استراتيجيات التنمية الحضرية في المملكة الأردنية الهاشمية

إنضم
19 مايو 2010
المشاركات
82
النقاط
6
العمر
54
الموقع الالكتروني
www.facebook.com
[FONT=&quot]استراتيجيات التنمية الحضرية في المملكة الأردنية الهاشمية[/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot]المهندس/ منذر الصالح[/FONT]
[FONT=&quot]المهندس/ سمير صبحي[/FONT]
[FONT=&quot]امانة عمان الكبرى[/FONT]-[FONT=&quot] المملكة الأردنية الهاشمية[/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot]تمهيــد:[/FONT]
[FONT=&quot]تعتبر التنمية الحضريه للمدن وتوجيه هذه التنميه ، بحيث تنسجم مع الأهداف والخطط الأقتصاديه والأجتماعيه والبيئيه والأنسانيه وعلى المستوى الوطني أو الاقليمي أو المحلي ، من أهم ركائز الأستدامة للمدن القائمه أو التي ستنشأ .[/FONT]
[FONT=&quot]وإنّ تبني استراتيجيات معينه بهذا الصدد لا بدّ وأن يقترن بشيء من المرونه والقدره والأمكانيه على تعديل هذه الأستراتيجيات ووفق المتغيرات ومتطلبات المرحله . لأن في التحديد المطلق لهذه الأستراتيجيات يجعل في معظم الأحيان من تنفيذها أمراً صعب المنال .[/FONT]
[FONT=&quot]ومن هذا المنطلق ، لا بد وأن تستند أية استراتيجيات لتطوير التنميه الحضريه للمدن حاضراً ومستقبلاً على دعائم راسخه وقراءات واقعيه ومنظوره خاصةً في المجالات التالية :[/FONT]
[FONT=&quot]- الموارد الطبيعيه والقدره على تنفيذ البرامج والخطط المنبثقه عن هذه الاستراتيجيات .[/FONT]
[FONT=&quot]- الموارد البشريه والقدره على تطويرها واستغلالها الأستغلال الأمثل .[/FONT]
[FONT=&quot]- الخصائص الطبيعيه ، ومدى انسجام استراتيجيات التنميه الحضريه بالمقارنه ، للموقع .[/FONT]
[FONT=&quot]- الخصائص البيئيه للموقع والقدره على التعامل معها والحفاظ عليها وادارتها وفي جميع المجالات بما في ذلك البيئه السياحيه .[/FONT]
[FONT=&quot]- كفاءة المدن القائمه في توفير موقع السكن والعمل والتفاعل الأجتماعي والثقافي والدراسه والتنزه المناسب وتأمين الأنتقال السهل ضمن كافة الفعاليات في المدن وتأمين المستوى البيئي والصحي المناسبين .[/FONT]
[FONT=&quot]- الخصائص السكانيه بما في ذلك العادات والتقاليد والهجره والنمو والتركيب والتوزيع والعماله .[/FONT]
[FONT=&quot]- الأنظمه والقوانين والتشريعات والأجراءات المعمول بها في المجالات بأعلاه ومدى موائمتها لضمان تنفيذ الأستراتيجيات مدار البحث .[/FONT]
[FONT=&quot]- الجهات والأجهزه القائمه على مراقبة وتنفيذ وتطوير أو تعديل البرامج والخطط المنبثقه عن استراتيجيات التنميه الحضريه للمدن .[/FONT]
[FONT=&quot]- وأخيراً الأوضاع السياسيه المحيطه وعلى المستوى الأقليمي والدولي ومدى تأثيرها على رسم وتنفيذ الأستراتيجيات مدار البحث .[/FONT]
[FONT=&quot]ومهما يكن من أمر ، فأنّ واقعية استراتيجيات التنميه الحضريه للمدن لهي العنصر الأهم في تحقيق الأستدامه لهذه التنميه وبالتالي لهذه المدن . لأن في واقعية هذه الأستراتيجيات انعكاسات إيجابيه على أطراف المعادله : السكان، المكان ، البيئه والموارد الطبيعيه .[/FONT]
[FONT=&quot]مقدمـة:[/FONT]
[FONT=&quot]يتميز الأردن ، وبالرغم من شح الموارد ، بتوجهه إلى اعتماد التنميه كأساس ضمن استراتيجياته وخططه الأقتصاديه على المستوى الوطني والأقليمي والمحلي ومنذ عقود عدة مضت. وقد سعى الأردن إلى انتهاج التنميه كركيزة لتطوير المجتمع الأردني ليواكب الدول المتقدمه .[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot] فبعد النجاحات التي حققها في مضمار التنمية الريفيه وما أنتجته من انعكاسات إيجابيه على المواطن الأردني والمجتمعات المحلية منه ، أصبحت لديه الخبرة الواسعه والتجربه الرائده في مجال التخطيط التنموي .[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot] إذا أن المملكه الأردنية الهاشميه قد تم تقسيمها مؤخراً ولغايات التنميه الشامله إلى ثلاثة اقاليم هي :[/FONT]
[FONT=&quot]- اقليم الوسط ويشمل عماّن الكبرى[/FONT]
[FONT=&quot]- اقليم الشمال[/FONT]
[FONT=&quot]- اقليم الجنوب[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot] ويشتمل كل اقليم وحسب التقسيمات الأداريه أربعة محافظات . كما وأن لكل اقليم خصائصه التي تميزه عن الاقليم الآخر وذلك في مجال الطبيعه الطوبوغرافيه والمناخيه والبيئيه وعدد السكان والمصادر الطبيعيه والعمود الأقتصادي لكلًّ من هذه الاقاليم.[/FONT]
[FONT=&quot]وقد جاء هذا التقسيم ضمن استراتيجية الدوله في تطوير التنميه للمراكز الحضريه المنتشره في كل إقليم وتمهيداً لتأمين التوازن التنموي والبيئي والعمراني بين هذه الاقاليم .[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot] فكانت أول تجربة للدوله في هذا المجال إنشاء وحده اداريه لاعداد الدراسات التنمويه للمراكز الحضريه في إقليم عمان - البلقاء وكان ذلك في عام 1979 وتمّ على ضوءه المباشره في تكرار هذه التجربه في كلٍّ من اقليم الكرك واقليم الباديه .[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot] وقد قامت أمانة عماّن بخوض تجربتها الناجحه في إعداد الخطه التنمويه الشامله لعمان الكبرى وكان ذلك عام 1985 .[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot] كما وأخذت امانة عمان الكبرى على عاتقها إعداد وانهاء الدراسات المتعلقه بتنمية مدينة الزرقاء وانجزت وثيقه الخطة الشامله للزرقاء الكبرى وكان ذلك عام 1997 .[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot] وأتسع مجال الدراسات الأستراتيجيه للتنميه الحضريه في أمانة عماّن الكبرى لتتبنى تقسيم المملكه إلى ثلاثة اقاليم أخذت على عاتقها بتحهيز استراتيجيات التنميه الحضريه لأقليم الوسط وكان ذلك عام 1995 وهي بصدد الأنتهاء من اعداد الوثائق المتعلقه بذلك .[/FONT]
[FONT=&quot]وعلى أية حال فأن أمانة عماّن تعتمد التخطيط المسبق للتنميه الحضريه كاستراتيجيه في توجيه النمو العمراني لمدينة عمان وللمدن التابعه لها ضمن عمان الكبرى واقليم الوسط وهي لا تأل جهداً في تطوير هذه الأستراتيجيه تباعاً ووفق المتغيرات ومتطلبات المرحله .[/FONT]
[FONT=&quot]1. إستراتيجيات النمو الحضري في الاردن[/FONT]
[FONT=&quot]سعت المملكة الاردنية الهاشمية وعلى مر العقود الماضية الى تبني استراتيجيات مختلفة للنهوض بالتنمية الشمولية على المستوى القومي والاقليمي والمحلي كان وما زال الهدف منها النهوض بالانسان الاردني على كافة الصعد .[/FONT]
[FONT=&quot]وقد واجهت الحكومات المتعاقبة مختلف المتغيرات السياسية والسكانية والاقتصادية محلياً واقليمياً ودولياً ، واستطاعت تخطي كافة الصعوبات والتعامل مع كافة المتغيرات طيلة الحقبة المذكورة وبالرغم من المد والجزر والنهوض والتراجع في الموازين الاقتصادية والتأثيرات السياسيه . ونجحت مع كل هذه العوامل الى فرض نفسها على خريطة العالم من خلال نجاحاتها في تحقيق النمو الريفي والحضري وخلق المراكز الريفية والحضرية مستدامة التنمية . ومن خلال قيامها بانجاز المشاريع المنافسة دولياً في مجال انتاج البوتاس والفوسفات والاسمنت ومشاريع البنية التحتية وفي كافة المجالات وعلى إمتداد حدود الوطن .[/FONT]
[FONT=&quot]1-1 الأهداف العامه للتنمية الحضرية في الاردن [/FONT]
[FONT=&quot]إن من أهم الأهداف التي وضعتها الحكومات الاردنية المتعاقبة لتبني استراتيجيات معينه للتنمية الحضريه في الاردن وتطوير هذه الاستراتيجيات وفق المتغيرات تنحصر في البنود التاليه :[/FONT]
[FONT=&quot]- دعم الميزان الاقتصادي للدولة من خلال اقامة المشاريع الاقتصادية المنتجة ضمن المراكز الحضرية القائمة او المنوي انشاؤها .[/FONT]
[FONT=&quot]- رفع مستوى المعيشة من خلال توظيف المشاريع التنموية في توفير فرص العمل .[/FONT]
[FONT=&quot]- النهوض بمستوى البنى التحتية للمراكز الحضرية وفق برامج تنفيذية وتطويرية لها .[/FONT]
[FONT=&quot]- تطوير مستوى الخدمات المقدمة في مجالات التعليم والصحه والثقافه والسياحه والخدمات الاجتماعيه .[/FONT]
[FONT=&quot]- ضمان استدامة التنمية للمراكز الحضريه والريفيه على السواء .[/FONT]
[FONT=&quot]- وقف الزحف الصحراوي وتنمية البوادي والمحافظة على الاراضي الزراعية .[/FONT]
[FONT=&quot]- حماية البيئة وخلق التوازن البيئي والسكاني والاقتصادي بين كافة اقاليم المملكة . واخيراً[/FONT]
[FONT=&quot]- تطوير واعتماد المعايير المناسبة في ادارة الموارد الطبيعية والبشرية وبشكل شاملً لكافة المجالات .[/FONT]
[FONT=&quot]2-1 الأهداف الاقليمية للتنمية الحضريه في الأردن .[/FONT]
[FONT=&quot]حتى تحقق الأهداف العامة ، المذكورة سابقاً ، غاياتها فان الحكومة تسعى دوماً ومن خلال تلك الأهداف الى استنباط الاستراتيجيات التي يمكن من خلالها تحقيق هذه الاهداف وعلى المستوى الاقليمي الذي يشمل مراكز حضرية وريفية . وتنحصر هذه الأهداف في تحقيق الأمور التاليه :[/FONT]
[FONT=&quot]- تبني استراتيجية تنموية لتقسيم المملكة الى اقاليم تنموية يمكن من خلالها وضع الاطر والخطط لتنمية هذه الأقاليم .[/FONT]
[FONT=&quot]- تحقيق التوازن البيئي والأقتصادي بين الأقاليم .[/FONT]
[FONT=&quot]- ضمان التنمية المستدامة للاقاليم من خلال التوزيع المتوازن للسكان وفرص العمل وخدمات البنية التحتية بين كافة الاقاليم . [/FONT]
[FONT=&quot]- ضبط هجرة السكان من والى كل اقليم للاقاليم الاخرى .[/FONT]
[FONT=&quot]- المحافظة على الأراضي الزراعية وتنمية انتاجيتها وادارة التنمية الريفية .[/FONT]
[FONT=&quot]- زيادة فعالية ادارة الموارد الطبيعية في الاقليم الواحد من خلال انشاء المشاريع الانتاجية المنافسة .[/FONT]
[FONT=&quot]- السيطرة على الزيادة الطبيعية لسكان الاقليم الواحد والقدرة على التخطيط وتوجيه وبرمجة الاعمار في المراكز الحضريه والريفيه ضمن الاقليم الواحد .[/FONT]
[FONT=&quot]- القدرة على وضع الخطط التنموية المستقبلية للاقاليم ووفق خصوصية كل اقليم وموارده الطبيعية .[/FONT]
[FONT=&quot]- القدرة على صياغة خطة وآلية لتحقيق التكامل المطلوب في كافة المجالات بين الاقاليم .[/FONT]
[FONT=&quot]- المحافظة على مصادر المياه والمياه الجوفية والقدرة على ادارتها ضمن اقاليم المملكة . [/FONT]
[FONT=&quot]- التوجه نحوتحقيق وادارة البيئه السياحيه وتنميتها ضمن اقاليم المملكة كامله .[/FONT]
[FONT=&quot]- تأسيس قاعده للمعلومات فيما يتعلق بالسكان والعماله وخدمات البنيه التحتيه والنشاطات الأقتصاديه واستعمالات الأراضي وسوق العقارات الأردني يمكن الأستناد عليها في رسم الخطط الأستراتيجيه للتنميه لمختلف الأقاليم .[/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot]2. المعوقات العامه للتنميه الحضريه:[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot] يقاس نجاح الحكومات في الدول المتطوره في مدى قدرتها على رسم استراتيجيات معينه للتنميه الحضريه في مختلف مراكز النشاطات الحضريه في دولها ومدى مقدرتها على تنفيذ هذه الأستراتيجيات وانعكاسات هذه الأستراتيجيات على المجتمعات المحليه ضمن تلك المراكز .[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot] وعادة ما تضع الحكومات خططاً وبرامج لتنفيذ هذه الأستراتيجيات والتي لا بد وأن تكون مرنةً قابلةً للتعديل والتغيير ووفق المعطيات التي تستجد في مرحلة من مراحل تطبيقها . على أنه لا بد وعند وضع هذه الأستراتيجيات والخطط التنفيذيه لها أن تأخذ في الحسبان عدة اعتبارات أساسيه منها :[/FONT]
[FONT=&quot]- استناد هذه الأستراتيجيات لمدى حاجة المراكز الحضريه للتنميه والتطوير والأستدامه .[/FONT]
[FONT=&quot]- القدره الماليه والأداريه للحكومه على تنفيذ توصيات الخطط والبرامج التنمويه المنبثقه عن الأستراتيجيه العامه للدوله .[/FONT]
[FONT=&quot]- توفر المعلومات الأحصائيه التفصيليه والتحليليه وتطويرها تباعاً في مجالات السكان والمصادر الطبيعيه والعماله والبيئه والسياحه والصناعه والزراعه والتجاره وخدمات البنيه التحتيه وإخضاعها لخدمة أهداف الأستراتيجيات الموضوعه .[/FONT]
[FONT=&quot]- الأستقرار الأقتصادي والسياسي للدوله والدول المجاروه .[/FONT]
[FONT=&quot]- وجود قاعدة صلبه ومتطوره من الأنظمه والقوانين المطلوبه لتنفيذ استراتيجيات التنميه.[/FONT]
[FONT=&quot]- مدى تبني الألتزام بتوصيات وخطط وبرامج استراتيجيات التنميه الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot]- ترسيخ مفهوم المؤسسية لدى الجهات القائمه على تنفيذ توصيات هذه الأستراتيجيات ضماناً لاستكمال تنفيذ هذه التوصيات مهما تغيرت أو تبدلت الحكومات المتعاقبه .[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot] أما فيما يتعلق بالعوائق التي تعترض تنفيذ هذه الأستراتيجيات فيمكن استقاؤها ، وبشكل عام ، من خلال الأعتبارات الأساسيه عند وضع ورسم هذه الأستراتيجيات والمذكوره سابقاً . على أنه يمكن تحديد هذه العوائق عامة بالبنود التاليه :[/FONT]
[FONT=&quot]- عدم استقرار الوضع السياسي ضمن حدود الدوله والدول المجاوره .[/FONT]
[FONT=&quot]- عدم الاستقرار الاقتصادي والموارد الطبيعية والبشريه .[/FONT]
[FONT=&quot]- عدم توفر القدرة الماليه ومصادر التمويل لتنفيذ الاستراتيجيات والخطط والبرامج المنبثقه عنها. [/FONT]
[FONT=&quot]- تفاقم الهجره القسريه والطوعيه للسكان وسوء التوزيع الجغرافي لهم .[/FONT]
[FONT=&quot]- حالة اللاسلم واللاحرب بين بعض الدول المتجاوره .[/FONT]
[FONT=&quot]- تضارب وعدم وضوح الاهداف المنشوده للاستراتيجيات الماليه والاداريه وتبنيها الصبغه النظريه دون العمليه لها . [/FONT]
[FONT=&quot]- غياب التنسيق بين المؤسسات والجهات ذات العلاقه في تنفيذ عناصر وبنود التنميه الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot]- تغييب دور المجتمعات المحليه في وضع أسس هذه الأستراتيجيات والخطط المنبثقه عنها .[/FONT]
[FONT=&quot]1-2 معوقات التنميه الحضريه في المملكه الأردنيه الهاشميه: [/FONT]
[FONT=&quot]لقد عانت المملكه الأردنية الهاشميه والحكومات المتعاقبه لها ومنذ عدة عقود تبعات وقيوداً اصطدمت مع تطلعات هذه الحكومات في رسم وتنفيذ معظم الأستراتيجيات التي وضعت لتنميه المراكز الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot]وبالرغم من ذلك الوضع الذي هيمن على المنطقه لعقود خلت ، وما زال ، فقد استطاعت الحكومات المذكوره تنفيذ الجزء الأكبر من هذه التطلعات وعلى مستوى المملكه .[/FONT]
[FONT=&quot]إلاّ أن تلك التبعات والقيود والعوائق نجحت وعلى الأقل في تأجيل أو تأخير أو إلغاء تنفيذ بعض هذه الأستراتيجيات .[/FONT]
[FONT=&quot]وتنحصر هذه القيود والعوائق والتبعات ، والتي ساهمت وبشكل كبير في خلخلة الأستراتيجيات الموضوعه ، في البنود التاليه :[/FONT]
[FONT=&quot]- الوضع السياسي في المملكه وتأثره وبشكل كبير ولمدة طويله من حالة اللاسلم واللاحرب.[/FONT]
[FONT=&quot]- تأثر المملكه وبشكل كبير من الحروب المتكرره وتبعاتها .[/FONT]
[FONT=&quot]- الهجره القسريه للسكان مما أربك كافة الخطط التنمويه وأصبح معظمها بعيداً عن الواقعيه.[/FONT]
[FONT=&quot]- نشوء مناطق الأزدحام السكاني ومناطق الصفيح والمخيمات في مرحلة من مراحل الأنفلات العمراني وضعف الرقابه .[/FONT]
[FONT=&quot]- عدم القدره مالياً وأدارياً على تنفيذ استراتيجيات التنميه الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot]- عدم توافق استعمالات الأراضي المعتمده مع الحاجه المتزايده للنمو العمراني في المراكز الحضريه.[/FONT]
[FONT=&quot]- الأعتداء على الأراضي الزراعيه وإعمارها في ظلّ غياب الرقابه والأنظمه والقوانين الصارمه التي تمنع ذلك .[/FONT]
[FONT=&quot]- ضعف الأستغلال الأمثل والمبرمج للموارد الطبيعيه والبشريه وتوظيفها لخدمة المراكز الحضريه والمجتمعات المحليه .[/FONT]
[FONT=&quot]- زيادة الطلب والتوسع في مجال خدمات البنيه التحتيه .[/FONT]
[FONT=&quot]- تعدد الجهات القائمه على تنفيذ توصيات استراتيجيات التنميه واختلاف قدراتها وبرامجها التنفيذيه .[/FONT]
[FONT=&quot]- عدم الربط الحقيقي بين سوق العقارات وكلفة المشاريع الأنمائيه مع الخطط والبرامج التنمويه المتمخضه عن استراتيجيات التنميه للمراكز الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot]- غياب عناصر البعد الأنساني والبعد البيئي والبعد الأجتماعي الحقيقي في وضع المعايير لغايات التنميه العمرانيه في المراكز الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot]- كلفة المشاريع ، البيئيه والصحيه والمروريه ومشاريع البنيه التحتيه ، الباهظه وعدم القدره على الوفاء بتنفيذها وفق البرنامج المقرر .[/FONT]
[FONT=&quot]- الممارسات الخاطئه والأعتداءات المتكرره والمخالفات الأنشائيه والبيئيه والصحيه للفرد ومدى أثرها السلبي على عجلة وخطط التنميه الحضريه . وأخيراً .[/FONT]
[FONT=&quot]- عدم استجابة المعايير والأنظمة والقوانين المعمول بها لرغبات المجتمع المحلي والحاجه الضروريه لتطويرها لتواكب متطلبات المرحله والمستقبل المنظور .[/FONT]
[FONT=&quot]3. مشروع تخطيط اقليم الوسط:[/FONT]
[FONT=&quot]تبنّت أمانة عمان الكبرى ، وكما ذكر سابقاً ، موضوع دراسة اقليم الوسط تنموياً والذي يشمل ضمن حدوده العاصمه عمّان الكبرى .[/FONT]
[FONT=&quot]وكان الهدف الرئيسي من تبنّي هذا الموضوع دراسة أثر البعد الأقليمي للعاصمه عّمان على المراكز الحضريه والريفيه المنتشره في الاقليم وتأثرها بها ، وبالتالي اعتماد استراتيجيه محدده لتنمية هذه المراكز ووضع الخطط المستقبليه والآليه للتنميه العمرانيه في هذه المراكز والمركز الرئيسي عّمان الكبرى .[/FONT]
[FONT=&quot]1-3 مبررات وأهداف الدراسه:[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot]من منطلق تحقيق التوازن البيئي والأجتماعي والأقتصادي على مستوى الاقاليم وعلى مستوى المراكز الحضريه الرئيسيه ضمن الاقليم الواحد ، ارتأت أمانة عمان الكبرى البدء في التوسع في نظرتها الشموليه للتنميه الحضريه بحيث تشمل المناطق الواقعه ضمن اقليم الوسط تمهيداً لتوزيع مكاسب التنميه وبعداله بين كافة الاقاليم ومراكز هذه الاقاليم الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot]ولم يأت هذا التوجه من فراغ بل على العكس من ذلك فأن توجه الدوله لتطوير بناء استراتيجيات التنميه الحضريه للاقاليم والمدن الرئيسيه كان ترجمة لما تقوم به امانة عمان الكبرى حالياً باعداد الدراسات والتوصيات للتنميه الحضريه لاقليم الوسط .[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot]أما المبررات والأهداف الرئيسيه التي دعت إلى تبني دراسة اقليم الوسط فهي :[/FONT]
[FONT=&quot]- الزياده المضطرده في عدد السكان واضطراب توزيعهم في الاقليم وتركيز هذه الزياده ضمن المراكز الحضريه القائمه وبالتالي الضغط المتواصل على طلب الخدمات وتأثر البنى التحتيه لهذه المراكز وعدم كفايتها وقدرتها على تلبية الحاجه السكانيه .[/FONT]
[FONT=&quot]- الأعتداء على الأراضي الزراعيه واستغلالها لغايات الأعمار وتأثر الوضع البيئي نتيجةّ لذلك وضمور الرقعه الخضراء وزيادة الرقعه الصحراويه .[/FONT]
[FONT=&quot]- تأثر ونضوب المخزون الجوفي من المياه وتلوث المياه السطحيه والحاجه الملحه لتأمين مياه الشرب لسكان المراكز الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot]- زيادة الضغط على شبكات الطرق ووسائل النقل العام والحاجه إلى تطوير هذه الشبكه على مستوى الاقليم وكذلك تطوير وتحديث وسائط النقل العام للتقليل إلى الحد الأدنى من الأزمات المروريه الخانقه في بعض المراكز الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot]- وضع آليه معينه للتنسيق بين امانة عمان الكبرى والبلديات الأخرى الواقعه في الاقليم لاعتماد استراتيجية معينه في وضع ورسم الأهداف المنشوده لتنمية المراكز الحضريه والآثار المشتركه للتنميه بين امانة عمان الكبرى والبلديات مدار البحث .[/FONT]
[FONT=&quot]- اقتراح الخطط التنمويه الشامله المرحليه وبعيدة المدى للمراكز الحضريه ضمن الاقليم الواحد والتي تضمن تطبيق مفهوم التوازن البيئي الأقتصادي الأجتماعي السكاني بين تلك المراكز والمحافظة والاستمرار بالارتقاء بالمكتسبات التي يتم تحقيقها في هذا المجال .[/FONT]
[FONT=&quot]2-3 منطقة الدراسه:[/FONT]
[FONT=&quot]- تشمل منطقة الدراسه والتي تم تعريفها سابقاً " بأقليم الوسط " 72 مجلساً بلدياً و 107 مجلساً قروياً بالاضافه إلى 192 تجمعاً سكانياً .[/FONT]
[FONT=&quot]وتبلغ المساحه الأجماليه للاقليم المذكور 14363 كم2 تقريباً .[/FONT]
[FONT=&quot]* أنظر مخطط حدود الاقليم بالنسبه للاقاليم الأخرى " مخطط رقم 1 "[/FONT]
[FONT=&quot]* أنظر مخطط رقم "2" توزيع التجمعات السكانيه في الاقليم [/FONT]
[FONT=&quot]- من المساحه المذكوره بأعلاه ( 780 ) كم2 مساحة الأعمار الحضري وهي تشكل 5.4% من مساحة الاقليم . أي أن 94.6% من مساحة الاقليم المذكور غير مطّوره باستثناء 9.3% من أراضي الاقليم مستغله لغايات الزراعه .[/FONT]
[FONT=&quot]* أنظر مخطط رقم "3" استعمالات الأراضي في مدينة عمان عاصمة الأقليم . [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot]3-3 السكان والعماله: [/FONT]
[FONT=&quot]- يقع اقليم الوسط والذي اعتبرت عمان العاصمه من ضمنه ضمن تقسيم المملكه إلى ثلاثة اقاليم هي : الوسط والشمالي واقليم الجنوب .[/FONT]
[FONT=&quot]- ويعتبر التركيز السكاني في العاصمه عمان أكبر المراكز استيعاباً ومردّ ذلك أن عمان هي مركز الخدمات الرئيسيه وعاصمة الاردن .[/FONT]
[FONT=&quot] وقد بلغت نسبة سكان الاقليم إلى سكان المملكه 63% مما يعطي مؤشراً واضحاً للضغط على الخدمات والبنيه التحتيه في اقليم الوسط .[/FONT]
[FONT=&quot]ويبين الجدول التالي رقم 1 توزيع السكان في الاقاليم الثلاثه في الأعوام 1979 ، 1994 ، 1997.[/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]​
[FONT=&quot]التوزيع النسبي للسكان في الأردن حسب الاقليم لتعداد 79 ، 94 ، 1997[/FONT]​
[FONT=&quot]الاقاليم[/FONT]​
[FONT=&quot]1979[/FONT]​
[FONT=&quot]1994[/FONT]​
[FONT=&quot]1997[/FONT]​
[FONT=&quot]الأردن[/FONT]
[FONT=&quot]2.147.594 [/FONT]
[FONT=&quot]%[/FONT]
[FONT=&quot]4.139.458[/FONT]
[FONT=&quot]%[/FONT]
[FONT=&quot]4.600.000[/FONT]
[FONT=&quot]%[/FONT]
[FONT=&quot]اقليم الشمال[/FONT]
[FONT=&quot]28.3[/FONT]
[FONT=&quot]27.6[/FONT]
[FONT=&quot]27.6[/FONT]
[FONT=&quot]اقليم الوسط[/FONT]
[FONT=&quot]62.3[/FONT]
[FONT=&quot]63.0[/FONT]
[FONT=&quot]63.0[/FONT]
[FONT=&quot]اقليم الجنوب[/FONT]
[FONT=&quot]9.4[/FONT]
[FONT=&quot]9.4[/FONT]
[FONT=&quot]9.4[/FONT]
[FONT=&quot]المجموع[/FONT]
[FONT=&quot]100%[/FONT]
[FONT=&quot]100%[/FONT]
[FONT=&quot]100%[/FONT]
[FONT=&quot]جدول رقم (1)[/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot]- أما بالنسبه للمباني وعدد المساكن في الاقليم ، فقد بلغ مجموع المباني في الاقليم 272026 مبنى وعدد المساكن 535945 مسكناً وعدد الأسر 433401 أسره بمعدل إشغال 84% ضمن الاقليم و 80.4% ضمن المملكه .[/FONT]
[FONT=&quot]- وفي مجال العماله أرتفع حجم العماله في اقليم الوسط إلى ( 649777 ) عام 1994 بينما كان عام 1979 ( 257794 ) أي بزياده بلغت 152% وبمعدل نمو سنوي ( 10% ) .[/FONT]
[FONT=&quot] وتشكل نسبة القوى العامله للسكان حوالي 25% ويستأثر اقليم الوسط في توزيع القوى العامله نسبة كبيره من قطاع الأداره العامه والدفاع والخدمات الأجتماعيه وهذه النسبه تساوي 33% من القوى العامله . يليه قطاع التجاره والفنادق 19% ثم الصناعه التحويليه 14.6% فالانشاءات 9.9% .[/FONT]
[FONT=&quot]- وبالمقابل تراجع قطاع الزراعه حيث كان 7.7% عام 1979 ليصبح 5.8% عام 1994 .[/FONT]
[FONT=&quot]- أما فيما يتعلق بموضوع البطاله في حجم القوى العامله في اقليم الوسط فقد بلغ عدد العاطلين عن العمل من الحجم الكلي للقوى العامله 22.5% عام 1994 .[/FONT]
[FONT=&quot]4-3 النقل والمرور:[/FONT]
[FONT=&quot]- يتمتع اقليم الوسط بشبكة طرق رئيسيه وثانوية وقرويه جيده التكوين والخدمه ، حيث تنتشر شبكة من الطرق الرئيسيه بطول 800 كم و 515 كم طرق ثانويه و 2000 كم طرق قرويه ويتم حالياً تحليل كفاية شبكة الطرق للعام 2020 باستخدام أحد برامج الكمبيوتر أخذين بعين الأعتبار التطور الحضري المتوقع في الاقليم .[/FONT]
[FONT=&quot]- أما فيما يتعلق بالسلامه المروريه والتي تشتمل على السلامه المرورية داخل المدن والطرق الخارجيه حيث تحتل السلامة المروريه داخل مدينة عمان وصفاً متقدماً من حيث سلامة المركبات بينما تحتاج سلامة المشاه إلى تجهيزات أضافيه ، أما في المدن الأخرى فهناك نقص بالخدمات الهندسية المرورية ، وتتميز الطرق الخارجية التابعه لوزارة الأشغال بالكمال بإضافة بعض التجهيزات ، بينما تحتاج الطرق الثانويه إلى رفع كفاءة جسم الطريق وإضافة التجهيزات الأخرى .[/FONT]
[FONT=&quot]5-3 الخدمات الأجتماعيه والصحيه[/FONT]
[FONT=&quot]يشتمل هذا القطاع بشكل رئيسي على الخدمات الصحيه والتعليميه .[/FONT]
[FONT=&quot]- تحتل الخدمات الصحيه في الاقليم موقعاً مميزاً حيث بلغ عدد المستشفيات 46 مستشفى و 5695 سرير ( 20 سرير /10000 نسمة ) ، أما المراكز الصحيه فبلغ عددها 432 أي مركز صحي واحد لكل 6583 نسمة أما نسبة الأطباء إلى السكان فقد بلغت طبيب واحد لكل 1798 .وقد تبين أن بعض هذه الأرقام تقع ضمن معايير منظمة الصحه العالميه مثل المستشفيات والأسره والأطباء وبعضها يقع دون هذه المعايير مثل المراكز الصحيه .[/FONT]
[FONT=&quot]ومن أبرز المشاكل التي تواجه الخدمات الصحيه :[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot]محدودية الموارد الماليه .[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot]عدم القدره على تعميم الخدمات الصحيه المجانيه لجميع المواطنين .[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot]تحول النمط المرضي من الأمراض الساريه إلى المزمنه .[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot]عدم التنسيق بين القطاعين العام والخاص .[/FONT]
[FONT=&quot] ·[FONT=&quot] [/FONT][/FONT][FONT=&quot]عدم توفر المعلومات الخاصه بالقطاع الصحي لاستعمالها في التخطيط .[/FONT]
[FONT=&quot]- أما فيما يتعلق بالتعليم فقد بلغ عدد المدارس في الاقليم 1774 مدرسة لكافة المراحل وبلغ عدد الهيئه التعليميه 33117 ويتركز التعليم الخاص ومدارس وكالة الغوث في اقليم الوسط حيث بلغ مجموع المدارس 541 مدرسة أما الكثافة المدرسيه فقد بلغت 31 طالب/ شعبه ونسبة الشعب 13 شعبه / مدرسة وحجم المدارس 613 طالب/ مدرسة للذكور و 320 طالبة/مدرسة للاناث .[/FONT]
[FONT=&quot] أما التعليم العالي فقد تطور تطوراً ملموساً ، حيث أصبح عدد الجامعات في الاقليم 15 جامعة بين رسمية خاصة يلتحق بها 45432 طالب وطالبه أي 55% من طلاب الجامعات في المملكة كما بلغ عدد الهيئة التدريسية 1720 . أما كليات المجتمع فقد بلغ عددها 31 كلية تقع معظمها في محافظة العاصمة وبلغ عدد الطلبة فيها 15638 أي 70% من طلبة كليات المجتمع في المملكة .[/FONT]
[FONT=&quot]6-3 الوضع الأقتصادي :[/FONT]
[FONT=&quot]- تميزت فترة التسعينات بركود اقتصادي صاحب التغيير في الأوضاع السياسيه والأمنيه في المنطقة عقب أزمة الخليج على الرغم من البيانات الرسميه التي تؤكد على النمو الأقتصادي . وفي ما يلي نستعرض أهم التطورات القطاعيه في الأقتصاد الوطني ، ومساهمتها بالناتج المحلي الأجمالي [/FONT](GDP)[FONT=&quot] على مستوى المملكة والاقليم .[/FONT]
[FONT=&quot]- أما في قطاع الزراعه فقد بلغ الانتاج الزراعي في المملكة (197.8) مليون دينار عام 1994 ارتفع الى 213.3 مليون دينار عام 1995 أي بمعدل نمو 8.2% ويشكل اقليم الوسط منها حوالي 41% ومساهمة قطاع الزراعة في الناتج المحلي الاجمالي حوالي 5% عام 1994و1995 وفي اقليم الوسط بلغت مساهمة الزراعة بالناتج المحلي الاجمالي نحو 2% لنفس الفتره .[/FONT]
[FONT=&quot]- وفي قطاع الصناعة أرتفعت القيمه المضافه من 886.6 مليون دينار عام 1994 الى 965.1 مليون دينار عام 1995 أي بمعدل نمو 8.9% ويشكل اقليم الوسط ما نسبته 79.9% عام 1994 وتراجعت الى 74.9% عام 1995 وبلغ معدل النمو السنوي حوالي 2% في الاقليم وتراجعت مساهمة قطاع الصناعة في الاقليم بالناتج المحلي الاجمالي بسعر السوق من 16.9% الى 15.5% لنفس الفتره وفي المملكة 21.1% الى 20.7% عام 1994 و 1995 على التوالي .[/FONT]
[FONT=&quot]- وفيما يتعلق بقطاع التجاره فقد ارتفعت القيمه المضافه من 346153 ألف دينار عام 1994 الى 403937 الف دينار عام 1995 أي بمعدل نمو 16.7% . ويشكل الاقليم ما نسبته 84.7% و 83.9% على التوالي لنفس الفتره بينما حققت القيمه المضافه في المملكه معدل نمو 28.2% و 17.9% لعام 1994 و 1995 على التوالي . حيث ارتفعت القيمة المضافه من 408576.9 الف دينار عام 1994 الى 481543.7 الف دينار عام 1995 . اما نسبة مساهمة الناتج المحلي الاجمالي فقد بلغت 8.2% و 8.7% عامي 1994 و 1995 في اقليم الوسط وفي المملكه بلغت نحو 9.4% و 10.3% لنفس الفتره.[/FONT]
[FONT=&quot]وانخفض التكوين الرأسمالي من 5427.3 الف دينار عام 1994 الى 3743.6 الف دينار عام 1995 . أي بمعدل تراجع 31% في الاقليم . وفي المملكة انخفض من 5874.2 الف دينار الى 4567.9 الف دينار لنفس الفتره وبمعدل تراجع بلغ 22% وبلغت نسبة الاقليم للمملكه 92.4% و 82% لنفس الفتره على التوالي .[/FONT]
[FONT=&quot]- وفي مجال قطاع السياحة فقد ارتفعت القيمة المضافه في المملكه من 228 مليون دينار عام 1995 الى 259.9 مليون دينار عام 1996 . أي بمعدل نمو 14% اما في الاقليم فتقدر القيمه المضافه بـ 163 مليون دينار عام 1995 ارتفعت الى 177.3 مليون دينار عام 1996 . أي بمعدل نمو 8.8% وبلغت نسبة مساهمة القيمه المضافه بالناتج المحلي الاجمالي بسعر السوق الجاري في اقليم الوسط حوالي 3.5% و 3.44% لعامي 1995 و 1996 على التوالي . اما في المملكة فقد بلغت النسبه 6.2% و 5% لنفس الفتره كما وتشير البيانات الرسميه ان ميزان السياحه موجب ولصالح المملكة .* [/FONT]
[FONT=&quot]4. آفاق وتطلعات لتطوير استراتيجيات التنميه الحضريه:[/FONT]
[FONT=&quot]بالرغم مما ورد سابقاً من أهداف عامه وأهداف محدده للتنميه الحضريه ، وبالرغم من وجود العوائق والصعوبات التي تعترض تحقيق هذه الأهداف وعلى كافة المستويات ، يبقى موضوع تبني استراتيجيات محدده للتنميه الحضريه وفي المدن العربيه على وجه الخصوص أمراً تقع علينا جميعاً مسؤولية رسم الأطار العام له ومراجعة وتطوير هذا الأطار العام وفق المتغيرات المحليه والدوليه.[/FONT]
[FONT=&quot]على أنه ، لا بد وعند تحديد الأطار العام للاستراتيجيه المذكوره أن يلبي هذا الأطار حاجات وتطلعات المجتمعات المحليه في المدن العربيه وأن يضمن مشاركتها في رسم هذا الأطار . وأن يتفق هذا الأطار مع عادات وأعراف وتقاليد وقدرات المجتمعات المحليه وبعبارة أخرى أن يتوخى الواقعيه والأستمراريه والقابليه للتطوير .[/FONT]
[FONT=&quot]ومهما اختلفت الأستراتيجيات العامه للتنميه الحضريه في المدن العربيه الا أنها يجب وأن تتفق في إطارها العام والذي لا بد أن يكون من ضمن أهدافه :[/FONT]
[FONT=&quot]- تبني استراتيجيه عامه وموحده للتنميه الحضريه في الوطن العربي تقوم على اساس التكامل والتكافل الأقتصادي والأجتماعي والثقافي والبيئي .[/FONT]
[FONT=&quot]- ضمان التنميه المستدامه للمدن العربيه من خلال تطوير البنى التحتيه وتطوير ادارة الموارد الطبيعيه والبشريه فيها على حدٍ سواء .[/FONT]
[FONT=&quot]- إيجاد آليه معينه للتنسيق التنموي بين المدن الصناعيه العربيه من خلال تطوير العلاقات التبادليه في مجال صناعات السلع ووضع الأسس التنافسيه والتكامليه لهذه الصناعات .[/FONT]
[FONT=&quot]- تطوير وتوحيد التشريعات والأنظمه ذات العلاقه بعناصر التنميه الحضريه في الوطن العربي .[/FONT]
[FONT=&quot]- رسم الأطار العام للمحافظه على الغطاء النباتي في المدن والمراكز الحضريه ووقف الزحف الصحراوي والأسمنتي على المناطق الزراعيه .[/FONT]
[FONT=&quot]- إيجاد الوسائل الكفيله بتوفير التوازن البيئي والأقتصادي والسكاني بين المراكز الحضريه في الاقليم الواحد وبين الأقاليم كافه .[/FONT]
[FONT=&quot]- وضع أسس محدده لرفع مستوى ومعايير الخدمات المقدمه لسكان المراكز الحضريه وفي كافة المجالات.[/FONT]
[FONT=&quot]- التأكيد على ضرورة المحافظة على مصادر المياه وتطوير أسس ادارتها في المراكز الحضريه وإيجاد الوسائل لتوفير بدائل المياه الجوفيه والسطحيه .[/FONT]
[FONT=&quot]- الخروج بتوصيات تساهم في تطوير نظام ووسائط النقل وتخفيف الأثر البيئي للاستخدام المتزايد للمركبات الخصوصيه في المدن العربيه إلى الحد الأدنى .[/FONT]
[FONT=&quot]- تبني استراتيجيه معينه تأخذ في الأعتبار تنمية الطفل والمرأه في الوطن العربي من خلال برامج وآليه تنبثق عن استراتيجيات التنميه الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot]- تبني استراتيجيه معينه حيال تطوير مدن الصفيح ومراكز الأكتظاظ السكاني للمدن ودعم مشاريع الأمان الأجتماعي لقاطني هذه المواقع ( المدن ) .[/FONT]
[FONT=&quot]- تعضيد العلاقة بين الموارد المائيه واساليب الصرف الصحي وادارة النفايات الصلبه والسائله والغازيّه من جهة وادارة استعمالات الاراضي من جهة أخرى .[/FONT]
[FONT=&quot]- إيجاد الوسائل الكفيله بتدعيم سلطات الحكم المحلي في ادارة التنميه في المراكز الحضريه تنفيذياً ومالياً وإشراك المجتمعات المحليه في صياغة وصنع القرارات المتعلقة بالتنميه الحضريه والمحافظة على مكتسباتها .[/FONT]
[FONT=&quot]- إيجاد القنوات الكفيله بمشاركة القطاع الخاص في إدارة استراتيجيات التنميه الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot]- تضمين البعد البيئي والانساني والاقتصادي والاجتماعي في بنود استراتيجيات التنميه الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot]- تطوير وسائل النقل ودراسات المرور وضمن امكانيات المراكز الحضريه المتاحة وادارتهما بحيث يتم رفع الكفاءة لهما وضمن تلك الامكانيات .[/FONT]
[FONT=&quot]- دعم مفهوم المؤسسيه للجهات القائمة على تنفيذ توصيات استراتيجيات التنميه الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot]- تطوير الانظمة والقوانين والتعليمات المتعلقة بإدارة التنميه الحضريه للمدن بحيث تنسجم مع أهداف استراتيجيات التنميه الحضريه في المملكه ككلّ .[/FONT]
[FONT=&quot]- إيجاد الأطر والوسائل الكفيله بتحسين القدرة المالية للمجالس المحليه والبلديات والمؤسسات القائمة على تنفيذ استراتيجيات التنميه الحضريه وادارتها . [/FONT]
[FONT=&quot]1-4 توصيات لتطوير استراتيجيات التنميه الحضريه في الأردن: [/FONT]
[FONT=&quot]لقد أخذ الأردن على عاتقه ، ومنذ عدة عقود ، تبني استراتيجيات مختلفه للتنميه الحضريه في الأردن . وبالرغم من اعتراض بعض المعوقات وخاصه غير المنظور منها لبرامج هذه التنميه في السابق والحاضر إلا أنه استطاع تخطي معظم هذه المعوقات وتحقيق نجاحات واسعةً في مجال تنميه المراكز الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot]فمن تبنّي انشاء المدن الصناعيه وفرض التعليم الأساسي في المدارس وانشاء مراكز الأمومه والطفوله والمراكز الأجتماعيه الثقافيه والمكتبات والأسواق الشعبيه والنوادي الرياضيه والثقافيه والمراكز الصحيه والمستشفيات العامه والخاصه وتبني شعار عمان الخضراء لزيادة الغطاء النباتي إلى تبني برنامج حزمة الأمان الأجتماعي لمعالجة مراكز الفقر والأكتظاظ السكاني في المراكز الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot]إلا أنه لا بد من تطوير هذه الأستراتيجيات وجنباً إلى جنب تطوير ادارة وميزانيات البلديات والجهات الأخرى ذات العلاقه بتنفيذ بنود هذه الأستراتيجيات . ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال التحليل الواقعي والنظره المستقبليه لواقع التنميه الحضريه في المدن الأردنية .[/FONT]
[FONT=&quot]وقد بدأت الحكومه فعلاً ، وبعد محاولات الحكومات السابقه ، بتبني تقسيم المملكه إلى اقاليم لتأمين التوازن البيئي والأقتصادي والسكاني لهذه الاقاليم من خلال دراسات الواقع التنموي لهذه الأقاليم تمهيداً لوضع استراتيجيات التنميه الحضريه المستقبليه للمراكز الواقعه ضمنها .[/FONT]
[FONT=&quot]وتتوخى الحكومه الأردنيه بهذا الصدد إلى تطوير مفهوم التنميه الحضريه للمدن الأردنيه بحيث تشمل تحقيق الأهداف التاليه :[/FONT]
[FONT=&quot]* تطوير الأسس المتبعه في رسم استراتيجيات النمو الحضري وتبني سياسة التخطيط الشمولي للمدن واعداد وثائق الخطط التنمويه الشامله على مستوى المدن وحتى الاقاليم .[/FONT]
[FONT=&quot]* تبني سياسات راسخه وبرامج تؤمن التوازن السكاني والبيئي والأجتماعي والأقتصادي بين الاقاليم وبين المراكز الحضريه في الاقليم الواحد ضماناً لتحقيق الأستدامه لهذه المراكز وفي نفس الوقت ضبط الأنتشار العشوائي للعمران ضمن حدود المراكز الحضريه وخارجها .[/FONT]
[FONT=&quot]* التوصل إلى صيغة واضحه ومقبوله توجه الأستثمار في مجالات الأسكان ومشاريع البنيه التحتيه والمشاريع الأنمائيه التي توفر فرص العمل وفق خطط وجداول تنفيذيه يتم الألتزام بها .[/FONT]
[FONT=&quot]* تطوير خدمات البنيه التحتيه المقدمة في المراكز الحضريه لتواكب المعايير الدوليه المعتمدة في هذا المجال وخاصة ما يتعلق بمياه الشرب وادارتها .[/FONT]
[FONT=&quot]* تأمين المكان المناسب للعيش والعمل واستنباط المعايير التي تؤمن الحد الادنى والمقبول لمكان السكن .[/FONT]
[FONT=&quot]* استنباط الوسائل الكفيله بوقف الزحف العمراني على حساب الاراضي الزراعية وتطوير آلية تحديد استعمالات الاراضي وادارة استثماراتها في هذا المجال .[/FONT]
[FONT=&quot]الخــلاصـه[/FONT][FONT=&quot]:[/FONT]
[FONT=&quot]إن عناصر البحث التي تم تناولها في هذا التقرير أسهبت في تحديد أهداف استراتيجيات التنميه الحضريه بشكل عام وأحيانا على وجه الخصوص . كما وانها أسهبت في تحديد معوقات التنميه الحضريه ومعوقات امكانية رسم الأستراتيجيات لها وتطويرها .[/FONT]
[FONT=&quot]وقد تم شمول الأهداف العريضه للتنميه الحضريه في البحث بحيث تضمنت توفير الأستدامه للمراكز الحضريه وخلق البيئه الصحيه الأجتماعيه السكانيه والأقتصاديه المتوازنه على مستوى المراكز والاقاليم كما تضمنت تبني سياسة ادارة الموارد الطبيعيه والبشريه وخدمات البنيه التحتيه والأداره الماليه والمؤسسيه في المراكز الحضريه .[/FONT]
[FONT=&quot]وتم ضمن هذا البحث تناول معوقات التنميه الحضريه وتحديد هذه المعوقات بشكل عام واسلوب التصدي لها ووضع الحلول والخطط الناجعه لتلافيها .[/FONT]
[FONT=&quot]وتتفق أهداف هذا البحث مع أهداف الندوه في إيجاد قاعده مشتركه لمعالجة معوقات التنميه الحضريه في المدن العربيه وتطوير وسائل وأسس رسم الأستراتيجيات لها بمعزل عن القدره الماليه لهذه المدن إذ يبقى العنصر المشترك للمدن العربيه الأنسان العربي وعاداته وتقاليده وطموحاته وثقافته والمشاكل الحضريه المشتركه لهذه المدن وادارتها .[/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] [/FONT]

[FONT=&quot]*[/FONT][FONT=&quot] المصدر : دراسات مشروع اقليم الوسط - أمانة عمان الكبرى[/FONT]
 
إنضم
4 ديسمبر 2009
المشاركات
953
النقاط
0
الإقامة
المنصورة
رد: استراتيجيات التنمية الحضرية في المملكة الأردنية الهاشمية

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
 

simosisto

Super Moderator
إنضم
2 أغسطس 2008
المشاركات
4,535
النقاط
38
الإقامة
Maroc
الموقع الالكتروني
plus.google.com
رد: استراتيجيات التنمية الحضرية في المملكة الأردنية الهاشمية

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
 
أعلى