كاتب الموضوع الحضرمي الجغرافي مشاركات 802 المشاهدات 233627  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-2012, 05:30 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية الحضرمي الجغرافي

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 23116
المشاركات: 943 [+]
بمعدل : 0.35 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1443
نقاط التقييم: 10
الحضرمي الجغرافي is on a distinguished road


الإتصالات
الحالة:
الحضرمي الجغرافي غير متواجد حالياً

المنتدى : الجغرافيا السياسية
افتراضي القضية الجنوبية في ملف التدويل

القضية الجنوبية في ملف التدويل
كانت الوحدة بين دولتي الجمهورية العربية اليمنية،وجمهورية اليمن الديمقراطية في 22مايو 1990م
ومن تاريخ ووثائق قضية الوحدة اليمنية وجدأن الجنوبيين ودولتهم التي كانت تسمى بعد الإستقلال من بريطانيا عام 1967م (جمهورية اليمن الجنوبية )كانوا أكثر الناس اندفاعاً إلى الوحدة وأشدهم ترحيباً بها في شعاراتهم السياسية, والتي كانوا يرفعونها ويعادون ويوالون عليها، ولا يعلم في صفوفهم من عارضها أو رفضها إلا أن يكون رأياً شخصياً أو تقديراً فردياً أو صوتاً غير مؤثر خلال الفترة التي حكم فيها الحزب الأشتراكي اليمني جنوب اليمن الذي كان نواته من القوميين العرب في ستينيات القرن الماضي وحتى قيام دولة الوحدة عام 90م، وكان من كبار قادته عبد الفتاح إسماعيل ويعدونه مؤسس الحزب عام 1978م ، وهو من تعز شمال اليمن، ومعه عدد كبير من القيادين والقواعد الحزبية التي أحتضنها الجنوب وخاصة مدينة عدن منذ ماقبل الإستقلال من بريطانيا .
وهذا الموقف من الوحدة بخلاف الحال الذي كان يجري في الشمال والموقف من الوحدة, فقد اختلف رأي كثير من القيادات السياسية والاجتماعية والقبلية والإسلامية وبعض شرائح المجتمع – عدا المغلوب على أمرهم من أبناء اليمن الأسفل والتهايم ونحوهم – على أكثر من اتجاه.
إذ كان الخوف من الوحدة باعتبار أنها تمثل مصدر قلق وخوف على المصالح الشخصية التي كان يتمتع بها مشايخ القبائل ووجهاء العشائر في الشمال, وهذا ما جعل الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر يقول في مذكراته :"كان الناس في خير وأمان إلى أن بزغ قرن الشيطان من عدن ". بهذه الكلمات يلخص الشيخ عبدالله الأحمر حالة الخشية والقلق التي تنتاب المشائخ من رياح التغيير القادمة من عدن والجنوب, وإن تغير الرأي بعد ذلك حين بسطت لهم آراضي الجنوب وتملكوا هو وأبنائه ثرواته ،ومتنفذين من الشمال من القطاع العسكري والقبلي ، ولكن هذا الموقف كان موجوداً.
ومن أجل الوحدة قدم الجنوبيون دولتهم ذات المساحة الكبيرة التي هي اضعاف مساحة الشمال الكثيرين العدد في السكان وضعف الحكومة والامن والإستقرار،وقدم الجنوبيون أرضهم وثرواتهم على طبق من ذهب عام 1990م فداء للوحدة المغدور بها.
وبعد مضي فترة قصيرة جداً من الوحدة بدأ التيار القبلي الذي يمثل النظام في الشمال بالتحالف مع تيارالإسلام السياسي (حزب الإصلاح اليمني) حليف علي عبد الله صالح في غزو الجنوب ونهبه ثرواته ،ومؤسساته وآراضيه الغنية والذي يتزعمه عبد المجيد الزنداني، يفكر في الخلاص من شريك الوحدة الجنوب، تارة بما اطلقوا عليه معركة الدستور ،وتارة قضايا أخرى غرضها طرد الجنوبيين من السلطة والإستحواذ على الثروة ،وبداوا بتصدير الإرهاب وتوطينه في مناطق من الجنوب- كما حدث في محافظة أبين التي سيطرت عليها القاعدة أو ماسمى بأنصار الشريعة لأكثر من عام -ودعمه للتخلص من خصومهم في الجنوب والعمل على تفكيك الدولة صاحبة المؤسسات، والنظام والقانون، والجيش المنظم في الجنوب؛ لجعل الأمور كلها فوضى تساوي مافي الشمال من ضعف للدولة والمؤسسات وسيطرة القبيلة وهذا ماحدث فعلاً.

وقد تسبب هذا مبكراً في تقويض بنيان "مشروع الوحدة اليمنية", وهو ما عبر عنه طارق الفضلي - الذي [ أحدانصار القاعدة وهو أبن سلطان أبين قبل الإستقلال وصهر على محسن الأحمر ] كان يومها حليفا للنظام القبلي في الشمال ومطلعا على تفاصيل مخططه للإنقلاب على شركائه في الوحدة -. يقول:" إن السلطة في الشمال كانت تعدّ للإنقلاب على شركائها الجنوبيين " ويضيف بصراحة ووضوح: " شهادتي للتاريخ، لم يكن الجنوبيون يعدون للإنفصال بل كانت سلطة صنعاء تعد ّعدّتها للإنقلاب عليهم وكنت مشاركا به " ( "الوسط " ، صنعاء ، 13 مايو2009).
وتنفيذاً لمخطط غزو الجنوب والإنقلاب على الوحدة ،أفشل الطرف الشمالي المساعي العربية التي بذلتها الأردن برئاسة الملك حسين رحمه الله بما عرف (اتفاقية عمان أو وثيقة العهد والميثاق ) وبعض الدول العربية والجامعة العربية وغيرها من المنظمات الدولية التي سعت في الصلح ،وذهب الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بإعلان الحرب على الجنوب في 27/ ابريل 1994م كما هو مشهور عنه،واتجه بضرب القوات الجنوبية بعد محاصرتها التي كانت في الشمال ،وبعد ان أفتى رجل الدين الشيخ عبد الوهاب الديلمي الذي كان وزيراً للعدل والأوقاف في اليمن فتواه الشهيرة السيئة الصيت التي لاقت معارضة كبار علماء المسلمين في مصر وغيرها من البلدن عندما استحل دماء الجنوبيين وأموالهم وجعلهاغنيمة للشماليين ،اندفعوا كلهم بعد ذلك في غزوآراضي الجنوب أو ما اطلق عليهم بالكفار أو المرتدين ،وقتلوا ونهبوا وسرقوا الجنوب بكل ماتعنيه الكلمة من نهب وهم يعترفون اليوم بهذا ولا ينكرونه .
واصبحت الذكرى.. الذكرى الأكثر شؤماً لدى أبناء الجنوب 7/7/1994م.. كيف لا .. وفيها اغتصبت قوات الشرعية التابعة للجمهورية العربية اليمنية العاصمة عدن تحت نيران المدافع والدبابات ، حيث كان تتويج الاجتياح الشامل للأرض الجنوبية في حرب قذرة أتت على الأخضر واليابس في عدن ومختلف مدن الجنوب الأخرى ..!!
7/7/1994م .. اليوم الشاهد على فشل المشروع الأيدلوجي القومي العربي وتبدد الحلم الوحدوي اليمني بين الجنوب والشمال بفعل تلك الحرب الغاشمة ..!!
وفي طريق تدويل القضية الجنوبية:
اصدرت الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي قرارت في هذا الشأن،ومن ثم مجلس الأمن الدولي، أدانوا فيه الحرب والضم بالقوة وطالبوا بوقف زحف قوات الجمهورية العربية اليمنية على عدن عاصمة الجنوب ،وأكد قراري مجلس الأمن في عام 1994م بمنع فرض الوحدة بالقوة العسكرية.
ومن أجل هذا وغيره من المظالم التي حلت بالجنوبيين ،منها مصادرة أرضهم وثورتهم وتسريح مئات آلاف العاملين والموظفين والعسكريين،وتصفية القطاعات الإنتاجية العامة والتعاونيات والطيران ، وغيرها من المؤسسات الجنوبية ،ظلت حركة الشارع الجنوبي السلمية لم تهدأ منذ عام 2007م بصورة أكبر،ومن ثم عرفت (بالقضية الجنوبية ) التي تطالب بفك الإرتباط وإعادة الدولة الجنوبية وعاصمتها عدن ، ومن الجدير ذكره أن الحكومة اليمنية تعتمد على النفط المستخرج والثروات الأخرى من الجنوب ،مما جعل الشماليين وحكومتهم تتشبث بالوحدة،والجنوبيون مطالبهم واضحة ويجمع عليها الكل ،بعودة الدولة الجنوبية واسترجاع مانهب من ارضهم وثرواتهم .
القضية الجنوبية التدويل
حضرموت برس
سقط شهيد في سيئون حاضرة وادي حضرموت ظهر اليوم السبت الموافق 7 يوليو 2012م ويدعى عاطف بن عبيد الله (16 سنة ) برصاص مقيمين شماليين في المدينة فتحوا نيران أسلحتهم على نحو كثيف وعشوائي صوب الجماهير الجنوبية بعد تفرق المسيرة السلمية التي انطلقت في سيئون صباح اليوم السبت حسب ماجاء في موقع دمون نت تنديدا بذكرى اجتياح الجنوب صيف عام 1994م ، كما أصابوا ثلاثة جرحى وهم :
أنيس عرفان العيجم
ماهر سالم باحارثة
سعيد سالم بايعشوت
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------










hgrqdm hg[k,fdm td lgt hgj],dg hgjp,dg hg[k,fdm hgrqdm












عرض البوم صور الحضرمي الجغرافي   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2012, 07:43 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية الحضرمي الجغرافي

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 23116
المشاركات: 943 [+]
بمعدل : 0.35 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1443
نقاط التقييم: 10
الحضرمي الجغرافي is on a distinguished road


الإتصالات
الحالة:
الحضرمي الجغرافي غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الحضرمي الجغرافي المنتدى : الجغرافيا السياسية
افتراضي رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

صور من المظاهرات والعصيان
المدني الذي شهده " الجنوب يوم السبت 7/7 " في ذكرى يوم النكبة وسيطرة الإحتلال اليمني على أرضهم ونهبها وإباحة دماءهم بفتوى التكفير لهم " كما يسميه الجنوبيون:
في العاصمة عدن



عدن (( عدن الغد )) خاص:

نجح الآلاف من أهالي الجنوب في إقامة مهرجان جماهيري حاشد في ذكرى حرب صيف 1994 رغم محاولات قوات الأمن منع المشاركين في المهرجان من دخول ساحة مركزية وسط خور مكسر اقيم فيها المهرجان الجماهيري لاحقا .

وتزاحم الآلاف من أهالي عدة بلدات جنوبية ومدن وسط ساحة العروض بخور مكسر بعد ساعات من سقوط قتلى وجرحى برصاص قوات الأمن خلال اطلاقها النار على مشاركين في مسيرة احتجاجية في ذكرى حرب اجتياح الجنوب في العام 1994 واقيمت صباحا في المنصورة .

والقيت في المهرجان الخطابي الذي اقيم وسط ساحة العروض بخور مكسر عدد من الكلمات لقيادات في الحراك الجنوبي ونشطاء من منظمات المجتمع المدني والذي جددوا فيها عزمهم على مواصلة النضال السلمي حتى تحقيق كافة الاهداف التي بات أبناء الجنوب يناضلون من اجلها.

وهتف المشاركون في المهرجان الذي اقيم وسط ساحة استعراض شهدت عروضا ضخمة للجيش الجنوبي السابق قبل الوحدة اليمنية لوحدة الجنوبيين وتحقيق اهدافهم.
ورفع آخرون لافتات تؤكد على ان الحرب التي شنت ضد الجنوبيين في العام 1994 كانت ظالمة .
اقرأ المزيد من عدن الغد | أخبار عدن | عشرات الآلاف من أهالي الجنوب بعدن يتظاهرون في ذكرى 7 يوليو http://adenalghad.net/news/13969.htm#ixzz200K0Oj5S


وفي مدينة المكلا عاصمة حضرموت وكبرى المدن الجنوبية :









بلقيس وقد مرت الحشود بالشارع العام متجهة ً إلى ساحة الحرية بالمكلا . وقد رفعت أثناء المسيرة أعلام دولة ورفع اكبر علم على مستوى الجنوب باكمله الذي طولة 100م الجنوب كما رفعت اليافطات التي تندد بالاحتلال اليمني وطالبت الحشود برحيل الاحتلال من ارض الجنوب وارتفعت الأصوات بالشعارات التي تؤكد على مواصلة النضال حتى التحرير
-------------------------------------------------------------------------------------------------
المكلا – حضرموت برس – ناصـرالمشـجري
شهدت مدينة المكلا اليوم السبت 7 يوليو عصيان مدني شامل كانت قد دعت إليه قوى الحراك الجنوبي في محافظة حضرموت لإحياء ذكرى يوم النكبة الجنوبية أو مايصفه الجنوبيون بيوم إجتياح الجنوب لفرض الوحدة بين الشمال والجنوب بقوة السلاح بداء من الساعة السادسة صباحاً وحتى الثانية عشرة من ظهر اليوم نفسه أغلقت خلاله كافة المحال التجارية والمطاعم والبنوك والمؤسسات الخاصة كما توقفت حركة المواصلات بين مناطق المدينة مما أدى إلى شل الحركة وتوقف مظاهر الحياة داخل مدينة المكلا وصلت نسبة نجاحه حسب نشطاء في الحراك 100% ولم تحدث أي صدامات بين نشطاء الحراك الذين شوهدوا وهم يجوبون الشوارع لمراقبة مراحل العصيان كما شهدت مدن أخرى في ساحل حضرموت هي الغيل والشحروالديس الشرقية والحامي عصيان مدني شامل مثل بقية مدن حضرموت الأخرى للتعبير عن تنديدهم وغضبهم لمالحق بالجنوبيون في هذا اليوم من تنكيل وإنتقاص في المواطنة وتهميش واسع أفضى إلى قناعتهم بضرورة النضال السلمي حتى إستعادة الدوله الجنوبية
------------------------------------------------------------------------------------------------------
سم الله الرحمن الرحيم
يا طليعة شبابنا الثورية :

في هذا اليوم الأسود القاتم في حياة شعبنا بأرض الجنوب المحتل ، يوم السابع من يوليو عام 1994م شنت قوات الاحتلال اليمني حربها الضروس بعد أن أفتى علماء الدين – كما يطلق عليهم في الشمال – فتواهم التضليلية ضد شعبنا في الجنوب المحتل وما عانة من تدمير في البنية التحتية ، إن تلك الممارسات العنجهية التي لازالت تمارسها اليوم سلطة الاحتلال بتماديها في التصعيد غير المبرر لأجهزتها العسكرية والأمنية ضد المواطنين الآمنين في مختلف محافظات الجنوب المحتل ومنها عدن حاضرة الجنوب وبالذات ما يتعرض له الشباب الصامدون في وجه آلة القتل والدمار والإرهاب التي مازالت تمارس بشتى صنوفه وأنواعه مند ( 15 ) يونيو الماضي في المنصورة حيث بلغ عدد شهدائها { 11 } شهيد ومئات الجرحى والمعتقلين ،وكذالك ما يجري لإخواننا في ساه من قبل قوات الاحتلال اليمني الحارسة لشركات النفط المنهوب من ارض الجنوب حيث أصيب أكثر من 17 جريح ، إنهم يسعون بفعلهم هذا إلى جر شعبنا وتحويل نضاله السلمي التحرري إلى حرب لإجهاض ثورته السلمية .

يا شعبنا الصامد :

يا جيل ثورتنا البواسل :

لم تكتف السلطة الغاشمة بما تمارسه من انتهاكات لحقوق الإنسان الجنوبي وحريته بل تمادت في توزيع الأدوار فيما بينها ، فسلطة الاحتلال تعمل على أخفاء الخلافات والاختلافات والتباينات الشكلية فيما بينها لتتلاشى وتختفي عند ما يتعلق الأمر بالجنوب ، وتتفق فيما بينها مجتمعة في سياسيتها العنصرية التمييزية ضد الجنوب أرضا وإنسان .

وتنديدا بهذه الممارسات الشنيعة المجردة من الأخلاق والقيم الإنسانية فإننا ندعو كافة جماهير شعبنا الأبية من تجار وقطاع خاص ومنظمات المجتمع المدني ووسائل النقل الداخلي وكافة القطاعات الشعبية لتنفيذ العصيان المدني الشامل يوم السبت الموافق السابع من يوليو من الساعة السادسة صباحاً وحتى الساعة الثانية عشر ظهراً ، كما نهيب بشبابنا بعدم الانجرار وراء قطع الطرقات والابتعاد عن مراكز الامتحانات الدراسية حفاظا على مستقبل أجيالنا ومن المعيب أيضا المساس بالملكية العامة للشعب وتعريضها للهدم والإتلاف .. توحدوا.. تراصوا.. كونوا يدا وأحده ترهبوا بها غيركم .. ففي وحدة صفنا وكلمتنا نخلق فينا القوة الفاعلة في تحقيق مسار ثورتنا السلمية التحررية وانتصارها لنيل الحرية والاستقلال من رتق الاحتلال .. والله معنا وناصرنا ..

المجد والخلود للشهداء والشفاء العاجل للجرحى والحرية والكرامة للمعتقلين ..

وأنها لثورة حتى النصر ....

صادر عن : مكونات الحراك السلمي لتحرير الجنوب م / حضرموت

الجمعة - 6 / 7 / 2012
م



في مدينة سيئون شرق مدينة المكلا التي تبعد 360 كيلو متر عنها:



سقط شهيد في سيئون حاضرة وادي حضرموت ظهر اليوم السبت الموافق 7 يوليو 2012م ويدعى عاطف بن عبيد الله (16 سنة ) برصاص القوات اليمنية الشمالية في المدينة فتحوا نيران أسلحتهم على نحو كثيف وعشوائي صوب الجماهير الجنوبية بعد تفرق المسيرة السلمية التي انطلقت في سيئون صباح اليوم السبت حسب ماجاء في موقع دمون نت تنديدا بذكرى اجتياح الجنوب صيف عام 1994م ، كما أصابوا ثلاثة جرحى وهم :
أنيس عرفان العيجم
ماهر سالم باحارثة
سعيد سالم بايعشوت












عرض البوم صور الحضرمي الجغرافي   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2012, 08:06 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية الحضرمي الجغرافي

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 23116
المشاركات: 943 [+]
بمعدل : 0.35 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1443
نقاط التقييم: 10
الحضرمي الجغرافي is on a distinguished road


الإتصالات
الحالة:
الحضرمي الجغرافي غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الحضرمي الجغرافي المنتدى : الجغرافيا السياسية
افتراضي رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل



بعد إصدار الفتوى من الشيخ عبد الوهاب الديلمي وزير العدل والأوقاف اليمني في حكومة المؤتمر الشعبي وحزب الإصلاح اليمني الذي ينتمي له الشيخ الديلمي في 7/7 انظروا ماذا كتب في مقال له :

يوم, 16:03


المقال الخطير للديلمي الذي عزز فيه فتواه الشهيره ضد الجنوب والذي كان منسي
صحيفة القضية الجنوبية
القسم: ---
هنا المكلا/ خاص
تمكنت صحيفة القضية الجنوبية من الحصول على مقال الديلمي الشهير الذي كتبة أبان معارك احتلال الجنوب ونشرة بعدد من الصحف الحكومية اليمنية والذي كان هذا المقال تعزيز للفتوى الشهيرة الذي حللت دماء شعب الجنوب ولأهمية المقالة نعيد نشرها هنا في موقعنا نقلاً عن القضية العدد 62 وذالك بالتزامن مع الذكرى الـ18 لأحتلال الجنوب وهذا هو المقال :-
كيلا يلتبس حكم الحرب على الأمة
بقلم: الدكتور/ عبدالوهاب الديلمي
من أغرب ما نسمعه هذه الأيام أقوال يطلقها بعض الناس يشككون من ورائها في شرعية القتال الدائر اليوم بين جيش الحكومة ومن يقف معهم وبين الاشتراكيين ومن يقف معهم.
وهذه الأقوال التي يطلقها أصحابها: إما بدافع الجهل للحكم الشرعي، فهم يتجرؤون ويقتاتون على حكم الله وشرعه دون معرفة سابقة تخول لهم ذلك، ودون أن يسلكوا السبيل الواجبة على أمثالهم في سؤال أهل العلم، كما أمر الله عز وجل في حق أمثالهم بقوله تعالى: "فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون" (النحل: 43).
وإما بدافع التعاطف مع الحزب الاشتراكي، إذ هناك من لا يجرؤ في هذه الأوضاع التي كشف الله عز وجل فيها الناس جميعاً حقيقة هؤلاء المرتدين على إظهار نفسه مدافعاً ومناصراً لهؤلاء المفسدين فيضطر إلى سلوك منحى آخر يحتجب وراءه.. ليظهر نفسه في سورة الإنسان المصلح المشفق الباحث عن الحق.
وأما أنه التبس عليه الحق ولم يستبن وجه الصواب والحق في شأن هذا القتال وإن كان هذا الصنف أهون من سابقيه كان الأولى في حقه التوقف ولزوم الصمت وعدم إصدار أي حكم حتى يتكشف له وجه الحق في ذلك.
ولاشك أن ما يصدر من هؤلاء جميعاً من أحكام تؤدي إلى مفاسد عقابية من حيث يدرون أو لا يدرون لأنها تخدم المرتدين مما تحدثه من توثيق عزائم المقاتلين في وجه المرتدين وتثبيط الراغبين في الجهاد.
ولا أدري هلا فاتهم أن يدركوا مدى الخطر العظيم على الدين والدنيا إذا كانت الغلبة للمرتدين، وهم يعلمون حقيقة هؤلاء ونواياهم الخبيثة وماضيهم المليء بالجرائم والإفساد والظلم، والجبروت، والقهر والإذلال، واستباحة كل شيء مما حرم الله ومحاربة كل مظاهر الدين والفضيلة.. إلى غير ذلك مما لا يجهله أحد، وهل يريدون أن يعود هؤلاء حاكمين من جديد ليذيقوا الناس كل ألوان العذاب؟ هل يريدون أن تعلو كلمة الكفر في الأرض وأن ينتصر الباطل وأن تخفت كلمة الحق وتذل وتمتهن. لقد بعث الله تعالى محمداً صلى الله عليه وسلم لينصر به دينه ويجعله قاهراً غالباً على سائر الأديان كما قال تعالى: "هل الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره الكافرون" (التوبة: 33).
وماذا سيكون موقف المدافعين عنهم، الموالين لهم حين يقفون بين يدي الله عز وجل ألم يسمعوا قوله تعالى: ها أنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة أم من يكون عليهم وكيلا" (النساء: 109).
وإلى قوله تعالى: "لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آبائهم أو أبنائهم أو إخوانهم أو عشيرتهم" (المجادلة: 22).
فجعل سبحانه وتعالى محبة أعدائه منافياً لدعوى الإيمان.
وقد يقول آخرون: لا ينبغي أن نقف موقف العداء الواضح من المرتدين فلعلهم ينتصرون فيعودون علينا بالأذية أو نخسر مصالحنا معهم.
وهذا هو موقف المذنب الذي يبحث عن المصالح فلا يهمه نصر الإسلام أو الكفر ولا يهمه غلبة الحق أو الباطل بقدر ما يهمه السلامة من الأذى وتحقيق المصالح العاجلة الدنيوية ولو كان يعرف من قبل لمن الغلبة لسارع بالوقوف إلى جانبه، وقد غاب الله عز وجل على أمثال هؤلاء بقوله: "وإن منكم لمن ليبطئن فإن أصابتكم مصيبة قال قائل منهم الله علي إذ لم أكن معهم شهيداً ولئت اصابكم فضل من الله ليقولن كأن لم تكن بينكم وبينهم مودة يا ليتني كنت معهم فأفوز فوزاً عظيماً" (النساء: 72-73).
وقول جل شأنه: "فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين" (المائدة: 52).
وقد يكون مدخل التشكيك إلى عدم شرعية القتال هو أن الذين يقاتلون مع المرتدين مسلمون فكيف نقاتل مسلمين؟ فقد يكون القاتل والمقتول في النار!!.
والجواب عن هذا أن يقال: إن الحزب الاشتراكي هم عبارة عن عدد محصور وهم أصحاب القرار فلو كانوا في الساحة وحدهم ولم يكن معهم من يناصرهم ويعاونهم ويتجند في صفوفهم ويقاتل معهم، ما كان لهم من قدرة على أن يفعلوا شيئاً مما فعلوه.
فالذين وقفوا إلى جانبهم وجندوا أنفسهم لخدمتهم وطاعتهم ومتابعتهم هم الأدوات التي بها دمروا وفرضوا الإلحاد واستحلوا المحرمات وسفكوا الدماء ولولا هؤلاء الناس الذين تسمونهم بالمسلمين والذين نفذوا لهم كل ما أرادوه ما كان لهم من قدرة على أن يحققوا شيئاً مما ارادوه وقد أجاز أهل العلم قتل المتمترس بهم في الحرب، وهم المسلمون الذين يجعلهم العدو في المقدمة ليمنع جيش المسلمين من قتالهم وبالتالي لا يستطيع مقاتلة العدو الذي جعل نفسه من وراء هؤلاء المغلوبين على أمرهم من الأسرى والمستضعفين، وهذا سيؤدي إلى انتصار العدو وغلبته على المسلمين.
من أجل ذلك أجاز أهل العلم قتل هؤلاء المسلمين لأنه لا يمكن مقاتلة العدو إلا بقتل المتمترس بهم، ولأن عدم قتل هؤلاء المسلمين يترتب عليه مفسدة أعظم من مفسدة قتلهم، وهي غلبة الكفر وأهله على أهل الإسلام وحينئذ سيحدث العدو في المسلمين من القتل والدمار والتشريد والتخريب والإفساد، أعظم بكثير من مجرد قتل أولئك المتترس بهم، وبهذا يعلم الحكم الشرعي القائم على جلب المصالح ودفع المفاسد.
وأود هنا أن أذكر أيضاً دليلاً من القرآن الكريم على تحريم تكثير سواد العدو وأن من فعل ذلك وقتل وهو في صف العدو فهو في النار فقد ذكر الإمام ابن جرير في تفسير قوله تعالى: "إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا. إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا. فأولئك عسى الله ان يعفو عنهم وكان الله عفواً غفوراً" (النساء: 97-99).
إن هذه الآيات نزلت في أقوام من أهل مكة كانوا قد أسلموا وآمنوا بالله ورسوله وتخلفوا عن الهجرة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين هاجر وعرض بعضهم على الفتنة فافتتن وشهد مع المشركين حرب المسلمين فأبى الله قبول معذرتهم التي اعتذروا بها التي بينها في قوله خبراً عنهم: "قالوا كنا مستضعفين في الأرض" انتهى كلام ابن جرير.
وروى الإمام البخاري في صحيحه، كتاب التفسير باب: إن الذين توفاهم الملائكة.. الآية (5/183):
عن محمد بن عبدالرحمن أبي الأسود قال: قطع على أهل المدينة بعث فأكتتب فيه، فلقيت عكرمة مولى ابن عباس فأخبرته فنهاني عن ذلك اشد النهي ثم قال: أخبرني بن عباس أن ناساً من المسلمين كانوا مع المشركين يكثرون سواد المشركين على رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي السهم فيرمي به فيصيب أحدهم فيقتله أو يضرب فيقتل فأنزل الله: "إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم..." الآية.
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله.. في نهاية شرح الحديث المذكور في كتاب افتن (13/38) مبيناً ما يستنبط من الحديث من أحكام قال: "وفيه تخطئة من يقيم بين أهل المعصية باختياره لا لقصد صحيح من أذكار عليهم مثلاً أو رجاء انقاذ منهم من هلكة وإن القادر على التحول عنهم لا يعذر كما وقع للذين كانوا أسلموا ثم كانوا يخرجون مع المشركين لا لقصد قتال المسلمين بل لإيهام كثرتهم في عيون المسلمين فحصلت لهم المؤاخذة بذلك، فرأى عكرمة أن من خرج في جيش يقاتلون المسلمين يأثم وإن لم يقاتل ولا نوى ذلك" انتهى.
ومن الناس من يشكك في شرعية الجهاد نظراً إلى أنه ما دام أنه لم يعلن الجهاد باسم إعلاء كلمة الله وتحت راية واضحة بأن لا يراد من الجهاد إلا إعزاز دين الله ونصر الحق الذي بعث الله به محمداً صلى الله عليه وسلم وإلا فلا يجوز القتال لأنه قد ورد في الصحيحين وغيرهما عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل يقاتل شجاعة، ويقاتل حمية، ويقاتل رياء، أي ذلك في سبيل الله فقال: "من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله".
ويقولون: هذا الأمر اليوم غير واضح، بل هناك اهداف أخرى ترددها وسائل الإعلام مثل القتال للديمقراطية والتراب وغير ذلك.
والجواب على ذلك: أنه من الواجب المقارنة بين مفاسد القتال مع من يرفع مثل هذه الشعارات وعنده شيء من الخير وبين من يريد أن يستأصل شافة الإسلام وأهله ويأتي على الأخضر واليابس.
والحاكم –وإن كان جائراً ظالماً- يجب طاعته في غير معصية الله تعالى، والجهاد من أعظم القربات والطاعات ومن دخل في الجهاد من المسلمين فعليه أن يصحح نيته لله، ويخلص عمله لوجه الله عز وجل، وهذا ما ينبغي أن يكون عليه كل مسلم مجاهد فالكل يجب عليهم أن يخلصوا نيتهم لله تعالى حتى يظفروا بوعد الله بالنصر أو يلحقوهم بالشهداء في سبيل الله إذا ما اختار الله عز وجل لهم الشهادة فالمؤمنون هم الذين عناهم الله عز وجل بقوله: "قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون، قل هل تربصون بنا إلا إحدى الحسنيين ونحن نتربص بكم أن يصيبكم الله بعذاب من عنده أو بأيدينا فتربصوا إنا معكم متربصون" (التوبة: 51-52).
وما أعظمها من خسارة أن يقتل الإنسان في ميدان المعركة وهو يحمل نية فاسدة، إذا كان يقاتل لأمر من أمور الدنيا، من مغنم أو شهرة، أو طلب مكانة عند الناس أو غير ذلك، بل ان النصر لا يدركه إلا المؤمنون الصادقون مع ربهم، فهم الذين وعدهم الله عز وجل بنصره وتأييده والدفاع عنهم وذلك في مثل قوله تعالى: "والذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل أعمالهم سيهديهم ويصلح بالهم، يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم" (سورة محمد: 4-7).
وقوله عز وجل: "وكان حقاً علينا نصر المؤمنين" (الروم: 47).
وقوله سبحانه وتعالى: وما النصر إلا من عند الله إن الله عزيز حكيم" (الأنفال: 10)، وقوله تعالى: "إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده وعلى الله فليتوكل المؤمنون" (آل عمران: 16).
والله عز وجل الذي أخبر أن النصر من عنده هو سبحانه الذي أمر عباده المؤمنين بالأخذ بالأسباب المادية والمعنوية ففي الأسباب المادية يقول سبحانه: "وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم وما تنفقوا من شيء في سبيل الله يوف إليكم وأنتم لا تظلمون" (الأنفال: 60).
وفي الأسباب المعنوية يقول جل شأنه: "يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين ولا تكونوا كالذين خرجوا من ديارهم بطراً ورئاء الناس ويصدون عن سبيل الله والله بما يعملون محيط" (الأنفال: 45-47).
ويحذر عز وجل أشد التحذير من الفرار من الزحف فيقول جل شأنه: "يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفاً فلا تولوهم الأدبار ومن يولهم يومئذ دبره إلا منحرفاً لقتال أو متحيزاً إلى فئة فقد باء بغضب من الله ومأواه جنهم وبئس المصير" (الأنفال: 15-16).
وقد عد النبي صلى الله عليه وسلم من أكبر الكبائر الفرار من الزحف.
ومن علامات سلب التوفيق وعلامات الخذلان أن يركن الإنسان إلى قوته وحياته وذكائه وشجاعته وعدته وعتاده وكثرة جنوده دون أن يستمد النصر والتأييد من الله عز وجل بالإقبال على الله وكثرة الطاعات والعبادات والبراءة من المعاصي والذنوب وقد أدب الله عز وجل أصحاب نبيه صلى الله عليه وسلم ف يمواطن القتال وهم خير الخلق بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم حين عصى بعضهم وهم الرماة فتركوا أماكنهم التي حددها النبي صلى الله عليه وسلم وحذرهم من مفارقتها في غزوة أحد، فجاءتهم الخالفة من ورائهم وحصل لهم ما حصل من القتل والجرح ونزل قول الله تعالى في ذلك: "أو لما أصابتكم مصيبة قل أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيء قدير" (آل عمران: 165).
ومرة أخرى أدبهم في غزوة حنين حين أعجبتهم كثرتهم فلما باغتهم العدو فر من فر وثبت من ثبت ونزل القرآن الكريم بقوله تعالى: "لقد نصركم الله في مواطن كثيرة ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئاً وضاقت عليكم الأرض بما رحبت ثم وليتم مدبرين" (التوبة: 25).
فكيف بحال الذين يقاتلون اليوم وإعلامهم يسرح ويمرح، ما رأيناه يوماً يوجه الناس إلى صدق التوبة والإقبال على الله تعالى بل لم يكف على الرقص المختلط الماجن واللهو واللعب وهل يستنزل النصر من الله عز وجل بمثل هذه الوسائل وهل هذا حال من يوقن بأن النصر من عند الله تعالى: وهل هذا حال من يخاف غضب الله عز وجل في كتابه العزيز: "أفأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا بياتاً وهم نائمون أو آمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا ضحى وهم يلعبون أفامنوا مكر الله فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون" (الأعراف: 97-99).
وقد يدرك الإنسان في أساليب الإعلام السخرية من دين الله عز وجل ففي اوقت الذي يقدم فيه التلفزيون الرقص المختلط يأتي المذيع فيقرأ في البيانات: "إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم".
ولا ندري هل الرقص المختلط وكثرة اللهو واللعب هو من نصرنا لله عز وجل ونحن في مواجهة العدو، ودماء أبنائنا تسيل في ميدان المعركة؟
وقد أدرك عمر بن الخطاب رضي الله عنه ما للمعاصي من أثر كبير في جلب الهزيمة على جيش المسلمين وأن أعظم عدة عند مواجهة العدو هي طاعة الله عز وجل وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم فكتب إلى سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه وإلى من معه من الأجناد قائلاً:
"أما بعد فإني أمرك ومن معك من الأجناد بتقوى الله على كل حال فإن تقوى الله أفضل العدة على العدو وأقوى المكيدة في الحرب، وأمرك ومن معك أن تكونوا أشد احتراساً من المعاصي منكم من عدوكم، فإن ذنوب الجيش أخوف عليهم من عدوهم، وإنما ينصر المسلمون بمعصية عدوهم لله ولوا ذلك لم تكن لنا بهم قوة لأن عددنا ليس كعددهم ولا عدتنا كعدتهم فإن استوينا في المعصية كان لهم الفضل علينا في القوة وإلا ننتصر عليهم بفضلنا لم نغلبهم بقوتنا، فهلا جعلنا مثل هذه الوصايا لنا مناراً يضيء لنا الطريق ويوصلنا إلى شاطئ الأمان ولا يصيبنا الندامة ولا الحسرة، على ما فرطنا وسنوقن حينئذ أن الله سبحانه وتعالى معنا، ونرضى أيضاً بكل ما يصيبنا لأننا سنوقن أن الخير كل الخير فيما يختاره الله عز وجل لنا لأننا لم نفرط في حقه عز وجل ولم نقصر في الأخذ أيضاً بالأسباب المادية الممكنة.
لقد عجبت من صنيع القائمين على التلفزيون حين أبوا إذاعة بيان العلماء حول الأحداث القائمة سوى جزء مبتور وبينما أذاعوا بعض بيانات الأحزاب الأخرى بكاملها وربما كان مبررهم في ذلك: أن بيان العلماء طويل يحتاج إلى وقت لا تحتمله برامج التلفزيون الأخرى التي يرونها أهم منه كالأغاني والرقص المختلط وغيرها.
ولعل المنهج الذي يسير عليه قادة البلاد في القتال القائم اليوم في ديارنا اليمنية من عدم جعله إسلامياً بحتاً هو ما يخوفهم به الشيطان من أوليائه من اليهود والنصارى، وأنهم قد يرعبهم رفع شعار الإسلام في الجهاد فيكيدون لنا، ولكن المعتصم بالله الواثق بعناية اله ورعايته لأوليائه لا يخيفه شيء ما دام صادقاً مع ربه ظاهراً وباطناً غير أن الإحساس بالذنوب المحيطة بنا قد تفقد الإنسان وجه الصواب في التوجه إلى الله عز وجل وإلا فربنا سبحانه وتعالى يقول في كتابه العزيز:
"الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم، إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين" (آل عمران: 173-175)، أي يخوفكم أولياءه.
ويقول عز وجل: "اليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونه ومن يظلل الله فما له من هاد ومن يهدي الله فما له من مضل أليس الله بعزيز ذي انتقام" (الزمر: 36-37).
ويجب أن نعرف أن أعدائنا كثيرون وأنهم لا يفترون في الكيد والمكر ضدنا وأن هناك من الحكام يقلقهم أن نعيش في أمن واستقرار ورخاء فهم يسرون عندما يروننا في تعاسة وفي خوف وفي تناحر لكي نعيش دائماً على فتات إحسانهم ونمد أيدينا إلى شيء من عطائهم المقرون بالمن والأذى ويظهرون أنفسهم بمظهر المصلحين والمشفقين علينا وانهم يهمهم سعادتنا واستقرارنا ويظنون الناس أغبياء لا يعرفون ولا يفرقون بين الحق والباطل والصواب والخطا والمكر والنصح ولكن لا دوام في سنن الله عز وجل للظلم مهما طال أمده وكم رأينا وقرأنا في التاريخ من جبابرة ومستكبرين تحولوا إلى أذلاء مشردين مقهورين والله عز وجل يمهل ولا يهمل كما جاء في الحديث الصحيح عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته قال: ثم قرأ: "وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد" (هود: 102)، رواه البخاري ومسلم.
والخلاصة:
أنه مادمنا على حق في مطالبنا ومواقفنا وجهادنا غير معتدين ولا باغين ولا ظالمين فلا يهمنا من رضي عنا أو سخط علينا فلتكن غايتنا هي مرضاة الله عز وجل وهو نعم المولى ونعم النصير.


------------------------------------------------------------




















عرض البوم صور الحضرمي الجغرافي   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2012, 05:25 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية الحضرمي الجغرافي

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 23116
المشاركات: 943 [+]
بمعدل : 0.35 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1443
نقاط التقييم: 10
الحضرمي الجغرافي is on a distinguished road


الإتصالات
الحالة:
الحضرمي الجغرافي غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الحضرمي الجغرافي المنتدى : الجغرافيا السياسية
افتراضي رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

الضرب بالرصاص الحي على مسيرة سلمية في مدينة سيئون - حضرموت - الجنوب - السبت 7/7 2012 من قبل جنود يمنيين شماليين في ذكرى يوم إحتلال الجنوب:

http://www.facebook.com/media/set/?s...1216149&type=1













عرض البوم صور الحضرمي الجغرافي   رد مع اقتباس
قديم 17-07-2012, 05:11 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية الحضرمي الجغرافي

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 23116
المشاركات: 943 [+]
بمعدل : 0.35 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1443
نقاط التقييم: 10
الحضرمي الجغرافي is on a distinguished road


الإتصالات
الحالة:
الحضرمي الجغرافي غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الحضرمي الجغرافي المنتدى : الجغرافيا السياسية
افتراضي رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

النظام العسكري القبلي اليمني( يــرحِـــلْ ) شعباً بأســــره
عصام خليدي


الاثنين 16 يوليو 2012 02:58 مساءً

صفحة عصام خليدي
عصام خليدي rss
اقرأ للكاتب
عــتمة .. ظــلمة .. بلــطجة .. نــهب .. ســرقــة ..دمــار.. قــتــل .. إغــتصاب .. إغــتيال .. مــوت .. ( وإبــادة جماعية ) .. هــذه المصائب والجرائم والكوارث مجتمعة مفردات وحاضنة أساليب ( المشروع المدني المؤسسي الحضاري في اليمن ) ومكونات النظام والنهج السياسي القبلي القمعي الهمجي السلطوي المتخلف وأزلامه وأتـباعه التي أستندت على إباحة وشرعنة ( منطـق القـوة ) وممارستها من خلال صروف التعذيب والإذلال والتركيع والقهر والتصفيات والإلغاء والإقصاء بمختلف الوسائل والطرق البشعة القبيحة والرعناء الموجهة بعنف وشراسة صوب وضد (شعـب الجنوب المحـتـل) المكبل بأصفاد وقـيـــود الطغات المتجبرين الفاسدين مصاصي دماء وثروات وخيرات ( الجنوب العربي المنكوب ) التي أهدرت حقوقه ومقدرات أبنائه المناظلين الصامدين العُــــزل حاملين رأيـة الحوار والعدالة وحقوق وكرامة (الإنـسان ) الضائعة ( المُــبــتــلــعة منذ عام 1990م) في بطن وجــوف ( الـحـوت) .

ذلك النظام العسكري الكهنوتي الإرهابي الذي لايعي ولايفهم إلا لغة ومنطق التسلط والـفــيد وسياسة ( الأرض المحروقـة ) ،مبتعداً عن العادات والتقاليد والأعراف والأخلاقيات فاقداً للمشاعر والأحاسيس والضمير النابض والحي أهم المميزات التي وضعها الخالق سبحانه وتعالى في عباده من بني أدم ( البشر )، ذلك النظام المستبد الطاغي (أعماه) التعصب والتطرف من رؤية وحجب هموم ومعاناة وقضايا ومطالب (شعب الجنوب الـثائـر) بكل شرائحه وفئاته وطبقاته لم يستمع ويستجيب إلا لمصالحه ورغباته الذاتية والنرجسية المتغطرسة وبما يخدم كـــــينونته وبـقـائه على ( كـــرسي الــــحكم ) و ( السلطة ) التي لازالت ( رغبة وشهوة) العوده إليهما لاتفارقان منامه ومضجعه حتى كتابة هذه السطور .. مجـنداً أزلامه وأتباعه وأنصاره من المتنفذين المتبقيين في عرقلة وتعطيل وإجهاض أي مشروع ومبادرة تساهم في الخروج والنهوض والإنفراج من الأزمة السياسية الخانقة الطاحنة في عموم اليمن .


ولمن أراد معرفه صحة مانحن بصدده في كشف سيناريو أصول ( اللعبة السياسية في اليمن) التي يدير خيوطها ( المخرج الكبير ) .. من يريد البحث والغوص في سبر أغوار الحقيقة المجردة الخالية من الزيف والتضليل والكذب والنفاق وبعيداً عن المصالح الإقليمية والدولية الكبرى ( والــُعـهـر السياسي ) والفرقعات الإعلامية الرسمية والمبرمجة .

أنظروا تداعيات الأزمة السياسية في اليمن وإنعكاساتها وتبعاتها سلباً على أرض الواقع المعاش في وضعنا الراهن في خلق حالات (هيستيرية) من التخبط والإرباك وزعزعة الثقة وتداخل وخلط الأوراق والقضايا السياسية بطريقة فجة عشوائية (مستـفـزة)، في كل مرة نكتب نصرخ ونستغيث منذ بداية الأزمة السياسية مضى مايقارب ( عام ونيـف ) نخاطب العالم بأسره ( حول عدالة قضية شعب الجنوب المغـيب) التي يهتف ويغلي ويثور ينادي عن بكرة أبيه رافعاً شعار الحرية والإنعتاق والخلاص ويقدم جموع الضحايا والشهداء قرباناً وفداءً من أجل أهمية وضرورة ( الحـسم والإستقـلال ) وحتمية إستعادة كيانه وهويته ومصيره وحياته التي ( أنـتهـكت وأستـبيـحت ظلماً وعدواناً ) على مرأى ومسمع من (الكـون قـاطـبة) ولا حياة لمن تنادي ...؟!!.

ومن المفارقات العجيبة إختراق وإحتواء مطالب ( ثورة الشباب السلمية) في (ساحات الإعتصامات ) وإخــماد نيران لهيب إشتعالها وجذوتها بــعملية سيـــاسيـــة ( قيصرية ) تم على أعقابها (إعلان شهادة الوفـاة ) فيتصدر المشهد ( دراماتيكياً) في ملعب الأحداث السياسية أطراف منتفعة تبحث عن مصالحها وطموحاتها الذاتية والشخصية نعرفها جيداً تتضامن وتتحالف مع ( الشيطان ) .. و أستطاعت بالفعل الوصول الى ماتصبو إليه وأنتهى الأمر .
بعدها ( مباشرة تبدأ تصفية الحسابات مع أبناء الجنوب العربي العدني المحـتل ) وتزادد وتـيـرة ( التـصعـيد ) في الممارسات القمعية العبثية واللإنسانية وفي الإستهتار والفوضى والإنتهاكات والملاحقات والإعتقالات والعقوبات الجماعية وتطبيقها وتنفيذها علناً وجهاراً في أرض الواقع على جرعات قاتلة مميتة يتكبدها ويتحمل مرارتها وقسوتها المؤلمة المؤجعة ( المواطن الغـلبان في مدينة عدن وفي عـقـر داره ) حــــتى الموت بسبب ( جنون وإرهاب ) إنـــقطاعات التيار الكهربائي بشـــــــكل غير مسبوق تجاوز (12 ساعة يومياً) وبطريقة ( مستهـترة حـاقـدة ) أتـلفـت الأجهزة والأدوات الكهربائية المنزلية بسبب مايحدث من فضائح وتبعات ( مسلسل طفي لصي في كل خمس دقائق وبصورة متتالية متلاحقة مبرمجة ومنظمة ) .. أمر في غاية الغرابة والقلق والإزعاج ولايــطـاق ( أفــســد ) أعصابنا ( ومـزق ) قدرتنا على الصبر والإحتمال ( معنوياً ونفسياً وجسدياً ومادياً ) .

وكأننا في ( زنـزانة معـتقـل سياسي يُحرم لـذة وراحة النوم لتـنـتزع منه الإعترافات ) إضافة لعدم توفير وتوقف ضخ الماء وعدم تلبية الإحتياجات الخدماتية الضرورية، وإضراب ( عمال النظافة) بسبب غياب الإهتمام بمطالب العمال وتوظيفم وتحفيزهم حسب قانون العمل والخدمة المدنية ، فأصبح المواطن ( وأكوام القمامة المتراكمة والكـداديـف ) صنوان لايفترقان في ( مديـنة عـدن ) وبالتالي تعرض أطفالنا وفلذات أكبادنا وأسرنا للأمراض والأوبئة الخبيثة بسبب تراكمات الأوساخ والقذارات المتعفنة وماتتركة من أثار خطيرة تهدد حياة الأهالي والسكان المحاصرين المعتقلين تحت الإقامة القسرية الجبرية الغرباء في مدينتهم الخالدة ( عــدن الأبـيـة ) التي (تُـعـاقـب) وأبنائها البسطاء الطيبين المتعلمين والمثقفين والكوادر المؤهلة الأكاديمية أصحاب الكفاءات والخبرات التي (تُـركت في زاوية مظلمة على الـرف خليك بالبيت) والفنانين والشعراء والأدباء والفقهاء والعلماء الذين طالهم الإهمال والتغييب والتهميش بغير وجـه حـق.

نحن ندفع غالياً فاتورة وضريبة وثمن (مدنيتنا وسلوكياتنا وأخلاقياتنا الحضارية والإنسانية) نتجرع ونتكبد ويلات وعذابات وظلمات ( التجاهل والإقصاء والإلغاء وطمس الملامح والهوية العدنية ) من كل الأطراف التي أستفادت من الصراعات الدموية عبر كل المراحل والحقب الزمنية الســياسية منــذ بــزوغ فــجر الإســتــقلال الوطني في ( عام 1967م ) ورحـــيل الإســتعمار الــبريطاني حــتى يــومــنــا هذا .. تــلــك ( الحقيقة المطلقة القاسية نعلنها للكون بأسره بكل مرارة وغصة وألـم) .. فهل تعلمون أننا لسنا في سيناريو وأجندة (المنتصرين) .. ذلــك ماتــوكــده قراءاتنا ومعايشتنا منذ عقوداً وأزمنة للوقائع التاريخية والمنعطفات والأحداث السياسية وموجات الحروب والإقتتال التي تخللت مسيرة ومعترك الــمشهد السياسي ( الدموي ) في عموم اليمن في سبيل الوصول إلى مقاليد سدة الحكم والسيطرة والسلطة ( الأحـاديـة ).

(يـاحــكـــومة الـــوفـــاق ) .. تعبنا .. شخنا .. هرمنا .. ونموت قهراً وحزناً وحسرة وكمداً بل وغرقاًُ بحمامات العرق المتصببة من قلوبنا وأجسادنا المنهكة المرهقة المتعبة ولهيب إحتراق الأفئدة والأرواح والشموع والمآقي اللأمتناهي .. أغـيثـونا .. أسعـفـونا .. أنـقـذونا .. ( أو فـــل تـــــــتــــركونـــا) على أقل تقدير بلا خــطابات رنانة فارغة ( ودمــــــوع .. ) وتصريحات كاذبة في وسائل الإعلام.

أين الثورة ضد الفساد.. ؟!! والفاسدين لازالوا ينهبون ويعبثون في مؤسسات ومرافق الدولة .. أين الأمن والأمان والسكينة والإســـتقرار ..؟!! من أجـــل ســعــادة ورفاهية ورخاء المواطن الــذي يــعيش في مــستوى إنــساني مــتدني لــلــغايــــة ( وتحت خـط الفـقر )، في واقع الأمر لم نكن ندرك أن الحال سيـتدهور وينهار بهذه الصورة المفزعة المخيفة من البشاعة والفضاعة والقتامة .. وبأننا سنواصل دفع الثمن باهظاً مكلفاً في ( عـهـدكم ) فوق ما تحملناه في تلك السنوات العجاف (22عاماً ) من العبودية والإضطهاد .. ولاندري ( ملامح القادم المجهول) في ما تبقى من حياتنا وأعمارنا ( برعايـتكـم الضائعـة الغائـبة ) مع سبق الإصرار والـترصـد .. والله المــــســـتعـــــان.


فنان وملحن عدني - والمقال خاص لـ عدن الغ

اقرأ المزيد من عدن الغد | آراء واتجاهات | النظام العسكري القبلي اليمني( يــرحِـــلْ ) شعباً بأســــره http://adenalghad.net/articles/2992.htm#ixzz20tNkcGwK












عرض البوم صور الحضرمي الجغرافي   رد مع اقتباس
قديم 18-07-2012, 09:06 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية الحضرمي الجغرافي

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 23116
المشاركات: 943 [+]
بمعدل : 0.35 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1443
نقاط التقييم: 10
الحضرمي الجغرافي is on a distinguished road


الإتصالات
الحالة:
الحضرمي الجغرافي غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الحضرمي الجغرافي المنتدى : الجغرافيا السياسية
افتراضي رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

إعترافات متتالية (بالقضية الجنوبية )بعد إنكار دام سنوات طويلة من حرب إحتلال وأجتياح الجنوب وكان يوم 7 يوليو عيداً وطنياً أستمر لسنوات تحتفل به الجمهورية اليمنية ،لإنتصار قوات الشرعية على الجنوبيين كما يردد في الإعلام الرسمي !!!!!!!!!!!!!!!!!

باصرة للوسط قال انه التقى قيادة المؤتمر ويتحسس من اللقاء بالاصلاح بسبب رفضهم للحل على قاعدة الفيدرالية..
يحي الراعي يعتذر للجنوب والمؤتمر الشعبي العام يعترف بالقضية الجنوبية
11/07/2012 08:27:56

الوسط ـ خاص
اعتذر الشيخ يحيى الراعي رئيس مجلس النواب الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام عن الأخطاء التي ارتكبتها السلطة ضد الجنوب.
وقالت مصادر موثوقة لـ"الوسط": إن الراعي خاطب ممثلي الملتقيات الجنوبية في صنعاء، الذين التقاهم برئاسة الدكتور عبد الكريم الإرياني مع عدد من الأمناء العامين المساعدين أحمد بن دغر وعارف الزوكا وقال: نحن نعترف بأخطائنا ونعتذر عنها في المؤتمر الشعبي العام ونمد أيدينا اليوم إلى الجنوبيين لتنفيذ ما يرونه مناسبا.
وقال: "هاتوا الرؤية التي ترضيكم ونحن (شقاة) معكم لتنفيذها سواء أكنا في مناصبنا أو خارجها".
وإذا اعتبر مطالب الحزب الاشتراكي الاثني عشر هي حقوق لا فضل لأحد في الاستجابة لها وتحقيقها كاملة.
طالب الحاضرين من الجنوبيين بالتفكير بما يرضي الجنوبيين ويطيب خواطرهم.
وكشف عن رفعه مع اللواء صالح عبيد الذي كان حاضرا اللقاء تقريراً للرئيس السابق عن المبعدين العسكريين مرفقا كشفاً بـ14 ألف مبعد ومتقاعد
مشيرا إلى أن وزير الدفاع آنذاك رفض إرجاع أي منقطع إلا بعد ان أوصل إليه التعزيز بالعدد كاملا، موضحا أنه مع ذلك لم يتم إعادة سوى 10% من عدد المنقطعين، معتبرا أنها تصرفات فردية.
وكان النائب الثاني لرئيس المؤتمر الدكتور عبدالكريم الإرياني قد قال إن الغرض من اللقاء هو الاستماع والتشاور حول أفضل السبل لمعالجة القضية الجنوبية.
قائلا للحاضرين أنتم العقلاء والأكثر التصاقا بالناس وتملكون القدرة على تشخيص طبيعة المشكلة والحل ولا يمكن إلا أن نكون مع الحلول التي تستجيب
لتطلعات الجنوبيين.
من جهتهم أجمع ممثلو الملتقيات الجنوبية في صنعاء ـ الملتقى التشاوري لأبناء الجنوب وملتقى النخبة وشخصيات جنوبية منها: د/ صالح باصرة، واللواء صالح عبيد، واللواء منصور علي رشيد، د/ صالح العزيبي، والشيخ أحمد صالح سيف عضو مجلس الشورى، وحيدر الهبيلي وعلي سيف حسن، بالإضافة إلى ما يقارب ثلاثين شخصية أخرى، أجمع كل هؤلاء على اعتبار الفيدرالية هي الحد الأدنى من مطالب الجنوبيين، وفيما تساءل الشيخ محمد إسماعيل عن إن كان المؤتمر قد أصبح صادقا اليوم أم أنه ما زال مستمرا في المغالطة.
رحب علي سيف حسن رئيس المنتدى السياسي باستعادة المؤتمر وهو نصف شريك في السلطة لملف الجنوب بينما كان قد تخلى عنه فيما هو حاكم..
إلى ذلك طالب الدكتور باصرة باتخاذ خطوات سريعة تمهد للدخول في الحوار من خلال إعادة كل المفصولين والمتقاعدين، موضحا أن عددهم يتجاوز 70 ألفاً مؤكداً أنه لا يمكن الدخول في حوار بينما هؤلاء بلا عمل وفي البيوت.
وزاد: إن الحل لن يتحقق بدون دولة اتحادية أو فيدرالية، مشيرا إلى أن هناك أكثر من أنموذج يمكن أن نختار ما هو الأفضل لليمن.
وخلص الاجتماع الذي عقد قبل يوم أمس الاثنين إلى أن يشكل كل طرف لجنة للتواصل والتهيئة للقاء القادم الذي من المنتظر أن يتم الأسبوع القادم.
وحول اللقاء قال الدكتور صالح باصرة
رئيس اللقاء الجنوبي التشاوري لـ"الوسط"
انه وبناء على طلب من الدكتورعبد الكريم الإرياني النائب الثاني لرئيس المؤتمر تم يوم الأحد الماضي عقد لقاء بحضوره بالإضافة إلى ثلاثة من الأمناء العامين المساعدين مع ثلاثة من الملتقيات الجنوبية في صنعاء، حيث تم مناقشة القضية الجنوبية وموقف المؤتمر الشعبي منها،
وقال إنه وبعد نقاش مستفيض تم الاتفاق على تشكيل لجنة من المؤتمر والملتقيات الثلاثة واللقاء للوصول إلى رؤية مشتركة
لحل القضية الجنوبية، وبحيث تكون جزءاً من رؤية المؤتمر لحل القضية الجنوبية..
وأوضح باصرة أن ماهو ملفت في هذا اللقاء هو اعتراف الدكتور الإرياني والشيخ يحيى الراعي بالقضية الجنوبية والأخطاء التي حدثت عقب حرب 94، مع تأكيد قيادة المؤتمر من أنها ليست أخطاء المؤتمر وحده، وإنما مع من شاركهم في الحرب، وأنهم على استعداد للاعتراف والاعتذار رسميا..
وحول ماتم من نقاشات أوضح باصرة
أنه تم التأكيد على أن أمام اليمن خياران إما الدولة الاتحادية (الفيدرالية) أو مواجهة التجزؤ والانفصال باعتبار أن الفيدرالية نموذج راقٍ للوحدة وليست مناهضة لها.
التأكيد على أن مسألة تحديد إن كان النظام الفيدرالي من إقليمين أو من أكثر سيتم من خلال مناقشته والاتفاق عليه في مؤتمر الحوار الوطني، بالإضافة إلى تحديد سقف الصلاحيات للإقليم وسقف صلاحيات الدولة المركزية..
وأضاف: أنه تم الاتفاق على أن الدولة الاتحادية ليست وحدها الحل، ولكن مشاركة الجنوب بإقليمه الواحد أو المتعدد في سلطات المركز التشريعية والتنفيذية وتم التأكيد على أنه لكي يأتي الجنوبيون للحوار فلا بد من معالجة مابعد 94م وبالذات مايخص العسكريين والمتقاعدين ومن هم في بيوتهم إلى جانب معالجة الخصخصة ونهب الأراضي وبالذات مانهب بطريقة غير مشروعة أو تحت مسمى الاستثمار.
ولا يجب أن تكون المعالجة في يوم وليلة
ولكن أن تبدأ حتى يثق الجنوبيون وحتى تتوفر قاعدة صحيحة للدولة الاتحادية في المستقبل.
وزاد أنه تم التأكيد في اللقاء مع المؤتمر
على أنه لابد من التعامل مع الجنوب وبالذات عدن باعتبارها مركزا دوليا وأن يتم فتح فروع لكل ماهو موجود ومركزي مثل كلية الشرطة وغيرها..
وتابع: تم التأكيد لقيادة المؤتمر على أن هناك أكثر من 70 % من الجنوبيين مع الانفصال، وأن ذلك نتاج استفتاء..
وأشار إلى أنه تم طرح قضية "الأيام" وضرورة حلها وتعويضها وإعادة إصدارها، وحل قضية حارسها من خلال القضاء وحيث تم الوعد بتشكيل لجنة من قبل اللجنة العامة لهذه القضية وإبلاغ المنتديات.
وأبان باصرة أن هذا لايعد حواراً وإنما بمثابة مساندة للحوار لإيجاد حل عادل وعاجل للقضية الجنوبية.
وعما إن كان هذا الحوار بين مؤتمريي الجنوب والشمال، أكد: لقد حضرنا باعتبارنا قيادات في المنتديات الجنوبية ولم نناقش بصفتنا مؤتمريين.. موضحا أن هنا الكثير ممن حضروا لم يكونوا في المؤتمر.
وكشف عن لقاء تم الاثنين قبل الماضي مع الدكتور يس سعيد نعمان أمين عام الاشتراكي، نائب رئيس لجنة التواصل
وبحضور اللواء حسين عرب.
وقلنا لـ"ياسين": أنتم من وقّعتم على اتفاقية الوحدة، وأنه اليوم مطلوب من الحزب موقفاً ورؤية واضحتين غير النقاط المطلبية التي تقدم بها.
وحول ما إذا سيقومون بلقاء مماثل مع الإصلاح.. قال: يمكن ذلك مع تحسسنا منه بسبب بيان العلماء لأنهم من الاخوان المسلمين وشعورنا أنه ليس عندهم رغبة في حل القضية الجنوبية على اساس النظام الفيدرالي وكأنهم يعودون بنا إلى حرب 94..
وختم تصريحه.. أن الاتفاق على كل ماسبق سيحد من النزعة الانفصالية وليس المواجهة بالعنف كما حصل في المنصورة أو كما يريد البعض من تمزيق الجنوبيين لأن من شأن ذلك الإضرار بالبلد..
مبدياً شكره للمؤتمر على المبادرة بالدعوة واستعداده للاعتذار.
ويأتي هذا اللقاء في إطار سعي اللجنة العامة لإعداد مشروع وُصف بأنه جريئ
لحل مشكلة الجنوب لايعلم بعد ما إذا كان سيتم إقراره من قبل القيادة العليا.








ومع هذا لازال العسكر وحزب الإصلاح وشيوح النظام اليمني مع الفتوى سيئة الصيت أنظر ما حدث في مدينة المنصورة / عدن ؟


قتلى وجرحى بالعشرات في المنصورة وقوات الجيش تجتاح المدينة بالدبابات ((صور فيديو))

اقرأ المزيد من عدن الغد | أخبار عدن | قتلى وجرحى بالعشرات في المنصورة وقوات الجيش تجتاح المدينة بالدبابات ((صور فيديو)) http://adenalghad.net/news/1762/1762.htm#ixzz20xFRYrEI















































































عرض البوم صور الحضرمي الجغرافي   رد مع اقتباس
قديم 19-07-2012, 12:32 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية الحضرمي الجغرافي

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 23116
المشاركات: 943 [+]
بمعدل : 0.35 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1443
نقاط التقييم: 10
الحضرمي الجغرافي is on a distinguished road


الإتصالات
الحالة:
الحضرمي الجغرافي غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الحضرمي الجغرافي المنتدى : الجغرافيا السياسية
افتراضي رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

القضية الجنوبية
7/19/2012 المكلا اليوم / سالم عمر الخضر
لم تعد القضية الجنوبية اليوم قضية مطالب حقوقية ، وإنما أصبحت قضية وطن ، تعرّض للسلب ، وشعب تعرّض للتهميش والاضطهاد فنهض يطالب باستعادة وطنه . والقضية الجنوبية كأي قضية وطنية تعرضت للاعتداء والاحتلال تتفرّع إلى فرعين رئيسين : -

أ ـ فرع عملي نضالي تمارسه الجماهير على أرض الوطن ، وتقدّم فيه الشهداء ، والمعتقلين ، والمنفيين ، كل ذلك من أجل إرغام المحتل على الرحيل ، واستعادة شعب الجنوب وطنه وكرامته . ب ـ فرع فكري رؤيوي ، تمارسه الجماهير في الداخل والخارج ، وتتولاه النخب المثقّفة ، تقدّم من خلاله الوعي ، والرؤى التي تنير الطريق للفرع النضالي ، وتستشرف آفاق المستقبل ، وتسلّط الأضواء على جميع جوانب القضية الجنوبية ، آخذة بعين الاعتبار خصوصية قضيتنا ، سواء في المحيط المكاني { محلي ، إقليمي ، عالمي } أم في السيرورة الزمنية التي نعيشها ، وبالذات فيما يخص الحامل الاجتماعي للقضية ، والحامل السياسي لها ، وما بين هذين الحاملين من فوارق وتباينات هي في الأصل من نتاج التاريخ ، ونتاج القصور الرؤيوي الذي لدى هذا الحامل أو ذاك !!! وهنا تبرز المسئولية التاريخية الملقاة على عاتق النخب المثقّفة ، والتي تتمثّل في تقديم صورة واقعية وشفافة للواقع المعيش في المجتمع الجنوبي بكل جوانبه ، بحيث تمكّن الحامل السياسي ، والحامل الاجتماعي من التعرّف على تفاصيل القضية في الوقت المعيش ومن ثُمَّ تقديم نقد علمي وشفاف لأي قصور في أي جانب من جوانب استيعاب القضية ، على أن يرتكز هذا النقد على الانتماء للوطن ، وليس الانتماء لأي تيار سياسي بعينه لأنّ النظرة العلمية في هذه المرحلة يجب أن تكون النظرة إلى القضية الجنوبية على أنّها قضية تحرير ، واستعادة الدولة التي حاول المحتل أن يمحوها ، وكذا تقديم نموذج استشرافي للمستقبل مستفيدة من تجارب الأمم والشعوب ، وبالذات تجارب الدول والمجتمعات التي لا تمت لاستعباد الشعوب الأخرى بصلة أي الدول والأمم التي لا تمارس الاحتلال تجاه بلدان وشعوب أخرى . لهذا نرى انّه لابد من الآتي :-
أولاً ـ الاهتمام بالمسألة المحورية المركزية التي تشكّل الأساس الذي ترتكز عليه القضية الجنوبية ، وهذه المسألة هي : -
أ ـ بذل أقصى الجهود من قبل أبناء كل محافظة من محافظات الجنوب لخلق إطار توحيدي واحد يستوعب جميع المكونات للحامل السياسي ، والحامل الاجتماعي والوصول به إلى رؤية واحدة موحّدة حول { مكانة محافظتهم في دولة المستقبل ، سواء أكان الأمر يتعلّق بإقليم في حالة الفيدرالية ، أم بمحافظة في حالة الحكم الذاتي مطلق الصلاحيات } .
ب ـ الوصول إلى رؤية واحدة وموحّدة فيما يخص ، علاقة محافظتهم ، أو إقليمهم بالمحافظات الأخرى ، أو بالأقاليم الأخرى . ويكون التحديد واضحاً وشفافاً لتجنّب أخطاء الماضي ما قبل دولة الاحتلال ، وأخطاء الاحتلال .
جـ ـ بذل أقصى الجهود من قبل أبناء جميع المحافظات لخلق كيان واحد وموحّد تلتقي فيه رؤى أبناء جميع المحافظات ، أو أبناء جميع الأقاليم ، ويكون هذا الإطار هو الإطار المرجعي الذي تثار وتعالج فيه القضايا المستجدّة بين المحافظات ، أو الأقاليم سواء في حالة التباين ، أو الاتفاق ، وكذا في حالة الإبداع والابتكار ، وخاصة في المسائل التي تخدم تطور مجتمعات دولة الجنوب والنهوض بمستواها لتلحق بركب الأمم الحضارية . وبما أنّ تجارب الشعوب تؤكّد أن اللحاق بالدول المتحضرة تحتاج إلى الآتي :-
1 يجب أن تحتل التنمية البشرية والاقتصادية أهمية متميّزة عن جميع القضايا الأخرى . وعلى الدولة سواء منها الفيدرالية أو المحلية ( في المحافظة ) أن تعطي أهمية قصوى للدراسات الاقتصادية والمسوح الجيولوجية والدراسات والمخططات حول منابع الموارد والثروات ، وعلى هيئة التخطيط والتنمية والاقتصاد أن تتابع بجدية هذه الدراسات ، والعمل على تنفيذها . ومساهمة منّا في التوضيح نورد أمثالا : -
أ ـ القيام بالمسح العام والدقيق للأراضي ، وتصنيفها وفق صلاحيتها للزراعة { صلاحية قصوى ، صلاحية وسطى ، صلاحية ضعيفة ... إلخ } ، وتقديم الدراسات حول كيفية الاستفادة من ’كلِّ فئة ؟!
ب ـ هل يمكن استصلاح أراض جديدة لتصبح قابلة للزراعة ؟!
جـ ـ دراسات علمية عن المياه الجوفية ، ومياه العيون ، ومياه السيول ، والكيفية التي تمكن من الاستفادة القصوى من كلِّ منها ؟
د ـ دراسات عن المحاصيل الزراعية التي تعطي مردودات جيّدة وبكميّات اقتصادية ، وتحديد الأماكن التي يمكن زراعة هذه المحاصيل فيها . على سبيل المثال : قدّمت دراسات في السابق على نوعين من الحنطة { أذكر اسم احدها ( كليان سونة ) ، وأثبتت التجارب أنّ هذين النوعين يعطيان محصولا وافرا ، ونوعيتهما جيّدة جدّاً . وأراضي وادي حضرموت صالحة لزراعة هذين النوعين . فهل يمكن زراعتهما في أماكن أخرى ، وهل ستكون زراعتهما اقتصادية في الأماكن الجديدة ؟ ويمكن الاستعانة حول هذا الموضوع ، بالأخوة الاختصاصيين في هذا الموضوع.
هـ ـ القيام بالدراسات عمّا إذا كان بالإمكان زراعة محصول أو عدّة محاصيل ، وستعطي مردودا وافرا اقتصادياً ، وهل هذا سيكون في جميع المحافظات أو في بعضها ؟
و ـ القيام بالدراسات لتبيان إمكانية تخصص بعض المحافظات في زراعة محصول معين ، وبعضها تتخصص في زراعة محصول آخر ، مثلاً : تخصص أبين في زراعة الموز ، أو أبين وحضرموت ... وتخصص حضرموت وشبوة في زراعة النخيل ؟؟؟
ز ـ ما هي الصناعات التي يمكن أن تنشأ على الزراعات الموسمية ، { الزراعات التي لها موسم محدد ـ وتعطي مردودات وافرة ؟؟ } .
ح ـ دراسات عن الاستثمار في الزراعة ، وإدخال محاصيل جديدة ، ومدى جدواها اقتصادياً .
ط ـ دراسات عن المواد الخام الموجودة في البلاد ، وما هي الصناعات التي يمكن أن تقام على أساس هذه المواد ؟ هل الصناعات التي يمكن أن تقام على أساس هذه المواد الخام : صناعات محلية أو صناعات استثمارية ، دراسات عن الجنوبيين ذوي الثروة في الداخل والخارج ، وهل يمكنهم أن يقوموا بالاستثمار ، أو أنّ هذه الصناعات تحتاج إلى استجلاب رؤوس أموال أجنبية ؟؟
ي ـ دراسات عن العمالة وكيفية رعايتها ، ومكافحة البطالة ؟
ك ـ دراسات عن رعاية المعوّقين ، وكفالة العاجزين ، واليتامى ، وكيفية القضاء على الفقر ومنع التسول .
ل ـ دراسات عن مدى جدية التعليم والمناهج التعليمية ، وكيف يمكن تطوير ذلك بما يخدم تطور المجتمع . وكيفية القضاء على الأمية ....؟؟
هذه كلّها موضوعات تحتاج إلى إعطائها اهتماما من الآن ، وضرورة تعميمها على الجماهير لتطلع عليها ، حتّى إذا حان الوقت تكون قادرة على أن تقول رأيا فيها .
وهذا هو ما يجعلنا نؤكّد على أهمية المسئولية الملقاة على عاتق المثقّفين تجاه نشر الوعي والتهيئة لنمو أجيال قادرة على أن تبني أوطانها وتدافع عنها ، وتتعلّم أنّ الدفاع عن الوطن ضدّ الفاسدين والمضللين يجب أن يسبق الدفاع عنه ضد المحتلين ، وهنا يجب أن لا يُفهم كلامي خطأ ، فأنا لا أقصد أن نترك المحتلين ونبحث أولاً عن الفاسدين والمضللين ، ولكن أقصد أنّ الاستسلام لمن تولّى السلطة ، ووصفه بولي الأمر وعدم الوقوف ضد أخطائه إذا أخطأ هو الذي يقود إلى أن تقع البلاد تحت الاحتلال ، ولنا في الاحتلالين الذين خضعت لهما بلادنا خير مثال :-
ـ الاحتلال الإنجليزي ، جاء بناء على موافقة القعيطي ، كي يقوم الإنجليز بطرد الكسادي وتسليم القعيطي الحكم ...
ـ الاحتلال اليمني ، جاء بناء على توقيع البيض على اتفاقية الوحدة دون أية ضمانات ولا تحديدات ، وقد كان ذلك منه هروباً إلى الأمام لأنّه كان مهددا بمجزرة كارثية كتلك التي حدثت في يناير 1986 م ، ولأنّ هناك قوى تحاول أن تستولي على السلطة ، خاصة أنّ الاتحاد السوفييتي قد تخلّى عن التزاماته تجاه ما كانت تُدعى الأنظمة الاشتراكية .
وهذا يجعلنا نصر ونؤكّد على أن المسئولية ليست سهلة ، وأنّ التاريخ لن يرحم ، وعلى المثقّفين أن يأخذوا بزمام المبادرة ويمهدوا لخلق وعي جديد كي تستطيع الأجيال أن تجد لها بصيص ضوء يرشدها لتخرج من هذا النفق المظلم . وإننا لنرى أنّ على المثقفين القيام بالآتي :-
1 ـ يجب أن يولي المثقّفون كُلٌ في مجال اختصاصه أهمية كبرى للدراسات التي من خلالها تُقدّم صورة واقعية وملموسة للواقع الملموس الذي تعيشه جماهير الجنوب وذلك كي تسهم في تعريف القوى العالمية بواقع الحال الذي عليه شعب الجنوب مثلاً :{ كيف تمت السيطرة على الأرض ، ووزعت للمتنفّذين في دولة الاحتلال وحرمت جماهير شعبنا من الحصول على ما يشكل مأوى يكنها . توزيع الأراضي على طول البلاد وعرضها بحيث لم يعد هناك ما يمكن أن يكون أرضاً كوطن فقد أصبحت أملاكاً لأناس من غير أبناء الجنوب ، وحتى إذا كانوا من أبناء الجنوب فهي أملاك شخصية }.
2 ـ كيف لجأ المحتل إلى تدمير المؤسسات التي كانت سائدة في دولة الجنوب وأحلّ محلها الكيانات القبلية ، والفئوية ، والطائفية .
3 ـ الفساد الإداري والمالي الذي تفشّى بسبب محاولات الاحتلال تهميش شعبنا ، ومركزة الأمور في عاصمته ، صنعاء ، وتكبيل الجنوبيين بحيث لا يُبت في قضية إلاّ في صنعاء ، فقد أصبح الحال لا يُطاق ، فإذا سقط اسم موظف سهواً من كشف الرواتب ، عليه أن يذهب إلى صنعاء ليصحح الخطأ ، برغم أنّ اسمه في كشوفات الشهر السابق ، فالمالية لا تقبل إلاّ بأمر من صنعاء ، وعلى الموظف أن يظل عدة أشهر حسب ما تستغرقه المتابعة بدون مرتّب ، وبدون إمكانية إنفاق على أطفاله وأسرته ، حتى يأتي الأمر من صنعاء ... وهذا هو سبب تفشي الفساد . والأمثلة لا تحصى ... مثلاً : أسئلة امتحانات التعليم الأساسي ، والثانوي ، توضع في صنعاء ، ويقوم بالإشراف عليها أناس من صنعاء ، ويُكتشف أنّ العشرات من مظاريف أسئلة الثانوية لم توزع ، ولم تُفتح ، والطلبة ينجحون ، ويرسبون عشوائياً ..
4 ـ القيام بتقديم دراسات تهدف إلى تجاوز كُلّ هذه المثالب والسلبيات في دولة الجنوب المستقبلة ، والاهتمام بتطوير المجتمع ، والنهوض بالوطن وخلق أجيال طموحة إلى التقدّم والإسهام في الحضارة الإنسانية ، وذلك لن يتحقق ما لم تُقدّم الدراسات العلمية لتنظيم ، وتطوير حياة المجتمع في شتّى المجالات ... مثلاً :-
تقديم الدراسات الدستورية والقانونية ، تقديم دراسات عن الأنظمة الإدارية ، ( الرئاسية ، والوزارية ، والإدارات المحلية ... ) ، تقديم دراسات عن المناهج التعليمية ، مع التركيز على التعليم المهني ، تقديم دراسات عن الجامعات والتعليم الجامعي ، والاهتمام بالبحث العلمي ... كُلُّ هذه الدراسات يجب أن تستوعب الآتي : -
1 ـ أعضاء المجتمع في أي وطن من الأوطان ، هم مواطنون وليسوا ( رعايا ) .
2 ـ المواطنون يجب أن يكونوا متساويين في الحقوق والواجبات ، وبالذات في حق { تحقيق الحياة وضمان استمرار بقاء النوع } ، ولا ُتنقص منهم المهنة التي يزاولونها .....
3 ـ { حق التعليم ، والصحة ، والأمن .... } مكفول لكل المواطنين بالتساوي ، لا فرق بين حاكم ومحكوم ، { ومصطلح الحاكم والمحكوم يجب أن يُلغى في تصنيف أعضاء المجتمع ، لأنّ الحاكم والمحكوم ، إنّما يتحدد عند : ارتكاب جرم معيّن ، وتنعقد المحكمة للبت في هذا الجرم ، في هذه الحالة يكون القاضي حاكماً ، والمدان محكوماً ، والذي يحدد ذلك هو القانون } .
4 ـ الشخص الذي يسند إليه منصب في إدارة شئون الدولة ، والبلاد ، هو موظّف عند المجتمع ، وليس مسلّطاً عليه ، وأي خرق للقانون يقوم به أي فرد مهما كان { من رئيس الدولة إلى أبسط مواطن } يجب أن يُحاسب على هذا الخرق ، ولا يجب أن يفرّق بين من يشغل منصباً في إدارة شئون الدولة ، ومن يقوم بتنظيف الشوارع ، عندما يكون الخرق واحدا .
5 ـ أعضاء المجتمع يجب أن يكونوا متساوين في تلبية متطلّبات الحياة ، وإذا كان لا بد من التمايز فيما بينهم ، بسبب من تمايز قدراتهم ، فيجب أن يكون التمايز في تلبية المتطلّبات ما بعد متطلبات تحقيق الحياة ، مثلاً : يجب أن يُضمن المساواة بين أعضاء المجتمع في توفير : { المأكل ، والمشرب ، والملبس ، والمأوى ، والأمن ، والتعليم ، والتطبيب ... }، ومن ثُمَّ تأتي التمايزات بين متطلبات الطبيب ، والمدرّس ، والمهندس ، والسائق ، والبنّاء ، والعامل ....
6 ـ حرية التعبير يجب أن تكون مكفولة للجميع ، بحيث لا يتضرر منها أحد ، ويجب أن تكفل حرية الاعتقاد ...
في بداية تشكل الدولة كما في حالتنا نحن الجنوبيين اليوم ، يجب الأخذ بالآتي :-
1ـ تشكيل مجلس رئاسي على النحو الآتي : إذا كان على مستوى الجنوب يتكون من اثني عشر شخصا يمثلون جميع المحافظات بالتساوي ، ينتخبهم الشعب انتخاباً حراً تحت إشراف إقليمي وعالمي
أمّا إذا كان على مستوى المحافظة الواحدة ، فيتكون من عدد يمثل المديريات في المحافظة بالتساوي .
2 ـ يجب أن يطمئن التجار وأصحاب الثروات على أنّ ثرواتهم لن تُمس ولن يعتدى عليها أبدا.... ، وأنّهم سيلقون تسهيلاً إذا وظّفوا هذه الأموال في الاستثمار الإنتاجي ، وليس في التوظيف التجاري ...
3 ـ يجب العمل من أجل القضاء على الفقر ، وعدم الوقوف السلبي تجاه ظاهرة الفقر والعوز ، والتسول في الشوارع ...
4 ـ يجب محاربة ظاهرة التشرّد في صفوف الأطفال ، ويجب العناية برعايتهم وتوفير الضمانات لمستقبلهم .
5 ـ يُقدّم مشروع اقتصادي يعتمد على دراسات علمية يقوم بها متخصصون ، يوضحون في هذه الدراسات كيفية الاستفادة :
أ ـ من الأراضي الزراعية ، وما هي المحاصيل الزراعية التي مردوداتها أكثر وفرة اقتصادية ويمكن الاهتمام بها ، والتي ستعود بمردودات اقتصادية على المجتمع { دولة ، وشعباً } ....
ب ـ كيف يمكن الاستفادة من الثروة السمكية التي تزخر بها شواطئنا ، وكيف نحميها من الشركات الأجنبية التي تقوم بالاصطياد دون مراعاة الحفاظ على هذه الثروة ؟
جـ ـ ما هي الصناعات التي تعتمد على مواد خام موجودة في الوطن ، وكيفية تنميتها ( المواد الخام ، بما هي موارد ، والصناعات التي ستقوم عليها ) ، وهل إنتاج هذه الصناعات لتغطية متطلّبات استهلاكية محلية ، أو للتصدير ، أو للاثنين معاً ، وما هي الفوائد التي ستعود على المجتمع منها في المدى القريب ، والمدى البعيد ، ويجب إعادة تنشيط مراكز الأبحاث الزراعية ، وأبحاث الأحياء البحرية وغيرها من مراكز الأبحاث العلمية ، والاستفادة من الجامعات في مجالات البحث العلمي ، على أن تُوجّه الأبحاث العلمية في الجامعة لتطوير الاقتصاد ، والمتطلبات الطبية ، وغيرها ...
6 ـ وهذا المشروع الاقتصادي إذا أُقر من قبل الاستشاريين الاقتصاديين ، تُحدد فترة زمنية لا تقل عن أربع سنوات ، ولا تزيد عن ثماني سنوات لتصبح الاستفادة من نتائجه ملموسة على الواقع الاجتماعي ، والاقتصادي الملموس ، على أن يراعى في كل هذا ما يقدّمه المجتمع من تضحيات اقتصادية ، وسياسية وعلى كافة الصعد في الحياة من أجل إنجاح هذا المشروع .... وقبل الأخذ به أو التخلّي عنه يجب الاستفتاء الشعبي عليه .
و يُعطى للمجلس الرئاسي سلطات واسعة في الإشراف ، والمراقبة ، وتنفيذ توجيهات المستشارين الاقتصاديين في انتهاج اقتصاد موجَّه دون الأخذ بما يُسمّى الاقتصاد الحر ، واقتصاد السوق ، حتى يمكن أن يستقل اقتصاد البلاد على قدميه ... بمعنى يجب أن يكون الاقتصاد في المرحلة الانتقالية ، اقتصادا موجها ، على أن يتحمّل مسئولية التوجيه الخبراء الاقتصاديون ، وما مهمة السلطات التنفيذية إلاّ ضمان تنفيذ مقترحات الاختصاصيين ، وهم يتحملون مسئولية ما تتخذه السلطة التنفيذية من إجراءات لتنفيذ المشروع الاقتصادي للمرحلة الانتقالية ....
يجب أن تحدد لجان للرقابة والمتابعة لتنفيذ المشروع ، وتوضع ضوابط إجرائية لتحديد الجهة المسئولة عن الأخطاء أو الإهمال ، أو عدم الدقّة في تقديم المعلومات سواء في أثناء الدراسة ، أو في أثناء التنفيذ .
وهذه الصلاحيات التي تُعطى للمجلس الرئاسي يجب أن يُستفتى عليها شعبياً ... وذلك من أجل الخروج بمجتمعنا من ثقافة الاستهلاك بدون إنتاج ، ولكي يترسخ في أوساط شعبنا وعي سياسي يخرج من الوعي السياسي القائم على التسابق على السلطة من أجل أن يتمكّن الذي يصل إلى السلطة من الحصول على إمكانية الإنفاق الأكثر ، والامتلاك الأكثر حتى على حساب إفقار الآخرين ....
7 ـ يجب أن ننمّي وعياً سياسياً يهدف إلى التقدّم ، ويتنافس من أجل الإنتاج ، وليس من أجل الاستهلاك ، والتبذير على حساب التنمية ...
8 ـ عدم الانخداع بالمصطلحات الفضفاضة { ديمقراطية ، حقوق إنسان ، حرية ، عدالة اجتماعية } ، ويجب أن نعطي لهذه المصطلحات مفاهيمها الحقيقية ، وليس التوظيف الأيديولوجي الذي يُعطى لها من قبل الغرب والأنظمة العربية المزيّفة .... سنقوم بتقديم شرح وتفسير مضامين تلك المصطلحات في مقال لاحق ...
9 ـ الاهتمام بالتربية الوطنية في مناهج التعليم ، ولكن التربية الوطنية التي يجب أن تُعلّم للأجيال يجب أن تكون تربية علمية مثلاً : أ ـ يجب أن يُعرّف الوطن ، ويُشرح مفهومه .
ب ـ اعتماد الشفافية في تقديم المعلومات عن المجتمع ، والسلطة ، ومكانة المواطن في المراحل السابقة ، وفي المرحلة المعيشة .
جـ ـ اجتناب عملية تغريب الوعي لدى الأجيال ، وذلك بتجنّب التزييف الذي نموذجه ما قُدّم للأجيال في كتاب ( التربية الوطنية ) ، للصف الثامن من مرحلة التعليم الأساسي .
10 ـ يجب العمل على محاربة ثقافة النفاق والتملّق ، ومحاربة الفساد الإداري ، والسياسي ، وكذا تنمية القيم الأخلاقية والإنسانية ، تلك القيم التي تجعل من الإنسان القيمة الأسمى في الوجود .













عرض البوم صور الحضرمي الجغرافي   رد مع اقتباس
قديم 22-07-2012, 05:15 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية الحضرمي الجغرافي

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 23116
المشاركات: 943 [+]
بمعدل : 0.35 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1443
نقاط التقييم: 10
الحضرمي الجغرافي is on a distinguished road


الإتصالات
الحالة:
الحضرمي الجغرافي غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الحضرمي الجغرافي المنتدى : الجغرافيا السياسية
افتراضي رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

وسائل إعلام : صادق الأحمر يقول انه سيقطع لسان كل من يفكر بفصل (الجنوب)
الأحد 22 يوليو 2012 03:11 مساءً

كان الشيخ القبلي صادق الأحمر قد صرح قبل أشهر لصحيفة الخليج الاماراتية مؤكدا رفضه التام والمطلق للنظام الفيدرالي كحل لقضية الجنوب وهو التصريح الذي أثار موجة غضب عارمة في الجنوب
صادق بن عبدالله حسين الأحمر
تلقى تعليمه الأولي في كتَّاب القرية وعند قيام الثورة سنة 1962 وخروج والده الشيخ عبد الله الأحمر من سجن المحابشة في محافظة حجة، استقر المقام بأسرته في مدينة صنعاء، حيث التحق بالمدرسة النظامية، ثم بعثه والده إلى مصر للدراسة. وحينما اشتد الخلاف بين والده من جهة وعبد الله السلال -أول رئيس للجمهورية العربية اليمنية في الفترة من 1962 إلى 1967- والمصريين من جهة أخرى، ألغت مصر عام 1966 المنحة التي كان يدرس بموجبها الشيخ صادق فعاد إلى اليمن، وأكمل دراسته الابتدائية والإعدادية، ثم عاد إلى مصر لإكمال دراسته الثانوية والعليا. وحينما بدأ الخلاف بين والده والرئيس ...
اقرأ المزيد صنعاء (( عدن الغد )) استماع :
قالت وسائل إعلام يمنية اليوم الأحد ان الزعيم القبلي البارز الشيخ "صادق الأحمر" انه على استعداد تام لقطع لسان كل من سيفكر بفصل الجنوب وهي المساعي التي تسعى لها حركة احتجاجات شعبية واسعة النطاق في جنوب اليمن منذ العام 2007.
وقالت مواقع اخبارية الكترونية بينها موقع تابع لحزب الشعب الديمقراطي اليمني ان "صادق" وجه تهديده للجنوبيين خلال لقاء قبلي عقد بمنزله قبل ايام وفيه تمت مناقشة مسألة المظالم في الجنوب التي اعترف بها الشيخ القبلي البارز لكنه أكد انه سيقطع لسان كل من سيفكر بفصل الجنوب.
وقالت وسائل الإعلام هذه ان الأحمر قال للمجتمعين رداً على تساؤلا حول الحل الممكن لقضية الجنوب بالقول :" سهل بانحل الامور حبة حبة" .

ولكن يظل الوضع هكذا لا فيدرالية ولا ام الجن واصحاب البيض هولا يحلموا والله لانقطع لسانه من يسعى الى التفرقة.
ولم يتسنى التأكد من صحة هذا التصريح من مصدر مستقل إلا انه من شأنه ان يثير مشاعر الغضب في صفوف الجنوبيين الذين باتوا ينظرون إلى شخوص نظام سياسي خلف نظام الرئيس اليمني السابق بأنها لاتختلف عنه في شيء .

وكان الشيخ القبلي صادق الأحمر قد صرح قبل أشهر لصحيفة "الخليج" الاماراتية مؤكدا رفضه التام والمطلق للنظام الفيدرالي كحل لقضية الجنوب وهو التصريح الذي أثار موجة غضب عارمة في الجنوب.
-----------------------------------------------------------

لرئيس البيض:الجنوب مقبرة للغزاة ورافضة للاحتلال مهما تعددت أشكاله أو تلونت أساليبه وشعاراته
جدد الرئيس الجنوبي السيد على سالم البيض تأكيده على أن الشعب الجنوبي هو وحده من يقرر مصيره وهو من يحدد مساره وخياراته وتطلعاته ورغباته العظيمة .


وقال البيض في خطاب ألقاه الليلة بمناسبة الذكرى 44 لاستقلال الجنوب عن بريطانيا .. قال: إن قضية الجنوب هي قضية جميع أبنائه بمختلف شرائحهم ومشاربهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وان ما يحاول من خلاله بعض الأفراد من محاولة النيل من أهدافنا السامية، وحرف مسار طريقه، وجر الجنوب إلى أتون مستنقعات أخرى بأسماء مختلفة مهما كانت براقة فلن يقبلها شعبنا الجنوبي الأبي والمكافح..

وتوعد الرئيس البيض من أسماهم "المحتلين" بأن تكون الجنوب مقبرة لهم وقال:
"أرضنا الجنوبية كانت عبر التاريخ مقبرة للغزاة رافضة كل أنواع الاحتلال مهما تعددت أشكاله أو تلونت أساليبه ومهما كانت مصطلحاته وشعاراته فالظلم ظلم والباطل باطل أنى أتي وكيفما جاء"
نص الكلمة

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الرسول الكريم محمد بن عبدالله وعلى آله وأصحابه أجمعين.
أيها الأعزاء في جنوبنا الحبيب وفي الشتات والمنافي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تمر علينا ذكرى غالية على شعبنا الجنوبي، إلا وهي مناسبة الذكرى الرابعة والأربعين للاستقلال الوطني، في الثلاثين من نوفمبر المجيد، والذي كان تتويجا لنضال شعبنا الجنوبي ضد الاستعمار البريطاني.

وبهذه المناسبة الخالدة، التي عبرت عن توق شعبنا للحرية والاستقلال، والتي تعبر اليوم بكل صدق عن مدى قدرة الشعب الجنوبي، في استلهام الذكرى والفكرة لاستنهاض الهمم، ورفع راية الحرية والكرامة والعزة، وهي دليل حقيقي على أن شعبنا الجنوبي شعب حي وحر كريم، يستحق حياة تليق بحجم تضحياته ونضاله العظيم، لأنه شعب ثائر لا يرضى بالضيم والباطل مطلقا وهذا بحد ذاته ما تصبو إليه كل شعوب العالم الحرة.

يا أبناء شعبنا الجنوبي الأبي

في خضم الأحداث الجارية والمتسارعة، لابد لنا أن نتذكر ذلك الرعيل الأول من المناضلين، الذين قدموا أرواحهم فداء للحرية والاستقلال، ونترحم عليهم وعلى شهداء الجنوب في ثورته الجنوبية الثانية، ضد احتلال آخر أكثر بشاعة وصلفا وهمجية.. ونسال الله العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته، وعظيم مغفرته، ويسكنهم الفردوس الأعلى مع النبيين والشهداء والصديقين، وان يحقق لشعبنا العظيم آماله وأمانيه السامية، ونحن بهذه الذكرى المجيدة.. دائما على العهد والوفاء للمبادئ التي لأجلها زهقت أرواحهم الطاهرة إلى بارئها.

وفي هذه الذكرى الغالية على قلوبنا.. نجدد العهد الذي قطعناه على أنفسنا بأننا معكم وبمعيتكم في درب النضال والثورة، حتى تتحقق كل آمالنا وأمانينا الوطنية في الاستقلال، من براثن الاحتلال المتخلف والهمجي.

فأرضنا الجنوبية كانت عبر التاريخ مقبرة للغزاة رافضة كل أنواع الاحتلال مهما تعددت أشكاله أو تلونت أساليبه ومهما كانت مصطلحاته وشعاراته فالظلم ظلم والباطل باطل أنى أتي وكيفما جاء.

أيها الشعب الجنوبي العظيم

شهدت الأيام الماضية تحركا جنوبيا في أماكن متعددة، وتمت لقاءات لنا بعدد من الشخصيات الجنوبية.. في مساع منا جميعا لتقريب المواقف، وتوحيد الصفوف، لشعورنا الأكيد بان الجنوب ملكا لجميع أبنائه، وانه لن يستطيع أي فريق أو جماعة أن ينفردوا بقضية مصيرية وهامة.. كقضية الجنوب أرضا وإنسانا.. تاريخا وحاضرا ومصيرا.. ولن يكن بمستطاع أحدا أن يمارس الوصاية على شعبنا الجنوبي، فهو وحده من يقرر مصيره، وهو بجمعه من يحدد مساره وخياراته، فنحن لا نسمع إلا هدير الجماهير، ولا نرى غير حشوده المباركة، ولا نبتغي غير تطلعاته ورغباته العظيمة.

قضية الجنوب هي قضية جميع أبنائه.. بمختلف شرائحهم، ومشاربهم: السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وان ما يحاول من خلاله بعض الأفراد من محاولة النيل من أهدافنا السامية، وحرف مسار طريقه، وجر الجنوب إلى أتون مستنقعات أخرى.. بأسماء مختلفة مهما كانت براقة.. لن يقبلها شعبنا الجنوبي الأبي والمكافح.. فصوته يملئ السماء ضجيجا، وحشوده تترجمها الساحات الجنوبية في المدن والأرياف، وشعاراته واضحة وجلية لا لبس فيها ولا خلط، وهو من يقرر مصيره وإرادته ولن نكون إلا مع ما يريده شعبنا الجنوبي وهذا عهد ممتد منا ومؤكد لا تراجع عنه ولا خذلان.

أيها الأبطال في ساحات الجنوب

صمودكم وصبركم هو الأقوى، والذي يستمد قوته من شرعية القضية قانونيا وطبيعة، وهو المانع الذي ستتحطم عليه كل المؤامرات، وهو الأصدق الذي سيحقق إرادته ومطالبه المشروعة، وكل ذلك لن يتأتى إلا من خلال الانطلاق من صرح التسامح والتصالح، ومن خلال أرضية الحق الجنوبي المشروع.. للعمل كل من قدراته ونواياه التي نؤمن بأنها مع الحق دائما ولأجل الشعب الصامد والصابر، الذي عانى بالأمس ويعاني اليوم، من ظلم الاحتلال وبطش آلياته العسكرية وأجهزته الأمنية ومن إخطبوطه الاقتصادي المعتمد على الفساد والإمعان فيه، وكذلك تخريب ما تبقى من المنشات الجنوبية، ومحاولة طمس الهوية الوطنية من خلال التغيير الحثيث في ديموغرافية الجنوب، وقيامه بزج الأحرار في السجون، وسفك دماء أبناء الجنوب، ومطاردتهم داخل الوطن وخارجه، وقطع الأرزاق عنه، والتنكيل بكل صوت حر شريف يقاوم مشاريعه.

إن كل تلك الأفعال الإجرامية والأعمال الوحشية، وكل تلك المعانات لن تثني شعبنا عن الطريق الذي اختطه.. مهما كانت الصعوبات والمعوقات.. بل تزيده تصميما وعزيمة في المزيد من التضحية والنضال حتى تحقيق كامل أهدافه وأمانيه.

وأننا في هذه المناسبة ندعو جميع الدول العربية والإسلامية، ودول العالم ومنظماته الإنسانية.. الوقوف مع الحق الجنوبي انسجاما مع تطلعات شعبنا في تقرير مصيره كحق إنساني وسياسي وقانوني ارتضته وأقرته جميع الشرائع السماوية والمواثيق الإنسانية، وندعو كل من له ضمير حي لرفع الظلم والاحتلال.. الجاثم على صدور شعبنا قهرا وعدوانا.

أعزائي أبناء الجنوب

لا يسعنا في الأخير إلا أن نترحم على شهدائنا الأبرار، وان ندعو لجرحانا الأبطال بالشفاء العاجل، ونطالب بفك أسرانا المعتقلين في سجون الاحتلال وفي مقدمتهم الزعيم الجنوبي حسن احمد باعوم وبقية رفاقه المعتقلين، ونرجو من الله أن يعين النازحين في مدن وقرى الجنوب، وان يرفع عن شعبنا كاهل الاحتلال ومعاناته اليومية في كل مناحي الحياة.

وبمزيدٍ من الصبر والصمود والنضال، سننال حقوقنا، ونحقق أهدافنا، معتمدين على الله، وعزيمتنا المتينة، وإصرارنا العظيم.

النصر للجنوب بإذن الله

عاش شعبنا الجنوبي الأبي
وليحيا الاستقلال المجيد.


علي سالم البيض


المصدر : شبكة الطيف الاخبارية



















عرض البوم صور الحضرمي الجغرافي   رد مع اقتباس
قديم 24-07-2012, 04:17 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية الحضرمي الجغرافي

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 23116
المشاركات: 943 [+]
بمعدل : 0.35 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1443
نقاط التقييم: 10
الحضرمي الجغرافي is on a distinguished road


الإتصالات
الحالة:
الحضرمي الجغرافي غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الحضرمي الجغرافي المنتدى : الجغرافيا السياسية
افتراضي رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل


















عرض البوم صور الحضرمي الجغرافي   رد مع اقتباس
قديم 25-07-2012, 04:27 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية الحضرمي الجغرافي

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 23116
المشاركات: 943 [+]
بمعدل : 0.35 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1443
نقاط التقييم: 10
الحضرمي الجغرافي is on a distinguished road


الإتصالات
الحالة:
الحضرمي الجغرافي غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الحضرمي الجغرافي المنتدى : الجغرافيا السياسية
افتراضي رد: القضية الجنوبية في ملف التدويل

الحوار الوطني" تغطية السموات بالقبوات




علي هيثم الغريب


نشر السيد العزيز فيليب هولسأبفيل نائب السفير الألماني في صنعاء موضوعا في صحيفة 14 أكتوبر العدد 15521 بتاريخ 17 يوليو 2012م تحت عنوان " تقرير المصير بين الحمى والموت " ... وأبناء الجنوب لن ينسوا أبدا الجهود السياسية التي قدمها السيد فيليب , وقاعات فندق ميركيور في عدن شاهدة على لقاءاته القيمة مع الجنوبيين .وليس لدينا ما نضيفه إلى الأسباب التي يستند إليه الموقف الجنوبي الواسع الرافض للمشاركة في ما يسمى " بالحوار الوطني " في ظل الاحتلال اليمني .ولكن لا بأس من مناقشة التبريرات التي نجاهر بها الأطراف الداعية للحوار , وتسخْر لها كل إعلامها , مستهدفة من وراء ذلك تغطية السموات بالقبوات , وصرف أذهان الجنوبيين عن حقيقة ما يحضْر لهم ولوطنهم , عبر " الحوار الوطني " كما يريده المحتل . أن تعارض الأطراف القبلية والعسكرية والحزبية الحاكمة في صنعاء التفاوض بين الشمال والجنوب تحت الرعاية الدولية وفي بلد خارج عدن وصنعاء في فهم خاطئ لمعنى الحوار نفسه والتفاوض , ومغرض لمعطيات قرارات مجلس الأمن 924 , 931 لسنة 1994م وللمواثيق الدولية ومنها الإعلان العالمي لحقوق الأنسان .وفي كل حال فأن شرعية الأمم المتحدة وقراراتها الخاص بالقضية الجنوبية وقرار مجلس التعاون الخليجي في أبها في 4-5 يونيو 1994م تؤكد بشكل عام على حق الشعب الجنوبي باستعادة دولته واستقلاله , وهناك شعوب تعرضت للاحتلال من قبل دول متحضرة وأجمعت دول العالم على طرده فكيف إذا كان هذا الاحتلال على النحو الذي رأيناه في الاجتياح الشمالي ( عشرين مليون مقابل أربعة مليون) الذي لا يزال جاثما في قلب العاصمة الجنوبية عدن ومناطق النفط والغاز وفي بعض المديريات غير المحررة , والذي يشعر أبناء الجنوب بآثاره المدمرة إنسانيا واجتماعيا وكيانيا واقتصاديا , ولو كانت الدول الراعية " للحوار الوطني " المجتمعة اليوم في صنعاء ستطبق المواثيق والقرارات الدولية حول حق الشعوب المقدس في تحرير أرضها من العدوان والاحتلال , أو كانت ستنفذ ما جاء في القرارين (924,931 لسنة 1994م) أو كان سفراء البلدان المعنية بالشأن اليمني منطقيين مع ما اطلقوه من شعارات ومواقف عن ضرورة حل القضية الجنوبية , فأنه يفترض فيهم على الأقل , في هذه الحالة , أن يدعموا الحراك الجنوبي السلمي في تضحياته لتحرير أرضه من الاحتلال اليمني بتلك الصورة الحضارية التي قامت ثورة الربيع العربي على أساسه . والخطورة المتمثلة في الاحتلال اليمني للجنوب لا تقتصر على حدود الجنوب وحده , وهذا بات معروفا ومكررا , لكن أخطر ما في الأمر هو أن مؤسسة الحكم القبلية والعسكرية والتجارية والحزبية في صنعاء نفسها تعلن عبر الزنداني والديلمي بأنها ستحاور " القاعدة " ولا تحاور الحراك الجنوبي السلمي , بعد هذا التصريح بأسبوع خرجت القاعدة من أبين , وكذلك ما قاله الأخ القاضي حمود الهتار وزير عدل الرئيس المخلوع صالح بأن "الرئيس هو الراعي الأول للإرهاب في اليمن" . كما تعلن مؤسسة الحكم في صنعاء التقليدية أن على الحراك الجنوبي أن يشارك ب"الحوار الوطني" مهما يكن الأمر, ومهما يكن الثمن , وإلا فأنها ستعرقل "الحوار الوطني" وتقوم , بتدابير عسكرية وأمنية انتقامية لا حصر لها ستتخذ بالتنسيق مع بعض البلدان الراعية "للحوار الوطني" حتى ينصاع الحراك الجنوبي " للحوار الوطني". وأن الجنوبيين بعد كل ما ذكرناه ما يزالون وسيظلون يتساءلون عما إذا كانت التصريحات التي ما فتئ الساسة الراعيين لمعالجة الوضع في الجنوب والشمال يعلنونها كل يوم لا يعنى بها إلا فريق من حكام صنعاء دون شعب يعيش حياة الفقر والهوان بينما أرضه وثرواته يستثمرها المحتل ... وهل يقبل السيد فيليب أن صوت شعب بأسره يخفت بينما أرجاء العالم وأروقة الأمم المتحدة تدوي بأصوات الشعوب المطالبة بما لها من الحقوق وفي حرية التصرف في مستقبلها ؟؟ .
وللإجابة على ما جاء في مقال السيد فيليب نتشرف نحن في قيادة المجلس الأعلى للحراك أن نقدم هذا الرد الأولي ببيان الأسباب التي أوجبت رفضنا " للحوار الوطني " , وليس رفضنا لأي حوار أن أستقام على أسس طبيعية . إلا أن هذا الموقف لا يثنينا عن أقدس واجباتنا الوطنية والإنسانية بأن نساعد المجتمع الدولي في الوقوف على أسباب هذا الرفض ونرجو أن يزيلها بحكمته لتزول أسباب الرفض .
فهل أمة ألمانيا العظيمة وهي تعيش حاملة أكاليل الحياة المدنية من بعد حروب لم تخض غمارها إلا دفاعا عن حرية الأنسان وكرامته تقبل اليوم أن يغرس باسمها سهم ينفذ في قلب شعب الجنوب المحتل ؟؟؟ ...إن شعب الجنوب وهو عارف بحقوقه وواجباته رأى أن يوقف بنفسه الرأي العام الألماني والدولي على حقيقة حاله وأن تطلعاته الوطنية مؤمل في تحقيقها من قبل المجتمع الدولي .
ثم أن أحزاب المشترك الحاكمة تريد أن تجعل من "الحوار الوطني" سدا منيعا بيننا وبين الرأي العام الدولي ودفنا لقضيتنا , فيصبح عسيرا أن يقف على الحقائق من مصادرها الطبيعية .ثم أن " الحوار الوطني " لم يذكر ولا في أي قرار دولي خاص باليمن ؟؟؟ , كون " الحوار الوطني " ضرورة استدعتها الأوضاع في الشمال فقط . إلا أن الحراك الجنوبي السلمي لم يلبث أن لاقى من تصرف مؤسسة الحكم في صنعاء في أمر المشاركة بالحوار من عدمه , من الإهانات والتهديدات ما انحرفت به نفوسنا , وظهرت آثار هذه التهديدات في حوادث المنصورة عندما أنزل المحتل قواته العسكرية للقتل والسلب والنهب بطريقة بربرية همجية .والمجتمع الدولي لم يأبه لتلك الجرائم كونه" مشغول" بمتاريس الحصبة وحدة .
أنك أيه السيد فيليب تعلم وكل علماء القانون الدولي يقرون إن الحوار لا ينتج إلا من اتفاق بين طرفين , وحتى الآن لم يحصل مثل هذا الاتفاق بين الشمال والجنوب ؟؟؟ . وفي هذا العام أعلنت لجنة الحوار دون أن يعرف شعب الجنوب ولا أشترك فيها الحراك الجنوبي السلمي .وبالتالي فهي لجنة خاصة غير معنية بمعالجة القضية الجنوبية ولا وجود لمن يمثل الحراك فيها قانونيا .بل هي ضرورة من ضرورات الحرب التي اندلعت في صنعاء منذ فبراير 2011م . على هذه الاعتبارات يصعب علينا أن نفهم مبررا لهذا "الحوار الوطني" الذي جرى عليه نظام صنعاء تحت ثوب الأحكام العسكرية في الجنوب .تلك الأحكام التي لا ندري ما يسوغ وجودها إلى الآن بعد أن أصبح الشمال تحت الوصاية الدولية . وبعد أن أمتحن الحراك الجنوبي السلمي في أشد ظروف القتل والتدمير , فلم يكن من شعب الجنوب المدني إلا التمسك بوسائل التحرر السلمي . وأعتقد نظام الاحتلال بقيادة نصف المخلوع صالح واللصاق تهمت " القاعدة " بالحراك الجنوبي " الحراك القاعدي" في عهده , وكذلك إتهام الحراك بحمل السلاح " الحراك المسلح " من قبل الحكومة الجديدة يكبت الحراك الجنوبي السلمي , لكن الأمر كان على عكس ما أعتقد المحتل , فما كادت هذه الاتهامات التي راح ضحيتها مئات الشهداء والجرحى والمعتقلين حتى أنفجر الإحساس العام , وقامت مظاهرات واحتجاجات صاخبة وعارمة , وتحررت 70% من مناطق الجنوب , ولم تبق إلا عدن عاصمة الجنوب وبعض المديريات التي تحتوي على النفط والغاز والتي يحرسها أكثر من 80 ألف عسكري . وبالجملة فقد اضطربت الأحوال في كافة أنحاء الجنوب اضطرابا شديدا أدى إلى استشهاد المئات من الأطفال والنساء والمواطنين العزل على يد قوات الحكومة الجديدة .
إن هذا الرفض ل "الحوار الوطني " ليس مصدره في نفوس الجنوبيين إحساس عداوة للشعب الشمالي بشكل عام .كما قد يفهم من عبارات أحزاب المشترك الحاكمة , بل هو الإحساس الطبيعي لكل شعب أن يستقل بقراره , مختلطا بالرجاء في موقف المجتمع الدولي أن يساعدنا على استعادة دولتنا التي دخلت بشراكة عبر الحزب الاشتراكي اليمني الذي كان تحت حماية الاتحاد السوفييتي سابقا , ولم يدخل فيها الشعب الجنوبي لا كشريك ولا مستفتي عليها . وقع كل ذلك والحراك مقتنع بأنه لم يأت شيئا غير مشروع . لا أمام القانون الدولي ولا أمام ما رسمته قرارات مجلس الأمن للأمم المتحدة ( 924 , 931 لسنة 1994م و 2014 لعام 2011م و2051 لعام 2012م ).
والواقع الذي نؤكده للسيد فيليب بالصراحة التامة هو أن رفض الحراك الجنوبي السلمي " للحوار الوطني " مسبب عن عدم مساواة قضيته بقضايا الشعوب التي تنشد الحرية والاستقلال . وعلى المجتمع الدولي أن يقتنع بما لا يدع مجالا للشك أن كل الجنوبيين رجالا ونساء هم في هذا الاستياء سواء . دفعهم اليأس إلى إظهار ما في نفوسهم كل يترجمه على شاكلته .
وإذا كانت الأحكام العسكرية والأمنية والحصار الإعلامي الذي نحن تحت سلطانها الآن تجعلنا عاجزين عن إسماع الرأي العام العالمي صوت شعبنا على حقيقته , فلا بد لنا من أن تسمعه حكومات الدول المتمدنة حتى لا يتعلق بأذهانها الحراك الجنوبي السلمي خطأ أو عمدا بما يذاع عنه في صحف المحتل . فحتى الآن الأوساط الدولية لا تسمع إلا صوتا واحدا بفضل الحصار الإعلامي الذي يقوده مراسلي الفضائيات الشماليين ( لا يوجد مراسل إعلامي جنوبي واحد ) . وتسمع عبارات تدل على أن الجنوبيين غير متحدين في هدفهم رغم أن شهادة السفراء الأوروبيين توضح أن أغلبية الجنوبيين يطالبون بفك الارتباط , و هذا ما أكده السيد فيليب في مقالته " ومع مرور 22 عاما بعد اتفاق الوحدة ما زالت المشكلة قائمة وتواجه الحكومة اليمنية الجديدة وكذلك المجتمع الدولي تيارا انفصاليا متزايدا في الجنوب " .
المجتمع الدولي يعلم أن هدف الجنوبيين ليس شيئا أقل من الاستقلال واستعادة الدولة . هدف شريف طاهر لا يشوبه تعصب ولا بغض بأي وجه من الوجوه . وهو مشروع محمي من قبل القانون الدولي , ومؤيد بمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الأنسان والمواثيق الدولية التي أقرتها جميع أمم الأرض .
أما من حيث أجماع شرائح المجتمع الجنوبي على استعادة الدولة , فذلك أمر لا يحتاج إلى دليل بعد أن فكت المنظمات العمالية والمهنية والاجتماعية وهيئة المهندسين وهيئة الأطباء والمحاميين الجنوبية ارتباطاتها بصنعاء , وصرحت قياداتها بأنهم يطلبون الاستقلال , كما صرح بعض قضاه الاستئناف والمحاكم والنيابات وموظفو فروع الوزارات في الجنوب بأنهم يطلبون الاستقلال , وبعد المظاهرات السلمية التي تعم الجنوب كله من المهرة إلى باب المندب وهتاف شباب الجنوب في المدن والقرى في طلب الاستقلال . فمن هو إذن ذلك الجنوبي الذي أظهر أنه غير راض بالاستقلال . بل الذي لم يبد منه ما يدل على التشبث بالاستقلال . ذلك هدف الجنوبيين , فأما وسائلهم إليه فليست إلا التمسك بالحراك السلمي . ومهما يكن من القتل والتعذيب الذي تستخدمه قوات المحتل للقضاء على فكرة الاستقلال لدى الجنوبيين فأنه لن يستطاع أرضا الشعب الجنوبي بما دون الاستقلال ... لذلك يحق لنا أن ننتظر موقف المجتمع الدولي من شعب ما فعل أكثر من أن يناشد العالم أن يعيش بحريته وسيادته واستقلاله كما كان عليها قبل حكم الحزب الاشتراكي له , كما هو حال بلدان الاتحاد السوفييتي والبلقان ويوغسلافيا وتشيكوسلوفاكيا التي عادت إلى أوضاعها السابقة بعد سقوط الأحزاب الشيوعية التي كانت تحكمها قبل تدمير سور برلين والثورة البرتقالية .
تلك هي حقيقة الوضع الذي فيه الجنوب الآن بسطناها إلى السيد فيليب بالاختصار وبالحق . نأمل أن يسير من أجل تحقيقها . والرجاء معقود بعدلكم أن تزيلوا هذا الاستياء بالقضاء على أسبابه فأن الأخذ بناصر شعب بأسره أقدس واجب على رجال المجتمع الدولي .
*المستشار القانوني والسياسي لرئيس المجلس الأعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب


اقرأ المزيد من الامناء نت :: الحوار الوطني" تغطية السموات بالقبوات http://alomanaa.net/news/628/#ixzz21dz2aiiv












عرض البوم صور الحضرمي الجغرافي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التحويل, الجنوبية, القضية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


ضع بريدك هنا ليصلك كل ماهو جديد:


الساعة الآن 08:12 AM بتوقيت مصر

::::::: الجغرافيون العرب :::::::

↑ Grab this Headline Animator

تصميم مواقع شركات

اخبار مصر


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO
الحقوق محفوظة لمنتدى للجغرافيين العرب

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105