حرف ( م )

مؤسس المنتدى

Administrator
إنضم
9 ديسمبر 2006
المشاركات
8,158
مستوى التفاعل
16
النقاط
38
غير متواجد
موارد مائية : هي مختلف أشكال المياه العذبة التي تحتوي عليها الأوساط الطبيعية ويصح تحديدها بكمية المياه العذبة التي بإمكان الإنسان الحصول عليها بإستعمال وسائل وطرق معينة وتسمى الموارد المتاحة

مخطط تنموي : مجموعة من التصوّرات لحجم و لكيفيات النمو المستقبلي التي تهمّ دولة ما، أو جهة من جهاتها، أو قطاع من القطاعات الاقتصادية، أو فئة من الفئات الاجتماعية. و المخطط التنموي يتمّ إعداده من طرف إدارات مختصة في ميدان التخطيط، بعد أن تستشير المعنيين مباشرة بالمخطط كالوزارات، و الإدارات المركزية ، و الإدارات المحلية. و كل مخطـط يخضع إلى عدة ضغوطات ، منها طموحات التنمية التي يعبّر عنها المتدخـّلون الاقتصاديون والاجتماعيون ومستوى التمويلات التي يمكن توفيرها لإنجاز المخطط، سواء التمويلات التي تستطيع الدولة توفيرها، أو التمويلات التي يمكن للخواص المساهمة بهاو مدى تحقيق المخططات السابقة لأهدافها. ثم نوعية المدى الزمني الذي تمتدّ عليه المخططات؛ إذ أنّ أهــداف المخطط الـخماسي (5 سنوات) تختلف مثلا عن أهداف المخطط العشري (10 سنوات).


مردود : هذا المصطلح خاص بقطاع الفلاحة لأنّه يقيس معدل كمّية الإنتاج بالنسبة لوحدة مساحية معيّنة كالهكتار، أو الفدّان، أو غيره. مثلا، ضيعة لها مساحة تساوي 100 هك ، زرعت قمحا في سنة معيّنة، و بلغ إنتاجها الجملي 2500 قنطار؛ في هذه الحالة يكون المردود مساويا لـ 25 قنطار للهكتار الواحد.

مقاولة ساندة : عملية إنتاج مواد صناعية أو انجاز خدمات توكلها شركة كبرى لشركة صغرى أو متوسطة

مقتصدات الحجم : الزيادة في نجاعة المؤسسات الاقتصادية نتيجة الزيادة في إنتاجها وخفض كلفة الإنتاج الجملية وتضمن الاستفادة من هذه المقتصدات عند بلوغ المؤسسات الاقتصادية حجما كافيا أي كبيرا

مدخلات : جملة المواد و الخدمات التي تدخل في عملية الإنتاج.

المخرجات : جملة السلع و الخدمات التي وقع إنتاجها من طرف مؤسسة ما.

متكتلات : كنغلوميرا تجمع مؤسسات تنتج مواد أو خدمات متنوعة وغير مترابطة داخل مؤسسة كبرى واحدة

مؤسسة : لهذا المصطلح عدة مفاهيم فالمؤسسة من وجهة نظرسياسية تعني كل شكل من الأشكال القانونية التي تخوّل ممارسة السلطة، مثل البرلمان، و الوزارات، و المجالس البلدية…و المؤسسة من وجهة النظرالاقتصادية هي كل خلية من خلايا الإنتاج، أو التسويق؛ من الحقل، إلى المصنع، إلى المتجر، إلى البنك، إلى النزل…و المؤسسة من وجهة النظرالاجتماعية هي كل الأشكال، أو البنى الاجتماعية المقامة على العرف، أو العادة، أو القانون؛ من العائلة، إلى القبيلة، إلى الزواج، إلى الإرث… أما المؤسسات الأخرى فتضم المؤسّسات التعليمية، الصحية، الثقافية، الرياضية، العسكرية…أماالمؤسسات الاقتصادية العملاقة فمنذ نهاية القرن التاسع عشر شرعت بعض المؤسسات الاقتصادية ـ الصناعية و البنكية بالخصوص ـ في التضخم . و في البداية كانت غايتها حماية نفسها من الأزمات التي يتعرّض لها الاقتصاد الرأسمالي بصفة دورية، و كذلك الزيادة من مرابيحها؛ إذ بتضخمها تتمكن من احتكار السوق بشكل ينهك منافسيها حتى أنّ بعضهم يجبر على الانسحاب. هذا بالإضافة إلى أنّ التضخم يمنحها وزنا اجتماعيا و سياسيا يمكـّنها من التأثير على قرارات حكومات بلدانها بما يخدم مصلحتها الخاصة. قضت الأزمة الاقتصادية لسنة 1929 على آلاف المؤسسات الاقتصادية الصغرى والمتوسطة، بينما المؤسسات الكبرى قاومت رياح الأزمة. و ما إن هدأت العاصفة حتى وجدت نفسها أقوى من السابق ؛ إذ أنّ نسبة هامة من منافسيها اندثروا، أو هي تمكـّنت من ابتلاعهم بواسطة الشراء، أو الإدماج. إثر الحرب العالمية الثانية تدعّمت أكثر فأكثر مكانة المؤسسات العظمى في القطاعات الاقتصادية الثلاثة؛ بل أكثر من ذلك توجّهت نحو العملقة. وما دفع هذه المؤسسات نحو هذا التوجه فالعملقة تمكن هذه المؤسسات من السيطرة على السوق المحلية، و بالنسبة لبعضها تمكـّنها السيطرة على الأسواق العالمية بواسطة فروعها في الخارج فتطلق عليها حينئذ تسمية الشركات المتعدّدة الجنسيات، أو الشركات العابرة للقارات .و بقدر ما تتضخم هذه المؤسسات بقدر ما تتمكـّن من تجميع تمويلات هائلة توجـّهها نحو البحث العلمي و التجديد التكنولوجي، بما يضمن لها التواجد ضمن كوكبة كبار المتنافسين العالميين.كما يمكن التضخم المؤسسات العملاقة من التخلـّي بسهولة عن أساليب عملها القديمة، و عن آلياتها في صورة اختراع آليات أكثر تطوّرا. و هذه المؤسسات أدخلت الآن في دورة اشتغالها أساليب التصوّر، و الإنتاج، و التسويق، و التسيير المعتمدة على أجهزة الكمبيوتر و البرمجيات الإعلامية الخاصة بمجالات نشاطاتها. كما تمكن العملقة هذه المؤسسات من أن تكون لها سياسة نمو تأخذ بعين الاعتبار النمو الداخلي، و نمو حضورها في الأسواق العالمية؛ فتعمل على الانتصاب في البلدان ذات القدرات الاستهلاكية العالية ، أو تعمل على نقل الأشغال التي تتطلب كثافة في اليد العاملة إلى البلدان ضعيفة الأجور و التي تمنحها تشجيعات جبائية و جمركية مغرية.قد اعتمدت العملقة الاقتصادية على مسارين مختلفين هما مسار التركـّز و مسار التحالف فأنماط التركـّز نذكرمنها التركز التقليدي ويقوم على : التركز الأفقي ويتمثّـل في قيام مؤسسة مهيمنة ورائدة في ميدانها بضمّ المؤسسات الأخرى التي تشتغل في نفس ذلك الميدان كصناعة السيارات، أو الصناعات الكيمياوية، أو البنوك، أو التأمين، أو التعدين وغيرها سواء المؤسسات الأخرى الأقـل حجما لأنّها لم تعد قادرة على مجاراة نسق المنافسة، أو حتى المؤسسات المماثلة لها حجما لكنّها تعاني من صعوبات. و يكون هذا الضمّ بواسطة الشراء التـّـام، أو بواسطة المشاركة الأغلبية في رأس المال، أو حتى بواسطة الكراء الطويل المدى…كمثل عن التركز الأفقي يمكن ذكر شركة بيجو لصناعة السيارات التي ضمت إليها عديد الشركات الفرنسية التي كانت تنافسها مثل شركة سيمكا، و شركة طالبو، و شركة سيتروان. ثم التركز العمودي ويتمثل في قيام مؤسسة صناعية، أو فلاحية ضخمة بالسيطرة على كامل مراحل عملية الإنتاج الذي تختص فيه من أعلاه إلى أسفله. مثلا، مؤسسة مختصة في صناعة السيارات تمتلك في الأعلى مناجم الفحم، و مناجم الحديد، و مصانع التعدين، و مصانع البيتروكيمياء. و تمتلك في الأسفل البنوك، و دور التأمين، و مؤسسات النقل البرّي و البحري، و شركات كراء السيارات. كمثل عن التركز العمودي يمكن ذكر شركة جنرال موتورز الأمريكية. أما التركز بتنويع الأنشطة فينقسم هذا النوع من التركز إلى قسمين هما الهوليدنغ ويتمثل في شركة عملاقة لها مرابيح ضخـمة، أو تسندها مؤسسات مالية قوية تقوم بالمشاركة في رأس مال شركات أخرى قائمة بغية إدارتها، أو على الأقل مراقبتها. و الهولدينغ في العادة يقوم باشتراء شركات خاسرة بأثمان منخفضة، فيجفف ديونها، ثم يعيد هيكلة أنظمة تسييرها و يمنحها إمكانيات النهوض من جديد حتى تصبح رابحة ، فيحتفـــظ بها، أو يبيعها بأثمان مربحة و الكنغلوميرا وهي مؤسسة عملاقة تمثـّل دور المؤسسة الأم لها نشاط أصلي قوي و مربح يمكنها من شراء مؤسسات أخرى لها نشاطات مختلفة و مغايرة لنشــاطها؛ أو هي تخـــلق مؤسسات لها نشاطات مختلفة . و غايتها من ذلك هي البحث عن التموقع في النشاطات الأكثر إرباحية، و كذلك الاحتماء من الخسارة و الاندثار في صورة حدوث أزمة خطيرة تمسّ نشاطها الأصلي. من أقوى الكنغلوميرات في العالم شركة جنرال إلكتريك الأمريكية التي تمتلك مؤسسات عملاقة في أكثر من ثلاثين نشاط اقتصادي مختلف؛ من صناعة الأجهزة الطبية، إلى صناعة أجهزة الرفاهية المنزلية، إلى المخابز الصناعية، إلى حقول إنتاج الخضر، إلى النزل... لكن بعض الكنغلوميرات اتـّخذت الآن اتجاها معاكسا يتمثــّل في إعادة التـّركـيز على النشاط الأصلي للمؤسسة، و ذلك بواسطة بيع المؤسسات الضعيفة التي لا علاقة لها بذلك النشاط الأصلي. مثلما قامت به مؤسسة دانون لصناعة الألبان التي أعادت تركيز جهودها على نشاطها الأصلي لتفـتكّ المرتبة الأولى عالميا من شركة نستلي. وأنماط التحالف الاحتكاري الذي يتمثـّل التحالف الاحتكاري في قيام مجموعة من المؤسسات الاقتصادية المستقلة قانونيا عن بعضها البعض بالتحالف من أجل القيام بأعمال ذات توجّه احتكاري تعود بالنفع عليها كلها. و من أشكال التحالف الاحتكاري نجد الكارتيل ويتتكوّن عندما تقوم مجموعة من المؤسسات العملاقة المستقلة عن بعضها البعض قانونيا و ماليا و التي لها نشاطات متشابهة بالاتفاق على مجموعة من الأهداف التي تخدم مصالحها، كتحديد أسعار التزوّد بالمواد الأوّلية و تقريب أسعار البيع من بعضها البعض من أجل تفادي حدوث منافسة شرسة فيما بينها يمكن أن تضرّ بمصالحها و توحيد معايير و مواصفات بعض المنتوجات حتى لا تستعمل مؤسسة معايير و مواصفات خاصة بها، فتعزل نفسها عن البقية مما قد يضعف كثيرا من مركزها مع الاتفاق على مواقيت الشروع في استغلال بعض مكتسبات التجديد التكنولوجي حتى لا تسبق بأشواط طويلة مؤسسة ما بقية المؤسسات واقتسام السوق جغرافيا حتى لا يكون هناك تداخل كبير ما بين مناطق نفوذ كل منها. لكن مهما حاولت المؤسسات العملاقة داخل كارتال واحد أن تتفادى المنافسة فإنّها لن تستطيع تفاديها بصفة مطلقة لأنّ مصالحها تبقى بالأساس مصالح متعارضة، كما أنّها لن تستطيع تفادي المنافسة مع بقية الكارتيلات. كما نجد الكنسرسيوم وهو تجمّع لمؤسسات مستقلة من أجل القيام بمهمة محددة ، ثمّ ينفضّ ذلك التجمّع في انتظار مهمّة جديدة، أو في انتظار أن يتكوّن من جديد لكن بمؤسسات مختلفة. مثلا يمكن أن يتكوّن كنسرسيوم من طرف مجموعة من البنوك من أجل تمويل مشروع ضخم كحفر نفق طويل، أو بناء طريق سيارة،… أو يتكوّن من طرف مجموعة من شركات التأمين من أجل تأمين حقول نفط في منطقة ساخنة، أو تأمين محطات كهرباء نووية… و هدفها من وراء ذلك تقاسم أخطار مثل هذه العمليات، و كذلك تقاسم أرباحها. أما التجمّعات المهنية فهي هي رابطات تجمع مهنيي نشاط ما، سواء كانوا من صغار الفاعلين، أو من كبارهم. و في أغلب الأحيان تأخذ هذه التجمّعات المهنية صبغة إلزامية، فإما أن يكون المهني داخلها، و إما أن يكون على هامشها. و لكنّها في الواقع تجمّعات تخدم في أغلب الأحيان مصالح كبار الفاعلين؛ مثل تجمّعات مربي الدواجن، أو تجمّعات منتجي الخمور، أو حتى تجمّعات دور الموضة. و الغايات من هذه التجمعات تكوين لوبي قادر على الدفاع عن منظوري التجمّع والتحدّث باسمهم.و تهدئة المنافسة ما بين الأطراف الفاعلة في التجمّع مع ضمان أسعار دنيا لا يقع النزول تحتهاو مراقبة دخول فاعلين جدد في ميدان نشاط التجمّع.

مكننة: تعميم استعمال الآلات والتجهيزات الفلاحية على كل الأشغال الفلاحية
 

مؤسس المنتدى

Administrator
إنضم
9 ديسمبر 2006
المشاركات
8,158
مستوى التفاعل
16
النقاط
38
غير متواجد
رد: حرف ( م )

مؤشّر التنمية البشرية : هو مؤشّر تأليفي صادر عن برنامج الأمم المتحدة للتنمية، يتراوح مداه ما بين 0 و1، و يقع احتسابه بالبحث عن المعدّل الرياضي الناتج عن جمع قيمات ثلاثة مؤشّرات فرعية ، هي مؤشّر أمل الحياة عند الولادة ويتمّ باحتساب أمل الحياة عند الولادة، و هو مؤشّر يعكس بصفة ضمنية مدى تحسّن ظروف الرعاية الصحية و ظروف التغذية.و مؤشّر التعـلّم هو مؤشّر مركـّب تدخل في احتسابه بنسبة الثلثين نسبة الأمّية، و بنسبة الثلث نسبة التمدرس الخام لكل المستويات التعليمية.و مؤشّر مستوى العيش يتمّ احتسابه انطلاقا من مقياس نصيب الفرد من الناتج الداخلي الخام بحساب تكافؤ الطاقة الشرائية. وقد وقع ضبط حدود المؤشرات الثلاثة فمؤشّر أمل الحياة عند الولادة يتراوح من 25 سنة إلى 85 سنة.أما مؤشّر التعلّم فيضم نسبة الكهول المتعلمين من 0 % إلى 100 %أما نسبة التمدرس الخـام من 0 % إلى 100 %.بينما مؤشّر نصيب الفرد من الناتج الداخلي الخام بحساب تكافؤ الطاقة الشرائية من 100 دولار إلى 40000 دولار. أما قاعدة احتساب هذه المؤشّرات


المؤشـّر = القيمة الحقيقية ـ القيمة الدنيا
___________________________
القيمة العلــيـا - القيمة الدنيا

مثلا : في بلد ما كان أمل الحياة عند الولادة يساوي 65 سنة، فإنّ احتساب مؤشّره يكون كالآتي :

مؤشـّر أمل الحياة عند الولادة :

65 ـ 25 = 40 = 0،666
_______ ___
85 ـ 25 = 60

إذا كانت نسبة المتعلمين الكهول تساوي 79.3 % ، و نسبة التمدرس الخام تساوي 69.4 % ،

فإنّ احتساب مؤشّر التعلّم يكون كالآتي :

- نسبة المتعلمين = 79.3 ـ 0 = 0،793
________
100 ـ 0

- نسبة التمدرس الخام = 69،4 ـ 0 =0.694
_________
100 ـ 0

ملاحظة : لنسبة المتعلمين ضارب 2 ، بينما لنسبة التمدرس الخام ضارب 1.

وبالتالي فإن مؤشّر التعلـّم : ( 2 (0،793) + 1 ( 0،694) ) : 3 = 0،598

وإذاكان نصيب الفرد من الناتج القومي الخام المعدّل بحساب تكافؤ الطاقة الشرائية يساوي 5000 دولار، فاحتساب مؤشـّره يكون كالآتي :

ـ تقدير المعدّل العالمي لنصيب الفرد من الناتج الداخلي الخام بحساب تكافؤ الطاقة الشرائية، مثلا 5120 دولار.

ـ تعديل نصيب الفرد من الناتج الداخلي الخام بحساب تكافؤ الطاقة الشرائية في كل بلد يتجاوز فيه نصيب الفرد المعدّل العالمي بتطبيق معادلة الفائدة الهامشية التنازلية و عند تطبيق هذه المعادلة يصبح النصيب الفردي المعدّل من الناتج الداخلي الخام بحساب تكافؤ الطاقة الشرائية، و المعتبر كقيمة عليا يساوي 5500 دولار ( واقعيا و بحساب الدولار الجاري يساوي 40000 دولار )، بينما القيمة الدنيا بحساب تكافؤ الطاقة الشرائية تساوي 100 دولار. إذن :

* مؤشر نصيب الفرد من الناتج الداخلي الخام

5000 ـ 100 = 4900 = 0،915
___________ _____
5500 ـ 100 5400

* المؤشـّر العام =

0،666 + 0،598 + 0،915 = 0،620 وهي وضعية بلد متخلف نسبيا
_____________________
3
 

مؤسس المنتدى

Administrator
إنضم
9 ديسمبر 2006
المشاركات
8,158
مستوى التفاعل
16
النقاط
38
غير متواجد
رد: حرف ( م )

مركب صناعي عسكري : مجموع وحدات الإنتاج الصناعي وهياكل البحث والتطوير العمومية والخاصة في ميدان العتاد الحربي - العسكري وتتميز بترابط استراتجياتها وتكامل أدوارها

مركب فلاحي صناعي : ينشأ نتيجة ترابط المستغلات الفلاحية وصناعات التجهيز الفلاحية والصناعات الغذائية وكذلك خدمات البحث الزراعي والنقل والتسويق والتأمين الفلاحي ....

مفعول الحث : تأثير بعض الصناعات في ظهور بعض الفروع الصناعية ودفع نشاطه

ميزان تجاري : مجموع مبادلات (صادرات وواردات ) القطر من البضائع مع الخارج خلال سنة

ميزان المعاملات التجارية : (قيمة الصادرات السلعية + صادرات الخدمات) – (قيمة الواردات السلعية + واردات الخدمات)

ميزان الخدمات : قيمة صادرات الخدمات – قيمة واردات الخدمات

مساحة محصولية : المساحة الجملية لجميع المزروعات التي يتعاطاها الفلاح على أرض فلاحية خلال سنة فإذا زرع هكتار واحد مرتين في السنة بلغت المساحة المحصولية هكتارين

مناولة البضائع : هي عملية شحن البضائع في السفن التجارية وتفريغها منها

مردود : هذا المصطلح خاص بقطاع الفلاحة لأنّه يقيس معدل كمّية الإنتاج بالنسبة لوحدة مساحية معيّنة كالهكتار، أو الفدّان، أو غيره. مثلا، ضيعة لها مساحة تساوي 100 هك ، زرعت قمحا في سنة معيّنة، و بلغ إنتاجها الجملي 2500 قنطار؛ في هذه الحالة يكون المردود مساويا لـ 25 قنطار للهكتار الواحد.

مفعول حث: يكون هناك مفعول حثّ اقتصادي عندما تتمكن مؤسسة اقتصادية، أو نشاط ما، أو قطاع اقتصـــادي أو جهة، أو حتى دولة من جرّ بقية المتعاملين معها بواسطة طلباتها من المواد الأوّلية، أو المواد الوسيطة، أو حتى طلباتها من الرساميل. مثلا، تركيز شبكة سكك حديدية في منطقة ما له مفعول حثّ على صناعات الاستخراج المنجمي و صناعات التعدين. و تركيز صناعة العقول الإلكترونية له مفعول حثّ على خدمات الذكاء الاصطناعي، أي مختلف البرمجيات التطويرية و التطبيقية. و تركيز النشاط السياحي في منطقة ما له مفعول حث على صناعات البناء و التأثيث…

منافسة : وضعية تتعارض فيها مصالح المـتدخـّلين الاقتصاديين كمنتجين، من أجل بيع أكبر كمّية ممكنة من إنتاجهم في أسرع وقت، و بالأثمان التي تحقق لهم أعلى إرباحيةو كمسوّقـين، من أجل الحصول على أعلى أرباح أثناء عمليّة الشراء و أثناء عمليّة البيع، و عند بحثهم عن تسويق سلعهم أو خدماتهم في أسرع وقت ممكن و كمستهلكين، من أجل شراء أكبر كمّية من السلع و الخدمات بأعلى جودة، و بأقل الأثمان، و بأكثر ما يمكن من التسهيلات. والمنافسة المثالية هي المنافسة التي تخضع لقانون العرض و الطلب، أي لا تتمّ إعاقتها بواسطة قوانين تحدّ منها. و لا يتعرض السوق أثناءها إلى عمليات إغراق ؛ أي استيراد سلع لتباع في السوق المحلية بأثمان أقل من أثمان تكلفتها حتى تقضي على السلع الرائجة في ذلك السوق، و عندها يرفـّع تدريجيا في أسعار تلك السلع المغرقة. و عندما لا تقوم الدولة بدعم أثمان السلع التي يتمّ تصديرها (تتحمّل هي فارق الخسارة) ، لتصبح أثمان تلك الصادرات قادرة على المنافسة في السوق العالمية. و كذلك لا يكون للمنافسة من معنى عند وجود مؤسسات عملاقة تحتكر شراء أو بيع بعض المنتوجات ؛ إذ هي تقدر على فرض أثمان البيع على المستهلكين كما تقدر على فرض أثمان الشراء على المنتجين، و أفضل مثل عن ذلك مؤسسة ميكروسوفت الأمريكية التي تحتكر إنتاج و تسويق أكثر من 90 % من البرمجيات الإعلامية القاعدية في العالم.

معادن: المعادن هي عناصر كيمياوية طبيعية أصلها لا حيوي تتكوّن من ذرّات متراصّة ، أي ذرّات غير طيارة كذرّات الغازات. و نواة ذرة كل معدن لها وزن نوعي و عدد محدد من الإلكترونات تدور حول تلك النواة. و من خاصيات المعادن في حالتها الصلبة التماسك والقدرة على نقل الكهرباء و الحرارة والقدرة على التشكل و لها بريق معدني خاص ومن وجهة الاستعمال تنقسم المعادن إلى عدة أقسام، أهمّها معادن التصنيع هي المعادن الأكثر انتشارا في الطبيعة و الأكثر استعمالا في الصناعة، مثل الحديد، و البوكسيت، و النحاس، و الرصاص، و القصدير، و الزنك.و معادن الخلط هي معادن أندر من معادن التصنيع، لا تستعمل في العادة لوحدها بل تتمّ إضافتها إلى معادن التصنيع خاصة الحديد لمنحه صفات معيّنة، كاللدانة، أو مقاومة الصدأ، أو مقاومة الاحتكاك، أو مقاومة الحرارة العالية جدا. من هذه المعادن الإيريديوم، و الكروم، و الكوبالط ، و النيكل، و الموليبدان، و الليثيوم، و المنغنير، و التيتان.والمعادن النادرة وهي معادن باهظة الثمن و تستعمل إما في صناعة المصوغ ، أو في بعض الصناعات الدقيقة جدا التي يمكن أن تتحمل أثمانها المرتفعة مثل صناعة الأدوات الطبية، أو صناعات غزو الفضاء.و المعادن المشعّة وهي معادن خطيرة الاستعمال، تتطلب تقنيات عالية لإنتاجها والسيطرة عليها؛ و تستعمل إما لشحن الأسلحة النووية، أو في صناعات توليد الكهرباء النووية، أو في تقنيات مداواة الأورام الخبيثة. من هذه المعادن الأورانيوم، و الراديوم، و البلوتونيوم. والزئبق هو معدن يتفرّد عن بقية المعادن بكونه معدنا سائلا عند تعرّضه للحرارة الجوّية و للضغط الجوّي العاديان؛ و هو معدن شديد السمّية و استعمالاته محدودة نسبيا. إنّ المعادن كعناصر كيمياوية خالصة تعدّ نادرة الوجود في الطبيعة؛ بل هي عناصر يتمّ الحصول عليها اصطناعيا بواسطة عمليات التعدين. فالمعادن في حالتها الخام توجد دائما في شكل ركازات أي صخور معدنية تحتوي على نسبة معيّنة من المعدن الأصلي في شكل أوكسيد، أو سلفير، أو كربونات، أو سيليكات، و البقية هي كمّيات محدودة من عناصر كيمياوية أخرى. فمثلا ركاز الحديد يمكن أن يكون مخلوطا بركاز القصدير أو الفضة… أو مخلوطا بكمّيات من التراب و المياه و الغازات. و عمليات التعدين، أي تسخين الركازات لصهرها في الأفران العالية ، هي التي تقوم بفصل مختلف هذه العناصر عن بعضها؛ إذ يفصل المعدن الأصلي عن بقية المعادن، ثم تجمع الترب و المياه وتتمّ معالجتها ليقع تفادي خطـر تلويثها للبيـئة، أما الغازات فتحرق أو تجمع لاستعمالها صناعيا، مثل غاز الأسيتيلان الذي يستعمل في عمليات اللحام.أثناء عمليات التعدين يمكن إنتاج معادن خالصة كما يمكن إنتاج مخلوطات المعادن؛ فالفولاذ مثلا هو مخلوط الحديد النقي مع نسبة أقل من 1،5 % من الكربون، و يمكن أن تضاف إليه نسب مضبوطة من الكروم لجعله لا يصدأ، أو كمّيات محددة من التيتان لجعله أكثر صلابة و أكثر مقاومة للحرارة الشديدة. أمّا الصهير (الصلب) فهو مخلوط الحديد مع كمّيات من الكربون تتراوح ما بين 3 % و 6 % ، و هو مادّة تخصّص للبناء المعدني و لصنع السفن. و من المواد الخليطة أيضا البرونز ، و هو مخلوط النحاس مع القصدير، أو مخلوط النحاس مع الألومينيوم؛ و الديرالومين و هو مخلوط الألومينيوم و النحاس و المانيزيوم و المنغنيز…تراجعت أهمية صناعات التعدين في البلدان المتقدمة، ما عدا اليابان، في مستوى التشغيل و في مستوى المساهمة في القيمة المضافة الصناعية بسبب تقادم التجهيزات، و تشبع السوق، و لمشاكل تلويثها للمحيط، و أيضا بسبب منافستها من طرف البلدان الصناعية الجديدة ككوريا الجنوبية و البرازيل، و أيضا لتدعـّم مكانة صناعات رسكلة المواد المعدنية المستعملة، و كذلك لتدعـّم مكانة المواد البديلة كالمواد البلاستيـكية، و المواد الليفية، و المواد الخزفية الدقيقة.

معونات التنمية : معونات التنمية هي إما هبات بدون مقابل يمكن أن تقدّمها للبلدان النامية الأشدّ فقرا منظمات الأمم المتحدة المختصة كاليونسيكو ( منظمة الأمم المتحدة للتربية و الثقـافة و العلوم )، و اليونيساف( منظمة الأمم المتحدة لحماية الطفولة )، و منظمة الصحة العالمية. أو هي هبات تقدّم إلى البلدان النامية من طرف حكومات البلدان المتقدمة سواء إلى حكومات تلك البلدان لتتصرف فيها بما تراه صالحا، أو تقـدّمها مباشـرة إلى المؤسـســات أو المنظمات غير الحكومية التي تحتاج إلى مثل هذه المعونات. يمكن أن تأخذ مظهرا ماليا، لكن لا في شكل هبات وهي قروض دون فائدة أو بفائدة بسيطة، وإنّما في شكل قروض ميسّرة. وهذه المعونات من نوعين ، هما القروض الميسّرة التي تقدّمها البنوك الأممية التابعة بالنظر إلى منظمة الأمم المتحدة كالبنك العالمي للإنشاء والتعمير، أو صندوق النقد الدولي. هي قروض ذات فائض سنوي معتدل، و يستخلص على مدى زمني طويل جدا ، مع مدّة إمهال قد تصل إلى 10 سنوات، لكنّها قروض مشروطة بمراقبة اقتصاديات البلدان الممنوحة لها. وقروض ميسّرة تمنحها حكومات البلدان الثرية إلى حكومات البلدان النامية، لكن مثل هذه القروض لها إما غايات سياسية تهدف إلى توثيق العلاقات ما بين البلدين، أو غايات تجارية ؛ إذ هي قروض مشروطة باشتراء سلع أو خدمات من البلد المقرض. وقد اقترحت منظمة الأمم المتحدة اقترحت على البلدان الثرية تخصيص نسبة 0،70 % من ناتجها القومي الخام لمعونات التنمية؛ لكنّ هذه البلدان لا تقدّم في الواقع إلا نصف تلك النسبة، و العديد منها قلـّـصت كثيرا من قيمة معوناتها للتنمية مثل الولايات المتحدة و بريطانيا.

محروقات :هي المواد التي بفعل احتراقها تنتج طاقة حرارية يمكن استغلالها صناعيا. و هي تنقـسم إلى أربعة أقسام كبرى أولها المحروقات الصلبة، مثل فحم الخشب، و الفحم الحجري. والمحروقات السائلة، مثل النفط و مشتقـاته.ثم المحروقات الغازية، مثل الغاز الطبيعي، و غازات تكرير النفط ، و غازات تكرير الفحم الحجري. واخيرا المحروقات النووية
 

مؤسس المنتدى

Administrator
إنضم
9 ديسمبر 2006
المشاركات
8,158
مستوى التفاعل
16
النقاط
38
غير متواجد
رد: حرف ( م )

محروقات نووية : مواد طبيعية مشعّة تستعمل كوقود داخل المفاعلات النووية حيث يتمّ شطر نواتاتها مما يجعلها تطلق طاقة حرارية هائلة يمكن أن تستعمل لتحريك توربينات توليد الكهرباء في المحطات النووية، أو لتشغيل محركات الغوّاصات، أو حاملات الطائرات ، أو المسابر الفضائية التي تجهّز ببطاريات نووية. ويتطلب انتاج الطاقة النووية في البداية تمويلات ضخمة، و تراكما معرفيا كبيرا حتى تقع السيطرة على أخطار سوء الاستعمال التي يمكن أن تؤدّي إلى كوارث حياتية، أو بيئية كبرى على غرار حادثة تشرنوبيل بأوكرانيا سنة 1986، لكن في المقابل فإنّ الكهرباء المنتجة في المحطات النووية هي كهرباء رخيصة الثمن. و البلدان المتقدمة تريد أن تحتكر لنفسها إنتاج مثل هذه الطاقة التي يمكن تحويلها إلى الاستعمالات العسكرية.

مؤشّر تكافؤ الطاقة الشرائية : مؤشـّر يهدف إلى احتساب الطاقة الشرائية الحقيقية لمختلف العملات في العالم، لتكون المقارنة في ما بينها جدية و صحيحة ؛ فلا تكون متقيّدة فقط بأسعار سوق الصرف. و هذا المؤشّر هو المؤشّر المعتمد لتقدير مؤشّر التنمية البشرية. ولاحتسابه يقع القيام بتحويل قيمة وحدة العملة المحلية إلى ما يعادلها من دولار أمريكي حسب سوق الصرف في يوم معيّن، مثلا يوم 31 ديـسمبر، أو 1 جويلية … أو حسب معدّل سوق الصرف طيلة سنة.واحتساب قيمة سـلـّـة من السلع و الخدمات القاعدية المتفق عليها عالميا (تغذية، إكساء، نقل، صحة…) بحساب الوحدة النقدية المحلية ثم تحويل تلك القيمة إلى ما يعادلها من دولار أمريكي، مثلا قيمة تلك السلعة تساوي 1000 دولار. واحتساب قيمة نفس تلك السلـّة من السلع و الخدمات القاعدية على أساس الثمن الذي به يمكن اقتناءها من الولايات المتحدة ، فكان ثمنها يساوي 2000 دولارو في هذه الحالة هناك تكافؤ في الطاقة الشرائية ما بين ما يعادل 1000 دولار تنـــفق في البـلد الأوّل و 2000 دولار تنـفق في الولايات المتحدة، وهذا يدلّ على أنّ معدّل مستوى الأسعار في الولايات المتحدة يساوي ضعف مثـله في البلد الأوّل. لكن هناك حالات أخرى تعكس فيها الآية عندما يكون معدّل مستوى الأسعار في الولايات المتحدة أقل من مثيله في البلد الآخر. ولاحتساب نصيب الفرد من الناتج الداخلي الخام بحساب مؤشّر تكافؤ الطاقة الشرائية يتمّ القيام بتحويل جملة قيمة الناتج الداخلي الخام من قيمة محتسبة بحساب العملية المحلية، حسب البلد : يورو أو جنيه، أو يان، أو دينار… إلى قيمة محتسبة بالدولار الأمريكي.وتحويل الناتج الداخلي الخام المحتسب بقيمة الدولار الأمريكي إلى ناتج داخلي خام محتسب بقيمة الدولار مكافئ للطاقة الشرائية، ثم قسمة القيمة على جملة عدد السكان . ويساوي نصيب الفرد من الناتج الداخلي الخام بحساب تكافؤ الطاقة الشرائية ويعني جملة الناتج الداخلي الخام بحساب تكافؤ الطاقة الشرائية / مجموع عدد السكان
 

guebbouh

New Member
إنضم
21 أكتوبر 2008
المشاركات
3
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
غير متواجد
رد: حرف ( م )

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
 

أسماء09

New Member
إنضم
23 ديسمبر 2008
المشاركات
1
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
غير متواجد
رد: حرف ( م )

[grade="00bfff 4169e1 0000ff 00008b"]
شكرا أنا أبحث على المستوى المعيشي و المبادلات أرجو أن أجد هذه المسطلحات
[/grade]
 

amira1992

New Member
إنضم
22 ديسمبر 2008
المشاركات
3
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
غير متواجد
رد: حرف ( م )

شكرا جزيلا
 

محمد زين

New Member
إنضم
28 ديسمبر 2008
المشاركات
1
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
غير متواجد
رد: حرف ( م )

نريد مفهوم الممول الاقتصادي عاجلا بارك الله فيكم
 
إنضم
3 يناير 2009
المشاركات
13
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
غير متواجد
رد: حرف ( م )

[grade="4b0082 800080 ff1493"]
بارك الله فيك على المعلومات القيمة
[/grade]
 

mon-rid

New Member
إنضم
29 يناير 2009
المشاركات
1
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
غير متواجد
رد: حرف ( م )

[read]
[align=center][table1="*****:100%;background-image:url('http://www.arabgeographers.net/vb/mwaextraedit2/backgrounds/20.gif');background-color:coral;border:6px outset limegreen;"][cell="filter:;"][align=center]بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية . [/align][/cell][/table1][/align]
[/read]
 

ليدية

New Member
إنضم
6 فبراير 2009
المشاركات
2
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
غير متواجد
رد: حرف ( م )

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من فضلكم اريد تعريفات للمصطلحات التالية:
التبعية الاقتصادية -البطالة -الامية-التأميم-الخدمات-الهياكل القاعدية-الدخل الفردي-المستوى المعيشي-النزوح الريفي-المبادلات-النمو الديمغرافي-تركيب السكان. في اقرب وقت شـكــرا وبارك الله فيك .. لك مني أجمل تحية .
 

vigaph

New Member
إنضم
20 مايو 2009
المشاركات
3
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
غير متواجد
رد: حرف ( م )

بارك الله فيكم
 

بدرالدين

New Member
إنضم
1 يونيو 2008
المشاركات
105
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
غير متواجد
رد: حرف ( م )

شكرا على المجهود الكبير ومزيدا من المصطلحات .
 

شاكيرة

New Member
إنضم
2 أبريل 2009
المشاركات
411
مستوى التفاعل
1
النقاط
0
غير متواجد
رد: حرف ( م )

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
 
إنضم
25 نوفمبر 2013
المشاركات
63
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
غير متواجد
رد: حرف ( م )

مامعني مؤشر التركز؟؟

وهل ممكن ان بصل الي 100% ارجو التفسير
 
أعلى