أطلس الموارد البيئية الكامنة والمستغلة بمحافظة شمال سيناء

مؤسس المنتدى

Administrator
إنضم
9 ديسمبر 2006
المشاركات
8,158
النقاط
38
[align=justify]
من الرسائل المميزة جدا

ملخص الرسالة

=========================

الرسالة من اعداد الدكتور محمود فوزى محمود فرج

اشراف الاستاذ الدكتور والعالم الجليل وصاحب المدرسة الجغرافية المميزة فتحى مصيلحى

=========================

نُبذة عن الرسالة
تناولت هذه الرسالة موضوع جديداً بعنوان "أطلس الموارد البيئية الكامنة والمستغلة بمحافظة شمال سيناء" ، ويعتبر من الموضوعات الهامة التي تهم كلً من المخططين والمهتمين بالمشاريع التنموية.
وقد هدفت الدراسة إلى الوقوف على حجم الموارد البيئية المتاحة والكامنة ونمط توزيعها الجغرافي، والتنبؤ بمستقبلها في ظل معدلات الاستخدام الحالية والمتوقعة، ثم عمل أطلس لتوزيعها ومكوناتها.
وقد تم الاستعانة بعددٍ من المناهج وهي منهج التحليل المكاني، والاستقرائي، وأخيراً منهج النظم .
وقد اعتمدت الدراسة على عددٍ من أساليب البحث، ومنها الأسلوب الكمي والكارتوجرافي، كما اعتمدت على عددٍ من مصادر البيانات، ومنها الخرائط بالدرجة الأولى، ثم الإحصاءات المنشورة وغير المنشورة، والمكتبات، وأخيراً شبكة الإنترنت .
وقد وقعت الرسالة في خمسة فصول تسبقها مقدمة وتنتهي بخاتمة ويعرض فصلها الأول المعطيات الجغرافية لبيئة المحافظة، حيث يقدم معطيات بيئة النطاق الأرضي كمصائد المياه الباطنية وتراكيب الفحم الحجري والتكوينات الملحية وأحواض الأودية الجافة والكثبان الرملية ودورها في تخزين المياه، ثم يتعرض بعد ذلك للخصائص المناخية وأثرها على بعض موارد المنطقة وخاصة الزراعية والسياحية، كما يهتم بدراسة الخصائص الحيوية والمعطيات البشرية .
ويدرس الفصل الثاني الموارد الأرضية المتاحة والكامنة، حيث يعرض لأنواع المياه المتاحة بالمحافظة، ثم يعرض بعد ذلك لأنواع الأراضي بالمنطقة، ويعرض أيضاً للأراضي المزروعة والقابلة للزراعة والأراضي البور، كما

تضمن النبات الطبيعي من خلال دراسة العائلات النباتية وطاقاتها الرعوية، ويشرح أيضاً الموارد المعدنية والمحاجر من خلال دراسة الموارد المستغلة وغير المستغلة، وفي النهاية يعرض لموارد الطاقة المتاحة والكامنة بالمحافظة من بترول وغاز طبيعي وفحم .
ويتعلق الفصل الثالث بالموارد البحرية والبحيرية الكامنة والمستغلة، حيث يدرس الموارد الحية وغير الحية، فالحية تتمثل أساساً في الثروة السمكية ، أما الموارد غير الحية فتتمثل في الأملاح، هذا فضلاً عن تناوله للسياحة من خلال دراسة الشواطئ ودراسة المحميات من خلال محمية الزرانيق .
وقد ركز الفصل الرابع على دراسة الخريطة الحالية لأنماط استغلال الموارد البيئية، حيث يتناول الأنماط القائمة لاستغلالها، من خلال خريطة الاستغلال الزراعي والرعوي والتعديني والسياحي .
ويتصدى الفصل الخامس (الأخير) لآفاق التنمية وقيود استغلال الموارد البيئية، وذلك بتعظيم استغلالها، خلال دور السكان في التنمية البشرية، والتخطيط الإقليمي ودوره في قطاعات التنمية بالمحافظة، ثم ينتهي الفصل باستعراضٍ لقيود التنمية بالمحافظة .
وقد خلص البحث بعدة توصيات وهي:
r ينبغي تبني استراتيجية التنمية البيئية في استغلال موارد المنطقة، أو ما يعرف بالتنمية المستدامة، التي تحافظ على موارد البيئة وتحميها للأجيال القادمة .
r ضرورة تمتع الأنشطة الاستثمارية بالإعفاءات الضريبية والجمركية لمدة 20 عاماً أسوة بمناطق توشكا وجنوب الوادي .
r استمرار صيانة البواغيز وتطهيرها؛ لتخفيف درجة الملوحة العالية.
[/align]
 

مؤسس المنتدى

Administrator
إنضم
9 ديسمبر 2006
المشاركات
8,158
النقاط
38
رد: أطلس الموارد البيئية الكامنة والمستغلة بمحافظة شمال سيناء

[align=justify]
أهم النتائج التي أبرزها البحث :


r تنتمي مستودعات المياه الجوفية داخل المحافظة إلى الزمن الربُاعي والزمن الثالث (الميوسين-والأيوسين) وفي الزمن الثاني (الكريتاسي-الجوراسي)، وتعتبر المستودعات المنتمية للزمن الرابع والكريتاسي الأسفل من الزمن الثاني أكثرها أهمية .
r تمتد السبخات على طول شاطىء بحيرة البردويل بمساحة تقدر بحوالي, 555.8 كم2 بنسبة (93%) من إجمالي مساحة السبخات بالمحافظة, مما ساعد على وجود التكوينات الملحية، وقد ساعدها على ذلك العوامل الأخرى من بخر ودرجة حرارة وبيئة طبيعية خالية من التلوث، مما أدى إلى ارتفاع معدلات الترسيب، وبخاصة في ملاحة سبيكة ليصل إلى (25 سم)، وهو من أعلى معدلات الترسيب في العالم, وتقوم عملية إنتاج الملح من الملاحات بعدة مراحل حيث يتم إنشاء أحواض تفصل بينها جسور يتم فيها تركيز المحلول وترسيب الملح بعملية التبلور, ثم تصريف الماء وتجريف الملح, ثم إجراء عملية الغسيل والتنقية .
r يأتي حوض وادي العريش كأكبر الأحواض مساحة، حيث تبلغ مساحته (19306 كم2)، يقع ما يزيد عن خُمسي (44.7%) مساحته داخل محافظة شمال سيناء، وهو أكثر الأحواض تعرضاً للمطر، حيث بلغت أقصى كمية للمطر سقطت في اليوم الواحد حوالي (738 مليون م3) ومعظم هذه المياه تتخلل التربة وتتسرب إلى المياه الجوفية الضحلة لتغذيتها .


r ينتشر أكثر من (85%) من الكثبان الرملية داخل السهول الشمالية بشمال سيناء، مما ساعد على اختزان كميات كبيرة من الأمطار الساقطة عليها، وتتميز بقربها من سطح الأرض، حيث يتراوح عمقها ما بين (2- 12م), ويستفاد منها بعدة طرق مثل حفر الآبار السطحية, والثمائل, والخنادق والمواصى وأخيراً السراديب .
r بلغت المساحة المزروعة خلال عام 99/2000 ما يزيد قليلاًَ عن (132.2 ألف فدان) بنسبة (2.02%) من إجمالي مساحة المحافظة, وقد جاءت المساحة المزروعة مباشرة على المطر بما يزيد عن أربعة أخماسها، والنسبة الباقية (22.3%) تزرع على المطر بطريقة غير مباشرة (الآبار والعيون) .
r وصل عدد السكان بمنطقة الدراسة إلى ما يزيد عن رُبع مليون نسمة (319060 نسمة ) خلال عام 2002 بنسبة (22.2%) من جملة سكان الصحارى و(4%) من جملة سكان الجمهورية، وقد انتشروا على ما يقرب من (0.7%) من إجمالي مساحة المحافظة .
r استعان السكان بالآلات الزراعية، وقد بلغ عددها خلال عام 99/2000 نحو (7370 آلة)، وهي تتركز بشكل كبير بالمراكز الساحلية، حيث يتركز بها ما يزيد عن (96.5%) من إجمالي عدد الآلات بالمحافظة؛ نظراً لارتفاع المساحة المزروعة بها .
r تمتلك المحافظة شبكة نقلية متنوعة ما بين برى وبحري وجوى, حيث بلغ إجمالي أطوال الطرق بها (6058 كم) بنسبة (10.3%) من إجمالي أطوال الطرق بالجمهورية .
تبين وجود علاقة سلبية بين التغذية والسحب في أهم الوحدات الهيدروجيولوجية تحت السطحية بشمال سيناء , حيث بلغ معدل التغذية حوالي (34.5 مليون م3/سنوياً)، في المقابل بلغ معدل السحب حوالي
r (37.2 مليون م3/سنوياً), أي هناك تناقص فـي مياه الخزانات قدره (2.7 مليون م3/سنوياً) ، وهـذا يعكس مدى الخطورة الواقعة على هذه الخزانات.


r بلغ عدد الآبار خلال عام 2002 نحو (2689 بئر), منها 50 بئراً عميقاً بنسبة (1.9%) من إجمالي عدد الآبار, و(2639 بئر) سطحي بنسبة (98.1%) من جملة عدد الآبار, وقد بلغت إجمالي طاقتها الإنتاجية حوالي (68.95 مليون م3/سنة) .
r انقسمت الموارد المعدنية في منطقة الدراسة إلى (مستغلة – غير مستغلة) وتظهر الموارد المعدنية المستغلة في صورة مجموعات من خامات المعادن لا فلزية ومواد بناء وأحجار الزينة، أما غير المستغلة فهي تشمل خامات المتبخرات، وخامات الصناعات الكيميائية، مواد البناء، الرواسب الشاطئية؛ وقد أسفر ذلك على تنوع في الصناعات بالمنطقة .
r يوجد أكثر من (75%) من مواد الطاقة المحتملة والمتاحة تأتي من وخارج الشاطئ، وقد اقتصر إنتاج الطاقة في الفترة الحالية بالمحافظة على الغاز الطبيعي، حيث يتم إنتاجه بمعدل يزيد قليلاً عن (144 مليون قدم مكعب).
r تبلغ إجمالي المساحة المائية السمكية في محافظة شمال سيناء (9697.4كم2) تمثل حوالي (17.5%) من إجمالي مساحة الموارد المائية السمكية في مصر، يشكل نسبة المستغل منها بحوالي (5%) من إجمالي المساحة المائية السمكية بالمحافظة وبنسبة (3%) من إجمالي المساحة السمكية المستغلة بمصر، وحوالي (0.9%) من إجمالي مساحة الموارد المائية السمكية في مصر .
r ينتشر على طول ساحل محافظة شمال سيناء عدد من الشواطئ، يقدر عددها بـ 25 شاطئ، يسجل (40%) منها شواطئ مستغلة جزئياً، و(36%) شواطئ غير المستغلة، و(34%) شواطئ مستغلة تماماً .

r بلغ نصيب الفرد من الثروة السمكية في مصر عام 1999 نحو (10.15 كجم/للفرد) بزيادة قدرها (14.5%) عن عام 1998, في حين تراوح بين (1.5-140 كجم/للفرد) للمحافظات الساحلية، وقد جاءت المحافظة في المرتبة الثالثة بين هذه المحافظات، حيث سجل نصيب الفرد بها (50.2 كجم /للفرد) بعد محافظتا دمياط وكفر الشيخ .
r بلغت المساحة المزروعة بالخضر الشتوية عام 2001/2002 نحو (9665 فدان) أنتجت أكثر من (153 ألف طن) بمتوسط (15.9طن/فدان) على مستوى المحافظة, وعليه بلغ نصيب الفرد من إنتاج هذه الخضر(480.6 كجم/للفرد) على مستوى المحافظة, وبلغ الاستهلاك حسب المقنن الغذائي (51560.1 طن)، يشكل ما يزيد عن ثُلث الإنتاج ( 33,6% ) .
r أما المساحة المزروعة بالخضر الصيفية والنيلية بلغت عام 2001/2002 نحو (3778 فدان) أنتجت أكثر من (34 ألف طن) بمتوسط (9.1 طن/ فدان) على مستوى المحافظة , وعليه بلغ نصيب الفرد من إنتاج هذه الخضر (119.3 كجم/للفرد) على مستوى المحافظة، وهو معدل منخفض نسبياً .
r بلغ عدد النخيل المثمر بالجمهورية أكثر من عشرة ملايين ( 1022963 نخلة ) أنتج ما يزيد قليلاً عن (1.1 مليون طن) بإنتاجية قدرها (108.8 كجم/نخلة الواحدة)، ويقع بالمحافظة نحو 273212 نخلة بنسبة (2.7%) أنتجت أكثر من (13.5 ألف طن) بإنتاجية (50 كجم/نخلة الواحدة) .
r بلغ نصيب الفرد من إنتاج النخيل (43.1 كجم/للفرد), وهو معدل مرتفع جداً إذ يزيد عن المعدل العام بأكثر من مثلين .
جاءت المحافظة في المرتبة الأولى على مستوى مصر عموماً في أعداد الثروة الحيوانية عام 2000 حيث بلغ عددها نحو (4469131 رأس)
r بنسبة تزيد عن الربع (27.2%) من إجمالي رؤوس الثروة الحيوانية بالجمهورية .


r انخفض نصيب المحافظة من النشاط المنجمي، حيث يقتصر على مزاولة العمل في منجم واحد هو منجم فحم المغارة, وتعتبر شركة سيناء للفحم التابعة للهيئة المصرية العامة للمساحة الجيولوجية والمشروعات التعدينية هي الشركة المهيمنة على الإنتاج بالمحافظة.
r بلغ عدد القرى السياحية سبع قرى سياحية على طول الساحل, وبلغ عدد القرى العاملة في عام 2000 قريتين , وهما قرية ظلال النخيل وسما السياحية، ويرجع السبب في ذلك إلى انخفاض عدد السائحين حيث بلغ (54 ألف سائح) بنفس العام بتناقص قدره (– 2.48%) عن عام 1999 مما اضطر عدد من هذه القرى للإغلاق .
r الخريطة السكانية للمراكز الحدودية(رفح-الحسنة-نخل) تتميز بزيادة الكثافة العامة بالمنطقة الساحلية (مركز رفح) إلى أكثر من (160نسمة/كم2)، في حين أنها تنخفض بالمراكز الجنوبية لتتراوح بين (1-4 نسمة/كم2)، وهي كثافة متدنية جداً، مما سينعكس على عملية التكافؤ في التعمير الدفاعي داخل المحافظة عامة والمراكز الحدودية خاصة، إذ ستعاني المنطقة الجنوبية والوسطى في المستقبل من أي عدوان، كما كانت تعاني منذ وقت قريب .
r تأتي المحافظة في الترتيب العاشر على مستوى المحافظات المصرية، والمرتبة قبل الأخيرة على مستوى المحافظات الصحراوية، حيث بلغ دليل تنميتها البشري خلال عام 2003 نحو (0.694) .
بلغ إجمالي الاستثمارات المنفذة بالمحافظة بلغت منذ عودة السيادة المصرية لها منذ عام 1978 وحتى عام 2000/2001 ما يقرب من أربعة مليارات
r جنيه، استأثر المشروع القومي لتنمية سيناء على أكثر من (65%) من إجمالي هذه الاستثمارات .

r تعاني منطقة البردويل من تركيز عنصر الخارصين، حيث بلغت قيمته نحو (152 ميكروجم/جم)، وهو بذلك تعدى الحدود العتبية البالغة (124 ميكروجم/جم) .
r بلغت كمية مياه الصرف غير المعالجة التي تُلقى في البحر المتوسط (80%)، وأن (2600 طن) من الزيت تتسرب إليه يومياً . وأن هذا الزيت يتم تفريغه بشكل متعمد وغير قانوني فـي أثناء عمليات غسيل خزانات ناقلات النفط .
r يتعرض البحر المتوسط للتلوث من التسرب البترولي من الآبار البحرية، ومن خلال السفن وناقلات البترول المارة خلال قناة السويس، بالإضافة إلى تعرضه لمخلفات مياه الصرف الصحي، والتي تقوم بإلقائها معظم المراكز العمرانية (رفح-الشيخ زويد-العريش-رمانة) الساحلية، بالإضافة إلى الصرف الزراعي من مصارف شرق وغرب ووسط الدلتا التي تمتد مع تيار جبل طارق إلى سواحل منطقة الدراسة، مما يكون لها أكبر الأثر على جميع الموارد البحرية والبحيرية بالمحافظة .
r وضح أثر الكثبان الرملية بالساحل المداري الجاف بشمال سيناء، حيث يتعرض الطريق الساحلي المؤدي إلى مدينة العريش لزحف الرمال والإنسياح الرملي بشكل مستمر مما يؤدي إلى توقف الحركة لحين التمكن من إزالة الرمال ميكانيكياً بواسطة الجرارات وآلات الرفع، كما تتعرض مراكز العمران الساحلية مثل رمانة والقرى المجاورة غربي بحيرة البردويل لحركة الكثبان وطمرها للأراضي الزراعية وقنوات الري والخط الحديدي والقطاع من ترعة السلام الممتدة فـي هذا النطاق الرملـي النشيط .


توصيات الباحث


مما سبق ذكره يوصي البحث بهذه التوصيات:
r ينبغي تبني استراتيجية التنمية البيئية في استغلال موارد المنطقة، أو ما يعرف بالتنمية المستدامة، التي تحافظ على موارد البيئة وتحميها للأجيال القادمة .
r أهمية تشجيع القطاع الخاص للمبادرة بإقامة بعض الصناعات المهمة، والتي تعتمد على المقومات الطبيعية بالمحافظة مثل ( الحجر الجيري الطفلة الرخام )، وأيضا المنتجات الزراعية مثل (الخوخ الزيتون البلح) .
r أهمية تشجيع القطاع الاستثماري على إقامة المشروعات الصناعية الكبرى خاصة بوسط سيناء، مثل مشروع مصنع الاسمنت بسيناء، والتي توفر فرص عمل للمواطنين، والحد من مشكلة البطالة، وإنشاء مجتمعات جديدة مستقرة، وشغل الفراغ السكاني، وتحقيق مستهدفات المشروع القومي من خلال المشروعات الصناعية المخططة بالمحافظة بالتعاون مع الأجهزة المعنية .
r ضرورة تمتع الأنشطة الاستثمارية بالإعفاءات الضريبية والجمركية لمدة 20 عاماً أسوة بمناطق توشكى وجنوب الوادي .
r ضرورة حل المشكلات بمناطق الصناعات الزراعية، وخاصة صناعات تعبئة الفاكهة والخضر، ومنها عدم انتظام عملية نقل المياه من رفح إلى المحطة، والانقطاع المستمر للكهرباء بالمنطقة، ونقص العمالة .
r قيام وزارة الإسكان والمرافق بإعطاء أولوية لسرعة مد خطي مياه الساحل الشمالي ووسط سيناء بقطر 1000مم ؛ لتغذية القرى السياحية، ومناطق التوسع الزراعي، والصناعات الثقيلة بوسط سيناء.
وضع شمال سيناء على الخريطة السياحية بتدخل من وزارة السياحة، لاستطلاع الأماكن المتميزة بالمحافظة، والتي تصلح لأنواع السياحة
r المختلفة، والتي تشمل السياحة الشاطئية- سياحة المؤتمرات العلاجية السياحة التاريخية السياحة الدينية السياحة البيئية السياحة الصحراوية سياحة الواحات سياحة اليخوت والرياضات المائية ترانزيت مشاهدة الطيور، وسرعة تشغيل قرية نجمة سيناء المتوقفة منذ عام 1984 .

r تكثيف الجهود لرفع كفاءة ومهارة القوى البشرية بالمحافظة وتهيئتها للعمل في مجالات الصناعات الاستثمارية المقترح توطينها بالمحافظة.
r سرعة الانتهاء من المخططات العامة والتفصيلية للمناطق الصناعية؛ لمنع ظهور أي عشوائيات صناعية تضر باستراتيجية التنمية الصناعية بالمحافظة .
r وضع استراتيجية للصيد بالبحيرة؛ لدفع عملية تطوير الصيد بها، تعتمد في المقام الأول على الربط بين الاستخدام الكفء لأدوات الإنتاج مع التنظيم المناسب لقوى الإنتاج .
r الاهتمام بالمناطق الصالحة للصيد وغير المستغلة حتى الآن .
r استمرار صيانة البواغيز وتطهيرها؛ لتخفيف درجة الملوحة العالية.
r ضرورة تواجد مركز خدمات شواطئ على الشواطئ البحيرية .
r تثبيت الكثبان الرملية المتواجدة على جوانب الطرق الرئيسة والفرعية، من خلال زراعة أشجار الأكاسيا والأثل على الجانب النشط، والذي تتحرك فيه الكثبان على الطريق .
r ضرورة تقليل كميات السحب من الوحدات الهيدروجيولوجية الهامة بالمحافظة، حيث بلغ معدل التغذية حوالي (34.5 مليون م3/سنوياً)، في المقابل بلغ معدل السحب حوالي (37.2 مليون م3/سنوياً) .
r تحقيق المواءمة بين معدلات نمو السكان والموارد الطبيعية المتاحة.


r تنظيم عملية الرعي عن طريق الرعي الدوري أي بالتناوب مع وجود الكلأ من مكان إلي آخر، مع الأخذ في الاعتبار منع الرعي الجائر الذي يؤدي إلى عدم استعادة الأنواع النباتية نموها مرة أخرى، وخاصة أن موسم المطر لا يتعدى أربعة أشهر.
r القضاء على الحيوانات البحرية الشوكية التي تُعرف باسم الخلاخيل – أو قاتل خاله – وهي قواقع بحرية شوكية تتكاثر بسرعة رهيبة وتعلق بشباك الصيد وتلحق بها كثيراً من التلف والتمزقات .
r تحقيق نوع من التوازن الإقليمي في عملية التنمية داخل الإقليم، فيجب ألا تتركز الاستثمارات وعوائدها داخل قطاع دون الآخر(كما هو الآن بالقطاع الشمالي)، حيث لابد أن توجه الدول معظم استثماراتها نحو المناطق الوسطى والجنوبية للمحافظة، بهدف زيادة التعمير الدفاعي بها، باعتبارها أكثر المناطق التي عانت من الاستعمار.
r يجب أن تتركز التنمية على طول المحاور العرضية للطرق النقلية في القطاعات المكانية الوسطى، للوصول إلى كثافة تعميرية تزيد على ثلاثين نسمة/كم2 . وبالتالي لابد من تبني سياسة نقل المياه محلياً أو إقليمياً داخل النطاق الأوسط والجنوبي .

[/align]
 
إنضم
4 ديسمبر 2009
المشاركات
953
النقاط
0
الإقامة
المنصورة
رد: أطلس الموارد البيئية الكامنة والمستغلة بمحافظة شمال سيناء

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية . شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
 

مصر مصر

Moderator
إنضم
26 سبتمبر 2010
المشاركات
1,970
النقاط
38
العمر
38
رد: أطلس الموارد البيئية الكامنة والمستغلة بمحافظة شمال سيناء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جميل الموضوع وجديد
نرجوا رفع الرسالة او تزويدنا بها عبر الايميل ولك جزيل الشكر والتقدير
 
إنضم
27 يناير 2008
المشاركات
68
النقاط
0
الإقامة
العراق - الانبار
رد: أطلس الموارد البيئية الكامنة والمستغلة بمحافظة شمال سيناء

جزاك الله كل خير ورفع الله قدرك هل بالامكان رفع هذه الرسالة او ارسالها على الاميلmbc20071@yahoo.com
 
إنضم
6 يناير 2013
المشاركات
2
النقاط
0
رد: أطلس الموارد البيئية الكامنة والمستغلة بمحافظة شمال سيناء

جزاك الله كل خير ورفع الله قدرك هل بالامكان رفع هذه الرسالة او ارسالها على الاميل
kareem_narss@yahoo.com
 
إنضم
6 يناير 2013
المشاركات
2
النقاط
0
رد: أطلس الموارد البيئية الكامنة والمستغلة بمحافظة شمال سيناء

موضوع الرسالة جميل بس هي جامعة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وسنة المنح ؟؟؟؟؟؟؟
 
إنضم
21 ديسمبر 2008
المشاركات
31
النقاط
0
رد: أطلس الموارد البيئية الكامنة والمستغلة بمحافظة شمال سيناء

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
 

مادو باشا

New Member
إنضم
18 مايو 2010
المشاركات
7
النقاط
0
رد: أطلس الموارد البيئية الكامنة والمستغلة بمحافظة شمال سيناء

مشكور على المجهود الكبير

برجاء التكرم بارسالها لى على الميل
madopasha@gmail.com
 

نور ويلز

New Member
إنضم
18 نوفمبر 2014
المشاركات
2
النقاط
0
رد: أطلس الموارد البيئية الكامنة والمستغلة بمحافظة شمال سيناء

ماشاء الله جميل جدا
 
إنضم
9 يناير 2015
المشاركات
1
النقاط
0
رد: أطلس الموارد البيئية الكامنة والمستغلة بمحافظة شمال سيناء

لو تكرمتم أريد دراسات ماجستير ودكتوراة عن موارد سيناء وبها أهم النتائج والتوصيات من الباحثين وجزاكم الله خيرا
 
أعلى