العودة   ::::::: الجغرافيون العرب ::::::: > الجغرافيا البشرية > الجغرافيا الاجتماعية
كاتب الموضوع ahmed sabah مشاركات 2 المشاهدات 3882  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-01-2010, 09:30 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 22221
المشاركات: 1,368 [+]
بمعدل : 0.50 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1523
نقاط التقييم: 272
ahmed sabah is a jewel in the roughahmed sabah is a jewel in the roughahmed sabah is a jewel in the rough


الإتصالات
الحالة:
ahmed sabah غير متواجد حالياً

المنتدى : الجغرافيا الاجتماعية
Mnn التقدم التقني في الاتصالات واثره في ظاهرة الطلاق في المملكة العربية السعودية


جامعة الملك سعود – مركز بحوث الدراسات الجامعية للبنات ـ ندوة علمية تهدف إلى إلقاء الضوء على ظاهرة الطلاق بالمملكة العربية السعودية (2006م)

التقدم التقني في الاتصالات وأثره في ظاهرة الطلاق..


القنوات الفضائية وعلاقتها بظاهرة الطلاق، ا أ. د. عزة علي كريم، وقد استهلت الدراسه بتمهيد أشارت فيها إلى أن الآراء قد أجمعت بشكل واضح ومحدد على أن الفضائيات تؤدي دوراً مهماً وتؤثر تأثيراً خطيراً في اتجاهات الفرد بوجه خاص والأسرة والمجتمع بوجه عام، وقد ازداد ذلك بعد الصحوة الفضائية التي ظهرت مع ازدياد عدد القنوات وامتداد ساعات الإرسال طوال اليوم.
وقد أدت هذه الصحوة على حد تعبيرها إلى اعتناق اتجاهات وأساليب عرض مستحدثة كان أكثرها انتشاراً ما يسمى بالاتجاه الواقعي، الذي يركز على تجسيد الواقع وإبراز أهم ملامحه خصوصاً السلبية من حيث المظاهر السلوكية والقيم المستحدثة والأفكار التمردية وتقليد الغرب دون مراعاة لخصوصية المجتمعات العربية والإسلامية. وقد لاقى هذا الاتجاه إقبالاً جماهيرياً، خصوصاً بين فئة الشباب الذي وجد فيه الفرصة للتمرد على السلوكيات التقليدية والدينية المتعارف عليها وذلك تحت مسمى التحديث والتقدم والعولمة وهي مسميات ظاهرها حضاري وباطنها خروج عن الالتزام والدين.
كما شهد هذا الاتجاه أيضاً انتقاداً كبيراً، خصوصاً بين المختصين وذوي الاتجاهات الدينية والأخلاقية الجادة؛ إذ أكدوا أن هذا الاتجاه يحاكي مساوئ الأخلاق والغرائز ويعتمد على أفكار مستوردة تركز على الرغبات المفجرة للغرائز والأنانية وإشاعة الفوضى والمعايير التي تعتمد على المصلحة الخاصة دون مراعاة المصلحة العامة للمجتمع.
وقد ازدادت خطورة هذا الاتجاه عند المجتمعات العربية التي تتأرجح بين تقليدية التراث وحداثة الأفكار والقيم؛ وهو ما عرض المشاهد إلى التشتت والتخبط بين ما هو متحرر وما هو تقليدي، وقد ساعد على ذلك أيضاً تخبط السياسة الإعلامية الفضائية بين الغابات الأخلاقية والإمكانات المادية وبين الشعارات والممارسات فعجزت في معظم الأحيان عن تحقيق رؤيا تعكس الفكر والرأي الإسلامي السليم، وخلطت بين الحلال والحرام والصواب والخطأ. وأصبح التليفزيون يحدد نجاحه بمدى انتشاره والربح التجاري الذي يحصل عليه، كما يتخبطون بين خبراتهم الخاصة ورؤيتهم الواقعية للحياة الزوجية وبين ما يشاهدونه من أفكار وأنماط نسائية ورجالية تتسم بالمغالاة في الشكل الجمالي والحركات والسلوكيات وتبادل الألفاظ العاطفية والجنسية وبين مخرجات تنشئتهم الاجتماعية التي أثرت في نظرة كل من الزوج لزوجته والعكس، ثم بينت الباحثة هدفها من هذه الدراسة وهو التعرف على علاقة الفضائيات بالتأثير قي العلاقات الزوجية خصوصاً التي قد تنتهي بالطلاق، وقد ركزت هذه الورقة على أربعة محاور هي:
المحور الأول: التحولات الاقتصادية والاجتماعية العالمية وتأثيرها في الاتجاهات الفضائية في قضايا الأسرة والعلاقات الزوجية.
المحور الثاني: تأثير الفضائيات في اتخاذ الزوج قرار الطلاق.
المحور الثالث: تأثير الفضائيات قي اتجاه الزوجة نحو الانفصال باستخدام دعوى التطليق أو الخلع.
المحور الرابع: أثر الإعلانات والفيديو كليب في الفضائيات على العلاقات الزوجية.
وقد خلصت الباحثة إلى أن الفضائيات لا تؤدي بطريق مباشر إلى الانفصال بين الزوجين (الطلاق ـ التطليق ـ الخلع)، ولكن قد تأتي الفضائيات لتفجر المشكلات الزوجية الكائنة والواضحة بين الزوجين؛ وهو ما قد يساعد على دعم مظاهر الخلاف بينهما، والخلاقات الزوجية عادة ما تناقش من خلال الموروث المخزون لدى الزوجين، وهذا المخزون نابع مما يراه الزوجان ويسمعانه ويقرأنه في وسائل الإعلام؛ لذلك يمكن أن يكون القرار الذي يؤخذ من كلا الزوجين متأثراً بوسائل الإعلام، خصوصاً التلفزيون، وبناءً عليه يمكن أن تؤثر الفضائيات بأسلوب غير مباشر في اتخاذ قرار الانفصال الرسمي في حالة وجود استعداد لدى الزوجين لهذا الإجراء.


_ التأثير السلبي للإنترنت في مشكلات النزاع الأسري الذي يؤدي إلى الطلاق، وقد قدمتها الدكتورة. الجوهرة بنت فهد آل سعود، وقد تضمنت الدراسة مقدمة أشارت فيها الباحثة إلى أن خدمة الشبكة العنكبوتية (الإنترنت) سلاح ذو حدين فهي بقدر أن منافعها كثيرة لا حد لها، فهي في الوقت نفسه قد تكون مصدراً لشر عظيم لمن أساء استخدامها، وإذا تمعن البشر في معنى الحق تبارك وتعالى (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (30،31) سورة النــور.
ولو اتبعوا ما جاء في الآيتين لأنجاهم الله من سوء استخدام الشبكة العنكبوتية، إلا أن النفس البشرية أمارة بالسوء إلا من رحم ربي، ونظراً إلى أن الباحثة قد لمست الآثار الضارة التي تنعكس على الأسرة ومن ثم على المجتمع من الاستخدام السيئ للتقنية الحديثة ومنها الإنترنت أو الهاتف المحمول فقد رأت أن تتخذ ذلك موضوعاً لبحثها.
ثم بينت الباحثة هدف الدراسة الذي يتمثل في أنها تهدف إلى محاولة التعرف على التأثير السلبي للاستخدام الخاطئ للإنترنت على المشكلات الأسرية التي تؤدي إلى الطلاق، ومحاولة وضع مقترح للحد من تفاقم المشكلة.
وأوضحت المنهج العلمي المستخدم في هذه الدراسة وهو المنهج الوصفي التحليلي، ثم استعرضت الباحثة أدوات جمع المعلومات وعينتها، حيث ذكرت أن البحث قد أجري عن طريق إنشاء موقع خاص بالباحثة على شبكة الإنترنت العالمية، وطرحت استبانة عليه كأداة لجمع البيانات التي تخص الدراسة تضمنت بيانات مختلفة عن المستوى الثقافي والاقتصادي والمهني وتنقسم إلى أقسام تتضمن مراحل الحياة الزوجية.
وأبانت أن عينة الدراسة قد اقتصرت على السكان السعوديين فقط ذكوراً وإناثاً سواء المقيمين داخل المملكة أو خارجها الذين كان لاستخدامهم للمواقع الإباحية المتاحة على شبكة الإنترنت أو غرف الدردشة عاملاً رئيساً أدى إلى الطلاق.
الجلسة الخامسة بعنوان: ما بعد الطلاق، وقد ترأست هذه الجلسة الدكتورة هدى الجميل وقدمت خلالها أربع أوراق علمية جاءت على النحو التالي:
الورقة الأولى بعنوان: ما وراء الطلاق ـ دراسة استطلاعية على عينة من المطلقين والمطلقات بمدينة جدة، قدمتها الدكتورة ابتسام عبدالرحمن حلواني، وقد استهلت ورقتها بتمهيد قائلة إن الله عندما شرع الزواج، ووضع له قيوداً وحدوداً، وعندما أباح الطلاق وضع له أيضاً قيوداً وحدوداً، وذلك حرصاً على المصلحة العامة؛ فالطلاق يعتبر مخرجاً من الضغوط ووسيلة للقضاء على المشكلات وسبيلاً لتيسير فرص أفضل للزوجين يبدأ خلالها كل منهما حياة جديدة أكثر توفيقاً وانسجاماً.
ثم بينت أن الإسلام في الوقت نفسه حاول الحد من وقوع الطلاق منذ البداية وذلك بتشريع الوسائل العلاجية المناسبة كإتاحة فرص التدخل من الأهل والمقربين لمحاولة الإصلاح، كما جعل أحكام الطلاق قائمة على التدرج حتى لا يقع إلا حين يصبح العلاج الذي لا مفر منه؛ ما يبين أهمية عدم اللجوء إلى الطلاق إلا في الحالات المستعصية على الحل فعلاً.
وأشارت إلى أنه لوحظ في السنوات الأخيرة انتشار الطلاق بشكل مبالغ فيه لدرجة اعتبره بعض الناس فيها ظاهرة جديرة بالدراسة والبحث؛ لذا قامت الباحثة بعمل استطلاع رأي وجهته لمجموعة من النساء المطلقات بمدينة جدة، حيث بينت تلك الدراسة الاستطلاعية التي شملت 158 مطلقة نتائج عدة أهمها:
·أن ما يقارب نصف أفراد العينة طلقن قبل مرور ثلاث سنوات على الزواج.
·أن المشكلات بدأت عند غالبية المطلقات خلال العام الأول من الزواج.
·أن هناك أسباباً عدة أدت إلى وقوع الطلاق أهمها سوء خلق الزوج وعدم تقديره الحياة الزوجية ومسؤولياتها إضافة إلى علاقتها النسائية غير الشرعية.
·أن ما يزيد على ثلثي أفراد العينة يرفضن العودة إلى مطلقيهم مرة أخرى.
·أن المطلقات يعانين مشكلات كثيرة بعد وقوع الطلاق أهمها المشكلات المرتبطة بالأبناء من تكلفة الإنفاق عليهم أو الحرمان منهم أو تشتتهم والخوف على مستقبلهم، إضافة إلى معاناة نظرة المجتمع للمطلقة والمعاناة مع الأهل.
بعد ذلك قامت الباحثة بمحاولة التعرف على وجهة نظر الرجال المطلقين حول الموضوع، إلا أنها عانت بسبب عدم القدرة على الوصول إليهم، وأرجعت الباحثة الأمر إلى أن الرجل هو صاحب القرار الأول في الغالب في موضوع الطلاق، وقد تمكنت الباحثة من تطبيق الدراسة على 104 رجال مطلقين بمدينة جدة، مكتفية بهذا العدد باعتبار أن هذه الدراسة ليست أبحاثاً علمية إنما هي دراسات استطلاعية حاولت الباحثة من خلالها إعطاء مؤشر يبين الاتجاهات الأساسية التي ترتكز عليها جوانب المشكلة، وقد توصلت إلى نتائج عدة أهمها:
·أن غالبية حالات الطلاق وقعت في الثلاث السنوات الأولى من الزواج.
·أن غالبية المطلقين كانوا ينظرون إلى الطلاق حلاً في حد ذاته.
·أن ما يقارب ربع أفراد العينة كانوا يهددون باستخدام الطلاق من حين لآخر.
·أن قرار الطلاق كان أمراً حتمياً لا مفر منه.
·أن غالبية المطلقين لا يعتقدون أنهم تسرعوا عند اتخاذ قرار الطلاق.
وخلصت الباحثة إلى أن معالجة المشكلة لا بد أن ترتكز على الجذور، كما أكدت أنه من المهم وضع مصلحة المطلقات والأبناء في الاعتبار بعد وقوع الطلاق، وقد قامت في نهاية دراستها الاستطلاعية بوضع بعض التوصيات التي صنفتها في فئات ثلاث هي:
·توصيات للوقاية قبل الزواج.
·توصيات لمواجهة المشكلات بعد الزواج.
·توصيات لما بعد وقوع الطلاق.


الورقة الثانية بعنوان: أهم المشكلات التي يتعرض لها طفل ما قبل المرحلة الابتدائية في الأسرة المطلقة، وقدمتها الدكتورة بلقيس إسماعيل داغستاني، وقد استهلت الباحثة بتوضيح لهدف البحث الذي رأت أنه يهدف إلى التعرف على واقع مشكلة الطلاق في المجتمع السعودي من خلال البيانات الإحصائية المتعلقة بتلك المشكلة، وتبصير العاملين في المجال التربوي ومجال الخدمات الاجتماعية للأسرة بأهم المشكلات التي يتعرض لها الأطفال نتيجة طلاق الوالدين وأثر هذه المشكلات في تنشئة وتربية الأطفال في جوانب حياتهم وشخصياتهم المختلفة.
واعتمدت الباحثة على استخدام المنهج الوصفي التحليلي، حيث استخدمت هذا المنهج في تحديد واقع مشكلات الطلاق في المجتمع السعودي، وكذلك أهم المشكلات التي يتعرض لها الأطفال نتيجة حدوث الطلاق بين الوالدين، وأخيراً تحليل تلك المشكلات لإمكان التوصل إلى تصور مقترح لأساليب التصدي لتلك المشكلات والتي قد تؤثر في تنشئة وتربية هؤلاء الأطفال بشكل أو بآخر.
وقد توصلت الباحثة إلى عدد من النتائج من أهمها ما يلي:
1- أن العينات الثلاث الخاصة بالبحث (المعلمات ـ الخبيرات التربويات ـ أولياء الأمور) اختلفوا في تحديدهم المشكلات التي تصادف أطفال ما قبل المدرسة نتيجة طلاق الوالدين.
2- اختلفت العينات في تحديد وترتيب المشكلات حسب الأهمية من وجهة نظرهم.
3- وضعت كل عينة أمام كل مشكلة مجموعة من الآثار المترتبة على المشكلة وكذلك أنسب المقترحات لحل المشكلات حيث استفادت منها الباحثة عند إعدادها.
وتركزت أهم مقترحات وتوصيات البحث فيما يلي:
1- إجراءات خاصة بالأسرة (الوالدين) قبل الزواج واختيار شريك الحياة.
2- إجراءات التنشئة السوية لأطفال المطلقين (في حالة حدوث الطلاق)، ويشمل:
·دور المؤسسة التعليمية في تنشئة الأطفال.
·دور الأسرة في تنشئة الأطفال.
·دور المجتمع في تنشئة الأطفال.
·دور الدولة ككل في تنشئة الأطفال.
·دور وسائل الإعلام في تنشئة الأطفال.




hgjr]l hgjrkd td hghjwhghj ,hevi /hivm hg'ghr hgllg;m hguvfdm












عرض البوم صور ahmed sabah   رد مع اقتباس
قديم 17-07-2010, 06:11 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية simosisto

البيانات
التسجيل: Aug 2008
العضوية: 5836
المشاركات: 4,535 [+]
بمعدل : 1.47 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 2222
نقاط التقييم: 2232
simosisto has a reputation beyond reputesimosisto has a reputation beyond reputesimosisto has a reputation beyond reputesimosisto has a reputation beyond reputesimosisto has a reputation beyond reputesimosisto has a reputation beyond reputesimosisto has a reputation beyond reputesimosisto has a reputation beyond reputesimosisto has a reputation beyond reputesimosisto has a reputation beyond reputesimosisto has a reputation beyond repute


الإتصالات
الحالة:
simosisto غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : ahmed sabah المنتدى : الجغرافيا الاجتماعية
افتراضي رد: التقدم التقني في الاتصالات واثره في ظاهرة الطلاق في المملكة العربية السعودية

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .












توقيع :




عرض البوم صور simosisto   رد مع اقتباس
قديم 26-12-2016, 04:38 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2016
العضوية: 60918
المشاركات: 10 [+]
بمعدل : 0.44 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 10
نور حسام محمد is on a distinguished road


الإتصالات
الحالة:
نور حسام محمد غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : ahmed sabah المنتدى : الجغرافيا الاجتماعية
افتراضي رد: التقدم التقني في الاتصالات واثره في ظاهرة الطلاق في المملكة العربية السعودية

موضوووووووووووووووع راااائع للغاية












عرض البوم صور نور حسام محمد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السكان في الوطن العربي ( حصريات ) مؤسس المنتدى الوطن العربى 19 16-10-2011 12:32 AM
معلومات عن السعودية,التضاريس,المناخ,اهم المدن عبدالله الخرافي جغرافية المملكة العربية السعودية 36 27-04-2011 08:47 PM
دعــوة إلــى اعمــــار الصحــارى العربيـــة د. خليف غرايبة جغرافية العمران 5 22-07-2010 05:01 PM
مؤسسات العـون الإنمائي في الوطن العربي ArabGeographer الوطن العربى 2 08-02-2009 07:13 PM
التجارة الخارجية والتنمية العربية ( أيه حصريا ) مؤسس المنتدى الوطن العربى 1 08-02-2009 07:12 PM

ضع بريدك هنا ليصلك كل ماهو جديد:


الساعة الآن 03:29 AM بتوقيت مصر

::::::: الجغرافيون العرب :::::::

↑ Grab this Headline Animator

تصميم مواقع شركات

اخبار مصر


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO
الحقوق محفوظة لمنتدى للجغرافيين العرب

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105