النار الأزلية Eternity Fire

إنضم
14 يوليو 2009
المشاركات
184
النقاط
0
الإقامة
حلب
النار الأزلية Eternity Fire

هي نار تخرج من الأرض على شكل متفرق موجودة في منطقة باباكركر بمدينة كركوك شمال شرق بغداد عاصمة العراق.
يرجع تاريخ هذه النار إلى عصور قديمة قبل الميلاد بكثير حيث كان الرعاة يجلبون أغنامهم إلى هذه المنطقة في الشتاء لتدفئتها عندما تشتد برودة الجو.
هذه النار الطبيعية كانت المؤشر لعلماء اراضة (جيولوجيين ) القرن الماضي للاستدلال على وجود النفط والغاز بالمنطقة.
هذه النار دائمة الاشتعال على مر الزمن هي في الواقع الاراضي (الجيولوجي) بسبب تسرب الغاز من الحقل النفطي في منطقة باباكركر لوجود تكسرات في القشرة الأرضية في منطقة الدوم النفطي.
المنطقة على العموم عابقة بغاز كبريتيد الهيدروجين وعند زيارتها يجب مراعاة طريقة الوقوف مع اتجاه الريح السائدة تجنبا لاستنشاق الغاز السام



منقول
 

simosisto

Super Moderator
إنضم
2 أغسطس 2008
المشاركات
4,535
النقاط
38
الإقامة
Maroc
الموقع الالكتروني
plus.google.com
رد: النار الأزلية Eternity Fire

مشكور أخي الكريم على المجهود
لكن هناك بعض امور لم أفهمها جيدا ياريت لو من مزيد من التفاصيل
 

شيماء ج

New Member
إنضم
28 مايو 2007
المشاركات
2,784
النقاط
0
رد: النار الأزلية Eternity Fire

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
 
إنضم
14 يوليو 2009
المشاركات
184
النقاط
0
الإقامة
حلب
رد: النار الأزلية Eternity Fire

[align=center][gdwl]شكرا على مروركما
[/gdwl][/align]
وللتوضيح اكثر كما طلب اخي الكريم

تنفرد محافظة كركوك، 260 كم شمال بغداد، عن باقي محافظات العراق النفطية بظاهرة فريدة من نوعها هي "النار الأزلية". فمن مسافة بعيدة يمكن للقادم الى المدينة ان يشاهد تلك النار وهي تلقي بضوئها ليلا ونهارا على مشارف المدينة وسكانها. وهذه النار ظاهرة طبيعية انبثقت منذ الاف السنين حتى الان وتقع ضمن حقول بابا كركر النفطية التي تقع على مسافة 15 كم شمال كركوك. هي غازات تندفع من باطن الارض عبر التشققات والتكسرات تتحول الى نار ما ان تلامس الاوكسجين.

يقول المؤرخ عباس أحمد إن "النار الأزلية تمثل روح المدينة وتاريخها، كما تمثل معنى الأخوة والتعايش السلمي لأنها تضيء للجميع وتعطي الدفء للجميع من دون النظر الى القوميات والأديان، إنها للجميع، فهي بهذا المعنى تشبه كركوك كمدينة للجميع".

ويضيف أن "النار الأزلية بمعانيها تلك ألهمت الشعراء والمطربين، وكتب عنها الكثير على المستويين المحلي والدولي وشهدت تواريخ وحوادث وحضارات منذ ما قبل الميلاد حيث كان الرعاة يجلبون أغنامهم إليها كي تنعم بدفئها عندما تشتد برودة الجو".
وكان السومريون والبابليون والآشوريون أخذوا من حقولها الاسفلت لتعبيد شوارعهم وبناء معابدهم وبيوتهم وطلاء زوارقهم.



ويتابع المؤرخ أحمد أن "هذه النار الطبيعية كانت المؤشر للمكتشفين والباحثين عن النفط اوائل القرن الماضي للاستدلال على وجوده، لذلك فان المنطقة ممتلئة بغاز كبريتيد الهيدروجين في حقول بابا كركر، وجمبور، وباي حسن، وحقل وافانا وحقول الخبازة".
وغدت هذه النار، التي أضاءت طرق حضارة العراقيين القدماء، مصدر خير وبناء للعراق منذ تأسيس دولته الحديثة عام 1921 وحتى اليوم. فبفضل تلك النيران والاشارات الضوئية اكتشف النفط. ويقدر الخبراء الاحتياطي النفطي الموجود في كركوك بحوالي 13 مليار برميل، أي أنه يشكل حوالي 12% من إجمالي الاحتياطي العراقي.


وهذه صورة للنار

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 

المرفقات

أعلى