القضية الجنوبية في ملف التدويل

إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
القضية الجنوبية في ملف التدويل
كانت الوحدة بين دولتي الجمهورية العربية اليمنية،وجمهورية اليمن الديمقراطية في 22مايو 1990م
ومن تاريخ ووثائق قضية الوحدة اليمنية وجدأن الجنوبيين ودولتهم التي كانت تسمى بعد الإستقلال من بريطانيا عام 1967م (جمهورية اليمن الجنوبية )كانوا أكثر الناس اندفاعاً إلى الوحدة وأشدهم ترحيباً بها في شعاراتهم السياسية, والتي كانوا يرفعونها ويعادون ويوالون عليها، ولا يعلم في صفوفهم من عارضها أو رفضها إلا أن يكون رأياً شخصياً أو تقديراً فردياً أو صوتاً غير مؤثر خلال الفترة التي حكم فيها الحزب الأشتراكي اليمني جنوب اليمن الذي كان نواته من القوميين العرب في ستينيات القرن الماضي وحتى قيام دولة الوحدة عام 90م، وكان من كبار قادته عبد الفتاح إسماعيل ويعدونه مؤسس الحزب عام 1978م ، وهو من تعز شمال اليمن، ومعه عدد كبير من القيادين والقواعد الحزبية التي أحتضنها الجنوب وخاصة مدينة عدن منذ ماقبل الإستقلال من بريطانيا .
وهذا الموقف من الوحدة بخلاف الحال الذي كان يجري في الشمال والموقف من الوحدة, فقد اختلف رأي كثير من القيادات السياسية والاجتماعية والقبلية والإسلامية وبعض شرائح المجتمع – عدا المغلوب على أمرهم من أبناء اليمن الأسفل والتهايم ونحوهم – على أكثر من اتجاه.
إذ كان الخوف من الوحدة باعتبار أنها تمثل مصدر قلق وخوف على المصالح الشخصية التي كان يتمتع بها مشايخ القبائل ووجهاء العشائر في الشمال, وهذا ما جعل الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر يقول في مذكراته :"كان الناس في خير وأمان إلى أن بزغ قرن الشيطان من عدن ". بهذه الكلمات يلخص الشيخ عبدالله الأحمر حالة الخشية والقلق التي تنتاب المشائخ من رياح التغيير القادمة من عدن والجنوب, وإن تغير الرأي بعد ذلك حين بسطت لهم آراضي الجنوب وتملكوا هو وأبنائه ثرواته ،ومتنفذين من الشمال من القطاع العسكري والقبلي ، ولكن هذا الموقف كان موجوداً.
ومن أجل الوحدة قدم الجنوبيون دولتهم ذات المساحة الكبيرة التي هي اضعاف مساحة الشمال الكثيرين العدد في السكان وضعف الحكومة والامن والإستقرار،وقدم الجنوبيون أرضهم وثرواتهم على طبق من ذهب عام 1990م فداء للوحدة المغدور بها.
وبعد مضي فترة قصيرة جداً من الوحدة بدأ التيار القبلي الذي يمثل النظام في الشمال بالتحالف مع تيارالإسلام السياسي (حزب الإصلاح اليمني) حليف علي عبد الله صالح في غزو الجنوب ونهبه ثرواته ،ومؤسساته وآراضيه الغنية والذي يتزعمه عبد المجيد الزنداني، يفكر في الخلاص من شريك الوحدة الجنوب، تارة بما اطلقوا عليه معركة الدستور ،وتارة قضايا أخرى غرضها طرد الجنوبيين من السلطة والإستحواذ على الثروة ،وبداوا بتصدير الإرهاب وتوطينه في مناطق من الجنوب- كما حدث في محافظة أبين التي سيطرت عليها القاعدة أو ماسمى بأنصار الشريعة لأكثر من عام -ودعمه للتخلص من خصومهم في الجنوب والعمل على تفكيك الدولة صاحبة المؤسسات، والنظام والقانون، والجيش المنظم في الجنوب؛ لجعل الأمور كلها فوضى تساوي مافي الشمال من ضعف للدولة والمؤسسات وسيطرة القبيلة وهذا ماحدث فعلاً.

وقد تسبب هذا مبكراً في تقويض بنيان "مشروع الوحدة اليمنية", وهو ما عبر عنه طارق الفضلي - الذي [ أحدانصار القاعدة وهو أبن سلطان أبين قبل الإستقلال وصهر على محسن الأحمر ] كان يومها حليفا للنظام القبلي في الشمال ومطلعا على تفاصيل مخططه للإنقلاب على شركائه في الوحدة -. يقول:" إن السلطة في الشمال كانت تعدّ للإنقلاب على شركائها الجنوبيين " ويضيف بصراحة ووضوح: " شهادتي للتاريخ، لم يكن الجنوبيون يعدون للإنفصال بل كانت سلطة صنعاء تعد ّعدّتها للإنقلاب عليهم وكنت مشاركا به " ( "الوسط " ، صنعاء ، 13 مايو2009).
وتنفيذاً لمخطط غزو الجنوب والإنقلاب على الوحدة ،أفشل الطرف الشمالي المساعي العربية التي بذلتها الأردن برئاسة الملك حسين رحمه الله بما عرف (اتفاقية عمان أو وثيقة العهد والميثاق ) وبعض الدول العربية والجامعة العربية وغيرها من المنظمات الدولية التي سعت في الصلح ،وذهب الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بإعلان الحرب على الجنوب في 27/ ابريل 1994م كما هو مشهور عنه،واتجه بضرب القوات الجنوبية بعد محاصرتها التي كانت في الشمال ،وبعد ان أفتى رجل الدين الشيخ عبد الوهاب الديلمي الذي كان وزيراً للعدل والأوقاف في اليمن فتواه الشهيرة السيئة الصيت التي لاقت معارضة كبار علماء المسلمين في مصر وغيرها من البلدن عندما استحل دماء الجنوبيين وأموالهم وجعلهاغنيمة للشماليين ،اندفعوا كلهم بعد ذلك في غزوآراضي الجنوب أو ما اطلق عليهم بالكفار أو المرتدين ،وقتلوا ونهبوا وسرقوا الجنوب بكل ماتعنيه الكلمة من نهب وهم يعترفون اليوم بهذا ولا ينكرونه .
واصبحت الذكرى.. الذكرى الأكثر شؤماً لدى أبناء الجنوب 7/7/1994م.. كيف لا .. وفيها اغتصبت قوات الشرعية التابعة للجمهورية العربية اليمنية العاصمة عدن تحت نيران المدافع والدبابات ، حيث كان تتويج الاجتياح الشامل للأرض الجنوبية في حرب قذرة أتت على الأخضر واليابس في عدن ومختلف مدن الجنوب الأخرى ..!!
7/7/1994م .. اليوم الشاهد على فشل المشروع الأيدلوجي القومي العربي وتبدد الحلم الوحدوي اليمني بين الجنوب والشمال بفعل تلك الحرب الغاشمة ..!!
وفي طريق تدويل القضية الجنوبية:
اصدرت الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي قرارت في هذا الشأن،ومن ثم مجلس الأمن الدولي، أدانوا فيه الحرب والضم بالقوة وطالبوا بوقف زحف قوات الجمهورية العربية اليمنية على عدن عاصمة الجنوب ،وأكد قراري مجلس الأمن في عام 1994م بمنع فرض الوحدة بالقوة العسكرية.
ومن أجل هذا وغيره من المظالم التي حلت بالجنوبيين ،منها مصادرة أرضهم وثورتهم وتسريح مئات آلاف العاملين والموظفين والعسكريين،وتصفية القطاعات الإنتاجية العامة والتعاونيات والطيران ، وغيرها من المؤسسات الجنوبية ،ظلت حركة الشارع الجنوبي السلمية لم تهدأ منذ عام 2007م بصورة أكبر،ومن ثم عرفت (بالقضية الجنوبية ) التي تطالب بفك الإرتباط وإعادة الدولة الجنوبية وعاصمتها عدن ، ومن الجدير ذكره أن الحكومة اليمنية تعتمد على النفط المستخرج والثروات الأخرى من الجنوب ،مما جعل الشماليين وحكومتهم تتشبث بالوحدة،والجنوبيون مطالبهم واضحة ويجمع عليها الكل ،بعودة الدولة الجنوبية واسترجاع مانهب من ارضهم وثرواتهم .

حضرموت برس
سقط شهيد في سيئون حاضرة وادي حضرموت ظهر اليوم السبت الموافق 7 يوليو 2012م ويدعى عاطف بن عبيد الله (16 سنة ) برصاص مقيمين شماليين في المدينة فتحوا نيران أسلحتهم على نحو كثيف وعشوائي صوب الجماهير الجنوبية بعد تفرق المسيرة السلمية التي انطلقت في سيئون صباح اليوم السبت حسب ماجاء في موقع دمون نت تنديدا بذكرى اجتياح الجنوب صيف عام 1994م ، كما أصابوا ثلاثة جرحى وهم :
أنيس عرفان العيجم
ماهر سالم باحارثة
سعيد سالم بايعشوت
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------





 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

صور من المظاهرات والعصيان
المدني الذي شهده " الجنوب يوم السبت 7/7 " في ذكرى يوم النكبة وسيطرة الإحتلال اليمني على أرضهم ونهبها وإباحة دماءهم بفتوى التكفير لهم " كما يسميه الجنوبيون:
في العاصمة عدن



عدن (( عدن الغد )) خاص:
نجح الآلاف من أهالي الجنوب في إقامة مهرجان جماهيري حاشد في ذكرى حرب صيف 1994 رغم محاولات قوات الأمن منع المشاركين في المهرجان من دخول ساحة مركزية وسط خور مكسر اقيم فيها المهرجان الجماهيري لاحقا .

وتزاحم الآلاف من أهالي عدة بلدات جنوبية ومدن وسط ساحة العروض بخور مكسر بعد ساعات من سقوط قتلى وجرحى برصاص قوات الأمن خلال اطلاقها النار على مشاركين في مسيرة احتجاجية في ذكرى حرب اجتياح الجنوب في العام 1994 واقيمت صباحا في المنصورة .

والقيت في المهرجان الخطابي الذي اقيم وسط ساحة العروض بخور مكسر عدد من الكلمات لقيادات في الحراك الجنوبي ونشطاء من منظمات المجتمع المدني والذي جددوا فيها عزمهم على مواصلة النضال السلمي حتى تحقيق كافة الاهداف التي بات أبناء الجنوب يناضلون من اجلها.

وهتف المشاركون في المهرجان الذي اقيم وسط ساحة استعراض شهدت عروضا ضخمة للجيش الجنوبي السابق قبل الوحدة اليمنية لوحدة الجنوبيين وتحقيق اهدافهم.
ورفع آخرون لافتات تؤكد على ان الحرب التي شنت ضد الجنوبيين في العام 1994 كانت ظالمة .
اقرأ المزيد من عدن الغد | أخبار عدن | عشرات الآلاف من أهالي الجنوب بعدن يتظاهرون في ذكرى 7 يوليو http://adenalghad.net/news/13969.htm#ixzz200K0Oj5S


وفي مدينة المكلا عاصمة حضرموت وكبرى المدن الجنوبية :









بلقيس وقد مرت الحشود بالشارع العام متجهة ً إلى ساحة الحرية بالمكلا . وقد رفعت أثناء المسيرة أعلام دولة ورفع اكبر علم على مستوى الجنوب باكمله الذي طولة 100م الجنوب كما رفعت اليافطات التي تندد بالاحتلال اليمني وطالبت الحشود برحيل الاحتلال من ارض الجنوب وارتفعت الأصوات بالشعارات التي تؤكد على مواصلة النضال حتى التحرير
-------------------------------------------------------------------------------------------------
المكلا – حضرموت برس – ناصـرالمشـجري
شهدت مدينة المكلا اليوم السبت 7 يوليو عصيان مدني شامل كانت قد دعت إليه قوى الحراك الجنوبي في محافظة حضرموت لإحياء ذكرى يوم النكبة الجنوبية أو مايصفه الجنوبيون بيوم إجتياح الجنوب لفرض الوحدة بين الشمال والجنوب بقوة السلاح بداء من الساعة السادسة صباحاً وحتى الثانية عشرة من ظهر اليوم نفسه أغلقت خلاله كافة المحال التجارية والمطاعم والبنوك والمؤسسات الخاصة كما توقفت حركة المواصلات بين مناطق المدينة مما أدى إلى شل الحركة وتوقف مظاهر الحياة داخل مدينة المكلا وصلت نسبة نجاحه حسب نشطاء في الحراك 100% ولم تحدث أي صدامات بين نشطاء الحراك الذين شوهدوا وهم يجوبون الشوارع لمراقبة مراحل العصيان كما شهدت مدن أخرى في ساحل حضرموت هي الغيل والشحروالديس الشرقية والحامي عصيان مدني شامل مثل بقية مدن حضرموت الأخرى للتعبير عن تنديدهم وغضبهم لمالحق بالجنوبيون في هذا اليوم من تنكيل وإنتقاص في المواطنة وتهميش واسع أفضى إلى قناعتهم بضرورة النضال السلمي حتى إستعادة الدوله الجنوبية
------------------------------------------------------------------------------------------------------
سم الله الرحمن الرحيم
يا طليعة شبابنا الثورية :

في هذا اليوم الأسود القاتم في حياة شعبنا بأرض الجنوب المحتل ، يوم السابع من يوليو عام 1994م شنت قوات الاحتلال اليمني حربها الضروس بعد أن أفتى علماء الدين – كما يطلق عليهم في الشمال – فتواهم التضليلية ضد شعبنا في الجنوب المحتل وما عانة من تدمير في البنية التحتية ، إن تلك الممارسات العنجهية التي لازالت تمارسها اليوم سلطة الاحتلال بتماديها في التصعيد غير المبرر لأجهزتها العسكرية والأمنية ضد المواطنين الآمنين في مختلف محافظات الجنوب المحتل ومنها عدن حاضرة الجنوب وبالذات ما يتعرض له الشباب الصامدون في وجه آلة القتل والدمار والإرهاب التي مازالت تمارس بشتى صنوفه وأنواعه مند ( 15 ) يونيو الماضي في المنصورة حيث بلغ عدد شهدائها { 11 } شهيد ومئات الجرحى والمعتقلين ،وكذالك ما يجري لإخواننا في ساه من قبل قوات الاحتلال اليمني الحارسة لشركات النفط المنهوب من ارض الجنوب حيث أصيب أكثر من 17 جريح ، إنهم يسعون بفعلهم هذا إلى جر شعبنا وتحويل نضاله السلمي التحرري إلى حرب لإجهاض ثورته السلمية .

يا شعبنا الصامد :

يا جيل ثورتنا البواسل :

لم تكتف السلطة الغاشمة بما تمارسه من انتهاكات لحقوق الإنسان الجنوبي وحريته بل تمادت في توزيع الأدوار فيما بينها ، فسلطة الاحتلال تعمل على أخفاء الخلافات والاختلافات والتباينات الشكلية فيما بينها لتتلاشى وتختفي عند ما يتعلق الأمر بالجنوب ، وتتفق فيما بينها مجتمعة في سياسيتها العنصرية التمييزية ضد الجنوب أرضا وإنسان .

وتنديدا بهذه الممارسات الشنيعة المجردة من الأخلاق والقيم الإنسانية فإننا ندعو كافة جماهير شعبنا الأبية من تجار وقطاع خاص ومنظمات المجتمع المدني ووسائل النقل الداخلي وكافة القطاعات الشعبية لتنفيذ العصيان المدني الشامل يوم السبت الموافق السابع من يوليو من الساعة السادسة صباحاً وحتى الساعة الثانية عشر ظهراً ، كما نهيب بشبابنا بعدم الانجرار وراء قطع الطرقات والابتعاد عن مراكز الامتحانات الدراسية حفاظا على مستقبل أجيالنا ومن المعيب أيضا المساس بالملكية العامة للشعب وتعريضها للهدم والإتلاف .. توحدوا.. تراصوا.. كونوا يدا وأحده ترهبوا بها غيركم .. ففي وحدة صفنا وكلمتنا نخلق فينا القوة الفاعلة في تحقيق مسار ثورتنا السلمية التحررية وانتصارها لنيل الحرية والاستقلال من رتق الاحتلال .. والله معنا وناصرنا ..

المجد والخلود للشهداء والشفاء العاجل للجرحى والحرية والكرامة للمعتقلين ..

وأنها لثورة حتى النصر ....

صادر عن : مكونات الحراك السلمي لتحرير الجنوب م / حضرموت

الجمعة - 6 / 7 / 2012
م



في مدينة سيئون شرق مدينة المكلا التي تبعد 360 كيلو متر عنها:



سقط شهيد في سيئون حاضرة وادي حضرموت ظهر اليوم السبت الموافق 7 يوليو 2012م ويدعى عاطف بن عبيد الله (16 سنة ) برصاص القوات اليمنية الشمالية في المدينة فتحوا نيران أسلحتهم على نحو كثيف وعشوائي صوب الجماهير الجنوبية بعد تفرق المسيرة السلمية التي انطلقت في سيئون صباح اليوم السبت حسب ماجاء في موقع دمون نت تنديدا بذكرى اجتياح الجنوب صيف عام 1994م ، كما أصابوا ثلاثة جرحى وهم :
أنيس عرفان العيجم
ماهر سالم باحارثة
سعيد سالم بايعشوت
 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل



بعد إصدار الفتوى من الشيخ عبد الوهاب الديلمي وزير العدل والأوقاف اليمني في حكومة المؤتمر الشعبي وحزب الإصلاح اليمني الذي ينتمي له الشيخ الديلمي في 7/7 انظروا ماذا كتب في مقال له :
يوم, 16:03


المقال الخطير للديلمي الذي عزز فيه فتواه الشهيره ضد الجنوب والذي كان منسي
صحيفة القضية الجنوبية
القسم: ---
هنا المكلا/ خاص
تمكنت صحيفة القضية الجنوبية من الحصول على مقال الديلمي الشهير الذي كتبة أبان معارك احتلال الجنوب ونشرة بعدد من الصحف الحكومية اليمنية والذي كان هذا المقال تعزيز للفتوى الشهيرة الذي حللت دماء شعب الجنوب ولأهمية المقالة نعيد نشرها هنا في موقعنا نقلاً عن القضية العدد 62 وذالك بالتزامن مع الذكرى الـ18 لأحتلال الجنوب وهذا هو المقال :-
كيلا يلتبس حكم الحرب على الأمة
بقلم: الدكتور/ عبدالوهاب الديلمي
من أغرب ما نسمعه هذه الأيام أقوال يطلقها بعض الناس يشككون من ورائها في شرعية القتال الدائر اليوم بين جيش الحكومة ومن يقف معهم وبين الاشتراكيين ومن يقف معهم.
وهذه الأقوال التي يطلقها أصحابها: إما بدافع الجهل للحكم الشرعي، فهم يتجرؤون ويقتاتون على حكم الله وشرعه دون معرفة سابقة تخول لهم ذلك، ودون أن يسلكوا السبيل الواجبة على أمثالهم في سؤال أهل العلم، كما أمر الله عز وجل في حق أمثالهم بقوله تعالى: "فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون" (النحل: 43).
وإما بدافع التعاطف مع الحزب الاشتراكي، إذ هناك من لا يجرؤ في هذه الأوضاع التي كشف الله عز وجل فيها الناس جميعاً حقيقة هؤلاء المرتدين على إظهار نفسه مدافعاً ومناصراً لهؤلاء المفسدين فيضطر إلى سلوك منحى آخر يحتجب وراءه.. ليظهر نفسه في سورة الإنسان المصلح المشفق الباحث عن الحق.
وأما أنه التبس عليه الحق ولم يستبن وجه الصواب والحق في شأن هذا القتال وإن كان هذا الصنف أهون من سابقيه كان الأولى في حقه التوقف ولزوم الصمت وعدم إصدار أي حكم حتى يتكشف له وجه الحق في ذلك.
ولاشك أن ما يصدر من هؤلاء جميعاً من أحكام تؤدي إلى مفاسد عقابية من حيث يدرون أو لا يدرون لأنها تخدم المرتدين مما تحدثه من توثيق عزائم المقاتلين في وجه المرتدين وتثبيط الراغبين في الجهاد.
ولا أدري هلا فاتهم أن يدركوا مدى الخطر العظيم على الدين والدنيا إذا كانت الغلبة للمرتدين، وهم يعلمون حقيقة هؤلاء ونواياهم الخبيثة وماضيهم المليء بالجرائم والإفساد والظلم، والجبروت، والقهر والإذلال، واستباحة كل شيء مما حرم الله ومحاربة كل مظاهر الدين والفضيلة.. إلى غير ذلك مما لا يجهله أحد، وهل يريدون أن يعود هؤلاء حاكمين من جديد ليذيقوا الناس كل ألوان العذاب؟ هل يريدون أن تعلو كلمة الكفر في الأرض وأن ينتصر الباطل وأن تخفت كلمة الحق وتذل وتمتهن. لقد بعث الله تعالى محمداً صلى الله عليه وسلم لينصر به دينه ويجعله قاهراً غالباً على سائر الأديان كما قال تعالى: "هل الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره الكافرون" (التوبة: 33).
وماذا سيكون موقف المدافعين عنهم، الموالين لهم حين يقفون بين يدي الله عز وجل ألم يسمعوا قوله تعالى: ها أنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة أم من يكون عليهم وكيلا" (النساء: 109).
وإلى قوله تعالى: "لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آبائهم أو أبنائهم أو إخوانهم أو عشيرتهم" (المجادلة: 22).
فجعل سبحانه وتعالى محبة أعدائه منافياً لدعوى الإيمان.
وقد يقول آخرون: لا ينبغي أن نقف موقف العداء الواضح من المرتدين فلعلهم ينتصرون فيعودون علينا بالأذية أو نخسر مصالحنا معهم.
وهذا هو موقف المذنب الذي يبحث عن المصالح فلا يهمه نصر الإسلام أو الكفر ولا يهمه غلبة الحق أو الباطل بقدر ما يهمه السلامة من الأذى وتحقيق المصالح العاجلة الدنيوية ولو كان يعرف من قبل لمن الغلبة لسارع بالوقوف إلى جانبه، وقد غاب الله عز وجل على أمثال هؤلاء بقوله: "وإن منكم لمن ليبطئن فإن أصابتكم مصيبة قال قائل منهم الله علي إذ لم أكن معهم شهيداً ولئت اصابكم فضل من الله ليقولن كأن لم تكن بينكم وبينهم مودة يا ليتني كنت معهم فأفوز فوزاً عظيماً" (النساء: 72-73).
وقول جل شأنه: "فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين" (المائدة: 52).
وقد يكون مدخل التشكيك إلى عدم شرعية القتال هو أن الذين يقاتلون مع المرتدين مسلمون فكيف نقاتل مسلمين؟ فقد يكون القاتل والمقتول في النار!!.
والجواب عن هذا أن يقال: إن الحزب الاشتراكي هم عبارة عن عدد محصور وهم أصحاب القرار فلو كانوا في الساحة وحدهم ولم يكن معهم من يناصرهم ويعاونهم ويتجند في صفوفهم ويقاتل معهم، ما كان لهم من قدرة على أن يفعلوا شيئاً مما فعلوه.
فالذين وقفوا إلى جانبهم وجندوا أنفسهم لخدمتهم وطاعتهم ومتابعتهم هم الأدوات التي بها دمروا وفرضوا الإلحاد واستحلوا المحرمات وسفكوا الدماء ولولا هؤلاء الناس الذين تسمونهم بالمسلمين والذين نفذوا لهم كل ما أرادوه ما كان لهم من قدرة على أن يحققوا شيئاً مما ارادوه وقد أجاز أهل العلم قتل المتمترس بهم في الحرب، وهم المسلمون الذين يجعلهم العدو في المقدمة ليمنع جيش المسلمين من قتالهم وبالتالي لا يستطيع مقاتلة العدو الذي جعل نفسه من وراء هؤلاء المغلوبين على أمرهم من الأسرى والمستضعفين، وهذا سيؤدي إلى انتصار العدو وغلبته على المسلمين.
من أجل ذلك أجاز أهل العلم قتل هؤلاء المسلمين لأنه لا يمكن مقاتلة العدو إلا بقتل المتمترس بهم، ولأن عدم قتل هؤلاء المسلمين يترتب عليه مفسدة أعظم من مفسدة قتلهم، وهي غلبة الكفر وأهله على أهل الإسلام وحينئذ سيحدث العدو في المسلمين من القتل والدمار والتشريد والتخريب والإفساد، أعظم بكثير من مجرد قتل أولئك المتترس بهم، وبهذا يعلم الحكم الشرعي القائم على جلب المصالح ودفع المفاسد.
وأود هنا أن أذكر أيضاً دليلاً من القرآن الكريم على تحريم تكثير سواد العدو وأن من فعل ذلك وقتل وهو في صف العدو فهو في النار فقد ذكر الإمام ابن جرير في تفسير قوله تعالى: "إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا. إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا. فأولئك عسى الله ان يعفو عنهم وكان الله عفواً غفوراً" (النساء: 97-99).
إن هذه الآيات نزلت في أقوام من أهل مكة كانوا قد أسلموا وآمنوا بالله ورسوله وتخلفوا عن الهجرة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين هاجر وعرض بعضهم على الفتنة فافتتن وشهد مع المشركين حرب المسلمين فأبى الله قبول معذرتهم التي اعتذروا بها التي بينها في قوله خبراً عنهم: "قالوا كنا مستضعفين في الأرض" انتهى كلام ابن جرير.
وروى الإمام البخاري في صحيحه، كتاب التفسير باب: إن الذين توفاهم الملائكة.. الآية (5/183):
عن محمد بن عبدالرحمن أبي الأسود قال: قطع على أهل المدينة بعث فأكتتب فيه، فلقيت عكرمة مولى ابن عباس فأخبرته فنهاني عن ذلك اشد النهي ثم قال: أخبرني بن عباس أن ناساً من المسلمين كانوا مع المشركين يكثرون سواد المشركين على رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي السهم فيرمي به فيصيب أحدهم فيقتله أو يضرب فيقتل فأنزل الله: "إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم..." الآية.
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله.. في نهاية شرح الحديث المذكور في كتاب افتن (13/38) مبيناً ما يستنبط من الحديث من أحكام قال: "وفيه تخطئة من يقيم بين أهل المعصية باختياره لا لقصد صحيح من أذكار عليهم مثلاً أو رجاء انقاذ منهم من هلكة وإن القادر على التحول عنهم لا يعذر كما وقع للذين كانوا أسلموا ثم كانوا يخرجون مع المشركين لا لقصد قتال المسلمين بل لإيهام كثرتهم في عيون المسلمين فحصلت لهم المؤاخذة بذلك، فرأى عكرمة أن من خرج في جيش يقاتلون المسلمين يأثم وإن لم يقاتل ولا نوى ذلك" انتهى.
ومن الناس من يشكك في شرعية الجهاد نظراً إلى أنه ما دام أنه لم يعلن الجهاد باسم إعلاء كلمة الله وتحت راية واضحة بأن لا يراد من الجهاد إلا إعزاز دين الله ونصر الحق الذي بعث الله به محمداً صلى الله عليه وسلم وإلا فلا يجوز القتال لأنه قد ورد في الصحيحين وغيرهما عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل يقاتل شجاعة، ويقاتل حمية، ويقاتل رياء، أي ذلك في سبيل الله فقال: "من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله".
ويقولون: هذا الأمر اليوم غير واضح، بل هناك اهداف أخرى ترددها وسائل الإعلام مثل القتال للديمقراطية والتراب وغير ذلك.
والجواب على ذلك: أنه من الواجب المقارنة بين مفاسد القتال مع من يرفع مثل هذه الشعارات وعنده شيء من الخير وبين من يريد أن يستأصل شافة الإسلام وأهله ويأتي على الأخضر واليابس.
والحاكم –وإن كان جائراً ظالماً- يجب طاعته في غير معصية الله تعالى، والجهاد من أعظم القربات والطاعات ومن دخل في الجهاد من المسلمين فعليه أن يصحح نيته لله، ويخلص عمله لوجه الله عز وجل، وهذا ما ينبغي أن يكون عليه كل مسلم مجاهد فالكل يجب عليهم أن يخلصوا نيتهم لله تعالى حتى يظفروا بوعد الله بالنصر أو يلحقوهم بالشهداء في سبيل الله إذا ما اختار الله عز وجل لهم الشهادة فالمؤمنون هم الذين عناهم الله عز وجل بقوله: "قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون، قل هل تربصون بنا إلا إحدى الحسنيين ونحن نتربص بكم أن يصيبكم الله بعذاب من عنده أو بأيدينا فتربصوا إنا معكم متربصون" (التوبة: 51-52).
وما أعظمها من خسارة أن يقتل الإنسان في ميدان المعركة وهو يحمل نية فاسدة، إذا كان يقاتل لأمر من أمور الدنيا، من مغنم أو شهرة، أو طلب مكانة عند الناس أو غير ذلك، بل ان النصر لا يدركه إلا المؤمنون الصادقون مع ربهم، فهم الذين وعدهم الله عز وجل بنصره وتأييده والدفاع عنهم وذلك في مثل قوله تعالى: "والذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل أعمالهم سيهديهم ويصلح بالهم، يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم" (سورة محمد: 4-7).
وقوله عز وجل: "وكان حقاً علينا نصر المؤمنين" (الروم: 47).
وقوله سبحانه وتعالى: وما النصر إلا من عند الله إن الله عزيز حكيم" (الأنفال: 10)، وقوله تعالى: "إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده وعلى الله فليتوكل المؤمنون" (آل عمران: 16).
والله عز وجل الذي أخبر أن النصر من عنده هو سبحانه الذي أمر عباده المؤمنين بالأخذ بالأسباب المادية والمعنوية ففي الأسباب المادية يقول سبحانه: "وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم وما تنفقوا من شيء في سبيل الله يوف إليكم وأنتم لا تظلمون" (الأنفال: 60).
وفي الأسباب المعنوية يقول جل شأنه: "يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين ولا تكونوا كالذين خرجوا من ديارهم بطراً ورئاء الناس ويصدون عن سبيل الله والله بما يعملون محيط" (الأنفال: 45-47).
ويحذر عز وجل أشد التحذير من الفرار من الزحف فيقول جل شأنه: "يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفاً فلا تولوهم الأدبار ومن يولهم يومئذ دبره إلا منحرفاً لقتال أو متحيزاً إلى فئة فقد باء بغضب من الله ومأواه جنهم وبئس المصير" (الأنفال: 15-16).
وقد عد النبي صلى الله عليه وسلم من أكبر الكبائر الفرار من الزحف.
ومن علامات سلب التوفيق وعلامات الخذلان أن يركن الإنسان إلى قوته وحياته وذكائه وشجاعته وعدته وعتاده وكثرة جنوده دون أن يستمد النصر والتأييد من الله عز وجل بالإقبال على الله وكثرة الطاعات والعبادات والبراءة من المعاصي والذنوب وقد أدب الله عز وجل أصحاب نبيه صلى الله عليه وسلم ف يمواطن القتال وهم خير الخلق بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم حين عصى بعضهم وهم الرماة فتركوا أماكنهم التي حددها النبي صلى الله عليه وسلم وحذرهم من مفارقتها في غزوة أحد، فجاءتهم الخالفة من ورائهم وحصل لهم ما حصل من القتل والجرح ونزل قول الله تعالى في ذلك: "أو لما أصابتكم مصيبة قل أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيء قدير" (آل عمران: 165).
ومرة أخرى أدبهم في غزوة حنين حين أعجبتهم كثرتهم فلما باغتهم العدو فر من فر وثبت من ثبت ونزل القرآن الكريم بقوله تعالى: "لقد نصركم الله في مواطن كثيرة ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئاً وضاقت عليكم الأرض بما رحبت ثم وليتم مدبرين" (التوبة: 25).
فكيف بحال الذين يقاتلون اليوم وإعلامهم يسرح ويمرح، ما رأيناه يوماً يوجه الناس إلى صدق التوبة والإقبال على الله تعالى بل لم يكف على الرقص المختلط الماجن واللهو واللعب وهل يستنزل النصر من الله عز وجل بمثل هذه الوسائل وهل هذا حال من يوقن بأن النصر من عند الله تعالى: وهل هذا حال من يخاف غضب الله عز وجل في كتابه العزيز: "أفأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا بياتاً وهم نائمون أو آمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا ضحى وهم يلعبون أفامنوا مكر الله فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون" (الأعراف: 97-99).
وقد يدرك الإنسان في أساليب الإعلام السخرية من دين الله عز وجل ففي اوقت الذي يقدم فيه التلفزيون الرقص المختلط يأتي المذيع فيقرأ في البيانات: "إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم".
ولا ندري هل الرقص المختلط وكثرة اللهو واللعب هو من نصرنا لله عز وجل ونحن في مواجهة العدو، ودماء أبنائنا تسيل في ميدان المعركة؟
وقد أدرك عمر بن الخطاب رضي الله عنه ما للمعاصي من أثر كبير في جلب الهزيمة على جيش المسلمين وأن أعظم عدة عند مواجهة العدو هي طاعة الله عز وجل وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم فكتب إلى سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه وإلى من معه من الأجناد قائلاً:
"أما بعد فإني أمرك ومن معك من الأجناد بتقوى الله على كل حال فإن تقوى الله أفضل العدة على العدو وأقوى المكيدة في الحرب، وأمرك ومن معك أن تكونوا أشد احتراساً من المعاصي منكم من عدوكم، فإن ذنوب الجيش أخوف عليهم من عدوهم، وإنما ينصر المسلمون بمعصية عدوهم لله ولوا ذلك لم تكن لنا بهم قوة لأن عددنا ليس كعددهم ولا عدتنا كعدتهم فإن استوينا في المعصية كان لهم الفضل علينا في القوة وإلا ننتصر عليهم بفضلنا لم نغلبهم بقوتنا، فهلا جعلنا مثل هذه الوصايا لنا مناراً يضيء لنا الطريق ويوصلنا إلى شاطئ الأمان ولا يصيبنا الندامة ولا الحسرة، على ما فرطنا وسنوقن حينئذ أن الله سبحانه وتعالى معنا، ونرضى أيضاً بكل ما يصيبنا لأننا سنوقن أن الخير كل الخير فيما يختاره الله عز وجل لنا لأننا لم نفرط في حقه عز وجل ولم نقصر في الأخذ أيضاً بالأسباب المادية الممكنة.
لقد عجبت من صنيع القائمين على التلفزيون حين أبوا إذاعة بيان العلماء حول الأحداث القائمة سوى جزء مبتور وبينما أذاعوا بعض بيانات الأحزاب الأخرى بكاملها وربما كان مبررهم في ذلك: أن بيان العلماء طويل يحتاج إلى وقت لا تحتمله برامج التلفزيون الأخرى التي يرونها أهم منه كالأغاني والرقص المختلط وغيرها.
ولعل المنهج الذي يسير عليه قادة البلاد في القتال القائم اليوم في ديارنا اليمنية من عدم جعله إسلامياً بحتاً هو ما يخوفهم به الشيطان من أوليائه من اليهود والنصارى، وأنهم قد يرعبهم رفع شعار الإسلام في الجهاد فيكيدون لنا، ولكن المعتصم بالله الواثق بعناية اله ورعايته لأوليائه لا يخيفه شيء ما دام صادقاً مع ربه ظاهراً وباطناً غير أن الإحساس بالذنوب المحيطة بنا قد تفقد الإنسان وجه الصواب في التوجه إلى الله عز وجل وإلا فربنا سبحانه وتعالى يقول في كتابه العزيز:
"الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم، إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين" (آل عمران: 173-175)، أي يخوفكم أولياءه.
ويقول عز وجل: "اليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونه ومن يظلل الله فما له من هاد ومن يهدي الله فما له من مضل أليس الله بعزيز ذي انتقام" (الزمر: 36-37).
ويجب أن نعرف أن أعدائنا كثيرون وأنهم لا يفترون في الكيد والمكر ضدنا وأن هناك من الحكام يقلقهم أن نعيش في أمن واستقرار ورخاء فهم يسرون عندما يروننا في تعاسة وفي خوف وفي تناحر لكي نعيش دائماً على فتات إحسانهم ونمد أيدينا إلى شيء من عطائهم المقرون بالمن والأذى ويظهرون أنفسهم بمظهر المصلحين والمشفقين علينا وانهم يهمهم سعادتنا واستقرارنا ويظنون الناس أغبياء لا يعرفون ولا يفرقون بين الحق والباطل والصواب والخطا والمكر والنصح ولكن لا دوام في سنن الله عز وجل للظلم مهما طال أمده وكم رأينا وقرأنا في التاريخ من جبابرة ومستكبرين تحولوا إلى أذلاء مشردين مقهورين والله عز وجل يمهل ولا يهمل كما جاء في الحديث الصحيح عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته قال: ثم قرأ: "وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد" (هود: 102)، رواه البخاري ومسلم.
والخلاصة:
أنه مادمنا على حق في مطالبنا ومواقفنا وجهادنا غير معتدين ولا باغين ولا ظالمين فلا يهمنا من رضي عنا أو سخط علينا فلتكن غايتنا هي مرضاة الله عز وجل وهو نعم المولى ونعم النصير.


------------------------------------------------------------









 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

النظام العسكري القبلي اليمني( يــرحِـــلْ ) شعباً بأســــره
عصام خليدي


الاثنين 16 يوليو 2012 02:58 مساءً

صفحة عصام خليدي
عصام خليدي rss
اقرأ للكاتب
عــتمة .. ظــلمة .. بلــطجة .. نــهب .. ســرقــة ..دمــار.. قــتــل .. إغــتصاب .. إغــتيال .. مــوت .. ( وإبــادة جماعية ) .. هــذه المصائب والجرائم والكوارث مجتمعة مفردات وحاضنة أساليب ( المشروع المدني المؤسسي الحضاري في اليمن ) ومكونات النظام والنهج السياسي القبلي القمعي الهمجي السلطوي المتخلف وأزلامه وأتـباعه التي أستندت على إباحة وشرعنة ( منطـق القـوة ) وممارستها من خلال صروف التعذيب والإذلال والتركيع والقهر والتصفيات والإلغاء والإقصاء بمختلف الوسائل والطرق البشعة القبيحة والرعناء الموجهة بعنف وشراسة صوب وضد (شعـب الجنوب المحـتـل) المكبل بأصفاد وقـيـــود الطغات المتجبرين الفاسدين مصاصي دماء وثروات وخيرات ( الجنوب العربي المنكوب ) التي أهدرت حقوقه ومقدرات أبنائه المناظلين الصامدين العُــــزل حاملين رأيـة الحوار والعدالة وحقوق وكرامة (الإنـسان ) الضائعة ( المُــبــتــلــعة منذ عام 1990م) في بطن وجــوف ( الـحـوت) .

ذلك النظام العسكري الكهنوتي الإرهابي الذي لايعي ولايفهم إلا لغة ومنطق التسلط والـفــيد وسياسة ( الأرض المحروقـة ) ،مبتعداً عن العادات والتقاليد والأعراف والأخلاقيات فاقداً للمشاعر والأحاسيس والضمير النابض والحي أهم المميزات التي وضعها الخالق سبحانه وتعالى في عباده من بني أدم ( البشر )، ذلك النظام المستبد الطاغي (أعماه) التعصب والتطرف من رؤية وحجب هموم ومعاناة وقضايا ومطالب (شعب الجنوب الـثائـر) بكل شرائحه وفئاته وطبقاته لم يستمع ويستجيب إلا لمصالحه ورغباته الذاتية والنرجسية المتغطرسة وبما يخدم كـــــينونته وبـقـائه على ( كـــرسي الــــحكم ) و ( السلطة ) التي لازالت ( رغبة وشهوة) العوده إليهما لاتفارقان منامه ومضجعه حتى كتابة هذه السطور .. مجـنداً أزلامه وأتباعه وأنصاره من المتنفذين المتبقيين في عرقلة وتعطيل وإجهاض أي مشروع ومبادرة تساهم في الخروج والنهوض والإنفراج من الأزمة السياسية الخانقة الطاحنة في عموم اليمن .


ولمن أراد معرفه صحة مانحن بصدده في كشف سيناريو أصول ( اللعبة السياسية في اليمن) التي يدير خيوطها ( المخرج الكبير ) .. من يريد البحث والغوص في سبر أغوار الحقيقة المجردة الخالية من الزيف والتضليل والكذب والنفاق وبعيداً عن المصالح الإقليمية والدولية الكبرى ( والــُعـهـر السياسي ) والفرقعات الإعلامية الرسمية والمبرمجة .

أنظروا تداعيات الأزمة السياسية في اليمن وإنعكاساتها وتبعاتها سلباً على أرض الواقع المعاش في وضعنا الراهن في خلق حالات (هيستيرية) من التخبط والإرباك وزعزعة الثقة وتداخل وخلط الأوراق والقضايا السياسية بطريقة فجة عشوائية (مستـفـزة)، في كل مرة نكتب نصرخ ونستغيث منذ بداية الأزمة السياسية مضى مايقارب ( عام ونيـف ) نخاطب العالم بأسره ( حول عدالة قضية شعب الجنوب المغـيب) التي يهتف ويغلي ويثور ينادي عن بكرة أبيه رافعاً شعار الحرية والإنعتاق والخلاص ويقدم جموع الضحايا والشهداء قرباناً وفداءً من أجل أهمية وضرورة ( الحـسم والإستقـلال ) وحتمية إستعادة كيانه وهويته ومصيره وحياته التي ( أنـتهـكت وأستـبيـحت ظلماً وعدواناً ) على مرأى ومسمع من (الكـون قـاطـبة) ولا حياة لمن تنادي ...؟!!.

ومن المفارقات العجيبة إختراق وإحتواء مطالب ( ثورة الشباب السلمية) في (ساحات الإعتصامات ) وإخــماد نيران لهيب إشتعالها وجذوتها بــعملية سيـــاسيـــة ( قيصرية ) تم على أعقابها (إعلان شهادة الوفـاة ) فيتصدر المشهد ( دراماتيكياً) في ملعب الأحداث السياسية أطراف منتفعة تبحث عن مصالحها وطموحاتها الذاتية والشخصية نعرفها جيداً تتضامن وتتحالف مع ( الشيطان ) .. و أستطاعت بالفعل الوصول الى ماتصبو إليه وأنتهى الأمر .
بعدها ( مباشرة تبدأ تصفية الحسابات مع أبناء الجنوب العربي العدني المحـتل ) وتزادد وتـيـرة ( التـصعـيد ) في الممارسات القمعية العبثية واللإنسانية وفي الإستهتار والفوضى والإنتهاكات والملاحقات والإعتقالات والعقوبات الجماعية وتطبيقها وتنفيذها علناً وجهاراً في أرض الواقع على جرعات قاتلة مميتة يتكبدها ويتحمل مرارتها وقسوتها المؤلمة المؤجعة ( المواطن الغـلبان في مدينة عدن وفي عـقـر داره ) حــــتى الموت بسبب ( جنون وإرهاب ) إنـــقطاعات التيار الكهربائي بشـــــــكل غير مسبوق تجاوز (12 ساعة يومياً) وبطريقة ( مستهـترة حـاقـدة ) أتـلفـت الأجهزة والأدوات الكهربائية المنزلية بسبب مايحدث من فضائح وتبعات ( مسلسل طفي لصي في كل خمس دقائق وبصورة متتالية متلاحقة مبرمجة ومنظمة ) .. أمر في غاية الغرابة والقلق والإزعاج ولايــطـاق ( أفــســد ) أعصابنا ( ومـزق ) قدرتنا على الصبر والإحتمال ( معنوياً ونفسياً وجسدياً ومادياً ) .

وكأننا في ( زنـزانة معـتقـل سياسي يُحرم لـذة وراحة النوم لتـنـتزع منه الإعترافات ) إضافة لعدم توفير وتوقف ضخ الماء وعدم تلبية الإحتياجات الخدماتية الضرورية، وإضراب ( عمال النظافة) بسبب غياب الإهتمام بمطالب العمال وتوظيفم وتحفيزهم حسب قانون العمل والخدمة المدنية ، فأصبح المواطن ( وأكوام القمامة المتراكمة والكـداديـف ) صنوان لايفترقان في ( مديـنة عـدن ) وبالتالي تعرض أطفالنا وفلذات أكبادنا وأسرنا للأمراض والأوبئة الخبيثة بسبب تراكمات الأوساخ والقذارات المتعفنة وماتتركة من أثار خطيرة تهدد حياة الأهالي والسكان المحاصرين المعتقلين تحت الإقامة القسرية الجبرية الغرباء في مدينتهم الخالدة ( عــدن الأبـيـة ) التي (تُـعـاقـب) وأبنائها البسطاء الطيبين المتعلمين والمثقفين والكوادر المؤهلة الأكاديمية أصحاب الكفاءات والخبرات التي (تُـركت في زاوية مظلمة على الـرف خليك بالبيت) والفنانين والشعراء والأدباء والفقهاء والعلماء الذين طالهم الإهمال والتغييب والتهميش بغير وجـه حـق.

نحن ندفع غالياً فاتورة وضريبة وثمن (مدنيتنا وسلوكياتنا وأخلاقياتنا الحضارية والإنسانية) نتجرع ونتكبد ويلات وعذابات وظلمات ( التجاهل والإقصاء والإلغاء وطمس الملامح والهوية العدنية ) من كل الأطراف التي أستفادت من الصراعات الدموية عبر كل المراحل والحقب الزمنية الســياسية منــذ بــزوغ فــجر الإســتــقلال الوطني في ( عام 1967م ) ورحـــيل الإســتعمار الــبريطاني حــتى يــومــنــا هذا .. تــلــك ( الحقيقة المطلقة القاسية نعلنها للكون بأسره بكل مرارة وغصة وألـم) .. فهل تعلمون أننا لسنا في سيناريو وأجندة (المنتصرين) .. ذلــك ماتــوكــده قراءاتنا ومعايشتنا منذ عقوداً وأزمنة للوقائع التاريخية والمنعطفات والأحداث السياسية وموجات الحروب والإقتتال التي تخللت مسيرة ومعترك الــمشهد السياسي ( الدموي ) في عموم اليمن في سبيل الوصول إلى مقاليد سدة الحكم والسيطرة والسلطة ( الأحـاديـة ).

(يـاحــكـــومة الـــوفـــاق ) .. تعبنا .. شخنا .. هرمنا .. ونموت قهراً وحزناً وحسرة وكمداً بل وغرقاًُ بحمامات العرق المتصببة من قلوبنا وأجسادنا المنهكة المرهقة المتعبة ولهيب إحتراق الأفئدة والأرواح والشموع والمآقي اللأمتناهي .. أغـيثـونا .. أسعـفـونا .. أنـقـذونا .. ( أو فـــل تـــــــتــــركونـــا) على أقل تقدير بلا خــطابات رنانة فارغة ( ودمــــــوع .. ) وتصريحات كاذبة في وسائل الإعلام.

أين الثورة ضد الفساد.. ؟!! والفاسدين لازالوا ينهبون ويعبثون في مؤسسات ومرافق الدولة .. أين الأمن والأمان والسكينة والإســـتقرار ..؟!! من أجـــل ســعــادة ورفاهية ورخاء المواطن الــذي يــعيش في مــستوى إنــساني مــتدني لــلــغايــــة ( وتحت خـط الفـقر )، في واقع الأمر لم نكن ندرك أن الحال سيـتدهور وينهار بهذه الصورة المفزعة المخيفة من البشاعة والفضاعة والقتامة .. وبأننا سنواصل دفع الثمن باهظاً مكلفاً في ( عـهـدكم ) فوق ما تحملناه في تلك السنوات العجاف (22عاماً ) من العبودية والإضطهاد .. ولاندري ( ملامح القادم المجهول) في ما تبقى من حياتنا وأعمارنا ( برعايـتكـم الضائعـة الغائـبة ) مع سبق الإصرار والـترصـد .. والله المــــســـتعـــــان.


فنان وملحن عدني - والمقال خاص لـ عدن الغ

اقرأ المزيد من عدن الغد | آراء واتجاهات | النظام العسكري القبلي اليمني( يــرحِـــلْ ) شعباً بأســــره http://adenalghad.net/articles/2992.htm#ixzz20tNkcGwK
 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

إعترافات متتالية (بالقضية الجنوبية )بعد إنكار دام سنوات طويلة من حرب إحتلال وأجتياح الجنوب وكان يوم 7 يوليو عيداً وطنياً أستمر لسنوات تحتفل به الجمهورية اليمنية ،لإنتصار قوات الشرعية على الجنوبيين كما يردد في الإعلام الرسمي !!!!!!!!!!!!!!!!!

باصرة للوسط قال انه التقى قيادة المؤتمر ويتحسس من اللقاء بالاصلاح بسبب رفضهم للحل على قاعدة الفيدرالية..
يحي الراعي يعتذر للجنوب والمؤتمر الشعبي العام يعترف بالقضية الجنوبية
11/07/2012 08:27:56

الوسط ـ خاص
اعتذر الشيخ يحيى الراعي رئيس مجلس النواب الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام عن الأخطاء التي ارتكبتها السلطة ضد الجنوب.
وقالت مصادر موثوقة لـ"الوسط": إن الراعي خاطب ممثلي الملتقيات الجنوبية في صنعاء، الذين التقاهم برئاسة الدكتور عبد الكريم الإرياني مع عدد من الأمناء العامين المساعدين أحمد بن دغر وعارف الزوكا وقال: نحن نعترف بأخطائنا ونعتذر عنها في المؤتمر الشعبي العام ونمد أيدينا اليوم إلى الجنوبيين لتنفيذ ما يرونه مناسبا.
وقال: "هاتوا الرؤية التي ترضيكم ونحن (شقاة) معكم لتنفيذها سواء أكنا في مناصبنا أو خارجها".
وإذا اعتبر مطالب الحزب الاشتراكي الاثني عشر هي حقوق لا فضل لأحد في الاستجابة لها وتحقيقها كاملة.
طالب الحاضرين من الجنوبيين بالتفكير بما يرضي الجنوبيين ويطيب خواطرهم.
وكشف عن رفعه مع اللواء صالح عبيد الذي كان حاضرا اللقاء تقريراً للرئيس السابق عن المبعدين العسكريين مرفقا كشفاً بـ14 ألف مبعد ومتقاعد
مشيرا إلى أن وزير الدفاع آنذاك رفض إرجاع أي منقطع إلا بعد ان أوصل إليه التعزيز بالعدد كاملا، موضحا أنه مع ذلك لم يتم إعادة سوى 10% من عدد المنقطعين، معتبرا أنها تصرفات فردية.
وكان النائب الثاني لرئيس المؤتمر الدكتور عبدالكريم الإرياني قد قال إن الغرض من اللقاء هو الاستماع والتشاور حول أفضل السبل لمعالجة القضية الجنوبية.
قائلا للحاضرين أنتم العقلاء والأكثر التصاقا بالناس وتملكون القدرة على تشخيص طبيعة المشكلة والحل ولا يمكن إلا أن نكون مع الحلول التي تستجيب
لتطلعات الجنوبيين.
من جهتهم أجمع ممثلو الملتقيات الجنوبية في صنعاء ـ الملتقى التشاوري لأبناء الجنوب وملتقى النخبة وشخصيات جنوبية منها: د/ صالح باصرة، واللواء صالح عبيد، واللواء منصور علي رشيد، د/ صالح العزيبي، والشيخ أحمد صالح سيف عضو مجلس الشورى، وحيدر الهبيلي وعلي سيف حسن، بالإضافة إلى ما يقارب ثلاثين شخصية أخرى، أجمع كل هؤلاء على اعتبار الفيدرالية هي الحد الأدنى من مطالب الجنوبيين، وفيما تساءل الشيخ محمد إسماعيل عن إن كان المؤتمر قد أصبح صادقا اليوم أم أنه ما زال مستمرا في المغالطة.
رحب علي سيف حسن رئيس المنتدى السياسي باستعادة المؤتمر وهو نصف شريك في السلطة لملف الجنوب بينما كان قد تخلى عنه فيما هو حاكم..
إلى ذلك طالب الدكتور باصرة باتخاذ خطوات سريعة تمهد للدخول في الحوار من خلال إعادة كل المفصولين والمتقاعدين، موضحا أن عددهم يتجاوز 70 ألفاً مؤكداً أنه لا يمكن الدخول في حوار بينما هؤلاء بلا عمل وفي البيوت.
وزاد: إن الحل لن يتحقق بدون دولة اتحادية أو فيدرالية، مشيرا إلى أن هناك أكثر من أنموذج يمكن أن نختار ما هو الأفضل لليمن.
وخلص الاجتماع الذي عقد قبل يوم أمس الاثنين إلى أن يشكل كل طرف لجنة للتواصل والتهيئة للقاء القادم الذي من المنتظر أن يتم الأسبوع القادم.
وحول اللقاء قال الدكتور صالح باصرة
رئيس اللقاء الجنوبي التشاوري لـ"الوسط"
انه وبناء على طلب من الدكتورعبد الكريم الإرياني النائب الثاني لرئيس المؤتمر تم يوم الأحد الماضي عقد لقاء بحضوره بالإضافة إلى ثلاثة من الأمناء العامين المساعدين مع ثلاثة من الملتقيات الجنوبية في صنعاء، حيث تم مناقشة القضية الجنوبية وموقف المؤتمر الشعبي منها،
وقال إنه وبعد نقاش مستفيض تم الاتفاق على تشكيل لجنة من المؤتمر والملتقيات الثلاثة واللقاء للوصول إلى رؤية مشتركة
لحل القضية الجنوبية، وبحيث تكون جزءاً من رؤية المؤتمر لحل القضية الجنوبية..
وأوضح باصرة أن ماهو ملفت في هذا اللقاء هو اعتراف الدكتور الإرياني والشيخ يحيى الراعي بالقضية الجنوبية والأخطاء التي حدثت عقب حرب 94، مع تأكيد قيادة المؤتمر من أنها ليست أخطاء المؤتمر وحده، وإنما مع من شاركهم في الحرب، وأنهم على استعداد للاعتراف والاعتذار رسميا..
وحول ماتم من نقاشات أوضح باصرة
أنه تم التأكيد على أن أمام اليمن خياران إما الدولة الاتحادية (الفيدرالية) أو مواجهة التجزؤ والانفصال باعتبار أن الفيدرالية نموذج راقٍ للوحدة وليست مناهضة لها.
التأكيد على أن مسألة تحديد إن كان النظام الفيدرالي من إقليمين أو من أكثر سيتم من خلال مناقشته والاتفاق عليه في مؤتمر الحوار الوطني، بالإضافة إلى تحديد سقف الصلاحيات للإقليم وسقف صلاحيات الدولة المركزية..
وأضاف: أنه تم الاتفاق على أن الدولة الاتحادية ليست وحدها الحل، ولكن مشاركة الجنوب بإقليمه الواحد أو المتعدد في سلطات المركز التشريعية والتنفيذية وتم التأكيد على أنه لكي يأتي الجنوبيون للحوار فلا بد من معالجة مابعد 94م وبالذات مايخص العسكريين والمتقاعدين ومن هم في بيوتهم إلى جانب معالجة الخصخصة ونهب الأراضي وبالذات مانهب بطريقة غير مشروعة أو تحت مسمى الاستثمار.
ولا يجب أن تكون المعالجة في يوم وليلة
ولكن أن تبدأ حتى يثق الجنوبيون وحتى تتوفر قاعدة صحيحة للدولة الاتحادية في المستقبل.
وزاد أنه تم التأكيد في اللقاء مع المؤتمر
على أنه لابد من التعامل مع الجنوب وبالذات عدن باعتبارها مركزا دوليا وأن يتم فتح فروع لكل ماهو موجود ومركزي مثل كلية الشرطة وغيرها..
وتابع: تم التأكيد لقيادة المؤتمر على أن هناك أكثر من 70 % من الجنوبيين مع الانفصال، وأن ذلك نتاج استفتاء..
وأشار إلى أنه تم طرح قضية "الأيام" وضرورة حلها وتعويضها وإعادة إصدارها، وحل قضية حارسها من خلال القضاء وحيث تم الوعد بتشكيل لجنة من قبل اللجنة العامة لهذه القضية وإبلاغ المنتديات.
وأبان باصرة أن هذا لايعد حواراً وإنما بمثابة مساندة للحوار لإيجاد حل عادل وعاجل للقضية الجنوبية.
وعما إن كان هذا الحوار بين مؤتمريي الجنوب والشمال، أكد: لقد حضرنا باعتبارنا قيادات في المنتديات الجنوبية ولم نناقش بصفتنا مؤتمريين.. موضحا أن هنا الكثير ممن حضروا لم يكونوا في المؤتمر.
وكشف عن لقاء تم الاثنين قبل الماضي مع الدكتور يس سعيد نعمان أمين عام الاشتراكي، نائب رئيس لجنة التواصل
وبحضور اللواء حسين عرب.
وقلنا لـ"ياسين": أنتم من وقّعتم على اتفاقية الوحدة، وأنه اليوم مطلوب من الحزب موقفاً ورؤية واضحتين غير النقاط المطلبية التي تقدم بها.
وحول ما إذا سيقومون بلقاء مماثل مع الإصلاح.. قال: يمكن ذلك مع تحسسنا منه بسبب بيان العلماء لأنهم من الاخوان المسلمين وشعورنا أنه ليس عندهم رغبة في حل القضية الجنوبية على اساس النظام الفيدرالي وكأنهم يعودون بنا إلى حرب 94..
وختم تصريحه.. أن الاتفاق على كل ماسبق سيحد من النزعة الانفصالية وليس المواجهة بالعنف كما حصل في المنصورة أو كما يريد البعض من تمزيق الجنوبيين لأن من شأن ذلك الإضرار بالبلد..
مبدياً شكره للمؤتمر على المبادرة بالدعوة واستعداده للاعتذار.
ويأتي هذا اللقاء في إطار سعي اللجنة العامة لإعداد مشروع وُصف بأنه جريئ
لحل مشكلة الجنوب لايعلم بعد ما إذا كان سيتم إقراره من قبل القيادة العليا.








ومع هذا لازال العسكر وحزب الإصلاح وشيوح النظام اليمني مع الفتوى سيئة الصيت أنظر ما حدث في مدينة المنصورة / عدن ؟


قتلى وجرحى بالعشرات في المنصورة وقوات الجيش تجتاح المدينة بالدبابات ((صور فيديو))

اقرأ المزيد من عدن الغد | أخبار عدن | قتلى وجرحى بالعشرات في المنصورة وقوات الجيش تجتاح المدينة بالدبابات ((صور فيديو)) http://adenalghad.net/news/1762/1762.htm#ixzz20xFRYrEI




































































 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

القضية الجنوبية
7/19/2012 المكلا اليوم / سالم عمر الخضر
لم تعد القضية الجنوبية اليوم قضية مطالب حقوقية ، وإنما أصبحت قضية وطن ، تعرّض للسلب ، وشعب تعرّض للتهميش والاضطهاد فنهض يطالب باستعادة وطنه . والقضية الجنوبية كأي قضية وطنية تعرضت للاعتداء والاحتلال تتفرّع إلى فرعين رئيسين : -

أ ـ فرع عملي نضالي تمارسه الجماهير على أرض الوطن ، وتقدّم فيه الشهداء ، والمعتقلين ، والمنفيين ، كل ذلك من أجل إرغام المحتل على الرحيل ، واستعادة شعب الجنوب وطنه وكرامته . ب ـ فرع فكري رؤيوي ، تمارسه الجماهير في الداخل والخارج ، وتتولاه النخب المثقّفة ، تقدّم من خلاله الوعي ، والرؤى التي تنير الطريق للفرع النضالي ، وتستشرف آفاق المستقبل ، وتسلّط الأضواء على جميع جوانب القضية الجنوبية ، آخذة بعين الاعتبار خصوصية قضيتنا ، سواء في المحيط المكاني { محلي ، إقليمي ، عالمي } أم في السيرورة الزمنية التي نعيشها ، وبالذات فيما يخص الحامل الاجتماعي للقضية ، والحامل السياسي لها ، وما بين هذين الحاملين من فوارق وتباينات هي في الأصل من نتاج التاريخ ، ونتاج القصور الرؤيوي الذي لدى هذا الحامل أو ذاك !!! وهنا تبرز المسئولية التاريخية الملقاة على عاتق النخب المثقّفة ، والتي تتمثّل في تقديم صورة واقعية وشفافة للواقع المعيش في المجتمع الجنوبي بكل جوانبه ، بحيث تمكّن الحامل السياسي ، والحامل الاجتماعي من التعرّف على تفاصيل القضية في الوقت المعيش ومن ثُمَّ تقديم نقد علمي وشفاف لأي قصور في أي جانب من جوانب استيعاب القضية ، على أن يرتكز هذا النقد على الانتماء للوطن ، وليس الانتماء لأي تيار سياسي بعينه لأنّ النظرة العلمية في هذه المرحلة يجب أن تكون النظرة إلى القضية الجنوبية على أنّها قضية تحرير ، واستعادة الدولة التي حاول المحتل أن يمحوها ، وكذا تقديم نموذج استشرافي للمستقبل مستفيدة من تجارب الأمم والشعوب ، وبالذات تجارب الدول والمجتمعات التي لا تمت لاستعباد الشعوب الأخرى بصلة أي الدول والأمم التي لا تمارس الاحتلال تجاه بلدان وشعوب أخرى . لهذا نرى انّه لابد من الآتي :-
أولاً ـ الاهتمام بالمسألة المحورية المركزية التي تشكّل الأساس الذي ترتكز عليه القضية الجنوبية ، وهذه المسألة هي : -
أ ـ بذل أقصى الجهود من قبل أبناء كل محافظة من محافظات الجنوب لخلق إطار توحيدي واحد يستوعب جميع المكونات للحامل السياسي ، والحامل الاجتماعي والوصول به إلى رؤية واحدة موحّدة حول { مكانة محافظتهم في دولة المستقبل ، سواء أكان الأمر يتعلّق بإقليم في حالة الفيدرالية ، أم بمحافظة في حالة الحكم الذاتي مطلق الصلاحيات } .
ب ـ الوصول إلى رؤية واحدة وموحّدة فيما يخص ، علاقة محافظتهم ، أو إقليمهم بالمحافظات الأخرى ، أو بالأقاليم الأخرى . ويكون التحديد واضحاً وشفافاً لتجنّب أخطاء الماضي ما قبل دولة الاحتلال ، وأخطاء الاحتلال .
جـ ـ بذل أقصى الجهود من قبل أبناء جميع المحافظات لخلق كيان واحد وموحّد تلتقي فيه رؤى أبناء جميع المحافظات ، أو أبناء جميع الأقاليم ، ويكون هذا الإطار هو الإطار المرجعي الذي تثار وتعالج فيه القضايا المستجدّة بين المحافظات ، أو الأقاليم سواء في حالة التباين ، أو الاتفاق ، وكذا في حالة الإبداع والابتكار ، وخاصة في المسائل التي تخدم تطور مجتمعات دولة الجنوب والنهوض بمستواها لتلحق بركب الأمم الحضارية . وبما أنّ تجارب الشعوب تؤكّد أن اللحاق بالدول المتحضرة تحتاج إلى الآتي :-
1 يجب أن تحتل التنمية البشرية والاقتصادية أهمية متميّزة عن جميع القضايا الأخرى . وعلى الدولة سواء منها الفيدرالية أو المحلية ( في المحافظة ) أن تعطي أهمية قصوى للدراسات الاقتصادية والمسوح الجيولوجية والدراسات والمخططات حول منابع الموارد والثروات ، وعلى هيئة التخطيط والتنمية والاقتصاد أن تتابع بجدية هذه الدراسات ، والعمل على تنفيذها . ومساهمة منّا في التوضيح نورد أمثالا : -
أ ـ القيام بالمسح العام والدقيق للأراضي ، وتصنيفها وفق صلاحيتها للزراعة { صلاحية قصوى ، صلاحية وسطى ، صلاحية ضعيفة ... إلخ } ، وتقديم الدراسات حول كيفية الاستفادة من ’كلِّ فئة ؟!
ب ـ هل يمكن استصلاح أراض جديدة لتصبح قابلة للزراعة ؟!
جـ ـ دراسات علمية عن المياه الجوفية ، ومياه العيون ، ومياه السيول ، والكيفية التي تمكن من الاستفادة القصوى من كلِّ منها ؟
د ـ دراسات عن المحاصيل الزراعية التي تعطي مردودات جيّدة وبكميّات اقتصادية ، وتحديد الأماكن التي يمكن زراعة هذه المحاصيل فيها . على سبيل المثال : قدّمت دراسات في السابق على نوعين من الحنطة { أذكر اسم احدها ( كليان سونة ) ، وأثبتت التجارب أنّ هذين النوعين يعطيان محصولا وافرا ، ونوعيتهما جيّدة جدّاً . وأراضي وادي حضرموت صالحة لزراعة هذين النوعين . فهل يمكن زراعتهما في أماكن أخرى ، وهل ستكون زراعتهما اقتصادية في الأماكن الجديدة ؟ ويمكن الاستعانة حول هذا الموضوع ، بالأخوة الاختصاصيين في هذا الموضوع.
هـ ـ القيام بالدراسات عمّا إذا كان بالإمكان زراعة محصول أو عدّة محاصيل ، وستعطي مردودا وافرا اقتصادياً ، وهل هذا سيكون في جميع المحافظات أو في بعضها ؟
و ـ القيام بالدراسات لتبيان إمكانية تخصص بعض المحافظات في زراعة محصول معين ، وبعضها تتخصص في زراعة محصول آخر ، مثلاً : تخصص أبين في زراعة الموز ، أو أبين وحضرموت ... وتخصص حضرموت وشبوة في زراعة النخيل ؟؟؟
ز ـ ما هي الصناعات التي يمكن أن تنشأ على الزراعات الموسمية ، { الزراعات التي لها موسم محدد ـ وتعطي مردودات وافرة ؟؟ } .
ح ـ دراسات عن الاستثمار في الزراعة ، وإدخال محاصيل جديدة ، ومدى جدواها اقتصادياً .
ط ـ دراسات عن المواد الخام الموجودة في البلاد ، وما هي الصناعات التي يمكن أن تقام على أساس هذه المواد ؟ هل الصناعات التي يمكن أن تقام على أساس هذه المواد الخام : صناعات محلية أو صناعات استثمارية ، دراسات عن الجنوبيين ذوي الثروة في الداخل والخارج ، وهل يمكنهم أن يقوموا بالاستثمار ، أو أنّ هذه الصناعات تحتاج إلى استجلاب رؤوس أموال أجنبية ؟؟
ي ـ دراسات عن العمالة وكيفية رعايتها ، ومكافحة البطالة ؟
ك ـ دراسات عن رعاية المعوّقين ، وكفالة العاجزين ، واليتامى ، وكيفية القضاء على الفقر ومنع التسول .
ل ـ دراسات عن مدى جدية التعليم والمناهج التعليمية ، وكيف يمكن تطوير ذلك بما يخدم تطور المجتمع . وكيفية القضاء على الأمية ....؟؟
هذه كلّها موضوعات تحتاج إلى إعطائها اهتماما من الآن ، وضرورة تعميمها على الجماهير لتطلع عليها ، حتّى إذا حان الوقت تكون قادرة على أن تقول رأيا فيها .
وهذا هو ما يجعلنا نؤكّد على أهمية المسئولية الملقاة على عاتق المثقّفين تجاه نشر الوعي والتهيئة لنمو أجيال قادرة على أن تبني أوطانها وتدافع عنها ، وتتعلّم أنّ الدفاع عن الوطن ضدّ الفاسدين والمضللين يجب أن يسبق الدفاع عنه ضد المحتلين ، وهنا يجب أن لا يُفهم كلامي خطأ ، فأنا لا أقصد أن نترك المحتلين ونبحث أولاً عن الفاسدين والمضللين ، ولكن أقصد أنّ الاستسلام لمن تولّى السلطة ، ووصفه بولي الأمر وعدم الوقوف ضد أخطائه إذا أخطأ هو الذي يقود إلى أن تقع البلاد تحت الاحتلال ، ولنا في الاحتلالين الذين خضعت لهما بلادنا خير مثال :-
ـ الاحتلال الإنجليزي ، جاء بناء على موافقة القعيطي ، كي يقوم الإنجليز بطرد الكسادي وتسليم القعيطي الحكم ...
ـ الاحتلال اليمني ، جاء بناء على توقيع البيض على اتفاقية الوحدة دون أية ضمانات ولا تحديدات ، وقد كان ذلك منه هروباً إلى الأمام لأنّه كان مهددا بمجزرة كارثية كتلك التي حدثت في يناير 1986 م ، ولأنّ هناك قوى تحاول أن تستولي على السلطة ، خاصة أنّ الاتحاد السوفييتي قد تخلّى عن التزاماته تجاه ما كانت تُدعى الأنظمة الاشتراكية .
وهذا يجعلنا نصر ونؤكّد على أن المسئولية ليست سهلة ، وأنّ التاريخ لن يرحم ، وعلى المثقّفين أن يأخذوا بزمام المبادرة ويمهدوا لخلق وعي جديد كي تستطيع الأجيال أن تجد لها بصيص ضوء يرشدها لتخرج من هذا النفق المظلم . وإننا لنرى أنّ على المثقفين القيام بالآتي :-
1 ـ يجب أن يولي المثقّفون كُلٌ في مجال اختصاصه أهمية كبرى للدراسات التي من خلالها تُقدّم صورة واقعية وملموسة للواقع الملموس الذي تعيشه جماهير الجنوب وذلك كي تسهم في تعريف القوى العالمية بواقع الحال الذي عليه شعب الجنوب مثلاً :{ كيف تمت السيطرة على الأرض ، ووزعت للمتنفّذين في دولة الاحتلال وحرمت جماهير شعبنا من الحصول على ما يشكل مأوى يكنها . توزيع الأراضي على طول البلاد وعرضها بحيث لم يعد هناك ما يمكن أن يكون أرضاً كوطن فقد أصبحت أملاكاً لأناس من غير أبناء الجنوب ، وحتى إذا كانوا من أبناء الجنوب فهي أملاك شخصية }.
2 ـ كيف لجأ المحتل إلى تدمير المؤسسات التي كانت سائدة في دولة الجنوب وأحلّ محلها الكيانات القبلية ، والفئوية ، والطائفية .
3 ـ الفساد الإداري والمالي الذي تفشّى بسبب محاولات الاحتلال تهميش شعبنا ، ومركزة الأمور في عاصمته ، صنعاء ، وتكبيل الجنوبيين بحيث لا يُبت في قضية إلاّ في صنعاء ، فقد أصبح الحال لا يُطاق ، فإذا سقط اسم موظف سهواً من كشف الرواتب ، عليه أن يذهب إلى صنعاء ليصحح الخطأ ، برغم أنّ اسمه في كشوفات الشهر السابق ، فالمالية لا تقبل إلاّ بأمر من صنعاء ، وعلى الموظف أن يظل عدة أشهر حسب ما تستغرقه المتابعة بدون مرتّب ، وبدون إمكانية إنفاق على أطفاله وأسرته ، حتى يأتي الأمر من صنعاء ... وهذا هو سبب تفشي الفساد . والأمثلة لا تحصى ... مثلاً : أسئلة امتحانات التعليم الأساسي ، والثانوي ، توضع في صنعاء ، ويقوم بالإشراف عليها أناس من صنعاء ، ويُكتشف أنّ العشرات من مظاريف أسئلة الثانوية لم توزع ، ولم تُفتح ، والطلبة ينجحون ، ويرسبون عشوائياً ..
4 ـ القيام بتقديم دراسات تهدف إلى تجاوز كُلّ هذه المثالب والسلبيات في دولة الجنوب المستقبلة ، والاهتمام بتطوير المجتمع ، والنهوض بالوطن وخلق أجيال طموحة إلى التقدّم والإسهام في الحضارة الإنسانية ، وذلك لن يتحقق ما لم تُقدّم الدراسات العلمية لتنظيم ، وتطوير حياة المجتمع في شتّى المجالات ... مثلاً :-
تقديم الدراسات الدستورية والقانونية ، تقديم دراسات عن الأنظمة الإدارية ، ( الرئاسية ، والوزارية ، والإدارات المحلية ... ) ، تقديم دراسات عن المناهج التعليمية ، مع التركيز على التعليم المهني ، تقديم دراسات عن الجامعات والتعليم الجامعي ، والاهتمام بالبحث العلمي ... كُلُّ هذه الدراسات يجب أن تستوعب الآتي : -
1 ـ أعضاء المجتمع في أي وطن من الأوطان ، هم مواطنون وليسوا ( رعايا ) .
2 ـ المواطنون يجب أن يكونوا متساويين في الحقوق والواجبات ، وبالذات في حق { تحقيق الحياة وضمان استمرار بقاء النوع } ، ولا ُتنقص منهم المهنة التي يزاولونها .....
3 ـ { حق التعليم ، والصحة ، والأمن .... } مكفول لكل المواطنين بالتساوي ، لا فرق بين حاكم ومحكوم ، { ومصطلح الحاكم والمحكوم يجب أن يُلغى في تصنيف أعضاء المجتمع ، لأنّ الحاكم والمحكوم ، إنّما يتحدد عند : ارتكاب جرم معيّن ، وتنعقد المحكمة للبت في هذا الجرم ، في هذه الحالة يكون القاضي حاكماً ، والمدان محكوماً ، والذي يحدد ذلك هو القانون } .
4 ـ الشخص الذي يسند إليه منصب في إدارة شئون الدولة ، والبلاد ، هو موظّف عند المجتمع ، وليس مسلّطاً عليه ، وأي خرق للقانون يقوم به أي فرد مهما كان { من رئيس الدولة إلى أبسط مواطن } يجب أن يُحاسب على هذا الخرق ، ولا يجب أن يفرّق بين من يشغل منصباً في إدارة شئون الدولة ، ومن يقوم بتنظيف الشوارع ، عندما يكون الخرق واحدا .
5 ـ أعضاء المجتمع يجب أن يكونوا متساوين في تلبية متطلّبات الحياة ، وإذا كان لا بد من التمايز فيما بينهم ، بسبب من تمايز قدراتهم ، فيجب أن يكون التمايز في تلبية المتطلّبات ما بعد متطلبات تحقيق الحياة ، مثلاً : يجب أن يُضمن المساواة بين أعضاء المجتمع في توفير : { المأكل ، والمشرب ، والملبس ، والمأوى ، والأمن ، والتعليم ، والتطبيب ... }، ومن ثُمَّ تأتي التمايزات بين متطلبات الطبيب ، والمدرّس ، والمهندس ، والسائق ، والبنّاء ، والعامل ....
6 ـ حرية التعبير يجب أن تكون مكفولة للجميع ، بحيث لا يتضرر منها أحد ، ويجب أن تكفل حرية الاعتقاد ...
في بداية تشكل الدولة كما في حالتنا نحن الجنوبيين اليوم ، يجب الأخذ بالآتي :-
1ـ تشكيل مجلس رئاسي على النحو الآتي : إذا كان على مستوى الجنوب يتكون من اثني عشر شخصا يمثلون جميع المحافظات بالتساوي ، ينتخبهم الشعب انتخاباً حراً تحت إشراف إقليمي وعالمي
أمّا إذا كان على مستوى المحافظة الواحدة ، فيتكون من عدد يمثل المديريات في المحافظة بالتساوي .
2 ـ يجب أن يطمئن التجار وأصحاب الثروات على أنّ ثرواتهم لن تُمس ولن يعتدى عليها أبدا.... ، وأنّهم سيلقون تسهيلاً إذا وظّفوا هذه الأموال في الاستثمار الإنتاجي ، وليس في التوظيف التجاري ...
3 ـ يجب العمل من أجل القضاء على الفقر ، وعدم الوقوف السلبي تجاه ظاهرة الفقر والعوز ، والتسول في الشوارع ...
4 ـ يجب محاربة ظاهرة التشرّد في صفوف الأطفال ، ويجب العناية برعايتهم وتوفير الضمانات لمستقبلهم .
5 ـ يُقدّم مشروع اقتصادي يعتمد على دراسات علمية يقوم بها متخصصون ، يوضحون في هذه الدراسات كيفية الاستفادة :
أ ـ من الأراضي الزراعية ، وما هي المحاصيل الزراعية التي مردوداتها أكثر وفرة اقتصادية ويمكن الاهتمام بها ، والتي ستعود بمردودات اقتصادية على المجتمع { دولة ، وشعباً } ....
ب ـ كيف يمكن الاستفادة من الثروة السمكية التي تزخر بها شواطئنا ، وكيف نحميها من الشركات الأجنبية التي تقوم بالاصطياد دون مراعاة الحفاظ على هذه الثروة ؟
جـ ـ ما هي الصناعات التي تعتمد على مواد خام موجودة في الوطن ، وكيفية تنميتها ( المواد الخام ، بما هي موارد ، والصناعات التي ستقوم عليها ) ، وهل إنتاج هذه الصناعات لتغطية متطلّبات استهلاكية محلية ، أو للتصدير ، أو للاثنين معاً ، وما هي الفوائد التي ستعود على المجتمع منها في المدى القريب ، والمدى البعيد ، ويجب إعادة تنشيط مراكز الأبحاث الزراعية ، وأبحاث الأحياء البحرية وغيرها من مراكز الأبحاث العلمية ، والاستفادة من الجامعات في مجالات البحث العلمي ، على أن تُوجّه الأبحاث العلمية في الجامعة لتطوير الاقتصاد ، والمتطلبات الطبية ، وغيرها ...
6 ـ وهذا المشروع الاقتصادي إذا أُقر من قبل الاستشاريين الاقتصاديين ، تُحدد فترة زمنية لا تقل عن أربع سنوات ، ولا تزيد عن ثماني سنوات لتصبح الاستفادة من نتائجه ملموسة على الواقع الاجتماعي ، والاقتصادي الملموس ، على أن يراعى في كل هذا ما يقدّمه المجتمع من تضحيات اقتصادية ، وسياسية وعلى كافة الصعد في الحياة من أجل إنجاح هذا المشروع .... وقبل الأخذ به أو التخلّي عنه يجب الاستفتاء الشعبي عليه .
و يُعطى للمجلس الرئاسي سلطات واسعة في الإشراف ، والمراقبة ، وتنفيذ توجيهات المستشارين الاقتصاديين في انتهاج اقتصاد موجَّه دون الأخذ بما يُسمّى الاقتصاد الحر ، واقتصاد السوق ، حتى يمكن أن يستقل اقتصاد البلاد على قدميه ... بمعنى يجب أن يكون الاقتصاد في المرحلة الانتقالية ، اقتصادا موجها ، على أن يتحمّل مسئولية التوجيه الخبراء الاقتصاديون ، وما مهمة السلطات التنفيذية إلاّ ضمان تنفيذ مقترحات الاختصاصيين ، وهم يتحملون مسئولية ما تتخذه السلطة التنفيذية من إجراءات لتنفيذ المشروع الاقتصادي للمرحلة الانتقالية ....
يجب أن تحدد لجان للرقابة والمتابعة لتنفيذ المشروع ، وتوضع ضوابط إجرائية لتحديد الجهة المسئولة عن الأخطاء أو الإهمال ، أو عدم الدقّة في تقديم المعلومات سواء في أثناء الدراسة ، أو في أثناء التنفيذ .
وهذه الصلاحيات التي تُعطى للمجلس الرئاسي يجب أن يُستفتى عليها شعبياً ... وذلك من أجل الخروج بمجتمعنا من ثقافة الاستهلاك بدون إنتاج ، ولكي يترسخ في أوساط شعبنا وعي سياسي يخرج من الوعي السياسي القائم على التسابق على السلطة من أجل أن يتمكّن الذي يصل إلى السلطة من الحصول على إمكانية الإنفاق الأكثر ، والامتلاك الأكثر حتى على حساب إفقار الآخرين ....
7 ـ يجب أن ننمّي وعياً سياسياً يهدف إلى التقدّم ، ويتنافس من أجل الإنتاج ، وليس من أجل الاستهلاك ، والتبذير على حساب التنمية ...
8 ـ عدم الانخداع بالمصطلحات الفضفاضة { ديمقراطية ، حقوق إنسان ، حرية ، عدالة اجتماعية } ، ويجب أن نعطي لهذه المصطلحات مفاهيمها الحقيقية ، وليس التوظيف الأيديولوجي الذي يُعطى لها من قبل الغرب والأنظمة العربية المزيّفة .... سنقوم بتقديم شرح وتفسير مضامين تلك المصطلحات في مقال لاحق ...
9 ـ الاهتمام بالتربية الوطنية في مناهج التعليم ، ولكن التربية الوطنية التي يجب أن تُعلّم للأجيال يجب أن تكون تربية علمية مثلاً : أ ـ يجب أن يُعرّف الوطن ، ويُشرح مفهومه .
ب ـ اعتماد الشفافية في تقديم المعلومات عن المجتمع ، والسلطة ، ومكانة المواطن في المراحل السابقة ، وفي المرحلة المعيشة .
جـ ـ اجتناب عملية تغريب الوعي لدى الأجيال ، وذلك بتجنّب التزييف الذي نموذجه ما قُدّم للأجيال في كتاب ( التربية الوطنية ) ، للصف الثامن من مرحلة التعليم الأساسي .
10 ـ يجب العمل على محاربة ثقافة النفاق والتملّق ، ومحاربة الفساد الإداري ، والسياسي ، وكذا تنمية القيم الأخلاقية والإنسانية ، تلك القيم التي تجعل من الإنسان القيمة الأسمى في الوجود .


 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

وسائل إعلام : صادق الأحمر يقول انه سيقطع لسان كل من يفكر بفصل (الجنوب)
الأحد 22 يوليو 2012 03:11 مساءً

كان الشيخ القبلي صادق الأحمر قد صرح قبل أشهر لصحيفة الخليج الاماراتية مؤكدا رفضه التام والمطلق للنظام الفيدرالي كحل لقضية الجنوب وهو التصريح الذي أثار موجة غضب عارمة في الجنوب
صادق بن عبدالله حسين الأحمر
تلقى تعليمه الأولي في كتَّاب القرية وعند قيام الثورة سنة 1962 وخروج والده الشيخ عبد الله الأحمر من سجن المحابشة في محافظة حجة، استقر المقام بأسرته في مدينة صنعاء، حيث التحق بالمدرسة النظامية، ثم بعثه والده إلى مصر للدراسة. وحينما اشتد الخلاف بين والده من جهة وعبد الله السلال -أول رئيس للجمهورية العربية اليمنية في الفترة من 1962 إلى 1967- والمصريين من جهة أخرى، ألغت مصر عام 1966 المنحة التي كان يدرس بموجبها الشيخ صادق فعاد إلى اليمن، وأكمل دراسته الابتدائية والإعدادية، ثم عاد إلى مصر لإكمال دراسته الثانوية والعليا. وحينما بدأ الخلاف بين والده والرئيس ...
اقرأ المزيد صنعاء (( عدن الغد )) استماع :
قالت وسائل إعلام يمنية اليوم الأحد ان الزعيم القبلي البارز الشيخ "صادق الأحمر" انه على استعداد تام لقطع لسان كل من سيفكر بفصل الجنوب وهي المساعي التي تسعى لها حركة احتجاجات شعبية واسعة النطاق في جنوب اليمن منذ العام 2007.
وقالت مواقع اخبارية الكترونية بينها موقع تابع لحزب الشعب الديمقراطي اليمني ان "صادق" وجه تهديده للجنوبيين خلال لقاء قبلي عقد بمنزله قبل ايام وفيه تمت مناقشة مسألة المظالم في الجنوب التي اعترف بها الشيخ القبلي البارز لكنه أكد انه سيقطع لسان كل من سيفكر بفصل الجنوب.
وقالت وسائل الإعلام هذه ان الأحمر قال للمجتمعين رداً على تساؤلا حول الحل الممكن لقضية الجنوب بالقول :" سهل بانحل الامور حبة حبة" .

ولكن يظل الوضع هكذا لا فيدرالية ولا ام الجن واصحاب البيض هولا يحلموا والله لانقطع لسانه من يسعى الى التفرقة.
ولم يتسنى التأكد من صحة هذا التصريح من مصدر مستقل إلا انه من شأنه ان يثير مشاعر الغضب في صفوف الجنوبيين الذين باتوا ينظرون إلى شخوص نظام سياسي خلف نظام الرئيس اليمني السابق بأنها لاتختلف عنه في شيء .

وكان الشيخ القبلي صادق الأحمر قد صرح قبل أشهر لصحيفة "الخليج" الاماراتية مؤكدا رفضه التام والمطلق للنظام الفيدرالي كحل لقضية الجنوب وهو التصريح الذي أثار موجة غضب عارمة في الجنوب.
-----------------------------------------------------------
لرئيس البيض:الجنوب مقبرة للغزاة ورافضة للاحتلال مهما تعددت أشكاله أو تلونت أساليبه وشعاراته
جدد الرئيس الجنوبي السيد على سالم البيض تأكيده على أن الشعب الجنوبي هو وحده من يقرر مصيره وهو من يحدد مساره وخياراته وتطلعاته ورغباته العظيمة .


وقال البيض في خطاب ألقاه الليلة بمناسبة الذكرى 44 لاستقلال الجنوب عن بريطانيا .. قال: إن قضية الجنوب هي قضية جميع أبنائه بمختلف شرائحهم ومشاربهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وان ما يحاول من خلاله بعض الأفراد من محاولة النيل من أهدافنا السامية، وحرف مسار طريقه، وجر الجنوب إلى أتون مستنقعات أخرى بأسماء مختلفة مهما كانت براقة فلن يقبلها شعبنا الجنوبي الأبي والمكافح..

وتوعد الرئيس البيض من أسماهم "المحتلين" بأن تكون الجنوب مقبرة لهم وقال:
"أرضنا الجنوبية كانت عبر التاريخ مقبرة للغزاة رافضة كل أنواع الاحتلال مهما تعددت أشكاله أو تلونت أساليبه ومهما كانت مصطلحاته وشعاراته فالظلم ظلم والباطل باطل أنى أتي وكيفما جاء"
نص الكلمة

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الرسول الكريم محمد بن عبدالله وعلى آله وأصحابه أجمعين.
أيها الأعزاء في جنوبنا الحبيب وفي الشتات والمنافي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تمر علينا ذكرى غالية على شعبنا الجنوبي، إلا وهي مناسبة الذكرى الرابعة والأربعين للاستقلال الوطني، في الثلاثين من نوفمبر المجيد، والذي كان تتويجا لنضال شعبنا الجنوبي ضد الاستعمار البريطاني.

وبهذه المناسبة الخالدة، التي عبرت عن توق شعبنا للحرية والاستقلال، والتي تعبر اليوم بكل صدق عن مدى قدرة الشعب الجنوبي، في استلهام الذكرى والفكرة لاستنهاض الهمم، ورفع راية الحرية والكرامة والعزة، وهي دليل حقيقي على أن شعبنا الجنوبي شعب حي وحر كريم، يستحق حياة تليق بحجم تضحياته ونضاله العظيم، لأنه شعب ثائر لا يرضى بالضيم والباطل مطلقا وهذا بحد ذاته ما تصبو إليه كل شعوب العالم الحرة.

يا أبناء شعبنا الجنوبي الأبي

في خضم الأحداث الجارية والمتسارعة، لابد لنا أن نتذكر ذلك الرعيل الأول من المناضلين، الذين قدموا أرواحهم فداء للحرية والاستقلال، ونترحم عليهم وعلى شهداء الجنوب في ثورته الجنوبية الثانية، ضد احتلال آخر أكثر بشاعة وصلفا وهمجية.. ونسال الله العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته، وعظيم مغفرته، ويسكنهم الفردوس الأعلى مع النبيين والشهداء والصديقين، وان يحقق لشعبنا العظيم آماله وأمانيه السامية، ونحن بهذه الذكرى المجيدة.. دائما على العهد والوفاء للمبادئ التي لأجلها زهقت أرواحهم الطاهرة إلى بارئها.

وفي هذه الذكرى الغالية على قلوبنا.. نجدد العهد الذي قطعناه على أنفسنا بأننا معكم وبمعيتكم في درب النضال والثورة، حتى تتحقق كل آمالنا وأمانينا الوطنية في الاستقلال، من براثن الاحتلال المتخلف والهمجي.

فأرضنا الجنوبية كانت عبر التاريخ مقبرة للغزاة رافضة كل أنواع الاحتلال مهما تعددت أشكاله أو تلونت أساليبه ومهما كانت مصطلحاته وشعاراته فالظلم ظلم والباطل باطل أنى أتي وكيفما جاء.

أيها الشعب الجنوبي العظيم

شهدت الأيام الماضية تحركا جنوبيا في أماكن متعددة، وتمت لقاءات لنا بعدد من الشخصيات الجنوبية.. في مساع منا جميعا لتقريب المواقف، وتوحيد الصفوف، لشعورنا الأكيد بان الجنوب ملكا لجميع أبنائه، وانه لن يستطيع أي فريق أو جماعة أن ينفردوا بقضية مصيرية وهامة.. كقضية الجنوب أرضا وإنسانا.. تاريخا وحاضرا ومصيرا.. ولن يكن بمستطاع أحدا أن يمارس الوصاية على شعبنا الجنوبي، فهو وحده من يقرر مصيره، وهو بجمعه من يحدد مساره وخياراته، فنحن لا نسمع إلا هدير الجماهير، ولا نرى غير حشوده المباركة، ولا نبتغي غير تطلعاته ورغباته العظيمة.

قضية الجنوب هي قضية جميع أبنائه.. بمختلف شرائحهم، ومشاربهم: السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وان ما يحاول من خلاله بعض الأفراد من محاولة النيل من أهدافنا السامية، وحرف مسار طريقه، وجر الجنوب إلى أتون مستنقعات أخرى.. بأسماء مختلفة مهما كانت براقة.. لن يقبلها شعبنا الجنوبي الأبي والمكافح.. فصوته يملئ السماء ضجيجا، وحشوده تترجمها الساحات الجنوبية في المدن والأرياف، وشعاراته واضحة وجلية لا لبس فيها ولا خلط، وهو من يقرر مصيره وإرادته ولن نكون إلا مع ما يريده شعبنا الجنوبي وهذا عهد ممتد منا ومؤكد لا تراجع عنه ولا خذلان.

أيها الأبطال في ساحات الجنوب

صمودكم وصبركم هو الأقوى، والذي يستمد قوته من شرعية القضية قانونيا وطبيعة، وهو المانع الذي ستتحطم عليه كل المؤامرات، وهو الأصدق الذي سيحقق إرادته ومطالبه المشروعة، وكل ذلك لن يتأتى إلا من خلال الانطلاق من صرح التسامح والتصالح، ومن خلال أرضية الحق الجنوبي المشروع.. للعمل كل من قدراته ونواياه التي نؤمن بأنها مع الحق دائما ولأجل الشعب الصامد والصابر، الذي عانى بالأمس ويعاني اليوم، من ظلم الاحتلال وبطش آلياته العسكرية وأجهزته الأمنية ومن إخطبوطه الاقتصادي المعتمد على الفساد والإمعان فيه، وكذلك تخريب ما تبقى من المنشات الجنوبية، ومحاولة طمس الهوية الوطنية من خلال التغيير الحثيث في ديموغرافية الجنوب، وقيامه بزج الأحرار في السجون، وسفك دماء أبناء الجنوب، ومطاردتهم داخل الوطن وخارجه، وقطع الأرزاق عنه، والتنكيل بكل صوت حر شريف يقاوم مشاريعه.

إن كل تلك الأفعال الإجرامية والأعمال الوحشية، وكل تلك المعانات لن تثني شعبنا عن الطريق الذي اختطه.. مهما كانت الصعوبات والمعوقات.. بل تزيده تصميما وعزيمة في المزيد من التضحية والنضال حتى تحقيق كامل أهدافه وأمانيه.

وأننا في هذه المناسبة ندعو جميع الدول العربية والإسلامية، ودول العالم ومنظماته الإنسانية.. الوقوف مع الحق الجنوبي انسجاما مع تطلعات شعبنا في تقرير مصيره كحق إنساني وسياسي وقانوني ارتضته وأقرته جميع الشرائع السماوية والمواثيق الإنسانية، وندعو كل من له ضمير حي لرفع الظلم والاحتلال.. الجاثم على صدور شعبنا قهرا وعدوانا.

أعزائي أبناء الجنوب

لا يسعنا في الأخير إلا أن نترحم على شهدائنا الأبرار، وان ندعو لجرحانا الأبطال بالشفاء العاجل، ونطالب بفك أسرانا المعتقلين في سجون الاحتلال وفي مقدمتهم الزعيم الجنوبي حسن احمد باعوم وبقية رفاقه المعتقلين، ونرجو من الله أن يعين النازحين في مدن وقرى الجنوب، وان يرفع عن شعبنا كاهل الاحتلال ومعاناته اليومية في كل مناحي الحياة.

وبمزيدٍ من الصبر والصمود والنضال، سننال حقوقنا، ونحقق أهدافنا، معتمدين على الله، وعزيمتنا المتينة، وإصرارنا العظيم.

النصر للجنوب بإذن الله

عاش شعبنا الجنوبي الأبي
وليحيا الاستقلال المجيد.


علي سالم البيض


المصدر : شبكة الطيف الاخبارية








 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

الحوار الوطني" تغطية السموات بالقبوات




علي هيثم الغريب


نشر السيد العزيز فيليب هولسأبفيل نائب السفير الألماني في صنعاء موضوعا في صحيفة 14 أكتوبر العدد 15521 بتاريخ 17 يوليو 2012م تحت عنوان " تقرير المصير بين الحمى والموت " ... وأبناء الجنوب لن ينسوا أبدا الجهود السياسية التي قدمها السيد فيليب , وقاعات فندق ميركيور في عدن شاهدة على لقاءاته القيمة مع الجنوبيين .وليس لدينا ما نضيفه إلى الأسباب التي يستند إليه الموقف الجنوبي الواسع الرافض للمشاركة في ما يسمى " بالحوار الوطني " في ظل الاحتلال اليمني .ولكن لا بأس من مناقشة التبريرات التي نجاهر بها الأطراف الداعية للحوار , وتسخْر لها كل إعلامها , مستهدفة من وراء ذلك تغطية السموات بالقبوات , وصرف أذهان الجنوبيين عن حقيقة ما يحضْر لهم ولوطنهم , عبر " الحوار الوطني " كما يريده المحتل . أن تعارض الأطراف القبلية والعسكرية والحزبية الحاكمة في صنعاء التفاوض بين الشمال والجنوب تحت الرعاية الدولية وفي بلد خارج عدن وصنعاء في فهم خاطئ لمعنى الحوار نفسه والتفاوض , ومغرض لمعطيات قرارات مجلس الأمن 924 , 931 لسنة 1994م وللمواثيق الدولية ومنها الإعلان العالمي لحقوق الأنسان .وفي كل حال فأن شرعية الأمم المتحدة وقراراتها الخاص بالقضية الجنوبية وقرار مجلس التعاون الخليجي في أبها في 4-5 يونيو 1994م تؤكد بشكل عام على حق الشعب الجنوبي باستعادة دولته واستقلاله , وهناك شعوب تعرضت للاحتلال من قبل دول متحضرة وأجمعت دول العالم على طرده فكيف إذا كان هذا الاحتلال على النحو الذي رأيناه في الاجتياح الشمالي ( عشرين مليون مقابل أربعة مليون) الذي لا يزال جاثما في قلب العاصمة الجنوبية عدن ومناطق النفط والغاز وفي بعض المديريات غير المحررة , والذي يشعر أبناء الجنوب بآثاره المدمرة إنسانيا واجتماعيا وكيانيا واقتصاديا , ولو كانت الدول الراعية " للحوار الوطني " المجتمعة اليوم في صنعاء ستطبق المواثيق والقرارات الدولية حول حق الشعوب المقدس في تحرير أرضها من العدوان والاحتلال , أو كانت ستنفذ ما جاء في القرارين (924,931 لسنة 1994م) أو كان سفراء البلدان المعنية بالشأن اليمني منطقيين مع ما اطلقوه من شعارات ومواقف عن ضرورة حل القضية الجنوبية , فأنه يفترض فيهم على الأقل , في هذه الحالة , أن يدعموا الحراك الجنوبي السلمي في تضحياته لتحرير أرضه من الاحتلال اليمني بتلك الصورة الحضارية التي قامت ثورة الربيع العربي على أساسه . والخطورة المتمثلة في الاحتلال اليمني للجنوب لا تقتصر على حدود الجنوب وحده , وهذا بات معروفا ومكررا , لكن أخطر ما في الأمر هو أن مؤسسة الحكم القبلية والعسكرية والتجارية والحزبية في صنعاء نفسها تعلن عبر الزنداني والديلمي بأنها ستحاور " القاعدة " ولا تحاور الحراك الجنوبي السلمي , بعد هذا التصريح بأسبوع خرجت القاعدة من أبين , وكذلك ما قاله الأخ القاضي حمود الهتار وزير عدل الرئيس المخلوع صالح بأن "الرئيس هو الراعي الأول للإرهاب في اليمن" . كما تعلن مؤسسة الحكم في صنعاء التقليدية أن على الحراك الجنوبي أن يشارك ب"الحوار الوطني" مهما يكن الأمر, ومهما يكن الثمن , وإلا فأنها ستعرقل "الحوار الوطني" وتقوم , بتدابير عسكرية وأمنية انتقامية لا حصر لها ستتخذ بالتنسيق مع بعض البلدان الراعية "للحوار الوطني" حتى ينصاع الحراك الجنوبي " للحوار الوطني". وأن الجنوبيين بعد كل ما ذكرناه ما يزالون وسيظلون يتساءلون عما إذا كانت التصريحات التي ما فتئ الساسة الراعيين لمعالجة الوضع في الجنوب والشمال يعلنونها كل يوم لا يعنى بها إلا فريق من حكام صنعاء دون شعب يعيش حياة الفقر والهوان بينما أرضه وثرواته يستثمرها المحتل ... وهل يقبل السيد فيليب أن صوت شعب بأسره يخفت بينما أرجاء العالم وأروقة الأمم المتحدة تدوي بأصوات الشعوب المطالبة بما لها من الحقوق وفي حرية التصرف في مستقبلها ؟؟ .
وللإجابة على ما جاء في مقال السيد فيليب نتشرف نحن في قيادة المجلس الأعلى للحراك أن نقدم هذا الرد الأولي ببيان الأسباب التي أوجبت رفضنا " للحوار الوطني " , وليس رفضنا لأي حوار أن أستقام على أسس طبيعية . إلا أن هذا الموقف لا يثنينا عن أقدس واجباتنا الوطنية والإنسانية بأن نساعد المجتمع الدولي في الوقوف على أسباب هذا الرفض ونرجو أن يزيلها بحكمته لتزول أسباب الرفض .
فهل أمة ألمانيا العظيمة وهي تعيش حاملة أكاليل الحياة المدنية من بعد حروب لم تخض غمارها إلا دفاعا عن حرية الأنسان وكرامته تقبل اليوم أن يغرس باسمها سهم ينفذ في قلب شعب الجنوب المحتل ؟؟؟ ...إن شعب الجنوب وهو عارف بحقوقه وواجباته رأى أن يوقف بنفسه الرأي العام الألماني والدولي على حقيقة حاله وأن تطلعاته الوطنية مؤمل في تحقيقها من قبل المجتمع الدولي .
ثم أن أحزاب المشترك الحاكمة تريد أن تجعل من "الحوار الوطني" سدا منيعا بيننا وبين الرأي العام الدولي ودفنا لقضيتنا , فيصبح عسيرا أن يقف على الحقائق من مصادرها الطبيعية .ثم أن " الحوار الوطني " لم يذكر ولا في أي قرار دولي خاص باليمن ؟؟؟ , كون " الحوار الوطني " ضرورة استدعتها الأوضاع في الشمال فقط . إلا أن الحراك الجنوبي السلمي لم يلبث أن لاقى من تصرف مؤسسة الحكم في صنعاء في أمر المشاركة بالحوار من عدمه , من الإهانات والتهديدات ما انحرفت به نفوسنا , وظهرت آثار هذه التهديدات في حوادث المنصورة عندما أنزل المحتل قواته العسكرية للقتل والسلب والنهب بطريقة بربرية همجية .والمجتمع الدولي لم يأبه لتلك الجرائم كونه" مشغول" بمتاريس الحصبة وحدة .
أنك أيه السيد فيليب تعلم وكل علماء القانون الدولي يقرون إن الحوار لا ينتج إلا من اتفاق بين طرفين , وحتى الآن لم يحصل مثل هذا الاتفاق بين الشمال والجنوب ؟؟؟ . وفي هذا العام أعلنت لجنة الحوار دون أن يعرف شعب الجنوب ولا أشترك فيها الحراك الجنوبي السلمي .وبالتالي فهي لجنة خاصة غير معنية بمعالجة القضية الجنوبية ولا وجود لمن يمثل الحراك فيها قانونيا .بل هي ضرورة من ضرورات الحرب التي اندلعت في صنعاء منذ فبراير 2011م . على هذه الاعتبارات يصعب علينا أن نفهم مبررا لهذا "الحوار الوطني" الذي جرى عليه نظام صنعاء تحت ثوب الأحكام العسكرية في الجنوب .تلك الأحكام التي لا ندري ما يسوغ وجودها إلى الآن بعد أن أصبح الشمال تحت الوصاية الدولية . وبعد أن أمتحن الحراك الجنوبي السلمي في أشد ظروف القتل والتدمير , فلم يكن من شعب الجنوب المدني إلا التمسك بوسائل التحرر السلمي . وأعتقد نظام الاحتلال بقيادة نصف المخلوع صالح واللصاق تهمت " القاعدة " بالحراك الجنوبي " الحراك القاعدي" في عهده , وكذلك إتهام الحراك بحمل السلاح " الحراك المسلح " من قبل الحكومة الجديدة يكبت الحراك الجنوبي السلمي , لكن الأمر كان على عكس ما أعتقد المحتل , فما كادت هذه الاتهامات التي راح ضحيتها مئات الشهداء والجرحى والمعتقلين حتى أنفجر الإحساس العام , وقامت مظاهرات واحتجاجات صاخبة وعارمة , وتحررت 70% من مناطق الجنوب , ولم تبق إلا عدن عاصمة الجنوب وبعض المديريات التي تحتوي على النفط والغاز والتي يحرسها أكثر من 80 ألف عسكري . وبالجملة فقد اضطربت الأحوال في كافة أنحاء الجنوب اضطرابا شديدا أدى إلى استشهاد المئات من الأطفال والنساء والمواطنين العزل على يد قوات الحكومة الجديدة .
إن هذا الرفض ل "الحوار الوطني " ليس مصدره في نفوس الجنوبيين إحساس عداوة للشعب الشمالي بشكل عام .كما قد يفهم من عبارات أحزاب المشترك الحاكمة , بل هو الإحساس الطبيعي لكل شعب أن يستقل بقراره , مختلطا بالرجاء في موقف المجتمع الدولي أن يساعدنا على استعادة دولتنا التي دخلت بشراكة عبر الحزب الاشتراكي اليمني الذي كان تحت حماية الاتحاد السوفييتي سابقا , ولم يدخل فيها الشعب الجنوبي لا كشريك ولا مستفتي عليها . وقع كل ذلك والحراك مقتنع بأنه لم يأت شيئا غير مشروع . لا أمام القانون الدولي ولا أمام ما رسمته قرارات مجلس الأمن للأمم المتحدة ( 924 , 931 لسنة 1994م و 2014 لعام 2011م و2051 لعام 2012م ).
والواقع الذي نؤكده للسيد فيليب بالصراحة التامة هو أن رفض الحراك الجنوبي السلمي " للحوار الوطني " مسبب عن عدم مساواة قضيته بقضايا الشعوب التي تنشد الحرية والاستقلال . وعلى المجتمع الدولي أن يقتنع بما لا يدع مجالا للشك أن كل الجنوبيين رجالا ونساء هم في هذا الاستياء سواء . دفعهم اليأس إلى إظهار ما في نفوسهم كل يترجمه على شاكلته .
وإذا كانت الأحكام العسكرية والأمنية والحصار الإعلامي الذي نحن تحت سلطانها الآن تجعلنا عاجزين عن إسماع الرأي العام العالمي صوت شعبنا على حقيقته , فلا بد لنا من أن تسمعه حكومات الدول المتمدنة حتى لا يتعلق بأذهانها الحراك الجنوبي السلمي خطأ أو عمدا بما يذاع عنه في صحف المحتل . فحتى الآن الأوساط الدولية لا تسمع إلا صوتا واحدا بفضل الحصار الإعلامي الذي يقوده مراسلي الفضائيات الشماليين ( لا يوجد مراسل إعلامي جنوبي واحد ) . وتسمع عبارات تدل على أن الجنوبيين غير متحدين في هدفهم رغم أن شهادة السفراء الأوروبيين توضح أن أغلبية الجنوبيين يطالبون بفك الارتباط , و هذا ما أكده السيد فيليب في مقالته " ومع مرور 22 عاما بعد اتفاق الوحدة ما زالت المشكلة قائمة وتواجه الحكومة اليمنية الجديدة وكذلك المجتمع الدولي تيارا انفصاليا متزايدا في الجنوب " .
المجتمع الدولي يعلم أن هدف الجنوبيين ليس شيئا أقل من الاستقلال واستعادة الدولة . هدف شريف طاهر لا يشوبه تعصب ولا بغض بأي وجه من الوجوه . وهو مشروع محمي من قبل القانون الدولي , ومؤيد بمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الأنسان والمواثيق الدولية التي أقرتها جميع أمم الأرض .
أما من حيث أجماع شرائح المجتمع الجنوبي على استعادة الدولة , فذلك أمر لا يحتاج إلى دليل بعد أن فكت المنظمات العمالية والمهنية والاجتماعية وهيئة المهندسين وهيئة الأطباء والمحاميين الجنوبية ارتباطاتها بصنعاء , وصرحت قياداتها بأنهم يطلبون الاستقلال , كما صرح بعض قضاه الاستئناف والمحاكم والنيابات وموظفو فروع الوزارات في الجنوب بأنهم يطلبون الاستقلال , وبعد المظاهرات السلمية التي تعم الجنوب كله من المهرة إلى باب المندب وهتاف شباب الجنوب في المدن والقرى في طلب الاستقلال . فمن هو إذن ذلك الجنوبي الذي أظهر أنه غير راض بالاستقلال . بل الذي لم يبد منه ما يدل على التشبث بالاستقلال . ذلك هدف الجنوبيين , فأما وسائلهم إليه فليست إلا التمسك بالحراك السلمي . ومهما يكن من القتل والتعذيب الذي تستخدمه قوات المحتل للقضاء على فكرة الاستقلال لدى الجنوبيين فأنه لن يستطاع أرضا الشعب الجنوبي بما دون الاستقلال ... لذلك يحق لنا أن ننتظر موقف المجتمع الدولي من شعب ما فعل أكثر من أن يناشد العالم أن يعيش بحريته وسيادته واستقلاله كما كان عليها قبل حكم الحزب الاشتراكي له , كما هو حال بلدان الاتحاد السوفييتي والبلقان ويوغسلافيا وتشيكوسلوفاكيا التي عادت إلى أوضاعها السابقة بعد سقوط الأحزاب الشيوعية التي كانت تحكمها قبل تدمير سور برلين والثورة البرتقالية .
تلك هي حقيقة الوضع الذي فيه الجنوب الآن بسطناها إلى السيد فيليب بالاختصار وبالحق . نأمل أن يسير من أجل تحقيقها . والرجاء معقود بعدلكم أن تزيلوا هذا الاستياء بالقضاء على أسبابه فأن الأخذ بناصر شعب بأسره أقدس واجب على رجال المجتمع الدولي .
*المستشار القانوني والسياسي لرئيس المجلس الأعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب


اقرأ المزيد من الامناء نت :: الحوار الوطني" تغطية السموات بالقبوات http://alomanaa.net/news/628/#ixzz21dz2aiiv
 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل




جمال بن عمر يبعث برسالة للبيض تمهيدا لزيارته

كدت مصادر مطلعة ل الامناء اعتزام الامين العام المساعد للامم المتحدة جمال بن عمر زيارة الرئيس علي سالم البيض خلال ايام لاجراء حوارات مباشرة معه.

واضافت المصادر نفسها بأن جمال بن عمر قد بعص برسالة خطية للبيض خلال الايام القليلة الماضية مذيلة بتوقيع جمال بن عمر الامين العام المساعد للامم المتحدة ولم يتم الكشف عن محتوى الرسالة إلا ان مصادر اكدت انها تتعلق بقضية الحوار الوطني والزيارة التي سيقوم بها جمال بن عمر خلال شهر رمضان للالتقاء بالرئيس البيض ولم يتم تحديد المكان الذي سيحتضن اللقاء.

يذكر ان الرئيس البيض كان قد التقى خلال الايام الماضية بوفود دبلومساية غربية مهمة


اقرأ المزيد من الامناء نت :: جمال بن عمر يبعث برسالة للبيض تمهيدا لزيارته http://alomanaa.net/news/659/#ixzz21e0ws89j
 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

الجنوب والصمت العربي!


سهى عبدالله محمد
كان ولا يزال شعب أسمه شعب الجنوب العربي ... شعب أراد الحياة فكتبت له القدر الألم والعذاب على أرضه ... شعب موقعة معروف .. وصوته عالي .. فا أنظر إلى الخريطة وستعرف أين يكون موقعة
أذن فهو شعب له دوله لها سيادة ومكان وتاريخ وماضي .. وكل شيء فيه مبني على الحضارة والعلم والتساوي في الحقوق والواجبات .

وفي لحظة من اللحظات تتوه هذه الدولة ويضيع حق شعبها في العيش بكرامة ... و تسلب كل أحلامه ببساطة ..ويدمر ماضيه .. ويقتل مستقبل أبنائه ويصبح المستقبل مظلم وغير واضح المعالم للجميع ...
وفي ظل زمن مات فيه الضمير .. وغيبت فيه العروبة وروح الإنسانية ... نادى شعب الجنوب من تحت الحصار وقال :-

أيها العرب ... ويا جامعة الدول العربية .. ويا مجلس التعاون الخليجي ما هذا الصمت الرهيب .. الصمت القاتل .. صمت الهوان .. لشعب يقتل ويسفك دمه بشكل يومي ... لشعب نهبت ثروته .. وقتل صغيرة وكبيرة ... لشعب تمارس ضده كل أساليب القمع من الخطف والقتل والتشريد .
لماذا الصمت ؟؟
أما آن الأوان لترفعون الصوت ؟ وتقولون ... كفى
كفى للظلم .. كفى للقتل .. كفى للدمار .. كفى لكل شيء فيه أهانه للإنسان الجنوبي

أخبروني يا عرب ألسنا عرب مثلكم .. ودمنا عربي .. وتاريخنا عربي .. أذن مالنا يا عرب اليوم لا نشعر ببعضنا البعض .. الم نعد جسد واحد .. ألم نعد وطن عربي واحد ..
أين أنتم مما يجرى في الجنوب ؟؟
شهدانا قوافل وجرحانا بالآلاف .. وأمهاتنا ثكلى وأطفالنا أيتام .. وثروت بلدنا منهوبة وحقنا مسروق .. هذا نحن شعب الجنوب وما نعانيه داخل أرضنا .. من الجوع ومرارة العيش .. ويوم بعد يوم زاد الظلم والضيم وأنتشر الفساد وضاعت معه كل كلمة شرف .. وأصبح كل شيء مبني على الغش والكذب من قبل محتلين أغراب همهم الأول والأخير استنفاذ وشفط خيرات البلد ...

واسودت الدنيا وضاق حالها في وجهة الجنوبيين ... وأشتد الحصار المفروض عليهم
وقد أصبحت لقمة العيش ضنك .. وصعبة المنال ولا يحصلون عليها ألا بجهد جهيد
ومع ذلك فهي لا تكفي أو تغطي أبسط متطلبات الحياة الصعبة .. وتنوعت ضغوطات المحتل على شعبنا العظيم ولم يكتفي بتجويع هذا الشعب المقدام بل عمد إلى تخريب وتدمير حياة هذا الشعب في جميع المجالات بكل السبل المحتاجة وغير المتاحة له .
وإذا نظرت أخي العربي إلى التعليم في الجنوب قبل الاحتلال سترى مدى قوته وازدهاره ... ولكن الآن تحول التعليم إلى مهزلة واضحة للعيان ... فقد عمد المحتل إلى هدم روح حب التعليم في نفوس الطلاب .. فأصبح التعليم عبارة عن دروس متراكمة ومكدسة لا معنى لها .. ولا تحمل في طياتها أي فائدة تذكر .. بل أنه نوع من التدمير لا يفيد عقول الأطفال والشباب في المدارس والجامعات .

هل رأيت أخي العربي ما يجري في جنوبنا المحتل ؟
فهنا يضغط المحتل بكل قوته على روح الجنوب وشعبه لقتل الحياة والابتسامة فيه ... ويحاول بكل ما يستطيع بان يهمش الكبار والشباب والصغار في هذا البلد المحتل .. والشرح يطول والقائمة لا تنتهي ... فقد أستهدف هذا الاحتلال الإنسان الجنوبي أبن الجنوب وأحال حياته إلى جحيم لا يوصف ... فقتل وشرد وسفك الدماء... واستهدف الأبرياء ..
وابن الجنوب الإنسان هو رأسمال الجنوب وركنه القوي الذي لا يتزحزح .. ذلك الابن البار والشجاع والبطل الذي لا يرضى الظلم والهوان .. تقاتله آليات الغدر والباطل كل يوم في أنحاء الجنوب المختلفة ..
زاد المحتل الخناق ونجح في نشر الفوضى والدمار لهذا البلد العظيم .،
أنا الجنوب
أنادي ؟
أغيثوني
من ظالماً
لا يرحم
وجاهلا
لا يفهم
أغيثوني
من أثما
عبث با أرضي
يا أخواني ..
نحن يا أخوتي قضيتنا الجنوبية ... لا احد ينكرها أبدا ومهما حاولوا تغطية الحقيقة بالكذب والتزييف الواقع .. فنحن في كلمات بسيطة تدل علينا خسرنا وطن بسبب احتلال غاشم ..
علقت كل أمالي على وطن كان حياتي
مشيت في درب الصعاب لا أصل إليه
تحديت القدر لا أعانقه
كسرت صمت أيامي فداء له
قتلت فرحتي ليفرح هو
بدأت من الصفر لأبني
مستقبل مشرفا
حاوطته بكل وسائل الأمن ليكون أمنا
بنيت أسوارا عظيمة ... لا أحمية من معتدي
كان هذا وطني العظيم ...
يا أخوتي ..
كان هذا مجدي الكبير
يا أخوتي ..
أنظروا أليه اليوم
أنظروا ..
****
ها قد أصبح قطعة من جهنم
تتلاقفه الأقدار بين موت وحياة
شلت حركته ونزفت جراحه
وتحطمت أسواره العظيمة
ونهبت ثروته .. وأستشهد أبنائه
****
قتل وطني يا ويلاه
آه يا وطني وألف آه
عليك وعلى ماضيك
آه يا وطن الأحباب
غزاك الشر
وعاث الفساد
أنظروا يا أخوتي ماذا فعل المعتدي
ولكن
قسمنا بالله لن نخضع لظلمهم أو نذل ... لان القيد أنكسر والحق أصبح هو القدر
والغد يحمل لنا النصر المبين ... أنا صاحب القرار ... أنا أحدد مصيري ... أنا من يحدد هويتي ... وليس أنت أيها الدخيل ..

وكل ما نحتاجه منكم يا أخوتي أن تساندوا قضيتنا وتقفون إلى جانبنا لكي نحصل على حقنا المسلوب..

اقرأ المزيد من الامناء نت :: الجنوب والصمت العربي! http://alomanaa.net/news/699/#ixzz222jf9jQv
 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

أستفتاء جديد بنسبة 99% يؤيد فك ارتباط المؤسسات الايرادية والانتاجية الجنوبية عن حكومة الاحتلال اليمنية
الاربعاء 20 يونيو 2012 18:38


متابعة / أمين محمد الشعيبي
تقاس ارادة الشعوب من خلال الاستفتاءات النزيهه الذي تجرى بحيادية كامله وبحرية مطلقه للمشاركين او المستهدفين في أي الاستفتاء، ومن خلال الاستفتاءات يتم قياس الراي العام في غالبية دول العالم الديمقراطية.
موقع صحيفة المكلا اليوم الالكترونية ربما هو الموقع الالكتروني الجنوبي الاكثر حيادية من بين العشرات من المواقع الحراكية والحزبية والحكومية في الجنوب المحتل، حيث تطالع فيه محتلف اخبار الجنوب الحراكية والحكومية والحزبية وبنسبة عالية من المهنية والشفافية وهو ما يسبب لرئيس تحريرها الاخ / سند بايعشوب الكثير من الاشكالات مع كل الاطراف المذكوره ، فلا الحراك الجنوبي في حضرموت راضي عنه ولا الحكومة اليمنية المحتله تقدر أستقلاليته ومهنيته وحتى الاحزاب ترى انه موقع سلبي لانه لاينشر كل ما تريدهز
هذا الموقع أنزال استفتاء قبل اسبوعين مهم وخطير على موقعة وبشكل محايد حتى بصيغته ومفتوح لكل زوار الموقع وكان الاستفتاء عبارة عن سؤال، هل تؤيد وقف إيرادات حضرموت عن صنعاء في الضروف الراهنه ؟ واعطى ثلاثه خيارات للاجابة عليه، 1) نعم 2) لا 3) متحفظ .
حيث بلغ عدد من شارك في الاستفتاء 90505 شخص من كل زوار الموقع من الجنوب والشمال حيث اجاب (بنعم 89392) واجاب (بلا 891) و (متحفظ 222) لتصبح النسبة الاجمالية 98.8% نعم مع وقف ايرادات محافظة حضرموت عن صنعاء و1.0% لا لوقف الايرادات عن صنعاء وبكل تأكيد هم من قراء الموقع الشماليين الذي ظهر البعض منهم في التعليقات في نفس صفحة الاستفتاء وقال 0.2% أنهم متحفظون على وقف ايرادات محافظة حضرموت الى صنعاء .
وهذا الاستفتاء هو الاول من نوعه الذي يجرى على أساس وقف الايرادات عن حكومة الاحتلال من الجنوب الذي تقتنا بمواردنا وتشتري جميع الاسلحة من اموالنا وكان زميلي الصحفي/ اديب السيد المحرر في صحيفة القضية قد طرق هذا الموضوع في مقاله كتبها في العدد 107من القضية. وإذا كان هذا الاستفتاء في اكثر محافظة ايرادية وانتاجية وتعتمد عليها حكومة الاحتلال اليمني بما نسبته 60% من راس مالها المحلي وحصل على نسبة تقارب 99% في استفتاء فك ارتباطها بصنعاء فهذا بحد ذاته ضربة قاصمة لحكومة الاحتلال الكوكتيلية بل ودليل كامل على إن شعب الجنوب يمضي نحو فك ارتباطه نهائياً عن صنعاء ولعلم القارى الكريم إن من هدد بوقف ايرادات حضرموت عن صنعاء هو المجلس المحلي للمحافظة وممثلي المحافظة في مجلس النواب اليمني الذي 90% من أعضاء المجلس المحلي ومجلس النواب ينتمون الى حزب المؤتمر الشعبي العام ذات المنشى الشمالي حيث يمتلك نصف الحكومة الحالية وكل الحكومة السابقة، كما إن ال10% الاخرى هم اعضاء ينتمون الى حزب الاصلاح اليمني الشريك في الحكومة الاحتلالية الحالية.
ياتي هذا الاستفتاء بعد أستفتاء كانت أجرته المذيعة / خديجة بن قنة من قناة الجزيرة على موقعها في الفيس بوك الشهر الماضي ونشر وكان يتمحوا حول ( فك الارتباط والوحدة والفدرالية ) وقد شارك فية اكثر من 10 آلاف شخص جنوبي وشمالي وايد فك الارتباط حينها 48% والوحدة 40% والفدرالية 12% وبكل تأكيد إن الغالبية العضمى الذي اختارة الوحدة هم شماليون حسب ما قالته بن قنه حيث سكان الشمال يفوق 20مليون نسمة بينما سكان الجنوب 4 مليون حسب آخر احصائية سكانية يمنية وفوق هذا كان المؤيدون لفك الارتباط هم الغالبية .
الاستفتاء هذا قد يفتح طريقاً للكثير من المؤسسات الايرادية الجنوبية لآتخاذ قرار توقيف ايراداتها للحكومة اليمنية خصوصاً لو علمنا أنها ستتكي على قاعدة جماهيرية وشعبية جنوبية كبيرة حيث ستعطيها شرعية ثورية ودعم معنوي كافي لاتخاذ مثل هذا القرار وفك ارتباطها مع صنعاء خصوصاً والنقابات والاتحادات العمالية والمهنية الجنوبية اصبحت تفك ارتباطها بشكل يومي عن النظام اليمني وقد عقدت الكثير منها مؤتمراتها العامة وسط تأييد شعبي كبير والتفاف مهني واسع.
 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل



كيف ينظر إعلاميي الشمال لقضية«الجنوب» ؟
صنعاء (( عدن الغد )) خاص:
خلال السنوات الماضية اندلعت احتجاجات شعبية واسعة النطاق في جنوب اليمن وكان ذلك في العام 2007 حيث دشن المئات من العسكريين حركة احتجاجات واسعة النطاق امتدت إلى عشرات المدن الجنوبية وباتت اليوم تعرف بالحراك الجنوبي .

ومنذ ذلك الحين وخلال مراحل متعددة شكا الكثير من المحتجين في الجنوب من غياب التغطية لوسائل الإعلام للاحتجاجات في الجنوب .
وخلال تظاهرات عدة فيها منذ العام 2007 شارك مئات الآلاف في الكثير منها لكن الكثير منها قوبل بتجاهل وسائل الإعلام العربية هذه الفعاليات وارجع كثيرون إلى سيطرة مراسلون من محافظات الشمال على مراكز التواصل مع وسائل الإعلام العربية هذه .

كيف ينظر صحفيي الشمال ومراسليه وإعلامييه إلى قضية الجنوب وماهي الحلول الممكنة لهذه القضية .
"عدن الغد" تقصت آراء شريحة بارزة من مدراء ومراسلي وسائل إعلام عربية جلهم من الشمال ووجهت إليهم سؤال مفاده كيف ينظرون إلى قضية الجنوب؟.
كان أول المتحدثين هو عبده عايش وعايش يعمل مراسلا لموقع "الجزيرة نت الاخباري الشهير

دعوات انفصال تغذيها وسائل إعلام

يرى عبده عايش قضية الجنوب هي قضية سياسية بامتياز ولها طابع حقوقي وإنساني لكنه يرفض رفضا قاطعا دعوات استقلال الجنوب عن الشمال ويرى أنها دعوات تغذيها وسائل إعلام تطالب بما وصفه بالإنفصال .

وقال عايش لـ "عدن الغد" :"نشعر ان هنالك مظالم وقعت على إخواننا في الجنوب ويجب ان ترد الحقوق إلى اهلها وهذا مطلب حق وعدل ونحن نؤيد من يسعى لحل المشاكل التي حدثت في الجنوب ."

ويضيف بالقول :"نرفض فكرة انفصال الجنوب ونأمل ان تعود الأوضاع في الشمال والجنوب إلى طبيعتها من خلال الشراكة في السلطة والثروة وان يكون للجنوبيين حصة كبيرة في إدارة شئون اليمن الواحد.:"
وعن ما إذا كان يؤيد استفتاء شعبي في الجنوب حول الوحدة اليمنية؟ يقول عايش :"من حقهم ان يتم اجراء استفتاء في الجنوب حول ذلك ولكن ليس اليوم ولكن بعد إعادة الحقوق إلى أهلها وعودة الأوضاع إلى طبيعتها قبل العام 1994 بحيث يشعر المواطن ان حقوقه أعيدت إليه كاملة وانه بات يتمتع بكافة الحقوق والحريات وحينها يمكن الاستفتاء على الوحدة أو الانفصال كون ان الجنوبي اليوم عرضة لسيطرة وسائل إعلام تروج للانفصال .

الجنوب لايعاني احتلال

نبيلة الحكيمي إعلامية يمنية من محافظة تعز ، ترأس الحكيمي موقع اخباري الكتروني متخصص بنقل الأحداث والفعاليات الحاصلة في اليمن ويطلق عليه "صحيفة الحدث".
ترى الحكيمي ان القضية الجنوبية سياسية وحقوقية سياسية تتمثل في عقد سياسي يتمثل بالوحدة لكنه لم ينفذ .

وتقسم الحكيمي القضية الجنوبية في جزئها الاخر إلى جانب حقوقي بقولها ان الجانب الحقوقي يتمثل في غياب المشاركة الاجتماعية المتساوية التي حرم الجنوب منها خلال السنوات الماضية مضيفة بالقول بأنه من حق الشعب في الجنوب ان يطالب بالعدالة الاجتماعية.


ترفض الحكيمي القبول بالقول ان الجنوب تعرض للاحتلال في العام 1994 على أيدي قوات شمالية دخلت عدن يومها بعد معارك دامية مع قوات جنوبية موضحة ان الجنوب ليست محتل وإنما مختل الحقوق بسبب عدم تنفيذ العقد المتفق عليه وبالتالي فان العقد يعتبر لاغ حد قولها

وعن الحلول الممكنة لقضية الجنوب ترى "الحكيمي" ان الحل يكمن في انتهاج نظام فيدرالي من أربعة أقاليم وإذا لم تتم العدالة الاجتماعية فمن حق الجنوب الاستفتاء .

قضية الجنوب ( قضية عادلة )

فؤاد النهاري إعلامي من محافظة ذمار شمال اليمن

يرى النهاري ان القضية الجنوبية هي قضية عادلة لم تلاق حقها من قبل الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة بشكل عام حتى ان بعض أحزاب المعارضة لا تعترف بالقضية الجنوبية وتتعامل معها باستحياء شديد.
في الواقع الجنوب جرى مصادرته أرضا وإنسانا وثقافة وتم التعامل معه بطريقة الأرض المحتلة .

وعن حلول القضية الجنوب يرى النهاري بان الحل يبدأ بإعادة الحقوق إلى أهلها والاقتصاص من الظلمة وتصفية النفوس مما لبس بها خلال الفترة الماضية ومن ثم يلتقي الجنوبيون حول مائدة مستديرة لا يكون فيها سلطة لأحد أو فرض وجهة نظر على وجهة نظر أخرى بعيدا عن الحساسيات السابقة والتفكير في مخرج أو حل يلتقي حوله كل الجنوبيين من مختلف الأحزاب والشرائح أيا كان فك الارتباط أو الفيدرالية أو استمرار الوحدة وعلى الشمال القبول بذلك .



ممارسات شمولية

حمدان الرحبي – صحفي مستقل

القضية الجنوبية هي قضية مرتبطة بالحقوق والممارسات التي قام بها نظام صالح بعد 1994 عن طريق المحسوبين عليه منها نهب الأراضي والاستيلاء على المقار الحكومية التي كانت تتبع الدولة في الجنوب سابقا .
وبالإضافة إلى ذلك هنالك الممارسات الشمولية التي كانت تمارسها القيادات القريبة من علي عبدالله صالح عبر مناصبها التي تولتها في الجنوب .

الحلول المطروحة للقضية انا مع حق الجنوبيين في التعبير عما يريدونه وفي حق تقرير مصيرهم ولكنني شخصيا لست مع الانفصال ولكن في حال ما قرر الشعب في الجنوب خيار الاستقلال عن الشمال فأنني سأحترم هذا القرار .
فثلما قامت الوحدة بالتراضي بالطريق السلمية وآمنة فيحق لطرفيها اختيار ما يخالف ذلك .


قضية حقوقية


بلال الثمنة- صحفي

انا اعتقد ان القضية الجنوبية قضية حقوقية وسياسية فالحقوقية تتمثل في ممارسات الإقصاء والتهميش التي مورست ضد الجنوبيين منذ العام 1994 وذلك بحرمانهم من الوظائف العامة والمساواة .
أما من الناحية السياسية فتتمثل في إقصاء شركاء الوحدة والتعامل مع الجنوبيين بعقلية المنتصر والذي حدث منذ العام 1994 وهو ماولد شعور لدى أبناء الجنوب بأنهم يرزحون تحت طائلة الاحتلال .
بالنسبة لحل هذه القضية فباعتقادي انه يكمن في اجتماع كافة أبناء الجنوب والخروج برؤية أو نتيجة موحدة
سواء كانت فيدرالية أو فك ارتباط عن الشمال شريطة ان يكون الخيار متفق عليه من قبل كافة الجنوبيين.

*اخذت هذه الاراء قبل اشهر من اليوم على هامش دورة تدريبية اقامها مركز الإعلام الاقتصادي في صنعاء

اقرأ المزيد من عدن الغد | أخبار وتقارير | كيف ينظر إعلاميي الشمال لقضية«الجنوب» ؟ http://adenalghad.net/news/16386.htm#ixzz24MDIGY4M
 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل




سألوني : هل انت جنوبي؟
قلتلهم : نعم
قالولي : اذاً انت انفصالي !!
قلتلهم : لا
قالولي : كيف لا وانتم تطالبون بالانفصال بكل مظاهراتكم ؟
رديت عليهم :نحن لم ولا نطالب بالانفصال ابدا
اتعلمون لماذا يا هؤلاء ؟؟
قالولي : لماذا ؟
قلتلهم : اسمعوني جيدا ...

نحن كنا اول المطالببن بالوحدة اليمنية
نحن كنا اول من هتف فرحا بالوحدة اليمنية
نحن اول من غنى للوحدة اليمنية
نحن من سلم دولة بكاملة
نحن من سلم عملة دولة كانت من اقوى العملات النقدية
نحن من سلم عاصمة دولة كانت من اجمل وارقى العواصم
نحن من تنازل عن رئيسنا ولأجل الوحدة رضينا به نائبا
نحن من دخلنا الوحدة بقلوب صافية وطيبة ونوايا حسنة
نحن كنا ثلاثة مليون تقريبا وارتضينا ان ندخل الوحدة مع شعب تعداده 15 مليون تقريبا
نحن من سلمنا 332970 كم² لنتوحد مع دولة مساحتها 222030 كم مربع
نحن اول من وقع وثيقة العهد والاتفاق في عام 1990م

هل عرفتم من نحن يا هؤلاء ؟؟؟

وانتم اول من بدأ بخيانة هذة الوحدة
انتم اول من بدأ بالتأمر والالتفاف على هذة الوثيقة
انتم اول من بدأ بخداعنا
انتم غدرتوا بنا
انتم من دخلتم بالوحدة بفكر "ضم الفرع الى الاصل "
انتم اول من بدأ بتصفية قياداتنا ومسؤلينا
انتم اول من اقتلب على هذة الوحدة
انتم من دخل الوحدة بنوايا سيئة وبأحقاد دفينه
انتم اول من نزل الى الجنوب بعشرات الالاف بعد توقيع الوحدة
انتم من تقاسمتم ارض وثروات الجنوب وكأنها غنيمة
انتم من بدأ بتسريح واغتيال قيادات الجنوب ورموزه

هل عرفتم من انتم ؟؟

وكردة فعل منا وبعد نقض وثيقة العهد والاتفاق وبعد الانقلاب على بنود الوحدة اليمنية قمنا بأعلان الانفصال قي 27 ابريل 1994م

انتم من اعلن الحرب على الجنوب في ميدان السبعين
انتم من سخر الاسلام لأصدار فتاوى تكفيرية بحق ابناء الجنوب
انتم من بدأ بأطلاق اول قذيفة وصاروخ على الاراضي الجنوبية
انتم قتل ابناء الجنوب وسفك دمائهم واستحيئ نسائهم بذريعة فتاوى علمائكم وشيوخكم الذين حرفوا دينهم وسخروا الدين الاسلامي كما تشتيهه انفسهم الشعواء
انتم من اجتاح واحتل الجنوب في 7 / 7 / 1994م بقوة السلاح والدبابة
انتم من قمتم بأحتلال الجنوب تحت ذريعة الضم والالحاق

هل الان عرفتم من انتم ؟؟

اما نحن لم ولن نطالب ابدا "بالانفصال" الان ... اتعلمون لماذا؟؟

لاننا دولة وشعب محتل
نحن نطالب "بفك الارتباط"

نعم نحن اعلنا الانفصال في 27 ابريل 1994م ، لاننا كنا دولة واحدة بعد توقيع اتفاقية الوحدة عام 1990م

لكن بعد اجتياح الجنوب واحتلاله ماتت الوحدة اليمنية نهائيا والى الابد
والي صار هو "ضم والحاق"


نحن نطالب بالحرية والاستقلال
نحن نطالب بأستعادة دولتنا كاملة السيادة على ترابها الوطني
نحن نطالب بفك الارتباط

هذا هو هدفنا
هذا هو مطلبنا
هذا هو حقنا الشرعي والمكفول دوليا بمواثيق وقوانين الامم المتحدة

وان شاء الله سننال هذا الحق عاجلا غير اجل

تحياتي للجميع

*جنوبي حر

منقول
 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل


صحيفة دايجست الاميركية : التحديات الجنوبية للحوار الوطني في اليمن

الجمعة 24 أغسطس 2012 12:57
د. نزار باصهيب

نشرت صحيفة السياسة الدولية "دايجست" الصادرة في واشنطن والمهتمة بتحليل السياسة الدولية بتاريخ 16 أغسطس 2012م مقالا تحليليا عن الحوار الوطني في اليمن والتحديات التي يواجهها الحوار في القضية الجنوبية، والمقال عبارة عن خلاصة ورقة بحثية.

ويهدف المقال الى مناقشة التحديات التي يواجهها الحوار الوطني اليمني بخصوص قضية الجنوب، بنظرة مستقلة وواقعية في ظل الظروف الحالية وتقديم بعض الحلول الممكنة، التي يمكن أن تتناسب مع الواقع والظروف المتغيرة في اليمن حاليا.

كتب المقال في (صحيفة السياسة الدولية دايجست) كلا من الدكتور نزار عبدالله باصهيب الأستاذ المساعد في جامعة عدن- كلية الاقتصاد، والسيد روبرت شارب الأستاذ المشارك في مركز الشرق الأدنى وجنوب آسيا للدراسات الإستراتيجية التابع لجامعة الدفاع القومي (واشنطن)، والسيد فهد ملايكا وهو باحث مشارك في نفس المركز.

نص المقال

مؤتمر الحوار الوطني المقبل, هو في الوقت الراهن ذو أولوية وطنية عليا في اليمن.

جمال بن عمر، مستشار الأمين العام للأمم المتحدة الخاص في اليمن، ذكر عن حقيقة: "إن نجاح أو فشل الحوار الوطني يحتمل أن تحكم على حياة أو موت المرحلة الانتقالية في اليمن." أن المخاطر الآن عالية جدا, وسط انتقادات واسعة النطاق بأن عملية الحوار الوطني شابها الاستبعاد وإنها غير شفافة.

وقد بدأ الرئيس عبدربه منصور هادي العملية من خلال إنشاء لجنة فنية مشكلة من 25 عضوا, التي من شأنها أن ترفع تقريرا بحلول نهاية سبتمبر, على أمل أن يبدأ المؤتمر في نوفمبر تشرين الثاني 2012م . انه لأمر جيد أن تبدأ العملية التحضيرية الآن. إن الرئيس هادي يدرك مسبقا من ضرورة إجراء محادثات قبل الحدث (الحوار الوطني).

إن أي اندفاع ونهج اخرق مخاطرة سوف تؤدي إلى الفشل على جميع الأصعدة. أننا نعتقد أنه يجب تمثيل جميع المصالح والجماعات (بما في ذلك النساء والشباب والحوثيين، والسلفيين، وغيرها) للتعبير عن مظالمهم، على الرغم من شعورنا بان قضية الجنوب في اليمن هي مفتاح نجاح الحوار الوطني.

ونفترض هنا أن الانسحاب الجنوبي من عملية الحوار الوطني، من شأنه أن يؤدي إلى مزيد من الاحتجاجات، والمزيد من عدم الاستقرار، ومن المحتمل جدا أن البحث عن فرصة أخرى، سوف تكون مخاطرة كبيرة، أو أن هذا قد يؤدي إلى حرب أهلية، التي نعتقد أنها تشكل في نهاية المطاف تهديدا أكبر بكثير على اليمن والاستقرار الإقليمي, مما يفعله تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.


وبالفعل عددا كبيرا من اليمنيين محبط بشدة من كثره التحديات الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي قد تزداد سوءا، على الرغم من وعود الحكومة الجديدة.

الجنوب والمحاولات الانفصالية، على وجه الخصوص، بات يهدد وحدة اليمن الهشة أصلا، وعلى عكس القاعدة في جزيرة العرب، الحراك الجنوبي يحظى بدعم واسع النطاق.

الجنوب لديه مظالم عميقة الجذور, التي جعلت من الحرب الأهلية في عام 1994م لا مفرا منها.

وعقب الانتصار العسكري الشمالي, تم فرض أساس للوحدة على الجنوب, وفي ظل نظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح، قدم الجنوب الشيوعي وكأنه "ابن المشاغب"، الذي جرى أن الجنوبيين أعيدوا إلى ديارهم لإعادة تأهيلهم من وجهة نظرهم, خلال تلك السنوات، وتم استبعاد الجنوبيين بشكل كبير عن عمليات صنع القرار..

وكان هناك تقاعد قسرا للقادة العسكريين والضباط، والموظفين الحكوميين واستبعادهم من الأدوار القيادية، تم حجب لمعاشات التقاعد، وأية تعويضات مقدمة كان دون مستوى الكفاف. وتمت مصادرة الأراضي الجنوبية، والأعمال التجارية وغيرها, من الموارد وأعطيت إلى النخب الشمالية.

أهملت المدن الجنوبية والبنية التحتية من قبل صنعاء بينما الفقر والبطالة في تزايد مستمر. أيضا بعض الجنوبيون يلومون طمس "الثقافة المنفتحة" نسبيا عن أبناء بلدهم في الشمال الأكثر محافظة.

ربما له ما يبرره، كثيرا من الجنوبيين يعتبرون أنفسهم في وضع أسوأ نتيجة للتوحيد. هناك اعتقاد قوي على أن تم اغتصاب موارد الجنوب من قبل الشمال. والاحتجاجات من أجل التغيير متواصلة في جنوب البلاد، كما أن رد الحكومة الجائر، أدى إلى سقوط أربعة قتلى وعشرين جريحا في عدن مؤخرا.

على الرغم من الخلافات الواضحة، يمكن أن يكون هناك إسهاما كبيرا في الجنوب على المدى الطويل ورفاهية للبلاد مع شراكة مع الشمال. وهناك العديد من رجال الأعمال الجنوبيين الناجحين والذين يمكنهم أن يساعدوا اليمن على الانتعاش, وإعادة بناء وتوسيع ميناء عدن الجنوبي، وخصاصة انه يمكنه إعطاء دفعة قوية للاقتصاد.

بالإضافة إلى أن هناك إعمال مهمة للغاية منها كتابة الدستور وإعادة هيكلة الجيش الجديد، لا بد من بلورة خطة واضحة للمصالحة بين الشمال والجنوب بشكل أفضل ومتكامل في إطار عملية الحوار الوطني.

عموما، نشعر أن لأغلبية في الجنوب ترغب باعتماد الفدرالية كحل منطقي. وينبغي أن يكون الحق للجنوبيين في الاستفتاء على تقرير مصيرهم على طاولة المفاوضات. ومن المسلم به أيضا أن الكيانات المجزأة الجنوبية يجب أن تعمل معا للوصول إلى مستوى معين من التوافق الوطني من خلال حل وسط ( أي تسوية) قبل الشروع في عملية الحوار الوطني.

كجزء من الحوار الوطني وعملية الانتقال، نوصي بأن:

1. على القيادة اليمنية تقر وتعتذر عن انتهاكات الأنظمة السابقة في الجنوب وأيضا لأولئك الذين عانوا في الشمال.

2. معالجة متوازنة بين الشمال والجنوب في توزيع السلطة داخل الحكومة, بشكل دستوري, تعكس فيه التمثيل المناسب لجميع الكيانات اليمنية.

3. لابد من النظر في تقسيم الثروة بشكل عادل بين الشمال والجنوب.

4. التعويض عن الأراضي والثروة المأخوذة من الجنوب.

5. استدعاء المتقاعدين من الجيش قسرا للمشاركة في بناء الجيش الجديد.

6. يجب أن يضمن الدستور الجديد صراحة الحقوق لجميع اليمنيين، بغض النظر عن المكان الذي يعيشون فيه.

7. الابتعاد عن المركزية، ووضع النظام الفيدرالي كبديل.

8. يتم توفير الاستثمار والتنمية على قدم المساواة بشكل متناسب لكل من الشمال والجنوب.

أن ديمقراطية جديدة تحترم التعددية اليمنية وتوفر المساواة السياسية والقانونية، والاقتصادية لجميع مواطنيها، هنا ستبدأ على نحو كاف لمعالجة جميع المظالم، هو السبيل الوحيد للمضي قدما. ونستخلص هنا أن القضية الجنوبية هي التحدي الأكبر الذي يحدق اليوم بالوحدة اليمنية، وبالتالي يجب التعامل مع القضية الجنوبية بعناية كبيرة أثناء عملية الحوار الوطني المقبلة.



* الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء أصحابها فقط ولا تعبر بالضرورة عن وجهات النظر الرسمية لحكومة الولايات المتحدة أو حكومة الجمهورية اليمنية أو جامعة عدن.
 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل



شطاء 16 فبراير ينقلون معركة استقلال الجنوب إلى وسط « صنعاء

اقرأ المزيد من عدن الغد | أخبار وتقارير | نشطاء 16 فبراير ينقلون معركة استقلال الجنوب إلى وسط « صنعاء» http://adenalghad.net/news/16478.htm#ixzz24e0GJ1Vkصنعاء ((عدن الغد )) خاص:
نقل ناشطون من ثورة شباب 16 فبراير السلمية الجنوبية دعوات استقلال الجنوب التي تبنوها منذ اندلاع حركة الاحتجاجات الشبابية في مدينة عدن إلى وسط العاصمة اليمنية صنعاء وذلك بعد ان اقتصرت نشاطاتها على مدينة عدن.
وتولى ناشطون شباب مهام التعريف بمطالب حركة الاحتجاجات الشعبية في الجنوب خلال فعالية سياسية اقيمت في العاصمة اليمنية صنعاء السبت وبحضور عدد من مسئولي منظمات دولية ونشطاء من شمال اليمن .
,قال ناشطون من ثورة شباب 16 فبراير في بلاغ صحفي انه بحضور ممثلين عن الأحزاب اليمنية ومنهم حزب الإصلاح وممثلي الاتحاد الأوربي وممثلي السفارات باليمن حمل شباب 16 فبراير العلم الجنوبي فوق أكتافهم وردا على الادعاءات التي وصفوها بالمزيفة والتي أطلقها رئيس حزب العدالة والبناء المنشق عن حزب المؤتمر الشعبي العام محمد ابولحوم عن أن شعب الجنوب يتقبل لفكرة المشاركة بالحوار الوطني وذلك في افتتاح عام لمشروع البناء المؤسسي للحركات الشبابية .
ورفض الشباب مباشرة ما قاله ابولحوم وأعلنوها مدوية بالخيمة الواقعة في فندق البستان في قلب صنعاء بآن مطلبهم صراحة هو التحرير والاستقلال واستعاده الدولة الجنوبية كاملة السيادة وان وقضيتنا الجنوبية هي قضيه وطن سُلب وليست إصلاحات وتظلمات تضنون ان بإصلاحها قد يستقيم الوضع المنتهي للوحدة .

وقاموا أيضا بتوجيه دعوه لممثلي الاتحاد الأوروبي للنزول الى الساحات الجنوبية والنظر في قضيه شعب الجنوب حيث حاولوا إفهامهم بآن لهم دوله وكيان مستقل ويجب وعدم خلطها في قضايا الجمهورية العربية اليمنية .

هذا وقد دارت حوارات على هامش الندوة اوصل فيها الشباب صوت الشارع الجنوبي ومطالبه بكل قوه من خلال تقديم عرض مرئي يلخص أهداف الثورة الشبابية الجنوبية بالاضافة الى النشاطات التي تقام بساحة شهداء الجنوب .

هذا وقد لقيت كلمة نشطاء 16 فبراير كُل الترحيب من قبل العديد من الشباب المستقل والذي أعلنوا تأييدهم المطلق لمطلب شعب الجنوب وحراكهم السلمي بتواجد الكثير من القنوات الإعلامية والصحفيين الذين وعدو بعمل لقاءات صحفيه وتلفزيونيه مع الشباب في فرصه قادمة .

هذا وقد كان شباب ثورة 16 فبراير الجنوبية قد تم اختيارهم بعناية فائقة من ضمن أقوى 10 مكونات شبابيه فاعله بالميدان بعد دراسات مستفيضة وحازت على تمثيل شباب العاصمة عدن بعد ان تمت المفاضلة بينهم وبين غالبية مكونات المجتمع المدني والحركات السياسية الشبابية والتي سيشاركها أيضا بقية المكونات الشبابية من صنعاء، تعز، الحديدة ,حضرموت لمشروع البناء المؤسسي للحركات الشبابية المدعوم من الاتحاد الأوربي في المحافظات المذكورة أعلاه، حيث أن المشروع يهدف الى:
تعزيز فهم الشباب للأدوار المختلفة التي يمكنهم ان يمارسوها خلال الفترة القادمة .
تدريب وتوفير المساعدة التقنية للمجموعات الشبابية التي تم اختيارها لإضفاء الطابع الرسمي عليها كمنظمات مجتمع مدني أو لمن لديه طموح بإنشاء أحزاب سياسيه مستقبليه .
هذا و ستبدأ أولى الدورات اليوم الاحد 26/8/2012م وستستمر لمدة خمسة أيام و ستتناول هذه الدورة مفاهيم و معارف ادارة الكيانات المؤسسية حيث سيتعرف المتدربين على مفاهيم التخطيط الاستراتيجي، الإدارة المالية وكتابة التقارير، لتطوير قدرات الشباب تحت إشراف مؤسسة رنين اليمن .
اقرأ المزيد من عدن الغد | أخبار وتقارير | نشطاء 16 فبراير ينقلون معركة استقلال الجنوب إلى وسط « صنعاء» http://adenalghad.net/news/16478.htm#ixzz24e0MCbI5

 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل




توتر في المنصورة بعد مقتل ناشط برصاص مسلحين وإعادة إغلاق الشارع الرئيسي

اقرأ المزيد من عدن الغد | أخبار وتقارير | توتر في المنصورة بعد مقتل ناشط برصاص مسلحين وإعادة إغلاق الشارع الرئيسي http://adenalghad.net/news/16485.htm#ixzz24e3m6lzjعدن ((عدن الغد )) خاص:
سادت حالة من التوتر مديرية المنصورة بعدن اليوم الأحد اثر مقتل احد نشطاء ساحة الشهداء في المدينة برصاص مسلحين مجهولين نفذوا هجوما بالاسلحة الرشاشة استهدف معتصمين فجر اليوم .
وعقب مقتل الناشط محمد حسين بكيري" قام محتجون شباب باغلاق الشارع الرئيسي واضرموا النيران في اطارات تالفة .

وحبس الأهالي انفاسهم وشوهد الكثير منهم وهو يمر مسرعا من أمام الساحة تخوفاً لأي أعمال اقتحام قد تنفذها السلطات اليمنية والتي كانت قد اقتحمت الساحة أكثر من مرة .

وصباحا لقي ناشط في الحركة الوطنية الجنوبية "الحراك الجنوبي" مصرعه فجر اليوم الأحد اثر هجوم مسلح تعرضت له ساحة الشهداء في المنصورة من قبل مسلحين يستقلون سيارة مرت بالقرب من الساحة قبل ان يطلق مسلحون كانوا يستقلونها النار على عدد من الأشخاص في المخيم .

وقال ناشطون لـ"عدن لغد" ان سيارة لم يتم التعرف على هويتها مرت في الشارع الرئيسي حيث أطلق مسلحون كانوا على متنها النار على عدد من الأشخاص الذين كانوا يغطون في نوم عميق وهو ماتسبب بمقتل الناشط "محمد حسن بكيري" ويبلغ من العمر 53 عام ويتولى قسم معرض الصور في الساحة .

وحاول مسعفون انقاذ "بكيري" إلا انه توفي متأثراً بجراحه.
وهذا الهجوم هو الأول من نوعه والذي تتعرض له الساحة منذ انسحاب القوات الأمنية اليمنية منها قبل أكثر من شهر .

5
اقرأ المزيد من عدن الغد | أخبار وتقارير | توتر في المنصورة بعد مقتل ناشط برصاص مسلحين
وإعادة إغلاق الشارع الرئيسي http://adenalghad.net/news/16485.htm#ixzz24e3yBJws
 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

البيض: الوحدة اليمنية فشلت ولا نعترف بحوار مع صنعاء
الأربعاء 29 أغسطس 2012 09:36 صباحاً
اعتبر البيض أن من شأن ذلك الحوار أن يفضي الى فك الإرتباط بين الدولتين الشقيقتين بطرق سلمية يحافظ على ما تبقى من أواصر ووشائج الإخاء بين الشعبين الجارين
صنعاء ((عدن الغد)) نيوزيمن
أعلن رئيس جنوب اليمن السابق علي سالم البيض، اليوم الاثنين، أنه لا يعترف بالحوار الذي تدعو إليه السلطة في صنعاء إلا في إطار ندّي بين دولتين، دولة الجنوب (جمهورية اليمن الديمقراطية) ودولة الشمال (الجمهورية العربية اليمنية)، اللتان توحّدتا في أيار/مايو 1990، معتبراً أن الوحدة اليمنية فشلت ويجب الإعتراف بذلك.وقال البيض ليونايتد برس إنترناشونال، إن "حوارنا الذي نطالب حكّام الجمهورية العربية اليمنية المحتلين لبلادنا به، هو الحوار الذي انتهجناه منذ انطلاقة الحراك في العام 2007، و نلح عليه ونعني به الحوار الندّي بين دولتين، دولة الجنوب (جمهورية اليمن الديمقراطية) ودولة الشمال (الجمهورية العربية اليمنية)".واعتبر أن من شأن ذلك الحوار أن "يفضي الى فك الإرتباط بين الدولتين الشقيقتين بطرق سلمية يحافظ على ما تبقى من أواصر ووشائج الإخاء بين الشعبين الجارين".وقال "هي مسؤوليتنا جميعاً بعيداً عن المكابرة والشعارات التي أثبتت فشلها، ونعترف بفشل الوحدة بين الدولتين، ونؤسس لعلاقات مستقبلية بين القطرَين العربيَين الشقيقين بمنظومة إقتصادية تراعي مصالح الشعبين، وتخلق مزيداً من القواسم المشتركة بين عدن وصنعاء".وحول الدعوة التى أطلقها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الى الحوار، قال البيض "الحوار الذي يتحدثون عنه بمفهومهم وتفسيراتهم له حسب مصالحهم في الشمال، وإلتزاماتهم بالمبادرة الخليجية التي وقّعوا عليها كأطراف متصارعة على السلطة في صنعاء، لا يعني الجنوب".ويأتي حديث البيض إثر تقارير أشارت الى وساطة رعاها أمير قطر الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، لإقناعه بالمشاركة في الحوار، وذلك بعد أن أعلن البيض عن قرب عودته الى مدينة عدن جنوب اليمن.وبخصوص الحرب على الإرهاب وما يحدث في جنوب اليمن، قال البيض "ندين إستمرار نهج العدوان على شعب الجنوب تحت غطاء مكافحة الإرهاب"، مشيراً الى أنه "يتم تصفية نشطاء الحراك السلمي الجنوبي تحت هذا الغطاء".وأشار الى أن "حرب صيف عام 1994 التي قادها الرئيس اليمني الشمالي السابق على عبد الله صالح ضد شعب الجنوب كان الهدف الإستراتيجي منها هو إنهاء جيش الجنوب" الذي يحتفل مطلع أيلول/سبتمبر المقبل بذكرى تأسيسه.وقال إن "مؤسسة الجيش في الجنوب تعرّضت للتدمير وتسريح قسري لمنتسبيها، ومطاردة وقتل واعتقالات وتضييق الخناق على أفرادها الجنوبيين، وقطع لقمة العيش عنهم".واعتبر أن "كل ذلك لم يثن قيادات هذه المؤسسة أن يكونوا طليعة رائدة في إشعال ثورة الجنوب السلمية في تموز/يوليو 2007 وانطلاقة الحراك الجنوبي".يشار الى أن الحراك الجنوبي أُسّس مطلع العام 2007 ويضم القوى والحركات والشخصيات اليمنية في جنوب البلاد التي تطالب بالإنفصال، وعودة دولة "جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية" التي كانت قائمة قبل الإعلان عن توحيد شطري اليمن في 22 أيار/مايو العام 1990 بعد مفاوضات طويلة وشاقة بين الطرفين.وقال البيض إن "ما نسمعه هذه الأيام في صنعاء عن إعادة هيكلة الجيش الشمالي المتزامن مع الإستمرار بتدمير جيش الجنوب، هذه المعايير المزدوجة، أثبتت تثبت يوماً عن يوم أحقية شعب الجنوب في استعادة دولته".وعن موقفه من المبادرة الخليجية قال البيض إنه "بقدر إحترامنا لأشقائنا في الخليج ومبادرتهم، فإننا نطالبهم بمبادرة تخص قضية شعب الجنوب تراعي فيها مطالبه التحررية وبناء دولته المستقلة".يذكر أن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح وممثلين عن المعارضة اليمنية، وقعّوا على المبادرة الخليجية والآلية التنفيذية لها في العاصمة السعودية الرياض في 23 تشرين الثاني/نوفمبر العام 2011.ونصّت المبادرة الخليجية على إنتقال السلطة من الرئيس علي عبد الله صالح الى نائبه عبد ربه منصور هادي، وتشكيل حكومة وحدة وطنية وإدارة مرحلة إنتقالية يتمّ خلالها الحوار من أجل حلّ المشاكل الرئيسية في اليمن، ومنح الرئيس اليمني حصانة من الملاحقة القانونية.كما نصّت على إنتخابات رئاسية مبكرة في موعد أقصاه 90 يوماً من تاريخ حصول الحكومة على ثقة مجلس النواب، بمرشح توافقي هو نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي.وجرت في 21 شباط/فبراير 2012 إنتخابات رئاسية اختير على أساسها المرشّح الوحيد، نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، رئيساً لليمن خلفاً لعلي عبد صالح، وذلك وفقاً للمبادرة الخليجية.وأكّد البيض أن "دولة الجنوب المستقلة لن تكون إلا عامل أمن واستقرار للمنطقة، ولكن بقاء الإحتلال ومحاولة فرضه على شعب الجنوب هو تعسّف للواقع الرافض للإحتلال".وألمح الى أن شعب الجنوب قد يلجاء الى الكفاح المسلّح من أجل استعادة دولته، قائلاً "نخشى أن يولّد هذا التعسف إحباطاً لدى شباب الجنوب، ويجعلهم ينتهجون وسائل أخرى لكي ينتزعوا حقهم في تحرير بلدهم". وبشأن علاقاته بإيران، قال البيض إن "كل ما يتم إعلانه، وربط إيران بزعزعة الأمن وبحروب طائفية، تروّج لها قوى لا تحب الخير للجنوب والشمال والمنطقة بشكل عام".وأضاف "لذا لا نعير أي تخرصات إعلامية أي إهتمام، ونعرف أنها تخرصات قديمة ومحاولة إثارتها للتكسب يعد أسلوب إنتهازي رخيص".وأشار الى أن الحملة الإعلامية التي يتعرّض لها من قبل بعض القوى في اليمن "وهذه المطابخ التي تريد إشعال الحرائق حتى في دولة الاحتلال، وذلك بإيجاد حرب طائفية بين الحوثيين والسلفيين بتوجيه متعمد، شيء مؤسف ولا يخدم إلا أعداء الأمة".ورحّب البيض "بكل من يساعد شعب الجنوب في تحرير وإستعادة دولته، وليس لنا تحفظات على أي دولة ترى ضرورة تقديم مساعدتها لشعب الجنوب من أجل تحقيق هدفه"، معتبراً ذلك "حق لكل دولة في إيجاد لها روابط وعلاقات تحفظ مصالحها مع الجنوب مستقبلاً".يشار الى أن علي سالم البيض هو رئيس "جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية" بين عامي 1986 و1990، وقّع على إتفاق الوحدة مع رئيس "الجمهورية العربية اليمنية" علي عبد الله صالح، لتأسيس "الجمهورية اليمنية" وذلك في 22 أيار/مايو العام 1990.
أعلن رئيس جنوب اليمن السابق علي سالم البيض، اليوم الاثنين، أنه لا يعترف بالحوار الذي تدعو إليه السلطة في صنعاء إلا في إطار ندّي بين دولتين، دولة الجنوب (جمهورية اليمن الديمقراطية) ودولة الشمال (الجمهورية العربية اليمنية)، اللتان توحّدتا في أيار/مايو 1990، معتبراً أن الوحدة اليمنية فشلت ويجب الإعتراف بذلك.


وقال البيض ليونايتد برس إنترناشونال، إن "حوارنا الذي نطالب حكّام الجمهورية العربية اليمنية المحتلين لبلادنا به، هو الحوار الذي انتهجناه منذ انطلاقة الحراك في العام 2007، و نلح عليه ونعني به الحوار الندّي بين دولتين، دولة الجنوب (جمهورية اليمن الديمقراطية) ودولة الشمال (الجمهورية العربية اليمنية)".


واعتبر أن من شأن ذلك الحوار أن "يفضي الى فك الإرتباط بين الدولتين الشقيقتين بطرق سلمية يحافظ على ما تبقى من أواصر ووشائج الإخاء بين الشعبين الجارين".


وقال "هي مسؤوليتنا جميعاً بعيداً عن المكابرة والشعارات التي أثبتت فشلها، ونعترف بفشل الوحدة بين الدولتين، ونؤسس لعلاقات مستقبلية بين القطرَين العربيَين الشقيقين بمنظومة إقتصادية تراعي مصالح الشعبين، وتخلق مزيداً من القواسم المشتركة بين عدن وصنعاء".


وحول الدعوة التى أطلقها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الى الحوار، قال البيض "الحوار الذي يتحدثون عنه بمفهومهم وتفسيراتهم له حسب مصالحهم في الشمال، وإلتزاماتهم بالمبادرة الخليجية التي وقّعوا عليها كأطراف متصارعة على السلطة في صنعاء، لا يعني الجنوب".


ويأتي حديث البيض إثر تقارير أشارت الى وساطة رعاها أمير قطر الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، لإقناعه بالمشاركة في الحوار، وذلك بعد أن أعلن البيض عن قرب عودته الى مدينة عدن جنوب اليمن.


وبخصوص الحرب على الإرهاب وما يحدث في جنوب اليمن، قال البيض "ندين إستمرار نهج العدوان على شعب الجنوب تحت غطاء مكافحة الإرهاب"، مشيراً الى أنه "يتم تصفية نشطاء الحراك السلمي الجنوبي تحت هذا الغطاء".


وأشار الى أن "حرب صيف عام 1994 التي قادها الرئيس اليمني الشمالي السابق على عبد الله صالح ضد شعب الجنوب كان الهدف الإستراتيجي منها هو إنهاء جيش الجنوب" الذي يحتفل مطلع أيلول/سبتمبر المقبل بذكرى تأسيسه.
وقال إن "مؤسسة الجيش في الجنوب تعرّضت للتدمير وتسريح قسري لمنتسبيها، ومطاردة وقتل واعتقالات وتضييق الخناق على أفرادها الجنوبيين، وقطع لقمة العيش عنهم".
واعتبر أن "كل ذلك لم يثن قيادات هذه المؤسسة أن يكونوا طليعة رائدة في إشعال ثورة الجنوب السلمية في تموز/يوليو 2007 وانطلاقة الحراك الجنوبي".
يشار الى أن الحراك الجنوبي أُسّس مطلع العام 2007 ويضم القوى والحركات والشخصيات اليمنية في جنوب البلاد التي تطالب بالإنفصال، وعودة دولة "جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية" التي كانت قائمة قبل الإعلان عن توحيد شطري اليمن في 22 أيار/مايو العام 1990 بعد مفاوضات طويلة وشاقة بين الطرفين.
وقال البيض إن "ما نسمعه هذه الأيام في صنعاء عن إعادة هيكلة الجيش الشمالي المتزامن مع الإستمرار بتدمير جيش الجنوب، هذه المعايير المزدوجة، أثبتت تثبت يوماً عن يوم أحقية شعب الجنوب في استعادة دولته".
وعن موقفه من المبادرة الخليجية قال البيض إنه "بقدر إحترامنا لأشقائنا في الخليج ومبادرتهم، فإننا نطالبهم بمبادرة تخص قضية شعب الجنوب تراعي فيها مطالبه التحررية وبناء دولته المستقلة".

يذكر أن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح وممثلين عن المعارضة اليمنية، وقعّوا على المبادرة الخليجية والآلية التنفيذية لها في العاصمة السعودية الرياض في 23 تشرين الثاني/نوفمبر العام 2011.
ونصّت المبادرة الخليجية على إنتقال السلطة من الرئيس علي عبد الله صالح الى نائبه عبد ربه منصور هادي، وتشكيل حكومة وحدة وطنية وإدارة مرحلة إنتقالية يتمّ خلالها الحوار من أجل حلّ المشاكل الرئيسية في اليمن، ومنح الرئيس اليمني حصانة من الملاحقة القانونية.
كما نصّت على إنتخابات رئاسية مبكرة في موعد أقصاه 90 يوماً من تاريخ حصول الحكومة على ثقة مجلس النواب، بمرشح توافقي هو نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي.
وجرت في 21 شباط/فبراير 2012 إنتخابات رئاسية اختير على أساسها المرشّح الوحيد، نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، رئيساً لليمن خلفاً لعلي عبد صالح، وذلك وفقاً للمبادرة الخليجية.
وأكّد البيض أن "دولة الجنوب المستقلة لن تكون إلا عامل أمن واستقرار للمنطقة، ولكن بقاء الإحتلال ومحاولة فرضه على شعب الجنوب هو تعسّف للواقع الرافض للإحتلال".
وألمح الى أن شعب الجنوب قد يلجاء الى الكفاح المسلّح من أجل استعادة دولته، قائلاً "نخشى أن يولّد هذا التعسف إحباطاً لدى شباب الجنوب، ويجعلهم ينتهجون وسائل أخرى لكي ينتزعوا حقهم في تحرير بلدهم".
وبشأن علاقاته بإيران، قال البيض إن "كل ما يتم إعلانه، وربط إيران بزعزعة الأمن وبحروب طائفية، تروّج لها قوى لا تحب الخير للجنوب والشمال والمنطقة بشكل عام".

أضاف "لذا لا نعير أي تخرصات إعلامية أي إهتمام، ونعرف أنها تخرصات قديمة ومحاولة إثارتها للتكسب يعد أسلوب إنتهازي رخيص".
وأشار الى أن الحملة الإعلامية التي يتعرّض لها من قبل بعض القوى في اليمن "وهذه المطابخ التي تريد إشعال الحرائق حتى في دولة الاحتلال، وذلك بإيجاد حرب طائفية بين الحوثيين والسلفيين بتوجيه متعمد، شيء مؤسف ولا يخدم إلا أعداء الأمة".
ورحّب البيض "بكل من يساعد شعب الجنوب في تحرير وإستعادة دولته، وليس لنا تحفظات على أي دولة ترى ضرورة تقديم مساعدتها لشعب الجنوب من أجل تحقيق هدفه"، معتبراً ذلك "حق لكل دولة في إيجاد لها روابط وعلاقات تحفظ مصالحها مع الجنوب مستقبلاً".
يشار الى أن علي سالم البيض هو رئيس "جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية" بين عامي 1986 و1990، وقّع على إتفاق الوحدة مع رئيس "الجمهورية العربية اليمنية" علي عبد الله صالح، لتأسيس "الجمهورية اليمنية" وذلك في 22 أيار/مايو العام 1990.
اقرأ المزيد من عدن الغد | اليمن في الصحافة العالمية | البيض: الوحدة اليمنية فشلت ولا نعترف بحوار
مع صنعاء http://adenalghad.net/news/16614.htm#ixzz24wIxflpT
 
إنضم
4 أكتوبر 2009
المشاركات
960
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
خريج جامعة عدن كلية التربية العليا وآداب - جغراف
غير متواجد
رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

http://www.youtube.com/watch?v=vhb2uWoM814&playnext=1&list=PL7C75C304B0219A
نائب وزير الإعلام اليمني وعضو اللجنة العامة لحزب المؤتمر الشعبي العام في اليمن يعترف في مؤتمر صحفي( بتقسيم الجنوبيين بين عائلة آل بالحمر اليمنية وتكفير الجنوبيين من قبل الشيخ عبد الوهاب الديلمي من حزب الإصلاح اليمني وزير العدل السابق في عام 94م )
 

تابعنا على المواقع الاجتماعية


إتصل بنا
أعلى