الملاحظات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ملخص خطة التنمية الوطنية لعام 2010-2014 (آخر رد :الحياسي)       :: تعليم الجيوميديا خطوه بخطوة (آخر رد :صلاح الدعيس)       :: تعلم الجيوميديا ( عرض للتحميل ) (آخر رد :صلاح الدعيس)       :: تطبيقات إحصاء باستخدام برنامج spss (آخر رد :منير عباس)       :: مجموعة تمرينات على أساليب تحليلية مختلفة فى spss (آخر رد :منير عباس)       :: تحميل كتاب تطبيقات عملية في نظم المعلومات الجغرافية , اكثر من 350 صفحة . كتاب ممتاز (آخر رد :منير عباس)       :: ملف فلاشى بسيط يشرح عملية Snapping فى arcmap (آخر رد :منير عباس)       :: شرح مفصل لعملية اظهار لوحة العناصر او لوحة مفاتيح الخريطة (Legend) (آخر رد :منير عباس)       :: انتاج واخراج الخريطة Layout (آخر رد :محمد عباس حمدلله)       :: موقع يقدم خرائط لعدد من البلاد الافريقية (آخر رد :simosisto)       :: خصائص البنية السكانية لمحافظة كربلاء وابعادها الديموغرافية (آخر رد :أنا إنسان)       :: لو عايز تعرف مواقع الجامعات اللي عندها كورسات اونلاين (آخر رد :أنا إنسان)       :: أسس وخصائص الهندسة التّصميميّة (آخر رد :أندرسون)       :: رسالة:تطبيق نظام المعلومات في دراسة تصنيف الارض واستخدام المياه الجوفية للاغراض الزرا (آخر رد :اسعدعادل)       :: معهد الثقة للتدريب علي الجوده الشامله والصحه والسلامة المهنيه (آخر رد :احمد افندى)      

الاحتباس الحرارى

د. عادل معتمد عبد الحميد . مدرس الجغرافية البيئية - كلية الآداب - جامعة أسيوط ظاهرة الصوبة (الاحتباس الحرارى) بين الواقع العلمى والتهويل الإعلامى لقد أصبحت قضية ارتفاع درجات حرارة

كاتب الموضوع adel.ecology مشاركات 27 المشاهدات 7724  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-11-2008, 07:16 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
adel.ecology
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 11428
المشاركات: 17 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1099
نقاط التقييم: 10
adel.ecology is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
adel.ecology غير متواجد حالياً

المنتدى : قضايا جغرافية
الاحتباس الحرارى

د. عادل معتمد عبد الحميد .
مدرس الجغرافية البيئية - كلية الآداب - جامعة أسيوط
ظاهرة الصوبة (الاحتباس الحرارى) بين الواقع العلمى والتهويل الإعلامى
لقد أصبحت قضية ارتفاع درجات حرارة الهواء الجوى واحدة من أكثرالقضايا البيئية التى تطرح نفسها بقوة على جدول أعمال أى منتدى علمى وربما سياسى يهتم بالقضايا الكونية التى صارت محل اهتمام جميع سكان الأرض باختلاف انتمائهم وتصنيفهم السياسى والاقتصادى، وليس أدل على هذا من أن البيان الختامى للمؤتمر الذى عقد بمدينة تورنتو الكندية عام 1988 والذى كان عنوانه (الجو المتغير) أهم ما احتواه هذا البيان هو "أن البشرية تقوم بتجربة بامتداد الكرة الأرضية لا تقل خطورة نتائجها عما قد تسفر عنه حرب كونبة نووية ومن ثم لزم أن نبدأ جميعاً العمل من الان"
ويمكن القول أن هذا المؤتمر كان بمثابة الشرارة الأولى التى انطلقت لتلفت انتباه الجميع إلى قضية ارتفاع درجات حرارة الهواء الجوى أو ما عبر عنه بعد ذلك بظاهرة الصوبة الزجاجية أو الدفيئة، وقد تنامى الاهتمام بهذه الظاهرة مع زيادة الاهتمام بقضايا البيئة بوجه عام والمناخ بوجه خاص، حتى تبلور هذا الاهتمام بصورة أوضح فى قمة الأرض التى عقدت عام 1992 فى ريو دى جانيرو.
وقبل الخوض فى تفصيل هذه القضية من الأفضل أن نبدأ الموضوع من مصدره ونذكر شيئاً يسيراً عن مصدر حرارة الهوء الجوى والصورة العامة للتوزيع الرأسى لهذه الحرارة.
فالشمس تمثل المصدر الرئيسي لتسخين جو الأرض، وتصل درجة حرارة سطح هذا النجم إلى نحو 7000 درجة مئوية، وتقطع الأشعة الشمسية مسافة نحو 93 مليون ميل حتى تصل إلى الأرض، ومن إجمالى الأشعة التى تخرج من الشمس إلى الأرض يضيع نحو 35% عن طريق عمليتى الانعكاس والتبدد، فى حين يمتص الهواء الجوى للأرض نحو 14% من هذه الأشعة، ولا يصل إلى سطح الأرض سوى 51% من جملة الأشعة الواصلة من الشمس إلى كوكب الأرض.
ومن أهم ما يمكن ملاحظته على عمليات تسخين الهواء الأرضى أن التوزيع الرأسي لهذه الحرارة يسير وفقاً لقاعدة مناخية تعرف بالانخفاض بالارتفاع ؛أى أن درجة حرارة الهواء تأخذ فى الانخفاض مع الارتفاع إلى أعلى فى طبقات الهواء وقدر هذا المعدل بأنه مع كل ارتفاع مقداره 150 متر عن سطح البحر تنخفض حرارة الهواء بمقدار درجة واحدة مئوية، إلا أن هذا المعدل قد يختلف وفقاً لظروف موضعية بعينها تجعل درجات الحرارة تعود الارتفاع بالارتفاع عن سطح البحر وهذا ما يعرف مناخياً باسم الانقلاب الحرارىtemperature inversion ، وقد يحدث هذا الانقلاب بالقرب من سطح الأرض أثناء الليل فى الأوقات التى تشهد انخفاضا شديداً فى درجات حرارة الهواء القريب من الأرض، أو فى المناطق التى تتسم بالتباين الطبوغرافى (التضاريسى) كما هو الحال فى المناطق التى تتجاور فيها الأودية السحيقة والمرتفعات الشاهقة فينزلق الهواء البارد – الأثقل حجماً- إلى قيعان الأودية ويظل الهواء الدافئ معلقاً فى الطبقات الأعلى فتظهر حالة من حالات ارتفاع الحرارة الارتفاع عن سطح البحر.
أما بالنسبة لظاهرة الصوبة أو الاحتباس الحرارى فإنه لابد من التمييز بين نوعين من الاحتباس الحرارى؛ النوع الأول هو الاحتباس الحرارى الطبيعى والذي يحدث من خلال الدور الذى تقوم به مجموعة من الغازات وبخار الماء فى احتفاظ جو الأرض بدرجة حرارته؛ إذ تقوم هذه الغازات بامتصاص الأشعة تحت الحمراء المنبعثة فى صورة إشعاع أرضى terrestrial radiation ولهذه العملية الفضل فى الحيلولة دون انخفاض درجة حرارة جو الأرض إلى ما دون الصفر المئوى بما قد يترتب عليه اختلافات كبيرة فى طبيعة الأحياء واختلاف وظائف أعضائها، وتعرف هذه الظاهرة باسم الصوبة أو الصوبة الخضراء green hothouse
أما النوع الثانى فهو الاحتباس الحرارى غير الطبيعى (الاصطناعى) ويحدث بنفس الآلية التى تتم بها العملية الطبيعية مع الفارق فى أن الكميات المنبعثة من الغازات فى هذه الحالة تكون أكبر على جميع المستويات الكمى والنوعى والزمنى؛ بمعنى أن انطلاق تلك الانبعاثات يكون بمقادير تفوق أضعاف ما كانت تنطلق فى حالة الصوبة الطبيعية، كما أن التركيب الكيميائى لهذه الانبعاثات لم يعد قاصراً على العناصر التى كانت موجودة فى الطبيعة أصلاً حيث أن تزايد النشاط الصناعى وكثافة عمليات المعالجة والاحتراق الكيميائى التى تتم فى المراحل المختلفة للأنشطة الصناعية أدت إلى وجود أنواع جديدة من المركبات الغازية ذات خصاص كيميائية أكثر تعقيداً بكثير مما كان معروفاً لدى العلماء، وأما على المستوى الزمنى فإن الثورات الصناعية المتعاقبة التى عرفتها الحضارة الانسانية منذ شرارة الثورة الصناعية الأولى وما تلاها من اكتشاف البترول واستخدامه على نطاق واسع وما أعقب ذلك من الوصول إلى مرحلة الطاقة النووية، كل هذا وما صاحبه أو تلاه من زيادة فى معدلات النمو السكانى العالمى وزيادة معدلات استهلاك الطاقة ترتب عليه مزيد من التكثيف فى عمليات الانبعاثات الغازية التى تنطلق إلى جو الأرض فتزيد من الشعور بالحرارة وتنذر باحتمالات وقوع أحداث بيئية يمكن وصفها دون مبالغة بأنها خطيرة.
لماذا ترتفع درجة حرارة الهواء الجوى؟
يمكن القول أن هناك أكثر من عامل مسئول عن ارتفاع درجات الحرارة حالياً عما كانت عليه من قبل عدة عقود، حتى وإن كان هذا الارتفاع لا يتعدى درجة مئوية واحدة، هذه العوامل منها ما هو مرتبط بالإنسان ومنها ما يمكن اعتبار الطبيعة مسئولة عن حدوثها.
وبالنسبة للعوامل المرتبطة بالإنسان (العوامل البشرية) فإن أهم هذه العوامل تتمثل في كثافة النشاط الصناعى فقد تزايد حجم الإنتاج الصناعى على مستوى العالم بمعدلات كبيرة فاقت ما كان متوقعاً عندما انطلقت شرارة الثورة الصناعية من الجزر البريطانية مرتبطة باستخدام الفحم كمصدر للطاقة، ويرتبط بزيادة حجم الانتاج الصناعى زيادة أخرى فى معدلات استهلاك الطاقة المحركة للالة الصناعية وانبعاث المزيد من الأدخنة والملوثات التى تزيد من نسب العناصر الغازية التى تعمل على زيادة مستوى احتفاظ جو الأرض بدرجة حرارته، وتعتبر الولايات المتحدة وحدها مسئولة عن 36% من الانبعاثات الغازية الملوثة للجو، فى حين يأتى من روسيا 17% من هذه الغازات، إلا أن الأخيرة انضمت إلى اتفاقية كيوتو و كان لها الفضل فى تفعيل هذه الاتفاقية ودخولها حيز التنفيذ منذ 17 فبراير 2005.
وجدير بالذكر أن حجم الانبعاثات الغازية ليس قاصراً على الدول الصناعية الكبرى المعروفة بل إن دولة مثل بولندا كانت عام 1988مسئولة عن% من كمية الانبعاثات من الهيدروكربونات، مما يعطى مؤشراً على أن ليس مرتبط فقط بحجم الانتاج الصناعى وإنما تتدخل نوعية الصناعة نفسها عاملاً محدداً لهذه الانبعاثات ففى حالة بولندا هنا تمثل عمليات صهر وتشغيل النحاس العملية الصناعية الأكثف نشاطاً أساسياً .
كما تمثل زيادة عدد سكان العالم التى ظهرت أوضح ما يكون خلال النصف الثانى من القرن العشرين خاصة فى دول العالم النامى وما ارتبط بهذه الزيادة من زيادة فى الطلب على الغذاء والمسكن، فكان لزاماً أن يتم تحويل الكثير من مساحات الغابات والحشائش الطبيعية إلى الاستخدام الزراعى كما حدث بالإقليم الاستوائى، وبزيادة الضغط السكانى تم تبوير آلاف الهكتارات وزرعها بالكتل الخرسانية لتوفير المسكن للأعداد الجديدة المتزايدة من السكان كل هذا ترتب عليه أن يتقلص حجم الرئة الطبيعية التى كانت تمتص ثانى أكسيد الكربون وتمد الأرض بالأكسجين اللازم لاستمرار الحياة،وعليه فإن زيادة نسبة ثانى أكسيد الكربون فى مجموع العناصر الغازية يترتب عليه زيادة عمليات انعكاس الأشعة إلى الأرض ومن ثم ترتفع درجات حرارة الهواء الجوى.
كما أن نحو 83% من أول أكسيد الكربون المنبعث من المدن يأتى من السيارات بالإضافة إلى ما ينبعث من ذرات الكربون والهيدروكربونات، وقد جاءفيبيانأصدرهالمركزالقوميللأبحاثالجوية بالصين أنجفافاًواسعالنطاقحلفيالكثيرمنأنحاءأوروباوآسياوكنداوغربوجنوبإفريقياوشرقأستراليا. وقالرئيسفريقالعلماءالذيوضع التقريرآيغوداي،إنهيبدوأنارتفاعدرجاتالحرارةتدريجيا (تمثلالغازاتالمنبعثةمنالمصانعوالسياراتعاملرئيسيفيذلك.
أما العوامل الطبيعية فإن البعض يربط بين تتابع فترات الرطوبة والجفاف (العصور الجليدية) التى عرفتها العروض والوسطى والعليا خلال البلايستوسين (زمن الحياة الحديثة) على اعتبار أن ما سوف تعيشه الكره الأرضية خلال العقود القرون القادمة يمثل إحدى فترات الجفاف التى تفصل بين فترات أكثر رطوبة.
فالدورات الجليدية glacial Periods تصنف إلى أربعة فترات هى:
أ‌- العصر الجليدى الأول المعروف باسم فترة جنز Gunz .
ب‌-العصر الجليدى الثانى ،فترة مندل Mindel
ج- العصر الجليدى الثالث ،فترة ريس Riss
د-العصر الجليدى الرابع ، فترة فرم Wurm
وتتخلل هذه الفترات الجليدية ثلاث فترات دفيئة، وبتهاية الفترة الجليدية الرابعة (فرم Wurm) تقهقر الجليد نحو الشمال أخذ يذوب تباعاً وأخذت تحل أنواع مناخية جديدة تمتاز بالاعتدال والدفء ثم انتهى الأمر بحلول الأنواع المناخية الموجودة حالياً على سطح الأرض.
بينما فى شمال أفربقبا والجهات المدارية كانت الفترات المطيرة مناظرة للفترات الجليدية وكانت الفترات الجافة تماثل الفترات التى تفصل بين الفترات الجليدية.
فيعتقد العلماء أن سطح الأرض بدأت ترتفع درجة حرارته بعد نهاية العصر الجليدي الرابع، أى منذ نحو 18 ألف سنة، ولكن الاضطرابات المناخية التى حدثت فى العقود الأخيرة من القرن العشرين يمكن إرجاعها للاضطرابات التى أصابت هذه الدورات المناخية بسبب الأنشطة البشرية.
كما أن هناك أحد الآراء ينادى بأن ما تعانيه الكرة الأرضية حالياً من ارتفاع فى درجات الحرارة مرتبط باضطراب أصاب نظام الرياح الشمسية؛ فالأصل أن تعمل هذه الرياح بمساعدة المجال المغناطيسي للشمس على الحد من كمية الأشعة التى تخترق الغلاف الجوى للأرض هذه الأشعة تحتوى على جزيئات عالية الطاقة ينتج عن اتحادها بجزيئات الهواء الجوى تكون جزيئات جديدة تعد بمثابة النواة لأنواع بعينها من السحب تعمل على تبريد سطح الأرض، ومن ثم فإن زيادة معدلات النشاط الشمسى يعنى نقص كميات الأشعة الكونية التى كانت ستخترق جو الأرض ومن ثم تقل أو تنعدم فرص تكون السحب التى كانت ستعمل على تبريد سطح الكرة الأرضية وتخفيض درجة حرارته، وينادى أصحاب هذا الرأى بأنه من الأجدى توفير الأموال التى تنفق فى المراكز البحثية لتخفيض نسب انبعاثات غاز ثانى أكسيد الكربون وتوجيه هذه النفقات لخدمة دول العالم الثالث لأن المشكلة أصبحت مرتبطة بالنظام الكونى وليس بالنظام المناخى للكرة الأرضية.
ما هى الآثار البيئية المترتبة على ارتفاع درجات حرارة الأرض ؟
هناك العديد من الإسقاطات المستقبلية وربما بعض التكهنات تحاول أن تمنحنا تصور لما ستؤول عليه أحوال المكونات الحية وغير الحية على كوكب الأرض جراء الارتفاع المفترض لدرجات الحرارة مستقبلاً.
فقد أصدرت لجنة المناخ التابعة لهيئة الأمم المتحدة تقريراً مطولاً عام 2001 أكدت خلاله أن درجة حرارة الأرض سوف ترتفع ما بين 1.4 إلى 5.8 درجات بحلول عام 2100 مقارنة بقيم الحرارة المسجلة عام 1990، وأوضح التقرير أن مستويات البحار سترتفع ما بين 8إلى 88 سم.
ويحظى التقرير السابق بمصداقية واسعة بين العلماء كما أنه ترتب عليه جدل سياسى واسع بين الساسة الذين تعتبر بلادهم مسئولة عن زيادة نسب الغازات السامة فى جو لأرض.
ويمكن اعتبار التوقع السابق متفائلاً بمستقبل الحياة على الأرض إذا ما قورن بنتائج مؤتمر تورنتو الذى عقد عام 1988و توقع أن ترتفع درجة الحرارة بمقدار أربع درجات عما كانت عليه وقت عقد المؤتمر، وهذا الارتفاع فى درجات الحرارة يعنى أن يرتفع مستوى مياه البحار إلى أكثر من 140 سم، مما يعنى تعرض مساحات شاسعة للغرق ومنها دلتا النيل والجانجز، ومن هول هذا التوقع أن تحدث فى المؤتمر رئيس وزراء حكومة جزيرة توفالو (احدى الجزر الصغيرة جنوب المحيط الهادي) ويطلب النصح حيال هذه التوقعات المفزعة خاصة إذا علمنا أن أعلى نقطة فى دولته لا ترتفع لأكثر من خمسة أمتار فوق مستوى سطح البحر!.
ويقدر أن ارتفاع درجات الحرارة بمقدار خمس درجات مئوية خلال العقود الخمس الأولى من القرن الحالى سيترتب عليها تغيرات فى نظم المطر ومن ثم تختلف مائية الكثير من الأنهار فمنها ما سوف يتعرض لتقلص تصرفه مثل نهر كلورادو بالولايات المتحدة الذى سوف تنخفض مائيته بنحو 50% مما هى عليه الأن، وكذلك أنهار أموداريا وسيراداريا (روسيا) ودجلة والفرات (تركيا-سوريا-العراق) الزمبيزى(زامبيا وزمبابوى)،ساو فرانسسكو(البرازيل) بينما سوف تزداد مائية أنهار أخرى مثل النيجر والسنغال وفولتا و النيل الأزرق.
وكذلك سوف تتعرض المناطق الجافة لظروف أكثر جفافاً وقسوة، بينما سوف يكون الشتاء فى المناطق الشمالية أكثر مطراً وأقصر فى مدته الزمنية.
كما انتهت إحدى الدراسات إلى أن ارتفاع درجات الحرارة مستقبلاً قد يترتب عليه اندثار نحو ربع أنواع الكائنات الحية (نحو مليون نوع) وسوف تكون عملية الاندثار هذه أكبر نوبات الاندثار الجماعى منذ انقرضت الديناصورات.
هل ارتفعت درجات حرارة الأرض إلى الحد الذى تصبح فيه ظاهرة الصوبة خطراً حقيقياً؟
اختلفت الإجابات عن هذا السؤال باختلاف طرائق البحث والرؤى وكذا الأهداف التى من اجلها أجريت الأبحاث والدراسات؛ كما أنه ينبغى التمييز بين نوعين من الدراسات أحدهما اهتم برصد التغيرات فى قيم درجات الحرارة على مدى العقود العشر المنقضية وصولاً إلى الوضع الحالى، والأخر انصرف اهتمامه إلى استشراف الوضع المستقبلى معتمداً على النتائج و المؤشرات التى انتهى إليها الفريق الأول.
دلت النتائج التى تم جمعها عن طريق الأقمار الصناعية أنه حدث ارتفاع فى درجات الحرارة خلال الفترة من 1982 : 1988 يقدر بنحو واحد على عشر درجات سنوياً.
وقد انتهت مجموعة الأبحاث التى قام بها فريق بحثى من جامعة كاليفورنيا مع العالم الأمريكى مايكل مان، والتى استهدفت قياس التغير فى درجات الحرارة فى نصف الكرة الشمالى خلال القرن العشرين ونشرت نتائج هذه الدراسة عام 1998، وقد أظهر التمثيل البيانى الذى عبر عن هذا التطور فى درجات الحرارة شكلا يشبه عصا الهوكى مما يدل على ارتفاع شديد فى درجات الحرارة خلال السنوات العشر الأخيرة من القرن العشرين.
بينما توصل فريق علمى من جامعة استوكهلم من خلال دراسة تأريخية Chronological study اعتمد فيها على العديد من الأدوات التأريخية المعروفة مثل حلقات جزوع الأشجار والرواسب المحيطية وطبقات الجليد، خلصت هذه الدراسة إلى أن درجات الحرارة خلال الخمسة عشر عام الأخيرة من القرن العشرين اقتربت مما كانت عليه قبل ثمانية قرون، وقد جاء التمثيل البيانى لدرجات الحرارة خلال القرن العشرين مخالفاً للشكل الذى أظهرته دراسة مان ورفاقه، مما يعطى مؤشراً على أن هناك أمراً ما له تأثيره فى طريقة معالجة كل فريق لهذه المشكلة.
وفى حقيقة الأمر فإن وجهتى النظر السابقتين لكل منها دلالته التى تجعلنا نتعامل مع نتائجها بشئ من الحذر الذى لا يعنى شكاً فى مصداقيتها بينما يلفت النظر إلى مشكلة حقيقية تعانيها أكثر الأبحاث التى تتم فى هذا المجال وأهمها دقة البيانات وتوحيد المعايير ووسائل القياس التى يعول عليها كل فريق فى التحقق من نتيجة بحثه؛ فعلى سبيل المثال اعتمدت الدراسة التى قام بها فريق العمل السويدى على مقارنة قيم درجات الحرارة التى سجلتها أجهزة الرصد الحديثة فى العقود الأخيرة من القرن العشرين بنتائج تم تسجيلها منذ أكثر من ثمانمائة عام رغم الفارق الكبير بين التقنية التى استخدمت فى تقدير درجات الحرارة والتفاوتات الكبيرة فى دقة الرصد خلال هذا المدى الزمنى الطويل.
بالإضافة إلى أن طرق العمل الكرونولوجية (التأريخية) يمكن الاستفادة منها فى مجال العمل البيئى والمناخي لإعطاء ما يمكن اعتباره تصوراً أو وصفاً عاماً للظروف المناخية والتغيرات البيئية وظروف النحت والترسيب التى تتعرض لها المنطقة محل الدراسة، هكذا وصفاً عاماً مهما بلغت دقته، بينما يصعب الاعتماد علي هذه النتائج فى الحكم على أن تغيرات تفصيلية دقيقة قد تعرضت لها تلك البيئات القديمة وخاصة وإذا ما كان الأمر متعلقاً بتغير حرارى فى حدود درجة مئوية واحدة على مدى عدة عقود وليس مجرد حدوث فترة جافة وأخرى مطيرة يسهل استقراءها من خلا حلقات الأشجار وغيرها من الأدوات الكرونولوجية التقليدية حتى إن عولجت بتقنيات حديثة.
كما أن دراسة مايكل مان قد تعرضت للنقد من قبل العالم الألمانى هانس فون وفريقه البحثى الذى نشر نتائج هذا النقد فى مجلة science حيث أظهر أن هناك عدم كفاية فى المعلومات التى اعتمد مان ورفاقه بالإضافة إلى اكتشاف خطأ فى تصميم البرنامج الذى تم من خلاله تقييم النتائج الميدانية، بل إن هانس فون قدم تحليلاً آخر لنفس البيانات أعطى نتائج مغايرة تماماً لنتائج مايكل مان وجماعته!
يضاف إلى كل ما سبق أن كل فريق يخرج بمجموعة من النتائج يجتهد فى أن يربطها بعامل واحد فقط وجعله مسئولاً بشكل كامل عن هذه النتائج فمثلاً حاول مايكل مان أن يربط الارتفاع الشديد فى درجات الحرارة خلال العقود الأخيرة من القرن العشرين بزيادة الأنشطة الصناعية وكثافة استخدام الوقود التقليدى، بينما توجهت دراسة هانس فون إلى تحميل الطبيعة المسئولية فى هذا الصدد والتلميح إلى أن التغيرات المناخية وزيادة النشاط الشمسى هى الأسباب الكامنة وراء ارتفاع درجات حرارة الأرض.
إذاً فأن هناك حالة مما يمكن اعتباره حالة من حالات عدم اكتمال النضج سواء على مستوى وضوح الهدف أو أدوات الدراسة أو حتى على مستوى المنهجية المتبعة فى معالجة هذه القضية، فرغم ما بلغه الإنسان من تقدم علمى يزداد رسوخاً يوما بعد يوم إلا أن الكثير من قضايا البيئة لازالت قيد ما يمكن اعتباره مرحلة المراهقة المنهجية فى المعالجة مما يعرض هذه القضايا للانجذاب بشدة نحو تيار أو اتجاه بعينه فأحياناً تسيس القضايا البيئية فتستخدم كورقة ضغط على بعض الكيانات السياسية (كما يحدث من جانب الولايات المتحدة مع الصين) وفى أحيان أخرى ترفع لافتات حماية البيئة والدفاع عنها فى وجه المؤتمرين لمناقشة قضايا اقتصادياً (كما يحدث عادة فى اجتماعات المنتدى الإقتصادى أو قمة السبعة الكبار) مما يعطى للقضايا البيئية بعداً اقتصادياً يزيد من تمزقها وعدم اكتمال تبلورها واستقلاليتها، بل أنه تثار من حين إلى أخر شبهة مصادر تمويل المراكز البحثية لتفت فى عضد نتائج أبحاث هذه المراكز وهو الأمر الذى يخلق حالة من الضبابية وعدم وضوح الرؤى بين جميع المنغمسين فى إدارة القضايا البيئية فكأنهم جميعاً فى قارب واحد ولكن كل منهم بيده مجداف يحاول أن يستخدمه للوصول إلى نقطة بعينها عادة لا تكون هى نفس النقطة التى يبغيها باقى ركاب هذا القارب.
د. عادل معتمد عبد الحميد .
مدرس الجغرافية البيئية - كلية الآداب - جامعة أسيوط



hghpjfhs hgpvhvn












عرض البوم صور adel.ecology   رد مع اقتباس
قديم 27-11-2008, 10:00 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
مؤسس المنتدى
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 7
المشاركات: 7,750 [+]
بمعدل : 2.66 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 3280
نقاط التقييم: 10498
مؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond reputeمؤسس المنتدى has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مؤسس المنتدى غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : adel.ecology المنتدى : قضايا جغرافية
افتراضي رد: الاحتباس الحرارى

والله يا دكتور عادل أروع المقالات التى قرأتها كانت لحضرتك على موقع اسلام اون لاين ، يا أخى أنت دكتور جغرافى بحق وحقيق ، وأسلوبك ومنهجيتك وأدواتك فى منتهى الروعة وسوف نرفع لحضرتك أبحاث من مجلة الجمعية الجغرافية الكويتية لأنها تستحق ان تنتشر .












عرض البوم صور مؤسس المنتدى   رد مع اقتباس
قديم 28-11-2008, 12:19 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
Ahmed Kenawy
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 11464
المشاركات: 29 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1100
نقاط التقييم: 10
Ahmed Kenawy is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Ahmed Kenawy غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : adel.ecology المنتدى : قضايا جغرافية
افتراضي رد: الاحتباس الحرارى

I would like to indicate that the global warming does not evenly distributed across the entire world. There is much more spatial variability due to some local variables such as teleconnections and atmospheric circulation. For instance, the behaviour of maximum temperature along the Mediterranean shows different evolution between the North (increasing) and the South (decreasing) of the Mediterranean basin. For instance, the behaviour of the annual maximum trend in Libya (an average of -0.06 °c decade-1) comes in general agreement with areas located in the same latitudes ( – 0.22 °c decade-1 ) in Egypt . However, this behaviour contrasts to the observations in the north and east of the Mediterranean basin, e.g. Italy (Brunetti et al. 2000 and 2006), the Iberian Peninsula (Brunet et al., 2005), Greece (Philandras et al. 2008) and the Balkans (Gajic-Capka and Zaninovic, 1997; Unkašević et al., 2005).












عرض البوم صور Ahmed Kenawy   رد مع اقتباس
قديم 10-01-2009, 08:09 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
محمد جواد
اللقب:
 
الصورة الرمزية محمد جواد

البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 14443
المشاركات: 298 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1105
نقاط التقييم: 10
محمد جواد is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد جواد غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : adel.ecology المنتدى : قضايا جغرافية
افتراضي رد: الاحتباس الحرارى

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشكر لكم متابعتك العلمية بكل ماهو جديد
وداعين المولى الجليل ان يوفقكم ويسدد للخير وصلاح الامة.












عرض البوم صور محمد جواد   رد مع اقتباس
قديم 11-01-2009, 11:52 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
محمود احمد محمود
اللقب:
دكتور
 
الصورة الرمزية محمود احمد محمود

البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 3772
المشاركات: 482 [+]
بمعدل : 0.19 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1297
نقاط التقييم: 10
محمود احمد محمود is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمود احمد محمود غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : adel.ecology المنتدى : قضايا جغرافية
افتراضي رد: الاحتباس الحرارى

جـــــــــــــ الله ــــــــــــــــــــــزاك خيرا .... بـــــــــــــــــ الله ـــــــــــارك فيك ... تقبل خالص التحية












عرض البوم صور محمود احمد محمود   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2009, 12:24 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
suhail-alamri
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 15833
المشاركات: 2 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
suhail-alamri is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
suhail-alamri غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : adel.ecology المنتدى : قضايا جغرافية
افتراضي رد: الاحتباس الحرارى

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .












عرض البوم صور suhail-alamri   رد مع اقتباس
قديم 19-04-2009, 05:14 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
علاء الهو
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 18402
المشاركات: 1 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
علاء الهو is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
علاء الهو غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : adel.ecology المنتدى : قضايا جغرافية
افتراضي رد: الاحتباس الحرارى

بسم الله الرحمن الرحيم شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .












عرض البوم صور علاء الهو   رد مع اقتباس
قديم 19-04-2009, 07:15 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
شاكيرة
اللقب:
 
الصورة الرمزية شاكيرة

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 17799
المشاركات: 411 [+]
بمعدل : 0.20 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1097
نقاط التقييم: 224
شاكيرة has a spectacular aura aboutشاكيرة has a spectacular aura aboutشاكيرة has a spectacular aura about

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شاكيرة غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : adel.ecology المنتدى : قضايا جغرافية
افتراضي رد: الاحتباس الحرارى

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .












عرض البوم صور شاكيرة   رد مع اقتباس
قديم 20-04-2009, 12:00 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
عماد محمد رشاد
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 4828
المشاركات: 153 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1215
نقاط التقييم: 10
عماد محمد رشاد is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عماد محمد رشاد غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : adel.ecology المنتدى : قضايا جغرافية
افتراضي رد: الاحتباس الحرارى

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
و هى لا تكفى بجد لا تكفى كل هذا المجهود الرائع












عرض البوم صور عماد محمد رشاد   رد مع اقتباس
قديم 20-04-2009, 02:11 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
نيتروجين
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 18421
المشاركات: 9 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
نيتروجين is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نيتروجين غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : adel.ecology المنتدى : قضايا جغرافية
افتراضي رد: الاحتباس الحرارى

تسلم












عرض البوم صور نيتروجين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الاحتباس الحراري.. قنبلة موقوتة simosisto جغرافية المناخ 7 07-08-2011 02:08 AM
اقتناص غازات الاحتباس الحراري شيماء جمال جغرافية المناخ 2 07-03-2010 01:00 AM
الاحتباس الحراري قنبلة موقوتة SCAT MAN جغرافية المناخ 1 14-02-2010 06:52 PM
ظاهره الاحتباس الحراري engyelhappy الجغرافيا البيئية 10 22-08-2009 06:14 PM
علاقة بين الاحتباس الحراري وحصى الكلى مؤسس المنتدى الجغرافية الطبية 3 23-02-2009 11:04 PM

تطبيق أذكار الصباح والمساء

ضع بريدك هنا ليصلك كل ماهو جديد:


الساعة الآن 11:32 AM بتوقيت مصر

::::::: الجغرافيون العرب :::::::

↑ Grab this Headline Animator

صحيفه بحر نيوز

اخبار مصر


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
نسخة التميز
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
الحقوق محفوظة لمنتدى للجغرافيين العرب