الملاحظات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عيدكم مبارك من الجزائر (آخر رد :عماد بن سعدي)       :: كتاب بعنوان أشكال سطح الأرض المتاثرة بالرياح في شبة الجزيرة العربية (آخر رد :صلاح الدعيس)       :: اعداد المجلة لعام 2008 (آخر رد :صلاح الدعيس)       :: كتاب الدكتور المرحوم سمير السنباوى الأساليب الكمية فى الجغرافيا باستخدام الحاسب الآلى (آخر رد :عمادبحيرى)       :: انا جاهز للمساعدة في تأمين دراسات ورسائل ماجستير ودكتوراة (آخر رد :اميره القلوب)       :: شرح مفصل لعملية اظهار لوحة العناصر او لوحة مفاتيح الخريطة (Legend) (آخر رد :alameen)       :: تصميم شبكة الاحداثيات Grids (آخر رد :alameen)       :: معهد الثقة للتدريب علي الجوده الشامله والصحه والسلامة المهنيه (آخر رد :احمد افندى)       :: الإشعاع الشمسى والرياح كمصادر للطاقة الجديدة والمتجددة فى مصر (آخر رد :حماده عبد التواب)       :: خرائط طوبوغرافية للعراق الشقيق 1:200000 من عمل المساحة العسكرية للاتحاد السوفيتي سابق (آخر رد :خاطف)       :: السياحة باقليم الرشيدية بالمغرب الامكانات و الاكراهات (آخر رد :يسعداوي محمد)       :: ارجو المساعدة في بحث مصغر عن السياحة في الاسكندرية (آخر رد :يسعداوي محمد)       :: كراك لبرنامج erdas 2014 (آخر رد :ouldbedy)       :: رسالة دكتوراه عن مياه الشرب والصرف الصحى (آخر رد :آداب الزقازيق)       :: الأمل والألم (آخر رد :آداب الزقازيق)      

التنمية السياحية في محافظة أسوان

التنمية السياحية في محافظة أسوان " دراسة جغرافية " بحث مقدم للمؤتمر العربي " تنمية المدن العربية في ظل الظروف العالمية الراهنة " القاهرة – جمهورية مصر العربية ,

كاتب الموضوع إنسان أنا مشاركات 5 المشاهدات 13172  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-05-2012, 05:33 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
إنسان أنا
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 7
المشاركات: 7,749 [+]
بمعدل : 2.78 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 3218
نقاط التقييم: 10498
إنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إنسان أنا غير متواجد حالياً

المنتدى : جغرافية السياحة
افتراضي التنمية السياحية في محافظة أسوان


" دراسة جغرافية "
بحث مقدم للمؤتمر العربي
" تنمية المدن العربية في ظل الظروف العالمية الراهنة "
القاهرة – جمهورية مصر العربية , 24-26 ديسمبر 2006 م
إعداد
دكتور / شوهدي عبد الحميد عبد القادر الخواجة
مدرس الجغرافيا الاقتصادية – قسم الجغرافيا
كلية الآداب – جامعة المنصورة

مقدمة :-
تعد السياحة(*) من أهم صناعات العصر الحديث التي تسهم بنصيب وافر في تطوير اقتصاديات الدول باعتبارها قاطرة التنمية الاقتصادية للبلدان النامية لاعتبارها بترول من لا بترول له وعماد اقتصاد من لا زراعة ولا صناعة كافية عنده (1 ) , كما أنها صناعة مركبة تتألف من عدة عناصر تتراوح من حيث الأصل بين الطبيعية والبشرية والحضارية ومن هنا صارت نشاطا عالميا حيويا فيما بين القطاعات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية أكثر من أي نشاط أخر ( 2 ) .
صارت السياحة في العصر الحديث واحدة من أهم صناعات العالم الرئيسية متفوقة في الأهمية النسبية علي كثير من الصناعات التحويلية وكافة الخدمات ( عدا تجارة البترول ) من وجهه نظر المبيعات والعمالة وجلب العملات الصعبة ( 3 ) ومتفوقة في معدلات نموها – حاليا- علي كل من الزراعة والصناعة , بسبب السباق المحموم بين كل دول العالم , خاصة المتقدمة تكنولوجيا وعلي رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا بسبب تراجع التصنيع لتزايد نفقاته وقلة عائداته وآثاره البيئية (4) .
وتحظي صناعة السياحة في الدول بتطور هائل وتنوع في أساليب ووسائل الأداء , مما أدي إلي تحقيق معدلات نمو اقتصادية عالية , وتمتلك مصر أكبر رأس مال سياحي في العالم , وعلي الرغم من ذلك فهي تحصل علي أقل دخل سياحي تقريباً (5) ومازال دخل السياحة هامشياً بالنسبة للاقتصاد القومي المصري علي الرغم من أن مصر تمتلك العديد من الأقاليم السياحية , وما تزخر به من كنوز أثرية ومقومات جذابة ومكانه متميزة . وتمثل محافظة أسوان أهم هذه الأقاليم السياحية – خاصة خلال موسم الشتاء – لما تتمتع به من ظروف مناخية ونباتية متميزة خلال ذلك الموسم , إضافة إلي توفر بعض المقومات البشرية للسياحة مثل المناطق الأثرية التي تنتمي إلي عصور تاريخية مختلفة , والمقابر , والبنية الأساسية متمثلة في الفنادق والبواخر السياحية , والشبكة النقلية , وغيرها مما يجعلها من المناطق التي تفيض بجل معطيات تنمية الجذب السياحي من هنا جاء اختيار الباحث للبحث موضعاً وموضوعاً .


(*) - أوجب الله – عز وجل – السياحة وحث عليها صراحة في كتابة الحكيم في سورة التوبة قائلاً " فسيحوا في الأرض أربعة أشهر واعلموا أنكم غير معجزي الله " سورة التوبة آية ( 2 ) وذكر الله تعالي السائحين قبيل الراكعين والساجدين المصلين قائلاً " التائبون العابدون الحامدون السائحون الراكعون الساجدون الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر " سورة التوبة آية ( 112 ) . وحث الله سبحانة وتعالي صراحة علي سياحة الاستجمام في سورة قريش قائلاً " لايلاف قريش , إيلافهم رحلة الشتاء والصيف " أية ( 2 ) تقصد بها اليمن لدفئ جوها , ورحلة الصيف إلي الشام لاعتدال مناخها .
(1) Harrison , D., " Tourism and Less developed countries " London , 1992 , P. 102 .
(2) Shaw .G.& William , M., " Critical issues in Tourism " . Blackwell , Oxford , 1994 , P . 24 .
(3) Stabler , M . & Sinclair , M . , " Tourism industry " C.A.B . International . U.K., Weallingford , 1991 , P . 1 .
(4) Schurmann , W., The effects of international tourism on Regional development " Applied geography and development , Germany , Metyingen , Vol , 15 , 1981 , P . 80 .
(5) يشكل الدخل السياحي لمصر 18٪ من دخل جمهورية مصر العربية , بينما يشكل نحو 68٪ من دخل المكسيك , ونحو 56٪ من دخل أسبانيا , و45٪ من دخل كل من إيطاليا واليونان , ونحو 40 ٪ من دخل تونس والمغرب ( هيئة الأمم المتحدة , منظمة السياحة العالمية , إحصاء سنة 1980 ) .
ويشكل قطاع السياحة أهمية خاصة للاقتصاد القومي لمصر لعدة أسباب منها :-
1- أن السياحة أصبحت ضرورة من ضرورات الحياة للأفراد والدولة حيث يخصص الأفراد ميزانيات خاصة مثل أي نشاط اقتصادي آخر ضروري , وتمثل للدولة مورداً اقتصادياً هاماً من موارد النقد الأجنبي التي تدعم به ميزان مدفوعاتها .
2- تعد السياحة أحد القطاعات الاقتصادية غير النفطية التي ُتعلقُ الآمال علي تنميتها والاهتمام بها ودعمها للحصول علي أكبر قدر من العملات الأجنبية اللازمة لدفع عجلة التنمية الشاملة .
3- أحد القطاعات التي تعتمد علي القطاع الخاص في تمويل استثماراتها دون إضافة أعباء علي كاهل الموازنة العامة للدولة .
4- توفير فرص العمل بما يخدم أهداف تشغيل العمالة المصرية وزيادة حجم مساهمتها في قوة العمل حيث يوفر كل مليون سائح 200 ألف فرصة عمل .
5- يعد الاستثمار السياحي وسيلة لجذب المواطنين للسياحة داخل مصر مما يقلل من تسرب الدخل إلي خارج قنوات الاقتصاد الوطني مما يحافظ علي الاقتصاد القومي المصري وخلق رواج اقتصادي عن طريق الإنفاق السياحي (1) .

وُتعد محافظة أسوان أهم مناطق مصر السياحية , وبوابتها الجنوبية وحلقة الربط بين شطري وادي النيل شماله وجنوبه , ونقطة الاتصال بين مصر وأفريقيا , وقد سماها المصريون القدماء " سونو " حيث كانت ملتقي التجارة ومحط القوافل التجارية القادمة من وإلي النوبة , وظلت عيذاب علي البحر الأحمر الذي تبحر منه السفن إلي الحجاز واليمن وإشتغل أهلها في تجارة العطور والتمر وسن الفيل والصمغ وريش النعام . وتضم محافظة أسوان خمسة مراكز إدارية يتبعها عشرة مدن وثلاثون وحدة قروية يتبعها 577 قرية تابعة ( نجع وكفر) , ويأتي ترتيبها الرابع عشر بين المحافظات من حيث مؤشر التنمية البشرية (2) . والسابع عشر من حيث نسبة ما يمثله من إجمالي سكان الجمهورية حسب التعدادات من 1927 إلي 1996 (3) . وتبلغ مساحة المحافظة الكلية 68680 كم2 (16.352.381 فدانا ) أي تشكل 6.8٪ من إجمالي مساحة الجمهورية .
ويتناول الباحث بالدراسة التحليلية مقومات السياحة وإمكانات التنمية السياحية بمحافظة أسوان , والتي كان من أسباب اختياره لها عدة أسباب يأتي في مقدمتها .
أ‌- زيارة الباحث لمنطقة الدراسة أكثر من مرة منذ عام 1995 كمشرف علي الدراسات الميدانية التي يقوم بها قسم الجغرافيا , مما أدي إلي وجود ارتباط قوي بين الباحث وهذه المنطقة من خلال هذه الزيارات .
ب‌- إبراز المعطيات السياحية في أسوان , وكيفية استغلالها الاستغلال الأمثل , بهدف تحديد شخصيتها كإقليم سياحي متميز .


(1) رئاسة الجمهورية , المجالس القومية المتخصصة , التنمية السياحية ومواجهة معوقاتها , الدورة الثالثة عشر , 1986 , 1987 , القاهرة , 1991 , ص 213 .
(2) وزارة التخطيط , تقرير التنمية البشرية , القاهرة , 1994 , صـ 199 .
(3) رئاسة مجلس الوزراء , مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار , وصف مصر بالمعلومات , 1996 , صـ 223 .

جـ- ما شهدته محافظة أسوان في العقدين الماضيين من مراحل متتالية من التنمية والتطوير , حيث وصلت إلي ما آلت إليه من نهضة سياحية وصناعية وعمرانية ...وتحضر واستكمال وتوفير مرافق البنية الأساسية .

ويهدف هذا البحث إلي تحليل النشاط السياحي في محافظة أسوان لتحقيق الأتي :-
أولاً : الدراسة التحليلية للمقومات الطبيعية والبشرية للسياحة التي يمكن أن تسهم في دفع عجلة التنمية السياحية بالمنطقة .
ثانياً : دراسة التوزيع الجغرافي للتجهيزات والخدمات السياحية .
ثالثاً : دراسة وتحليل حركة السياحة وتدفقها إلي محافظة أسوان .
رابعاً : خطط وآليات ومجالات التنمية السياحية بأسوان .
خامساً : الوقوف علي أهم المشكلات التي تعوق التنمية السياحية مع محاولة طرح الحلول المناسبة لها .
سادساً : مستقبل التنمية السياحية في المحافظة وتحديد أهم المحاور التي يمكن أن تتجه إليها التنمية السياحية .

وقد اعتمدت الدراسة علي عدد من المصادر أهمها :-
أ – مجموعة خرائط المحافظة ذات المقاييس المختلفة 1 : 100000 , 1 : 25000 , 1 : 5000 والصور الجوية 1 : 13000 , 1 : 35000 , 1 : 6500 .
ب- الزيارات الميدانية المتتابعة لمنطقة الدراسة , والمقابلات الشخصية التي أجراها الباحث مع المسئولين , وأصحاب كل من : الفنادق والبواخر السياحية , فضلاً عن المعلومات التي استقاها الباحث من السياح عن طريق نماذج الاستبيان التي ُوزعت عليهم خلال الزيارات الميدانية وبلغت 500 نموذج استبيان منها 25 نموذج غير صحيح .
جـ - البيانات الإحصائية للحركة السياحية والمشروعات السياحية التي تصدرها إدارة السياحة بمحافظة أسوان في شكل كتاب سنوي خلال الفترة من 1990 – 2005 .
د – البيانات المناخية الخاصة بمحافظة أسوان ( محطة أرصاد أسوان ) من الهيئة العامة للأرصاد الجوية قسم المناخ .

وقد انتهج الباحث " المنهج الإقليمي الموضوعي " وهو مزيج من المنهجين الموضوعي The Tropical Approach والإقليمي The Regional Approach والذي يتناول موضوع معين ( السياحة ) في إقليم جغرافي معين ( محافظة أسوان ) والذي اتبعه روبنسون وجلبرت في دراساتهما لمنتجعات سياحية أوربية مختلفة منذ السبعينيات .
وبناء علي ما سبق يمكن ترتيب نقاط البحث كما يلي :-
أولاَ : المقومات السياحية في محافظة أسوان :
تتعدد المعطيات السياحية بمحافظة أسوان وتتميز بالتنوع والجاذبية , وتجتذب سنوياً ما يناهز 470 ألف سائح في المتوسط من المصريين والعرب والأجانب , وفيما يلي دراسة لكل منها علي حدة .

1- المقومات السياحية الطبيعية :
تتمثل المقومات السياحية الطبيعية في أسوان في الموقع الجغرافي والظاهرات الجيومورفولوجية , ونهر النيل ومياهه , والظروف المناخية ثم الحياة الفطرية من نباتات وطيور وحيوانات برية , ويؤكد كل من بيرنت Burnett وبتلر Buttler علي أن المقومات الطبيعية لها الأثر الأكبر في إنشاء منطقة سياحية ما (1) كما أنها العامل الرئيسي للجذب السياحي , وعلي السائح أن ينتقل إليها حيث توجد , كما تحدد أنماط السياحة ومحاور حركة تدفق السياح , وفيما يلي دراسة تحليلية لكل منها :

أ- الموقع الجغرافي :
يحدد موقع Situation المنطقة السياحية ومدي ارتباطها بالمدن والأقاليم الرئيسية الأخرى عن طريق شبكات النقل المختلفة علاقات الحركة السياحية للمنطقة , واستغلال مقوماتها السياحية أفضل استغلال , فإذا كانت المنطقة تتميز بإمكانية الوصول " Accessibility " منها وإليها , مما يوفر الاتصال السهل والتردد " Frequency " الدائم عليها .
وتقع مصر جغرافيا في قلب العالم , وتعتبر حلقة وصل ومركزاً لكل مناطق العالم المختلفة , ويندر أن يوجد علي خرائط العالم موقعاً يعادله في الأهمية والقيمة . ويعتبر موقع مصر رأس مال طبيعي ومورداً أصيلاً من مواردها القومية , وكنزها السياحي الدفين ومجالها الحيوي لاستثمار مواهب أبنائها (2) ومن هنا فعلي أبنائها أن يستثمروا كل مواهبهم حتى تبوح مصر لهم بكل كنوزها , وعليهم أن ينطلقوا بموقعها من المحلية إلي العالمية , وأن يستثمروا التاريخ ويتاجروا في المناخ ويصدروا الشمس , حنى تتحول مصر إلي قبلة العالم وعاصمته السياحية (3) .
أما بالنسبة للموقع الجغرافي لمحافظة أسوان ( شكل 1 ) فتقع في أقصي جنوب الوادي في مصر وتمتد بين دائرتي عرض 22° , 22.30° شمالاً , وخطي طول 31.30° , 33.30° شرقاً (4) وهي بذلك الموقع تبدو علي شكل شريطي مفرطح الطول حيث يصل امتدادها إلي نحو 480 كم من الشمال للجنوب , وتمثل 41 ٪ من جملة طول نهر النيل في الوادي والذي يبلغ 1180 كم ويبلغ متوسط عرض المحافظة 3 كم . وتقع مدينة أسوان ( حاضرة المحافظة ) علي الشاطئ الشرقي للنيل حيث يقع جزء منها علي السهل الذي يحف بالنيل , ويقع الجزء الأخر علي التلال التي تمثل حافة الهضبة الصحراوية الشرقية . وترتفع مدينة أسوان عن سطح البحر بحوالى 85 متراً , وتبعد عن مدينة القاهرة بحوالى 879 كم ويحد محافظة أسوان من الشمال محافظة قنا وشرقاً محافظة البحر الأحمر وغرباً محافظة الوادي الجديد , وجنوباً جمهورية السودان وبذلك فهي البوابة إلي قلب القارة الأفريقية مما يجعلها مركزاً تجارياً وسياحياً هاماً .
وقد اكتسبت منطقة الدراسة أهمية موقعها الجغرافي خلال العصور التاريخية , وظهرت أهميته في أواخر عصر الدولة القديمة لقيامها بتأمين الحدود الجنوبية , ومركزاً لتجميع الجيوش حينما حاول ملوك الدولة الوسطي مد سلطانهم جنوباً . كما لعبت أسوان دوراً هاماً أثناء جهاد المصريين لطرد الهكسوس وتكوين الدولة الحديثة .




(1) نسيم برهم , تقويم الأماكن السياحية , المجلة الجغرافية السورية , المجلدان التاسع والعاشر , الجمعية السورية , دمشق , 1985 . صـ 16 .
(2) جمال حمدان , شخصية مصر , طـ 1 , عالم الكتب , القاهرة , 1981 م , ص ص 785 – 789 .
(3) جمال حمدان , المرجع السابق , ص ص 166 – 168 .
(4) الخريطة الطبوغرافية 1 : 100000 , 1986 .

وفي عصر البطالمة نالت موطن عبادة الآلهة " إيزيس " اهتماما في اكتمال وإكمال وإقامة المعابد . وقد سار الرومان علي نهج البطالمة في إنشاء المعابد علي الطراز المصري القديم وانتشار المسيحية وأصبحت ديناً رسمياً حوالي القرن الخامس الميلادي وتحويل المعابد إلي كنائس ومراكز الاسقفيات .
وازدادت أهمية موقع المنطقة بظهور الإسلام , حيث أنه من الجلي أن الإسلام قد انتشر في هذا الإقليم منذ ظهوره في أوائل القرن الأول الهجري , وازدهرت في العصر الإسلامي , ومن هذا التاريخ وحتى القرن العاشر الميلادي ظلت من خلال " عيذاب " علي البحر الأحمر ميناء تبحر منه السفن إلي الحجاز واليمن والهند وإشتغل أهلها في تجارة العطور وسن الفيل والصمغ وريش النعام .
وقد أثبتت منطقة الدراسة أهميتها كمركز ثقافي في القرنين السادس والسابع حيث أنشئت بها المدارس وأهمها مدرسة أسوان السيفية والمدرسة النجمية كما أنشأ بها محمد علي باشا أول مدرسة حربية في مصر عام 1837 بقيادة سليمان باشا الفرنساوي .
ويمكن القول بأن كل هذه الأسباب مع الإمكانيات التي قدمتها ظروف الموقع الجغرافي للمنطقة خاصة بعد ربطها بشبكات من الطرق المتنوعة البرية ( طرق مرصوفة شرق وغرب النيل – وسكك حديدية من عربات نوم وفاخرة وعادية ) والمائية عن طريق نهر النيل والجوية مطار أسوان وأبو سمبل , كانت من وراء نموها وتطورها وازدهارها وزيادة أهميتها , وإتاحة فرص الجذب السياحي الداخلية والخارجية وهذا دون شك يلعب دوراً مهماً في زيادة فاعلية النشاط السياحي واستقطاب السياح وزيادة معدلات التنمية السياحية .
ويلعب الموقع الجغرافي دوراً قوياً في تحديد جنسية السياح وأحياناً مدة الإقامة ويتمثل هذا الدور في الجوار الجغرافي من خلال عامل المسافة فكلما قصرت المسافة قلت معها مشقة السفر وتكلفته , وقلت بالتالي الفرص البديلة المماثلة (1) . ومن هنا كانت الأعداد الكبيرة من السياح المحليين تأتي من محافظات الوادي , ثم إقليم القاهرة الكبرى , ثم محافظات الوجه البحري , ثم كان الخليجيون أكثر السياح العرب عدداً , ثم الليبيون , أما السائحين الأجانب فيأتي معظمهم من فرنسا , المملكة المتحدة , ألمانيا , بلجيكا , إيطاليا , أسبانيا , سويسرا , ثم أستراليا , فالولايات المتحدة , واليابان , ومما يؤكد ذلك تكدس السياح الأمريكيين في كندا ( 95٪ ) وفي المكسيك ( 85٪ ) وتناقصهم في أمريكا الوسطي وندرتهم في أمريكا الجنوبية (2) . كما يؤثر الموقع الجغرافي لمنطقة الدراسة لعنصر من عناصر البيئة الطبيعية في توطن أنواع معينة من الحيوانات البرية كالغزال واليربوع والذئب والأرانب , والحيوانات المائية كالتمساح . كما كان هذا الموقع محطة ضرورية لأسراب الطيور المهاجرة من أوربا إلي مصر وأفريقيا وبالعكس , مما شكل عنصر جذب للسياح المهتمين بمراقبة ومشاهدة الطيور والحيوانات في محمية وادي العلاقي والتي تقع علي بعد 180 كم جنوب شرق مدينة أسوان ومحمية جزر سالوجا وغزال وتقعا داخل نهر النيل شمال خزان أسوان . هذا فضلاً عن بعض النباتات الطبيعية التي تمثل عنصر جذب قوي للسياح .




(1) عبد المنعم إبراهيم , محمد القحطانى , تنمية السياحة الصيفية بمنطقة أبها " الندوة الجغرافية الخامسة لأقسام الجغرافيا بجامعة المملكة العربية السعودية " , جامعة الملك سعود , كلية الآداب , 26 – 28 إبريل , الرياض , 1994 , ص ص 23 – 24 .
(2) Gormsen , E., " Tourism as a development factor in Tropical Countries , Applied geography and development , Germany , Metyingen , Vol ; 19 , 1982 , P . 65 .

وخلاصة القول , فإن الموقع الجغرافي المتميز لمنطقة الدراسة , وارتباطها بشبكة الطرق الرئيسية في الجمهورية , وإمكانية وسهولة الوصول إليها من كل دول العالم , وتوفر شبكة من التجهيزات الأساسية والمرافق اللازمة لصناعة السياحة قد وضع منطقة الدراسة علي خريطة مصر السياحية . وشجع القطاع الخاص علي الاستثمار السياحي لتوسيع القاعدة الاقتصادية , وتنوع مصادر الدخل القومي في مصر .

ب- مظاهر سطح الأرض الطبيعية :-
تلعب مظاهر سطح الأرض المختلفة الممثلة في نهر النيل بسهله الفيضي وجزره المتعددة , والجنادل , والخوانق , والجبال , والتلال , والأودية الجافة وغيرها دوراً في الجذب السياحي في منطقة الدراسة بسبب جمال وتناسق صورتها الطبيعية Natural Landscape, وتنوع صورها واختلاف ألوانها وأشكالها , وما يسببه ذلك من جمال طبيعي Natural Beauty صورة ( 1 ) , وزاد تعدد الظاهرات المورفولوجية وتنوعها طولاً واتساعاً , انخفاضاً وارتفاعاً , مساحة وألوان في المنطقة في قوة جذب السياح وهو ما يؤكده " Mcintosh " (1) .
وبناء عليه يمكن تميز ظاهرات السطح التي تحفل بها منطقة الدراسة وهي ظاهرات نادرة ومتفردة , وتأثير كل منها علي ممارسة النشاط السياحي .
- نهر النيل وسهلة الفيضي ومنعطفاته وجزره المتعددة . وتبدأ رحلة النهر عند الحد الجنوبي الذي يفصل بين وادي حلفا في السودان وأدندان في مصر , والذي يعرف كذلك باسم " سقف الوادي " علي ارتفاع 114 م فوق مستوي سطح البحر وينحدر النهر تدريجياً متساباً عبر الوادي , ومكوناً سهلاً فيضياً يتسع في الغرب ويضيق في الشرق نتيجة لعملية النحت , وتستغل هذه الظاهرة الطبيعية في إنشاء المراسي للسفن السياحية علي الجانب الشرقي من النهر دون مواجهة مشكلة إطماء المراسي كما يحدث علي الجانب الغربي (2) . ويصنع النهر مجموعة من المنعطفات لها تأثير بالغ للسياح أكبرها منعطف المنصورية الواقع في مركز دراو , وفية ينحني النهر نحو الغرب بزاوية تكاد تكون قائمة ولمسافة تصل إلي 18 كم , ثم المنعطف الواقع بين الكوبانية والأعقاب الكبرى وطوله 5 كم .
وإذا انتقلنا إلي متوسط عرض مجري النهر , فيصل 500 م عند المدخل الجنوبي للمحافظة , و 700 م في الجزء الممتد بين مدينة أسوان والحدود الشمالية ويتضخم النهر بدرجة كبيرة جنوبي مدينة أسوان نتيجة لوجود خزان أسوان , فيغطي التلال المحيطة بالنهر وتفيض مياهه في الوديان الصحراوية , وتقع " بوابة كلابشة " شمال السد العالي , وبالتحديد علي مسافة 50 كم جنوبي مدينة أسوان , وهي احدي أهم ثلاث ظواهر طبيعية في أسوان , ويختنق النهر بامتداد 5 كم في مجري ضيق للغاية لا يتجاوز عرضة 200 م , ثم يمر عبر عدد كبير من أحجار الجرانيت الضخمة لمسافة 35 كم حتى يصل إلي " الشلال الأول " علي بعد 7 كم جنوبي مدينة أسوان .
ويتألف الشلال الأول من اثنتي عشرة جزيرة ومئات من الأحجار الضخمة التي تمتد لمسافة 12 كم من الجنوب إلي الشمال بدون مساقط , وهو علي نحو ما يشير حمدان " ليس بشلال ولا هو بأول " بل أنه في الواقع هو الأخير ضمن



(1) Mcintosh ,W ., " Tourism – Principles , practices , Philosophies " Ohio , 1972 , P . 127 .
(2) ناريمان درويش , المقومات الجغرافية السياحية في محافظة المنيا , المجلة الجغرافية العربية , الجمعية الجغرافية المصرية , العدد الرابع والثلاثون , الجزء الثاني , 1999 , صـ 150 .
مجموعة طولية من ستة شلالات في المنطقة . ويتفرع النهر عند الشلال الأول ليتجمع عدة مرات , ثم ينحرف فجأة إلي الغرب حيث أقيم خزان أسوان فوق أربع جزر جرانيتيه تقسم النهر إلي خمس قنوات .
ويعترض مجري النهر في منطقة الدراسة 24 جزيرة أي حوالي 6.7٪ من إجمالي عدد الجزر الواقعة بين خزان أسوان وقناطر الدلتا والبالغ عددها 356 جزيرة (1) وبذلك يصل معدل وجود الجزر في المنطقة 1.98 جزيرة / كم طولي , وتتباين مساحة هذه الجزر حيث تزيد أكبرها ( جزيرة المنصورية ) علي 1190 فدان , وتقل مساحة الجزر الصغيرة مثل الهيسا , سهيل , سلوجه عن 100 فدان , وأغلب هذه الجزر غير مأهولة بالسكان وتغطيه الحشائش والغاب والبعض الأخر مزروع بأشجار الفاكهة ولذا تظهر هذه الجزر وكأنها حدائق في مجري النهر وتستغل هذه الجزر في عملية النشاط السياحي بالمنطقة .

- حواف الهضاب :- تقترب الهضبة الشرقية حتى تكاد تلامس نهر النيل في جنوب منطقة الدراسة , وهي عبارة عن تلال صخرية متدرجة يتراوح ارتفاعها من 300 – 400 م , مغطاة بالحصى والرمال الخشنة وتنفرج هذه المرتفعات شرقاً شمالي مدينة أسوان بنحو 30 كم , ولمسافة 35 كم حيث يقع وادي كوم أمبو , وتنحدر هذه الهضبة بصفة عامة ناحية الغرب , وتوجد بها بعض المناطق الأثرية كما توجد بها بعض المغارات والكهوف التي تمثل عنصراً هاماً في الجذب السياحي بالإضافة إلي بعض المحلات العمرانية ذات الشكل القبابى والتي تختلف عن المحلات العمرانية التقليدية المنتشرة في ريف مصر .
وتقطع الهضبة مجموعة من الأودية الجافة تأتي من الشرق وتنتهي إلي النيل أهمها العلاقي وأبو عجاج ونتش وخريط وشعيت وعبادي ويمكن استغلالها نظراً لانبساطها في رياضة ركوب الخيل والتنزه عبر هذه الأودية وركوب الجمال والحمير واستغلالها في سياحة الصحراء .
أما عن الهضبة الغربية , فتقترب من الضفة الغربية للنهر ثم تنحرف بعيداً إلي الغرب علي نحو يتكرر عدة مرات بمحاذاة النهر , وهي تتكون من هضاب صخرية تتخللها المرتفعات المسطحة والسهول الرملية ذات الرمال الصفراء الناعمة ويلاحظ بشكل عام استواء سطح الهضبة وتغطيتها بالتكوينات الرملية , وتتميز بقلة ارتفاعها حيث يصل متوسط ارتفاعها إلي 50 م فوق مستوي سطح البحر . لذلك يمكن استغلالها سياحياً في سياحة السفاري أو سياحة الصحراء التي تتمثل في صيد الحيوانات أو إقامة السباقات الخاصة بالخيول وسباقات السيارات والتزحلق علي الرمال , كما يمكن استغلال الصحراوات في قيام السياحة العلاجية حيث الهواء الجاف (2) وتتعرض الأراضي الزراعية علي الجانب الغربي لسفي الرمال البطئ , وتسد الكثبان الرملية بعض مداخل الأودية الصغيرة التي تتصل بالنيل ويقف النهر حائلاً يمنع انتقالها إلي الجانب الشرقي وتبدو هذه الكثبان والتلال الرملية بوضوح في المنطقة بين فرسي وبلانه , وبعضها يغطي مساحات كبيرة تنمو بها أشجار الأثل Tamarisk . مما يجعل منها مورداً طبيعياً ومنطقة حماية للحيوانات والطيور البرية ومصدرا لتثبيت الكثبان الرملية ووقف زحف الرمال التي يصل ارتفاعها حوالي 90 قدماً , فضلاً عن كونها مناطق سياحية ذات أهمية كبيرة .



(1) سعاد هانم محمد جمال الدين , جغرافية الجزر النيلية في جمهورية مصر العربية , رسالة دكتوراه غير منشورة , كلية الآداب , معهد البحوث والدراسات الإفريقية , جامعة القاهرة , 1983 , ص ص 173 – 175 .
(2) ناريمان درويش , مرجع سبق ذكره , صـ 151 .
ولا شك أن الهضبتين الشرقية والغربية يكسبان المحافظة عمقاً جغرافياً نحو الشرق والغرب خاصة مع بدء مشروعات التنمية الاقتصادية في الهضبة الغربية ( مشروع توشكي ) وهو من المعالم السياحية التي أصبحت حديث العالم , وفتحت لمصر باباً جديداً وهو سياحة الصحراء . ويتأكد هذا العمق بامتداد محاور الطرق التي تربط مناطق التنمية الاقتصادية .

الخلاصة : ٌتعد مظاهر سطح الأرض الطبيعية في منطقة الدراسة ثاني أهم عناصر الجذب السياحي وهو ما يؤكده كثير من الباحثين أمثال روبرت ومير ( J.Maier,K.Ruppert ) وكذلك روبنسون ( Robinson ) (1) وظهر ارتباط المظاهر الطبيعية لسطح الأرض بالسياحة والترفيه , نتيجة لتمتع كثير من مظاهر السطح بجمال المنظر بألوانه وأشكاله المختلفة , وتوفر عناصر المياه منها ( نهر النيل ) ونباتها الطبيعي وحيوانها البري من جهة ومن جهة أخرى ارتباط هذه المظاهر بأنواع مختلفة من الرياضات ووسائل الترفية والتسلية .

جـ - الأحوال المناخية :-
ُيعد المناخ أكثر المعطيات السياحية تأثيراً علي السياحة وأقواها جذباً للسياح (2) كما أن له أهمية قصوى في تحديد طول الموسم السياحي Seasonality بالمناطق السياحية , وأقوى عناصر المناخ تأثيراً في السياحة درجة الحرارة – ارتفاعاً وانخفاضاً - , وعدد ساعات طول الشمس , والرياح والرطوبة النسبية والتساقط , ويتجلى تأثيرها مجتمعة بصورة مباشرة في مدى احتمال السياح لها وعدم أعاقتها لحركتهم ورياضاتهم وفي موسمية الحركة السياحية , كما تتمثل تأثيراتها المباشرة أيضاً في توقيع المنتجعات السياحية من جهة , ثم في تحديدها خصائص وأوزان المعطيات السياحية الأخرى , وقوة جاذبيتها لتأثرها بالمناخ من جهة أخرى (3) . ويؤكد كل من بونفيس Boniface وكوبر Cooper علي أهمية المناخ في النشاط السياحي علي الرغم من التحكم في الظروف المناخية عن طريق أجهزة التكييف والتبريد (4) علاوة علي تأثيراتها بصورة غير مباشرة في نفقات البناء لأماكن الإيواء والتجهيزات السياحية الفندقية كأجهزة التكيف وخلافه (5) . هذا فضلاً عن تأثيراتها علي راحة الإنسان .
وُيشكل الطقسُ عاملاً أساسياً في القيام بالأجازات فعليه يمكن أن يتم أو لا يتم (6) وتتجه حركة السياحة العالمية من الأقاليم ذات المناخ البارد والسحب الدائمة إلي الأقاليم ذات المناخ الدافئ والشمس الدائمة (7) . وعن مناخ محافظة أسوان ومدى جاذبيته السياحية وقوته التنافسية بين المشاتي العالمية , تأتي الحرارة – غالباً – في مقدمة عناصر المناخ تأثيراً في الجذب السياحي لمنطقة الدراسة , فهي العنصر المناخي الرئيسي والمحدد الحاسم خاصة بتفاعلها مع الرطوبة والرياح لموسم الجذب السياحي – بداية وذروة نشاطه ونهايته – كما أنها المحدد وبالتالي للمواسم غير الجاذبة سياحياً في الوقت الحاضر Off-Seasons .



(1) نسيم برهم , مرجع سبق ذكره , صـ 7 .
(2) Mcintosh , op.cit ., P . 127 .
(3) محمد خميس الزوكة , صناعة السياحة من المنظور الجغرافي , دار المعرفة الجامعية , الإسكندرية , 1997 , ص ص 142 – 146 .
(4) Boniface , B.& Cooper , C ., " The geography of Travel and Tourism , Butter worth Heinemann , Oxford , 1996 , P . 24 .
(5) محمد صبحي عبد الحكيم وحمدي الديب , جغرافية السياحة , طـ1 , الأنجلو المصرية , القاهرة , 1995 , ص ص 49 – 51 .
(6) Robinson , H ., Geography Of Tourism , London , 1976 , PP . 43 – 44 .
(7) Pigram , J ., Outdoor Recreation and Resources management , London , 1983 , P . 189 .
وتقع منطقة الدراسة بين دائرتي عرض 22° , 22.30° شمال خط الاستواء أي أنها تقع ضمن الإقليم المداري الجاف , الذي يمتد بين دائرتي عرض 18° - 30° شمالاً وجنوباً . ويمكن القول بإيجاز بأن مناخ المنطقة يتميز بما يأتي :- درجات حرارة عالية في فصل الصيف , وشتاء دافئ لطيف , ومدي حراري سنوي ويومي كبير وأمطار نادرة , ونسبة رطوبة منخفضة , وجو مشمس صحو , وتسود الرياح الشمالية معظم أيام السنة , وهي أكثر انتظاماً في فصل الصيف وتساعد المراكب الشراعية والسفن المتجهة جنوباً .
وترتب علي الموقع الفلكي (1) لمنطقة الدراسة أن درجة سطوع الشمس فيها كبيرة علي مدار السنة , وعلي الأخص في فصل الصيف , إذ يبلغ معدل سطوعها السنوي أكثر من 3500 ساعة في السنة (2) . ويعني هذا أن منطقة الدراسة تحظي بمعدل سنوي عالي لسطوع الشمس قياساً ببعض مدن العالم الواقعة في أقاليم مناخية أخرى , حيث يبلغ في مانشستر 900 ساعة في السنة , وفي ميونخ 1850 ساعة في السنة (3) .وقد أدي هذا التميز إلي جذب أعداد متزايدة من الأوربيين إلي المنطقة وخاصة الذين يرغبون في الذهاب إلي المناطق الدافئة التي تتمتع بسماء صحو , وتنعم بسطوع الشمس وقلة أو انعدام المطر وخاصة في فصل الشتاء , ويعني هذا أن منطقة الدراسة تكتسب أهميتها السياحية من معطيات مناخها المتميز , حيث تعتبر منتجعاً شتوياً يساعد علي استقطاب السياحة الخارجية من دول غرب أوربا وأمريكا الشمالية سعياً وراء الشمس وممارسة كثير من الأنشطة السياحية .
ويبلغ المتوسط السنوي لدرجات الحرارة العظمي 33.5°م , والمتوسط السنوي لدرجات الحرارة الصغرى 15.3°م , وبالنسبة لدرجة الحرارة في فصل الشتاء فنجدها في شهر يناير الذي ُيعد أبرد شهور السنة تصل النهاية الصغرى لدرجة الحرارة نحو 6.7°م , في حين تصل النهاية العظمي في نفس الشهر نحو 23.4°م , أي أنها أدفأ من شتاء أوربا وأمريكا الشمالية (4) .
أما الرطوبة النسبية وهي من عناصر المناخ الهامة التي تؤثر في الحركة السياحية , نظراً لأنها تلعب دوراً مؤثراً في إحساس الإنسان بالراحة في الأجواء الحارة إذا كانت منخفضة , في حين يحدث العكس في حالة ارتفاعها إذا اقترن ذلك بدرجة حرارة عالية (5) ويتبين من الجدول التالي المعدلات الشهرية للرطوبة النسبية في منطقة الدراسة .






(1) الموقع الفلكي هو الذي يحدد الزاوية التي تسقط بها الشمس علي المنطقة , وبالتالي توزع كمية الإشعاع الشمسي علي مساحة كبيرة أو صغيرة , وهو الذي يحدد طول الليل والنهار وبالتالي تحديد طول ساعات سطوع الشمس علي مدار السنة ( Harracks , N.W ., Physical Geography and Climatology , Zedi , Longman , 1960 , P . 159 ) وهذان العاملان هما أبرز العوامل المؤثرة علي الأحوال الحرارية بصفة عامة في منطقة الدراسة .
(2) المنظمة العربية للتنمية الزراعية , المناخ الزراعي في الوطن العربي , السعودية , المجموعة المناخية الإحصائية , جامعة الدول العربية , الخرطوم , السودان , 1977 .
(3) Kendrew ,W . G ., The Climates Of The Continents , 4End , Oxford univ , New York , 1953 .
(4) الهيئة العامة للأرصاد الجوية , سجلات المناخ , بيانات غير منشورة للفترة من 1995 – 2002 .
(5) هشام محمود محمد جمال , المراكز السياحية علي ساحل البحر الأحمر في مصر دراسة في جغرافية السياحة , رسالة دكتوراه غير منشورة , كلية الآداب بسوهاج , جامعة جنوب الوادي , 2000 , صـ 67 .


ُتعد منطقة الدراسة من أقل مناطق الجمهورية من حيث معدلات الرطوبة النسبية , حيث لا يتعدى متوسطها السنوي 33.4٪ ويتضح من تحليل بيانات الجدول ( 2 ) أن معدلات الرطوبة يبلغ أعلي حد لها خلال شهري نوفمبر وديسمبر 45٪ , 49٪ , بينما يبلغ أقل حد لمعدل الرطوبة النسبية خلال شهر يونيو 19٪, ومن المعروف أن الرطوبة النسبية في حالة انخفاضها تلعب دوراً مؤثرا في إشعار الإنسان بالراحة في المناطق الحارة في حين يحدث العكس في حالة ارتفاعها , وتبلغ الرطوبة النسبية نهايتها العظمي في الصباح الباكر , ثم تنخفض تدريجياً حيث تبلغ أدناها فيما بين الساعة الثانية عشره ظهراً والثالثة بعد الظهر ويساعد الانخفاض في الرطوبة النسبية خلال تلك الفترة علي تقليل الإحساس بحرارة الجو , حيث أن جسم الإنسان يتأثر بأحوال المناخ المحيط به وخاصة الحرارة والرطوبة (1) .وبتطبيق معادلة أوليفر (Oliver) التي تربط بين راحة الإنسان ودرجة حرارة الهواء والرطوبة النسبية (2) علي محافظة أسوان أمكن توقيع البيانات الآتية في الجدول التالي .
جدول ( 2 ) متوسط درجة الحرارة والرطوبة النسبية في محافظة أسوان طبقاً لمعادلة أوليفر(*)


يتضح من تتبع وتحليل بيانات الجدول ( 2 ) أن مقياس الحرارة والرطوبة يكون أقل من ( 65 ) في الفترة من نوفمبر حتى مارس , أي أنه طبقاً للمعادلة يشعر كل الأفراد بالراحة خلال هذه الفترة من السنة , ومعني ذلك أن معظم السائحين يشعرون بالراحة وخاصة في الفترة السابقة الذكر , أما بقية شهور السنة فيتراوح مقياس الحرارة والرطوبة بالمحافظة في شهري إبريل وأكتوبر ( 74 ) أي يكون ملائماً لأكثر من نصف الأفراد , في حين يعتبر باقي الشهور غير مريحة لكل الأفراد حيث يتعدى معدلها ( 75 ) .

- الرياح : ُتعد الرياح أحد العوامل المناخية الهامة التي ُتؤثر بشكل مباشر علي السياحة والحركة السياحية , وخاصة ممارسة الرياضات المائية , وتهب علي منطقة الدراسة الرياح الشمالية إذ تكون نسبتها والاتجاهات الفرعية لها مجتمعة حوالي 82.3٪ من نسبة هبوب الرياح , وتبلغ الرياح الشمالية أقصاها في فصل الشتاء ثم في فصل الخريف , ثم تأتي الرياح الشمالية الغربية في المرتبة الثانية علي مدار العام وتكون أقصاها في فصلي الربيع والصيف , ثم تأتي الرياح الشمالية الشرقية في المرتبة الثالثة من حيث هبوب الرياح علي مدار السنة وتبلغ أقصاها في فصول الخريف والربيع والشتاء . ونظراً لأن معظم الرياح السائدة تأتي من جهة الشمال فتعمل علي تلطيف درجة الحرارة مما ينعكس أثره علي جذب السائحين إلي المحافظة , حيث أن للرياح علاقة وثيقة بالسائح وتلعب دوراً هاماً في ممارسة الرياضات المائية مثل رياضة الشراع والتزحلق علي الماء .
كما لايفوتنا أن نذكر أن للعواصف الترابية Dust Storm ( رياح الخماسين ) تأثيراً سلبياً علي السياحة في المحافظة , حيث تتعرض أجزاء من المحافظة للعواصف الترابية ويقل مدى الرؤية في عدد قليل من الأيام تصل إلي ثمانية في المتوسط كل عام أي بمعدل 1.6 يوم / شهر في كل من مارس وإبريل ومايو بمعدل 0.3 , 0.5 يوم / شهر من شهور السنة وهو ما يسبب ترسيب الرمال الناعمة علي الضفة الغربية للنيل مما يسبب إطماء المراسي النيلية علي الضفة الغربية , وإعاقة استخدام المراكب السياحية , وتركزها علي الضفة الشرقية ( صورة 2 ) كما تهدد هذه الكثبان الرملية التي تنقلها رياح الخماسين المشروعات السياحية الاستثمارية وخاصة في الأجزاء الغربية , فضلاَ عن قطع الطرق البرية التي يستخدمها بعض السياح وخاصة في سياحة السفارى .

- المطر : رغم قلة كمية المطر التي تسقط علي مناطق محافظة أسوان فإن تأثيرها علي السياحة واضح ومميز خاصة وأنها تسقط خلال الموسم السياحي , حيث يبدأ موسم المطر في شهر أكتوبر والذي يعد بداية موسم المطر في منطقة الدراسة , وتزداد كمية الأمطار في بقية الشهور حيث تصل إلي قمتها في شهر إبريل 6.3 ملم , وتكون منخفضة في مارس1.8 ملم ونوفمبر 1.2 ملم ومرد ذلك راجع إلي مرور منخفض جوي ربيعي تنجذب نحوه الرياح التي تحمل أنواعا من السحب الكثيفة فتحدثُ رخاتٍ غزيرة يسبقها فترة غبار كثيف يتبعها سقوط بعض الأمطار في شهر مارس فجأة – كما بدأ فجأة في شهر أكتوبر .
وقد تمر سنوات طويلة علي المنطقة لا تسقط فيها أمطار علي الإطلاق وقد تشهد أمطار قد تزيد علي ضعف المعدلات السنوية للمطر فيها مما يدل علي أن الأثر الفعلي لتغير الأمطار يكون طفيفاً جداً في أسوان التي يكون معامل التغير السنوي في حدود 223٪ بالنسبة لمعدل الأمطار السنوية وبحساب معادلة ديمارتون Demartonne لمعرفة نسبة التباين في المطر السنوي بالمحافظة بلغت 9.8٪ الأمر الذي يؤدي إلي إعطاء صورة غير حقيقية للمدى أو الأثر الفعلي للتغير في كميات الأمطار بالمحافظة . إذن ظاهرة السيول يتكرر حدوثها في المنطقة (1) .
وبذلك يعتبر المطر من أهم عوامل الجذب السياحي للمنطقة , سواء لسقوطه المباشر , والذي يبدو في معظم أوقات ذلك الموسم السياحي في شكل رذاذ يضفي البهجة علي نفوس السائحين , أو لما ينتج عنه من جريان موسمي بالأودية الجافة في مناظر خلابة , كما أنه يتسبب أيضاً في تدفق المياه من بعض عيون الماء الموسمي , ويضاف إلي ذلك الدور المهم الذي يلعبه المطر في وجود الغطاء النباتي الذي يكسو معظم أجزاء المنطقة خلال ذلك الموسم حيث تنمو بعض الأعشاب القصيرة ببطون بعض الأودية كما تزدهر الأشجار , وتكسو الخضرة ما يتبس منها , ومن ثم يزداد استمتاع السائحين بالمنطقة .
وخلاصة القول : أن منتجع أسوان يعد الأنسب مناخاً والأريح جواً للسياح في فصل الشتاء – موسم الحركة والنشاط السياحي – ويقف بذلك واحدا من أقوي المعطيات الطبيعية جذبا للسياح .

د – الحياة الفطرية والجذب السياحي :-
  • الغطاء النباتي المتنوع :-
تتميز محافظة أسوان بتنوع غطائها النباتي من مكان لآخر خلال موسم الشتاء السياحي , وخاصة علي طول مجري النيل , ويكاد ينعدم الغطاء النباتي علي الهضبة الغربية , أما علي الجانب الشرقي للوادي فتنمو بعض الشجيرات والأعشاب الشوكية في بعض الجهات الرطبة نوعا لقيعان الأودية أو علي حافة الأراضي الزراعية , ومن بين أنواعها السائدة نبات القشر Calotropis Procure (2) ونباتات الصبار Euphorbia والشيح Artemesia(3) .
أما في أراضي السهل الفيضي فالحياة النباتية الطبيعية أكثر غنى لقرب مستوي المياه الباطنية من السطح , وتكثر أشجار السنط التي تنتشر علي طول ضفتي النهر لمسافات كبيرة , وتنمو هذه الأشجار بجانب زراعات نخيل البلح والدوم هذا بالإضافة إلي بعض النباتات الطبية .وقد ساعد التنوع في الغطاء النباتي الذي يكسو معظم أجزاء منطقة الدراسة خلال موسم الشتاء , ويجعل منها بيئة خلابة في جذب السائحين إليها , حيث تستهويهم تلك البيئة النباتية , وتجذبهم للاستمتاع بها , وتضاء أوقاتهم بينها ( صورة 3 ) لما لذلك من تأثير علي راحة النفس .
الحياة الحيوانية البرية . فنظراً لتمتع محافظة أسوان بموقع جغرافي ممتاز من حيث كونها من أهم بوابات مصر الجنوبية , وواحدة من محطات الطيور المهاجرة سنويا خاصة في الخريف من أوربا إلي جنوب مصر وأفريقيا , وعن الحيوانات البرية المتوطنة في أسوان فتتمثل في الغزال واليربوع والذئب والأرانب البرية والضبع والثعلب ... وغيرها أما عن الطيور البرية فبعضها متوطن بأسوان مثل الحمام الجبلي والبشاروش والبلوشون والبومة الصارخة وبومة الصحراء الأفريقية الصغيرة , والبعض الأخر يأتيها مهاجراً من أوربا مثل البلبول ( نوع من البط يأتي من أوربا في الفترة من أكتوبر – إبريل ) ثم المدروان أكبر طائر جوال في العالم يأتي مهاجراً من أوربا في فصلي الربيع والخريف(4) .



(1) عمر محمد علي محمد , جغرافية العمران الريفي في محافظة أسوان دراسة في الجغرافية التطبيقية , رسالة ماجستير غير منشورة , كلية الآداب , جامعة حلوان , 1999 , صـ 26 .
(2) وهي شجيرات كبيرة الحجم نوعا تحوي عصارة بيضاء وتحوي ثمارها أليافاً حريرية وبأوراقها مادة سامة .
(3) وينمو في الصحراء الشرقية علي وجه الخصوص نبات النامكي الذي يجمعه البشاريون ويبيعونه في أسواق أسوان .
(4) محمد عناني , طيور مصر , الهيئة المصرية العامة للكتاب , القاهرة , 1993 , ص ص 314 – 318 .
وصفوة القول أن محافظة أسوان تتمتع بعنصر جذب سياحي فطري قوي يعد من أهم إمكانيات التنمية السياحية الدولية في الوقت الحاضر , وهو ما يساعد علي جذب السياح لمراقبة الطيور وهو نوع من السياحة العصرية . تمثل الحياة الفطرية بذلك واحدا من أهم المعطيات الطبيعية الجاذبة للسياح الأجانب .
2- المقومات السياحية البشرية بأسوان :
ٌتعد المقومات البشرية من عناصر البنية الأساسية التي يجب أن تتوفر وتعمل بكفاءة حتى يمكن توفير التسهيلات والخدمات المختلفة التي تعمل علي الجذب السياحي , وأهم هذه المقومات بلا شك العنصر البشري الممثلة في السكان ووسائل النقل والعوامل التاريخية الممثلة في الآثار وتسهيلات الضيافة بأشكالها المختلفة الممثلة في الفنادق والبواخر السياحية و والقرى السياحية , وفيما يلي دراسة لهذه المقومات :-

أ- السكان :-
يمثل السكان أهم العوامل الرئيسة في كافة مشروعات التنمية , فهو المتحكم في عناصر التخطيط من أجل زيادة الإنتاج وتحقيق أهدافه , كذلك نجد أن زيادة السكان مع ارتفاع مستوي المعيشة يعني بالضرورة زيادة الطلب علي الخدمات ومن ضمنها السياحة (1) .
ويتوزع السكان في محافظة أسوان علي عدد 5 مراكز و10 مدن ( شكل 2 ) , فضلاً عن عدد كبير من القرى الكبيرة ( 30 قرية أم ) و429 قرية صغيرة ( توابع ) , وقد بلغ عدد سكان المحافظة حسب تقدير عام 2004 نحو 1.1 مليون نسمة يتركز نحو 59.5٪ منهم في مركزي أسوان وادفو , ويتركز 40.5٪ في ثلاث مراكز هم كوم أمبو ونصر النوبة ودراو(2) يعيش 42.35٪ منهم في الحضر بينما يعيش نحو 57.65٪ منهم في الريف , وهذا ينعكس علي الطابع الريفي للمحافظة والذي يعد في حد ذاته من عوامل الجذب السياحي , والذي يتمثل في عادات وتقاليد وأنماط سلوكية يتميز بها ريف المحافظة ممثلة في الكرم وحسن الضيافة , والعادات النوبية والبدوية الموروثة التي يمكن توظيفها في خدمة الوفود السياحية المتنوعة التي قد يستهويها معايشة النوبيين والبدو , كما يمكن الاستعانة بهم في تحقيق المخططات السياحية الموضوعة بالمنطقة والعمل علي إيجاد فرص عمل مناسبة ودائمة وتدريبهم علي العمل في المجال السياحي وخدمة السياح والاستفادة من منتجاتهم البدائية التي يقبل عليها السياح مثل أدوات الزينة المصنوعة من الأحجار والخامات المحلية فضلاً عن بعض الصناعات البيئية الصغيرة ممثلة في الصناعات اليدوية مثل السلال والحصر والأكلمة والسجاد والفخار .. وغيرها كما يعمل الكثير من السكان في بيع الاناتيك ومرشدين بإضافة إلي العاملين علي المراكب الشراعية والآلية لخدمة السياحة الخارجية والداخلية , وُتعد محافظة أسوان من المحافظات الشابة حيث بلغت نسبة السكان التي يقل أعمارهم عن 15 سنة نحو 44.45٪ من جملة السكان أما تركيبهم النوعي Sex Structure فيمثل الذكور نحو 51.26٪ منهم بينما يمثل الإناث نحو 48.74٪ أي أن نسبة النوع Sex Ration 105.2٪ .


(1) ناريمان درويش , مرجع سبق ذكره , صـ 153 .
(2) محافظة أسوان , مركز المعلومات ودعم واتخاذ القرار , الدليل الإحصائي , 2004 .


التنمية السياحية محافظة أسوان attachment.php?attachmentid=2637&stc=1&d=1338348493


وتبلغ قوة العمل نحو 325.9 ألف نسمة ويشتغل منهم 71.9٪ , ويعمل منهم في النشاط السياحي أكثر من 5٪ حسب تقديرات 2004 وُيوصف قطاع السياحة بأنه يوفر المزيد من فرص العمل التي يقدرها البعض بحوالي 2.57 وظيفة لكل غرفة فندقية ومن هنا توصف السياحة في بعض الأحيان بأنها صناعة كثيفة العمل Labour Intensive , وهو ما يبرز القطاع السياحي ويوفر فرص عمل كثيرة في مجال السياحة بأسوان .
ب- النقل :-
ترتبط محافظة أسوان بمراكز الثقل السكاني في الوادي والدلتا من خلال شبكة نقلية جيدة في الماء والبر والجو ( شكل 3 ) . وتلعب هذه الشبكة دوراً رئيسياً في تحقيق طفرة سياحية في مختلف المناطق السياحية في إقليم الدراسة , حيث تسهل عملية انتقال الأفراد بين المناطق السياحية , فكلما تقدمت وسائل النقل والمواصلات وتطورت تصبح المواقع السياحية أكثر جذباً للسائحين .
وتمتلك محافظة أسوان نحو 2084.65 كم من الطرق الداخلية مرصوفة وممهدة وترابية كثافتها تصل 1.9 كم / 1000نسمة من السكان ويصل إجمالي أطوال الطرق المرصوفة إلي 1596.5 كم بنسبة تبلغ 76.6٪ من إجمالي أطوال الطرق بالمحافظة , أما الطرق الممهدة فتصل أطوالها إلي 211.85 كم بنسبة 10.2٪ من إجمالي الطرق بالمحافظة , بينما تبلغ أطوال الطرق الترابية 276.3 كم بنسبة 13.2٪ , وتبلغ إجمالي الطرق الإقليمية في نطاق المحافظة نحو 389.7 كم , وتصل أطوال الطرق الإقليمية المرصوفة 225.2 كم بنسبة 57.8٪ , وأطوال الطرق الممهدة 46.5 كم بنسبة 11.9٪, أما الطرق الترابية الإقليمية فتبلغ نحو 118 كم بنسبة 30.3٪ .وقد بلغت ترتيبها السادس بين محافظات الجمهورية (1) وهي في الغالب عبارة عن طرق مزدوجة ذات سعة كبيرة , كما تتميز بطولها الكبير وهي من ثم تصل بين أماكن وظيفية متباعدة وتمتد هذه الطرق محاذية لنهر النيل وتتمثل في محورين :-

التنمية السياحية محافظة أسوان attachment.php?attachmentid=2638&stc=1&d=1338348554

أ‌- أحدهما يقع في الأراضي المعمورة علي الجانب الشرقي من السد العالي حتى حدود المحافظة شمالاً وهو يوازي خط السكة الحديد في معظم الأماكن من القاهرة – أسوان . ويتفرع منه عدة طرق ثانوية أهمها طريق التهجير , طريق ادفو – الشراونه , طريق مناجم الفوسفات في السبعية شرق .

ب‌- أما المحور الثاني فيمتد غرب النيل ويقتصر علي القسم الشمالي من المعمور في المحافظة أي في نطاق أراضي مركز ادفو ويمثله طريق الكرابلة – السباعية غرب النيل .


ومن دراسة الجدول السابق وخريطة الطرق في المحافظة يتبين أن هذه الطرق تربط بين المناطق السياحية بالمحافظة بعضها ببعض وهي تختلف في أهميتها وعرضها وتتخذ معظمها الشكل الطولي الممتد الموازي لنهر النيل .ويتم النقل علي هذه الطرق بواسطة السيارات الخاصة والأجرة وسيارات النقل السياحي فضلاً عن أتوبيسات الوجه القبلي التي تعمل علي زيادة خطوطها وتعديل مواعيد لتسير رحلاتها خلال فصل الشتاء لاستيعاب الحركة المتزايدة من وإلي المحافظة ويمر معظم هذه الطرق لغالبية المواقع الأثرية بالمحافظة وإن كان يعيبها عدم وجود خدمات عامة المفروض توفرها من أجل خدمة المسافرين مثل الاستراحات ووسائل الاتصال السريع – محطات وقود للسيارات وغيرها كما تسهل هذه الطرق عملية الزيارة للمناطق الأثرية في وقت قصير ومريح عن طريق استخدام وسائل النقل المختلفة متمثلة في استخدام السيارات الخاصة والسيارات الأجرة والحافلات العامة والسياحية .

ونظراً لأن معرفة مدي الترابط بين عقد شبكة الطرق يعد عاملاً هاماً بالنسبة للحركة في آية منطقة سياحية , فقد قام الباحث بحساب مقياس درجة الترابط Connectivity وذلك باستخدام مؤشر جاما ( Gama Index )(*) علي أساس نسبة عدد الوصلات الفعلية إلي عدد العقد وتتراوح قيمة هذا المؤشر بين صفر عندما تكون الشبكة عديمة الترابط والواحد الصحيح عندما تكون الشبكة تامة الترابط بمعنى انه كلما زادت قيمة ( y ) كانت درجة الاتصال بين عقد الشبكة أكبر .


التنمية السياحية محافظة أسوان attachment.php?attachmentid=2639&stc=1&d=1338348627

وبحساب مؤشر الانعطاف للطرق Detour Index (1) تبين أن أكبر نسبة لانعطاف الطرق في طريق كوم أمبو – ادفو حيث بلغت 150٪ , وهذا يرجع إلي بروز حافة الهضبة الشرقية التي تخترقها أو تقطعها الأودية عند قرية السراج , ثم يليه طريق كوم / نصر النوبة بنسبة 122.25 , ثم طريق ادفو / السباعية غرب بنسبة 113.3٪ , ثم طريق مركز أسوان / دراو بنسبة 110٪ , وهو يكاد يكون طريق مستقيم إلي حد ما ومخطط لأنه يعتبر المدخل الرئيسي لمدينة أسوان من ناحية الشمال . أما عن درجة مركزية شبكة النقل بالمحافظة , جدول ( 4 )

ومن تتبع وتحليل بيانات الجدول ( 4 ) وشكل ( 4 ) يتبين أن مربع الانحراف 1.04 لشبكة النقل وهو ما يعرف بدليل الاتصال (2) وهذا الرقم كبير يدل علي أن للشبكة نقطة مركزية تساوي أقصى درجة ممكنة تتحقق للاتصال المباشر بين أجزاء الشبكة , وأن محافظة أسوان لها مركزيتها المطلقة في شبكة النقل باستثناء بعض العقد الهامشية في الشبكة وقد أتضح أن للطرق دوراً واضحاً في اجتذاب السياح إلي المناطق السياحية المختلفة في أسوان .
- أما السكك الحديدية فيهيمن عليها خط السكك الحديدية بين القاهرة / أسوان علي الضفة الشرقية لنهر النيل حيث تساعد السكان بوجه عام والسياح علي وجه الخصوص للانتقال من وإلي المناطق السياحية في محافظة أسوان وخاصة مدينة أسوان ولعل أهم الفوائد التي حققتها مشروع ازدواج للخط الحديدي أسوان / القاهرة يتمثل في زيادة عدد القطارات والركاب .


- أما النقل النهري فيستخدم في حركة انتقال السياح في المحافظة وينقسم إلي قسمين يفصل بينهم السد العالي وخزان أسوان فالبحيرة كانت تستخدم في حركة السياح من أسوان لأبو سمبل وتوقفت الآن ولكنها ما تزال تمثل مجري ملاحي جيد يقوم بنقل الركاب بصفة عامة والسياح علي وجه الخصوص من ميناء السد العالي إلي حلفا وتتأثر الحركة هنا بطبيعة العلاقات بين مصر والسودان ولكنها تطلبت إقامة قرية الشلال منذ فترة طويلة كنقطة حدود لتنشيط حركة السياحة والتجارة بين البلدين . أما شمال أسوان فيمتد المجري الملاحي للنيل حتى الأقصر ومنه إلي القاهرة .
وتبلغ الوحدات النهرية في محافظة أسوان حوالي 1649 وحدة وتلك الوحدات منها الآلية والشراعية والسفن السياحية والفنادق العائمة وتهدف خطة التنمية السياحية بالمحافظة إلي تطوير وتحسين المراسي السياحية الحالية في مدينة أسوان – كوم أمبو – ادفو , وإنشاء مراسي سياحية جديدة شرق وغرب النيل بمنطقة كوبري أسوان الجديد لنقل المراسي الحالية بمدينة أسوان التي تحجب الرؤية علي النيل واستيعاب الزيادة في الفنادق العائمة .
كذلك ترتبط محافظة أسوان بباقي مناطق الدولة ومدن الجمهورية بطرق النقل الجوي عن طريق إنشاء مطارات جديدة لمواجهة الإقبال السياحي المتزايد علي حركة النقل الجوي , فتم إنشاء مطار أسوان الدولي ليكون ثاني أكبر مطارات مصر . حيث تصل طاقته الاستيعابية إلي 320 راكب / ساعة , وقد روعي في تصميمة الطراز الفرعوني ومراعاة الظروف الطبيعية والمناخية للمحافظة , ويضم الموقع العام لمبني المطار صالات للسفر الداخلي والدولي , وصالات للوصول وموقف انتظار للسيارات وكافيتريا ومحطة كهرباء , وخزان علوي للمياه , وبرج للمراقبة الجوية وترماك الذي يتسع لعدد سبع طائرات مختلفة الطرازات وسنترال الكتروني سعة 400 خط داخلي و40 خط خارجي .

وتبلغ الطاقة الاستيعابية لصالات السفر الدولي 200 راكب دولي لكل ساعة ومساحتها 5000 متر – كما تبلغ الطاقة الاستيعابية لصالات السفر المحلي 800 راكب / ساعة , وتشجيعاً لحركة السياحة فقد زودت الصالات بمحلات تجارية , وأسواق حرة , ومطاعم , ولوحات اليكترونية للإعلان عم مواعيد وصول وإقلاع الطائرات – كما تم تركيب محطة كشف راداري بالأقمار الصناعية لتأمين سلامة الحركة الجوية . كما يوجد بمنطقة الدراسة مطاراً أخر أصغر من الأول وهو مطار أبو سمبل الذي يستقبل رحلات الطيران الداخلي من القاهرة ! كما تم اعداده ليصبح مطاراً دولياُ .

وبالإضافة إلي ما سبق , فإن قطاع النقل يحظى باهتمام متزايد من محافظة أسوان باعتباره المعيار الحقيقي لقياس التقدم الاقتصادي والدعامة الرئيسية في تنشيط الاستثمار , ومن هنا كان من الأهمية بمكان إنشاء كوبري أسوان المعلق " الملجم " علي النيل شمال مدينة أسوان بحوالى 9 كم وبتكلفه 84 مليون جنيه , ويشتمل علي أربع حارات للنقل البري , ويأتي تمشياً مع تزايد حركة العمران والتوسع غرب النيل ليربط بين مدينة أسوان الجديدة غرب النيل بالمدينة الأم شرق النيل , بل أن الكوبري أصبح حلقة ربط بين أسوان وشاطئ البحر الأحمر عن طريق برنيس أسوان / غرب العوينات وتنشيط حركة السياحة بالمحافظة , حيث أن الكوبري ذو طابع حضاري وسياحي , كما أنه أضاف مراسي سياحية جديدة بموقع الكوبري وصنع مجتمعات سياحية غرب النيل صورة ( 4 ) .


جـ- الخدمات ( خدمات البنية الأساسية ) :-
تعد خدمات البنية الأساسية من عوامل الجذب السياحي , وتعتمد السياحة علي هذه الخدمات اعتماداً أساسياً , فلا يمكن تخيل وجود منشأة سياحية بدون خدمات الاتصال , أو المياه العذبة , والصرف الصحي , أو الكهرباء , ... وغيرها .
  • الاتصالات :-
تعد وسائل الاتصال السريعة مثل التليفونات والفاكس والتلغراف والبريد والإنترنت من عوامل الجذب السياحي , حيث يحتاج السائحون إلي الاتصال بزويهم أو بوكلاء أعمالهم في أماكن إقامتهم , وكلما توفرت هذه الوسائل في المناطق السياحية كلما كان لها أثر فعال في السياحة ويخدم محافظة أسوان 52 سنترالاً بإجمالي 162 ألف خط وتبلغ الكثافة التليفونية نحو 14.7 خط / 100 نسمة , ويتوفر وسائل الاتصال الدولية في جميع الفنادق والبواخر السياحية والقرى السياحية والكافيتريات إلي جانب السنترالات الحكومية . ويصل عدد مكاتب البريد بالمحافظة 156 حكومي وأهلي منتشرة في معظم مدن وقري المحافظة .
  • الكهرباء :-
وتعد من مقومات البنية الأساسية في الجذب السياحي فهي القوى المحركة لكل مشروعات التنمية الاقتصادية المختلفة , علاوة علي تأثيرها الايجابي في زيادة الوعي الثقافي والاجتماعي , وتضم محافظة أسوان أكبر المحطات الكهربائية والهيدروليكية ( محطة السد العالي – محطة خزان أسوان ) وتبلغ الطاقة السنوية لهاتين المحطتين 2788 مليون كيلووات / ساعة , كما ينتشر بالمحافظة 1984 محول كهربائي بإجمالي قدره 509328 ك.ف , ويبلغ متوسط استهلاك الفرد من الطاقة الكهربائية نحو 477 كيلووات سنوياً (1) وقد ساعد وفرة التيار الكهربائي بالمحافظة علي إنارة المناطق السياحية والأثرية , كما تمت إنارة جميع الطرق التي تتصل بالمناطق السياحية , مما ساعد علي نشاط حركة الزيارة ليلاً إلي المناطق السياحية المختلفة وعلي رأسها المعابد والمزارات ومتحف النوبة ... وغيرها .
  • مياه الشرب النقية :-
للمياه العذبة أهمية للسائح والمناطق السياحية علي حد سواء , حيث تفيد في خدمات عديدة منها الشرب , الاستحمام , الغسيل , استخدامات العاملين , أجهزة التبريد , ري الحدائق ...وغيرها من الخدمات (2) وتعتمد محافظة أسوان علي مياه الشرب من مصادر مختلفة , أهمها نهر النيل والآبار الارتوازية , وهي تمتلك 39 محطة ترشيح المياه بالإضافة إلي 50 بئر , ويبلغ إجمالي كمية مياه الشرب المنتجة في المحافظة 223 ألف م3 / يوم , ويبلغ متوسط نصيب الفرد من إجمالي كمية مياه الشرب المنتجة نحو 212 لتر يوم / فرد (3) وبذلك تتوفر مياه الشرب النقية في المناطق السياحية .



(1) محافظة أسوان , مركز المعلومات ودعم واتخاذ القرار , الدليل الإحصائي , 2004 .
(2) إيلين رهيب إقلاديوس , السياحة علي سواحل البحر الأحمر دراسة في جغرافية السياحة , رسالة دكتوراه غير منشورة , كلية البنات , جامعة عين شمس , 1992 , صـ 327 .
(3) مديرية الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية , قطاع المرافق , 2005 .
  • الخدمات الصحية :-
تعد الرعاية الصحية احدى المتطلبات الأساسية التي يجب توفرها سواء بالنسبة للمقيمين أو السائحين , وتعتبر الخدمات الصحية من مقومات الجذب السياحي , وكلما ارتقت هذه الخدمة وتقدمت واعتمدت علي التكنولوجيا الحديثة كان هذا عاملاً مساعداً علي التنمية بصفة عامة والتنمية السياحية بصفة خاصة , كما أن الدوافع الصحية التي تعني الصحة الجسدية وتقليل التوتر الذهني والنفسي المصاحب للحياة العصرية السريعة المليئة بالضغوط النفسية والمادية تجعل كثيراً من الناس يسافرون وينتقلون من مكان إلي أخر بغرض الراحة والاستجمام أو زيادة المصحات أو المستشفيات أو إتباع إرشادات الأطباء بتغير البيئة , لذا تهتم الدولة بالخدمات الصحية (1) .

وتنتشر بمحافظة أسوان نحو 37 مستشفي حكومي , و21 مستشفي خاص , في حين يصل عدد الوحدات الصحية 86 وحدة ومجموعة صحية , وتشتمل هذه المنشآت الصحية علي 2391 سريراً , يعمل بها 1066 طبيباً و 1644 ممرض .
ومن نافلة القول أن أسوان تتمتع بشهرة واسعة في السياحة العلاجية إلي كونها مقصد الراغبين في العلاج من أمراض مختلفة أهمها الروماتيزم الذي كان يعالج بطرق بدائية منها إحاطة الجسم المريض برمال الصحراء الساخنة .
  • الخدمات الأمنية ( الأمن والأمان ) :-
أصبحت سياحة الأمن من بين أهم خمسة أنماط سياحية عصرية ( خمسة S ) Sun , Sand , Sea , Sex and Security ويضيف البعض ( S ) سادسة Sport (2) ويهتم السياح وخاصة الأجانب اهتماماً كبيراً بالمناطق السياحية والبلاد التي تتمتع باستقرار الأمن ليتحركوا منها بحرية تامة دون خوف علي أرواحهم وأموالهم وأغراضهم , كما تنصح الدول المتقدمة مواطنيها المسافرين للسياحة الخارجية لعدم التوجه إلي البلاد أو المناطق السياحية التي تفتقد الأمن خشية هجمات الإرهاب , ففي عام 1981 غير نحو 1.8 مليون سائح أمريكي مقاصدهم السياحية من أوربا إلي بلاد أخرى بسبب بعض الأحداث الإرهابية , كذلك تنصح اليابان رعاياها في كتيب صغير يصدر سنويا فيه يحدد الأماكن السياحية الأمنه في العالم (3) . ومحافظة أسوان تتمتع بأكبر درجة من الأمن والأمان , حيث أنها لم تشهد حوادث إرهابية أو حركات تمرد أو شغب , ولذا فهي من خيرة المنتجعات الشتوية في أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط التي يأمن فيها السائح علي نفسة وأهله وماله وعرضه , ونظراً لاهتمام الدولة بالنشاط السياحي وتأمينه قامت الدولة بإنشاء جهاز شرطة متخصص من أجل تأمين المنشآت السياحية والآثار وتأمين الأفواج السياحية ومكافحة أي نشاط إجرامي يهدد حركة السياحة , ولقد أنشئ أول جهاز متخصص لشرطة السياحة 1959 لتأمين المناطق الأثرية والمتاحف والفنادق وتأمين السائح وانتقاله عن طريق تأمين وسائل النقل السياحي المختلفة , وتأمين المواقع الأثرية عن طريق فتح وغلق بوابات الدخول للمعالم الأثرية وتأمين المواقع والطرق المؤدية إليها .




(1) ناريمان درويش , مرجع سبق ذكره , صـ 165 .
(2) إبراهيم علي غانم , المعطيات السياحية لمرسي مطروح , الجمعية الجغرافية المصرية , العدد 41 , الجزء الأول , القاهرة , 2003 , صـ 521 .
(3) Harrison , op.cit ., P . 38 .
د- الإرث التاريخي والحضاري :-
تعد المعالم الأثرية المصرية القديمة والإرث التاريخي والحضاري , خاصة آثار الماضي السحيق من أقوي مغناطيسيات الجذب السياحي البشرية لدى كثير من السياح الأجانب (1) , إذ أكد نحو 53٪ من جملة السياح الأمريكان والكنديين تفضيلهم زيارة المنتجعات السياحية ذات المعالم التاريخية البارزة (2) .

وتعد المنطقة الأثرية في أسوان من المناطق الأثرية الهامة علي الخريطة السياحية لمصر , نظراً لما تتمتع به من التعدد والتنوع والتفرد في آن واحد وتعد سجلاً حاملاً من التاريخ للعصور الفرعونية والرومانية والمسيحية والإسلامية وتتمثل هذه الآثار فيما يلي :-

- المعالم السياحية والأثرية المصرية القديمة صورة ( 5 ) :-

· مقابر الصخر " النبلاء " : تقع غرب أسوان وهي مقابر منحوتة في صخور الجبل الغربي وتخص حكام أسوان , ويرجع تاريخها إلي القرن الثالث والعشرين قبل الميلاد ومن أهم المقابر ( حرخوف – ميخو – سابني – ببي نخت – الدولة القديمة – سارنبوت الأول – سارنبوت الثاني – الدولة الوسطي ) واكتشفت عام 1985 .
· مسلة أسوان " المسلة الناقصة " : تقع شرق أسوان , طولها 42.75 م وعرض القاعدة 4.20 متراً , ووزنها 1168 طن وهي بذلك تعد من أكبر المسلات المصرية وسميت بذلك لعد إكتمالها ولوجود عيب وشروخ في جسم المسلة , ولهذا أتركت بموقع الحجر القديم .
· معبد بطليموس : ويقع جنوب مدينة أسوان وقد أشترك في تشييده بطليموس الثاني والثالث والرابع .
· جزيرة ألفنتين : وعرفت في النصوص المصرية القديمة باسم " آبو " أي سن الفيل وأصبحت في اليونانية ألفنتين ربما لأنها مركز لتجاره سن الفيل وتبلغ مساحتها 50 فداناً ومن أشهر معالمها معبد أمنوفيس الثالث وبوابة الاسكندر الأكبر ومقياس النيل وبئر أسوان ومتحف أسوان الذي يضم مجموعة هائلة من الآثار القديمة من مختلف العصور اليونانية والرومانية , ومعبد خنوم وثالوث ساتت وعنقت , وجبانة الكبش المقدس وبوابة الملك امنحتب الثاني والمبني التذكاري ( لاحقايب ) في عهد ( ببي الثاني ) وأيضاً كنيسة ترجع إلي القرن السادس الميلادي .
· الجزر شمال خزان أسوان ؛ وبها كتابات هيروغليفية تعبر عن المواقف العسكرية والانتصارات وأخبار قمع ثورات النوبة في عهد رمسيس الثاني – لامتوفيس الثالث – حتشبسوت – تحتمس الثاني .




(1) اجتذبت الآثار التاريخية ملايين السياح الأجانب , فقد اجتذبت آثار إيطاليا خاصة الرومانية نحو ( 53.3 ) مليون سائح , وآثار فرنسا نحو 36 مليون سائح , وآثار الصين خاصة سورها العظيم نحو 22.8 مليون سائح , في حين لم تجتذب آثار مصر الفريدة والمتنوعة إلا نحو 1.3 مليون سائح عام 1986 ( محمد خميس الزوكة , مرجع سبق ذكره , ص ص 216 – 217 ) بل أن الكنائس الكوبية من كنائس وكاتدرائيات وحصون وقلاع تجتذب ملايين السياح سنوياً منهم نصف مليون أمريكي حققوا دخلاً قارب المليار دولار أمريكي سنة 1991 ( Harrison , op.cit ., P P . 114 - 115 ) .
(2) محمود كامل , السياحة الحديثة , الهيئة المصرية العامة للكتاب , القاهرة , 1975 .

· آثار جزيرة فيلة : وبها العديد من المعابد الفخمة من العصرين البطلمى والروماني وقد تم إنقاذ هذه المعابد ونقلت إلي جزيرة أجيلكا معبد إيزيس الذي شيد في عهد بطليموس الثاني وبه معبد الماميزي أي بيت الولادة , ومعبد ارستوفيس ومعبد أمنحتب ومعبد حتحور وبوابة هدرريان , والبواكي الشرقية وعدد أعمدتها 16 عمود , والبواكي الغربية , وبوابة مقياس النيل ومعبد كلوديس ومعبد ماندوليس وتحول المعبد إلي كنيسة في العصر المسيحي . وأقيم مشروع الصوت والضوء بمعابد فيله .
· معبد أبو سمبل : تقع مدينة أبو سمبل علي بعد 280 كم جنوب أسوان وتتمتع المدينة بشهرة عالمية متميزة حيث تعتبر مشتي عالمي وبها معبدين من أجمل معابد المعمورة وقد بناهما رمسيس الثاني " من الأسرة الـ 19 الحديثة 1224 – 1290 قبل الميلاد , وقم تم إنقاذهمها بمعرفة هيئة اليونسكو بعد أن غمرتهما المياه خلف السد العالي , ومن المعجزات الفلكية أن الشمس تتعامد علي وجه رمسيس الثاني مرتين في العام , الأولي في 22 فبراير بمناسبة جلوسه علي العرش والثانية 22 أكتوبر يوم ميلاده , كما يوجد بمدينة أبو سمبل معبد حتحور حيث خصص لعبادة آلهة الحب والموسيقي والجمال عند الفراعنة وقد بناه رمسيس الثاني خصيصاً لزوجته الجميلة نفرتاري .
وقد بدأ إدخال مشروع الصوت والضوء بمعبد أبو سمبل نظراً لما يمثلانه من أهمية تاريخية وفنية وعالمية ويهدف لزيادة الليالي السياحية وتنشيط السياحة بالمنطقة وخلق فرص عمل جديدة للشباب ويقام مدرج للمشاهدة بسعة 500 مشاهد للعرض الذي يستغرق 35 دقيقة ويقدم بسبع لغات هي العربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والأسبانية واليابانية .
· معبد مدينة ادفو : ويرجع إلي العصر البطلمى وبدأ بناء المعبد في عصر بطليموس الثالث عام 237 ق.م , وانتهي في العام العاشر في عهد بطليموس الرابع ق.م , كرس هذا المعبد للإله حورس البحدتي رب ادفو وزوجته حتحور , وأبنهما حور- سما – تاوي وتصور جدرانه قصة حورس .
· منطقة الكاب : تقع شمال مدينة ادفو وتتضمن هذه المنطقة مقابر صخرية بالإضافة للمعابد , وبها مقابر أحمس بن ابانا – أحمس بن نخبت – باحري – رنني – ستاو – ومقبرة باصري ومقبرة أمنحوتب الثالث والتي تقع إلي الشرق من المقابر الصخرية للإله " نخيت " سيدة مدخل الصحراء وقد كان المسافرون يستخدمونه كمكان للصلاة قبل توغلهم في الصحراء في طريقهم إلي المناجم , كما توجد بالمنطقة بقايا معبد أوزوريس وبقايا معبد أمنحوتب الثالث .
· معبد كوم أمبو : يقع علي بعد 45 كم شمال مدينة أسوان , ويعد نموذجاً فريداً في تركيبته المعمارية لأنه يتميز بأنه عبارة عن معبدين في معبد واحد لعائلة حورس وسوبك وحتحور والثاني حورس وناسنت نفرت وبانب – تاوي .
هذا بالإضافة إلي المعابد الآتية , معبد أبو عودة يرجع تاريخه لسنة 1325 ق.م , ومعبد عمدا وُبني في عصر كل من تحتمس الثالث وأمنحتب الثاني وقد خصص لعبادة الآلة آمون رع ورع حور , ثم أضيفت له عدة صالات للاحتفالات في عصر تحتمس الرابع وفي عصر العديد من ملوك الأسرة التاسعة عشره وخاصة سنتي الأول ورمسيس الثاني , ومعبد كلابشة ويرجع تاريخه إلي أوائل العصر الروماني ويعتبر بحق الأعظم والأجمل في بلاد النوبة بعد أبو سمبل , معبد بيت الوالي وقرطاسه ويعود تاريخه إلي الملك رمسيس الثاني وهو منحوت في الصخر ...ومن نافلة القول أن هناك مجموعة من المعابد تم إنقاذها وأهديت لدول ساهمت في الحملة الدولية لإنقاذ آثار النوبة منها : معبد طافا وقم تم إهداؤه لهولندا , ومعبد دندور وتم إهداؤه لأمريكا , ومعبد الليسية وتم إهداؤه لإيطاليا , ومعبد دابود تم إهداؤه لأسبانيا . وقد حظيت هذه المعابد بالدعاية والتسويق السياحي في أوربا وأمريكا مما ساعد علي اجتذاب الملايين من السياح الأجانب وتدفق العملات الصعبة علي منطقة الدراسة .
- الآثار المسيحية :-
· دير الأنبا هيدرا : ويرجع تاريخه إلي القرن الخامس الميلادي ويقع علي ربوة تشرف علي الصحراء من الشرق والغرب ومن الشمال والجنوب ويحيط به سور خال من الفتحات التي تسمح بالدخول , ويوجد به مدخلان رئيسيان بمحاذاة النيل أحدهما جهة الشرق والأخر جهة الغرب .
· دير الأنبا باخميوس : يقع في منطقة حاجز أبو خليفة علي بعد 7 كم من مدينة ادفو .

- الآثار الإسلامية :-
· الجبانة القبلية وتعرف بمدافن الأشراف : وهي عبارة عن مجموعة قباب مبنية من الطوب اللبن ويرجع تاريخها إلي القرن الثالث والرابع والخامس الهجري .
· مآذن بلال : وهما منارتان بالشلال جنوب خزان أسوان وقد وجد اسم الخليفة المنتصر بالله مكتوبا في أعلاهما ( 427 – 783 هـ ) .
· تحصينات أسوان : أنشأها الوالي محمد علي باشا عام 1248 هـ واعتبرت أول مدرسة حربية في ذلك الوقت وهي عبارة عن 4 ثكنات كبيرة وما زالت بقاياها موجودة في الربوة المطلة علي منطقة جبل تقوي بجوار فندق بسمة .
· مقبرة الجندي المجهول " قبة شهداء توشكا " : ويطلق عليها مقبرة النجومي حيث تضم رفات القائد الإسلامي عبد الرحمن النجومي قائد جيش المهدي ( 306 هـ ) بالإضافة إلي شهداء المعركة وعددهم 35 شهيداً .
· ضريح الأغاخان : وهو زعيم الطائفة الإسماعيلية الراحل وقد أقيم ضريحه علي الضفة الغربية للنيل بمواجهة فندق كتراكت وهو بحق تحفة معمارية رائعة مبنية علي الطراز الإسلامي وقد أقيم فوق ربوه عالية .

- المزارات السياحية صورة ( 6 ) :-
1- جزيرة النباتات : تقع في وسط النيل بالقرب من جزيرة ألفنتين وتعد معرضاً طبيعياً لنباتات وأشجار المناطق الحارة والمدارية والاستوائية وتحت الاستوائية بالاضافه إلي النباتات العطرية ونباتات الزينة والأشجار الخشبية النادرة والتوابل كما يلحق بها حديقة حيوان صغيره وهي من المتنزهات الخلابة التي تعتبر مزاراً ومنتزهاً للسائحين والضيوف وأهالي أسوان علي السواء .
2- متحف النوبة الجديد : يقع عند المدخل الجنوبي لمدينة أسوان فوق ربوة عالية ويتكون من ثلاثة طوابق ( البدروم ويحتوي علي قاعة العرض الرئيسية والدوارمه والورش والمخاذن ورصيف الاستلام والمعامل واستقبال ومركزاً للمراقبة والمحول والغرف الفنية والكافتريا والمسرح المكشوف ) ( الدور الأرضي ويتكون من المدخل الرئيسي وقاعة العرض المؤقتة وقاعة المحاضرات وغرفة كبار الزوار والاداره ) ( الدور الأول به مركز المعلومات الملحق بالمكتبة والتي سيكون للاتصالات العالمية وتبادل الثقافات والمعلومات كما أنشئ قسم للأنشطة الخاصة بالشباب لكي يتعرفوا علي بلدهم وتراثهم وآثارها وسيتم الافتتاح خلال فترة وجيزة جداً ) .
3- خزان أسوان : يقع جنوب المدينة وقد تم تشييده عام 1902 وكان بناؤه إيذاناً ببدء الري الحديث بالبلاد وبه محطتين لتوليد الكهرباء ويبلغ طوله 2141 متراً وعرضه 9 أمتار وهو مبني من الحجر الجرنيتي .
4- السد العالي : هو أحد المشروعات العملاقة بل هو أحد المعجزات الهندسية بالقرن العشرين ويعد واحداً من أكبر السدود المائية في العالم ويقع علي بعد 17 كم جنوب أسوان وهو عبارة عن سد ركامي من الصخور والجرانيت والطين الأسواني وملحق به محطة لتوليد الكهرباء ومن فوائده حماية البلاد من خطر الفيضانات العالية كما أنه ساهم في إنقاذ البلاد من الجفاف الذي تعرضت له أغلب بلدان القارة الأفريقية عن طريق المياه المخزنه خلفه في بحيرة السد ويبلغ طوله 3600 متراً وأقصى ارتفاع له 111 متراً فوق النهر ويبلغ عرضه 40 متراً عند القمة .
5- بحيرة ناصر : هي بحيرة صناعية هائلة خلف جسم السد العالي يبلغ طولها حوالي 500 كم ويبلغ متوسط عرضها 10 كم , وتتميز البحيرة بمياهها الهادئة مما يجعلها صالحة لممارسة الرياضات المائية كما أنها تعتبر مصدراً مهماً من مصادر الدخل القومي بما تحويه من ثروة سمكية هائلة .
6- الحديقة الدولية : هي عبارة عن شبه جزيرة صناعية تقدر مساحتها بحوالى 85 فداناً وتقع شمال خزان أسوان وتعتبر من الحدائق العلمية التي يرتادها الباحثون والعلماء .

- المحميات الطبيعية :-
1- محمية جزر سالوجا : وتقع شمال خزان أسوان وتتميز الحياة النباتية بها بسيادة أنواع شجرية مثل السنط والطرقه واللويث والهجليج كما تتميز المحمية بوجود أنواع نادرة من الطيور مثل الهازجه والسكسكه والبشلون وغراب البحر والوروار والخضير وصياد السمك وعصفور الجنه الحسيني والبلابل وطائر أبو منجل الأسود النادر .
2- محمية وادي العلاقي : تقع علي بعد 180 كيلومتراً جنوب أسوان من الجهة الشرقية لبحيرة ناصر وتتميز بوجود حوالي 15 نوعاً من الثدييات منها الغزال والضبع والقط الرملي كما يوجد بها حوالي 16 نوعاً من الطيور المقيمة مثل طائر الابلق أبيض العجز والقنبره المتوجه كما يوجد بها العديد من الزواحف الخطرة مثل الحية القرعاء والعقارب .
- المناسبات والأحداث والمهرجانات :-
1- عيد أسوان القومي : تحتفل المحافظة بالعيد القومي لها يوم 15 يناير من كل عام وهو يوافق ذكرى انتهاء البناء بالسد العالي وتحويل مجري نهر النيل عام 1963 .
2- تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني : تحتفل مدينة أبو سمبل بتعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني مرتين كل عام يوم مولده 22 أكتوبر ويوم توليه العرش 22 فبراير من كل عام هذا بالإضافة إلي العديد من المهرجانات الثقافية والفنية التي تقام بالمحافظة ويشترك بها العديد من فرق الفنون الشعبية من كل أنحاء العالم حيث يقدمون عروضهم في شوارع المدينة وخاصة بالمناطق الأثرية في جو بالغ الروعة والجمال مما يضفي علي المدينة جو رائع من السعادة والفرح .
ثانياَ : التوزيع الجغرافي للتجهيزات والخدمات السياحية :
للتجهيزات السياحية الحكومية أو الخاصة أثرُُ كبير علي الحركة السياحية فكلما كانت كافية لاستيعاب أعداد كبيرة من السياح في الموسم السياحي كلما انعكس ذلك علي زيادة الحركة السياحية , وبالتالي علي زيادة العائد ( فيكون الميزان السياحي موجباً ) (1) وتتمثل التجهيزات والخدمات السياحية في الفنادق وبيوت الشباب ...



(1) وفيق محمد جمال الدين إبراهيم , جغرافية السياحة , المجلة الجغرافية العربية , الجمعية الجغرافية المصرية , العدد 40 , الجزء الثاني , القاهرة , 2002 , صـ 34 .
وفيما يلي دراسة للتجهيزات والخدمات ....

أ- الفنادق Hotels :
تعد الفنادق من عوامل الجذب السياحي في أي منطقة سياحية , حيث تضم الأنشطة والتسهيلات التي تلزم إيواء السياح لقضاء أجازتهم فيها , ويبلغ إجمالي عدد الفنادق السياحية بالمحافظة حسب مستوياتها المختلفة 32 فندق وقرية , وتحتوي هذه الفنادق علي 3147 غرفة , بطاقة 6217 سرير , وتنقسم الفنادق السياحية بالمحافظة حسب مستوياتها إلي :

· الفنادق السياحية المصنفة : بلغ عددها 23 فندق تمثل 71.9٪ من إجمالي عدد الفنادق بالمحافظة وتبلغ طاقتها الإيوائية نحو 2812 غرفة تمثل 89.4٪ من إجمالي عدد الغرف بفنادق المحافظة وتحتوي علي 5555 سرير , تشكل 89.4٪ من إجمالي عدد الآسرة بالفنادق .

· الفنادق السياحية غير المصنفة : ويبلغ عددها 9 فنادق تمثل 28.1٪ من إجمالي الفنادق بالمحافظة , وتحتوي علي 335 غرفة تشكل نحو 10.6٪ من إجمالي الغرف , وتشتمل علي 662 سرير تمثل 10.6٪ من إجمالي عدد الأسرة بالمحافظة .
وتتوزع الفنادق وفقاً لمستوياتها بواقع ستة فنادق فئة 5 نجوم وهي فنادق أوبروي أسوان , قرية آمون , كتركت الجديد , كتركت القديم وجزيرة إيزيس وقرية سيتي أبو سمبل , وتبلغ الطاقة الإيوائية لهذه الفئة 1358 غرفة تشكل 43.2٪ من إجمالي عدد الغرف بفنادق المحافظة , وتحتوي علي 2653 سرير تشكل نحو 42.7٪ من إجمالي عدد الآسرة . كما توجد ستة فنادق فئة 4 نجوم وهي فنادق كلابشة , شاليهات إيزيس , نسمة , سيتي أبو سمبل , نفرتاري أبو سمبل , وفندق نفرتاري , وتبلغ الطاقة الإيوائية لهذه الفئة نحو 389 غرفة تمثل نحو 25.1٪ من إجمالي عدد الغرف , وتحتوي علي 1575 سرير تشكل نحو 25.3٪ من إجمالي عدد الآسرة , كما يوجد فندقين فئة 3 نجوم تحتوي علي 155 غرفة بها 310 سرير , أما الفنادق فئة 2 نجمة فأقل فيبلغ عددها 9 فنادق تحتوي علي 510 غرفة بها 1017 سرير .

ب- بيوت الشباب :-
تلعب بيوت الشباب دوراً هاماً في حركة السياحة الداخلية والخارجية , حيث يقوم الشباب بعمل زيارات داخلية وخارجية في وقت محدد وبأقل تكاليف لتناسب دخولهم البسيطة , ومن هنا تلاقت أهداف جمعيات بيوت الشباب العالمية مع أهداف الشباب وتمثل تحركات الشباب السياحية 67.5٪ من الحركة السياحية العالمية (1) .




(1) عادل عبد العزيز , بيوت الشباب المصرية , نشرة دورية ربع سنوية , العدد 2 , جمعية بيوت الشباب المصرية , القاهرة , 1996 , صـ 2 .
ويشمل هذا الشكل من أشكال الإيواء السياحي أربعة مراكز أهمها مركز شباب مبارك الدولي ودار الشباب بالإضافة إلي ُنزل الشباب بمراكز الشباب , ويكاد يقتصر نزلاء هذا القطاع علي الشباب الذين يفدون إلي المحافظة خلال رحلات منتظمة من قبل المؤسسات المختلفة كالجامعات والشركات ومديريات الشباب بالمحافظات المختلفة .. وغيرها أثناء الأجازات , ومما لا شك فيه أن لهذا القطاع السياحي أهمية خاصة بمحافظة أسوان إذ تحتوي علي 1554 سرير تشكل 20٪ من جملة الطاقة الإيوائية السياحية .

جـ - قصور الثقافة :-
يوجد بالمحافظة العديد من قصور وبيوت الثقافة المنتشرة بحواضر المراكز , ويبلغ عدد قصور الثقافة ستة قصور وخمسه بيوت ثقافة , وهي مزودة بعدد من الفرق التي تقدم الفنون الشعبية والتي يمكن استغلالها في الترفيه السياحي , وبالمحافظة بعض دور العرض السينمائي والمسرحي التي تستخدم أيضاً في الترفيه , بالإضافة إلي معارض الفنون التشكيلية .

د- الشركات والمحال السياحية :-
للشركات السياحية دورُ كبير في تيسير العمليات السياحية , حيث تتولي هذه الشركات أعمال حجز وبيع تذاكر السفر وتوفير وسائل النقل الخاصة بالسائحين وتنفيذ البرامج الخاصة بالأفواج السياحية , ويبلغ عدد الشركات السياحية 70 شركة سياحية عامة , و 13 شركة نقل سياحي , هذا بالإضافة إلي 20 محل سياحي ( مطعم وكافيتريا – مطعم – كافيتريا ) و 90٪ من هذه المحال يتراوح مستوياتها بين نجمتين وأربع نجوم , كما ينتشر بالمحافظة عدد كبير من الأندية والكازينوهات والحدائق العامة المنتشرة علي ضفتي النيل الشرقية والغربية , كل هذا يخدم السياحة والنشاط السياحي في محافظة أسوان .

هـ- البنوك والمصارف :-
تقوم البنوك والمصارف بدور هام في خدمة السياحة والنشاط السياحي في محافظة أسوان , والتي تحظي بالعديد من فروع البنوك المصرية , كالبنك الأهلي وبنوك مصر والقاهرة والإسكندرية , وتقوم هذه البنوك بتقديم الخدمات المصرفية , كما توجد بعض البنوك المتخصصة في تقديم القروض لإقامة المشروعات السياحية المختلفة وغيرها من المشروعات الأخرى مثل بنك التنمية , بالإضافة إلي شركات التأمين وفرع الغرفة التجارية .

و- الخدمات الإعلامية والتعليمية :-
هناك خدمات أخري تقدم وتخدم السياحة مثل خدمات الإعلام التي تتمثل في قناة تليفزيونية إقليمية وهي القناة الثامنة , وإذاعة جنوب الصعيد , هذا بالإضافة إلي مكتب وكالة أنباء الشرق الأوسط ومركز إعلام أسوان , ثم جامعة جنوب الوادي بكلياتها المختلفة , والجامعة العمالية , ومعاهد التعليم العالي والمتوسطة ....وغيرها .
ز- متحف النوبة :
الذي يعد مزاراً سياحياً ومعهداً علمياً للطلاب والدارسين في مجال الآثار في أسوان والمحافظات المجاورة , حيث يضم آلاف القطع الأثرية التي يرجع بعضها إلي فترة ما قبل التاريخ , كما يحكي المراحل المختلفة لتاريخ بلاد النوبة , وليكون بمثابة نموذج مصغر لأوجه الحياة قبل أن تغمرها مياه , ويحتوي المعرض علي ستة أقسام تضم 20 ألف قطعة أثرية معروضة داخل 38 فترينة عرض تبدأ بعصور ما قبل التاريخ – حيث تصم الأدوات التي كانت تستخدمها في الصيد والزراعة وتحكي القطع الأثرية أيضاً حكم النوبيون مصر وأشهر فراعنتهم " بعنخي وشباكا وطهارقا وثانوت وآماني " كما تحكي كذلك قصة دخول المسيحية إلي بلاد النوبة عن طريق التجار المسيحيين الذين وجدوا فيها الملاذين بطش الرومان الوثنين . ويوجد علي جدار المتحف لوحة للمعاهدة التي عقدها الإمبراطور أغسطس للحكم الذاتي لبلاد النوبة تحت سيطرة الرومانيين , ولوحة لمعاهدة للصلح بين ملك النوبة قليدور وعبد الله بن سعد عام 31 هـ - 651 م عندما غزاهم بأمر من عمرو بن العاص وحقناً للدماء عقدة معاهدة الصلح علي أن تدفع النوبة الجزية حتى عم الإسلام علي بلاد النوبة .

ومن القطع الأثرية التي كانت تعرض لأول مرة هيكل عظمي لإنسان عمره 20 ألف سنة كان قد عثر عليه سنة 1982 في منطقة الكوبانية شمال أسوان – أما أول قطعة دخلت المعرض فكانت تمثال لفرعون مصر الشهير رمسيس الثاني , والذي عثر عليه في منطقة النوبة , ونقل إلي المتحف قبل أن يكتمل بناؤه ليكون أول من يستقبل الزائرين . وبلغ عدد الزائرين للمتحف النوبي 160 ألف من مختلف الجنسيات الأجنبية والمصرية والطلبة .

ح- حجم طاقة الإيواء السياحية النظرية :-
لدراسة حجم الطاقة المتاحة بمراكز الإيواء السياحي بمحافظة أسوان , يلزم حساب الطاقة الاستيعابية النظرية بها ويتم ذلك وفقاً للمعادلة التالية :-
مجموع الآسرة
متوسط مدة الإقامة




حجم الطاقة الاستيعابية النظرية السنوية = × 365 (1)

وبتطبيق الباحث لهذه المعادلة علي أشكال الإيواء السياحي ( الفنادق الثابتة والسفن العائمة ) ... يتبين لنا الحقائق التالية كما يوضحها الجدول ( 5 ) والشكل ( 5 )


أ- تستطيع الفنادق المصنفة والثابتة والعائمة أن تستوعب سنوياً ما يقرب من 860.9 ألف سائح يمثلون 89.3٪ من مجموع ما يمكن أن تستوعبه أشكال الإيواء السياحي المدروسة بمحافظة أسوان , وتستأثر فنادق الخمس نجوم وحدها بنسبة 37.9٪ من إجمالي الطاقة الاستيعابية النظرية للفنادق السياحية المصنفة تليها فنادق أربع نجوم بنسبة 28.8٪ ويشكلان معاً نسبة 66.7٪ " ثلثي الطاقة الاستيعابية للفنادق المصنفة " , ويعزي ذلك للاهتمام بهذا المستوي من الفنادق , أما أشكال الإيواء السياحية الأخرى المصنفة ذات ( ثلاث نجوم ونجمتان ونجمة واحدة ) فتشكل نسبتهم 33.3٪ من إجمالي الطاقة الاستيعابية للفنادق المصنفة .
ب- تأتي الفنادق السياحية غير المصنفة في المرتبة الثانية وبطاقة استيعابية نظرية مقدراها 60.2 ألف سائح يمثلون 6.3٪ من مجموع الطاقة الاستيعابية النظرية .
جـ- تأتي بيوت الشباب في المرتبة الأخيرة بطاقة استيعابية نظرية مقدارها 42.4 ألف سائح بنسبة 4.4٪ من مجموع الطاقة الاستيعابية النظرية .
نستخلص مما سبق أن أشكال الإيواء السياحي المختلفة يمكنها أن تستوعب سنوياً نحو 963.4 ألف سائح هذا من الناحية النظرية , أما إذا أردنا التعرف علي الطاقة الاستيعابية الفعلية أو ما يعرف بنسبة الإشغال ( ما يتم شغله من آسرة خلال سنه ) لنصل إلي حجم الحركة السياحية الفعلية بأشكال الإيواء السياحي المختلفة ومدي الإقبال عليها , فإننا نطبق المعادلة التالية :-

نسبة الإشغال = مجموع الآسرة المشغولة / مجموع الآسرة المعدة * 100

وبتطبيق هذه المعادلة علي الفنادق السياحية وبيوت الشباب بمحافظة أسوان عام 2005 تبين أن نسبة الإشغال في الفنادق السياحية منخفضة بصفة عامة إذ لا تزيد بصفة عامة عن 15.1٪ وتبلغ أقصاها 36.2٪ في الفنادق النجمتان . أما بالنسبة للفنادق غير المصنفة فهي أقل من المتوسط العام إذ تبلغ 13.1٪ , أي أن الإقبال علي هذا الشكل الإيوائي قليل , أما نسبة الإشغال في بيوت الشباب فهي مرتفعة نسبياً إذ تصل إلي 33.5٪ وربما يرجع ارتفاع نسبة الإشغال وطول مدة الإقامة في بيوت الشباب إلي أن هذا الشكل الإيوائي منخفض التكاليف وملائمة تكلفة الإقامة والإعاشة فيها لقطاعات عريضة من السياح , إذ تتراوح قيمة المبيت في بيوت الشباب بين أربعة جنيهات وعشرة جنيهات للفرد , كما يقوم بيت الشباب بتدبير ثلاث وجبات في اليوم الواحد في حدود اثنا عشر جنيهاً للفرد الواحد (1) .
ثالثاً : دراسة وتحليل حركة السياحة وموسميتها وتدفقها إلي محافظة أسوان :
تمتلك محافظة أسوان العديد من مقومات الجذب السياحي الطبيعية والبشرية , والتي سبق الإشارة إليها , وكان هذا دافعاً إلي أن أصبحت المحافظة من مناطق الجذب السياحي في مصر , ويوضح الجدول التالي أعداد السائحين الوافدين إلي المحافظة والليالي السياحية خلال الفترة ( 2001 – 2005 ) .

يتضح من تتبع وتحليل الجدول ( 6 ) والشكل ( 6 ) أن أعداد السائحين القادمين إلي محافظة أسوان بلغ عددهم نحو 445.8 ألف سائح عام 2001 , وتزايد عددهم بحوالى 22.6 ألف سائح في عام 2005 حيث وصل عددهم 468.4 ألف سائح بنسبة زيادة بلغت 5.1٪ وجاء شهري ديسمبر في المرتبة الأولي في استقطاب أكبر عدد من السائحين في عام 2001 , حيث بلغ عددهم نحو 55 ألف سائح , ثم زاد عددهم في عام 2005 بنحو 7.7 ألف سائح بنسبة زيادة قدرها 13.9٪ عن شهر ديسمبر عام 2001 .
أما عن عدد الليالي السياحية فقد بلغت نحو 775.3 ألف ليلة في عام 2001 , زادت بحوالى 35 ألف ليلة في عام 2005 , حيث بلغ عددها نحو 810.3 ألف ليلة في عام 2005 بنسبة زيادة قدرها 4.5٪ , وجاء شهر ديسمبر في المرتبة الأولي في أعداد الليالي السياحية حيث بلغت 91.6 ألف ليلة في عام 2001 , زاد عددها في ديسمبر 2005 بحوالى 18 ألف ليلة سياحية ليصل عددها إلي 109.6 ألف ليلة , معني ذلك أن الحركة السياحية بمحافظة أسوان شهدت ازدهاراً وتطوراً خلال الفترة 2001 – 2005 وقد يرجع زيادة أعداد السياح والليالي السياحية خلال هذه الفترة إلي استقرار الحالة السياسية والاقتصادية والأمنية في مصر بصفة عامة وعودة السياحة العربية , فضلاً عن بعض المهرجانات الثقافية , وبالنسبة لمتوسط مدة الإقامة فتبلغ 1.7 ليلة .
- الموسمية الشهرية لحركة السياحة في محافظة أسوان :
جاء شهر ديسمبر في مقدمة شهور السنة جذباً للسياح إلي محافظة أسوان في عام 2001 ( 55 ألف سائح ) تلاه شهر مارس بحوالى ( 51 ألف سائح ) ثم شهر أكتوبر ( 47.4 ألف سائح ) , ثم شهر إبريل ( 45.6 ألف سائح ) , بينما جاء يونيو في مؤخرة شهور السنة جذباً للسياحة ( 15.4 ألف سائح ) .
أما في عام 2005 فقد ظل شهر ديسمبر في مقدمة شهور السنة جذباً للسياحة إلي المحافظة ( 62.6 ألف سائح ) , بينما حل شهر يناير محل شهر مارس في احتلال المركز الثاني ( 60.4 ألف سائح ) , تلاه شهر نوفمبر ( 54.8 ألف سائح ) , وقد حل شهر أكتوبر في عام 2001 , وجاء شهر يونيو في المؤخرة ( 16.9 ألف سائح ) ...وغيرها , وتزداد حركة السياحة في المحافظة بصفة عامة في شهور الشتاء والخريف , وتقل في شهور الصيف والربيع , ويتضح ذلك بتحليل الجدول ( 7 ) الذي يبين موسمية السياحة في محافظة أسوان .


وبتسليط الضوء علي بيانات الجدول ( 7 ) والشكل ( 7 ) يتبين أن فصل الشتاء يحتل المرتبة الأولي من حيث أعداد الزائرين للمحافظة حيث بلغ عددهم 146243 بنسبة 32٪ , ثم يأتي بعدة مباشرة فصل الخريف بفارق بسيط في أعداد السياح حوالي 1776 سائح وبفارق نسبة 0.4٪, معني ذلك أن فصلي الشتاء والخريف يمثلان 63.6٪ من نسبة أعداد الزائرين للمحافظة علي مدار العام , ويعزي ذلك إلي ملائمة المناخ من حيث الحرارة والرطوبة للسائحين لمزاولة الأنشطة السياحية المختلفة ذات مناخ بارد .
أما فصل الربيع فيحتل المركز الثالث في استقطابة للسائحين حيث يزور المحافظة فيه حوالي 92 ألف سائح بنسبة 20.1٪ , ويتزيل فصل الصيف فصول السنة بإجمالي زوار نحو 74.3 ألف نسمة بنسبة 16.3 من إجمالي الزائرين , معني ذلك أن هذا الفصل لا يمثل عامل جذب للسياح في محافظة أسوان نظراً لعدم ملائمة الأحوال الجوية للسياحة .
- مصادر تدفق حركة السياحة إلي محافظة أسوان :
تفيد مصادر حركة السياحة في التعرف علي أهم أسواق تصدير السياح إلي المنتج محل الدراسة , كما يفيد المخطط الإقليمي في التعرف علي هذه المصادر وأهم خصائصها من حيث الدخل ونظم الأجازات ووقت الفراغ ومستويات التعليم ورغبات وطموحات السياح ...الخ للتركيز عليها في التسويق والترويج السياحي (1) .
وعن مصادر تدفق حركة السياحة إلي منتجع أسوان فتتمثل في ثلاثة مصادر أساسية هي الأجانب من شتي دول العالم خاصة قارتي أوربا وأمريكا الشمالية , ثم المصريون ( سياح الداخل ) فالعرب . وقد بلغ متوسط إسهام الأجانب في حجم الحركة السياحية إلي محافظة أسوان عام 2005 نحو 371287 سائح يشكلون حوالي 79.27٪ من إجمالي حجم حركة السياحة , ثم المصريون بنحو 95747 سائح يمثلون 20.44٪ , ثم العرب بنحو 1373 سائح يشكلون 0.29٪ من إجمالي حركة السياحة (2) .
وبتطبيق أسلوب السلاسل الزمنية – بطريقة المتوسطات المتحركة – أمكن قياس التغيرات الموسمية في حركة السياحة الأجنبية والمصرية والعربية إلي محافظة أسوان في السنوات الخمس ( 2001 – 2005 ) وكانت قيم دليل الموسم ( وهو متوسط الاختلاف الموسمي لكل فصل في السنوات الخمس محل الدراسة ) كالآتي .
وبتأمل بيانات الجدول ( 8 ) نستنتج الآتي :-
- تشتد الموسمية السياحية وتحتد في حركة السياح الأجانب عنها في حالة السياح المصريين , وفيهما عنها في حالة السياح العرب الأقل موسمية .
- ترتب قيم دليل الموسم الفصول الأربعة من حيث موسمية السياحة فيها , بحيث يأتي الشتاء في المقدمة ثم الخريف فالصيف فالربيع لكل السياح لتتفق الجميع في أن الشتاء هو أكثر الفصول حركة وموسمية لكنه يختلف في حالة السياح الأجانب بحيث يأتي الخريف أولاً ثم الشتاء .
- خواص حركة السياحة إلي أسوان :
تتميز حركة السياحة إلي أسوان بعدة خواص تميزها عن معظم المناطق السياحية في مصر , وقد تم استخلاص هذه الخواص من خلال الدراسة الميدانية التي أجراها الباحث في شتاء2006م بطريقتي الاستبيان حيث تم توزيع ( 1500 استمارة ) والمقابلات الشخصية وتمثلت نتائج هذه الدراسة فيما يلي :-
1- من حيث الجنسية , يسيح في محافظة أسوان كثير من الأجانب ( الأوربيين ) بنسبة 79.3٪ , وقلة من العرب بنسبة 0.3٪ , ليشكل المصريون النسبة المتبقية 20.4٪ .
2- يأتي غالبية السياح الأجانب من عشر دول رئيسة هي ( فرنسا – المملكة المتحدة – ألمانيا – إيطاليا – أستراليا – الولايات المتحدة – بلجيكا – أسبانيا – اليابان – سويسرا ) , كما أن الشريحة العمرية لثلثي السياح ( 68.6٪ ) تتراوح بين 20 – 50 سنة .
3- الحالة التعليمية والوظيفية شكل السياح حملة المؤهلات العليا بنسبة 69٪ والمتوسطة وفوق المتوسطة 19.8٪ مما يشير إلي قوة ارتباط السياحة بالمستويات العليا من الوعي والثقافة لإدراكهم أهميتها , كما بلغت نسبة الموظفين نحو 64٪ ومعظمهم من أصحاب الشركات ورجال الأعمال والمهندسين والأطباء .
4- مدة الإقامة , أفاد نحو 57٪ من السياح بأنهم سوف يمكثون أسبوعاً و 13.7٪سيمكثون مابين أسبوعاً وعشرة أيام , و 12.9٪ سيمكثون نحو خمسة أيام , و 16.4٪ أقل من خمسة أيام .
5- متوسط الإنفاق اليومي , تبين أن نسبة 41٪ من السياح تنفق يومياً 200-300 جنيها / يوم , 30.8٪ تنفق مابين 300-500 جنيها يوميا , 19.5٪ ينفقون من 500-1000 جنيها يوميا , بينما ينفق 8.7٪ أكثر من 1000 جنيها يوميا .

رابعاً : خطط وآليات ومجالات التنمية السياحية بمحافظة أسوان :-
يقصد بالتنمية السياحية عملية التكامل الطبيعي والوظيفي بين عدد من العناصر الطبيعية الموجودة في إقليم مابين المرافق العامة التي يتحتم وجودها كأساس لإقامة الاستثمارات السياحية , وكذلك مجموعة الأنشطة التنظيمية .
وتعد التنمية السياحية – مع غيرها من أوجه التنمية الاقتصادية والاجتماعية – سبيلاً أمناً لتحقيق كل من الاستقرار الاجتماعي والرخاء الاقتصادي , ومما لا شك فيه أن التخطيط – كأسلوب ومنهج علمي – يمثل ضرورة أساسية لتحقيق التنمية السياحية إذ يهدف إلي حصر ودراسة كافة الإمكانات والموارد المتوفرة في الإقليم , وتحديد كيفية استغلالها لتحقيق الأهداف المرجوة منها خلال فترة معينة (1) .



(1) محمد خميس الزوكة , مرجع سبق ذكره , صـ 313 .
- خطط وآليات التنمية السياحية بمحافظة أسوان :-
تم إعداد خطط عاجلة للتنمية السياحية في أسوان تتضمن الاهتمام بتطوير وتحسين المراسي السياحية الحالية في مدن أسوان – كوم أمبو – ادفو وترميم وتحسين كورنيش النيل بمدينة أسوان وتخصيص مواقع محددة لانتظار السيارات ومواقف عربات الحنطور للمحافظة علي البيئة من التلوث وبما يتناسب مع المظهر الحضاري لمدينة أسوان . والاهتمام بعمليات النظافة والتجميل والتشجير ....بالإضافة إلي خطط آجلة تتضمن تطوير وتوسيع كورنيش النيل بمدينة أسوان بالتعاون مع وزارة الأشغال والموارد المائية , وإنشاء مراسي سياحية جديدة شرق وغرب النيل بمنطقة كوبري أسوان الجديد لنقل المراسي الحالية بمدينة أسوان التي تحجب الرؤية علي النيل واستيعاب الزيادة في الفنادق العائمة , ويري الباحث أن التنمية السياحية لمحافظة أسوان يجب أن تسعي لتحقيق الأهداف التالية :-
1- زيادة الطاقة الفندقية ( ثابتة وعائمة ) بنحو 7.7 ألف غرفة وتوفير حوالي 11.5 ألف فرصة عمل حتى عام 2017 م .
2- زيادة أعداد السائحين والوصول بالليالي السياحية إلي ما يزيد عن 3 مليون ليلة عام 2017 م .
3- تأكيد دور السياحة في التنمية الاقتصادية والعمرانية لمنطقة الدراسة بمد فتح محاور للتنمية وجذب العمالة والسكان في الضفة الغربية لنهر النيل ( مدينة أسوان السياحية الجديدة ) وفي بحيرة ناصر .
4- تحقيق الاستغلال الأمثل والفعال للموارد السياحية لتعظيم دور السياحة كقطاع تنموي رائد علي المستوي القومي .
5- تعميق العلاقات التشابكية بين قطاع السياحة والقطاعات السلعية والخدمية الأخرى .
6- الحفاظ علي البيئة والثروة التاريخية لتحقيق التنمية السياحية والاقتصادية المستديمة لأسوان .

وقد تم تحقيق بعض مقدمات الخطة العاجلة والآجلة مثل تطوير وتوسيع الكورنيش وإنشاء مراسي سياحية جديدة شرق وغرب النيل وتم الانتهاء من كوبري أسوان المعلق لتبدأ المشاريع السياحية الجديدة في مدينة أسوان الجديدة غرب النيل ....
- مجالات التنمية السياحية في محافظة أسوان :
يري الباحث أنه من الممكن أن تتشعب مجالات التنمية السياحية لتتناول الأنماط السياحية التالية :-
1- السياحة العلمية :-
تمثل منطقة الدراسة ميداناً خصباً للسياحة العلمية وتبرز في هذا المجال كل من محمية وادي العلاقي ومحميه جزر سالوجا وغزال والحديقة النباتية التي تضم مجموعة نادرة من النباتات الاستوائية وشبة الاستوائية والتي تعد من أهم المراكز البحثية في مصر , ومتحف النوبة ...والمعابد والمقابر والمواقع الأثرية والبيئة المدارية , وبحيرة ناصر ونهر النيل ولذا فإنه يمكن القيام بأنشطة سياحية غير ضارة بتلك البيئات المتنوعة مثل الصيد والسياحة والرياضات المائية . ومن الجدير بالذكر أن محافظة أسوان كانت – ولا تزال ميدانا للطلاب والعلماء – سواء الأجانب أو المصريين – الذين تعلموا الكثير من الجغرافيا والجيولوجيا من خلال دراستهم ورحلاتهم فيها .

2- سياحة المؤتمرات :-
تمثل المؤتمرات جانباً هاماً من جوانب النشاط السياحي فالاهتمام بجذب المؤتمرات إلي محافظة أسوان – سواء كانت دولية أو محلية – يؤدي إلي زيادة أعداد السائحين من ذوي الإنفاق المرتفع . إذ أن سائح المؤتمرات أعلي أنفاقاً وأطول في مدة الإقامة , فضلاً عن أنفاق الأشخاص المصاحبين للمشاركة في المؤتمر , وإنفاق منظمي المؤتمر أنفسهم , ولا شك أن ذلك يؤدي إلي انتعاش السياحة في أسوان
3- سياحة الفلايك " مراكب شراعية " : ما بين أسوان والأقصر حيث يستقلها السياح للقيام برحلات ترفيهية وللاستمتاع بضفاف النيل والمناظر الخلابة وحباً للمغامرة وتعتمد الفلايك علي تيار المياه من الجنوب إلي الشمال كذلك الرياح ويزداد الراغبين فيها يوماً بعد يوم .
4- سياحة الصيد : يتم استغلال مياه بحيرة ناصر بقدر قليل في سياحة صيد الأسماك وكذلك الطيور والحيوانات والاستمتاع بطبيعة مياه البحيرة وصحاري جنوب الوادي .
5- سياحة الصحاري والمغامرة : حيث تستخدم الدواب ويتم التجوال بالصحراء لساعات طويلة بالجمال في الصحراء الغربية للنيل وهي الصيحة في الوقت الراهن للسائحين وتعتبر من السياحات المفضلة لمحبي المغامرة .
6- السياحة العلاجية : تتمتع مدينة أسوان بشهرة واسعة ترجع إلي ثرواتها السياحية الفريدة بالإضافة إلي جوها الشتوي الرائع مما جعلها مشتي نموذجي بالإضافة إلي كونها مقصداً للراغبين في الشفاء من الأمراض الروماتيزمية والتهاب المفاصل حيث يتم علاج المصابين بدفنهم بالرمال الساخنة لمدد معينة , هذا وقد أجريت العديد من البحوث بمعرفة الخبراء والمؤسسات العالمية التي أثبتت صلاحية جو أسوان الجاف في علاج الأمراض المزمنة وذلك لتميزها بنسبة عالية من الأشعة الفوق البنفسجية وانخفاض نسبة الرطوبة , ويوجد بأسوان مركزين للعلاج بالرمال والمياه .
7- السياحة الثقافية : وهي التي يهتم الراغبين فيها لزيارة المناطق الأثرية والحدائق والمزارات السياحية العديدة بالمحافظة كما يهتم مرتاديها بزيارة المحميات الطبيعية للتعرف علي الحياة النباتية والحيوانية بها وهي تهم غالباً الباحثين والعلماء كما يهتم هذا النوع من الزائرين بزيارة السدود والخزانات .
8- سياحة الاستجمام : كثيراً ما يحضر السائحون للاستجمام بجو أسوان دون الاهتمام بزيارة المزارات والمناطق السياحية والأثرية ويرجع ذلك للميزات العديدة التي تتمتع بها المدينة مثل الجو والطبيعة الخلابة الهادئة والإقامة لمدد أطول .

خامساً : مشكلات التنمية السياحية في أسوان :-



تتلخص أهم المشكلات التي تواجه التنمية السياحية في محافظة أسوان فيما يلي :-
§ أحادية المنتج السياحي حيث أن أكثر من 98٪ من السائحين الوافدين لمحافظة أسوان بغرض زيارة الآثار والترفية .
§ تركز الأسواق والشرائح السوقية , فأكثر من 77٪ من الحركة السياحية الوافدة للمحافظة تأتي من عشرة دول ( فرنسا / المملكة المتحدة / ألمانيا / ايطاليا / استراليا / الولايات المتحدة / بلجيكا / أسبانيا / اليابان / سويسرا ) , كما أن الشريحة العمرية من 20 - 50 سنة تمثل أكثر من ثلثي الحركة السياحية ( 68.6٪ ) .
§ موسمية الطلب السياحي , فالمناخ القاري لأسوان يجعل شهور الصيف ( من يونيه حتى أغسطس ) تحديداً أقل شهور العام من حيث التدفق السياحي .
§ محدودية العرض والطاقة الفندقية لاسيما العائمة في ظل الوضع الراهن لحالة المراسي .
§ ضعف الروابط بين أسوان ومناطق الجذب السياحي الأخرى مثل الغردقة وشرم الشيخ .
§ محدودية التنوع في خدمات المطاعم والكافتيريات والانخفاض النسبي في مستوي الخدمة .
§ قصور التسويق والترويح السياحي لكثير من المزارات والمقومات السياحية بأسوان .
§ ضعف البنية الأساسية والخدمات بمناطق التنمية السياحية في منطقة بحيرة ناصر .
ويمكن التغلب علي هذه المشكلات بما يلي :-
§ زيادة التنوع في وسائل الجذب السياحي , فإنه رغم وجود مناطق سياحية جميلة جديرة بالزيارة , إلا أن الرحلات إلي أسوان سواء كانت الجماعات أو الأفراد الأجانب والمواطنين تأتي إلي أسوان وتقتصر في جولتها السياحية علي النيل أو المعابد والمناطق الأثرية , دون زيارة القرى النوبية أو بحيرة ناصر أو الصحراء , وهذا يرجع إلي عدم الاهتمام بهذه المناطق من جانب منظمي الرحلات أو المشرفين عليها , أو أن الرحلة ُنظمت لأيام قليلة .
§ زيادة الاهتمام بخدمات البنية الأساسية في المناطق السياحية وعلي رأسها وسائل الاتصالات والماء العذب والصرف الصحي والطرق وغيرها , وخاصة المناطق السياحية المطلة علي بحيرة ناصر , وتلك التي توجد في منطقة توشكي .
§ زيادة عمليات الحصر الكامل للميزات النسبية والتخطيط الكامل الشامل لكل المناطق .
§ زيادة الربط بين أسوان وبعض المناطق السياحية الأخرى بإنشاء طرق نقل جيدة للربط بين أسوان والغردقة وشرم الشيخ ...وغيرها , والأخذ بالأسلوب العصري في إدارة حركة السياحة الداخلية والخارجية إلي أسوان المتمثل في أسلوب الدارات Circuits والذي ساد معظم دول العالم . وذلك بتنظيم رحلات سياحية مستقلة ومتكاملة لمدة أسبوع أو عشر ليال ولاسيما في فصلي الشتاء والخريف وذلك علي النحو التالي :
أ- دارة أسوان – الغردقة – شرم الشيخ .
ب- دارة أسوان – الأقصر – القاهرة .
جـ- دارة أسوان – الوادي الجديد – الإسكندرية .
بشرط أن تتسم كل دارة ( Circuit ) بتنوع البيئات والمنتجعات السياحية وذلك دعماً للجذب والإيرادات السياحية فيها جميعاً .
§ زيادة التسويق والترويج للمناطق والمزارات السياحية في أسوان , وذلك بوضع خطة شاملة طويلة المدى للدعاية والتسويق السياحي الجيد لعناصر الجذب السياحي بأسوان داخلياً وخارجياً بشتى الطرق والوسائل كالوسائل الفنية بالأغاني المصورة والأفلام والإعلانات وفي الصحف والمجلات المصرية والعربية والأجنبية لمضاعفة الحركة السياحية وإيرادتها الحيوية .

سادساً : مستقبل التنمية السياحية في المحافظة وتحديد أهم المحاور التي يمكن أن تتجه إليها التنمية السياحية :-

يعتمد مستقبل التنمية السياحية في أسوان علي إيجاد أكبر حجم مستطاع من الطلب السياحي سواء علي المستويات المحلية أو الإقليمية أو الدولية , وعلي عرض الخريطة السياحية لأسوان داخلياً وخارجياً بما تتضمنه من عناصر ومقومات وإمكانيات ومغريات قادرة علي تلبية مطالب ومقابلة احتياجات فئات مختلفة من راغبي السياحة وبالتالي فإن المخطط والمستثمر في المشروعات السياحية في المحافظة يحد نفسه في مواجهة مجموعة من الاعتبارات لابد له من مراعاتها فيها :-
1- تتوفر في أسوان أنماط سياحية متعددة يمكن أن تخلق منها باستمرار أنماط سياحية جديدة , كالسياحة البيئية والسياحات البحيرية والصحراوية والسياحة الريفية وكلها لم ُتستغل الاستغلال الأمثل في المحافظة .
2- أن الزراعة تمثل ظهيراً خدمياً لمناطق التنمية السياحية في المحافظة .
3- تنوع مظاهر السطح في المحافظة من صحراوية , وبحيرية ونهرية , وزراعية ...وغيرها فضلاً عن البيئة النقية فيها تمثل عنصر جذب هام إليها خاصة من المجتمعات السكنية القريبة ( قرى النوبيين ) , بالمقارنة بالمناطق التي ترتفع فيها نسبة التلوث .
4- استغلال الموارد والامكانات السياحية بأسوان لتنويع المنتج السياحي ليشمل أنماط سياحية جديدة مثل :
أ- السياحة الرياضية : حيث يمكن لمحافظة أسوان إنشاء مدينة رياضية متكاملة في صحرائها الواسعة قرب غرب النيل تقام فيها مختلف الألعاب والدورات الرياضية المحلية والعربية والدولية شتاءً وخريفاً .
ب- سياحة الآثار : حيث تكتسب أسوان شهرتها السياحية من جمال نيلها ودفء مناخها شتاءً , وعلي الرغم من كثرة كنوزها الأثرية النادرة , تاريخياً وحضارياً , إلا أنها مازالت مهملة ومجهولة من جهة غالبية السياح المحلليين والأجانب معا , ومن ثم فهي عنصر جذب خامل غير نشط , لذا فهي بحاجة إلي خطة جيدة لتسويقها عالمياً , مع ضرورة الاهتمام بها والدعاية لها محلياً . ولاسيما وأن نحو 90% من السياحة الدولية إلي مصر هم من عشاق الآثار (1) .
جـ- سياحة مراقبة الطيور وصيدها : تقع أسوان علي أحد أهم مسارات هجرة الطيور بين أوربا وأفريقيا والتي تنشط في الخريف والربيع , وقد صارت هواية مراقبة وصيد الطيور نمطاً سياحياً عصرياً يتزايد عشاقه باستمرار , وتوجد شركات سياحية متخصصة في سياحة مراقبة الطيور , ومن ثم فإن دعوة بعض هذه الشركات , وتهيئة الأماكن المناسبة لها في أسوان سيضاعف من أعداد السياح ويزيد من الجذب السياحي والإيرادات السياحية الدولية .
د- سياحة الحوافز : وهو نمط سياحي حديث تمنحه بعض المؤسسات والهيئات والمدارس والجامعات وغيرها للمتفوقين والمبدعين من أبنائها لقضاء أسبوع أو أكثر هديه منها علي إنجازاته , ومن ثم فإن تسارع محافظة أسوان في إغراء إلي هذه المؤسسات والهيئات والمدارس والجامعات بتقديم التيسيرات اللازمة لإقامة هؤلاء المبدعين لخير دعاية وخير كسب في أن واحد .
هـ - سياحات أخرى مثل سياحة السفارى , والسياحة الرياضية ...وغيرها .
5- علي المخطط للسياحة في أسوان ألا يكون بمعزل عن خطط التطوير والتنمية في القطاعات الأخرى بحيث تكون كلها متسقة في استراتيجية واحدة .









(1) إبراهيم علي غنام , مرجع سبق ذكره , صـ 547 .
الخاتمة :
أولاً : النتائج : توصل البحث إلي عدة نتائج نوجز أهمها فيما يلي :-

1- أظهرت الدراسة أن محافظة أسوان توجد بها إمكانات سياحية متميزة , ولعل أهمها الإمكانات الطبيعية المتفردة من حيث تنوع مظاهر السطح ودفء مناخها وشمسها الساطعة وندره أمطارها شتاءً , كما تمتاز بالتقاء البيئات الطبيعية والنهرية والزراعية والصحراوية علي أرضها , مع التقاء الحضارات المختلفة فيها ( الحضارات الفرعونية , اليونانية , الرومانية , القبطية , والإسلامية ) . فضلاً عن إمكانية الوصول إليها بالطرق البرية والنهرية والحديدية .
2- بلغ عدد السائحين الوافدين إلي المحافظة عام 2005 نحو 468407 سائحاً يمثل السائحون الأجانب منهم 79.27% , في حين يمثل السائحون المصريون منهم 20.44% , بينما يجئ العرب في المرتبة الأخيرة بنسبة 0.29% وهي نسبة ضئيلة جداً , وبلغت الليالي السياحية في المحافظة 810259 ليلة , ومتوسط مدة الإقامة 1.7 .
3- يكثر عدد السياح في شهر ديسمبر 62.6 ألف سائح , بينما يقل السياح في شهر يونيو 16.9 ألف سائح , ويلاحظ أن موسم السياحة في أسوان هما فصلي الشتاء بنسبة 32% , والخريف بنسبة 31.6% .
4- يوجد بمحافظة أسوان أنماط متعددة من السياحات مثل السياحة العلمية وسياحة المؤتمرات , وسياحة الفلايك وسياحة الصيد , وسياحة الصحاري والمغامرة , والسياحة العلاجية والسياحة الثقافية وسياحة الاستجمام وغيرها .
5- أظهرت الدراسة أن أشكال الإيواء السياحي المختلفة بالمحافظة تحتوي علي 3147 غرفة وبها نحو 6217 سرير وتهدف خطط آليات التنمية السياحية إلي مضاعفتها لتصل في 2017 إلي نحو 7.7 ألف غرفة .
6- توجد بعض التحديات التي تواجه التنمية السياحية في محافظة أسوان منها أحادية المنتج السياحي " الآثار والترفية " وموسمية الطلب السياحي ومحدودية العرض والطاقة الفندقية خاصة العائمة , وضعف الروابط بين أسوان ومناطق الجذب السياحي الأخرى مثل الغردقة وشرم الشيخ وقصور التسويق وضعف البنية الأساسية والخدمات في بعض المناطق السياحية مثل بحيرة ناصر .

ثانياً : التوصيات والمقترحات :-

1- الحفاظ علي مستوي المنشآت السياحية وذلك بإلزام المتعاقدين علي القيام بالتطوير المستمر لهذه المنشآت , وتطوير الطاقة الاستيعابية للفنادق الثابتة والعائمة , والتوسع في إنشاء المعسكرات وبيوت الشباب نظراً لزيادة الطلب عليها من جانب السائحين المصريين .
2- الارتفاع بمستوي الخدمات السياحية بالمحافظة , بمعني إحكام الرقابة علي الخدمات الفندقية بجميع مستوياتها , وخدمات المطاعم , والاهتمام بالكوادر العاملة في إدارة المنشآت السياحية لتظهر بالمستوي اللائق .
3- العمل علي تكثيف التغطية الإعلامية والدعاية السياحية في محافظة أسوان محلياً وعربياً ودولياً , بإعداد ُالكتيبات والمصورات التي توزع عن طريق وزارة السياحة وشركات السياحة والسفارات المصرية بالخارج لتشجيع السياحة الدولية .
4- إيجاد أنماط جديدة من السياحة مثل السياحة البيئية والريفية وسياحة السفارى وسياحة المؤتمرات , وسياحة الحوافز والسياحة الرياضية .
5- إحياء مقومات الجذب السياحي التراثية بإقامة منطقة نوبية تقليدية تقدم الخدمات السياحية في شكل مشغولات وفن نوبي يعرض الفنون الفلكلورية من خلال المسارح المفتوحة للحفاظ علي التراث البيئي وتنشيطه بوصفه أحد الدعائم الأساسية التي تستند عليها خطة التنمية السياحية المستدامة وذلك من خلال :-
أ- استخدام الأسلوب العلمي في دراسات التقييم البيئي وبحث أساليب الاستغلال .
ب- اختيار مواقع التنمية السياحية وتحديد مميزاتها ومشاكلها .
جـ- إنشاء مناطق ترفيهية مفتوحة .
د- توفير بيئة سياحية تعتمد علي الاتصال المباشر بالبيئة الطبيعية .
6- تشجيع السياحة الداخلية وتقديم بدائل محلية , والقيام بحملات توعية تستهدف التعريف بمناطق الجذب السياحي ومميزاتها ونوعياتها ومواسمها , وذلك لتعويض الركود الذي يصيب السياحة الخارجية في بعض الأوقات .
7- ضرورة وجود وسائل ترفيهية بمستوى سياحي حتى يرغب السائح في الإقامة بأسوان لأكثر من يوم , والاهتمام بالصناعات البيئية والحرفية وعمل التذكارات السياحية بالاستعانة بهيئة تنشيط السياحة وبكليات الفنون : التطبيقية والجميلة , والتربية النوعية . وأن تقوم هيئة تنشيط السياحة بالمحافظة بمنح مساحة للعرض في المؤتمرات والمعارض السياحية الدولية لعرض صناعة السياحة بأسوان .
8- عمل برنامج دعائي أو فيلم تسجيلي عن المحافظة ومقوماتها المختلفة وما تتميز به , وإمكانات إقامة أنماط سياحية فريدة .
9- الاهتمام بسياحة المحميات , حيث توجد في أسوان محمية وادي العلاقي ومحمية جزر سالوجا وغزال , وتتميز هذه المحميات بوجود حيوانات برية وأحياء نادرة وطيور .

وأخيراً يأمل الباحث أن تكون هذه الدراسة إضافة حقيقية متواضعة للجهود العلمية السابقة في هذا المجال وأن تكون تحت نظر المسئولين عن التخطيط والتنمية السياحية في محافظة أسوان .



hgjkldm hgsdhpdm td lpht/m Hs,hk












الصور المرفقة
اسم الملفنوع الملفحجم الملفالتحمــيلمرات التحميل
30-05-2012 06-23-26 ص.jpg‏ 37.1 كيلوبايت المشاهدات 2590
اسم الملفنوع الملفحجم الملفالتحمــيلمرات التحميل
30-05-2012 06-24-44 ص.jpg‏ 46.0 كيلوبايت المشاهدات 3003
اسم الملفنوع الملفحجم الملفالتحمــيلمرات التحميل
30-05-2012 06-25-53 ص.jpg‏ 24.2 كيلوبايت المشاهدات 2578
عرض البوم صور إنسان أنا   رد مع اقتباس
قديم 30-05-2012, 05:36 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
إنسان أنا
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 7
المشاركات: 7,749 [+]
بمعدل : 2.78 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 3218
نقاط التقييم: 10498
إنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إنسان أنا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : إنسان أنا المنتدى : جغرافية السياحة
افتراضي رد: التنمية السياحية في محافظة أسوان


رقم الاستمارة

نموذج استبيان عن النشاط السياحي والتنمية السياحية في محافظة أسوان
هذه البيانات خاصة بأغراض البحث العلمي

الاسم :- .................................. النوع :- ................................ الجنسية :- ....................................
العمر :- ................................. الوظيفة :- ................................. الحالة الاجتماعية :- ( متزوج ) ( أعزب )
محل الإقامة :- ............................ مركز :- .................................. الدخل :- ( ...... جنية ) ( ..... دولار )
1- عدد الأيام التي ستقضيها في أسوان :- من يوم / / 2006 إلي يوم / / 2006
2- وسيلة النقل التي استخدمت في رحلة الوصول ؟
( طائرة ...... ) , ( سفينة نهرية ........ ) , ( قطار ........ ) , ( أتوبيس عام ........ ) , ( أتوبيس سياحي ....... ) , ( سيارة خاصة ....... )
3- وسيلة النقل التي استخدمت في رحلة العودة ؟
( طائرة ...... ) , ( سفينة نهرية ........ ) , ( قطار ........ ) , ( أتوبيس عام ........ ) , ( أتوبيس سياحي ....... ) , ( سيارة خاصة ....... )
4- المنشآت السياحية التي تقيم فيها أثناء فترة تواجدكم في أسوان ؟
( قرية سياحية ....... ) , ( فندق ....... ) , ( شالية ........ ) , ( مخيم أو معسكر ........ ) , ( شقق مفروشة ....... )
5- متوسط الإنفاق اليومي أثناء تواجدكم في أسوان ؟ .......... جنيهاً / يوم
( إقامة ....... ) , ( تغذية ....... ) , ( مشروبات ....... ) , ( ترفيه ورياضة .......... ) , ( نقل واتصالات ......... )
6- الأماكن التي تريد زيارتها أثناء تواجدكم في أسوان ؟
أ - .................................................. .......... ب - .................................................. ......
7- الشكل أو النظام الذي كانت علية الرحلة ؟
( بمفردك ..... ) , ( مع الأسرة ..... ) , ( مع الأصدقاء ..... ) , ( في رحلة نظمتها جهة العمل ..... ) , ( في رحلة نظمتها شركة سياحية ........ )
8- المميزات السياحية التي جعلتك تقبل علي زيارة أسوان وما هي الأشياء التي أعجبتك أثناء الزيارة ؟
.................................................. .................................................. ....................................
9- المتاعب التي واجهتك أثناء تواجدكم في أسوان ؟ وما هي الأشياء التي لم تعجبك أثناء الزيارة ؟
.................................................. .................................................. ....................................
10- المقترحات التي تراها مناسبة لدعم وتنمية السياحة في أسوان ؟
.................................................. .................................................. ....................................
وشكراً علي حسن تعاونكم












عرض البوم صور إنسان أنا   رد مع اقتباس
قديم 30-05-2012, 05:36 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
إنسان أنا
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 7
المشاركات: 7,749 [+]
بمعدل : 2.78 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 3218
نقاط التقييم: 10498
إنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إنسان أنا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : إنسان أنا المنتدى : جغرافية السياحة
افتراضي رد: التنمية السياحية في محافظة أسوان


mansoura university
faculty of arts
geography department
question are about tourism activity in aswan
( this information about scientific research )
name :-……….. ………… sex :- ( male or female ) occupation ….…...………….
nationality …………………...………… marrital status ( married or single )
in come ( ………. Pound ) ( ……….. Dolar ) .
1- how many days are you going to spend in aswan ?
from \ \ 2006 to \ \ 2006
2- how did you come to aswan , and how are you going to leave ?
by …. Plane ( …...… ) , ship ( ………. ) , train ( …..…… ) , public bus ( …….…. ) , travel bus ( ……. ) , private car ( ……… )
3- what is the touring establishment you stay in ?
tourism village ( ……. ) , hotel ( …… ) , panglow camp ( ...….. ) , flat ( …… )
4- what is the daily average cost ? ( …….. L . )
stay ( …… l . ) , food and drainks ( …… l . ) , sport and amsement ( ….. L . )
, transport and communications ( ……. L . )
5- what would you like to visit during your stay in aswan ?
a - …………………………………………. B - ………………...…………………………………
6- how did you go on your tour ?
with your friends ( ….. ) with your colleagues ( ….. )
with travel agency ( ….. )
7- what are the tourism advantages that made you visit in aswan ? And what did like best ?
………………………………………………………………………………………………………..
8- did you have any troubles dueing your stay in aswan ? And what did you dislike ?
………………………………………………………………………………………………………...
9- what do you suggest to develop tourism in aswan ?
………………………………………………………………………………………………………...
thanks for your co . Operation
best wishtes
researcher












عرض البوم صور إنسان أنا   رد مع اقتباس
قديم 30-05-2012, 05:17 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية مصر مصر

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 39886
العمر: 30
المشاركات: 1,953 [+]
بمعدل : 1.39 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 905
نقاط التقييم: 88
مصر مصر will become famous soon enough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مصر مصر غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : إنسان أنا المنتدى : جغرافية السياحة
افتراضي رد: التنمية السياحية في محافظة أسوان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .












عرض البوم صور مصر مصر   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2013, 11:06 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
قناوى حسين احمد
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 47798
المشاركات: 50 [+]
بمعدل : 0.04 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 563
نقاط التقييم: 10
قناوى حسين احمد is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
قناوى حسين احمد غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : إنسان أنا المنتدى : جغرافية السياحة
افتراضي رد: التنمية السياحية في محافظة أسوان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .












عرض البوم صور قناوى حسين احمد   رد مع اقتباس
قديم 17-11-2013, 02:29 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
وردة الحياةةة
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 55795
المشاركات: 11 [+]
بمعدل : 0.04 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 130
نقاط التقييم: 10
وردة الحياةةة is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وردة الحياةةة غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : إنسان أنا المنتدى : جغرافية السياحة
افتراضي رد: التنمية السياحية في محافظة أسوان

موضوع رائع


ودي












عرض البوم صور وردة الحياةةة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
محافظة, أسوان, التنمية, السياحية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تطبيق أذكار الصباح والمساء

ضع بريدك هنا ليصلك كل ماهو جديد:


الساعة الآن 04:56 AM بتوقيت مصر

::::::: الجغرافيون العرب :::::::

↑ Grab this Headline Animator

صحيفه بحر نيوز

اخبار مصر


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
نسخة التميز
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
الحقوق محفوظة لمنتدى للجغرافيين العرب