العودة   ::::::: الجغرافيون العرب ::::::: > الجغرافيا الإقتصادية > جغرافية الطاقة
كاتب الموضوع مؤسس المنتدى مشاركات 2 المشاهدات 8806  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-09-2012, 01:16 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية مؤسس المنتدى

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 7
المشاركات: 7,794 [+]
بمعدل : 2.11 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 3885
نقاط التقييم: 12599
مؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond repute


الإتصالات
الحالة:
مؤسس المنتدى غير متواجد حالياً

المنتدى : جغرافية الطاقة
Exll خطة بحث رسالة الرياح فى الجمهورية اليمنية دراسة فى جغرافية الطاقة

الاخوة الكرام

هذه خطة بحث ويظهر عليها التعديلات كان ارسلها لى صاحبها مقبل الحياسى منذ سنوات واليوم اكتشفتها على الايميل أثناء البحث فوددت رفعها ولا اعرف هل تم انجاز الرسالة ام لا

يمكن تحميلها من الرابط التالى

http://www.arabgeographers.net/up/do...3489600461.doc

او من ضمن المرفقات

================

ولجوجل نضع المحتويات منسوخة لكى يتمكن اى متصفح لمحركات البحث ان يصل هنا




=============

الرياح فى الجمهورية اليمنية

دراسة فى جغرافية الطاثة

اعداد الطالب

مقبل الحياسى


جامعة ذمار

عام 2008

=========


المقدمة...

تزداد أهمية (الطاقة) في العالم يوماً بعد يوم تبعاً لتعدد وتزايد مجالات استعمالاتها الاقتصادية والاجتماعية المختلفة , لذا فان الطاقة أصبحت تشكل مادة هامه تترتب عليها آثار هامة بالنسبة للكيانات السياسية اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً

ولقد حظي موضوع الطاقة في الوطن العربي باهتمام كبير , حيث يختزن الوطن العربي وينتج القسم الأعظم من الطاقة المستخدمة في العالم والمتمثلة بالنفط و الغاز الطبيعي , وكان الاهتمام كبيراً أيضا بالطاقة الكهربائية , ولكن هذا لا يخفي حقيقة أن نسبة إنتاج الوطن العربي من الطاقة الكهربائية منخفض جداً بالنسبة لحجم سكانه, فبينما كانت نسبة إنتاج الوطن العربي من الطاقة الكهربائية عام 1987م هي 1.86% من الإنتاج العالمي فإن نسبة سكانه ارتفعت إلى 4.19% من إجمالي سكان العالم, وترتب على ذلك انخفاض متوسط نصيب الفرد على المستوى العربي والذي يعادل فقط 45% من متوسط نصيب الفرد العالمي , وهنالك تفاوت كبير في نصيب الفرد بين أبناء الشعوب العربية , فالدول البترولية هي صاحبة النصيب الأكبر, ولا شك بان العلاقة ايجابية بين الطاقة المنتجة والمستخدمة في بلد ما وبين التنمية الاقتصادية فيه وليس تسخير طاقة الرياح فكرة جديدة بالطبع . فلقد كانت السفن الشراعية على مر جميع العصور وسيلة لنقل السلع والناس واكتشاف أراض جديدة وحمل جيوش الغزو إلى شواطئ نائية. وظهرت بعدها طواحين الهواء ــ وهي آلات تستلب طاقة الرياح لتؤدي أعمالا ميكانيكية متنوعة

وعليه فقد تطورت في الآونة الأخيرة وبشكل متسارع استخدامات مراوح الهواء المولدة للطاقة الكهربائية, وذلك لما تتمتع به هذه الطريقة في إنتاج الطاقة من نظافة للبيئة, وكذلك إمكانية إيصال هذه الطاقة إلى المناطق النائية بأرخص التكاليف. ورغم العوائق الكبيرة التي تقف بوجه تطور توليد الطاقة عن هذا الطريق، مثل إمكانية خزن الطاقة, وكذلك عدم استمرارية تيار الهواء بنفس سرعته, إلا أن استخدامها قد تزايد في الفترة الأخيرة . فالمعروف أنه في الساعة الواحدة يمكن أن تتغير سرعة الهواء. وبذلك نحتاج إلى طريقة لخزن الطاقة المولدة حفاظاً على استمرارية التيار الكهربائي. والبطاريات التي تخزن هذا التيار ليست كبيرة أي إن استيعابها محدود بحسب الحجم. كما إن عدم استمرارية التيار الهوائي في سرعته تطرح مشكلة أخرى وهي دقة حساب كمية الطاقة المولدة في سرعة معينة. ولو إن هذه المشكلة قد تم معالجتها جزئياًُ من قبل محطات الرصد, حيث تقوم دوائر الأرصاد الجوية بتقسيم سرعة الرياح إلى خمسة مجاميع: الأولى هادئ , والأربعة الأخرى تبدأ من سرعة 0.5م/ثا, إلى 5م/ثا, والثانية من 5.5م/ثا إلى 10.5م/ثا, والثالثة من 11 إلى 17م/ثا , والرابعة والأخيرة اكبر من 17.5م/ثا. هذه التقسيمات تظهر على شكل نسبة مؤوية لكل سرعة من هذه السرع, ويتم حساب الطاقة المولدة لكل سرعة على أساسها, وبذلك نحصل على تقدير توليدي للطاقة أكثر دقة

مشكلة البحث:-

تعد شحة الطاقة في الجمهورية اليمنية والذي يعود إلى الاعتماد الكلي على مصدر الطاقة الإحفوري (النفط والغاز) وعدم الاستفادة من مصادر الطاقة الأخرى خصوصا المتجددة منها كطاقة الرياح مشكلة من حيث انه يوجد عجز في الطاقة.
لذا ستحاول هذه الدراسة الإجابة على التساؤلات الآتية:-
س1/ هل تمتلك الجمهورية اليمنية مقومات لإنتاج طاقة الرياح؟
س2/ ما أسباب تباين التوزيع الجغرافي لمناطق إنتاج الطاقة الريحية في اليمن؟
س3/ ما هي العوامل الجغرافية المؤثرة على إنتاج طاقة الرياح؟
س4/ كيف نشأت وتطورت المراوح الهوائية المولدة للطاقة الريحية؟
س5/ ما هي الوسائل المستخدمة في إنتاج وتخزين طاقة الرياح؟

المنهجية المتبعة في البحث:

سرعة الهواء وكثافته تلعبان دوراً مهماً في تحريك شفرات مروحة الهواء المولدة للطاقة الكهربائية. وعليه فقد صممت معادلة رياضية يمكن بواسطتها حساب الطاقة المولدة من هذه المروحة وحسب سرعة الهواء وكثافته. وحيث إن كثافة الهواء ثابتة, فان المتغير الذي يتحكم بالطاقة المولدة هي سرعة الهواء. والمعادلة الآتية

تحسب الطاقة المولدة من سرعة الهواء:

الطاقة المولدة = 2/1 * كثافة الهواء * (سرعة الهواء)3
ناتج المعادلة يعطينا كمية الطاقة المولدة على أساس واط / م . بينما كثافة الهواء تكون ثابتة وهي (1.29كيلو غرام/متر) . سنستخدم هذه المعادلة لحساب الطاقة الأساسية التي يمكن توليدها من مروحة واحدة.

كما ستتعدد المناهج المستخدمة في الدراسة وهي كالآتي:-

المنهج التاريخي :

وذلك من خلال تتبع سرعة الرياح لبضع سنوات, وكذلك تتبع نشأت وتطور المراوح الهوائية.

1- المنهج الإقليمي:

حيث اقتصرت الدراسة على مكان محدد جغرافيا وهو الجمهورية اليمنية .

2- المنهج التحليلي الكمي:

وذلك من خلال تحليل البيانات والمعلومات التي توضح اختلافات سرعة الرياح واتجاهاتها ومقدار مساهمة طاقة الرياح من إجمالي الطاقة الكهربائية في اليمن.


الفرضيات:-

تنطلق مشكلة البحث من مجموعة فرضيات تتضمن إجابات مبدئية لمشكلة الدراسة, ولتحقيق ذلك فقد وضعت الفرضيات الآتية:-

1- إمكانية توليد الطاقة في المناطق الساحلية اكبر من المناطق الأخرى وذلك بتأثير نسيم البر والبحر.

2- إمكانية توليد الطاقة في المناطق الجبلية المفتوحة تأتي في المرتبة الثانية في كمية الطاقة المولدة.

3- اقل المناطق إنتاجا للطاقة هي المناطق الصحراوية والأحواض الجبلية المغلقة.

4- يتفاوت التوزيع الشهري لتوليد الطاقة وحسب موقع المحطة.

مبررات إجراء البحث:-

1- تزايد أسعار النفط.

2- إطالة العمر الافتراضي للوقود الاحفوري.

3- إيجاد مصدر آخر للطاقة .

أهداف البحث:-

1- معرفة المقومات الجغرافية لإنتاج طاقة الرياح في اليمن.

2- معرفة التوزيع الجغرافي لمناطق إنتاج الطاقة الريحية.

3- التعرف على العوامل المؤثرة في إنتاج الطاقة الريحية.

4- تحقيق الاستفادة القصوى من الرياح المتاحة في منطقة الدراسة.

5- إنشاء خريطة توضح الأماكن المناسبة لعمل محطات لتوليد طاقة الرياح في اليمن.

6- التعرف على كيفية نشأة وتطور المراوح الهوائية المولدة للطاقة الريحية.

7- محاولة إيجاد الحلول والمعالجات اللازمة لمشكلة ضعف الطاقة الكهربائية في
الجمهورية اليمنية.

منطقة الدراسة:-

تقتضي ظروف الدراسة أن تشمل منطقة الدراسة معظم مساحة الجمهورية اليمنية والتي تعد إحدى دول شبه الجزيرة العربية وتحتل الركن الجنوبي الغربي منها(خارطة ــ 1) وتقع بين درجتي عرض 12 - 19.5درجة شمال خط الاستواء وبين خطي طول41 – 54 شرق خط جرينتش, وتبلغ مساحة الجمهورية اليمنية 460 ألف كيلو متر مربع وتتبعها العديد من الجزر في البحر العربي و البحر الأحمر ومن أهم هذه الجزر جزيرة سقطرى في البحر العربي على بعد 510كيلو متر من الساحل الجنوبي لليمن وفي البحر الأحمر جزيرة ميون في المدخل الجنوبي للبحر الأحمر وجزيرة كمران شمال الحديدة وأكثر من 112جزيرة يمنية أخرى أكبرها جزر حنيش الكبرى والصغرى.

وتصنف الجمهورية اليمنية اقتصاديا ضمن الدول النامية المتخلفة ويأتي ترتيبها في دليل التنمية البشرية في المركز الثالث والأربعين بعد المائة من بين 172 دولة

الدراسات السابقة:-

(1) السامرائي, قصي عبد المجيد , عبد القادر عساج, طاقة الرياح في اليمن, مجلة كلية الآداب , جامعة صنعاء, العدد29, 2006م, وتناولت هذه الدراسة المكونة من 13ورقة موضوع طاقة الرياح في اليمن, وقد قسمت المحطات من حيث إمكانية توليد الطاقة إلى ثلاث مناطق, الأولى عالية الإمكانية, والثانية متوسطة الإمكانية, والثالثة واطئة الإمكانية , واعتمدت هذه الدراسة على سرعة الرياح لعام 2001م لمحطات(سقطرى – مأرب- الحديدة- صعده- تعز- عدن- الريان- صنعاء- سيئون- إب), وتوصلت إلى أن التوزيع الجغرافي لتوليد الطاقة مشتت وليس له نسق معين. فالمناطق العالية الإمكانية في توليد الطاقة تبدأ بجزيرة سقطرى ثم تظهر على شكل جزيرة في مأرب وتعود لتظهر على طول ساحل البحر الأحمر. أما المناطق المتوسطة الإنتاج فإنها تظهر في صعده في أقصى شمال اليمن, ثم تتحول إلى الجنوب لتظهر في تعز وتمتد إلى الساحل الجنوبي لتسير بمحاذاته من عدن إلى الريان , وتظهر الإمكانات الواطئة في بقية مناطق اليمن كالأحواض الجبلية ومدن ظهير الساحل الجنوبي, وبناءا على ذلك سيتم التأكد من ما خلصت إليه هذه الدراسة خصوصا وأنها اعتمدت على قياسات سرعة الرياح لعام 2001م .

الدراسات المشابهة لموضوع الرسالة:-

(1) بدران, إبراهيم, وشاكر مقبل , وعبد القادر عابد, الطاقة – أنواعها ومصادرها, دار الفرقان للنشر والتوزيع, المملكة الأردنية الهاشمية, 2004م, تناولت الدراسة مصادر الطاقة ومنها طاقة الرياح ومدى إمكانية الاستفادة منها في الأردن وتطرقت إلى المحددات الطبيعية والهندسية لطاقة الرياح,وتوصلت الدراسة إلى أن هناك فرصة للاستفادة من طاقة الرياح في الأردن كمصدر من مصادر الطاقة ولكنها بطبيعة الحال متواضعة ولكن ليس إلى درجة إهمالها والتقاضي عنها.

(2) الطرزي, عبدالله, جغرافية الطاقة الكهربائية في الوطن العربي في عقد التسعينات, مجلة كلية الآداب, جامعة صنعاء, العدد16, 1994م, أوضح البحث الاهتمام الكبير في قطاع الكهرباء عند جميع الدول العربية, مع التفاوت فيما بينها , وتطرق البحث إلى مفهوم الطاقة ومشكلة قياسها, وتناول مزايا الطاقة الكهربائية, كما وضح إنتاج الطاقة الكهربائية وتطورها في كل دولة عربية ومتوسط نصيب الفرد من الطاقة الكهربائية في الوطن العربي البالغ 932ك.و.س عام 1987م بينما متوسط نصيب الفرد العالمي 2093ك.و.س لنفس العام.

(3) رمضان, محمد رأفت إسماعيل, وعلي جمعان الشكيل, الطاقة المتجددة, الطبعة الثانية , دار الشروق, القاهرة, 1988م, حيث تناولت الدراسة مصادر الطاقة المتجددة ومنها طاقة الرياح , وتناولت الدراسة نبذة تاريخية عن طاقة الرياح ومدى توفر هذا المصدر للطاقة في الدول العربية, بالإضافة إلى أنواع المراوح الهوائية وأنظمة التخزين.

مراحل إجراءات البحث:-

تتحدد خطوات العمل في الدراسة بالمراحل الآتية:-

1- العمل المكتبي والبحث عن الدراسات السابقة ذات العلاقة بالموضوع من الكتب والمجلات والإصدارات الرسمية وستشمل هذه المرحلة على الآتي:-

أ- مراجعة الدوائر الرسمية ذات العلاقة بظاهرة موضوع الدراسة.

ب- الزيارات الميدانية إلى بعض محطات الأرصاد العاملة في منطقة الدراسة.

ج- المقابلات الشخصية مع ذوي الاختصاص بالموضوع محل الدراسة.

2- مرحلة تحليل المعلومات والبيانات التي سبق جمعها والقيام بإعداد الخرائط والأشكال والجداول التي تساعد على إبراز أهمية الظاهرة المدروسة, ومن ثم الشروع في كتابة فصول الدراسة.

4- الوصول إلى النتائج ووضع المقترحات والتوصيات المناسبة.

مكونات الدراسة

الآية
الإهداء
شكر وتقدير
قائمة المحتويات
قائمة الجداول
قائمة الخرائط
المقدمة – أهمية البحث
المشكلة ــ الفرضيات
مبررات البحث ــ أهداف البحث
منهجية البحث – حدود الدراسة
محتويات البحث – مصادر البحث

الفصل الأول :- الرياح في اليمن
المبحث الأول:- اتجاهات الرياح في اليمن
المبحث الثاني:- سرعة الرياح في اليمن
المبحث الثالث:- الرياح والعوامل المؤثرة فيها

الفصل الثاني:- خصائص طاقة الرياح في اليمن
المبحث الأول:- خصائص الرياح والظروف الواجب توفرها في منطقة الدراسة
المبحث الثاني:- الأهمية البيئية لطاقة الرياح
المبحث الثالث:- مزايا وعيوب طاقة الرياح
المبحث الرابع:- المراوح الهوائية وأنواعها ونظم التخزين

الفصل الثالث:- التوزيع الجغرافي لمناطق إنتاج طاقة الرياح في اليمن
المبحث الأول:- مناطق جيدة الإنتاج
المبحث الثاني:- مناطق متوسطة الإنتاج
المبحث الثالث:- مناطق واطئة الإنتاج
المبحث الرابع:- مستقبل طاقة الرياح في اليمن


الخلاصة والاستنتاج
التوصيات
المصادر والمراجع
الملاحق
الملخص باللغة الانجليزية




o'm fpe vshgm hgvdhp tn hg[li,vdm hgdlkdm ]vhsm [yvhtdm hg'hrm hgdlkdm hgvdhp hg'hrm ]vhsm












الملفات المرفقة
اسم الملفنوع الملفحجم الملفالتحمــيلمرات التحميل
طاقة الرياح.doc‏ 324.0 كيلوبايت المشاهدات 97
توقيع :

لدعم الموقع

arabgeographer@gmail.com

عرض البوم صور مؤسس المنتدى   رد مع اقتباس
قديم 30-09-2012, 07:31 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية مصر مصر

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 39886
العمر: 33
المشاركات: 1,968 [+]
بمعدل : 0.85 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1357
نقاط التقييم: 88
مصر مصر will become famous soon enough


الإتصالات
الحالة:
مصر مصر غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : مؤسس المنتدى المنتدى : جغرافية الطاقة
افتراضي رد: خطة بحث رسالة الرياح فى الجمهورية اليمنية دراسة فى جغرافية الطاقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .












عرض البوم صور مصر مصر   رد مع اقتباس
قديم 01-10-2012, 10:10 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية بلال سعدي

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 34041
المشاركات: 1,943 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1482
نقاط التقييم: 527
بلال سعدي is a glorious beacon of lightبلال سعدي is a glorious beacon of lightبلال سعدي is a glorious beacon of lightبلال سعدي is a glorious beacon of lightبلال سعدي is a glorious beacon of lightبلال سعدي is a glorious beacon of light


الإتصالات
الحالة:
بلال سعدي غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : مؤسس المنتدى المنتدى : جغرافية الطاقة
افتراضي رد: خطة بحث رسالة الرياح فى الجمهورية اليمنية دراسة فى جغرافية الطاقة

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .












توقيع : بلال سعدي

بلال سعدي عبدالدايم
ماجستير جغرافيا تخصص تربة وجيومورفولوجية
إيميلي الشخصي لجميع الأخوة بالمنتدي
sh723135@hotmail.com
رقم جوال0599633755

عرض البوم صور بلال سعدي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الجمهورية, اليمنية, الرياح, الطاقة, دراسة, جغرافية, رسالة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


ضع بريدك هنا ليصلك كل ماهو جديد:


الساعة الآن 03:30 AM بتوقيت مصر

::::::: الجغرافيون العرب :::::::

↑ Grab this Headline Animator

تصميم مواقع شركات

اخبار مصر


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO
الحقوق محفوظة لمنتدى للجغرافيين العرب

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105