دور النقـل فـي التنمية دراسة جغرافية تطبيقية على مركز السنبلاوين

مؤسس المنتدى

Administrator
إنضم
9 ديسمبر 2006
المشاركات
8,158
النقاط
38
جامعة بنهـــا
كلية الاداب
قسم الجغرافيا


دور النقـل فـي التنمية
دراسة جغرافية تطبيقية على مركز السنبلاوين
رسالة مقدمة
لنيل درجة الماجستير في الآداب من قسم الجغرافية
إشراف
أ.د/ أحمد محمد عبد الله حميد
أستاذ م . الجغرافية بكلية الآداب ببنها
صورة للراحل المرحوم ان شاء الله دكتور حميد
إعداد الطالب
محمد صبحي إبراهيم محمد
بنـــ 2008 ـهــا

 

مؤسس المنتدى

Administrator
إنضم
9 ديسمبر 2006
المشاركات
8,158
النقاط
38
رد: دور النقـل فـي التنمية دراسة جغرافية تطبيقية على مركز السنبلاوين

[align=justify]




( ملخـــــص )
دور النقـل فـي التنمية
دراسة جغرافية تطبيقية على مركز السنبلاوين
رسالة مقدمة
لنيل درجة الماجستير في الآداب من قسم الجغرافية
إشراف
أ.د/ أحمد محمد عبد الله حميد
أستاذ م . الجغرافية بكلية الآداب ببنها
إعداد الطالب
محمد صبحي إبراهيم محمد
بنـــ 2008 ـهــا
تحتوي الدراسة " دور النقل في التنمية، دراسة جغرافية تطبيقية على مركز السنبلاوين " على ستة فصول، فضلاً على مقدمة الدراسة، وخاتمتها.
تناولت المقدمة تمهيداً عاماً حول فكرة البحث، وحدود منطقة الدراسة، والدراسات السابقة، وموضوع الدراسة، وأهدافها، وأهميتها، والمناهج والأساليب التي اتبعتها، فضلاً على الصعوبات التي واجهتها.
ثم دُرِسَ نظام النقل في مركز السنبلاوين من حيث؛ التطور التاريخي للطرق بأنواعها، وتوزيعها الجغرافي، وكذا السكك الحديدية وتطورها التاريخي، ووسائل النقل العاملة، والمنافسة والتكامل فيما بينها، وعقد النقل بمركز السنبلاوين، ثم مواقف انتظار المركبات.
وخلُصت دراسة نظام النقل بمركز السنبلاوين إلى؛ وجود نظام نقل متكامل، يتكون من طرق النقل ووسائله، وعُقد ومواقف الانتظار، والتي لا تعمل منفصلة بل تتكاتف، وتتفاعل فيما بينها، في نظام تحكمه حاجات ومتطلبات سكان المركز، والقادمين إليه من خارجه؛ إما للعمل أو للتعليم أو للتسوق أو لغير ذلك، في حركة دائرية هادفة ذات منشأ ومقصد.
وتم تناول بنية شبكات النقل في مركز السنبلاوين بالدراسة والتحليل، باستخدام الأساليب الإحصائية؛ حيث طُبقت بعض المؤشرات والمقاييس الإحصائية مثل: مؤشر الانعطاف، ومقاييس إمكانية الوصول بين عقد الشبكة، ومقاييس الترابط أو الاتصال، وانتشار الشبكة، وكثافة شبكات الطرق بمركز السنبلاوين بالنسبة إلى السكان ثم المساحة.
وتبيّن من دراسة وتحليل بنية شبكات النقل في مركز السنبلاوين أن: الطرق شبه مستقيمة، كما أن مدينة السنبلاوين هي أكثر عقد النقل مركزية؛ نظراً لتوسطها الجغرافي بين عقد الشبكة، فضلاً على وجود ترابط كبير بين عقد الشبكة، وتعبر شبكة الطرق بمركز السنبلاوين شبكة متطورة، وتميل عقدها إلى التقارب.
ثم دُرِسَت الحركة على طرق مركز السنبلاوين، ودوافعها وتم تحليل أغراضها، وأنماطها؛ حيث تم تناول حركة المركبات على الطرق، وحركة الركاب، ثم حركة السلع والبضائع، على كل من الطرق، والسكة الحديد بالمركز.
واتضح من الدراسة وجود بعض الضوابط الجغرافية المؤثرة على حركة النقل بالمركز؛ ومنها الزيادة المستمرة في أعداد المركبات، وخصائص الرحلات، وغيرها، ثم طُبقت بعض نظريات تفسير الحركة؛ كمؤشر ثيتا، ونظرية التفاعل ، ونظرية التعادل عند الانقطاع، وغيرها.
وخلصت دراسة الحركة على طرق مركز السنبلاوين إلى؛ وجود فترتين للذروة اليومية، تتمثلان في وقت الذروة الصباحية، ووقت الظهيرة، ويومان تزداد فيهما كثافة الحركة المرورية على الطرق، هما يوما: الأحد؛ إذ يعتبر بداية الأسبوع، والخميس؛ حيث السوق الأسبوعي بمدينة السنبلاوين. وكان لطبيعة الحركة، ونوع الحمولة أثر في حدوث بعض المشكلات المرورية؛ كحوادث المرور.
ثم دُرِسَ النقل والبيئة الجغرافية في مركز السنبلاوين، و من خلاله تم تناول بعض العوامل الطبيعية المؤثرة في النقل ومنها؛ الموقع الجغرافي، والمناخ، وخطوط المناسيب، وكذا بعض العوامل البشرية المؤثرة في النقل، مثل السكان، واستخدام الأرض، وغيرها.
وتبيّن من دراسة النقل والبيئة الجغرافية في مركز السنبلاوين أن؛ تأثير العوامل البشرية على النقل بالمركز أقوى وأبرز أثراً من العوامل الطبيعية، نظراً لتغيرها المستمر، كما تبيّن وجود بعض الآثار البيئية المترتبة على النقل، ومنها الآثار الإيجابية؛ كالآثار الاقتصادية والاجتماعية، والآثار السلبية كالتلوث بأنواعه، وحوادث المرور، وغيرها.
وتناولت الدراسة دور النقل في التنمية الاقتصادية بمركز السنبلاوين، ودُرِسَت بها؛ كفاءة خدمات النقل بالمركز؛ حيث تم تحديد كفاءة خدمات النقل على مستوى القرى والوحدات المحلية. كما دُرست التنمية الزراعية ودور النقل فيها بمركز السنبلاوين؛ من خلال استعراض إمكانيات التنمية الزراعية بالمركز، ودور النقل في نقل وتسويق المنتجات الزراعية.
ثم دُرس دور النقل في تنمية الثروة الحيوانية والداجنة؛ من خلال دراسة إنتاج وتوزيع مزارع تسمين دجاج اللحم بمركز السنبلاوين، وتطور إنتاج بيض المائدة، ودور النقل في نقل الأعلاف، وكذلك دوره في نقل مخلفاتها.
وتناولت الدراسة التنمية الصناعية بمركز السنبلاوين ودور النقل فيها؛ حيث درست إمكانيات التنمية الصناعية بمركز السنبلاوين، والعلاقة بين كفاءة النقل في القرى، وإمكانيات التنمية الصناعية بها. ثم تناولت الدراسة التنمية التجارية بمركز السنبلاوين، من خلال دراسة الأنشطة التجارية بمدينة السنبلاوين ودور النقل فيها.
وتبيّن أن للنقل دوراً مهماً في نشاط الحركة التجارية، وكذلك في عمليات الترويح في مركز السنبلاوين، وكذلك في توزيع بعض الأنشطة الخدمية على الطرق، ومنها أنشطة خدمات السيارات، وأنشطة خدمات المسافرين.
ثم تناولت الدراسة دور النقل في التنمية البشرية والعمرانية في مركز السنبلاوين، من خلال دراسة بعض مؤشرات التنمية البشرية بالمركز، والمتمثلة في التعليم، والصحة ، ومتوسطات الدخل، والتي اتضح من دراستها؛ وجود علاقات ارتباط قوية بين اختيار أماكن المنشآت التعليمية والطبية، ومواضع الطرق وأطوالها، كما اتضح أن للنقل دوراً بارزاً في التنمية العمرانية؛ يتمثل في تحديد أشكال المحلات العمرانية، وفي تكتل واندماج العمران، وغيرها.
ثم تناولت الدراسة بعض المشكلات التي تشوب نظام النقل وأثرها على التنمية بمركز السنبلاوين، ومنها مشكلات خاصة بالطرق، وترجع إلى سوء التصميم الهندسي، وسوء الاستخدام، ومشكلات خاصة بالمركبات، وترجع إلى عدم الرقابة، ومشكلات بمواقف الانتظار، وتتمثل في قلتها وقلة تجهيزها.
ثم دُرس مستقبل النقل والتنمية في مركز السنبلاوين، وذلك بتحليل خريطة التنمية الحالية للمركز، ورسم خريطة تنمية مقترحة، تتحاشى عيوب خريطة التنمية الحالية.
وانتهت الرسالة بخاتمة تناولت نتائجها، والتوصيات المهمة، وبعض المقترحات؛ فكان من نتائج الدراسة:
· توجد مركزية شديدة لشبكة النقل بمركز السنبلاوين، في مدينة السنبلاوين، والتي تعتبر عقدة الحركة في المركز؛ فهي مكان التقاء السكان ، ونقطة تجمعهم ، وهي محور رئيسي للخدمات الاجتماعية والثقافية.
· توجد أربعة أنماط للحركة على طرق مركز السنبلاوين، أهمها الحركة (الداخلية –الداخلية) وتشير إلى ضعف جاذبية المركز للحركة من خارجه نظراً لموقعه الجغرافي بين مدن: المنصورة، والزقازيق، والمحلة الكبرى، والذي أدى في الوقت نفسه إلى زيادة حجم الحركة النازحة عن مركز السنبلاوين يومياً إلى خارجه.
واقترحت الدراسة بعض التوصيات، والتي تهدف إلى زيادة كفاءة وفعالية دور النقل في التنمية، ومنها:
· إزالة المنحنيات المصحوبة بنباتات تعوق الرؤية، بتوسعة الطرق عندها، والعمل على إزالة هذه النباتات بصورة مستمرة.
· بالقضاء على ظاهرة النقل العشوائي بمركز السنبلاوين، عن طريق تقسيم العمل بالنقل بين سيارات الأجرة، والحافلات مع الرقابة الإدارية على ذلك.
· تقنين العمل بمركبات الريكشا، وإخضاعها لنظام مروري؛ بحيث يمكن إزالة آثار المشكلات التي ترتبت على دخول الريكشا للعمل بمركز السنبلاوين.
· تخصيص مركبات لنقل الركاب وأخرى لنقل البضائع، مع مراعاة تناسب كل نوع منها لنوع الحمولة المنقولة.
· التوصية بالتوسع في دراسة بعض النقاط المهمة، ومنها:
- دراسة المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية المؤثرة في الطلب على النقل بمركز السنبلاوين.
- دور الوظيفة الخدمية لمدينة السنبلاوين في مشكلة النقل.
[/align]
 

مؤسس المنتدى

Administrator
إنضم
9 ديسمبر 2006
المشاركات
8,158
النقاط
38
رد: دور النقـل فـي التنمية دراسة جغرافية تطبيقية على مركز السنبلاوين

[align=justify]
الموضــوع
تمهيد ...............................................................

الفصل الأول: نظام النقل في مركز السنبلاوين .......................

الفصل الثاني: التحليل الكمي لبنية شبكات النقل بمركز السنبلاوين.....

الفصل الثالث: حركة النقل على طرق مركز السنبلاوين ..............

الفصل الرابع:النقل والبيئة الجغرافية في مركز السنبلاوين.............

الفصل الخامس: دور النقل في التنمية الاقتصادية بمركز السنبلاوين...

الفصل السادس: دور النقل في التنمية البشرية والعمرانية بمركز السنبلاوين ومشكلات النقل ومستقبله....................

الخاتمة: النتائج ، التوصيات ، المقترحات.............................

الملاحق..............................................................

المصادر والمراجع...................................................

الملخص باللغة العربية................................................

الملخص باللغة الإنجليزية.............................................
[/align]​
 

مؤسس المنتدى

Administrator
إنضم
9 ديسمبر 2006
المشاركات
8,158
النقاط
38
رد: دور النقـل فـي التنمية دراسة جغرافية تطبيقية على مركز السنبلاوين

تمهيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد



(1) موضوع الدراسة:
تشكل عملية النقل بعداً من أهم الأبعاد الاقتصادية والحضارية، ولا يمكن أن تستقيم الحياة كما يريدها الواقع الحضاري في كل عصر من غير حركة نقل مرنة وسريعة تلبي حاجة الناس ومصالحهم، وأصبحت مجالات ومحاور هذه الحركة المرنة موجودة في البر والبحر والجو؛ مما يعني انتشارها في جميع أنحاء العالم، وكأنها الشرايين التي تنبئ بنبض الحياة.

والنقل من الجوانب المهمة في النشاط الاقتصادي؛ إذ يمثل حلقة الوصل بين مناطق الإنتاج من جهة، وأماكن التوزيع والاستهلاك من جهة ثانية، وهو عملية متممة للإنتاج، وضرورية للاستهلاك من جهة ثالثة، ومن جهة رابعة يخلق النقل المنفعة المكانية لكل من السلع والأيدي العاملة، لأن نقلهما من مكان الفائض إلي مكان النقص يزيد من قيمتها.

ويرتبط النقل ارتباطاً وثيقاً بالتنمية؛ فالحركة من مكان إلي آخر، سواء للأفراد أم للمواد، لها أهميتها في تحقيق مطالب التطور الاقتصادي والاجتماعي، وفي تلبية حاجات الأفراد وأهداف المجتمع. والنقل بهذا المعنى عصب رئيسي في العملية الإنتاجية، ومقوِّم جوهري من مقومات التنمية في أي منطقة.

ويركز اقتصاديو التنمية علي أن البِنى التحتية الأساسية، هي عامل مهم في تحقيق التنمية، وتتضمن البِنى التحتية طرق النقل، وشبكات التليفونات الأرضية، وخطوط أنابيب الطاقة، وشبكات الكهرباء،وغيرها، ومن هنا فلكي تتحقق التنميةلابد من توفُّر شبكة طرق برية فعالة، فقطاع النقل باعتباره قطاعا مساعدا تعتمد عليه قطات أخري، بإمكانه المساهمة بقدر كبير في تحقيق أهداف التنمية.

وفيما يلي جانب من الميزات التي يمكن أن تُستخلص من بنية تحتية جيدة التأسيس:
- شبكة طرق برية –مرصوفة- فاعلة؛ يمكن أن تربط إلي حدٍٍ كبير بين مواقع الإنتاج، ومواطن الاستهلاك؛ مما يوفر أسواقا للمواد الخام، والبضائع المصنعة، إضافة لذلك فسيكون من السهل بالنسبة للحكومة أن تقدم الخدمات الأساسية للمناطق الريفية، مثل التعليم، والصحة، والخدمات الزراعية، ومياه الشرب النقية، وبذلك تُبعث التنمية في هذه المناطق.

- تساهم شبكة الطرق الجيدة بصورة كبيرة في التنمية الصناعية بالمناطق الريفية، وبهذا توفر فرص العمل، وترفع من مستوى المعيشة، وتزيد الدخل القومي. وبتحقيق التنمية الصناعية في المناطق الريفية، ستتخذ الهجرة من الريف إلى الحضراتجاها معاكسا.

ومن ناحية أخري، وفي إطار اقتصاديات النقل، فإن وجود بنية تحتية قوية شرط لازم لمرحلة الانطلاق نحو اقتصاد معين، كذلك فإن نظام النقل الفعال ينحو لأن يكون له أثر إيجابي علي الاقتصاد في مجالات كثيرة، منها؛ الحد من الهجرة النازحة، وجذب المستثمرين من خارج المنطقة، وترقية صناعة السياحة، وغيرها.

(2) منطقة الدراسة :
مركز السنبلاوين أحد مراكز محافظة الدقهلية الستة عشر، مساحته 317كم2، تمثل 9٪ من مساحة محافظة الدقهلية البالغة 3538كم2، ويرتب بها في المرتبة الرابعة بعد مراكز:بلقاس ومساحته 739كم2، والمنصورة ومساحته 346كم2 ، ودكرنس ومساحته 335كم2([1]).

ويمتاز المركز بشبكة متفردة من طرق النقل قلما توجد في باقي مراكز محافظة الدقهلية، تبلغ جملة أطوالها حوالي 210 كم، تتمثل في 7.5كم طرق سريعة من جملة 126كم بالمحافظة، و27.6كم طرق رئيسية من جملة 290كم بالمحافظة، و132.3كم طرق داخلية، من جملة 1545كم بالمحافظة، 42.8كم طرق ترابية من جملة 277.8كم بالمحافظة.


ويُبين الشكل رقم (1) الموقع الجغرافي لمركز السنبلاوين؛ ويتضح من الشكل؛ وقوع المركز جنوب شرق محافظة الدقهلية، ويقوم بدور الرابط البري بين محافظتي الدقهلية والشرقية.

ويبلغ عدد الوحدات المحلية للمركز 17 وحدة محلية، متقدماً بذلك على مراكز محافظة الدقهلية من حيث أعداد الوحدات المحلية، مشتملة على 67 قرية، مساوياً بذلك مركز المنصورة، ومتقدمان بها على باقي مراكز المحافظة، و204 عزب؛ مرتباً بذلك في المرتبة الثالثة، بعد مركزي بلقاس 472 عزبة، وشربين 272 عزبةً.




المصدر: 1- إدارة المساحة العسكرية ، الخريطة الإدارية لمحافظة الدقهلية ، مقياس رسم 1: 150.00، طبعة 1995.
2- مجلس مدينة ومركز السنبلاوين، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار ،
دليل القرى ، بيانات غير منشورة لعام 2007 .
3- إضافات من الدراسة الميدانية.
شكل رقم (1) الموقع الجغرافي لمركز السنبلاوين


(3) حدود موضوع الدراسة :
ركزت الدراسة على شبكات النقل البري، وإمكانياتها وتحليلها، وقياس آثارها على أوجه التنمية المختلفة بمركز السنبلاوين، علماً بوجود شبكات نقل أخرى بالمركز، مثل: شبكات نقل المياه، والكهرباء، والصرف الصحي، وغيرها؛ ولم تتطرق إليها الدراسة لكبر حجمها، فضلاً على دسامة الدراسة بهذه الموضوعات، وحاجتها إلى بحث مستقل لدراستها.

(1) مديرية المساحة بالدقهلية ، بيانات غير منشورة لعام 2007.


وفي إطار دراسة النقل البري ودوره في التنمية الاقتصادية والبشرية والعمرانية بمركز السنبلاوين، دُرست طرق النقل (ملحق رقم 1)، ومواقف الانتظار (ملحق رقم 2) ، والحركة على الطرق واتجاهاتها، عن طريق الحصر الميداني للمرور على مدار عام كامل (ملحق رقم3)، حُددت من خلاله أنماط الحركة واتجاهاتها.

ودُرست حركة الركاب على الطرق عن طريق التعامل المباشر مع الركاب والسائقين في مواضع مختلفة على طرق المركز؛ وذلك بتطبيق استمارات الاستبيان، وعددها أربعة نماذج استمارات، تمثلت فيما يلي:

- استمارة استبيان نموذج رقم (1) (ملحق رقم4 أ-ب) خاص بسائقي مركبات الأجرة، وبلغ حجم العينة 377 مفردة، لمجتمع دراسة عدده 2487 مفردة.
- استمارة استبيان نموذج رقم (2) (ملحق رقم5 أ-ب) خاص بالركاب، وبلغ حجم العينة 384 مفردة، من مجتمع دراسة عدده 160ألف مفردة تقريباً.
- استمارة استبيان نموذج رقم (3) (ملحق رقم6 أ-ب) خاص بركاب السكة الحديد، وبلغ حجم العينة 357 مفردة، من مجتمع دراسة عدده 70ألف مفردة تقريباً.
- استمارة استبيان نموذج رقم (4) (ملحق رقم7 أ-ب) خاص بركاب وسائقي الريكشا، وبلغ حجم العينة 377 مفردة، من مجتمع دراسة عدده 10ألاف مفردة تقريباً.

ويرجع اختيار العينات بهذه الأعداد إلى أن تحديد حجم العينة بالجداول الإحصائية يشير إلى أن حجم العينة المناسب في حالة ما إذا كان مجتمع البحث 500 ألف مفردة فأكثر، هو 384 مفردة (عند معامل ثقة 95٪)([1]).
ولما كان مجتمع الدراسة يقع في هذا النطاق، فقد كان اختيار البحث مبدئياً عدداً يزيد على ذلك، لمواجهة النقص الذي قد ينجم عن عدم استجابة بعض المشتركين، أو قيام البعض الآخر بالإجابة على الاستبيانات بطريقة غير سليمة.

(4) أسباب الدراسة :
من أسباب إجراء الدراسة ما يلي:

أ- أسباب خاصة بالدراسة :
وتتمثل تلك الأسباب في محاولة الإجابة علي التساؤلات التالية:
-ما هي مراحل تطور طرق النقل بالمركز؟ وما خصائص كل مرحلة؟ وما نتائجها؟
-هل توجد علاقة ارتباطية بين النقل وإمكانيات التنمية الاقتصادية في المركز؟ وما نوع هذه العلاقة؟ وهل يعد النقل معولاً أساسياً في عملية التنمية بالمركز؟
-هل يفي النقل بالمركز حاجة سكانه؟ أم أن هناك قصور في خدماته؟ وما تعليل ذلك؟
-هل يعد النقل عاملاً مؤثراً في التنمية البشرية بالمركز؟
-ماهي النتائج المترتبة علي تجمع كافة طرق المركز في عقدة نقل واحدة هي مدينة السنبلاوين ثم تفرقها نحو الخارج ؟
- هل توجد علاقة بين النقل في المركز وحركة النمو العمراني وأيهما يعد سابقاً بحيث أصبح موجهاً للآخر؟

http://www.arabgeographers.net/vb/newreply.php?do=postreply&t=16267#_ftnref1(1) محمود صادق بازرعة، بحوث التسويق للتخطيط والرقابة على اتخاذ القرارات التسويقية، الطبعة الخامسة، دار النهضة العربية، القاهرة، 1985، ص 154.

هل توجد مشكلات بنظام النقل بالمركز؟ وهل توجد مشكلات تنموية مترتبة عليها؟
- هناك علاقة تأثيرية بين النقل كنشاط بشري وبين البيئة الجغرافية التي يوجد فيها النقل، فما نوع هذه العلاقة في المركز؟ وهل هناك مشكلات بيئية ترتبت علي وجودها؟ وفي حالة وجودها فكيف يمكن علاجها؟ وكيف يمكن تفادي تكرارها مرة أخرى؟

ب-أسباب خاصة بمنطقة الدراسة:
يحظى مركز السنبلاوين بشكل مندمج -مثلث الشكل تقريباً- تتوسطه مدينة السنبلاوين؛ وهي المدينة الوحيدة في المركز والتي يقصدها القاصي والداني من أبنائه، ومن خريطة الطرق بالمركز، يتضح وجود تسعة طرق مرصوفة تمر جميعها بالمدينة، مما جعلها عقدة نقل رئيسية بالمركز.

وترتب على ذلك ازدحام مروري شديد داخل مدينة السنبلاوين؛ حتى إنه ليصعب تحديد ساعة الذروة أحياناً، هذا من جهة ومن جهة أخري؛ فإن قلة أعداد السيارات التي تخرج من المدينة، أدى إلي تكدس رهيب للمارة في شوارع المدينة؛ وذلك نتيجة لقلة أعداد السيارات العاملة علي بعض طرق المركز.

وهذا الوضع المروري يكاد يكون صورة يومية متكررة، علي عكس الوضع تماماً أثناء الليل؛ حيث تكاد تخلو شوارع المدينة من المركبات، هذا إلي جانب توقف الحركة تماماً من المدينة إلي باقي أنحاء المركز؛ وهذه ظاهرة جديرة بالتفسير الجغرافي، فضلاً على آثار ذلك على التنمية، والتي ربما تكون إيجابية أو سلبية، وهذا ما تحاول الدراسة إثباته.

جـ-أسباب خاصة بالطالب:
- يعيش الطالب في إحدى قرى منطقة الدراسة، ويرغب في خدمة الإقليم الذي يعيش فيه؛ حيث لم تحظ منطقة الدراسة إلا بقدر ضئيل من الدراسات الجغرافية، والذي لا يناسب حجم سكانه، ولا إمكانياته الاقتصادية.
-الاقتناع بأهمية التوجيه الجغرافي لدراسة موضوعات تخص الريف المصري، وتنميته في كثير من المجالات، ومنها خدمات النقل، وتحليل آثارها.
- التعامل والمعايشة لواقع النقل بمركز السنبلاوين ومشكلاته، من خلال الرحلات اليومية عبر المركز، وفي اتجاهات مختلفة، والذي زامن في الوقت نفسه الشغف الشديد بجغرافية النقل والدراسة الميدانية لها، والرغبة الملحة في استكمال الدراسات العليا في مجالها.

(5) أهمية الدراسة :
محاولة إظهار دور الجغرافيا في التنمية المحلية لمنطقة الدراسة؛ من خلال التعرف علي أهم المشكلات التنموية بها، في إطار التحليل الجغرافي للنقل في المركز؛ باعتباره شريان التنمية الرئيسي، ومحاولة إبراز أثره علي التنمية سواء الحضرية أم الريفية، خاصة في ظل وجود مشكلات نقل بالمركز، تتمثل في العقدية والتمركز الشديد بالمدينة، والذي أدى بدوره إلي إرباك الحركة بل وتوقفها أحياناً كثيرة، خاصة في ساعات الصباح والظهيرة، ثم محاولة اقتراح حل مثل هذه المشكلات.

ومن أهمية الدراسة أيضاً، أن دراسة النقل في المركز أضحت من الأهمية بمكان، نظراً لكبر مساحة أراضيه، وعظم أعداد سكانه، وافتقاره إلي التخطيط السليم.

(6) أهداف الدراسة :
تستهدف الدراسة ما يلي :
-التعرف علي أنواع الطرق، وتوزيعها كماً وكيفاً، ودراسة الحركة عليها، واتجاهاتها ومحاولة الربط بينها وبين درجة كفاءة الطرق بالمركز.
-تحليل بنية شبكات الطرق بالمركز تحليلاً جغرافياً؛ للوقوف علي نقاط القوة وتنمية استغلالها، وكذلك نقاط الضعف وتنميتها.
-محاولة رسم الخريطة التنموية الحالية للمركز، والوقوف علي أهم خطوطها العريضة وتحديد أهم العوامل المؤثرة فيها.
-محاولة وضع حلول جغرافية مستقبلية، لما قد ينتج عن النقل من مشكلات، قد تؤثر في التنمية الاقتصادية والبشرية بمركز السنبلاوين.

(7) الدراسات السابقة:
يمكن تصنيف بعض هذه الدراسات إلي المجموعتين التاليتين:
أ- دراسات جغرافية تطبيقية علي محافظة الدقهلية ككل :
وهي دراسات تناولت دراسة المحافظة ككل، وبالتالي تمت دراسة مركز السنبلاوين بها دراسة إجمالية، ومن هذه الدراسات الجغرافية ما يلي:

- رمزي إبراهيم أحمد راشد، الحيازة الزراعية في محافظة الدقهلية، رسالة دكتوراه غير منشورة مقدمة إلي كلية الآداب جامعة الزقازيق، 1997، وقد اهتمت هذه الدراسة بالحيازة الزراعية في المحافظة، من حيث توزيعها وأنماطها، والعوامل المؤثرة فيها، والتي منها النقل في المحافظة.

- فتحي السيد المراكبي، النقل في محافظة الدقهلية، رسالة ماجستير غير منشورة مقدمة إلي كلية الآداب جامعة الزقازيق، 1990، وقد تناول فيها النقل في المحافظة بصفة عامة، من حيث الطرق وتوزيعها، وخطوط السكك الحديدية وتوزيعها، كما تناول حركة النقل سواء للركاب أم للبضائع وبالوسائل المختلفة البرية والمائية، إلي جانب دراسة مستقبل النقل في المحافظة، ومنها منطقة الدراسة.

- فتوح فتحي خضر، محافظة الدقهلية دراسة في الجغرافية الاقتصادية، رسالة دكتوراه غير منشورة مقدمة إلي كلية الآداب جامعة الزقازيق، 1989، تناول الباحث فيها أوجه الحياة الاقتصادية في المحافظة بالشرح والتحليل، كما تناول دراسة النقل في المحافظة كأحد العوامل المؤثرة في الحياة الاقتصادية.

- نبيل محمد السيد عثمان، مشكلات التنمية في محافظة الدقهلية دراسة في الجغرافيا الاقتصادية، رسالة دكتوراه غير منشورة مقدمة إلي كلية الآداب جامعة المنيا، 1989، وتناول فيها الباحث مشكلات التنمية في المحافظة، والمتمثلة في المشكلة السكانية، والمشكلات الزراعية، ومشكلات الصناعة.

ب - دراسات جغرافية تطبيقية علي منطقة الدراسة نفسها:
لم يحظ المركز إلا بقدر ضئيل من الدراسات الجغرافية، ومنها:
دراسة محمد عبد الصادق إبراهيم عبده، استخدام الأرض في مركز السنبلاوين محافظة الدقهلية، رسالة ماجستير غير منشورة مقدمة إلي كلية الآداب جامعة طنطا، 1988، وتناول الباحث فيها عناصر البيئة الطبيعية في المركز وأثرها في استخدام الأرض، والتي منها الطرق، كما تناول بالدراسة الاستخدام الزراعي، والاستخدام العمراني.
ومن هذا العرض يتبيّن أن مركز السنبلاوين لم تفرد له دراسة جغرافية مستقلة، مما جعله جديراً بالدراسة الحالية.
(8) مناهج الدراسة وأساليبها وأدواتها:
استخدمت الدراسة المناهج التالية:
أ- المناهج المستخدمة:
تم الاستعانة بمجموعة من المناهج الجغرافية؛ لتحقيق أهداف الدراسة، ومنها:

- المنهج التاريخي أو التطوري: Historical Approach
وتناول هذا المنهج تفسير نمو شبكات النقل عبر الزمان، وهدف استخدامه إلي تتبع خط سير هذه الظاهرة من منظور زماني، فدُرِسَ من خلاله، كيف نشأت الطرق، وكيف تطورت، وما العوامل التي أدت إلي نشأتها وإلي تطورها، كما دُرِسَت كل صور تطورها الماضية، ومنها تَبَيّن كيف وصلت إلي صورتها الحالية.

- منهج تحليل النظم: System's Analysis Approach
واستخدم هذا المنهج في تحديد الخصائص العامة لمنطقة الدراسة، والتي تنعكس بدورها علي النقل، والتطور الاقتصادي لها، والتوزيع المكاني للأنشطة الاقتصادية والاجتماعية، والتكنولوجيا المتاحة، والأولويات في اتخاذ القرار، وتكاليف النقل، وأخيراً نظرة مستقبلية للتنمية بالمركز، وذلك بتحديد مدخلات للدراسة، وتمثلت في نظام النقل بالمركز، ثم دراسة آثاره على التنمية، ومنها مخرجات الدراسة، والمتمثلة في نتائجها.

- المنهج السببي أو التأثيري: The Causality Approach
واهتم هذا المنهج بدراسة الأسباب المباشرة، وغير المباشرة للظاهرات، واستُخدم في التعرف علي العوامل المؤثرة في واقع النقل والتنمية بالمركز، والتي أدت إلي أن أخذت وضعها الحالي، كما تم من خلاله التعرف علي التأثيرات الناتجة عن وجود النقل، وخدماته في البيئة الجغرافية لمنطقة الدراسة.

- منهج الرفاهية: The Welfare Approach
ودُرِسَت من خلاله؛ الأنماط المكانية Spatial Patterns، والعملياتProcesses المؤثرة علي الموقع والبيئة، أي دراسة الإيجابيات والسلبيات؛ التي وُجدت نتيجة لعامل النقل في منطقة الدراسة، والتي أثرت بدورها علي التنمية بها.

- المنهج المقارن: The Comparative Approach
استخدم المنهج المقارن في إبراز الفروق بين أنصبة الوحدات المحلية للمركز من: الطرق، والمساحة ، وحجم السكان ، وغيرها ؛ وصولاً ، إلى تحديد أماكن الزيادة في أي منها ، والمقابلة لها.
وقد تضافرت هذه المناهج في إثراء البحث.
ب- أساليب الدراسة وأدواتها:
تم الاستعانة بالأساليب والأدوات التالية:
- أدوات جمع البيانات :
واستُخدمت عند إجراء الدراسة الميدانية :
*الاستبيانات Questionnaires : وهي استمارات هدَفت إلى جمع البيانات والمعلومات من الميدان، والتي لم تتوفر بالمصادر والمراجع، وعددها أربعة نماذج استمارات.
*المقابلات Interviews : وأُجريت من خلالها حوارات حية، مع بعض المسئولين ومتخذي القرار بالمركز، وتم الحصول علي معلومات، أو تأكيد معلومات أخرى.
*الملاحظات Observations : ومثلت جانباً مهماً في الدراسة الميدانية؛ حيث كانت ملاحظات علمية هادفة؛ كدراسة الطرق، وحصر المرور اليومي عليها، بواسطة استمارات حصر وتقييم، أُعدت لذلك.

- أساليب تحليل البيانات:
تم تحليل بيانات هذه الدراسة بواسطة:
* الأساليب الكمية والإحصائية: وبها تمت عملية التحليل الكمي للطرق، والحركة عليها، كما تم الاستعانة ببعض الأساليب الإحصائية أثناء الدراسة في حساب معاملات الارتباط، والمتوسطات، وغيرها.
* الحاسب الآلي :
واستُخدم في الدراسة بأكثر من اتجاه؛ حيث تم عمل الجداول، وتحليلها إحصائياً، ورسم الأشكال البيانية الخاصة بها؛ بواسطة البرنامج الإحصائي SPSS ، ومجموعة برامج Microsoft Office ، كما رُسمت خرائط الدراسة، وأُجري تحليلها بواسطة مجموعة برامج Arc G.I.S .

- أساليب عرض البيانات :
تعرض البيانات في الرسائل الجغرافية بأحد الأساليب التالية:
*العرض الكارتوجرافي: وكان له الأولوية، وتمثل في توزيع الظاهرات على الخرائط.
* العرض الجدولي: ووضع بعضها داخل متن الرسالة، وبعضها بملاحقها، طبقاً لحجم الجدول، ومحتواه.
* العرض البياني: وترتب بعضها على بيانات الجداول الموجودة بمتن الرسالة، وبعضها على نتائج استمارات الاستبيان.
* الصور الفوتوغرافية: حيث تم تصوير بعض الظاهرات المهمة، والتي أفادت في إبراز معنى أو توضيح فكرة ما بالرسالة، عندما قصرت الأشكال عن ذلك.
(9) مصادر الدراسة :
اعتمدت الدراسة على المصادر التالية:
أ- الخرائط :
تمثلت في الخرائط التي تنتجها هيئة المساحة المصرية، والمساحة العسكرية، والهيئة العامة للمساحة، ومنها الخرائط التالية:
1- أطلس مصر الطبوغرافي، مقياس رسم 1: 25.000، طبعة 1936، لوحات أرقام:
89 89 90 90 90 91 91 91
ـــــــــــ ، ــــــــــــــ ، ـــــــــــــ ، ـــــــــــ ، ـــــــــــ ، ـــــــــ ، ــــــــــــــ ، ـــــــــــ .
645 660 645 660 675 645 660 675

2- أطلس مصر الطبوغرافي، مقياس رسم 1: 100.000، طبعة 1953، لوحة رقم:
30 30
ـــــــــــــــــــــــــ .
0 0 31

3- الهيئة المصرية العامة للمساحة، خريطة طرق مواصلات الوجه البحري والفيوم، مقياس رسم 1: 40.000، الطبعة الأولى، 2003.

4- إدارة المساحـة العسكريـة ، الخريطة الإداريـة لمحافظة الدقهليـة، مقياس رسـم 1: 150.00، ، طبعة 1995.

5- مجموعة الخرائط المصرية، مقياس رسم 1: 50.000 ، اللوحتان رقما: NH36-l6d و NH36-j4c، الهيئة المصرية العامة للمساحة بالتعاون مع وكالة التعاون الدولي للولايات المتحدة الأمريكية، الطبعة الأولى، 1995.

6- وزارة النقل، الهيئة العامة للطرق والكباري، طرق مواصلات جمهورية مصر العربية، مقياس رسم 1: 400.000، إدارة المساحة العسكرية، الطبعة الثانية، 1988.

ب- الإحصاءات :
وتمثلت في التقارير الرسمية المنشورة، وغير المنشورة، والتي تختص بها الهيئات الحكومية، وجُمعت من الإدارات الحكومية، ومجلس مدينة السنبلاوين، ومركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، وغيرها.
جـ - الدراسة الميدانية :
وفيها طُبقت استمارات الاستبيان، وأُجري الحصر المروري على الطرق، وتمت المقابلات الشخصية، وغيرها.

د- شبكة المعلومات الدولية :
وتم من خلالها الحصول على بعض البيانات الإحصائية من بعض المواقع الحكومية، ومنها موقع: الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، وموقع مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء، فضلاً على بعض مواقع قواعد البيانات العالمية.

(10) مشكلات الدراسة :
واجهت الدراسة بعض الصعوبات والمشكلات، ومنها:
- تضارب البيانات: وتم اختيار أقربها إلى الصواب.
- إدعاء عدم توفر بعض البيانات: وتم الاستعاضة عنها بالدراسة الميدانية.
- سرّية البيانات: ترك بعضها ثغرات لم تكتمل بالدراسة وأشير إلى ذلك في موضعه بالرسالة، وبعضها تم جمعه ميدانياً.
- عدم تعاون بعض الهيئات المختصة: نتيجة غياب التنسيق بين الهيئات الحكومية، وعدم الاكتراث بأهمية البحث العلمي، وتم جمع البيانات من أماكن أخرى.
- عدم تعاون بعض المبحوثين: مما زاد من كثافة العمل الميداني.

(11) محتويات الدراسة :
تحتوي الدراسة على ستة فصول، فضلاً على مقدمة البحث وخاتمته، وتتمثل فيما يلي:
مقدمة البحث: وبها موضوع الدراسة، وأهميته، وأسباب اختياره، ومشكلاته، وغيرها.
الفصل الأول: نظام النقل بمركز السنبلاوين، والمتمثل في الطرق، الوسائل، وعقد النقل، ومواقف الانتظار.

الفصل الثاني: التحليل الكمي لبنية شبكات النقل بمركز السنبلاوين، وطُبقت فيه بعض أساليب التحليل الكمي للطرق، على طرق المركز.

الفصل الثالث: النقل والبيئة الجغرافية بمركز السنبلاوين، وُدرست فيه؛ العوامل الجغرافية المؤثرة على النقل، وأثر النقل على البيئة الجغرافية بالمركز.
الفصل الرابع: الحركة على طرق المركز، ودرس خلاله أنماط الحركة، واتجاهاتها، والعوامل المؤثرة فيها، وغيرها.

الفصل الخامس: دور النقل في التنمية الاقتصادية بمركز السنبلاوين، ودرس فيه دور النقل في التنمية الاقتصادية بمشتملاتها الزراعية، والصناعية، وغيرها.

الفصل السادس: دور النقل في التنمية البشرية والعمرانية بمركز السنبلاوين ومشكلات النقل ومستقبله؛ حيث دُرس دور النقل في التعليم، والصحة، والدخل، ومشكلات النقل وأثرها على التنمية، فضلاً على اقتراح خريطة تنمية جديدة للمركز .

خاتمة الرسالة، وبها النتائج، والتوصيات، والمقترحات.




 

مؤسس المنتدى

Administrator
إنضم
9 ديسمبر 2006
المشاركات
8,158
النقاط
38
رد: دور النقـل فـي التنمية دراسة جغرافية تطبيقية على مركز السنبلاوين

[align=justify]
النتـائــــــج

أولاً : النتائج :
خَلُصت دراسة نظام النقل في مركز السنبلاوين إلى النتائج التالية:
- يتمتع مركز السنبلاوين بنظام نقل قوي ومتكامل، مما جعله جدير بالتأثير في عمليات التنمية به؛ يتمثل في: شبكة جيدة من الطرق المرصوفة، وخط سكة حديد، ومجموعة من العقد الغنية بسكانها وأنشطتها الخدمية:

الطرق:
- مرت الطرق في تطورها بمركز السنبلاوين بثلاث مراحل، كانت الطرق في المرحلة الأولية - امتدت حتى عام 1906- ضيقة، ومتربة، وغير ممهدة، وكثيرة التعاريج، وذلك لما حاق بها من إهمال شديد يرجع إلى قلة أهميتها، وبساطة وسائل النقل المستخدمة عليها آنذاك، والمتمثلة في دواب الحمل.

- ثم بدأت مظاهر الاهتمام بالطرق من حيث التمهيد والرصف في المرحلة الوسيطة، والتي امتدت من عام 1907- دور تغير جهة الإشراف عليها – حتى عام 1956، وهي الفترة السابقة لظهور أول طريق مرصوف بالمركز.

- وبدأت الطرق تأخذ شكلها الحالي في المرحلة الحديثة، والتي تبدأ من عام 1957 وتمتد حتى وقت الدراسة، وفيها تطورت الطرق، وزاد اتساعها، كما بدأت مظاهر العناية برصفها، وازدواج بعضها منذ عام 2003، ليبدو الشكل العام للطرق في مركز السنبلاوين كما يلي:
* تبلغ جملة أطوالها نحو 210 كيلومتر، نصيب الطرق المرصوفة منها79.6٪، والطرق الترابية 20.4٪ منها.
* والطرق المرصوفة بمركز السنبلاوين عبارة عن: طرق درجة أولى وتمثل 3.6٪، عبارة عن طريق السنبلاوين– المنصورة، وطرق درجة ثانية وتمثل 13.1٪ وهي طرق: السنبلاوين- كفر صقر، والسنبلاوين- أجا، والسنبلاوين- الزقازيق، وطرق درجة ثالثة وتمثل 62.9٪ وهي الطرق الداخلية بمركز السنبلاوين إضافة إلى طريقي تمي الأمديد، وميت غمر الإقليميين.

السكك الحديدية:
- امتاز مركز السنبلاوين منذ القدم بخدمة السكك الحديدية؛ فقد حظي بنصيب 28 كيلومتراً من السكك الحديدية الضيقة (المزالة)، كانت تمر بإحدى عشرة قرية، ووجدت بها عشر محطات وقتذاك.
النتـائــــــج

- ويعبر مركز السنبلاوين خط سكة حديد، طوله 23 كيلومتراً، يشطر المركز إلى شطرين: أحدهما شرقي ومساحته 127 كيلومتراً مربعاً، تمثل 40 ٪ من مساحة المركز، والآخر غربي ومساحته 190 كم2 تمثل 60٪ من مساحة المركز، ويمر الخط الحديدي بمركز السنبلاوين على خمس قرى إلى جانب مدينة السنبلاوين، ليكون له بذلك ست محطات، أهمها محطة مدينة السنبلاوين.

وسائل النقل:
- وعددها 25611 مركبة، تأتي في مقدمتها مركبات الريكشا بنسبة 22.6٪ نظراً إلى إقبال الشباب للعمل عليها كوسيلة لكسب الرزق، تليها سيارات النقل الخفيف بنسبة 21.3٪، والدراجات البخارية بنسبة 16.3٪، والسيارات الخاصة بنسبة 13٪، بينما لا تمثل الحافلات سوى 0.3٪ فقط من جملة أعداد المركبات في مركز السنبلاوين، وتوجد منافسة شديدة بينها، فضلاً على منافستها لخط السكة الحديد.

مواقف الانتظار:
- يبلغ عدد أماكن الانتظار بمدينة السنبلاوين ثلاثة عشر مكاناً، مقابل موقف انتظار واحد بكل قرية من قرى المركز، تشترك جميعها في قلة تجهيزاتها، وفي إمكانياتها الخدمية.
- ويعتبر موقف المنصورة في شارع بورسعيد بمدينة السنبلاوين؛ أكثر أماكن الانتظار ازدحاما بالسيارات؛ نظراً لتعدد الجهات التي تتجه إليها مركبات الأجرة. يليه موقف تمي الأمديد، بينما يعد موقف أجا هو أقلها عدداً.
- وتبدو سيارات ربع النقل هي النوع الأكثر شيوعاً في مواقف الانتظار بمركز السنبلاوين، ويوجد أكثرها في موقف تمي الأمديد، وأقلها في موقف أجا، يليها سيارات الأجرة، ثم الأتوبيس الصغير ( الميكروباص )، بينما تتراجع أعداد الأتوبيسات متوسطة الحجم إلى المرتبة الأخيرة.

عقد النقل:
- وتتمثل في عقدة حضرية واحدة هي مدينة السنبلاوين، وسبع عشرة عقدة ريفية تمثلها القرى ذات مقار الوحدات المحلية بمركز السنبلاوين.
- واستنتج من تحليل الخريطة الطبولوجية لمركز السنبلاوين، احتواؤها على 24 وصلة، تحوي ثلاثة مسارات، وسبع دارات، و18 عقدة؛ تتخذ في تجاورها النمط المنتظم؛ حيث بلغ مؤشر أقرب المتجاورات 0.94 كيلومتر، ومتوسط مسافة أقرب التجاور 3.69 كيلومتر، وتميل العقد إلى التجمع والتقارب، حيث بلغ دليل التقارب 0.94.

النتـائــــــج

واستنتج من دراسة تحليل بنية شبكات النقل بمركز السنبلاوين ما يلي:
- تجنح الطرق في مركز السنبلاوين نحو الاستقامة؛ ويعود ذلك إلى قصر أطوال الطرق، وقلة وجود العوائق الطبيعية، فضلاً على اقتراب عقد النقل.
- وبلغ متوسط مؤشر انعطاف الطرق في مركز السنبلاوين 114٪، يزيد على هذا المتوسط 31.2٪ من جملة طرق المركز، تتمثل في الطرق المحاذية للمجاري المائية، ويقل عن المتوسط 68.8٪ وتتمثل في الوصلات القصيرة والطرق المحاذية لخط السكة الحديد.

- واستنتج من دراسة مصفوفات إمكانية الوصول حسب المسافات الكيلو مترية وزمن الرحلة وتكلفتها:
* توجد مركزية شديدة لشبكة النقل بمركز السنبلاوين، في مدينة السنبلاوين، والتي تعتبر عقدة الحركة في المركز؛ فهي مكان التقاء السكان، ونقطة تجمعهم، وهي محور رئيسي للخدمات الاجتماعية والثقافية.
* تتزايد تكلفة الرحلات وزمنها في مركز السنبلاوين بالبعد عن مدينة السنبلاوين وفي اتجاه أطراف المركز، وتتوازى هذه الزيادة مع الزيادة في المسافة.

* توجد عقدتان تتوسطان موقعيهما في مركز السنبلاوين؛ تتمثلان في عقدتي: مدينة السنبلاوين، وقرية برقين؛ وذلك بسبب موقعيهما الجغرافي، الذي أدى إلى تدرج أهمية كل منهما الجغرافية، والتي تبدو في صورة نطاقات منتظمة من التأثير القوي الذي جعل من كل منهما مركزاً له.
* مدينة السنبلاوين موقعا خدميا يصلح لتنمية مركز السنبلاوين، وتعد قرية برقين هي النظير الجغرافي لها.

- وأوضحت مقاييس الترابط أو الاتصال؛ وجود درجة ترابط كبيرة بين شبكة الطرق بمركز السنبلاوين حسب مؤشر بيتا قيمتها 1.33، والتي تعني وجود أكثر من شبكة مغلقة Circuit، وهذا يتفق مع النمط الشبكة المترابطة عالية الكفاءة.
- بينما كانت شبكة الطرق بمركز السنبلاوين متوسطة الترابط وفق مؤشر جاما، وشبكة شبه مترابطة، يوجد بها عدد قليل من الدوائر؛ حسب مؤشر ألفا.
- وبيّنت مؤشرات انتشار شبكات النقل بعد تطبيقها على شبكة طرق مركز السنبلاوين وجود شبكة طرق متطورة بمركز السنبلاوين وفقاً لمؤشر باي، ووجود تقارب بين عقد النقل بالمركز حسب مؤشر إيتا.
النتـائــــــج

- واستنتج من دراسة كثافة طرق النقل في مركز السنبلاوين:
* قلة كثافة الطرق المرصوفة بالنسبة للسكان، إذ بلغ معدل الكثافة 0.38 كم / 1000 نسمة؛ ويرجع ذلك إلى ارتفاع أعداد سكان المركز.
* الكثافة العامة لشبكة الطرق المرصوفة بالنسبة إلى المساحة، هي كثافة متوسطة، قيمتها 0.53 كم / كم2.

* انخفاض كثافة الطرق الترابية بالنسبة لأعداد السكان مقارنة بالطرق المرصوفة، حيث بلغت قيمتها 0.1كم/ 1000نسمة.
* انخفاض الكثافة العامة للطرق الترابية بالنسبة إلى المساحة، مقارنة بالطرق المرصوفة؛ ففي حين جاءت كثافة الطرق المرصوفة متوسطة كانت كثافة الطرق الترابية ضعيفة قيمتها 0.14كم /كم2.
* وأكدت نتائج مؤشرات كثافة الطرق على وجود علاقة ارتباط طردية بين زيادة أطوال الطرق المرصوفة، وقلة أطوال الطرق الترابية.

واستنتج من دراسة حركة النقل على طرق مركز السنبلاوين ما يلي:
- توجد أربعة أنماط للحركة على طرق مركز السنبلاوين، أهمها (الحركة الداخلية –الداخلية) وتشير إلى ضعف جاذبية المركز للحركة من خارجه؛ وذلك بسبب موقعه الجغرافي بين ثلاث مدن مهمة؛ هي مدن: المنصورة، والزقازيق، والمحلة الكبرى، والذي أدى في الوقت نفسه إلى زيادة حجم الحركة النازحة عن مركز السنبلاوين يومياً إلى خارجه.

- متوسط حجم المرور اليومي للمركبات على شبكة طرق المركز 42889 مركبة، يزيد على طرق الدرجة الأولى والثانية؛ حيث تعد طرقاً حضرية تربط بين مدن كبيرة الحجم السكاني والعمراني، ومتعددة الوظائف، ومتشابكة العلاقات.

بينما يقل متوسط حجم المرور اليومي للمركبات على الطرق والوصلات الداخلية، ويرجع ذلك إلى قيامها بوظيفة الربط بين الطرق السريعة والإقليمية، وضعف عامل جذب الحركة بين بعض قرى المركز؛ والتي تربط بينها هذه الطرق.

- ترتب المركبات حسب الأهمية على الطرق إلى: الأجرة بنسبة 29.7٪، تليها مركبات ربع النقل بنسبة 24٪، ثم السيارات الخاصة بنسبة 9.9٪، ثم الريكشا 7.9٪؛ حيث تعد وسائل النقل المحورية بين المحلات العمرانية داخل المركز، ومنه إلى خارجه.
النتـائــــــج

- تتغير كثافة حركة المركبات على طرق المركز في فترتين مختلفتين نحو الزيادة، الفترة الأولى تكون صباحاً (بين الساعة 30ق 7س و30ق 9س) ، والفترة الثانية ظهراً (بين الساعة 30ق 1س و3 عصراً) ؛حيث تبدو الطرق مزدحمة بالحركة ، ويبدو الارتباك المروري ظاهرة واضحة بالمدينة في هاتين الفترتين.
- ويوجد يومان مهمان في الحركة، يتمثل أولهما في يوم الأحد، بداية عمل الأسبوع وفيه ذروة الحركة، ويتمثل الثاني في يوم الخميس، فيزيد الإقبال على المركز من راغبي التسوق والعاملين بالتجارة؛ وتكاد تتوقف الحركة نهائياً في شوارع المدينة، والطرق العابرة لها في أي من هذين اليومين.

- ويوجد تغير في حركة المركبات على مدار شهور السنة، ويشير ذلك إلى وجود علاقة طردية بين أيام الأجازات، وقلة الحركة على طرق مركز السنبلاوين.

- يتقدم طريق السنبلاوين – المنصورة طرق مركز السنبلاوين من حيث، متوسط كمية المرور اليومي للمركبات بنسبة 22.3٪ ، وللركاب بنسبة 33٪، بينما تراجعت الوصلات والطرق الداخلية إلى المراتب الأخيرة، ومنها طريق طرانيس العرب- غزالة بنسبة 1.7٪ من المركبات، و1٪ من الركاب.
- تستأثر رحلات التعليم بالمرتبة الأولى على طرق المركز، وتأتي رحلات العمل في المرتبة الثانية، وتتراجع رحلات التسوق إلى المرتبة الثالثة، وتتقدم رحلات العلاج على رحلات الترويح.

- عدد مرات تكرار الرحلات اليومية للركاب تزداد مع فئة السن (45 – 59) عاماً للذكور، و(30 – 44) عاماً للإناث؛ ثم تقل تدريجياً لفئات السن السابقة لها والتالية عليها، وتزداد بصفة عامة عند الذكور على الإناث.

- توجد علاقة طردية بين قرب المسافة وزيادة أعداد الرحلات؛ والتي تزداد مع قرب المسافة، ويزداد معها تكرار الرحلات، والذي يقل بدوره مع طول المسافة.
- وتوجد علاقة طردية بين تكرار الرحلات، ومتوسط الدخل؛ حيث تزداد الرحلات تدريجياً بزيادة الدخل، ما عدا رحلات العلاقات الاجتماعية فهي ثابتة تقريباً عند مستويات الدخول المختلفة، ورحلات التعليم؛ حيث بدت علاقتها عكسية مع مستوى الدخل.

- توجد علاقة طردية بين طول المسافة واستخدام مركبات الأجرة والسيارات الخاصة، وعلاقة مماثلة بين استخدام مركبات الريكشا والدراجات العادية في المسافات القصيرة على طرق المركز.
النتـائــــــج

- تعتبر الحاصلات الزراعية أكثر أنواع البضائع شيوعاً على طرق المركز، وتأتي الأجهزة الكهربائية، والأدوات المنزلية في مؤخرة البضائع المنقولة.
- الحركة في مركز السنبلاوين غير قاصرة على النقل بالطرق البرية، بل تشاركها السكة الحديد في ذلك، كما يوجد تنافس بين كليهما. ولخط السكة الحديد العابر لمركز السنبلاوين أهمية كبيرة في حركة النقل الداخلي، وكان لشدة الازدحام، وكثرة التوقف، وعدم مناسبة مواعيد القطارات لكثير من الركاب أثر كبير في تغيير الوسيلة، واتخاذ وسائل النقل بالسيارات بديلاً عنها.

- تتحكم بعض الضوابط الجغرافية في حركة النقل على طرق مركز السنبلاوين، ومنها الزيادة المستمرة في أعداد المركبات، وتغير كثافة الحركة اليومية بين وقتي الذروة وغير الذروة، والحوادث المرورية، وتنوع رغبات الركاب، وخصائص الرحلات على طرق المركز.

واستنتج من دراسة النقل والبيئة الجغرافية في مركز السنبلاوين ما يلي:
- تأثير العوامل البشرية أقوى، وأكثر وضوحاً في النقل بمركز السنبلاوين من العوامل الطبيعية.
- أتاح الموقع الجغرافي لمركز السنبلاوين، فرصة القيام بدور همزة الوصل بين مراكز ومدن محافظة الدقهلية في الشمال؛ إذ تتلاقى به الطرق، وبين مراكز ومدن محافظة الشرقية إلى الجنوب منه؛ إذ تتفرق الطرق من خلاله.

- تتوسط مدينة السنبلاوين في موقعها مركز السنبلاوين، مما جعلها جديرة بدور الوسيط بين قراه.
- واستنتج من دراسة علاقة الطرق بخطوط المناسيب بمركز السنبلاوين؛ أن المنسوب الواقع بين 5 : 4 أمتار، يستحوذ على نصف مساحة المركز تقريباً، 44.1 ٪ من جملة طرقه، يليه منسوب 6: 5 أمتار؛ إذ يمثل 27.9 ٪ من المساحة، 32.7 ٪ من جملة طرقه، في حين أن منسوب 4: 3 أمتار يستأثر بخمس المساحة، و22.6 ٪ من جملة الطرق.

- اتضح من حساب معاملات الارتباط بين حوادث المرور على طرق مركز السنبلاوين وكل من الحرارة والمطر؛ وجود علاقة ارتباط سالبة وضعيفة بين عدد الحوادث ودرجة الحرارة بلغت -0.33 ، بينما وجدت علاقة ارتباط موجبة وضعيفة بين بلغت قيمتها 0.36 بين المطر وحوادث المرور.
- يعد الضباب عنصراً مناخياً ذا تأثير قوي على النقل في مركز السنبلاوين.
النتـائــــــج




- تزداد كثافة الطرق حيثما زادت كثافة السكان؛ إذ توجد علاقة ارتباط طردية متوسطة قيمتها 0.54بين توزيع الطرق وتوزيع السكان بمركز السنبلاوين.
- وتوجد علاقة ارتباط طردية قوية بين تطور جملة أطوال الطرق بمركز السنبلاوين ، وبين تطور أعداد سكانه ؛ قيمتها 0.98.

- تزداد متطلبات النقل من طرق ووسائط نقل بتزايد أعداد السكان، إذ إن العلاقة طردية بين النمو السكاني وتطور أنشطة النقل المختلفة؛ فحركة الركاب وحركة البضائع تزداد بزيادة السكان والتوسع في العمران.

- توجد علاقة ارتباط طردية قوية بين مساحة الوحدات المحلية، وجملة أطوال الطرق بها، قيمتها 0.82، أي إن الطرق مرتبطة في توزيعها بمساحة الوحدات المحلية، تزيد معها حيثما زادت، وتقل أينما قلَّت.

- توزيع السكان والمساحات والطرق في الوحدات المحلية لمركز السنبلاوين يكاد يتخذ شكلاً متعادلاً، حيث يوجد 50.9٪ من الطرق تماثل 49.1٪ من المساحة، يتركز بها 55.7٪ من سكان المركز. مما يؤكد وجود علاقة تأثير بينها وبين النقل في مركز السنبلاوين.

- توجد علاقة ارتباط موجبة فوق المتوسطة قيمتها 0.62 بين مساحات العمران وجملة أطوال الطرق، وعلاقة ارتباط موجبة قوية قيمتها 0.83 بين مساحات العمران وجملة المركبات. مما يؤكد أنه كلما زادت مساحة العمران، زادت معها أطوال الطرق، وأعداد المركبات.

- يؤثر النقل على البيئة الجغرافية للمركز ، بمجموعة من المؤثرات السلبية كالتلوث بأنواعه، والازدحام والاختناقات المرورية، وحوادث المرور، وغيرها.

- وأدت الارتباطات الحضرية – الريفية بمركز السنبلاوين؛ بواسطة شبكات النقل ووسائله، إلى آثار إيجابية كثيرة على الخلفية الريفية للمدينة. ومن بين هذه الروابط نَقْل المعارف والمهارات عن طريق الرحلة اليومية للعمل والتعليم من المدينة إلى المناطق الريفية.


النتـائــــــج

واستنتج من دراسة دور النقل في التنمية الاقتصادية في مركز السنبلاوين ما يلي:
- بعض القرى ذات الكفاءة المرتفعة لخدمات النقل لا تتمتع بالضرورة بكفاءة في استخدام الأرض الزراعي بما يناسب أطوال الطرق وكفاءتها بها، ويؤشر ذلك إلى ضعف خطط التنمية الزراعية المتبعة بالمركز؛ إذ لا تتفق وتوزيع الطرق بالقرى.

- توجد علاقة ارتباط ضعيفة قيمتها 0.19 بين متوسط القيمة الإيجارية للفدان بالوحدات المحلية للمركز، وجملة أطوال الطرق بكل منها، ويؤشر ذلك على أن تأثير الطرق على القيمة الإيجارية للأراضي الزراعية يبدو أكثر وضوحاً إذا قلت أطوالها، والعكس قد لا يظهر تأثيرها.

- كما توجد علاقة ارتباط ضعيفة قيمتها 0.32 بين متوسط سعر القيراط بجوار الطرق بالوحدات المحلية وجملة أطوال الطرق بها، وتؤكد أن توفر طرق النقل بالقرى يؤدي إلى تقارب أسعار الأرض بها، وأن تأثير زيادة أطوال الطرق على أسعار الأرض ضعيف.

- توجد علاقة ارتباط موجبة متوسطة قيمتها 0.57بين جملة أعداد الثروة الحيوانية ، وجملة أطوال الطرق بالوحدات المحلية لمركز السنبلاوين.

- هناك علاقة ارتباط متوسطة موجبة قيمتها 0.51 بين أعداد كل من المواشي ودواب الحمل والأغنام ، وجملة أطوال الطرق بالوحدات المحلية لمركز السنبلاوين.

- وكذلك علاقة ارتباط متوسطة موجبة بلغت قيمتها 0.50 بين أعداد دواب الحمل وجملة أطوال الطرق، وكانت علاقة الارتباط ضعيفة بين أعداد الأغنام وجملة أطوال الطرق؛ الأمر الذي يشير إلى أن ارتباط كل من أعداد المواشي ودواب الحمل بالطرق أقوى من ارتباط أعداد الأغنام.

- وأيضاً علاقة ارتباط قوية بين أعداد المنشآت الصناعية، ومركزية الموقع الجغرافي للوحدات المحلية، فتبدو مدينة السنبلاوين أكثر الوحدات المحلية بالمركز في عدد المنشآت الصناعية، بينما تقل المنشآت الصناعية في الوحدات المحلية الهامشية؛ ومنها غزالة، وكفر غنام.

- وتوجد علاقة ارتباط موجبة قيمتها 0.63 بين توزيع الصناعات المختلفة على القرى، وجملة أطوال الطرق بكل منها، يتبين منها تأثير الطرق في توزيع الصناعات بقرى المركز، كما وجدت علاقة ارتباط موجبة قيمتها 0.62 بين توزيع عمالة الأنشطة الصناعية وجملة أطوال الطرق بالقرى.
النتـائــــــج

واستنتج من دراسة دور النقل في التنمية البشرية والعمرانية ومشكلات النقل ومستقبله بمركز السنبلاوين ما يلي:
- عند حساب علاقة ارتباط بين توزيع المنشآت التعليمية وتوزيع السكان بالقرى، اتضح وجود علاقة ارتباط قوية بلغت قيمتها 0.90 ويستنتج منها أنه كلما زاد الحجم السكاني زادت أعداد المنشآت التعليمية، والعكس صحيح. بينما وجدت علاقة ارتباط موجبة قيمتها 0.72 بين كل من أعداد المنشآت التعليمية، وجملة أطوال الطرق بقرى المركز.

- وبتطبيق نفس المعادلة بين عدد المنشآت التعليمية والمساحة؛ اتضح أن معامل الارتباط ذو قيمة ضعيفة بلغت 0.41 ويتضح من ذلك أن عدد المنشآت التعليمية بمركز السنبلاوين؛ يتأثر تأثيراً واضحاً بأعداد السكان أولاً، ثم بتوزيع الطرق، وأخيراً بالمساحة.

- يترتب على زيادة أعداد الرحلات؛ زيادة في الطلب على وسائل النقل؛ خاصة في الفترة الصباحية، مما يُضطر معه تحول بعض المركبات غير المجهزة إلى نقل الطلاب فقط صباحاً، مما يترتب عليه حدوث تزاحم على وسائل النقل، وينتج عن ذلك زيادة في الزمن المستغرق للرحلة.

- يكاد توزيع الخدمات الصحية بالمركز يأخذ التوزيع المناسب بين القرى؛ غير أن ثمة وجود تراتب في حجم ونوعية الخدمة الصحية المؤداة.

- ومن خلال حساب علاقات ارتباط بين الطرق، وكل من أعداد المستشفيات، والصيدليات بالوحدات المحلية للمركز، اتضح وجود علاقة ارتباط موجبة قوية قيمتها 0.77 بين توزيع المستشفيات وجملة أطوال الطرق بالوحدات المحلية، بينما كانت علاقة الارتباط بين توزيع الصيدليات، وأطوال الطرق بالوحدات المحلية للمركز ضعيفة قيمتها 0.30.

- تتباين محلات العمران بمركز السنبلاوين في مدى تأثرها بالطرق، وتقترب معظم الكتل العمرانية لقرى المركز من الشكل الدائري، ويرجع ذلك إلى مرور أكثر من طريق بها؛ بل وتقاطع الطرق بها أحياناً، ومثال ذلك قرى: برقين، وشبرا هور، وغيرها.

- يواجه نظام النقل في مركز السنبلاوين العديد من المشكلات، والتي تؤثر سلباً في عمليات التنمية به، وتتمثل أهم هذه المشكلات فيما يلي:
* مشكلات خاصة بالطرق؛ ومنها تعدد جهات الإشراف ، ومشكلات التصميم الهندسي، وقلة الخدمات والانتظار العشوائي والقمامة على جوانب الطرق، وغيرها.
النتـائــــــج

* مشكلات خاصة بمركبات النقل ، ومنها انتشار مركبات النقل العشوائي، ومشكلات فنية بالمركبات.
* مشكلات تتعلق بمواقف الانتظار، ومنها لم يتبع أسلوب علمي في تخطيط أماكن مواقف الانتظار بالمدينة، خلو مواقف الانتظار من الخدمات ، والمرافق ، واستراحات الركاب، وغيرها.

* مشكلات تتعلق بالحمولة المنقولة، ومنها: عدم وجود هيئة أو مؤسسة أو كيان قانون يتولى دراسة مشكلات نقل البضائع ، والعمل على حلها، وعدم وجود قاعدة بيانات ومعلومات، للمنتجين وللمصدرين.
* مشكلات السكة الحديد، ومنها: قصر وضيق أرصفة نقل الركاب بالمحطات الريفية.
* مشكلات الخصائص العامة لقائدي المركبات، ومنها: نسبة صغار السن، ومدة العمل بمهنة السائق.

- يترتب على مشكلات النقل بعض عقبات التنمية بمركز السنبلاوين؛ مثل إعاقة سرعة وسهولة وصول مستلزمات التنمية، ومنتجاتها بصفة عامة بالمركز؛ حيث تقف بعض هذه المشاكل حجر عثرة أمام مركبات النقل.

- توجد بعض المشكلات التي تشوب خريطة التنمية الحالية لمركز السنبلاوين، ومنها مشكلات التقسيم الإداري، ومشكلات توزيع الخدمات.
[/align]
 

مؤسس المنتدى

Administrator
إنضم
9 ديسمبر 2006
المشاركات
8,158
النقاط
38
رد: دور النقـل فـي التنمية دراسة جغرافية تطبيقية على مركز السنبلاوين

[align=justify]
التـوصيــــــات

ثانياً: التوصيات:
لزيادة كفاءة النقل وفعاليته في التنمية بشقيها الاقتصادي والبشري بمركز السنبلاوين يوصى بما يلي:

- لعلاج مشكلات الطرق يوصى بما يلي:
· ضرورة التطوير والتوسعة لطرق: السنبلاوين – كفر صقر، والسنبلاوين – أجا، والسنبلاوين – تمي الأمديد؛ لعدم مقدرة هذه الطرق على استيعاب ضغط الحركة المرورية المتزايدة عليهما باستمرار.
· ضرورة ازدواج طريق السنبلاوين – الزقازيق؛ لتحمل الضغط المروري المتزايد عليه، وضرورة توسعة تقاطع الطريق مع الكوبري المقام على ترعة البكارية بقرية القاسمي.
· ضرورة إعادة رصف طرق: السنبلاوين – الزهايرة، والسنبلاوين – الجلايلة، والسنبلاوين – ميت غمر، لسوء حالة الرصف بها، وزيادة كثافة الحركة المرورية عليها بصورة مستمرة.
· إزالة المنحنيات المصحوبة بنباتات تعوق الرؤية، بتوسعة الطرق عندها، والعمل على إزالة هذه النباتات بصورة مستمرة.
· تزويد الطرق بالعلامات الإرشادية ، واللافتات التحذيرية والتنظيمية.
· الاهتمام بإنارة الطرق ليلاً.
· تشجير جوانب الطرق الملازمة في سيرها لمجارٍ مائية، وتحجيرها؛ لتقليل حدوث الإنكسارات والتشققات في الطرق.
· الاهتمام بتوفير خدمات المركبات المتمثلة في خدمات: الصيانة والتمويل، وخدمات الركاب المتمثلة في: أماكن الانتظار، والمرافق العامة على الطرق.
· إنشاء كباري لعبور المشاة على طريق الدرجة الأولى؛ خاصة عند قرية الزريقي؛ إذ يضيق الطرق أمام القرية ، ويضطر المشاة لعبور الطريق إلى محطة القطار. وعلى طرق الدرجة الثانية، خاصة عند القرى التي تمر بها الطرق.
· ضرورة الصيانة المستمرة، والاهتمام بنظافة الطرق.
· عمل حملات توعية لمستخدمي الطريق بآداب الطريق، وواجباته.





التـوصيــــــات

- لعلاج المشكلات المتعلقة بالمركبات يوصى بما يلي:
· إحكام السيطرة على حركة المركبات وسرعتها، عن طريق زيادة المراقبة الالكترونية على الطرق.
· الرقابة الأمنية الصارمة على المواصفات الفنية لمركبات نقل الركاب، وضرورة سحب تراخيص المركبات غير الملتزمة بالمواصفات الفنية والتشغيلية السليمة.
· زيادة أعداد الحافلات العاملة على طريقي: السنبلاوين –المنصورة، والسنبلاوين - الزقازيق، أو تكثيف عمل الموجود منها؛ بحيث يمكنه حل مشكلة تزاحم الركاب على المركبات على هذين الطريقين.
· تشغيل خطوط حافلات على طريقي: السنبلاوين - تمي الأمديد، والسنبلاوين - ميت غمر، إذ تزيد كثافة حركة المرور عليها بصورة مستمرة، وتخدم حركة المرور الإقليمية.
· يوصى بالقضاء على ظاهرة النقل العشوائي بمركز السنبلاوين، عن طريق تقسيم العمل بالنقل بين سيارات الأجرة، والحافلات مع الرقابة الإدارية عليها، ووضع القواعد التي تُمكن من ذلك.
· تقنين العمل بمركبات الريكشا، وإخضاعها لنظام مروري؛ بحيث يمكن إزالة آثار المشكلات التي ترتبت على دخول الريكشا للعمل بمركز السنبلاوين.

- لعلاج المشكلات المتعلقة بمواقف انتظار السيارات يوصى بما يلي:
· اختيار أماكن مناسبة لانتظار مركبات الأجرة، خارج شوارع مدينة السنبلاوين.
· توفير أماكن لانتظار المركبات الخاصة.
· العناية والاهتمام بمواقف الانتظار الموجودة، من حيث التجهيزات الخدمية، والمرافق، وعمل أرصفة ومظلات لانتظار الركاب.
· وضع علامات إرشادية داخل المواقف تحدد خطوط سير المركبات، وتعريفة الركوب وحمولة المركبة، والرقابة الإدارية على ذلك.
· عمل أماكن انتظار مخصصة لمركبات الريكشا؛ إذ إن صورة انتظارها الحالية من أهم مشكلات النقل بمركز السنبلاوين.

- لعلاج المشكلات المتعلقة بالحمولة المنقولة يوصى بما يلي:
· ضرورة وضع نظام لنقل الحمولات ثقيلة الوزن، وتحديد طرق معينة للنقل عليها، ومراجعة المواصفات التصميمية للطرق الإقليمية والداخلية بمركز السنبلاوين؛ بحيث يمكنها استيعاب الضغط الناتج عن ثقل بعض الحمولات والتي قد لا تناسب التصميم الهندسي للطريق.
·
التـوصيــــــات

تخصيص مركبات لنقل الركاب وأخرى لنقل البضائع، مع مراعاة تناسب كل نوع منها لنوع الحمولة المنقولة.

- لعلاج المشكلات المتعلقة بقائدي المركبات يوصى بما يلي:
· الاهتمام بتعليم واختبار قائدي المركبات عن طريق توفير مكاتب تأهيل، ومدارس تعليم القيادة وقواعد وآداب المرور، في ظل إطار متكامل يحوي كافة عناصر اختبار القيادة من شوارع وميادين ولافتات ومنحنيات ومبان، وكافة الظروف التي يمكن أن يواجهها قائد المركبة في استخدامه لشبكة الطرق.
· وضع رقابة على قيادة صغار السن؛ خاصة بالنسبة لمركبات الريكشا.

- يوصى بالتوسع في دراسة النقاط التالية:
· دراسة المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية المؤثرة في الطلب على النقل بمركز السنبلاوين.
· دور الوظيفة الخدمية لمدينة السنبلاوين في مشكلة النقل.
· عمل خطة سياحية لتنمية سياحة الترويح والاهتمام بعمل نقل ترويحي بمركز السنبلاوين.
· تقييم جغرافي لدور الريكشا في النقل الداخلي بمركز السنبلاوين.
· دراسة اثر الطرق على الأراضي الزراعية.
· مشكلات النقل الداخلي في مدينة السنبلاوين.









المقتـــرحــــــات

ثالثاً: المقترحات:
لزيادة فعالية دور النقل في التنمية بمركز السنبلاوين يُقترح ما يلي:

- الكباري العلوية:
· إنشاء كوبري علوي فوق تقاطع ترعة البوهية، ومزلقان السكة الحديد عند محطة السنبلاوين، وشارع بورسعيد، وتتمثل أهميته في حل أزمة التكدس المروري وتوقف الحركة المستمر أمام محطة القطار عند عبور القطارات؛ خاصة في ظل عدم وجود اتجاهات تحكم الحركة؛ حيث تتقابل المركبات في اتجاهات متعاكسة ، ويؤدي ذلك إلى توقف الحركة وحدوث اختناقات مرورية، بل والحوادث أحياناً.
· إنشاء كوبري علوي فوق مفارق كفر صقر، وميت غمر، والزقازيق بجنوب مدينة السنبلاوين (الصينية)، وتتمثل أهميتها في تحويل هذا التقاطع من تقاطع سطحي إلى تقاطع حر، يمكنه تقليل الارتباكات المرورية المتكررة في هذا المكان.
· عمل كوبري مشاة عند تقاطع تحويلة السنبلاوين مع ترعة البوهية، حيث تربط شارع صلاح سالم المغذي لمحطة القطار وتجمع مواقف انتظار سيارات الأجرة بشارع بورسعيد، بموقفي ميت غمر، وقرى جنوب المركز.

- مواقف الانتظار:
· إنشاء مجمع مواقف كامل الخدمات بمدينة السنبلاوين، وهو عبارة عن موقف انتظار متعدد الطوابق؛ يمكنه استيعاب مركبات الأجرة المتناثرة بشوارع مدينة السنبلاوين، ويحل في الوقت نفسه مشكلة توقف الحركة المرورية بسبب الانتظار العشوائي على جوانب الطرق بالمدينة.
· إنشاء موقف تحت الأرض: وهو البديل لإنشاء المواقف متعددة الطوابق؛ ففي حالة عدم وجود مكان لبناء موقف سيارات تقليدي ذو طوابق متعددة فوق سطح الأرض في المناطق التي تتطلب مواقف، فإن المواقف تحت الشارع فعّالة بصورة كبيرة(*).
· نقل بعض مواقف الانتظار – أو المركبات المنتظرة بصورة عشوائية- من أماكنها، مثل نقل المركبات الموجودة في شارع ترعة الشون بوسط مدينة السنبلاوين، وهي المركبات التي تخدم ركاب القرى الواقعة غرب مركز السنبلاوين، إلى خارج المدينة وعلى طريق أجا فهو محور حركتها، ويوجد أراضٍ فضاء غرب المدينة على هذا الطريق تصلح لذلك.
·
المقتـــرحــــــات

إنشاء موقف عند مفارق أبو الصير على ترعة البوهية – شرق مركز السنبلاوين بحوالي 7كم- وعلى طريق تمي الأمديد الذي تتخذه المركبات التي تخدم قرى شرق مركز السنبلاوين خط سير لها، إذ يحول ذلك دون وصولها إلى مدينة السنبلاوين وبالتالي يمكن تخفيف ضغط الحركة عليها، فغالبها يقصد مركبات أخرى لإكمال الرحلة، فإذا توفرت هذه المركبات على الطريق أزيل سبب دخول الرحلة إلى مدينة السنبلاوين، علماً بوجود مكان فضاء غير مستغل يتبع وزارة الري.

- الطريق الدائري والتحويلة والطرق البديلة:
· إنشاء طريق دائري حول مدينة السنبلاوين، يمكنه حل مشكلة الازدحام المروري على تحويلة السنبلاوين، ويمكنه استيعاب الحركة المستقبلية، مثلما هو الحال في مدينة الزقازيق، وهذا هو التوجه الحالي لحل مشكلة النقل في القاهرة الكبرى.
· عمل تحويلة في حالة الرغبة في تقليل تكاليف إنشاء طريق دائري، خارج المدينة وفي اتجاه جذب الحركة، مع الوضع في الاعتبار التخطيط المستقبلي للحركة للأسباب التالية:
1- صعوبة التوسع في عرض الطريق نظراً لزيادة النفوذ العمراني.
2- مرور الطريق فوق شبكات المياه والصرف الصحي، والتي تتوقف الحركة المرورية بسببها في حالة انفجارها.
3- كثرة الاختناقات المرورية وتوقف الحركة المرورية تماماً على الطرق وخاصة في الجزء المار بالمدينة.
· عمل بديل لطريق السنبلاوين - المنصورة، ليحل محله في حالة وجود أعطال أو أعمال صيانة قد تعرقل الحركة على الطريق، ويوجد طريق بديل لكن تشوبه بعض المشكلات التصميمية والهندسة، وهو طريق تمي الأمديد - سندوب بمركز تمي الأمديد، والذي يحتاج إلى بعض العناية.
· - عمل حارات مخصصة على جوانب الطرق:
1- حارة سريعة لعربات الخدمات والطوارئ، على جوانب طرق الدرجة الأولى والثانية، مثلما هو الحال في الطرق السريعة في بعض الدول الأمريكية والأوربية، والتي يلاحظ عليها عدم تخط المركبات إلى هذه الحارة، نظراً لوعي المواطنين بأهميتها وقيمتها، فضلاً على الرقابة الصارمة على مثل هذه الطرق.
2-
المقتـــرحــــــات

حارة بطيئة على المحاور الرئيسية لسهولة الدخول والخروج من الطرق وإليها خاصة عند المناطق السكنية والتجارية.

- الإزالة والضم وإعادة التوزيع:
يمكن حل مشكلات التصميم الهندسي لبعض الطرق عن طريق الإزالة(مبنى أو طريق) أو الضم(مجموعة طرق)، أو إعادة توزيع(إعادة رصف، إعادة توزيع المواقف، وإعادة توزيع المصالح الحكومية، وغيرها) .

- تغطية بعض مجاري المياه:
· يمكن توسعة بعض الطرق عن طريق تغطية مجاري المياه المجاورة لها، مثال: تحويل مصرف جنابية البوهية اليمنى إلى مواسير مغطاة؛ بحيث يمكنها تحمل ضغط المرور على الطريق، وتوسعة طريق تمي الأمديد فوق الجنابية بعد تغطيتها. لأن الطريق شديد الضيق والحركة عليه كثيفة. فضلاً على كثرة الانحناءات والأعشاب التي تنمو بجوانب الطريق وتحد من الرؤية في المنعطفات، والحل لها هو إزالتها نهائياً، وإضافة حارة للنقل البطئ.


(* ) للاستزادة حول المواقف تحت الأرض؛ يُرجى الرجوع إلى المراجع التالية:
1- مي فوزي فريد عبد المقصود، المعايير التصميمية المعيارية والعمرانية لمحطات نقل الركاب تحت الأرض، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الهندسة، جامعة عين شمس، 2001.
2- الموقع الالكتروني التالي:
http://www.roadtraffic-technology.com/projects


[/align]
 

مؤسس المنتدى

Administrator
إنضم
9 ديسمبر 2006
المشاركات
8,158
النقاط
38
رد: دور النقـل فـي التنمية دراسة جغرافية تطبيقية على مركز السنبلاوين

[align=left]

Abstract


El- Sinbellaween District enjoyed a strong and integrated transportation system, a strong influence in its developmental action; is:

A good network of roads, railway line, and a group of rich contract with its service and activities, and a highly centralized network transport in El- Sinbellaween District. In El- Sinbellaween city, which is A held movement centre; is a meeting place of population, a point that brought them together and a major focus of social and cultural services.

A direct correlation between proximity and increasing numbers of Daily movements was observed. There is a similar relationship between frequency of Daily movements, the average of income, and other similar and between long-distance and the use of taxis or private cars. The use of Alreksha vehicles and bicycles in short distances.

Geographical traffic status controls transportation in El- Sinbellaween, including the continued increase in the number of vehicles, traffic density daily change between temporary peak and non-peak, traffic accidents, and others.

The more growing population, the more transportation requirements of roads and media because of a direct correlation between population growth and the development of transportation activities.

Urban - rural links by transport networks and means in El- Sinbellaween District led to many positive effects on the rural background of the city. Among these links are the transference of knowledge and skills through daily trip to work and education of the city to rural areas.

Some villages with high efficiency of transport services; not necessarily enjoy efficient in the use of agricultural land, including appropriate lengths of roads and efficiency, and it affects the vulnerability of agricultural development plans established status; not consistent with the distribution of village roads.



The transportation system in El- Sinbellaween District faces number of problems, which adversely affect the operations of development; which was resulted in some development obstacles. Also, there are some problems that mar the map of current development, including the problems of administrative division, and the problems of distribution services.
[/align]​
 

مؤسس المنتدى

Administrator
إنضم
9 ديسمبر 2006
المشاركات
8,158
النقاط
38
رد: دور النقـل فـي التنمية دراسة جغرافية تطبيقية على مركز السنبلاوين

[align=justify]

المصادر والمراجع:



ص – ص
أولاً: المصادر .....................................................(374- 375)
أ‌- بيانات الهيئات الحكومية (المنشورة وغير المنشورة) (374).
ب- الدراسة الميدانية (375).

ثانياً: المراجع العربية...........................................(375- 385)

‌أ- الكتب(375).
‌ب- الرسائل العلمية (380).
‌ج- البحوث (382).


ثالثاً: المراجع الأجنبية References ……..……… (386- 390)

.(386)A- Books
.(387) B- Thesis & Dissertations
.(389) C- Research
.(390) D- Electronic Sites
[/align]​
 

مؤسس المنتدى

Administrator
إنضم
9 ديسمبر 2006
المشاركات
8,158
النقاط
38
رد: دور النقـل فـي التنمية دراسة جغرافية تطبيقية على مركز السنبلاوين

[align=justify]
أولاً: المصادر:
أ- بيانات الهيئات الحكومية (المنشورة وغير المنشورة):
(1) إدارة السنبلاوين التعليمية، قسم الإحصاء، الإحصاء الاستقراري 15 سبتمبر، بيانات غير منشورة للعام الدراسي 2006 / 2007.
(2) إدارة المساحة العسكرية، الخريطة الإدارية لمحافظة الدقهلية، مقياس رسم 1: 150.000 ، الطبعة الأولى، 1995.
(3) إدارة المعاهد الأزهرية بالمنصورة ، قسم الإحصاء ، بيانات غير منشورة للعام 2006/2007.
(4) إدارة مرور الدقهلية، وحدة مرور السنبلاوين، بيانات غير منشورة، لأعوام متعددة.
(5) الإدارة البيطرية بالسنبلاوين، بيانات غير منشورة عن أعداد الثروة الحيوانية عام 2006.
(6) الإدارة الزراعية بالسنبلاوين ، قسم الشئون الزراعية، قسم الإنتاج الحيواني، قسم الأمن الغذائي، قسم الميكنة الزراعية، بيانات غير منشورة ، للفترة (2003- 2007).
(7) الإدارة العامة لري جنوب الدقهلية، هندستي ري: قبلي وبحري السنبلاوين، بيانات غير منشورة عن أطوال الترع ، وزماماتها.
(8) الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، التعدادات السكانية، لمحافظة الدقهلية، أعوام 1976، 1986، 1996.
(9) الهيئة العامة للسكك الحديدية، بيانات غير منشورة، عام 2006.
(10) الهيئة العامة للطرق والكباري، المكتب الفني، بيانات غير منشورة، عام 2006.
(11) الهيئة المصرية العامة للمساحة بالتعاون مع وكالة التعاون الدولي للولايات المتحدة الأمريكية، مجموعة الخرائط المصرية، مقياس رسم 1: 50.000 ، اللوحتين رقما: NH36-l6d و NH36-j4c، الطبعة الأولى، 1995.
(12) الهيئة المصرية العامة للمساحة، خريطة طرق مواصلات الوجه البحري والفيوم، مقياس رسم 1: 40.000، الطبعة الأولى، 2003.
(13) بنك التنمية والائتمان الزراعي فرع السنبلاوين، بيانات غير منشورة، لعام 2006.
(14) رئاسة مركز ومدينة السنبلاوين ، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، بيانات غير منشورة عن الأنشطة التجارية، والصناعية، وغيرها، أعوام متعددة.
(15) رئاسة مركز ومدينة السنبلاوين، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، دليل القرى 2006/2007.
(16) محافظة الدقهلية، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، الدليل الإحصائي السنوي، بيانات غير منشورة، أعوام متعددة.
(17) ـــــــــــــــــــــــ ، مشروع الأنشطة السكانية على مستوى المحليات، أعداد غير منشورة ، عامي 1997، و1998.
(18) مديرية الشئون الصحية والسكان بالدقهلية، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، بيانات غير منشورة عن المواليد والوفيات في الفترة من 2000، إلى 2006.
(19) مديرية الطرق والنقل بمحافظة الدقهلية ، مكتب الحاسب الآلي، والمكتب الفني، بيانات غير منشورة عن أطوال الطرق، وتواريخ الرصف، 2006.
(20) مديرية المساحة بالدقهلية، بيانات غير منشورة، عام 2007.
(21) مستشفى السنبلاوين العام ، قسم الإحصاء، بيانات غير منشورة، عام 2006.
(22) مصلحة المساحة المصرية ، أطلس مصر الطبوغرافي ، مقياس رسم 1: 25000 ، الطبعة الثانية، 1936.
(23) هندسة صرف جنوب السنبلاوين، بيانات غير منشورة، لأطوال المصارف وزماماتها.
(24) هيئة الأرصاد الجوية، محطة أرصاد المنصورة، بيانات غير منشورة عن الفترة من عام 1961 إلى عام 1998.
(25) هيئة المساحة المصرية ، أطلس مصر الطبوغرافي، مقياس رسم 1: 100.000، الطبعة الأولى 1951.
(26) وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، الهيئة العامة للتخطيط العمراني، المركز الإقليمي لتخطيط التنمية العمرانية لإقليم الدلتا، المخطط العام لمدينة السنبلاوين ، بيانات غير منشورة، 2001.
(27) وزارة المواصلات ، مصلحة الطرق والنقل البري ، التقرير السنوي عام 1956 – 1957 .
(28) وزارة النقل، الهيئة العامة للطرق والكباري، طرق مواصلات جمهورية مصر العربية، مقياس رسم 1: 400.000، إدارة المساحة العسكرية، الطبعة الثانية، 1988.

ب- الدراسة الميدانية:
· تطبيق نماذج استمارات الاستبيان، على قائدي المركبات، والركاب.
· تقييم النواحي الجغرافية لمواقف انتظار السيارات، بقرى مركز السنبلاوين ومدينته.
· تقييم النواحي الجغرافية والهندسية للطرق بواسطة استمارة تقييم.
· الحصر الميداني للمرور على طرق المركز، فترات متعددة، وبأهداف متعددة.
· الصور الفوتوغرافية، للطرق ، ومشكلاتها، ومواقف الانتظار، ومركبات النقل.
· المقابلات الشخصية للمسئولين، في إدارات الخدمات، وبمجلس المدينة.


ثانياً: المراجع العربية:
أ- الكتب:
(29) إبراهيم العيسوي ، التنمية في عالم متغير دراسة في مفهوم التنمية ومؤشراتها، الطبعة الثانية، دار الشروق، القاهرة، 2001.
(30) إبراهيم محرم ، نهضة الريف، الطبعة الأولى، مطبعة أشرف، أسيوط ، 2004.
(31) ــــــــــــــــــــ ، وزملاؤه، الحياة الحلوة مدخل للتنمية الإنسانية، مؤسسة دار التعاون للطبع والنشر، القاهرة ، 2003.
(32) أحمد أحمد الحتة ، تاريخ مصر الاقتصادي في القرن التاسع عشر، مطبعة المصري، القاهرة ، 1976.
(33) أحمد أحمد مصطفى، الخرائط الكنتورية إنشاؤها وتفسيرها وقطاعاتها، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية، 2003.
(34) أحمد البدوي الشريعي، جغرافية العمران الريفي بحوث تطبيقية، الطبعة الأولى، دار الفكر العربي، القاهرة، 1996.
(35) أحمد حبيب رسول، دراسات في جغرافية النقل، دار لنهضة العربية، بيروت، 1986.
(36) أحمد خالد علام ، تخطيط المدن، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، 1991.
(37) أحمد شلبي ، كيف تكتب بحثاً أو رسالة دراسة منهجية، الطبعة العشرون، مكتبة النهضة المصرية، القاهرة، 1989.
(38) أحمد علي إسماعيل ، أسس علم السكان وتطبيقاته الجغرافية، الطبعة السابعة، دار الثقافة والنشر والتوزيع، القاهرة ، 1989.
(39) ـــــــــــــــــــــــــــ ، البيئة المصرية، دار الثقافة والنشر والتوزيع، القاهرة ، 1995.
(40) ــــــــــــــــــــــــــ ، دراسات في جغرافية المدن، الطبعة الرابعة، دار الثقافة والنشر والتوزيع ، القاهرة ، 2001.
(41) أحمد محمد جاد ، الموسوعة الهندسية في هندسة الطرق الحضرية والخلوية، الطبعة الأولى، عالم الكتب ، القاهرة ، 1999.
(42) الأمم المتحدة ، النقل ، المجلس الاقتصادي والاجتماعي، لجنة التنمية المستدامة ، الدورة التاسعة، جنيف، 16 – 27 إبريل 2001 .
(43) الأمم المتحدة ، كفاءة النقل وتيسير التجارة لتحسين مشاركة البلدان النامية في التجارة الدولية، مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، مجلس التجارة والتنمية، لجنة المشاريع وتيسير الأعمال التجارية والتنمية ، الدورة الثامنة، جنيــف، 8 – 12 ديسمبر 2003.
(44) السعيد إبراهيم البدوي ، قضايا جغرافية تأملات في الفكر الجغرافي، الطبعة الأولى ، (د.ن)، القاهرة ، 1992.
(45) باتريك لاڤري ، جغرافية الترويح، ترجمة: محبات إمام ، دار الفكر العربي، القاهرة ، 1987.
(46) برجس س . ر. ، الأرصاد الجوية لرواد البحار، ترجمة: ميشيل زكي رزق الله، مؤسسة سجل العرب، القاهرة، 1966.
(47) جاريس ج. و دومينجو چ.، دراسات في جغرافية التنمية، ترجمة: محمد علي بهجت الفاضلي ومحمد عبد الحميد الحمادي، الطبعة الثانية، منشأة المعارف بالإسكندرية، الإسكندرية، 1995.
(48) جمال حمدان ، جغرافية المدن، الطبعة الثانية، عالم الكتب، القاهرة، 1977.
(49) ــــــــــــــــــ ، شخصية مصر دراسة في عبقرية المكان، الجزء الأول، عالم الكتب، القاهرة، 1981.
(50) ـــــــــــــــــ ، شخصية مصر دراسة في عبقرية المكان، الجزء الثالث، عالم الكتب، القاهرة، 1981.
(51) جودة حسنين جوده ، جغرافية مصر الطبيعية وخريطة المعمور المصري في المستقبل، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية، 2002.
(52) جورج وباركلي ، أساليب تحليل البيانات السكانية، ترجمة: سعد زغلول أمين، دار الكتب الجامعية، القاهرة، 1968.
(53) چوديث بل ، كيف تعد مشروع بحثك العلمي، ترجمة: قسم الترجمة بدار الفاروق، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة ، 2006.
(54) حاتم محمد عبد اللطيف، مقدمة عن مبادئ تخطيط النقل، مكتبة كلية الهندسة، جامعة عين شمس، القاهرة، 1996.
(55) حامد عمار ، التنمية البشرية في الوطن العربي الجزء الثاني، الإحصاءات والوثائق، الطبعة الأولى، سينا للنشر، القاهرة، 1993.
(56) ـــــــــــــــ ، التنمية البشرية في الوطن العربي، الجزء الأول، المفاهيم والمؤشرات والأوضاع، الطبعة الأولى، سينا للنشر، القاهرة ، 1992.
(57) خير الدين على أحمد عويس ، دليل البحث العلمي، دار الفكر العربي، القاهرة، 1999.
(58) دي شابرول ج، من علماء الحملة الفرنسية، ترجمة: زهير الشايب، وصف مصر، المصريون المحدثون، الجزء الأول، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة ، 2002.
(59) رضا محمد هلال، محافظة الدقهلية، مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام، القاهرة، 2004.
(60) رفعت لقوشة ، دراسات في اقتصاديات الزراعة والتنمية الريفية، المكتبة الأكاديمية، القاهرة، 1992.
(61) سعد الدين عشماوي، تنظيم وإدارة النقل الأسس والمشكلات والحلول، الطبعة الرابعة، مكتبة عين شمس، القاهرة، 1985.
(62) سعدي غالب ، جغرافية النقل والتجارة، دار الكتب للطباعة والنشر، الموصل ، 1987.
(63) سعيد عبده ، أسس جغرافية النقل، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة ، 1994.
(64) ـــــــــــــــ ، أصول جغرافية النقل دراسة كمية وتطبيقية، مكتبة الأنجلو المصرية ، القاهرة، 1988.
(65) سهير بدير ، البحث العلمي تعريفه وخطواته ومناهجه وأدواته المفاهيم الإحصائية وكتابة التقارير، دار المعارف بمصر، القاهرة، 1982.
(66) صفوح خير، البحث الجغرافي مناهجه وأساليبه، دار المريخ، الرياض، 1990.
(67) صلاح الدين الشامي، استخدام الأرض دراسة جغرافية، منشأة المعارف بالإسكندرية، الإسكندرية، 1990.
(68) ــــــــــــــــــــــــــــ ، النقل دراسة جغرافية، منشأة المعارف، الإسكندرية، 1976.
(69) ــــــــــــــــــــــــــــ ، بحوث جغرافية، منشأة المعارف بالإسكندرية، الإسكندرية، 2001.
(70) صلاح عبد الجابر عيسى، تنميط وتخطيط المستوطنات الريفية، مكتبة النهضة، القاهرة، 1983.
(71) عادل فهمي بدر، التنمية العربية بين النظرية والواقع، الطبعة الأولى، دار الجامعات المصرية، الإسكندرية، 1990.
(72) عبد الباسط محمد حسن، أصول البحث الاجتماعي، الطبعة العاشرة، مطبعة وهبة، القاهرة، 1988.
(73) عبد الحميد عبد الواحد ، مقدمة في تخطيط النقل الحضري، الطبعة الأولى، (د.ن)، الدوحة ، 1986.
(74) عبد الفتاح محمد وهيبة ، جغرافية العمران ، منشأة المعارف بالإسكندرية ، الإسكندرية ، (د.ت) .
(75) عبد القادر محمد عبد القادر عطية، اتجاهات حديثة في التنمية، الدار الجامعية، الإسكندرية، 1999.
(76) عبد الله السيد غندور وحمدان جعفر، دليل السلامة على الطريق، الطبعة السابعة، دار الغد العربي، القاهرة ، 1985.
(77) عبد الله محمد الشريف ، مناهج البحث العلمي دليل الطالب في كتابة الأبحاث والرسائل العلمية، الطبعة الأولى، مكتبة الشعاع للطباعة والنشر والتوزيع ، الإسكندرية ، 1996.
(78) عبد المقصود حجو، النقل عصب الحضارة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 2003.
(79) علي محمد عبد المنعم حسن، هندسة النقل والمرور مبادئ تخطيط النقل والمرور داخل المدن، دار الراتب الجامعية، بيروت، 1994.
(80) عمر الفاروق السيد رجب ، المدينة والتكنولوجيا دراسة في تغيرات التركيب والوظائف ، سلسلة دراسات المدينة، الطوبجي للطباعة والنشر، القاهرة ، 1982.
(81) عوض يوسف الحداد، الطرق الفردية وشبكات النقل دراسة كمية وتطبيقية في جغرافية النقل، الطبعة الأولى، الدار الدولية للنشر والتوزيع، القاهرة، 1997.
(82) عيسى على إبراهيم، الأساليب الإحصائية والجغرافيا، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية، 2002.
(83) فاروق كامل عز الدين، النقل أسس وتطبيقات سياحة وتجارة، مكتبة الأنجلو المصرية ، القاهرة، 1996.
(84) ــــــــــــــــــــــــــــ ، جغرافية النقل أسس وتطبيقات، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، 1981.
(85) فاطمة علم الدين عبد الواحد، تطور النقل والمواصلات الداخلية في مصر في عهد الاحتلال البريطاني 1882، 1914، مركز وثائق وتاريخ مصر المعاصر، مكتبة النهضة، القاهرة، 1989.
(86) فايز محمد العيسوي، خرائط التوزيعات البشرية أسس وتطبيقات، دار المعرفة الجامعية ، الإسكندرية، 2000.
(87) فتحي عبد العزيز أبو راضى وزميله، جغرافية التنمية والبيئة، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية ، 2004.
(88) فتحي عبد الله فياض ، التحليل الإحصائي للبيانات الجغرافية ، الطبعة الأولى ، دار الفكر العربي ، القاهرة 1991.
(89) فتحي محمد أبو عيانة ، جغرافية السكان، الطبعة الخامسة، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية ، 2000.
(90) ــــــــــــــــــــــــــــــــــ ، مدخل إلى التحليل الإحصائي في الجغرافية البشرية، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية، 1987.
(91) ــــــــــــــــــــــــــــــــــ ومحمد فريد فتحي، محاضرات في جغرافيا العمران، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية ، (د.ت) .
(92) فتحي محمد مصيلحي ، التخطيط الإقليمي الإطار النظري وتطبيقات عربية ، الطبعة الأولى، (د.ن) ، 2001.
(93) ــــــــــــــــــــــــــــــــــ ، الجغرافيا الاقتصادية بين النظرية والتطبيق، دار الماجد، القاهرة، 2005.
(94) ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ، بحوث في جغرافية مصر، الطبعة الأولى، (د.ن) ، 2003.
(95) ــــــــــــــــــــــــــــــــــ ، جغرافية الخدمات الإطار النظري وتجارب عربية، الطبعة الأولى، (د.ن) ، 2000.
(96) ــــــــــــــــــــــــــــــــــ ، جغرافية النقل والتجارة من منظور جغرافي وتنموي، الطبعة الأولى، (د.ن)، 2005.
(97) ـــــــــــــــــــــــــــــــــ ، وعلاء الدين عبد الخالق، تجربة التعمير المصرية من خلال الأطلس التاريخي للوجه البحري عند عمر طوسون، الطبعة الأولى، (د.ن)، 1996.
(98) فتوح فتحي خضر، محافظة الدقهلية، المجلس الأعلى للثقافة، القاهرة، 1992.
(99) فضل إبراهيم الأجود، المدخل إلى جغرافية النقل، الدار القومية للنشر والتوزيع، القاهرة ، 1997.
(100) كمال عبد القادر والي، أثر النقل والمواصلات على السياحة في الوطن العربي، مركز دراسات الوحدة العربية، بغداد، 1990.
(101) مجيد سعود ، موضوعات في التنمية والتخطيط، الطبعة الأولى، دار ابن خلدون، بيروت ، 1980.
(102) محمد إبراهيم رمضان أحمد، الأساليب الكمية والنظام الإحصائي (SPSS) في معالجة البحوث الإنسانية، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية، 2006.
(103) محمد إبراهيم عراقي وزملاؤه، قطاع النقل في مصر الماضي والحاضر والمستقبل حتى عام 2020، المكتبة الأكاديمية، القاهرة ، 2002.
(104) محمد الجوادي، التنمية الممكنة أفكار لمصر من أجل الازدهار، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 2002.
(105) محمد السيد أرناؤوط، الإنسان وتلوث البيئة، الطبعة الثانية، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 2000.
(106) محمد الصاوي محمد مبارك، البحث العلمي أسسه وطريقة كتابته، الطبعة الأولى، المكتبة الأكاديمية ، القاهرة ، 1992.
(107) محمد الفتحي بكير، جغرافية مصر السياحية، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية ، 2001.
(108) محمد حمدي المناوي، نهر النيل في المكتبة العربية، الدار القومية للطباعة والنشر، القاهرة ، 1966 .
(109) محمد خميس الزوكة ، التخطيط الإقليمي وأبعاده الجغرافية، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية ، 2003.
(110) ــــــــــــــــــــــــــــــ ، الجغرافيا الزراعية، الطبعة الثالثة، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية ، 1999.
(111) ــــــــــــــــــــــــــــــ ، جغرافية المعادن والصناعة، الطبعة الخامسة، دار المعرفة الجامعية الإسكندرية ، 1988.
(112) ــــــــــــــــــــــــــــــ ، جغرافية النقل، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية ، 2004 .
(113) ــــــــــــــــــــــــــــــ ، ونوال فؤاد حامد، في جغرافية الريف، دار المعرفة الجامعية ، الإسكندرية، 1991.
(114) محمد رمزي ، القاموس الجغرافي للبلاد المصرية من عهد قدماء المصريين إلى سنة 1945، القسم الثاني البلاد الحالية، الجزء الأول، المحافظات ومديريات القليوبية والشرقية والدقهلية، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة ، 1994.
(115) محمد رياض ، جغرافية النقل، دار النهضة العربية، بيروت، 1976.
(116) محمد صبحي عبد الحكيم ، وحمدي أحمد الديب، جغرافية السياحة، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، 1995.
(117) محمد عبد الغني سعودي ومحسن أحمد الخضيري، الأسس العلمية لكتابة رسائل الماجستير والدكتوراه، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة ، 1986.
(118) محمد محمود إبراهيم الديب ، الجغرافيا الاقتصادية، الطبعة الخامسة، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، 2005.
(119) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ، جغرافية الزراعة، تحليل في التنظيم المكاني، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، 1997.
(120) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ، كيف يختار موقع المشروع الصناعي دراسة تطبيقية وكمية، (د.ن)، القاهرة ، 1979.
(121) محمود توفيق سالم، هندسة الطرق والمطارات، الجزء الثاني، دار الراتب الجامعية ، بيروت ، 1985.
(122) ـــــــــــــــــــــــــــ ، هندسة النقل والمرور، دار الراتب الجامعية، بيروت، 1984.
(123) محمود صادق بازرعة، بحوث التسويق للتخطيط والرقابة على اتخاذ القرارات التسويقية، الطبعة الخامسة ، دار النهضة العربية ، القاهرة ، 1985، ص 154.
(124) محمود طه أبو العلا، العالم العربي دراسة إقليمية، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، 1977.
(125) محمود عبد اللطيف عصفور وزملاؤه، جغرافية النقل في مصر، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، 1987.
(126) محمود محمد سيف ، أسس البحث الجغرافي ، دار المعرفة الجامعية ، الإسكندرية ، 2002.
(127) مروان عبد المجيد إبراهيم، أسس البحث العلمي لإعداد الرسائل الجامعية، الطبعة الأولى، مؤسسة الوراق، عمان، 2000.
(128) مصطفى الجندي، الإدارة المحلية واستراتيجيتها، الجذور التاريخية- الفلسفة – الإدارة المحلية والتنمية – استراتيجية جديدة لتقسيم الجمهورية إلى أقاليم إدارية اقتصادية، منشأة المعارف بالإسكندرية، الإسكندرية، 1987.
(129) منى قاسم، التلوث البيئي والتنمية الاقتصادية، الهيئة المصرية العامة للكتاب،القاهرة، 1999.
(130) نصر السيد نصر، جغرافية مصر الزراعية، دراسة كمية كارتوجرافية، مكتبة سعيد رأفت، القاهرة ، 1988.
(131) وداد مرقص وأحمد السيد النجار، السكان والتنمية في مصر، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة ، 2005.
(132) ولت ويتمان روستو، حوار حول التنمية الاقتصادية، ترجمة: صليب بطرس، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 2005.
(133) يسري الجوهري، جغرافية التنمية، مؤسسة شباب الجامعة، الإسكندرية، 1996.
(134) يوسف أبو الحجاج وزملاؤه، جغرافية مصر، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 1994.

ب- الرسائل العلمية:
(135) أبو عاصي فيصل علي، أثر استخدام الأرض في سوق العمالة دراسة جغرافية تطبيقية على محافظة كفر الشيخ، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب جامعة الزقازيق – فرع بنها، 1999.
(136) أحمد عبد المولى محمد عيسى، النقل بالطرق البرية ودوره في التنمية في محافظة البحيرة، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الآداب، جامعة المنوفية ، 1998.
(137) أحمد محمد إسماعيل ، النقل في سيناء ودوره في التنمية دراسة جغرافية، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة الزقازيق، 1996.
(138) أحمد محمد عبد الله حميد، دور الطرق في نشأة وتطور المحلات العمرانية في جمهورية مصر العربية مع دراسة تطبيقية على طريق القاهرة الإسكندرية الزراعي السريع، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية البنات، جامعة عين شمس، القاهرة، 1982.
(139) أشرف زكريا محمد العبد، الهجرة الداخلية لإقليم القاهرة الكبرى (1976- 1986) دراسة ديموجغرافية، رسالة ماجستير غير منشورة كلية الآداب، جامعة طنطا، 1996.
(140) أيمن أحمد علي عبد الغفار، التدفقات المالية بين القرية والمدينة دراسة تطبيقية، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الحقوق، جامعة المنصورة ، 2006.
(141) أيمن أحمد محمد حسين عكرش، المنظمات الاجتماعية الريفية، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الزراعة، جامعة الزقازيق ، 2002.
(142) حسني عطيه عطيه حسن، الأسواق الريفية في محافظة الغربية دراسة في الجغرافيا الاقتصادية، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الآداب، جامعة القاهرة، 1984.
(143) حنان أحمد خالد طه ، التنمية البشرية في محافظة القليوبية تقويم جغرافي، رسالة دكتوراه منشورة، كلية الآداب، جامعة الزقازيق – فرع بنها، 2002.
(144) رمزي إبراهيم أحمد راشد ، الحيازة الزراعية في محافظة الدقهلية دراسة في الجغرافيا الزراعية، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة الزقازيق ، 1997.
(145) شوقي السيد محمد دابي ، أثر الطرق البرية والسكك الحديدية في العمران بمحافظة القليوبية، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة بنها ، 1996.
(146) شوهدي عبد الحميد عبد القادر الخواجه ، النقل في محافظة كفر الشيخ ودوره في تحقيق التنمية دراسة جغرافية، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة المنصورة ، 2003.
(147) صقر عبد الفتاح الحروب ، جغرافية النقل في الأردن، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الآداب، جامعة الإسكندرية ، 1981.
(148) عادل محمد إسماعيل شاويش، النقل بالطرق البرية وأثره على تنمية المجتمعات الجديدة حول دلتا النيل بمصر، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة المنوفية – شبين الكوم ، 1998.
(149) عادل محمد إسماعيل شاويش ، النقل والتنمية في محافظة المنوفية ، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الآداب – شبين الكوم ، جامعة المنوفية ، 1993.
(150) عبد السلام عبد الستار عبد اللطيف، التحليل الكمي لتطور الطرق والنقل طريق دمياط – المنصورة – طنطا دراسة في جغرافية النقل، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة بنها، 2005.
(151) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ، خدمات النقل الريفي بمحافظة الغربية، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الآداب، جامعة المنوفية، 2002.
(152) علاء المحمدي أحمد سليم، النمو العمراني وأثره في تناقص الرقعة الزراعية دراسة تطبيقية على نماذج بمحافظة الغربية، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الآداب، جامعة المنوفية، 1999.
(153) عماد سامي يوسف أحمد ، العمران الريفي في محافظة الدقهلية أشكاله واتجاهاته، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة القاهرة ، 1999.
(154) فاطمة مصطفى محمد سعد ، كهربة الريف إنتاجها وتوزيعها – استهلاكها وآثارها الاقتصادية والاجتماعية دراسة تطبيقية على الوجه البحري، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة الزقازيق – بنها، 2000.
(155) فتحي السيد المراكبي، النقل والتنمية في محافظة الشرقية، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة الزقازيق ، 1994.
(156) فتوح فتحي خضر، محافظة الدقهلية دراسة في الجغرافيا الاقتصادية، رسالة دكتوراه غير منشورة ، كلية الآداب ، جامعة القاهرة ، 1989.
(157) كامران ولي محمود ،التوزيع الجغرافي الحالي والمثالي للمدارس الإعدادية في مدينة آربيل دراسة مقارنة باستخدام نظم المعلومات الجغرافية، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الآداب، جامعة صلاح الدين، آربيل ، العراق، 2006.
(158) محمد أحمد المنتصر، الأفرع الدلتاوية القديمة، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الآداب، جامعة القاهرة ، 1968.
(159) محمد رشاد الدسوقي، حركة نقل الركاب داخل مدينة القاهرة – دراسة جغرافية، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الآداب، جامعة الزقازيق- فرع بنها، 1999.
(160) محمد سالم إبراهيم سالم مقلد، جغرافية الزراعة في المغرب وتأثيرها على التنمية الاقتصادية، دراسة في الجغرافيا الاقتصادية، رسالة ماجستير غير منشورة، معهد البحوث والدراسات الأفريقية، جامعة القاهرة، 1992.
(161) محمد شوقي ناصف، جغرافية التنمية البشرية في محافظة قنا، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة الإسكندرية، 2001.
(162) محمد صبري عبد الحميد، دور الصناعة في العمران بمحافظة القليوبية – دراسة جغرافية، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية البنات، جامعة عين شمس، القاهرة، 1992.
(163) محمد عبد الصادق إبراهيم عبده، استخدام الأرض في مركز السنبلاوين محافظة الدقهلية، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الآداب، جامعة طنطا ، 1988.
(164) محمود عبد المنعم حسيني أبو زيد، التغير في حركة النقل طريق الزقازيق – بلبيس – العاشر من رمضان عينة جغرافية، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الآداب، جامعة الزقازيق – فرع بنها ، 2004.
(165) منير بسيوني سالم الهيتي ، محافظة كفر الشيخ دراسة في جغرافية التنمية الاقتصادية ، رسالة دكتوراه غير منشورة ، كلية الآداب ، جامعة طنطا ، 1992.
(166) مي فوزي فريد عبد المقصود، المعايير التصميمية المعيارية والعمرانية لمحطات نقل الركاب تحت الأرض، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الهندسة، جامعة عين شمس، 2001.
(167) نبيل محمد السيد عثمان ، مشكلات التنمية في محافظة الدقهلية دراسة في الجغرافيا الاقتصادية ، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة المنيا ، 1989.
(168) وائل عبد الله إبراهيم ، البطالة في محافظة الدقهلية ، دراسة في جغرافية السكان ، رسالة دكتوراه غير منشورة ، كلية الآداب ، جامعة المنصورة ، 2003.

جـ- البحوث:
(169) إبراهيم علي غانم ، حركة المرور بين المراكز الحضرية بالقصيم بالمملكة العربية السعودية، نشرة البحوث الجغرافية، العدد السابع عشر، كلية البنات ، جامعة عين شمس ، يوليه 1992.
(170) إبراهيم محمد العبيدي ، هجرة الإياب أنماطها وتفسيرها ومجالاتها، مجلة جامعة الملك سعود، المجلد الثالث الآداب(1)، عمادة شئون المكتبات – جامعة الملك سعود، الرياض ، 1991.
(171) إجلال إبراهيم محمد أبو عاص ، الفعالية النقلية لخط سكة حديد الضواحي ( الإسكندرية – أبو قير) دراسة في جغرافية النقل، المجلة الجغرافية العربية، العدد الثالث والأربعون، الجزء الأول، الجمعية الجغرافية المصرية، القاهرة، 2004.
(172) أحمد عبد السلام علي، بعض الأخطار الطبيعية على الطرق البرية في شمال سلطنة عمان دراسة في الجيمورفولوجيا التطبيقية، سلسلة رسائل جغرافية، العدد 247، الجمعية الجغرافية الكويتية، الكويت ، 2000.
(173) أحمد محمد عبد العال، أقطاب ومراكز النمو بين النظرية والتطبيق، المجلة الجغرافية العربية، الجزء الثاني، العدد الثاني والأربعون، الجمعية الجغرافية المصرية ، القاهرة ،2003.
(174) أحمد محمد عبد العال ، الاختلافات الإقليمية في مستويات التنمية في مصر ، مجلة الجغرافيا والتنمية، العدد التاسع، مركز الخدمة للاستشارات البحثية ، كلية الآداب، جامعة المنوفية ، يوليو1997.
(175) أحمد محمد عبد الله حميد، الطرق والعمران في جنوب غرب مصر، مجلة بحوث ودراسات، العدد الثالث، مركز الدراسات الإنسانية وخدمة البيئة، كلية الآداب، جامعة بنها، إبريل 1999.
(176) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ، النقل الداخلي للركاب بمدينة بنها، مجلة كلية الآداب، جامعة الزقازيق، فرع بنها،العدد، 1993.
(177) أحمد مدحت إسلام ، التلوث مشكلة العصر ، سلسلة عالم المعرفة ، العدد 152 ، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ، الكويت ، أغسطس 1990.
(178) الأمم المتحدة ، البعد الريفي في التنمية الحضرية المستدامة ، مجلس إدارة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية ، الدورة التاسعة عشرة ، نيروبي ، مايو 2003.
(179) اللجنة القومية للمنظمات غير الحكومية للسكان والتنمية NCPD وجماعة الإدارة العليا ، ندوة: التنمية الريفية المفهوم والتجارب والتحديات المستقبلية ، ندوات المركز الوطني لتحديث مصر ، القاهرة ، 22مارس 1998.
(180) حسام الدين جاد الرب، مستقبل التنمية الصناعية في منطقة غرب الإسكندرية، المجلة الجغرافية العربية، العدد التاسع والثلاثون، الجزء الأول، الجمعية الجغرافية المصرية، القاهرة ، 2002.
(181) حسن سيد حسن ، حركة المركبات على الطرق عند مداخل القاهرة الكبرى الرؤية والرأي الجغرافي، مجلة كلية الآداب، العدد التاسع، جامعة المنيا، 1989.
(182) خالد عبد العظيم عباس ، منهاج متكامل لإدارة الأمان المروري ، مجلة الطرق العربية ، العدد الثالث ، جمعية الطرق العربية ، القاهرة ، 1998.
(183) رمزي زكي ، الاقتصاد السياسي للبطالة ، تحليل لأخطر مشكلات الرأسمالية المعاصرة ، سلسلة عالم المعرفة ، العدد 226 ، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ، الكويت ، 1998.
(184) سالم عبد العزيز محمود ، التخطيط الاجتماعي بين النظرية والتطبيق ، المجلة المصرية للتنمية والتخطيط ، العدد الأول ، الجزء الثاني، معهد التخطيط القومي،القاهرة ، 1993.
(185) سعيد عبده ، النقل وتوطن صناعة الكهرباء في مصر ، المجلة الجغرافية العربية ، العدد الرابع عشر ، الجمعية الجغرافية المصرية ، القاهرة ، 1982.
(186) ـــــــــــــــ ، شبكة الطرق البرية بين المدن الرئيسية في دولة الإمارات العربية المتحدة دراسة تحليلية كمية ، المجلة الجغرافية العربية ، العدد الحادي والعشرين، الجمعية الجغرافية المصرية ، القاهرة ، 1989.
(187) سليمان السيد سليمان ، نقل الركاب في مدينة الزقازيق ، مجلة كلية الآداب ، الإصدارات الخاصة ، المجلد الحادي عشر ، جامعة المنيا، المنيا ، 1993.
(188) سهام على أحمد القبندي ، تقويم الخدمة الاجتماعية الطبية بالمستشفيات العامة والتخصصية والتخطيط لتطويرها بدولة الكويت، مجلة العلوم الاجتماعية ، المجلد 32، العدد 3 ، الكويت ، 2004.
(189) سيد أحمد سالم قاسم ، النقل الداخلي في مدينة أسيوط دراسة في الجغرافيا التطبيقية ، الجزء الثاني، مشكلات النقل الداخلي رؤية جغرافية ، مجلة أسيوط للدراسات البيئية، العدد 20 ، مركز البحوث والدراسات البيئية ، جامعة أسيوط ، يناير 2001.
(190) صلاح عبد الجابر عيسى ، التحليل الكمي لشبكة الطرق بين مدن محافظة المنوفية ، المجلة الجغرافية العربية ، العدد الثامن عشر ، الجمعية الجغرافية المصرية ، القاهرة ، 1986.
(191) صلاح على صالح فضل الله ، التلوث البيئي وأثره على التنمية الاقتصادية الزراعية ، مجلة أسيوط للدراسات البيئية ، العدد العشرون ، مركز الدراسات والبحوث البيئية ، جامعة أسيوط ، يناير 2001.
(192) عامر بن ناصر المطير ، درجة خطورة حوادث المرور بالمملكة العربية السعودية ومقارنتها ببعض الدول الأخرى ، مجلة دراسات الخليج والجزيرة العربية ، العدد115 ، مجلس النشر العلمي ، جامعة الكويت ، أكتوبر2003.
(193) عبد الحميد إبراهيم ربيع ، التنمية الريفية المتكاملة للوحدة الريفية لقرية كفر ربيع مركز تلا، دراسة جغرافية، مجلة كلية الآداب، العدد الثامن والثلاثون، جامعة المنصورة، يناير 2006.
(194) عبد الحميد غنيم ، التوزيع الجغرافي لسكان الإمارات العربية المتحدة ، وحدة البحث والترجمة ، جامعة الكويت ، سلسلة رسائل جغرافية ، العدد 97 ، الكويت ، 1987.
(195) عبد الرحمن إبراهيم المعقل ، التنمية الزراعية المستدامة والإرشاد الزراعي في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية (الأدوار المرتقبة) ، مجلة دراسات الخليج والجزيرة العربية ، العدد المائة وأحد عشر ، مجلس النشر العلمي، جامعة الكويت ، أكتوبر 2003.
(196) عبد الفتاح محمد وهيبة ، تطور أقسام مصر الإدارية خلال التاريخ ، ندوة : الأقسام الإدارية في مصر ، المجلس الأعلى للثقافة ، القاهرة ، 1998.
(197) عبد القادر دياب ، مصر وتحديات المستقبل ، قطاع النقل وتحدياته ، المجلة المصرية للتنمية والتخطيط ، المجلد التاسع ، العدد الأول ، معهد التخطيط القومي ، القاهرة ، 2001.
(198) عبد القوي أحمد مختار وزملاؤه ، التحليل الديناميكي للحركة المرورية وآثارها البيئية على القناطر ، مجلة العلوم البيئية ، المجلد الأول ، العدد الثاني ، معهد الدراسات والبحوث البيئية ، جامعة عين شمس ، ديسمبر 2000.
(199) عبد المحسن محمود عبد ربه ، الظواهر الجوية وأثرها على السلامة على الطريق ، مجلة الطرق العربية ، العدد الأول ، جمعية الطرق العربية ، القاهرة ، 2001.
(200) علاء سيد محمود عبد الله ، التعليم الابتدائي في مصر دراسة في جغرافية الخدمات ، المجلة الجغرافية العربية ، العدد السابع والثلاثون ، الجزء الأول ، الجمعية الجغرافية المصرية، القاهرة، 2001.
(201) علي بن محمد شيبان العريشي ، التحليل الكمي لخصائص شبكة الطرق المعبدة في منطقة جازان ودورها في العلاقات المكانية بين المراكز الإدارية ، نشرة البحوث الجغرافية ، العدد التاسع عشر، كلية البنات ، جامعة عين شمس، القاهرة، يناير 2002.
(202) علي زين العابدين سالم وزملاؤه ، أثر تخفيض أيام العمل الأسبوعي على نظام النقل داخل المدن بالتطبيق على مدينتي القاهرة والإسكندرية ، مجلة الطرق العربية ، العدد الأول ، جمعية الطرق العربية ، القاهرة ، 2001.
(203) عوني رجاء سلام ، نظرية تطور شبكة الطرق ، دراسة تطبيقية للشبكة اليمنية ، أعمال وبحوث وتوصيات الملتقى الثاني للجغرافيين العرب ، 20 – 22 نوفمبر 2000، المجلة الجغرافية العربية ، العدد التاسع والثلاثون ، الجزء الثاني ، الجمعية الجغرافية المصرية ، القاهرة ، 2002.
(204) عيسى موسى الشاعر ، نموذج الجاذبية والتدفق المكاني مع مثال مبسط لتدفق طلاب جامعة الإمارات العربية المتحدة، مجلة كلية الآداب، المجلد السادس عشر، الجزء الثاني، جامعة المنيا، المنيا، 1995.
(205) فاروق كامل عز الدين ، النقل ودوره في التنمية العمرانية في مصر ، ندوة: نحو خريطة جغرافية للمعمور المصري ، الجمعية الجغرافية المصرية ، القاهرة ، 15-17 إبريل ، 1998.
(206) فايز حسن حسن غراب ، شبكة الطرق الحضرية المرصوفة في محافظة كفر الشيخ دراسة جغرافية ، مجلة كلية الآداب، العدد الثاني عشر، جامعة المنوفية، يناير1993.
(207) فايز سليمان ، تحديد الخواص الرئيسية لشبكة المواصلات في مدينة حمص ودراسة الحركة في بعض عقدها ، مجلة جامعة البعث ، المجلد الثالث والعشرون، العدد3، بغداد، تموز 2001.
(208) فايز محمد العيسوي ، بعض جوانب نمو السكان في مصر في النصف الثاني من القرن العشرين ، المجلة الجغرافية العربية ، العدد 21، الجمعية الجغرافية المصرية ، القاهرة ، 2001.
(209) ماهر عبد الحميد الليثي ، تصميم الفئات في خرائط الكثافة من واقع خريطة كثافة السكان في المملكة العربية السعودية ، مجلة جامعة الملك سعود ، المجلد الثالث الآداب(1) ، عمادة شئون المكتبات – جامعة الملك سعود ، الرياض ، 1991.
(210) محمد إبراهيم رمضان ، دور النقل في تحديد أبعاد النفوذ الجغرافي لفرع جامعة الإسكندرية في دمنهور دراسة تحليلية كارتوجرافية ، مجلة كلية الآداب ، العدد 43 ، جامعة الإسكندرية ، 1995.
(211) ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ، التمثيل الكارتوجرافي لمسافات الطرق البرية الحقيقية ومدلولاته الجغرافية ، ندوة : الاتجاهات الحديثة في علم الجغرافيا ( 27 – 29 نوفمبر 1995) ، الجزء الأول ، دار المعرفة الجامعية ، الإسكندرية ، 1995.
(212) محمد أحمد الرويثي ، شبكة الطرق البرية في منطقة المدينة المنورة ، دراسة جغرافية تحليلية ، المجلة الجغرافية الكويتية ، العدد143 ، الجمعية الجغرافية الكويتية ، الكويت ، إبريل 1992.
(213) محمد الفتحي بكير، بعض الأبعاد الجغرافية لمجال النفوذ التعليمي لجامعة المنصورة ، ندوة : الاتجاهات الحديثة في علم الجغرافيا ( 27 – 29 نوفمبر 1995) ، الجزء الثاني ، دار المعرفة الجامعية ، الإسكندرية ، 1995.
(214) محمد حلمي جعفر ، توصيف الحيازة الزراعية كعنصر من إطار النمط العام للزراعة المصرية ، المجلة الجغرافية العربية ، العدد 13 ، الجمعية الجغرافية المصرية ، القاهرة ، 1981.
(215) محمد صدقي الغماز، شبكة الطرق البرية المرصوفة بين المراكز الحضرية في محافظة الفيوم ، دراسة كمية تحليلية ، مجلة كلية الآداب ، العدد الثالث، جامعة المنوفية ، شبين الكوم 1990.
(216) محمد غنايم ، دمج البعد البيئي في التخطيط الإنمائي ، معهد الأبحاث التطبيقية ، القدس (أريج) ، نيسان 2001.
(217) محمد فوزي أحمد عطا ، المناخ والنقل في شبه جزيرة سيناء ، دراسة في المناخ التطبيقي ، المجلة الجغرافية العربية ، العدد الثالث والأربعون ، الجزء الأول، الجمعية الجغرافية المصرية ، القاهرة ، 2004.
(218) محمد محمد الغلبان ، جغرافية رحلة العمل اليومية – دراسة تطبيقية على مصنع غزل طنطا ، مجلة كلية الآداب ، العدد السادس ، جامعة طنطا ، 1990.
(219) محمود محمد جمال بشر ، استخدامات الأرض على جانبي شارع فؤاد الأول (طريق الحرية) دراسة جغرافية ، مجلة بحوث كلية الآداب ، العدد الثالث والخمسون ، جامعة المنوفية ، ابريل 2003.
(220) مرزوق حبيب ميخائيل ، التحضر وشبكة الطرق البرية بمحافظة بني سويف ، دراسة تحليلية كمية، المجلة الجغرافية العربية ، العدد السادس والثلاثون، الجزء الثاني، الجمعية الجغرافية المصرية ، القاهرة ، 2000.
(221) نبيل محمد عثمان ، تنمية قرى مركز المنيا ، المجلة الجغرافية العربية ، العدد الواحد والثلاثون ، الجزء الأول ، الجمعية الجغرافية المصرية ، القاهرة ، 1998.
(222) وزارة التخطيط والتنمية المحلية ، تقارير التنمية البشرية للمحافظات المصرية ، تقرير محافظة الدقهلية ، القاهرة، 2005.
(223) وزارة السياحة ، مجلة البحوث السياحية ، العدد الثاني عشر ، القاهرة ، يونيو 1996.
(224) وفيق أشرف حسونة ، التخطيط للتنمية الاجتماعية في العالم العربي ، بحث مقدم لمؤتمر وزراء الشئون الاجتماعية العرب ، جامعة الدول العربية ، القاهرة ، 1971.






ثالثاً: المراجع الأجنبيةReferences:
:(A) Books

(225) Alon , M.M , and Hay, Transport for Space Economy ,
The Macmillan press, London , 1973.
(226) Bamford, E,C, and Robinson, B, A, Geography of Transport,
Macdonald and Evans, Plymouth, 1978 .
[FONT=MCS Taybah S_U normal.](227) Bertuon, M,
Introduction to Transportation Planning ,
Third Edition, Edward Arnold, London,[FONT=MCS Taybah S_U normal.] 1989.[/FONT]​
(228) Bhende, A.A, and Kanitkar, T, Principle of Population Studies,
Second Edition, Himalaya Publishing House, Bombay, 1982.
(229) Clarke, J.I., Population Geography, Pergamon Press,Oxford, 1977.
(230) Dalton , R , et al , Networks in Geography, Second Edition, George
Pandson Limited, London , 1980 .
(231) Federal Highway Administration, Planning for Transportation in
Rural Areas, Dye Management Group, Inc, Bellevue,
July 2001.
(232) Fitz Gerald, (B.P.) , Developments in Geographical Methods,
Oxford, England, 1973.
(233) Hammond, R.H, and McCullagh, P.S, Quantitative Techniques in
Geography, An Introduction, Oxford University Press,
Oxford, 1978.
(234) Hayle , B.S , Transport and Development , Longman, New York ,
1986 .
(235) Hough, M, City Form And Natural Process,
Routledge, London, 1984.
(236) James, M. Rubenstein, The Cultural Landscape An Introduction
To Human Geography, Seven Edition, Macmillan
Publishing Company , United States of America , 2003.
(237) Kadiyali, L. R: Traffic Engineering and Transport Planning,
Khanna Publishers, 2-B Nath Market . Sarak, Delhi, 1978.
(238) Katar , S., Raral development , Principles, Policies and
Management , Berry New Hills , New Berry park, London ,
1984.
(239) Lakshmanan T. R., et al, Integration of Transport and Trade
Facilitation, Selected Regional Case Studies, THE
WORLD BANK, WASHINGTON, 2001.
(240) Lowe , J.c, and Maryades , S, Geography of Movement,
Houghton Mofflin Company, Boston , 1976 .
(241) Mariusz A . Jucha, Tell El-Farkha II , The Pottery Of The
Predtnastic Settlement, Kraków-Poznań, 2005.
(242) Micheal, P., Transport and Trade , Oliver and Bayed , London,
1986.
(243) Paul Ganderton , Geography , Macmillan Press Ltd , London , 2000.
(244) Peter Davis , Science in Geography , 3, Data Description and
Presentation, Oxford , England, 1974.
(245) R.G Bassett, Road Transport Management and Accounting,
Heinemann, London, 1980.
(246) Ron, N., Buliung, Pavlos, S. Kanaroglou, Urban Form and
Household Activity-Travel Behavior, Growth and Change,
Vol. 37 No. 2, Blackwell Publishing, Oxford OX4, 2DQ,
UK. June, 2006.
(247) Shryock, H, S and Siegel, J, S , The Methods of Demography,
Second edition , Academic Press , New York , 1976.
(248) Shryock, H, S and Siegel, J, S , The Methods of Demography,
Second edition , Academic Press , New York , 1976 .
(249) Stillwell J., et al, Geographical Information and Planning,
Springer-Verlag, Heidelberg, 1999.
(250) Stone, D, Development and Planning Economy, First Edition, St.
Martin's Press, New York , 1988.
(251)Taaffَe E.J , and Gauthier Jr, M.L, Geography of Transportation,
England Cliffs, New Jersey , 1973 .
(252) Taylor, P.J, Quantitative Methods in Geography, Houghton
Mofflin company, Boston, 1977.
(253) Todd Litman, Evaluating Transportation Land Use Impacts,
Victoria Transport Policy Institute, Victoria, CANADA,
2005.
(254) Ullman, E.L, The Role of Transportation and The Bases for
Interaction, Chicago press, Chicago, 1971.
(255) White, H., and Semion, Transport Geography, Longman,
New York, 1983.
(256) Witherich , M, : A Modern Dictionary of Geography , Second
Edition, Edward Arnold , London , 1989 .
(257) Woods, M., Rural Geography, Processes, Responses and
Experiences in Rural Restructuring, First Published,
Sage Publications, London, 2005.
(258) Yosef Sheffi, Urban Transportation Networks: Equilibrium
Analysis, with Mathematical, Programming Methods,
Englewood Cliffs, New Jersey, 1985.
(B) Thesis & Dissertations:


(259) Anthony Ingle, Development of Passenger Car Equivalents for
Basic Freeway Segments, M.A, Unpublished Thesis In
Geography, faculty of the Virginia Polytechnic Institute
and State University, Blacksburg, Virginia, July 8, 2004.
(260) Berkley Almeida, A GIS Assessment of Urban Sprawl in
Richmond, Virginia, M.A, Unpublished Thesis In
Geography, Faculty of Virginia Polytechnic Institute and
State University, Blacksburg, VA 24060, 10 May 2005.
(261) Bethany Marie Stich, Community Visioning in Long-Range
Transportation Planning, A Case Study of Virginia,
PHD, UnpublishedDissertation In Urban Affairs and
Planning, Faculty of The Center for Public Administration
/ Public Affairs, Virginia Polytechnic Institute and State
University, Blacksburg, VA, May 5, 2006.
(262) Gene M. McHale, An Assessment Methodology for Emergency
Vehicle Traffic Signal Priority Systems, Dissertation,
M.A, Unpublished Thesis In Urban Affairs and Planning,
Faculty of the Virginia Polytechnic Institute and State
University, Falls Church, Virginia, February 26, 2002.
(263) Heung Gweon Sin, Field Evaluation Methodology for Quantifying
Network-Wide Efficiency, Energy, Emission, and Safety
Impacts of Operational-Level Transportation Projects,
PHD, UnpublishedDissertation In Urban Affairs and
Planning, Faculty of the Virginia Polytechnic Institute and
State University, Blacksburg, Virginia, July 2, 2001.
(264) Kyeil Kim, A Transportation Planning Model For State Highway
Management: A Decision Support System Methodology to
Achieve Sustainable Development, PHD, Unpublished
Dissertation In Urban Affairs and Planning, Faculty of the
Virginia Polytechnic Institute and State University,
Blacksburg, Virginia, February, 1998.

(265) Mansoureh Jeihani Koohbanani, Enhancements to Transportation
Analysis and Simulation System (TRANSIMS), PHD,
UnpublishedDissertation In Urban Affairs and Planning,
Faculty of the Virginia Polytechnic Institute and State
University, Blacksburg, Virginia, November 30, 2004.
(266) Noor Saeed, Using Geographic Information systems for managing
waste management in Leicester, U.K., M.A, Unpublished
Thesis In Geography, Faculty Of Science, Leicester
University, U.K, January 2007.

(267) Stephen Seth Peery, Producer Network Effects for Rural
Economic Development, An Investigation into the
Economic Development Potential of Information
Production as a Firm-Level Effect of Broadband
Telecommunications in Rural Areas, M.A, Unpublished
Thesis In Urban Affairs and Planning, faculty of the Virginia
Polytechnic Institute and State University, Blacksburg, VA,
U.S.A., April 29, 2005.


:(C) Research

(268) Becky P. Y. Loo, S. Y. Chow, Sustainable Urban Transportation:
Concepts, Policies, and Methodologies, Journal Of Urban
Planning And Development, ASCE , Hong Kong, June
2006.

(269) David Gray, et al, Community transport, social capital and social
exclusion in rural areas, Journal compilation, vol 38,
Royal Geographical Society (with The Institute of British
Geographers), 2006.
(270) David J. Keeling, Transportation Geography: New Directions On
Well-worn Trails, Progress in Human Geography, vol 31(2),
SAGE Publications, U.S.A, 2007.

(271) Itzhak Benenson, Michael Sofer and Izhak Schnell, Analysis of
economic networks, Geographical information systems as a
visualization Tool, Applied Geography, Vol. 18, No. 2,
Elsevier Science Ltd, 1998.

(272) Jean-Paul Rodrigue, Transportation and the Geographical and
Functional Integration of Global Production Networks,
Growth and Change, Vol. 37 No. 4, Blackwell Publishing,
Malden MA 02148 US, December 2006.

(273) Julie M. Annino, Robert Cromley, Intelligent Transportation Systems
and Travel Behavior in Connecticut, The Professional
Geographer, Volume 57, Number 1, Association of
American Geographers, Blackwell Publishing, Malden MA
02148 US, February 2005

(274) Maria Nilsson, Rikard KÜller, Travel Behavior and environmental
concern, Transportation Research, Part D 5, Elsevier
Science Ltd, 2000.

(275) Markku Kilpeläinen, Heikki Summala, Effects of Weather and
weather Forecasts on Driver Behavior, Traffic Research
Unit, Department of Psychology, University of Helsinki, PL
9, 00014 Helsinki, Finland, 15 November 2006
.
(276) Markus Hesse, Jean-Paul Rodrigue, The transport geography of
logistics and freight distribution, Journal of Transport
Geography, Vol 12, Elsevier Ltd, 2004.

(277) Martin Schiefelbusch, et al, Transport and Tourism: Roadmap to
Integrated Planning Developing and Assessing Integrated
Travel Chains, Journal of Transport Geography 15, Elsevier
Ltd, 2007.
(278) Michael Kuby, et al, Dispersion of Nodes Added to a Network,
Geographical Analysis 37, The Ohio State University, U.S.A,
2005.

(279) Paul Marr, The King’s Highway to Lancaster A graph-theory
analysis of colonial Pennsylvania’s road network, The
Journal of Transport History, Vol 28, Number1, Department
of Geography, Shippensburg University, USA.

(280) Salem G. El.Baghdadi, Proto and Early Dynastic Necropolis of
Minshat Ezzat , Archéo-Nil Magaziné, Numieró, 13, déc,
2003.
(281) Salém G. ElBaghdadi, La Paletté Decoreé de Minshat Ezzat (Delta),
Archéo-Nil Magaziné, Numieró. 9, déc, 1999.
(282) Shih-Lung Shaw, What about “Time” in Transportation Geography?,
Journal of Transport Geography, 14, Elsevier Ltd,
2006.

(283) Shih-Lung Shaw, Xiaohong Xin, Integrated land use and
transportation interaction, a temporal GIS exploratory
data analysis approach, Journal of Transport
Geography, 11, Elsevier Science Ltd, 2003.

(284) Timothy S. Harea, Holly R. Barcusb, Geographical accessibility and
Kentucky’s, heart-related hospital services, Applied
Geography, 27, Elsevier Ltd, 2007.



د- المواقع الإلكترونية:
[/align]
[/FONT]
 
إنضم
30 مايو 2012
المشاركات
165
النقاط
0
رد: دور النقـل فـي التنمية دراسة جغرافية تطبيقية على مركز السنبلاوين

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
 

مصر مصر

Moderator
إنضم
26 سبتمبر 2010
المشاركات
1,970
النقاط
38
العمر
37
رد: دور النقـل فـي التنمية دراسة جغرافية تطبيقية على مركز السنبلاوين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
 

موهبة

Member
إنضم
29 أبريل 2011
المشاركات
102
النقاط
16
الإقامة
Iraq
رد: دور النقـل فـي التنمية دراسة جغرافية تطبيقية على مركز السنبلاوين

بسم الله الرحمن الرحيم شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
 
أعلى