الملاحظات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: حصريا : رسالة ماجستير الزحف الحضري على الأراضي الزراعية فى محافظة المنوفية (آخر رد :آداب الزقازيق)       :: التغيرات الطبيعية و التغيرات البيئية (آخر رد :ايه مجدي)       :: احسن موقع اعلانات مبوبة (موقع لقطة) (آخر رد :تنكربل)       :: بحوث مؤتمر الاثار المحتملة للتغيرات المناخية (آخر رد :آداب الزقازيق)       :: خرائط لسيناء وخليج السويس خلال الفترة 1914 - 1916 ألمانية وتركية (آخر رد :آداب الزقازيق)       :: عناوين رسائل واطاريح جغرافية -العراق (آخر رد :برنسيسه الجغرالجغرافيه)       :: عناوين كتب جغرافية النقل (آخر رد :الشيماءمحمدرفعت)       :: اطلس العالم 2010 (آخر رد :هاتف الجبوري)       :: بيانات الارصاد الجويه لمنطقه (آخر رد :ابراهيم عادل)       :: القضية الجنوبية في ملف التدويل (آخر رد :الحضرمي الجغرافي)       :: حصريا : رسالة بعنوان المناخ والمسكن الحضري فى مدينة القاهرة (آخر رد :hijaze)       :: رسالة بعنوان نوعية الحياة فى مدينة أسيوط رسالة جغرافية باستخدام الاستشعار والنظم (آخر رد :alameen)       :: الموسوعة الجغرافية (مجموعة أسئلة وأجوبة) (آخر رد :برنسيسه الجغرالجغرافيه)       :: طرق البحث في جغرافية الصناعة ومصادرها (آخر رد :برنسيسه الجغرالجغرافيه)       :: الصناعات الحرفية في قضاء أبي الخصيب (دراسة في الجغرافية الصناعية) (آخر رد :برنسيسه الجغرالجغرافيه)      

تكفون ساعدوني(جغرافية متوهقة)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حبايبي ياليت تساعدوني في وضع خطة بحث لرسالتي وهي بعنوان التلوث البحري في منطقة الخيران يعني شنو اكتب بالضبط ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كاتب الموضوع شــهــد مشاركات 5 المشاهدات 1938  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-04-2011, 12:22 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
شــهــد
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 42487
المشاركات: 2 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
شــهــد is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شــهــد غير متواجد حالياً

المنتدى : قضايا جغرافية
افتراضي تكفون ساعدوني(جغرافية متوهقة)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حبايبي ياليت تساعدوني في وضع خطة بحث لرسالتي

وهي بعنوان التلوث البحري في منطقة الخيران

يعني شنو اكتب بالضبط ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ خاصة اني بدرس الظاهره من منظور جغرافي مابي اتكلم

من المنظور البيئي ؟؟ يعني حابة اربط تأثير المد والجزر والتيارات في نقل الملوثات

علاقة المكان بالتلوث ؟؟ علاقة العمق والملوحة ودرجة الحرارة ؟؟



نسب الاكسجين والتلوث ؟؟ يعني ابي اربطة بالعديد من المتغيرات

مابي اطرح الرساله على شكل مشكله واسباب ونتائج لااااااااااااا ابي من منظور جغرافي

شنو يكون العنوان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وشنو خطة البحث

ارجوووووووووووووووكم ساعدوني باقي بس اسبوعين واسلم خطة البحث

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟

j;t,k shu],kd([yvhtdm lj,irm)












عرض البوم صور شــهــد   رد مع اقتباس
قديم 05-04-2011, 04:55 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
احمد عبد القادر النجدي
اللقب:
 
الصورة الرمزية احمد عبد القادر النجدي

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 42931
المشاركات: 543 [+]
بمعدل : 0.37 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 784
نقاط التقييم: 10
احمد عبد القادر النجدي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
احمد عبد القادر النجدي غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : شــهــد المنتدى : قضايا جغرافية
افتراضي رد: تكفون ساعدوني(جغرافية متوهقة)

السلام عليكم ..
التلوث البحري في المنطقة العربية
انعكست الثروة النفطية بشكل إيجابي على المستوى الاقتصادي والحضاري والمعيشي لشعوب المنطقة العربية بما حمله من أهمية تجارية على المستوى العالمي للوطن العربي. وكان له في الوقت نفسه مردود سلبي إذ أصاب البحار العربية بالتلوث. وفيما يلي أهم هذه البحار التي تعرضت للتلوث بدرجات كبيرة :
البحر الأحمر وخليج عدن. تعتبر منطقة البحر الأحمر وخليج عدن مركزاً لاستكشاف وانتاج ومعالجة ونقل أكثر من نصف احتياجات النفط المؤكدة في العالم. ويتم تصدير النفط المنتج من حول منطقة البحر الأحمر إلى ممر يضيق بناقلات النفط. وفي كل سنة يدخل خليج عدن ما بين 20-35 ألف ناقلة محملة بالنفط ومتجهة إلى الشرق الأقصى وأوروبا، وحول الجزيرة العربية إلى البحر الأحمر حيث يواصل رحلته إلى الشمال عبر قناة السويس إلى البحر المتوسط أو يفرغ حمولته عند مدخل خط الأنابيب في عين السخنة المصرية. ويتم نقل أكثر من مائة مليون طن من النفط سنوياً عبر البحر الأحمر، ونصف هذه الكمية عن طريق خط بترولين في مدينة ينبع الصناعية السعودية .
والبحر الأحمر وخليج عدن هما من البيئات الحساسة لاحتوائهما على مساحات كبيرة من الشعاب المرجانية ومستنقعات المنغروف السوداء التي أدت إلى جنوح بعض الناقلات وغرقها .
يعتبر التلوث بالنفط أهم أنواع التلوث في البحر الأحمر وخليج عدن خاصة في منطقة خليج السويس حيث تلوثت الشواطئ ببقع النفط وكرات القار. كذلك أسهمت الصناعات البتروكيماوية المنتشرة في المدن الساحلية في تعزيز التلوث .

البحر المتوسط. التلوث النفطي في منطقة البحر المتوسط قليل بالمقارنة مع الخليج العربي والبحر الأحمر وخليج عدن، ورغم ذلك يتلقى المتوسط 17% من التلوث النفطي العالمي.
الخليج العربي. تتعرض البيئة البحرية في الخليج العربي لأشكال متنوعة من التلوث المباشر وغير المباشر حيث تستخرج من الآبار المجاورة لشواطئه الملايين من براميل البترول في اليوم ويتسرب منها الكثير إلى مياه الخليج، كما تشحن الناقلات كميات كبيرة من النفط المستخرج في الخليج والتي يؤدي التسرب منها أو جنوحها إلى المساهمة بنسبة كبيرة في تلوث المياه، فضلاً عن المياه الموازنة التي يتم التخلص منها في مياهه قبل الشحن. كما يجب أن نأخذ بالاعتبار مخلفات الصناعات البتروكيماوية ومصافي النفط الكثيرة التي انتشرت على سواحل الخليج العربي.
لعبت حرب الخليج الأولى دوراً كبيراً في تلوث مياه الخليج وذلك فيما يعرف بحرب الناقلات التي أدى تدمير بعضها إلى تسرب كميات كبيرة من زيت البترول في مياه الخليج .
جاءت حرب الخليج الثانية وبما رافقها من حرق لآبار النفط الكويتية وتدفق النفط في مياه الخليج لتزيد من حجم الكارثة وتجعلها أكثر خطورة وتعقيداً، ليس للمنطقة فحسب، بل لكل جهات العالم .
وقد دلت الدراسات أن التلوث بالنفط في الخليج يبلغ أكثر من 47 مرة التلوث على المستوى العالمي بالنسبة إلى وحدة المساحة. ويأتي 77% من التلوث من عمليات الإنتاج البحري والناقلات.
نتيجة لهذا التلوث وجدت تركيزات من الهيدروكربونات والمركبات العضوية الأخرى في مياه الخليج لاسيما حول المنشآت النفطية وخاصة في المناطق الشمالية من الخليج حيث مناطق التصدير ومحطات الإنتاج. وتعتبر تركيزات القار على شواطئ دول الخليج من أعلى التركيزات في شواطئ العالم .
ونظراً لاعتماد دول الخليج على مياهه كمصدر للماء العذب التي تتم تحليتها فإن زيادة تركيزات الهيدروكربونات والعناصر الثقيلة في مياه البحر يؤثر بدرجة كبيرة على نوعية المياه المنتجة في وحدات التحلية .
______________________________
بحث علمي بعنوان
التلوث البحري
1-1 مفهوم البيئة البحرية Marine environment concept
عرف البحر بإنه مسطحات من المياة المالحة التي تجمعها وحدة متكامله في الكرة الأرضية جمعاء ولهانظام هيدروجرافي واحد"أو بأنه مساحات المياة المالحة المتصله ببعضها البعض اتصالا حراً طبيعياً .
وجاء في اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار عام 1982م بأن البيئة البحرية هي "نظام بيئي Ecosystemأو مجموعة من الأنظمة البيئية في المفهوم العلمي المعاصر للنظام البيئي الذي ينصرف الى دراسة وحدة معينة في الزمان والمكان بكل ما ينطوي عليه من كائنات حية في ظل الظروف المادية والمناخية وكذلك العلاقة بين الكائنات الحية بعضها ببعض وعلاقاتها بالظروف المادية المحيطة بها".
بينما اوردته مبادئ مونتريال التوجيهية لحماية البيئة البحرية من مصادر في البر اذا عرفت البيئة البحرية مكانيا "بانها المنطقة البحرية التي تمتد في حالة مجاري المياه الى حدود المياة العذبة بما في ذلك مناطق تداخل امواج المد وممرات المياة المالحة .


1-2 أهمية البيئة البحرية


1-2-أ الأهمية الحيوية :

للبيئة البحرية اهمية كبيرة في النظام البيئي من ناحية حيوية فهي تمتاز بأتصال اجزائها اتصالاً حراً طبيعياً يتيح التفاعل والتأثير بين ارجائها .؛حيث يعتبر للبيئة البحرية دوراًبارزا في تحقيق التوازن المناخي وذلك من خلال ارتفاع درجة حرارتها النوعية عند السطح وبرودتها من الأسفل مما يمكنها من امتصاص قدرً كبيراً من اشعة الشمس الساقطة على الأرض ومن ثم تبخر جزءاً من هذه المياة الى الجو بفعل الرياح الصاعدة وتجمعها على هيئة سحب تندفع في اتجاه اليبابسة محدثة امطار مصدر الماء العذب للكائنات الحية الأخرى على البر .
كما تتميز بقدرتها على امتصاص ثاني اكسيد الكربون وذلك من خلال عملية البناء الضوئي (التمثيل الكلوروفيلي )الذي تقوم به البلانكتونات النباتية العالقة في مياة البحر بكميات كبيرة فتنفصل ذرات الكربون الى مواد عضوية وينطلق الأكسجين ليذوب في الماء فتتنفس به الكائنات الحية الأخرى في البيئة البحرية .
واذا ما عرفنا بأن معدل توالد غاز ثاني اكسيد الكربون على الأرض وتزايدة بدرجة كبيرة وخطرة على الانسان والبيئة بشكل عام فأننا ندرك أهمية البيئة البحرية ودورها في المساهمة في التقليل من نسبته في الغلاف الجوي.

1-2-ب- الأهمية الإقتصادية :

1- مصدر غذاء :-
قال تعالى "وهو الذي سخر البحر لتأكلوا منه لحماً طريا وتستخرجوا منه حلية تلبسونها وترى الفلك مواخر فيه لتبتغوا من فضلة وترى الفلك مواخر فيه ولتبتغوا من فضلة ولعلكم تشكرون"(سورة النحل اية 14)
تعتبر البيئة البحرية مصدر غذاء للانسان وبقية الكائنات الأخرى فهي تحتوي على كميات هائلة من الانواع المختلفة من الأحياء البحرية ذات القيمة الغذائية العالية ومن اهمها الأسماك .
و قد بلغ الانتاج العالمي من الأسماك عام 1985م ما يقارب 84 مليون طن ومن هنا نرى اهمية البيئة البحرية الغذائية

2-مصدر صناعات هامة :-

يستخرج من البيئة البحرية معظم الزيوت التي تستخدم في صناعة الدهون ..الخ ويستعمل بعض الأسماك كدقيق سمكي أو استخدامها كعلف للحيوانات .
ومن ثديات البحر "الفقم"الذي يستفاد بفرائها ذي الجودة العالية ؛ناهيك عن استخراج اللؤلؤ والاسنفج والعديد من الاستخدامات البشرية المستخرجة من البيئة البحرية

3-طريق للمواصلات :-

بالرغم من أكتشاف أحدث وأسرع وسائل النقل إلا ان البيئة البحرية ما زالت محافظة على مكانتها كطريق عظيم الفائدة من طرق المواصلات في العالم ؛ حيث تنقل على السفن وعبر البحار ما تعجز عن حملة الطائرات .

4- مصدر للطاقة :-
تحتوي البيئة البحرية وحسب الأبحاث العلمية على كميات هائلة من النفط والغاز الطبيعي .اذ تؤكد هذه الأبحاث على ان ثلث المخزون العالمي من النفط والغاز يرقد في باطن البحار في المناطق القريبة من الشواطئ وتمد العالم حاليا بما يتجاوز 20% من احتياجاته من النفط.
أما الغاز الطبيعي فبلغ المنتج من البيئة البحرية عام 1973 ما يعادل 10% من حجم الإنتاج العالمي .
كذلك تمكن العلماء الفرنسيين من توليد الطاقة من خلال حركتي المد والجزر ومن الفرق في درجة حرارة ماء البحر وكذلك من خلال حركة الامواج والتيارات البحرية باستخدام ما يسمى بالمحرك الموجي.

5- مصدر للثروات المعدنية الاخرى:-

قدرت الأملاح الذائبة في البحار بحوالي 166 مليون طن لكل ميل مكعب من مياة البحار ويأتي كلوريد الصوديوم على رأس هذه الأملاح بنسبة 85% من اجمالي الأملاح الذائبة .
أما بالنسبة للمعادن الاخرى فتقدر كمية الماغنسيوم بـ 26 مليون طن وبتحليل مياة البحر على سبيل المثال فان الولايات المتحدة تحصل على ما يقارب 80% من احتياجاتها من البروم من التحلية وعملية حرق الطحالب البحرية .

6- مورد للماء العذب :-
حيث انها مصدر للمياة العذبة عن طريق التبخر ومن ثم الأمطار ؛فكذلك بتحلية مياة البحر تمكنت العديد من الدول من حل مشاكل النقص في الموارد المائية العذبة

-3-النظام البيئي للبحار والمحيطات Marine Aquatic Ecosystem


تغطي المياة حوالي 71% من مساحة الكرة الارضية ويقدر الحجم الاجمالي لهذه المياة بحوالي 1360 متر مكعب وتبلغ نسبة 97.2% منها مياة مالحة موجودة في البحار والمحيطات ينشأ في هذه البيئة نظام بيولوجي وبيئي هائل جدا وتتميز في عدة مناطق يمكن جمعها في منطقتين رئيسيتين

أ- المنطقة الساحلية (costal or Neritic) :-

:- وهي منطقة التقاء اليابسة مع الماء وتحدد هذه المنطقة بطرق مختلفة ويمكن أن تشمل جميع الرصيف القاري أو مناطق مميزة فيه ويميزها البعض بالمنطقة بين خط المد والرصيف القاري (continental ****f) وتتميز هذه المنطقة بأنها تشمل مصادر متجددة مثل الأسماك ومصادر اخرى غير متجددة مثل البترول والمعادن ؛وعلى الرغم من أن هذه المنطقة تشكل حوالي 8% من المحيطات والبحار إلا انها تحوي 90% من النباتات والحيوانات وتعد من أهم مناطق صيد الأسماك مثل الكود "cod"والسلمون والهيرنج "Herring " وتضم المنطقة الساحلية انظمة بيئية أهمها المصبات الخليجية "Estuaries"والتي تكون عند مصبات الانهار من خلال خلط مياة الانهر العذبة بمياة البحر المالحة ليتكون نظام بيئي معقد تقع ملوحيتة بين الأثنين وتساهم الأنهار في رفع إنتاجية هذا النظام البيئي من خلال نقل كميات كبيرة من المواد العضوية والمغذيات النباتية مما تجعلة ذات أنتاجية عالية جداً .
وتصبح البيئة ملائمة لنمو الشعاب المرجانية "Coral reefs "في المناطق الساحلية الدافئة حيث لا تزيد درجة الحرارة عن 20 درجة مئوية ؛حيث تشكل انظمة بيئية خاصة بها تشترك فيها الحيوانات والنباتات البحرية وتكون حساسة لأية تغيرات تطرأ على البيئة خاصة تلك الناتجة عن الأنشطة البحرية المختلفة .
أما بالنسبة للمصادر غير المتجددة فتعتبر منطقة المياة الضحلة المصدر الرئيسي للبترول والغاز الطبيعي في العالم مما ينتج عنه مصادر تلوث جديدة وخطيرة على البيئة البحرية


ب- البيئة المحيطية أو أعالي البحار (Open Sea ):-

وتمتد فيما وراء الرصيف القاري وتحتل نحو 90% من المساحة الكلية للبحار والمحيطات ولكنها تحوي نحو 10% فقط من الكائنات الحية وهي بيئة غير منتجة نسبياً اذ لا تتوفر فيها المغذيات النباتية لذلك تعتبر البيئة المحيطية صحاري من الناحية البيولوجية وبالرغم من ذلك فانها تحتوي على واحات غنية بالحياة البحرية .
نتشمل أعماق المحيطات الجرف القاري بمنحدره (Continental slope) وقدمه القاري (Continental Rise) إضافة الى الأخاديد البحرية والجبال والسهول ويمكن تقسيم البيئة المحيطية الى ثلاث طبقات :-

1-Euphotic Zone :-
وهي الطبقة العليا من المياة التي تدخلها الاشعة الشمسية بتركيزات كافية لأغراض التمثيل الضوئي ؛حيث نجد سلاسل غذائية مائية مكونه من الهوائم النباتية والحيوانية والأسماك الصغيرة مثب الهيرنج والسردين "Sardiens"وهي تعيش بالقرب من سطح المياة كما نجد ايضا الأسماك الاكبر مثل سمك التونا "Tuna" وسمك السيف "Sward Fish "التي تتغذى على هذه الأسماك الصغيرة .
2-Bathyal Zone :-
وتقع تحت الطبقة الأولى وهي طبقة مائية ابرد ويصلها الضوء بتركيزات قليلة غير كافية لعملية التمثيل الضوئي .
3-Abyssal Zone :-
وهي طبقة مائية تقل فيها حركة المياة ويرتفع فيها الضغط المائي وتصل الى قعر المحيط وبالتالي تكون مظلمة وبادرة جداً قريبة من درجة التجمد ؛وتعيش في هذه المنطقة كائنات حية محللة من بكتريا واسماك تقتات على النباتات والحيوانات الميتة والفضلات التي تترسب من الاعلى ؛؛كما تقوم هذه الأسماك بالخروج إلى المنطقة السفلى من طبقة Bathyal بحثا عن الغذاء ويعيش في الطبقتين الثانية والثالثة نحو 10% من الأسماك المعروفة.
في عام 1977 تم أكتشاف نظام بيئي على قاع المحيطات بالقرب من فوهات البراكين والتي تخرج منها كميات كبيرة من غاز كبريتيد الهيدروجين H2S وتعيش انواع من بكتريا الكبريت تقوم بتحويل هذا الغاز الى طاقة تعيش عليها "Chemosynthesis" وتتغذى على هذه المنتجات ديدان كبيرة الحجم وغريبة الشكل ورخويات وانواع أخرى من الحيوانات
-4-التلوث البحري Marine Pollution

1-4-1مفهوم التلوث البحري Marine pollution
Concept:-

عرف مؤتمر منظمة التغذية والزراعة الدولية المنعقد في روما في ديسمبر 1970م التلوث البحري بأنه"التلوث الناتج عن إدخال الإنسان في البيئة البحرية موادأ يمكن أن تسبب نتائج مؤذية كالإضرار بالثروات البيولوجية والأخطار على الصحة الأنسانية وعرقلة النشاطات البحرية بما فيها صيد الأسماك وإفساد مزايا البحر عوضا عن استخدامها والحد من الفرص في مجالات الترفيه "
اما في فرنسا فقد اقترحت المجموعة الوزارية المشتركة لدراسة مشكلات التلوث في البحر التعريف التالي :"وهو التغيير في التوازن الطبيعي للبحر الذي قد يؤدي الى تعريض صحة الأنسان للخطر والإضرار بالثروات البيولوجية وبالنباتات والحيوانات البحرية ؛والحد من المتع البحرية أو قد يؤدي إلى إعاقة كل الإستخدامات الشرعية الاخرى للبحر ".
ونلاحظ أن التعريف الثاني اوسع واشمل من التعريف الأول حيث يشير كما أشار الأول الى مبدأ التوازن الطبيعي بالأضافة الى إدراج مشكلات الاستثمار البحري المفرط الذي قد يؤثر على المجموعات البيئية وتوازنها .

2-2-1مصادر التلوث البحري Marine pollutions

تتعدد مصادر تلوث البيئة البحرية وفيما يلي أهم المصادر :
أ-مصادر أرضية (land **** pollutions) :- حسب مبادئ مونتريال التوجيهية لحماية البيئة البحرية من مصادر في البر فقد صنفت هذه المصادر كالتالي :-
1-المصادر البلدية أو الصناعية أو الزراعية الثابته او المتحركة على السواء المقامة على الأرض والتي يصل ما يفرغ منها الى البيئة البحرية على وجه الخصوص :-
أ- من الساحل بما في ذلك المتساقطات التي تصب في البيئة البحرية مباشرة وعن طريق التدفق
ب- عن طريق الانهار او القنوات أو غيرها من مجاري المياة بما في ذلك مجاري المياة تحت سطح الأرض .
ج- عن طريق الجو
د- مصادر تلوث البحر من الانشطة المضطلع بها في مرافق على الساحل سواء كانت ثابته او متحركة داخل حدود الولاية الوطنية .
2-التلوث من انشطة استكشاف واستغلال قاع البحر : وهو التلوث الناتج عن استخراج البترول والثروات المعدنية من البحار
3-التلوث الناتج عن إغراق وتصريف النفايات في البحار :-الاغراق "وتشمل أي تصريف متعمدفي البحر للفضلات أو المواد الأخرى من السفن او الطائرات او الارصفة أو غير ذلك من التركيبات الأصطناعية "حسب تعريف المادة الأولى من اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار عام 1982م
4- التلوث بالسفن : وهو ناتج عن حركة الملاحة البحرية في العالم والذي ينتج التلوث البحري من خلال :
أ- الكوارث البحرية ب-افراغ مياة الموازنة وغسيل صهاريج الناقلات
ب-تلوث البيئة البحرية من الجو او من خلاله :
وذلك من خلال الأمطار الحامضية وما تحملة من ملوثات والتفجيرات النووية ومن ثم انتقالها الى البحار
وفي بحثي هذا قمت بتصنيف تلوث البيئة البحرية الى قسمين رئيسين :
أ-التلوث البحري الصناعي : وهو التلوث الناتج عن مختلف نشاطات الأنسان الصناعية مستعرضا فيه مختلف النشاطات الصناعية واثارها البيئية على حياة البية البحرية والانسان
ب- التلوث البحري العمراني :- وهو التلوث الناتج عن مختلف نشاطات الانسان العمرانية والاستيطان العمراني في المدن الساحلية وخطر الانسان العضوي على البيئة البحرية وعلى نفسه هو بالذات .
مقسما كلا من القسمين الرئيسين الى عدة اقسام تتناول جزءا من اخطار هذه الملوثات وان كان كلا قسم يفترض ان يعتبر موضوعا كاملا يستحق الدراسة والبحث العلمي لما يحملة من اخطار هائلة على منظمومة بيئة البحار بشكل خاص وعلى بيئتنا العامه بشكل عام
الباب الثاني التلوث البحري الصناعي

التلوث البحري بالنفط


تعتبر الهيدروكربونات هي المكون الاساسي في تكوين النفط وتعتبر مصادر التلوث بالهيدروكربونات عديده ومن اهمها :-
-حوادث انكسار وارتطام ناقلات النفط في البحار والمحيطات .
-انتاج النفط من تحت سطح البحار
-احتمالات انفجار ابار النفط والذي لا يمكن السيطره عليه الا بعد تسرب كميات هائلة من النفط.
-انسياب النفط والمواد النفطية الثقيله من تشققات طبيعيه لا دخل للانسان فيها وذلك من خلال عوامل عديده منها مثلا انفجار البراكين .
-عمليات التنظيف الدوري لناقلات النفط وازالة الترسبات منهاحيث تتم هذه العملية على البحر مباشره وترمى النفايات فيه
-تسرب النفط من موانئ تحميل وتفريغ النفط الخام وكذلك من ورشات تصليح السفن في المواني .
-المواد النفطية والدهنيه المقذوفة مع المياة الصناعية من وحدات تكرير النفط والمؤسسات الصناعية المختلفة .
وكما يمكن ان تصل مشتقات النفط الى البحار من خلال وقود السيارات ومداخل ومصافي النفط حيث تنتقل عبر الهواء ومياة الصرف الصحي الى المياة البحرية (لاحظ جدول 1-2)
النسبة المئوية الكمية بالاطنان المصدر
24,8% 800000 عمليات تحميل وتفريغ الناقلات العملاقة (تعبئة وتفريغ ماء البحروعمليات تنظيف الناقلات)
21,7% 700000 عمليات تحميل وتفريغ السفن الناقله الأخرى (الصغيرة)
4,9% 160000 عمليات انتاج النفط تحت سطح الماء (عمليات اعتيادية)
13,9% 450000 عمليات تكرير النفط والصناعات البتروكيماوية
25,4% 825000 التسرب من العمليات الصناعية المختلفة
9,2% 300000 حوادت انكسار الناقلات وانفجار الابار المنتجة تحت سطح الماء
100% 3235000 المجموع الكلي
جدول 2-1 كميات النفط المتسربة الى البحر عام 1975م
وتخضع الهيدروكربونات عند وصولها الى المياة البحرية لمجموعة تحولات كيميائية وحيويه تتوزع وفقا لخصاصها الفيزيائية والكميائية تجعلها تتوزع الى ثلاثة اطوار :
1- الطور البخاري ويضم الجزيئات ذات الوزن الجزيئي المنخفض ودرجات غليان منخفضة .
2- طور منحل يضم جزيئات متوسطة الوزن الجزيئي وذات قطبية عالية نسبيا
3- طور الجزيئات الضخمة والذي يشكل طبقة زيتيه غير منحلة .
وتؤدي مجموعة التحولات السابقة بما تحتويه من اكسدة بيولوجيه وكيميائية وامتزاز على سطوح الجزيئات العضوية وغير العضوية وترسيبي وتبخر الى تغيير في محتوى المياة الطبيعية من الهيدروكربونات تبعا للشروط المناخية والخصائص الهيدرولوجية والبيولوجية للمياة .ومنها ان انتشار النفط يشكل بقع كبيرة على سطح المياة مسببا ما يلي :-
-حجب اشعة الشمس والتأثير على عملية التركيب الضوئي خصوصا اذا كانت البقعة راكدة في سكون الرياح.
-منع خروج الغازات والتأثير على كمية الأكسجين المذاب في المياة .
-سام عندما تتغذى الاسماك والطيور عليه .
-الالتصاق بالاحياء المائية والطيور مما يؤدي الى هلاكها .
-التأثير على الحياة في قعر المحيط عند نزوله الى الأسفل بفعل زيادة وزنه .
-التدمير الكبير للسواحل وقتل النباتات المفيده الموجودة في المياة الضحلة الموجودة بالقرب من البقع النفطيه هذه .
وقد توجد تأثيرات للهيدروكربونات المشبعة على الاحياء البحرية الصغيره من خلال ما تسببه من تحطيم خلوي (cell damge ) لها ومن ثم الموت في الأطوار الاولى من حياتها .
كما تؤثر الهيدروكربونات الأروماتيه الاحادية الحلقة على معظم اشكال الحياة البحرية وتسبب تسمما حتى للأنسان والتي قد يوجد بعضها بتركيز مرتفع نسبيا في النفط المنسكب.وتؤثر المركبات الأروماتيه الثنائية والثلاثية الحلقة بسميتها العالية على الاسماك حيث تموت اما مباشرة بعد تعرضها لها او بعد ساعات .
اما بالنسبة للتأثيرات البعيدة المدى للهيدروكربونات فيمكن ان نعددها فيما يلي:-
-احداث ارباك في الاشارات الكيميائية للأحياء البحرية حيث تعطي بعض مركبات الهيدروكربونات اشارات مخطؤة للكائنات الحية التي تستخدم الاشارات الكيميائية للتفتيش عن غذائها وفرائسها
-معظم المركبات الهيدروكربونيه الملوثه لغذاء الحيوانات البحرية لا تتغير خلال السلسة الغذائية لذلك سوف تتراكم في جسم الحيوان (مثل D.D T مثلا ) وبما انها تمثل جزء من غذاء الانسان فأنها ستكون رائحتها غير مقبوله ناهيك عن احتمالاتها السمية .
-احداث زيادة في قابلية اجسام الاحياء البحرية على تراكم السموم فيها مثل مبيدات الحشرات حيث ان هذه المركبات النفطية التي تدخل في اجسامها وتتراكم فيه تكون هذه المركبات وسطا جيدا لامتصاص مبيدات الحشرات وابقائها في الحيوان بنسب اعلى بين المركبات النفطيه والمبيدات وتكون النتيجه إما موت هذا الحيوان او وسطا جيدا لنقل هذه السموم لنقل هذه السموم الى الانسان خصوصا اذا كانت جزءا من غذائة.
-ذوبان جزء كبير من النفط بعد استكشافة وانفجار جزء كبير منه الى القعروالذي يحدث بعد فقدان الأجزاء ذات الطور البخاري ؛وتلعب بعض الاحياء البحرية المجهرية التي توجد في مياة البحر وعلى السواحل دورًا كبيرا في أكسدة هذه المكونات وذوبانها ؛وقد تلعب دوراً كبيراً في التخلص منه ولكن تكمن المشكله اذا كانت المكونات الذائبة هي سامه .
واتناول هنا نماذج لأهم حوادث التلوث البحري بالنفط :
أ-تحطم ناقلة النفط توري كاينون 18/3/1967م:تحطمت هذه الناقلة المحملة بالنفط الكويتي بحاجز صخري في اقصى الجنوب الغربي للساحل الأنجليزي وأدى الأصطدام الى تسرب أكثر من 9 ألف طن من النفط وأدت التيارات البحرية والرياح الى وصوله الى السواحل الفرنسية .
ادى تأثير هذه الكارثه الى تاثيرات كبيرة جداً على الحياة المائية البحرية حيث أدت الى موت ملايين الأسماك كما لوحظ أن الطيور تنجذب بصورة غريبة الى البقع النفطية التى كانت قد تحولت الى بقع لزجة بعد فقدانها لمكونات النفط الخفيفه بسبب تعرضها للجو وحركة الرياح والامواج وأدى هذا الى موت الالاف من الطيور بسبب عدم تمكنها من الطيران بعد ان تحط على البقعة النفطية اللزجة .
حادثة سانتا بربارا Santa –Barbara 29/1/1969م
أدى انفجار بئر نفطي تحت سطح البحر على ساحل منطقة سانتا بربارا بالولايات المتحدة الأمريكية الى تسرب بمعدل 5000 برميل في اليوم ولم تتمكن الهيئات المختصة من السيطرة على تتدفق النفط إلا بعد عشرة أيام أي في 7/2/1969م وتكونت بقعة نفطية قدرت مساحتها بحوالي 25 ميلا مربعاً.
ومع ان انفجار الأبار النفطية وحوادث السفن بالرغم ما تشكله من خطر في التلوث البحري إلا انها لا تشكل إلا حوالي 10% من مجموع المواد النفطية المتسربة في المياة حيث ان ان هناك مصادر اخرى مسئولة عن 90% كما لاحظنا في الجدول السابق
حيث نلاحظ أن عمليات نقل النفط العادية تؤدي الى تسرب أكثر من 800 الف طن في السنة بسبب ملء ناقلة النفط بعد تفريغها من حمولتها بماء البحر في اثناء عودتها الى ميناء التحميل حيث تفرغ الناقلة من ماء البحر الذي يكون ملوثاً بكميات كبيرة من النفط ثم يتم تحميلها ثانية ً وهكذا تعاد العملية في كل مره وبالرغم انه ممنوع في الكثير من الدول إلا انه من الصعوبة السيطرة وتطبيق التعليمات في عرض البحر خصوصا وأنه يتم التفريغ قبل الوصول الى الميناء .
كما تؤدي عمليات تنظيف السفن الأخرى (الناقلات الصغيرة) الى رمي أكثر من 1700 طن من النفط ؛كما تسهم عمليات الأنتاج من تحت البحر وعمليات تكرير النفط والصناعات البتروكيماويه الى تسرب كميات عالية من النفط .
وفي دراسة على الشواطئ الساحلية السورية ووجد ان أعلى تركيز للهيدروكربونات كان في مدينة بانياس في منطقة المصفاة حيث يعتبر مجرور المصفاة من أكثر العوامل تركيزا في زيادة تركيز هذه المركبات (0.36-143.4 ملي جرام /لتر ) وكانت أقل تركيزا في المناطق البعيدة .
وفيما يلي اهم الحوادث النفطية التي وقعت في وطننا العربي
تاريخ الغرق اسم ناقلة النفط وزن الحمولة منطقة الغرق
أبريل 2001 " زينب" العراقية 1300 طن قرب سواحل إمارة دبي
سبتمبر 2001 "جورجيوس" البنمية 1900 طن قرب السواحل الكويتية
أكتوبر 2002 " ليبمورغ" الفرنسية 350 ألف برميل قرب السواحل اليمنية


2-2-التلوث البحري الكيماوي

يعتبر تلوث المياة بالمواد الكيميائية احدى أهم المشكلات المقلقة التي تواجه الأنسان ويعود مصدر هذا النوع من التلوث الى التكنولوجيا الحديثة التي لم تتمكن من وضع مواد جديدة قادرة على تدوير نفسها كما تفعل جميع المواد الطبيعية تبعا للقانون العام للطبيعة .
تلعب الملوثات الكيماوية دورا في تخريب نمو وتوالد معظم الأجناس البحرية النباتية والحيوانية كما تسبب أختلالاً في ضبط التوازن البيولوجي للبحر ؛كما أن قسم كبيراً من هذه الملوثات تتناوله عملية التحول الغذائي بواسطة الكائنات الحية وظاهرات التجمع وتؤدي في حالة بعض الأملاح المعدنية الى تسميم الأنسان الذي هو المستهلك النهائي .
وحاليا يكثر عدد الملوثات الكيميائية المضرة بالبحار وتزداد المنتجات الجديدة بصورة سريعة اذ يصل عدد المنتجات الصناعية السامة رسمياً الى أكثر من 500 منتج .

المبيدات في الحيوانات البحرية

اثبت (ج.دويل ) في مطلع السبعينيات أن 98% من عينات الأسماك والأصداف والقشريات في البحر المتوسط تحتوي على رواسب أساسها مبيدات الحشرات ولكنه استنتج أن تجمعها في عرض البحر هو أقل منه في الأجزاء البحرية الساحلية .
وتكمن صعوبة دراسة التلوث الكيماوي في أنه وقبل كل شي ؛يصعب الحصول على المعلومات المتعلقة بالفضلات الصناعية بسبب الاسرار الصناعية ؛أو المخاوف الخاصة بالملاحقات القانونية التي قد يتعرض لها المسئولين عن هذا التلوث.
كما ان عدد المواد الكيماوية الخاصة بفضلات مصنع واحد قد يكون كبيرا جداً كما يمكن ان تكون هذه الموادالتي ستصبح في النهاية جداً سامه موجودة فقط بكميات ضئيلة جداً.
ولكن هنا سوف اتعرض لأشهر ملوثات البحار الكيماوية كنموذج على التلوث البحري الكيماوي وهي الهيدروكربونات المكلورة

الهيدروكربونات المكلورة

وهي مركبات هيدروكربونيه تحتوي على كلور وتبلغ فترة النصف لها إلى 10 سنوات ليحدث لها عملية الأنحلال البيولوجي
وتستخدم هذه المركبات في مبيدات الحشرات العضوية المكلوره (organo chlores)ومن أهم مركباتها :
1- مادة P.C.P (poly chlorinated) ثنائي الفينيل متعدد الكلور (Bi phyenyle)
2- مادة D.D.T(Dichloro Diphenoyl Trichloro Ethan)
وتدخل كلا من P.C.P و D.T.D في تركيب مبيدات الحشرات والأفات الصناعية والزراعية ؛كما تستخدم في صناعة المواد البلاستيكية كعازل كهربائي ملون ؛وفي تركيب العديد من الدهانات وحبر المطابع كعنصر مساعد )اsynergiste) .
وتكمن خطورة الهيدروكربونات المكلورة في أنها لا تذوب في الماء ولا تغوص الى الأعماق بل تطفو على سطح الماء فتمتصها الأحياء السطحية ؛كما انها تجذب اليها ما طفح من النفط من البقع النفطية وكريات القار التي تنتشر عليها بعض الأحياء المائية مثل الديدان وبراغيث البحر والجمبري ؛وعند مهاجمة الأسماك لهذه الأنواع من الأحياء المائية فأنها تلتهمها ملوثة بالمواد السمية
وتصل هذه المركبات الى البحار والمحيطات نتيجة القاء الفضلات الصناعية السائلة مع البقايا المحتوية على مواد بلاستيكية إما الى البحار مباشرة أو الى الأنهار التي تصب في البحار والمحيطات .
كما قد تنتقل إلى البحار ايضا عن طريق مياة الأمطار نتيجة تلوث الهواء بالأحتراق للمنتجات التركيبية في المزابل ؛وكذلك عند استخدامها في المدن الساحلية ؛مثلا في رش الطرق حيث تقوم مياة الصرف الصحي بصرفها الى البحر أو المحيط المجاور إما مباشرة أو عبر وسيط مائي كما ذكرت .
كما تجدر الاشارة الى ان مخلفات المبيدات الزراعية في الأرض الزراعية لمدة طويلة قد تصل الى 20 عام وتتراكم عاما بعد عام لتصل الى تركيزات عالية مما يؤدي الى تسربها الى البحار عبر مصادر المياه.
تتصف مركبات P.C.P بسميتها الشديدة فهي تؤثر تاثيرا سيئا في البيئة التي تظهر فيها وتلوثها تماما ولا تتحلل بسهولة وتظل في الماء لعشر سنوات
اما بالنسبة الى D.D.T فتتصف ايضا بالثبات الكيميائي وتتصف ايضا بتراكمها في مراحل مختلفة من سلسة الطعام .
وقد ثبت علميا بان هذه المركبات تؤثر على الجهاز العصبي فمثلا تأثير D.D.T السام يقترن بتأثيراته على أغشية الجهاز العصبي كما يتأثر الكبد بدرجة كبيرة إذ تسبب نخراً بؤريا لخلايا الكبد في الحيوانات وأن أكثر من 90% من D.D.T المخزون في جسم الانسان مستمد من الطعام
وغالبا ما تقبل نسبة 5 اجزاء من المليون من D.D.T كحد اقصى للتغذية البشرية أي بما لا يتجاوز 0.005 ملغم لكل كجم من وزن الأنسان حسب تحديد منظمة الصحة العالمية .

وتتواجد المركبات الهيدروكربونية المكلورة في كل الاجسام البحرية أياً كان تمركزها الجغرافي ؛وتوجد في أكثر المياة ابتعادا عن مراكز النشاط الأنساني خصوصا في انسجة بعض الطيور البيلاجية كطيور النوء "Leach -wilson" التى لا تاتي إلى البر إلا للتوالد حيث تسجل نسبيا قد تصل الى بضعة أجزاء من المليون من ال P.C.P وحتى 900 جزء من المليون من D.D.T .
وفي دراسات على كائنات بحر البلطيق سجلت في أسماك الرنكة (Harengs) في بعض الأماكن معدل (6.8) أجزاء من المليون من P.C.P و17 جزء من المليون من D.D.T بينما كانت المعدلات في عجول البحر (phogues) أعلى بخمس مرات تقريباً
وفي عام 1971م اتلفت مؤسسة (Food and drug administration ) 350 كجم من سمك المرجان الكاليفورني أو السرغوس (dorades) المحتوي على 19 جزء من المليون والملوث بفضلات أحد مصانع المبيدات ؛في حين منعت السويد إستهلاك الزيت المستخرج من كيد سمك (morue) المحتوي على نسب عالية من P.C.P
وقد لا يكون تأثر جميع الأجناس بهذه الملوثات على النحو ذاته فمثلا التركيب الضوئي للبلانكتونات النباتية (Plant planktones) تتأذى كثيرا بمواد D.D.T حتى وإن كانت بمقدار قليل كما يبدو أن أجناس القريدس (Crevettes) تظهر نسبة عاليه من التاثر وتموت اذا تعرضت لمقدار ضئيل لا يزيد عن 0.01جزء بالمليون من D.D.T أما الرخويات والأصداف فتظهر بسرعة بإضطرابات سلوكية وتنحبس مما يمنعها من البحث عن غذائها . وبشكل عام فهي تجمع الهيدروكروبونات المكلورة وتفرزها بصورة اسرع مما تفعله الأسماك .كما أن مبيدات الحشرات قادرة أيضا على إعاقة نمو بيض الأسماك وهو ما يزال داخل الجيب الجيني ؛؛ وتصل معدلات تجمع D.D.T في الأعضاء التناسلية لبعض الأجناس الى عشرة أضعاف أو أكثر أحيانا من المعدلات الموجودة في بقية الأنسجة مما يمكن أن يفسر إنخفاض معدلات الخصوبة .
في عام 1966م درس كيمان (koeman) بعناية طير خطاف البحر (sterres) على الساحل الهولندي وأظهرت الدراسة أن كبد الطير يحتوي على 4 أجزاء من المليون من الديلدرين وجزء واحد من المليون من التيلودرين ؛؛ وعلى نوعين من مبيدات الحشرات ذات التأثير المساعد أما أسماك الرنكة الصغيرة التي يتغذى عليها فقد كانت هي الأخرى ملوثة بمعدل جزء واحد بالمليون
ومن هنا نرى خطورة الهيدروكربونات المكلورة على الحياة البحرية وخطرها على الأنسان من خلال غذائة حيث تنتقل الى الأنسان مع الدورة الغذائية مسببه له اضرار صحية على المدى الطويل بتراكمها في انسجة جسمه
ومن اهم هذه الاضرار الصحية امراض الكبد والسرطان بالاضافة الى تأثيرها على الكائنات الاخرى وذلك بإكسابها طعماً غريباً مثل الاسماك والتقليل من اهميتها الأقتصادية.
حيث أن 49 ملغم من مادة D.D.T لكل كجم من جسم الانسان يمكن ان يسبب زيادة في حدوث الاورام في الكبد والرئتين والأعضاء الليمفاوية ؛؛كما ان 15-5غرام D.D.T (heptachlor) تؤدي الى السرطان وتلف الجهاز العصبي .
فمنها كلوريد الفاينيل مادة سامة وتسبب الأصابة بالسرطان ؛ويعتبر مركب الدايوكسين من أشد المواد سمية حيث قد تبلغ حداً مشابهاً لغاز الأعصاب ؛كما يؤدي الأثر السام للدايوكسن والمركبات المماثلة له إلى إصابة بعض الأنسجة الرخوة بأورام خبيثة ؛وقد يحدث التقرحات الجلدية الشديدة أو يؤدي الى انجاب اطفال مشوهين وقد يحدث الوفاة.
لذلك تم حظر استعمال هذه المركبات في العديد من الدول ولكن بالرغم من ذلك فما زالت اثارها باقية الى الان

2-3-التلوث البحري الأشعاعي

ويحدث التسرب الأشعاعي من خلال الحوادث التي تحدث في المفاعلات النووية او بسبب التجارب النووية في البحار او من النفايات المشعة التي تتسرب من خزانات الصواريخ والمركبات والأقمار الصناعية التي تصل الى الأرض ملوثةً الهواء والماء على حد سواء مما أدى الى إرتفاع نسبة المواد المشعة ؛كما وأن نظائر العناصر المشعة التي تستعمل في الصناعة والزراعة والغبار الذري الذي ينتج اثناء الانفجارات النووية ممايؤدي الى تلوث المياة بالاشعاع تاركاً وراءة تأثيرات خطيرة على الكائنات البحرية كالأسماك حيث تتراكم هذه الاشعاعات في اجسامها مما يؤدي الى اصابة الانسان بالسرطان نتيجة تناول هذه الأسماك في غذائة .

ميكانيكية التلوث

للاشعاع المتأين تأثيرا بيولوجيا على الحياة المائية للكائنات ؛حيث أن امتصاص كميات كبيره من الأشعاع المتأين يضر بالعمليات الحيوية لأن هذا الأشعاع يحتوي على موجات كهرومغناطيسية من اشعة الفا والاشعة السينيه فيؤثر على الجزيئات المركبة للمكونات الوظيفية والتركيبية لخلايا الكائنات الحية.
ومن الحوادث التي حدثت وتلوثت مياة المحيطات بسببه ؛هو وقوع اول حادث نووي في الفضاء ونتجت أثاره الخطيرة في 7/3/1983م حين سقط محرك نووي طاقته تقدر ب 110 كجم من اليورانيوم المشع (u235) المخصب في المحيط الاطلسي بين شرق وغرب افريقيا .
كما أن تناول الأغذية البحرية التي تلوثت بالاشعاع بسبب تلوث مياة البحر يؤدي ايضا الى تشكيل خطر كبير على صحة الأنسان كما ان اجراء التجارب النووية في البحار أدت الى ارتفاع كمية المواد المشعة في اجسام الاسماك والكائنات البحرية التي تعيش هناك ؛ويوجد الكثير من الأسماك والكائنات البحرية التي تعيش هناك ويوجد الكثير من الاسماك التي تحتوي اجسامها على مواد مشعة ووجد ان الانسان الذي تغذى عليها قد اصيب بالسرطان
ويوضح الشكل 2-3-1 كيفية وصول الاشعاع الى الانسان عن طريق الوسط المائي (مسارات الاشعة ناتجة عن تناول اغذية بحرية وطرق وصولها للانسان ؛؛"مساعدة 1995م")


اسف لم استطع ادراج الجدول سوف اضعه في صفحة ويب واضع الوصلة لاحقا
وتشكل المصادر التالية اهم المصادر الصناعية في التلوث الأشعاعي البحري

1- تساقط الغبار الذري : -
تجرى التفجيرات النووية في الجو او في البحار او تحت سطح الارض حيث يؤدي ذلك الى سقوط الغبار الذري بناءاً على حجم وثقل جزيئاته على اسطح البحار ويعتبر الغبار الذري من أهم مصادر تلوث البحار والبيئة بشكل عام بالمواد المشعه ويفوق كثيرا مصادر التلوث الأخرى .
2- المفاعلات الذرية :-
ويستخدم لتبريد المفاعلات النوويه كميات هائلة من المياه ؛تلقى بعد ذلك في الانهار التي غالبا ما تصب مياهها في البحار او في البحار مباشرة محملة بهذه المواد المشعة ؛او قد يتسرب الماء نتيجة لأعطال دائرة التبريد ويخرج الماء حاملا كثيرا من هذه المواد المشعة
3-النفايات النووية:-
وهي النفايات المختلفة بعد استخدام النظائر المشعة وكذلك عن المفاعلات النووية

الاثار الناتجة عن التلوث الاشعاعي

نتيجة لوصول التلوث الى الانسان عن طريق البحر من خلال الاسماك الملوثة فأن ذلك يؤدي الى عدة امراض منها مبكرة ومنها متأخرة حسب الجرعة المتناولة
الاثار المبكرة
1- المرض الاشعاعي Radiation sickness واهم اعراضة الشعور بالغثيان وحدوث التقيؤ ويحدث عادة بعد عدة ساعات من التعرض له
2- نقص كريات الدم البيضاء
3- الالتهابات المعوية
اما الاثار المتأخرة
1-الاصابة بالسرطان
2- اعتام عدسة العين
3- قصر العمر
اما الاثار الوراثية
وتنتج عن تلف في الخلايا التناسلية ويؤدي هذا التلف الى مجموعة تغيرات تسمى بالطفرات "Genetic mutation"
التلوث البحري بالعناصر الثقيلة

معظم العناصر الثقيلة السامة ترمى في البحار والمحيطات للتخلص منها ومن أهم هذه العناصر الزئبق؛الرصاص ؛الكادميوم ؛الزنك ؛المنجنييز؛موالبيدنيوم؛النيكل؛السيلينيوم؛وبالرغم أن بعض هذه العناصر تعتبر مكونات اساسية لحياة الكأئنات إلأ أن كميتها الزائده تجعل منها عناصر سامة
وتحتوي مياة البحار على معظم العناصر الثقيلة والتي تصنف حسب تواجدها في المياة الى صنفين رئيسين :
1-العناصر الثقيله : وهي التي تتواجد بتركيز أكثر من 1mg/L
2-اثار العناصر : وهي التي تتواجد بتركيز اقر بكثير من 1mg/L
ويؤدي رمي الفضلات الصناعية في البحار الى أزدياد تركيز ايونات هذه العناصر مما يؤدي الى زيادة سميتها والتي تصل الى الأنسان عبر السلاسل الغذائية
كذلك تأتي الى البحر من خلال حرق انواع معينة من الوقود وتعود الى البحار من خلال الدورة المائيه مثلها مثل أي مصدر مائي ويكمن خطر هذه العناصر في أنها :-لا يمكن تحللها والقضاء عليها بواسطة البكتريا في الطبيعة
-قد يتغير نوع المركب التي تتواجد فيه ولكن المعدن يبقى ويزداد تركيزه تدريجياً
-يزداد تركيزها تتدريجياً ولهذا يمكن أن تنتقل الى مسافات بعيدة جداً عن أماكن نشوئها .
-يمكن مضاعفة او تكبير "amplification" تركيز هذه المعادن من خلال السلسة الغذائية بسبب ثبوتيتها وفترات بقائها الغير محدود “highly persistant
ويوضح الجدول التالي تراكيز بعض المعادن في البحار الغير الملوثة او النسبة الطبيعية الموجودة

Metals ٍNatural conc.(part per bilion)
Mercury 0.1
Lead 0.02
Cadmium 0.02
Copper 1
Arsenic 2
chromium 0.04
Vandium 0.04

*وتمثل هذه النسبة تقريبية وكنها تمثل اقل مستوى في الماء غير الملوث في البحار
(Tribe & Pea cock 1979)


[أ-الزئبق Mercury (Hg

وهذا المعدن استعمالات كبيرة في الحياة اليومية فهو يستعمل كمادة معفرة لقتل الأحياء المجهرية غير المرغوبة ؛في القضاء على التعفنات التي تعيش على الاصباغ ؛وكذلك في تحضير غاز الكلور من التحلل الكهربائي لملح الطعام؛ كذلك في مختلف المجالات الزراعية
الزئبق جرعتـه السمّية يعبّر عنهـا بالمليغرام / كيلو غرام / لوزن الجسم يوميّاً، فجرعته 000,3% لكلّ ملغم / كغم من وزن الجسم يومياً
ويأتي التلوث بالزئبق من المصادر التالية:-
1 ـ المخلفات الصناعية
2 ـ محطات تقطير الماء
3 ـ المخلفات والنفايات
4 ـ مياه الصرف الزراعية
5 ـ مصانع إنشاء السفن ومخلفاتها
6 ـ المياه المستخدمة في استخراج المعادن
7 ـ مخلفات مياه المجاري
ويهاجم الزئبق خلايا المخ والجسم عبر الأسماك والنباتات الملوثة بهذه المادة، ولا يوجد علاج حقيقي لحالة التسمم الناتجة عن الزئبق، وقد وجد الباحثون أن هناك نوعاً مـن الأسماك يسمّى (سمك السيف) يقوم بتركيز كميات كبيرة مـن الزئبق في لحمه وأنسجته، فإذا ما تناوله الإنسان انتقل هذا السمّ إلـى جسده وأضرّ بصحته، وربما أدى إلى وفاته مع ازدياد تركيزه.
اثبت الدراسات والابحاث ما يلي :
1- جميع مركبات الزئبق سامه عند وصولها الى التركيز الكافي في الجسم
2- أن درجة السمية والأنتشار في اعضاء معينة من الجسم يعتمد على طبيعة المركب الزئبقي نفسه
3- تتحول بعض مركبات الزئبق بيولوجيا (في الجسم او البيئة) الى مركبات أخرى أكثر سمية
4- أهم التأثيرات في جسم الأنسان تتمثل في إيقاف بعض الأنزيمات ومنعها من أداء وظائفها كما تؤدي الى تدمير الخلايا الحية .
5- التأثير الذي يحصل في الجسم يكون تأثير دائمي
وكان اول أكتشاف أول كارثة بيئية ناتجة عن التلوث بالزئبق في اليابان عام 1953م فقد اصيب صيادو الأسماك الذين يقطنون سواحل خليج منماتا (Mimamata ) وعوائلهم بمرض عصبي غريب اطَلق عليه مرض منماتا (Mimamata Diesease.) وتوفي 44 شخص بهذا المرض واصيب مئات الناس بدرجات مختلفة من الشلل لازمهم مدى الحياة واصيبت الطيور البحرية في المنطقة بالاعراض نفسها وو‘جد أن الجميع مشتركون بمصدر غذائي واحد هو الأسماك واللافقاريات البحرية التي تصطاد من هذه المنطقة نفسها واظهرت الأبحاث حول اسباب هذا المرض هو احتواء الأسماك على تركيز الزئبق في لحومها وكان مصدر هذا الزئبق هو مادة الكيل الزئبقي "alkyl Mercurial" التي كانت تطرح مع فضلات مياة معمل للورق في الخليج وكانت مركبات الزئبق تستعمل في هذا المعمل لمكافحة التعفن وفي عجينة الورق في اثناء خزنها ؛ووجد أن الأوحال القريبة من المعمل احتوت على 2000 جزء بالمليون أما مياة الخليج عموما فقد أحتوت على 6 جزء بالمليون مقارنة ب (0.1) جزء بالمليون في المياة البحرية الغير ملوثة اما لحوم الأسماك فقد احتوت 5-20 جزء بالمليون
ويعتبرالحد الأعلى المسموح به في الولايات المتحدة من الزئبق في الاسماك هو (0.5)جزء بالمليون .
.
ب- الرصاص Lead

ويستخدم في صناعة البطاريات الكهربائية والاصباغ ومختلف المنتجات الصناعية والكيماوية ؛
تتراوح نسبة الرصاص المذاب 5-15 ng/kg ) ) في المسطحات المائية المفتوحة وترتفع لتصل حتى (50 ng/kg) في مياة الخلجان العالية التلوث.
وإذا غرقت السفـن التي تحمل منتجات كيماوية يدخل الرصاص في تكوينها، فإنها تسبب تلوث المياه بالرصاص، وكذلك عندما تُلقي بعض المعامل الكيماوية نفاياتها وفضلاتها إلى المياه البحرية وتقوم التيارات المائية بسبب المدّ والجزر أو نتيجة دخول مياه الأنهار الجارية إلى البحار بنقل المياه الملوثة بالرصاص وغيره إلى مكان آخر.
ويتركز الرصاص في الأنسجة اللحمية للأسماك وللأحياء المائية، ومنها ينتقل إلـى الإنسان مما يسبب حوادث التسمم بالرصاص، وللرصاص تأثير مباشر على خلايا المخ فهو يسبب الجنون وغيرها من أمراض المخ؛ ويسبب الشلل النصفي أيضاً وفي بعض الأحيان الشلل الكلي أو فقد العين أو الأذن أو انسداد الحنجرة
واظهرت التجارب ان الرصاص لا يبقى ثابتا في محل تجمعه في الجسم ولكنه يتحرك ويدور في الجسم وتسبب ظاهرة تحوله من عضو الى اخر في جسم الانسان الى الوفاة وتبلغ نصف العمر له في العظام من سنتين الى ثلاث سنوات .كما يساهم الرصاص مع الزئبق في الأصابة بمرض الامفيبيا "بطء تخثر الدم "


3-1التلوث البحري العضوي العمراني


وتزداد خطورة هذا النوع من التلوث في البحار المغلقة وشبة المغلقة ويعتبر عاملا ؛مياة الصرف الصحي بالاضافة الى السياحة هما اهم عاملين في التلوث العضوي العمراني في المناطق الساحلية وسوف أتناول كلاً منهما :

3-1-1 مياه الصرف الصحي(تلوث جرثومي)


وتتكون من مجاري المدن من مجموع المياة المستخدمة في المنازل ؛مياة المطابخ ؛الحمامات ؛وكذلك المياة التي تحمل دورات المياة يضاف اليها مياة الامطار والمياة المستخدمة في غسيل الطرقات والمياة المستخدمه في بعض الورش والمصانع الصغيرة التي تقع داخل المدينة ؛وفي حالة وجود شبكة مجاري المدينة فإن هذه المخلفات تلقى في هذه الشبكة وتزداد المشكلة حدة مع اتشاع المدينة واتصال ضواحيها مع ضواحي المدن الاخرى ليتكون من الكل مجتمع عمراني ضخم .
كما قد ترمى هذه المخلفات في مياة الانهار التي تصب الى البحر وقد يتسرب معها بعضاً من المعادن الثقيلة بطريقة او بأخرى .
وتزداد المشكلة خطورة مع عدم وجود معالجة او حتى معالجة جزئية ؛فعندما تصب مياة المجاري في المجاري المائية بدون معالجة ؛تترسب المواد الصلبة في القاع وتتحلل المواد العضوية مما يؤدي الى :

-ارتفاع درجة تركيز كلاً من عنصري النتروجين والفوسفور الأمر الذي يؤدي الى تكاثر انواع محددة من النباتات والطحالب البحرية التي تخل بالتوازن البيئي للكائنات الحية وبالتالي انخفاض نسبة الأكسجين الذائب في المياة
-تغير نسب العديد من العناصر والغازات الذائبة فيها الأمر الذي يؤدي الى تكاثر أنواع ضارة من الطحالب والمركبات العالية السمية والتي تقضي على العديد من الكائنات البحرية وخصوصا الأسماك
-انتشار الوائح الكريهة "غاز الميثان ؛الكبريت"
-تلوث مياة الشواطئ وتشوة منظر المياة وبالتالي تفقد السواحل قيمتها السياحية والصحية
-توجد في البحار مجموعات من الكائنات المجهرية النباتية والحيوانية التي تفرز مواد كيميائية مضادة للبكتيريا التي تلوث البحار عن طريق المجاري فتميتها إلا أن المواد السامة والبترول التي تصل الى البحار تعيق من افراز هذه المواد واذا ما ازدادت في الوسط البحري فإنها تؤدي الى موت هذه الكائنات المجهرية وبالتالي فقدان البحر على التنقية الذاتية مما يسهم في تكاثر الفيروسات والبكتريا المسببة للعديد من الأمراض وفي مقدمتها امراض الحساسية والجهاز التنفسي والفشل الكلوي.

ولا تمثل المايكروبات شكلا من اشكال التلوث التي تصيب الانسان عن طريق البحر بشكل مباشر عن طريق الاستحمام الا في حالات قليله وذلك عندما تكون المياة البحرية الضحلة ملوثة بمياة الصرف الصحي خصوصا مع ارتفاع نسبة الملوثات العضوية ؛؛ولكنها تصيبة بشكل غير مباشر عن طريق تناوله للمحاريات البحرية التي تمتص هذه الميكروبات وتحتفظ بها لتصيبه فور اكله لها وهذا ما حدث في ايطاليا عام 1973م عندما انتشر وباء الكوليرا على سواحلها الجنوبية نتيجة لتناول السكان رخويات ومحاريات بحرية ملوثة .
ومن الامثلة على التلوث بمياة الصرف الصحي في الوطن العربي مخلفات منطقة الشويخ الصناعية بالكويت حيث يرمى الى الخليج حوالي 30 مليون جالون يوميا من مياة مجاري المدن من ضمن 800 جالون يومياً تشمل بالأضافة الى مياة الصرف الصحي المخلفات الصناعية الأخرى مما ترتب على ذلك :

-تكرار حوادث موت الأسماك الصغيرة في المياة الساحلية للمنطقة وهجرة الأحياء البحريه الاخرى بعيدا عن هذه المياة بسبب المخلفات وخصوصا الأمونيا .
-في 17/8/1970 نفقت الملايين من الاسماك الصغيرة عند ارتفاع تركيز الامونيا الى حوالي 50 جزء بالمليون ناتج عن المخلفات السائلة للاسمدة الكيماوية واليكماويات البترولية بالاضافة الى مياة الصرف الصحي .

3-1-2 السياحة


ترتبط رواج الأنشطة البحرية السياحية والترويحية كالسباحة وصيد الاسماك والرياضات البحرية الأخرى بشرط توافر مياة بحرية غير ملوثة .
وتسهم انشطة السياحة أحيانا في تلوث مياة البحار والمحيطات وكذلك في تشويه البيئات البحرية ؛فالبقع الزيتية المتسربة من السفن والقوارب السياحية يمكن ان ترفع جولاتها البحرية السياحية نسبة السمية في المياة الساحلية محدودة العمق وخاصة اذا كانت المياة مرتفعة الحرارة مما يزيد من معدلات استهلاك الأوكسجين فيها والذي تنعكس اثاره الضارة على كلاً من الكائنات البحرية المختلفة وشواطئ الاستحمام ؛
كما قد يؤدي اصطدام بعض السفن والقوارب بالشعاب المرجانية الى حدوث تخريب لهذا العنصر الهام من عناصر البيئة البحرية والتي تشكل مورداً سياحياً هاماً في العديد من بلدان العالم .
لذلك يمكن القول بإن السياحة قد تلوث احياناً المياة البحرية وبالتالي تصبح أول ضحاياها .



3-2التلوث البحري بالمنظفات Detergents

وهي مواد كيماوية تخفف من قوة التوتر السطحي للمياة مثل الصابون وتستعمل لأزالة الاوساخ
كانت المنظفات القديمه في البيئة صعبة التحلل Hard detergent واستبدلت هذه المنظفات بمنظفات تتحلل بسهوله أكبر Soft Bio degradable detergent والتي تحتوي على Alkyl sulphant ذي السلسة المستقيمة
وتتكون المنظفات بشكل عام من :

1-مذيبات "ٍsolvent ": وتشكل 66% من المنظف وتحتوي على 24% مواد اروماتية وهي التي تسمح للمادة الفعالة لتختلط مع الأوساخ .
2- مادة ذات فعالية سطحية "ٍsurface active agent " او " Surfactant" وتحضر عادة من المشتقات النفطية وتشكل 15% من المنظف ويكون دورها في عملية التنظيف حل الأوساخ والدهون من الألياف القماشية وغالبا ما تتكون من Phenyl ethlene oxide condenstates
3- عامل منشط "Builder " ووظائفه :
حجز الأيونات المسببة للعسرة "ايونات الكالسيوم والماغنسيوم " أي انه يساعد الـ Surfacant " للقيام بدوره
تتحلل في الماء وتعطي محلولاً قاعدياً يساعد أكثر في عملية التنظيف .
3- مثبتات Stabilizer وتشكل 19% من المنظف وتتكون من Coconut Oil diethnolemide ومواد اخرى متنوعه لمنع التاكل ومنع اعادة تراكم الأوساخ ثانية على الملابس
وفيما يلي جدول كمثال يوضح تراكيز المنظفات في البحر في احدى السواحل البريطانية ومدى تلوث البيئة البحرية بهذا النوع من التلوث عام 1976م
Detergent conc . (ppm)
12 Sea (10 meter line )
25 Camel Estuary (mouth )
0.45 Camel Estuary “4 km from mouth”
0.80 Camel Estuary "wold bridge "
14.5 Sewage effluent "wald bridge"
(Michael & pea cock 1976)

ويمكننا ان نعدد تأثير المنظفات على البيئة البحرية كالتالي :

-تعتبر المنظفات سامة عند تركيز يزيد من 0.1mg/L في مياة البحر بسبب تاثيرها في خفض قوة التوتر السطحي ونقل المواد الأخرى الى الكائنات الأخرى في البيئة البحرية . ولكن قد تثبت بعض الكائنات البحرية مقاومة ممتازة في بعض المراحل السامة وخصوصا من 5-100mg/L حيث درست حيوانات بلح البحر "Mussels" التي يمكن تعيش تحت هذا التركيز من فترة 4 أيام الى 5 أشهر دون أن تعوق في وظائفها الحيوية ؛؛ وعند تركيز 0.1Mg/L يمكن ان تتغير الوان بعض النباتات البحرية flora ليصبح لونها غير مقبول .
-من ناحية المنشط فهو يحتوي على الفوسفور في تركيبه غالب ثلاثي متعدد فوسفات الصوديوم (Sodiun Tri-poly phosphat "STPP" ) ويعد الفوسفور من المغذيات المهمه للنباتات المائية مما يجعلها تنمو بصورة غير عادية ؛ حيث ان نموها يؤدي الى عدم كفاية الأكسجين المذاب لكافة اشكال الحياة المائية بما فيها الأسماك مؤديا الى اختناقها وهذا ما يسمى بظاهرة الأثراء الغذائي "Euthrophication "
- يؤدي كثرة استخدام المنظفات الى تلوث مياة الصرف الصحي التي تصل الى الانهار والبحار ويعود جزء منها الى الأنسان مع مياة الشرب خلال تحلية مياة البحر؛؛وقد قدرت الكميات التي تصل الانسان في بريطانيا مع مياة الشرب بـ 3 مللي جرام عام 1980م
-تتلوث المياة بالمنظفات بسبب عدم قابلية المكون النشط السطحي للمنظف على التحلل فمثلا المفاعل السطحي للكيل سلفونات البنزين يتكسر بسهولة ويؤدي الى تكوين كميات كبيرة من الرغوة على احواض معالجة مياة المجاري والأنهار وتصبح المياة ملوثة فتتراكم هذه المنظفات في الاجسام المائية مؤثرة على الكائنات الحية
-اذا زاد تركيزها في الجسم عن تركيزات معينة فأنها تعتبر مواد مسرطنة
4-1البحر الأبيض المتوسط


يشكل البحر المتوسط حوضا مائيا مغلقا تتجدد مياه مره واحده كل 80 عام وتبلغ مساحته 1% من مجموع مساحات البحار ومع ذلك فهو ملوث ب 20% من نسبة التلوث البحري في الكرة الأرضية .
في عام 1990 م صدر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة (U N EP) تقرير يفيد بأن 93% من المحاور والأصداف التي جمعت من البحر المتوسط احتوت على جراثيم غائطية تزيد عن الحد الاعظم المسموح به من قبل منظمة الصحة العالمية "who"
اهم انواع التلوث التي يتعرض لها :
التلوث الصناعي :

ويأتي عبر الانهار الساحلية في البلدان الصناعية كايطاليا وفرنسا واسبانيا وهي ناتجة عن بقايا المصانع والمعامل فأن الانسان يرمي ب 120,000 طن من الزيوت المعدنية و
1-التلوث بالنفط : يمر عبر البحر الأبيض المتوسط 30% من حركة مرور سفن العالمية وعليه فتنقسم الانشطة الاقتصادية المتعلقة بالنفط الى جزء شمالي مستهلك "أوربا" يطرح حوالي 65% من جملة التلوث النفطي الأجمالي وجزء جنوبي منتج للنفط يلوث بنسبة35% من التلوث النفطي وهذا ناتج عن حركة مرور الناقلات النفطية وتفريغ الرواسب الزيتية والحوادث البحرية ومصافي النفط وكذلك التنقيب عن النفط في البحر وتبعا لتقارير برنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP فأن السفن قد رمت أكثر من مليون طن من النفط الخام

2-التلوث الكيماوي :
بين تقرير أعدة برنامج الأمم المتحدة "UNEP أن كمية الميدات االعضوية المكلورة والتي وصلت الى البحر الأبيض المتوسط تتراوح بين 90-100طن ومن بين هذه المبيدات D.D.T و P.C.B وتتركز بمعدلات عالية جداً في الاحياء البحرية على السواحل الفرنسية والأيطالية والاسبانية

التلوث بالمعادن الثقيلة :
نتيجة لأتصال البحر المتوسط بالبحار الأخرى التي يزداد فيها تركيز المعادن الثقيلة أدى الى تلوثة بهذه المعادن فمثلا البحر الأدرياتيكي الذي هو بحر ثانوي متصل به نجد أن تركيز الرصاص حوالي جزء بالمليون ويفيد UNEP ان هناك 3600 طن من الفوسفات و100 طن من الزئبق و3800 من الرصاص ترمى سنويا علماً ان الزئبق يصل الى نسبة خطرة في الطعام البحري الذي يتم صيده خصوصا من الشواطي الفرنسية والأيطالية
التلوث الأشعاعي :
نتيجة البحث عن طاقة بديلة لطاقة النفط واللجوء الى الطاقة النووية أدى ذلك الى وجود محطات توليد الطاقة النووية على ساحل البحر الأبيض المتوسط وعلى ضفاف نهر الرون والتيبروالبو ووجود مصانع نووية واساطيل في البحر الأبيض المتوسط وقد بلغت جملة التلوث النووي السنوي عام 1978 م حوالي 2500 طن من مادة التريتيوم و40 طن مواد مشعة

التلوث العمراني:1-
التلوث العضوي العمراني : يساهم في تلويث البحر الأبيض المتوسط 100 مليون سائح ويعيش على سواحله أكثر من 130 مليون نسمة على طول 46000كم موزعين على أكثر من مائة تجمع سكاني وترمى 80% من مخلفات هؤلاء السكان في المجاري التي تنتهي الى البحر بدون معالجة وتقدر بحوالي 500 مليون طن سنويا وتتلخص اثار التلوث بالمواد العضوية في العدوى البكتيرية التي تشكل خطرا كبيرا على الانسان على سواحل هذا البحر و السواح بلا استثناء وذلك من خلال الأضرار التي يلحقها هذا النوع من التلوث بالوسط البحري والكائنات البحرية وهذه الملوثات تزداد بزيادة عدد سكان حوض المتوسط ومن المشاكل التي حدثت في البحر الابيض هو اصابة 40 شخص بالكوليرا في مدينة نابولي الإيطالية بعد استهلاكهم لثمار البحر الملوث من المنطقة المجاورة للمدينة .
2- التلوث بالمنظفات :
وتتسرب الملوثات مع مياه الصرف الصحي اذ تشكل المنظفات نسبة معينة من مياه الصرف الصحي المنزلي لبيروت ولبنان وتونس والإسكندرية وطرابلس والجزائر ومرسيليا ونابولي وبرشلونة واللاذقيه ويفيد UNEP ان هناك 60,000طن من مواد المنظفات ترمى سنويا الى البحر المتوسط وفي دراسة اجريت على الساحل اللبناني ظهرت نتائج تفيد أن هناك تدهور في حجم المغذيات البلانكتون والطحالب القاعية والاسماك بسبب هذا التلوث
لذلك فأن 14 بلداً متوسطيا على الأقل غير امن للسياحة كما أن المحار الذي يربى على الشواطئ ملوث بالإضافة الى 85% من نفايات حوض المتوسط لا تعالج
المصدر
موقع المجلس اليمني

المصدر: المجموعة الهندسية للأبحاث البيئية - من قسم: قسم البيئة البحرية - Marine Environment
__________________________________________________ _________
وهذا بحث كامل هديه مني لكي .....
عنوانه نظرة على التلوث البحري
[c]المواضيع التي تناولها البحث[/c]

الباب الأول:- البيئة البحرية والتلوث البحري
1-1-مفهوم البيئة البحرية ……………………………………….
1-2-أهمية البيئة البحرية ………………………………………..
1-2-أ-الأهمية الحيوية
1-2-ب- الأهمية الأقتصادية
1-3-النظام البيئي للبحار والمحيطات ………………………………
1-4-التلوث البحري …………………………………………….
1-4-1-مفهوم التلوث البحري
1-4-2-مصادر التلوث البحري
الباب الثاني:- االتلوث البحري الصناعي
2-1 التلوث البحري بالنفط……………………………………….
2-2-التلوث البحري الكيماوي …………………………………….
2-3 –التلوث البحري الأشعاعي …………………………………...
2-4-التلوث البحري بالمعادن الثقيلة………………………………..
الباب الثالث :-التلوث البحري العمراني
3-1-التلوث البحري االعضوي العمراني …………………………….
3-1-أ-مياة الصرف الصحي
3-1-ب- السياحة
3-2- التلوث البحري بالمنظفات ……………………………………

الباب الرابع :-نماذج على التلوث البحري في العالم
4-1 البحر الابيض المتوسط ………………………………………..
4-2- الخليج العربي ……………………………………………….
4-2-البحر الأحمر………………………………………………….

الباب الخامس :- نظرة على البحث
5-1 نظرة على البحث ……………………………………………..
5-2 –التوصيات ………………………………………………….
5-3- المراجع ……………………………………………………



[c]المقدمة [/c]

الحمد لله القائل "وهو الذي سخر البحر لتأكلو منه لحماً طرياً وتستخرجوا منه حلية تلبسونها وترى الفلك مواخر فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون "والصلاة والسلام على النبي الأمي الذي بُعث رحمة للعالمين وعلى اله واصحابة ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين وبعد
يعتبر التلوث مشكلة عالمية تهم العالم كله بشكل عام والمختصين بعلوم البيئة بشكل خاص لمعرفتهم والمامهم الماماً كاملاً لما يتبع هذه المشكلة من عواقب وخيمة على الأنسان بالمقام الأول وعلى مكونات نظامة البيئي واخلالها بتوازنه من جهة أخرى .
وفي اطار مادة ندوة والتي هي عبارة عن بحث في أي من مواضيع البيئة المتنوعه كان اختياري لموضوع التلوث البحري وذلك لعدة أسباب منها ما سببه انفجار ناقلة النفط الفرنسية(ليمبورغ ) وسكب ما يزيد عن أكثر من 350 الف برميل بالقرب من ميناء الضبة على سواحل المكلا بمحافظة حضرموت في اليمن اثار في نفسي كوامن كثيرة وفضول علمي في محاولة للألمام ببعض ما يحدث في البحر من ملوثات محاولا معرفة اخطار هذا التلوث على البيئة البحرية والأنسان خصوصاً وكوني طالباً في قسم علوم الأرض والبيئة وجاءت الفرصة سانحة لي وذلك من خلال تكليف استاذي الدكتور صائب شرايدة بكتابة بحث عن أهم الملوثات التي تتعرض لها البيئة البحرية
وقد لاحظت عددا من النقاط من خلال بحثي في المكتبه يمكنني ان اجملها فيما يلي
-عدم وجود دراسة عربية متخصصه في التلوث البحري بشكل عام الا اذا كنت لم اعلم بها وان كان البعض يدرجه ضمن مواضيع عامه في البيئة الا اني ارى بأنه من الأهمية بمكان ان لا يكون هناك دراسات عربية فقط في مجال التلوث البحري وانما في اقسام التلوث البحري لما لهذا التلوث من خطر كبير على البيئة والانسان
-كانت هناك عددا من الدراسات العربيه التي تتناول في اغلب الأحيان التلوث بالنفط فقط متجاهلة النقاط الأخرى والتي هي ايضا بحاجة الى دراسة مثلها مثل باقي الملوثات الاخرى البحرية ولا تقل عنها أهمية .
-لاحظت ترابط التلوث البحري مع انواع التلوث الاخرى مثل التلوث المائي وتلوث الهواء ويمكنني ان اقول ان التلوث هو منظومة متكامله يمد بعضه بعضاً فمثلاً تلوث الانهار يساهم في تلوث البحار وتلوث الهواء يساهم بتلوث البحار
-ان البحار يمكن ان تتلوث بمصادر طبيعية ولكن قدرة التنقية الذاتية للجهاز البحري تستطيع السيطرة على هذا النوع من التلوث وبالتالي يمكننا اعتبارها غير ملوثات ولا يتأثر بها البحر.
وقد تناولت في البداية البيئة البحرية بشكل عام ومفهومها الدولي والنظام البيئي فيها ومصادر التلوث الأرضي وقمت بتقسيم الملوثات البحرية الى قسمين رئيسين تلوث صناعي بحري وهو ناتج عن النشاط الصناعي في مختلف المجالات مقسما هذا التلوث الى 4 افرع والقسم الثاني تلوث عمراني بحري واخترت فرعين لهذا القسم بعض هذه الفروع ينطوي ورائها عدة مجموعات

وفي النهاية فأنني اتوجه بالشكر الى اساتذتي في قسم علوم الأرض والبيئة الذين كان لهم الفضل الأكبر في بناء اللبنه الأساسية لتعليمي بما تعنيه لي البيئة واثراء معلوماتي حول هذا العلم في مختلف المساقات
واتوجه بالشكر الجزيل بشكل خاص الى استاذي الدكتور صائب شرايدة لتكليفه لي بكتابة هذا البحث لماله من اثراء معلوماتي حول هذا الموضوع ومساعدته لي وتشجيعي في أكمالة
وفي الختام لا أملك الا ان أقول ان قصرت فأعذروني فهذا اول بحث بالنسبة لي وان أصبت فذلك ما كنت أريد
والله من وراء القصد
الباب الأول البيئة البحرية والتلوث البحري
1-1 مفهوم البيئة البحرية Marine environment concept
وعرف البحر بإنه مسطحات من المياة المالحة التي تجمعها وحدة متكامله في الكرة الأرضية جمعاء ولهانظام هيدروجرافي واحد"أو بأنه مساحات المياة المالحة المتصله ببعضها البعض اتصالا حراً طبيعياً .
وجاء في اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار عام 1982م بأن البيئة البحرية هي "نظام بيئي Ecosystemأو مجموعة من الأنظمة البيئية في المفهوم العلمي المعاصر للنظام البيئي الذي ينصرف الى دراسة وحدة معينة في الزمان والمكان بكل ما ينطوي عليه من كائنات حية في ظل الظروف المادية والمناخية وكذلك العلاقة بين الكائنات الحية بعضها ببعض وعلاقاتها بالظروف المادية المحيطة بها".
بينما اوردته مبادئ مونتريال التوجيهية لحماية البيئة البحرية من مصادر في البر اذا عرفت البيئة البحرية مكانيا "بانها المنطقة البحرية التي تمتد في حالة مجاري المياه الى حدود المياة العذبة بما في ذلك مناطق تداخل امواج المد وممرات المياة المالحة .

1-2 أهمية البيئة البحرية



1-2-أ الأهمية الحيوية : للبيئة البحرية اهمية كبيرة في النظام البيئي من ناحية حيوية فهي تمتاز بأتصال اجزائها اتصالاً حراً طبيعياً يتيح التفاعل والتأثير بين ارجائها .؛حيث يعتبر للبيئة البحرية دوراًبارزا في تحقيق التوازن المناخي وذلك من خلال ارتفاع درجة حرارتها النوعية عند السطح وبرودتها من الأسفل مما يمكنها من امتصاص قدرً كبيراً من اشعة الشمس الساقطة على الأرض ومن ثم تبخر جزءاً من هذه المياة الى الجو بفعل الرياح الصاعدة وتجمعها على هيئة سحب تندفع في اتجاه اليبابسة محدثة امطار مصدر الماء العذب للكائنات الحية الأخرى على البر .
كما تتميز بقدرتها على امتصاص ثاني اكسيد الكربون وذلك من خلال عملية البناء الضوئي (التمثيل الكلوروفيلي )الذي تقوم به البلانكتونات النباتية العالقة في مياة البحر بكميات كبيرة فتنفصل ذرات الكربون الى مواد عضوية وينطلق الأكسجين ليذوب في الماء فتتنفس به الكائنات الحية الأخرى في البيئة البحرية .
واذا ما عرفنا بأن معدل توالد غاز ثاني اكسيد الكربون على الأرض وتزايدة بدرجة كبيرة وخطرة على الانسان والبيئة بشكل عام فأننا ندرك أهمية البيئة البحرية ودورها في المساهمة في التقليل من نسبته في الغلاف الجوي.

1-2-ب- الأهمية الإقتصادية :
مصدر غذاء :- قال تعالى "وهو الذي سخر البحر لتأكلوا منه لحماً طريا وتستخرجوا منه حلية تلبسونها وترى الفلك مواخر فيه لتبتغوا من فضلة وترى الفلك مواخر فيه ولتبتغوا من فضلة ولعلكم تشكرون"(سورة النحل اية 14)
تعتبر البيئة البحرية مصدر غذاء للانسان وبقية الكائنات الأخرى فهي تحتوي على كميات هائلة من الانواع المختلفة من الأحياء البحرية ذات القيمة الغذائية العالية ومن اهمها الأسماك .
و قد بلغ الانتاج العالمي من الأسماك عام 1985م ما يقارب 84 مليون طن ومن هنا نرى اهمية البيئة البحرية الغذائية
2-مصدر صناعات هامة :- يستخرج من البيئة البحرية معظم الزيوت التي تستخدم في صناعة الدهون ..الخ ويستعمل بعض الأسماك كدقيق سمكي أو استخدامها كعلف للحيوانات .
ومن ثديات البحر "الفقم"الذي يستفاد بفرائها ذي الجودة العالية ؛ناهيك عن استخراج اللؤلؤ والاسنفج والعديد من الاستخدامات البشرية المستخرجة من البيئة البحرية
3-طريق للمواصلات :- بالرغم من أكتشاف أحدث وأسرع وسائل النقل إلا ان البيئة البحرية ما زالت محافظة على مكانتها كطريق عظيم الفائدة من طرق المواصلات في العالم ؛ حيث تنقل على السفن وعبر البحار ما تعجز عن حملة الطائرات .
4- مصدر للطاقة :- تحتوي البيئة البحرية وحسب الأبحاث العلمية على كميات هائلة من النفط والغاز الطبيعي .اذ تؤكد هذه الأبحاث على ان ثلث المخزون العالمي من النفط والغاز يرقد في باطن البحار في المناطق القريبة من الشواطئ وتمد العالم حاليا بما يتجاوز 20% من احتياجاته من النفط.
أما الغاز الطبيعي فبلغ المنتج من البيئة البحرية عام 1973 ما يعادل 10% من حجم الإنتاج العالمي .
كذلك تمكن العلماء الفرنسيين من توليد الطاقة من خلال حركتي المد والجزر ومن الفرق في درجة حرارة ماء البحر وكذلك من خلال حركة الامواج والتيارات البحرية باستخدام ما يسمى بالمحرك الموجي.
5- مصدر للثروات المعدنية الاخرى:- قدرت الأملاح الذائبة في البحار بحوالي 166 مليون طن لكل ميل مكعب من مياة البحار ويأتي كلوريد الصوديوم على رأس هذه الأملاح بنسبة 85% من اجمالي الأملاح الذائبة .
أما بالنسبة للمعادن الاخرى فتقدر كمية الماغنسيوم بـ 26 مليون طن وبتحليل مياة البحر على سبيل المثال فان الولايات المتحدة تحصل على ما يقارب 80% من احتياجاتها من البروم من التحلية وعملية حرق الطحالب البحرية .
6- مورد للماء العذب :- حيث انها مصدر للمياة العذبة عن طريق التبخر ومن ثم الأمطار ؛فكذلك بتحلية مياة البحر تمكنت العديد من الدول من حل مشاكل النقص في الموارد المائية العذبة .

النظام البيئي للبحار والمحيطات
-3-النظام البيئي للبحار والمحيطات Marine Aquatic Ecosystem



تغطي المياة حوالي 71% من مساحة الكرة الارضية ويقدر الحجم الاجمالي لهذه المياة بحوالي 1360 متر مكعب وتبلغ نسبة 97.2% منها مياة مالحة موجودة في البحار والمحيطات ينشأ في هذه البيئة نظام بيولوجي وبيئي هائل جدا وتتميز في عدة مناطق يمكن جمعها في منطقتين رئيسيتين
أ- المنطقة الساحلية (costal or Neritic) :-


:- وهي منطقة التقاء اليابسة مع الماء وتحدد هذه المنطقة بطرق مختلفة ويمكن أن تشمل جميع الرصيف القاري أو مناطق مميزة فيه ويميزها البعض بالمنطقة بين خط المد والرصيف القاري (continental ****f) وتتميز هذه المنطقة بأنها تشمل مصادر متجددة مثل الأسماك ومصادر اخرى غير متجددة مثل البترول والمعادن ؛وعلى الرغم من أن هذه المنطقة تشكل حوالي 8% من المحيطات والبحار إلا انها تحوي 90% من النباتات والحيوانات وتعد من أهم مناطق صيد الأسماك مثل الكود "cod"والسلمون والهيرنج "Herring " وتضم المنطقة الساحلية انظمة بيئية أهمها المصبات الخليجية "Estuaries"والتي تكون عند مصبات الانهار من خلال خلط مياة الانهر العذبة بمياة البحر المالحة ليتكون نظام بيئي معقد تقع ملوحيتة بين الأثنين وتساهم الأنهار في رفع إنتاجية هذا النظام البيئي من خلال نقل كميات كبيرة من المواد العضوية والمغذيات النباتية مما تجعلة ذات أنتاجية عالية جداً .
وتصبح البيئة ملائمة لنمو الشعاب المرجانية "Coral reefs "في المناطق الساحلية الدافئة حيث لا تزيد درجة الحرارة عن 20 درجة مئوية ؛حيث تشكل انظمة بيئية خاصة بها تشترك فيها الحيوانات والنباتات البحرية وتكون حساسة لأية تغيرات تطرأ على البيئة خاصة تلك الناتجة عن الأنشطة البحرية المختلفة .
أما بالنسبة للمصادر غير المتجددة فتعتبر منطقة المياة الضحلة المصدر الرئيسي للبترول والغاز الطبيعي في العالم مما ينتج عنه مصادر تلوث جديدة وخطيرة على البيئة البحرية

ب- البيئة المحيطية أو أعالي البحار (Open Sea ):-


وتمتد فيما وراء الرصيف القاري وتحتل نحو 90% من المساحة الكلية للبحار والمحيطات ولكنها تحوي نحو 10% فقط من الكائنات الحية وهي بيئة غير منتجة نسبياً اذ لا تتوفر فيها المغذيات النباتية لذلك تعتبر البيئة المحيطية صحاري من الناحية البيولوجية وبالرغم من ذلك فانها تحتوي على واحات غنية بالحياة البحرية .
نتشمل أعماق المحيطات الجرف القاري بمنحدره (Continental slope) وقدمه القاري (Continental Rise) إضافة الى الأخاديد البحرية والجبال والسهول ويمكن تقسيم البيئة المحيطية الى ثلاث طبقات :-
1-Euphotic Zone :- وهي الطبقة العليا من المياة التي تدخلها الاشعة الشمسية بتركيزات كافية لأغراض التمثيل الضوئي ؛حيث نجد سلاسل غذائية مائية مكونه من الهوائم النباتية والحيوانية والأسماك الصغيرة مثب الهيرنج والسردين "Sardiens"وهي تعيش بالقرب من سطح المياة كما نجد ايضا الأسماك الاكبر مثل سمك التونا "Tuna" وسمك السيف "Sward Fish "التي تتغذى على هذه الأسماك الصغيرة .
2-Bathyal Zone :- وتقع تحت الطبقة الأولى وهي طبقة مائية ابرد ويصلها الضوء بتركيزات قليلة غير كافية لعملية التمثيل الضوئي .
3-Abyssal Zone :- وهي طبقة مائية تقل فيها حركة المياة ويرتفع فيها الضغط المائي وتصل الى قعر المحيط وبالتالي تكون مظلمة وبادرة جداً قريبة من درجة التجمد ؛وتعيش في هذه المنطقة كائنات حية محللة من بكتريا واسماك تقتات على النباتات والحيوانات الميتة والفضلات التي تترسب من الاعلى ؛؛كما تقوم هذه الأسماك بالخروج إلى المنطقة السفلى من طبقة Bathyal بحثا عن الغذاء ويعيش في الطبقتين الثانية والثالثة نحو 10% من الأسماك المعروفة.
في عام 1977 تم أكتشاف نظام بيئي على قاع المحيطات بالقرب من فوهات البراكين والتي تخرج منها كميات كبيرة من غاز كبريتيد الهيدروجين H2S وتعيش انواع من بكتريا الكبريت تقوم بتحويل هذا الغاز الى طاقة تعيش عليها "Chemosynthesis" وتتغذى على هذه المنتجات ديدان كبيرة الحجم وغريبة الشكل ورخويات وانواع أخرى من الحيوانات .
1-4-التلوث البحري Marine Pollution

1-4-1مفهوم التلوث البحري Marine pollution Concept:-عرف مؤتمر منظمة التغذية والزراعة الدولية المنعقد في روما في ديسمبر 1970م التلوث البحري بأنه"التلوث الناتج عن إدخال الإنسان في البيئة البحرية موادأ يمكن أن تسبب نتائج مؤذية كالإضرار بالثروات البيولوجية والأخطار على الصحة الأنسانية وعرقلة النشاطات البحرية بما فيها صيد الأسماك وإفساد مزايا البحر عوضا عن استخدامها والحد من الفرص في مجالات الترفيه "
اما في فرنسا فقد اقترحت المجموعة الوزارية المشتركة لدراسة مشكلات التلوث في البحر التعريف التالي :"وهو التغيير في التوازن الطبيعي للبحر الذي قد يؤدي الى تعريض صحة الأنسان للخطر والإضرار بالثروات البيولوجية وبالنباتات والحيوانات البحرية ؛والحد من المتع البحرية أو قد يؤدي إلى إعاقة كل الإستخدامات الشرعية الاخرى للبحر ".
ونلاحظ أن التعريف الثاني اوسع واشمل من التعريف الأول حيث يشير كما أشار الأول الى مبدأ التوازن الطبيعي بالأضافة الى إدراج مشكلات الاستثمار البحري المفرط الذي قد يؤثر على المجموعات البيئية وتوازنها .

2-2-1مصادر التلوث البحري Marine pollutions تتعدد مصادر تلوث البيئة البحرية وفيما يلي أهم المصادر :
أ-مصادر أرضية (land **** pollutions) :- حسب مبادئ مونتريال التوجيهية لحماية البيئة البحرية من مصادر في البر فقد صنفت هذه المصادر كالتالي :-
1-المصادر البلدية أو الصناعية أو الزراعية الثابته او المتحركة على السواء المقامة على الأرض والتي يصل ما يفرغ منها الى البيئة البحرية على وجه الخصوص :-
أ- من الساحل بما في ذلك المتساقطات التي تصب في البيئة البحرية مباشرة وعن طريق التدفق
ب- عن طريق الانهار او القنوات أو غيرها من مجاري المياة بما في ذلك مجاري المياة تحت سطح الأرض .
ج- عن طريق الجو
د- مصادر تلوث البحر من الانشطة المضطلع بها في مرافق على الساحل سواء كانت ثابته او متحركة داخل حدود الولاية الوطنية .
2-التلوث من انشطة استكشاف واستغلال قاع البحر : وهو التلوث الناتج عن استخراج البترول والثروات المعدنية من البحار
3-التلوث الناتج عن إغراق وتصريف النفايات في البحار :-الاغراق "وتشمل أي تصريف متعمدفي البحر للفضلات أو المواد الأخرى من السفن او الطائرات او الارصفة أو غير ذلك من التركيبات الأصطناعية "حسب تعريف المادة الأولى من اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار عام 1982م
4- التلوث بالسفن : وهو ناتج عن حركة الملاحة البحرية في العالم والذي ينتج التلوث البحري من خلال :
أ- الكوارث البحرية ب-افراغ مياة الموازنة وغسيل صهاريج الناقلات
ب-تلوث البيئة البحرية من الجو او من خلاله :
وذلك من خلال الأمطار الحامضية وما تحملة من ملوثات والتفجيرات النووية ومن ثم انتقالها الى البحار
وفي بحثي هذا قمت بتصنيف تلوث البيئة البحرية الى قسمين رئيسين :
أ-التلوث البحري الصناعي : وهو التلوث الناتج عن مختلف نشاطات الأنسان الصناعية مستعرضا فيه مختلف النشاطات الصناعية واثارها البيئية على حياة البية البحرية والانسان
ب- التلوث البحري العمراني :- وهو التلوث الناتج عن مختلف نشاطات الانسان العمرانية والاستيطان العمراني في المدن الساحلية وخطر الانسان العضوي على البيئة البحرية وعلى نفسه هو بالذات .
مقسما كلا من القسمين الرئيسين الى عدة اقسام تتناول جزءا من اخطار هذه الملوثات وان كان كلا قسم يفترض ان يعتبر موضوعا كاملا يستحق الدراسة والبحث العلمي لما يحملة من اخطار هائلة على منظمومة بيئة البحار بشكل خاص وعلى بيئتنا العامه بشكل عام.
التلوث البحري الصناعي : التلوث بالنفط
الباب الثاني التلوث البحري الصناعي

التلوث البحري بالنفط


تعتبر الهيدروكربونات هي المكون الاساسي في تكوين النفط وتعتبر مصادر التلوث بالهيدروكربونات عديده ومن اهمها :-
-حوادث انكسار وارتطام ناقلات النفط في البحار والمحيطات .
-انتاج النفط من تحت سطح البحار
-احتمالات انفجار ابار النفط والذي لا يمكن السيطره عليه الا بعد تسرب كميات هائلة من النفط.
-انسياب النفط والمواد النفطية الثقيله من تشققات طبيعيه لا دخل للانسان فيها وذلك من خلال عوامل عديده منها مثلا انفجار البراكين .
-عمليات التنظيف الدوري لناقلات النفط وازالة الترسبات منهاحيث تتم هذه العملية على البحر مباشره وترمى النفايات فيه
-تسرب النفط من موانئ تحميل وتفريغ النفط الخام وكذلك من ورشات تصليح السفن في المواني .
-المواد النفطية والدهنيه المقذوفة مع المياة الصناعية من وحدات تكرير النفط والمؤسسات الصناعية المختلفة .
وكما يمكن ان تصل مشتقات النفط الى البحار من خلال وقود السيارات ومداخل ومصافي النفط حيث تنتقل عبر الهواء ومياة الصرف الصحي الى المياة البحرية (لاحظ جدول 1-2)
النسبة المئوية الكمية بالاطنان المصدر
24,8% 800000 عمليات تحميل وتفريغ الناقلات العملاقة (تعبئة وتفريغ ماء البحروعمليات تنظيف الناقلات)
21,7% 700000 عمليات تحميل وتفريغ السفن الناقله الأخرى (الصغيرة)
4,9% 160000 عمليات انتاج النفط تحت سطح الماء (عمليات اعتيادية)
13,9% 450000 عمليات تكرير النفط والصناعات البتروكيماوية
25,4% 825000 التسرب من العمليات الصناعية المختلفة
9,2% 300000 حوادت انكسار الناقلات وانفجار الابار المنتجة تحت سطح الماء
100% 3235000 المجموع الكلي
جدول 2-1 كميات النفط المتسربة الى البحر عام 1975م
وتخضع الهيدروكربونات عند وصولها الى المياة البحرية لمجموعة تحولات كيميائية وحيويه تتوزع وفقا لخصاصها الفيزيائية والكميائية تجعلها تتوزع الى ثلاثة اطوار :
1- الطور البخاري ويضم الجزيئات ذات الوزن الجزيئي المنخفض ودرجات غليان منخفضة .
2- طور منحل يضم جزيئات متوسطة الوزن الجزيئي وذات قطبية عالية نسبيا
3- طور الجزيئات الضخمة والذي يشكل طبقة زيتيه غير منحلة .
وتؤدي مجموعة التحولات السابقة بما تحتويه من اكسدة بيولوجيه وكيميائية وامتزاز على سطوح الجزيئات العضوية وغير العضوية وترسيبي وتبخر الى تغيير في محتوى المياة الطبيعية من الهيدروكربونات تبعا للشروط المناخية والخصائص الهيدرولوجية والبيولوجية للمياة .ومنها ان انتشار النفط يشكل بقع كبيرة على سطح المياة مسببا ما يلي :-
-حجب اشعة الشمس والتأثير على عملية التركيب الضوئي خصوصا اذا كانت البقعة راكدة في سكون الرياح.
-منع خروج الغازات والتأثير على كمية الأكسجين المذاب في المياة .
-سام عندما تتغذى الاسماك والطيور عليه .
-الالتصاق بالاحياء المائية والطيور مما يؤدي الى هلاكها .
-التأثير على الحياة في قعر المحيط عند نزوله الى الأسفل بفعل زيادة وزنه .
-التدمير الكبير للسواحل وقتل النباتات المفيده الموجودة في المياة الضحلة الموجودة بالقرب من البقع النفطيه هذه .
وقد توجد تأثيرات للهيدروكربونات المشبعة على الاحياء البحرية الصغيره من خلال ما تسببه من تحطيم خلوي (cell damge ) لها ومن ثم الموت في الأطوار الاولى من حياتها .
كما تؤثر الهيدروكربونات الأروماتيه الاحادية الحلقة على معظم اشكال الحياة البحرية وتسبب تسمما حتى للأنسان والتي قد يوجد بعضها بتركيز مرتفع نسبيا في النفط المنسكب.وتؤثر المركبات الأروماتيه الثنائية والثلاثية الحلقة بسميتها العالية على الاسماك حيث تموت اما مباشرة بعد تعرضها لها او بعد ساعات .
اما بالنسبة للتأثيرات البعيدة المدى للهيدروكربونات فيمكن ان نعددها فيما يلي:-
-احداث ارباك في الاشارات الكيميائية للأحياء البحرية حيث تعطي بعض مركبات الهيدروكربونات اشارات مخطؤة للكائنات الحية التي تستخدم الاشارات الكيميائية للتفتيش عن غذائها وفرائسها
-معظم المركبات الهيدروكربونيه الملوثه لغذاء الحيوانات البحرية لا تتغير خلال السلسة الغذائية لذلك سوف تتراكم في جسم الحيوان (مثل D.D T مثلا ) وبما انها تمثل جزء من غذاء الانسان فأنها ستكون رائحتها غير مقبوله ناهيك عن احتمالاتها السمية .
-احداث زيادة في قابلية اجسام الاحياء البحرية على تراكم السموم فيها مثل مبيدات الحشرات حيث ان هذه المركبات النفطية التي تدخل في اجسامها وتتراكم فيه تكون هذه المركبات وسطا جيدا لامتصاص مبيدات الحشرات وابقائها في الحيوان بنسب اعلى بين المركبات النفطيه والمبيدات وتكون النتيجه إما موت هذا الحيوان او وسطا جيدا لنقل هذه السموم لنقل هذه السموم الى الانسان خصوصا اذا كانت جزءا من غذائة.
-ذوبان جزء كبير من النفط بعد استكشافة وانفجار جزء كبير منه الى القعروالذي يحدث بعد فقدان الأجزاء ذات الطور البخاري ؛وتلعب بعض الاحياء البحرية المجهرية التي توجد في مياة البحر وعلى السواحل دورًا كبيرا في أكسدة هذه المكونات وذوبانها ؛وقد تلعب دوراً كبيراً في التخلص منه ولكن تكمن المشكله اذا كانت المكونات الذائبة هي سامه .
واتناول هنا نماذج لأهم حوادث التلوث البحري بالنفط :
أ-تحطم ناقلة النفط توري كاينون 18/3/1967م:تحطمت هذه الناقلة المحملة بالنفط الكويتي بحاجز صخري في اقصى الجنوب الغربي للساحل الأنجليزي وأدى الأصطدام الى تسرب أكثر من 9 ألف طن من النفط وأدت التيارات البحرية والرياح الى وصوله الى السواحل الفرنسية .
ادى تأثير هذه الكارثه الى تاثيرات كبيرة جداً على الحياة المائية البحرية حيث أدت الى موت ملايين الأسماك كما لوحظ أن الطيور تنجذب بصورة غريبة الى البقع النفطية التى كانت قد تحولت الى بقع لزجة بعد فقدانها لمكونات النفط الخفيفه بسبب تعرضها للجو وحركة الرياح والامواج وأدى هذا الى موت الالاف من الطيور بسبب عدم تمكنها من الطيران بعد ان تحط على البقعة النفطية اللزجة .
حادثة سانتا بربارا Santa –Barbara 29/1/1969م
أدى انفجار بئر نفطي تحت سطح البحر على ساحل منطقة سانتا بربارا بالولايات المتحدة الأمريكية الى تسرب بمعدل 5000 برميل في اليوم ولم تتمكن الهيئات المختصة من السيطرة على تتدفق النفط إلا بعد عشرة أيام أي في 7/2/1969م وتكونت بقعة نفطية قدرت مساحتها بحوالي 25 ميلا مربعاً.
ومع ان انفجار الأبار النفطية وحوادث السفن بالرغم ما تشكله من خطر في التلوث البحري إلا انها لا تشكل إلا حوالي 10% من مجموع المواد النفطية المتسربة في المياة حيث ان ان هناك مصادر اخرى مسئولة عن 90% كما لاحظنا في الجدول السابق
حيث نلاحظ أن عمليات نقل النفط العادية تؤدي الى تسرب أكثر من 800 الف طن في السنة بسبب ملء ناقلة النفط بعد تفريغها من حمولتها بماء البحر في اثناء عودتها الى ميناء التحميل حيث تفرغ الناقلة من ماء البحر الذي يكون ملوثاً بكميات كبيرة من النفط ثم يتم تحميلها ثانية ً وهكذا تعاد العملية في كل مره وبالرغم انه ممنوع في الكثير من الدول إلا انه من الصعوبة السيطرة وتطبيق التعليمات في عرض البحر خصوصا وأنه يتم التفريغ قبل الوصول الى الميناء .
كما تؤدي عمليات تنظيف السفن الأخرى (الناقلات الصغيرة) الى رمي أكثر من 1700 طن من النفط ؛كما تسهم عمليات الأنتاج من تحت البحر وعمليات تكرير النفط والصناعات البتروكيماويه الى تسرب كميات عالية من النفط .
وفي دراسة على الشواطئ الساحلية السورية ووجد ان أعلى تركيز للهيدروكربونات كان في مدينة بانياس في منطقة المصفاة حيث يعتبر مجرور المصفاة من أكثر العوامل تركيزا في زيادة تركيز هذه المركبات (0.36-143.4 ملي جرام /لتر ) وكانت أقل تركيزا في المناطق البعيدة .
وفيما يلي اهم الحوادث النفطية التي وقعت في وطننا العربي
تاريخ الغرق اسم ناقلة النفط وزن الحمولة منطقة الغرق
أبريل 2001 " زينب" العراقية 1300 طن قرب سواحل إمارة دبي
سبتمبر 2001 "جورجيوس" البنمية 1900 طن قرب السواحل الكويتية
أكتوبر 2002 " ليبمورغ" الفرنسية 350 ألف برميل قرب السواحل اليمنية
2-2-التلوث البحري الكيماوي

يعتبر تلوث المياة بالمواد الكيميائية احدى أهم المشكلات المقلقة التي تواجه الأنسان ويعود مصدر هذا النوع من التلوث الى التكنولوجيا الحديثة التي لم تتمكن من وضع مواد جديدة قادرة على تدوير نفسها كما تفعل جميع المواد الطبيعية تبعا للقانون العام للطبيعة .
تلعب الملوثات الكيماوية دورا في تخريب نمو وتوالد معظم الأجناس البحرية النباتية والحيوانية كما تسبب أختلالاً في ضبط التوازن البيولوجي للبحر ؛كما أن قسم كبيراً من هذه الملوثات تتناوله عملية التحول الغذائي بواسطة الكائنات الحية وظاهرات التجمع وتؤدي في حالة بعض الأملاح المعدنية الى تسميم الأنسان الذي هو المستهلك النهائي .
وحاليا يكثر عدد الملوثات الكيميائية المضرة بالبحار وتزداد المنتجات الجديدة بصورة سريعة اذ يصل عدد المنتجات الصناعية السامة رسمياً الى أكثر من 500 منتج .
المبيدات في الحيوانات البحرية

اثبت (ج.دويل ) في مطلع السبعينيات أن 98% من عينات الأسماك والأصداف والقشريات في البحر المتوسط تحتوي على رواسب أساسها مبيدات الحشرات ولكنه استنتج أن تجمعها في عرض البحر هو أقل منه في الأجزاء البحرية الساحلية .
وتكمن صعوبة دراسة التلوث الكيماوي في أنه وقبل كل شي ؛يصعب الحصول على المعلومات المتعلقة بالفضلات الصناعية بسبب الاسرار الصناعية ؛أو المخاوف الخاصة بالملاحقات القانونية التي قد يتعرض لها المسئولين عن هذا التلوث.
كما ان عدد المواد الكيماوية الخاصة بفضلات مصنع واحد قد يكون كبيرا جداً كما يمكن ان تكون هذه الموادالتي ستصبح في النهاية جداً سامه موجودة فقط بكميات ضئيلة جداً.
ولكن هنا سوف اتعرض لأشهر ملوثات البحار الكيماوية كنموذج على التلوث البحري الكيماوي وهي الهيدروكربونات المكلورة

الهيدروكربونات المكلورة

وهي مركبات هيدروكربونيه تحتوي على كلور وتبلغ فترة النصف لها إلى 10 سنوات ليحدث لها عملية الأنحلال البيولوجي
وتستخدم هذه المركبات في مبيدات الحشرات العضوية المكلوره (organo chlores)ومن أهم مركباتها :
1- مادة P.C.P (poly chlorinated) ثنائي الفينيل متعدد الكلور (Bi phyenyle)
2- مادة D.D.T(Dichloro Diphenoyl Trichloro Ethan)
وتدخل كلا من P.C.P و D.T.D في تركيب مبيدات الحشرات والأفات الصناعية والزراعية ؛كما تستخدم في صناعة المواد البلاستيكية كعازل كهربائي ملون ؛وفي تركيب العديد من الدهانات وحبر المطابع كعنصر مساعد )اsynergiste) .
وتكمن خطورة الهيدروكربونات المكلورة في أنها لا تذوب في الماء ولا تغوص الى الأعماق بل تطفو على سطح الماء فتمتصها الأحياء السطحية ؛كما انها تجذب اليها ما طفح من النفط من البقع النفطية وكريات القار التي تنتشر عليها بعض الأحياء المائية مثل الديدان وبراغيث البحر والجمبري ؛وعند مهاجمة الأسماك لهذه الأنواع من الأحياء المائية فأنها تلتهمها ملوثة بالمواد السمية
وتصل هذه المركبات الى البحار والمحيطات نتيجة القاء الفضلات الصناعية السائلة مع البقايا المحتوية على مواد بلاستيكية إما الى البحار مباشرة أو الى الأنهار التي تصب في البحار والمحيطات .
كما قد تنتقل إلى البحار ايضا عن طريق مياة الأمطار نتيجة تلوث الهواء بالأحتراق للمنتجات التركيبية في المزابل ؛وكذلك عند استخدامها في المدن الساحلية ؛مثلا في رش الطرق حيث تقوم مياة الصرف الصحي بصرفها الى البحر أو المحيط المجاور إما مباشرة أو عبر وسيط مائي كما ذكرت .
كما تجدر الاشارة الى ان مخلفات المبيدات الزراعية في الأرض الزراعية لمدة طويلة قد تصل الى 20 عام وتتراكم عاما بعد عام لتصل الى تركيزات عالية مما يؤدي الى تسربها الى البحار عبر مصادر المياه.
تتصف مركبات P.C.P بسميتها الشديدة فهي تؤثر تاثيرا سيئا في البيئة التي تظهر فيها وتلوثها تماما ولا تتحلل بسهولة وتظل في الماء لعشر سنوات
اما بالنسبة الى D.D.T فتتصف ايضا بالثبات الكيميائي وتتصف ايضا بتراكمها في مراحل مختلفة من سلسة الطعام .
وقد ثبت علميا بان هذه المركبات تؤثر على الجهاز العصبي فمثلا تأثير D.D.T السام يقترن بتأثيراته على أغشية الجهاز العصبي كما يتأثر الكبد بدرجة كبيرة إذ تسبب نخراً بؤريا لخلايا الكبد في الحيوانات وأن أكثر من 90% من D.D.T المخزون في جسم الانسان مستمد من الطعام
وغالبا ما تقبل نسبة 5 اجزاء من المليون من D.D.T كحد اقصى للتغذية البشرية أي بما لا يتجاوز 0.005 ملغم لكل كجم من وزن الأنسان حسب تحديد منظمة الصحة العالمية .

وتتواجد المركبات الهيدروكربونية المكلورة في كل الاجسام البحرية أياً كان تمركزها الجغرافي ؛وتوجد في أكثر المياة ابتعادا عن مراكز النشاط الأنساني خصوصا في انسجة بعض الطيور البيلاجية كطيور النوء "Leach -wilson" التى لا تاتي إلى البر إلا للتوالد حيث تسجل نسبيا قد تصل الى بضعة أجزاء من المليون من ال P.C.P وحتى 900 جزء من المليون من D.D.T .
وفي دراسات على كائنات بحر البلطيق سجلت في أسماك الرنكة (Harengs) في بعض الأماكن معدل (6.8) أجزاء من المليون من P.C.P و17 جزء من المليون من D.D.T بينما كانت المعدلات في عجول البحر (phogues) أعلى بخمس مرات تقريباً
وفي عام 1971م اتلفت مؤسسة (Food and drug administration ) 350 كجم من سمك المرجان الكاليفورني أو السرغوس (dorades) المحتوي على 19 جزء من المليون والملوث بفضلات أحد مصانع المبيدات ؛في حين منعت السويد إستهلاك الزيت المستخرج من كيد سمك (morue) المحتوي على نسب عالية من P.C.P
وقد لا يكون تأثر جميع الأجناس بهذه الملوثات على النحو ذاته فمثلا التركيب الضوئي للبلانكتونات النباتية (Plant planktones) تتأذى كثيرا بمواد D.D.T حتى وإن كانت بمقدار قليل كما يبدو أن أجناس القريدس (Crevettes) تظهر نسبة عاليه من التاثر وتموت اذا تعرضت لمقدار ضئيل لا يزيد عن 0.01جزء بالمليون من D.D.T أما الرخويات والأصداف فتظهر بسرعة بإضطرابات سلوكية وتنحبس مما يمنعها من البحث عن غذائها . وبشكل عام فهي تجمع الهيدروكروبونات المكلورة وتفرزها بصورة اسرع مما تفعله الأسماك .كما أن مبيدات الحشرات قادرة أيضا على إعاقة نمو بيض الأسماك وهو ما يزال داخل الجيب الجيني ؛؛ وتصل معدلات تجمع D.D.T في الأعضاء التناسلية لبعض الأجناس الى عشرة أضعاف أو أكثر أحيانا من المعدلات الموجودة في بقية الأنسجة مما يمكن أن يفسر إنخفاض معدلات الخصوبة .
في عام 1966م درس كيمان (koeman) بعناية طير خطاف البحر (sterres) على الساحل الهولندي وأظهرت الدراسة أن كبد الطير يحتوي على 4 أجزاء من المليون من الديلدرين وجزء واحد من المليون من التيلودرين ؛؛ وعلى نوعين من مبيدات الحشرات ذات التأثير المساعد أما أسماك الرنكة الصغيرة التي يتغذى عليها فقد كانت هي الأخرى ملوثة بمعدل جزء واحد بالمليون
ومن هنا نرى خطورة الهيدروكربونات المكلورة على الحياة البحرية وخطرها على الأنسان من خلال غذائة حيث تنتقل الى الأنسان مع الدورة الغذائية مسببه له اضرار صحية على المدى الطويل بتراكمها في انسجة جسمه
ومن اهم هذه الاضرار الصحية امراض الكبد والسرطان بالاضافة الى تأثيرها على الكائنات الاخرى وذلك بإكسابها طعماً غريباً مثل الاسماك والتقليل من اهميتها الأقتصادية.
حيث أن 49 ملغم من مادة D.D.T لكل كجم من جسم الانسان يمكن ان يسبب زيادة في حدوث الاورام في الكبد والرئتين والأعضاء الليمفاوية ؛؛كما ان 15-5غرام D.D.T (heptachlor) تؤدي الى السرطان وتلف الجهاز العصبي .
فمنها كلوريد الفاينيل مادة سامة وتسبب الأصابة بالسرطان ؛ويعتبر مركب الدايوكسين من أشد المواد سمية حيث قد تبلغ حداً مشابهاً لغاز الأعصاب ؛كما يؤدي الأثر السام للدايوكسن والمركبات المماثلة له إلى إصابة بعض الأنسجة الرخوة بأورام خبيثة ؛وقد يحدث التقرحات الجلدية الشديدة أو يؤدي الى انجاب اطفال مشوهين وقد يحدث الوفاة.
لذلك تم حظر استعمال هذه المركبات في العديد من الدول ولكن بالرغم من ذلك فما زالت اثارها باقية الى الان
2-3-التلوث البحري الأشعاعي

ويحدث التسرب الأشعاعي من خلال الحوادث التي تحدث في المفاعلات النووية او بسبب التجارب النووية في البحار او من النفايات المشعة التي تتسرب من خزانات الصواريخ والمركبات والأقمار الصناعية التي تصل الى الأرض ملوثةً الهواء والماء على حد سواء مما أدى الى إرتفاع نسبة المواد المشعة ؛كما وأن نظائر العناصر المشعة التي تستعمل في الصناعة والزراعة والغبار الذري الذي ينتج اثناء الانفجارات النووية ممايؤدي الى تلوث المياة بالاشعاع تاركاً وراءة تأثيرات خطيرة على الكائنات البحرية كالأسماك حيث تتراكم هذه الاشعاعات في اجسامها مما يؤدي الى اصابة الانسان بالسرطان نتيجة تناول هذه الأسماك في غذائة .
ميكانيكية التلوث

للاشعاع المتأين تأثيرا بيولوجيا على الحياة المائية للكائنات ؛حيث أن امتصاص كميات كبيره من الأشعاع المتأين يضر بالعمليات الحيوية لأن هذا الأشعاع يحتوي على موجات كهرومغناطيسية من اشعة الفا والاشعة السينيه فيؤثر على الجزيئات المركبة للمكونات الوظيفية والتركيبية لخلايا الكائنات الحية.
ومن الحوادث التي حدثت وتلوثت مياة المحيطات بسببه ؛هو وقوع اول حادث نووي في الفضاء ونتجت أثاره الخطيرة في 7/3/1983م حين سقط محرك نووي طاقته تقدر ب 110 كجم من اليورانيوم المشع (u235) المخصب في المحيط الاطلسي بين شرق وغرب افريقيا .
كما أن تناول الأغذية البحرية التي تلوثت بالاشعاع بسبب تلوث مياة البحر يؤدي ايضا الى تشكيل خطر كبير على صحة الأنسان كما ان اجراء التجارب النووية في البحار أدت الى ارتفاع كمية المواد المشعة في اجسام الاسماك والكائنات البحرية التي تعيش هناك ؛ويوجد الكثير من الأسماك والكائنات البحرية التي تعيش هناك ويوجد الكثير من الاسماك التي تحتوي اجسامها على مواد مشعة ووجد ان الانسان الذي تغذى عليها قد اصيب بالسرطان
ويوضح الشكل 2-3-1 كيفية وصول الاشعاع الى الانسان عن طريق الوسط المائي (مسارات الاشعة ناتجة عن تناول اغذية بحرية وطرق وصولها للانسان ؛؛"مساعدة 1995م")


اسف لم استطع ادراج الجدول سوف اضعه في صفحة ويب واضع الوصلة لاحقا
وتشكل المصادر التالية اهم المصادر الصناعية في التلوث الأشعاعي البحري
1- تساقط الغبار الذري : - تجرى التفجيرات النووية في الجو او في البحار او تحت سطح الارض حيث يؤدي ذلك الى سقوط الغبار الذري بناءاً على حجم وثقل جزيئاته على اسطح البحار ويعتبر الغبار الذري من أهم مصادر تلوث البحار والبيئة بشكل عام بالمواد المشعه ويفوق كثيرا مصادر التلوث الأخرى .
2- المفاعلات الذرية :- ويستخدم لتبريد المفاعلات النوويه كميات هائلة من المياه ؛تلقى بعد ذلك في الانهار التي غالبا ما تصب مياهها في البحار او في البحار مباشرة محملة بهذه المواد المشعة ؛او قد يتسرب الماء نتيجة لأعطال دائرة التبريد ويخرج الماء حاملا كثيرا من هذه المواد المشعة
3-النفايات النووية:- وهي النفايات المختلفة بعد استخدام النظائر المشعة وكذلك عن المفاعلات النووية
الاثار الناتجة عن التلوث الاشعاعي

نتيجة لوصول التلوث الى الانسان عن طريق البحر من خلال الاسماك الملوثة فأن ذلك يؤدي الى عدة امراض منها مبكرة ومنها متأخرة حسب الجرعة المتناولة
الاثار المبكرة
1- المرض الاشعاعي Radiation sickness واهم اعراضة الشعور بالغثيان وحدوث التقيؤ ويحدث عادة بعد عدة ساعات من التعرض له
2- نقص كريات الدم البيضاء
3- الالتهابات المعوية
اما الاثار المتأخرة
1-الاصابة بالسرطان
2- اعتام عدسة العين
3- قصر العمر
اما الاثار الوراثية
وتنتج عن تلف في الخلايا التناسلية ويؤدي هذا التلف الى مجموعة تغيرات تسمى بالطفرات "Genetic mutation"
لا تنسونا من صالح دعائكم .....
مع وافر التحايا // أحمد النجدي













التعديل الأخير تم بواسطة احمد عبد القادر النجدي ; 05-04-2011 الساعة 04:59 PM
عرض البوم صور احمد عبد القادر النجدي   رد مع اقتباس
قديم 17-04-2011, 02:45 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية مصر مصر

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 39886
العمر: 31
المشاركات: 1,964 [+]
بمعدل : 1.29 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 964
نقاط التقييم: 88
مصر مصر will become famous soon enough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مصر مصر غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : شــهــد المنتدى : قضايا جغرافية
افتراضي رد: تكفون ساعدوني(جغرافية متوهقة)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اردت المساعدة لكني لا اجد مجال اليها لان الاخ العزيز احمد عبد القادر النجدي قام بتغطيها علي خير ما يكون ولكن لي طلب يا اخ احمد وهو التوثيق الكامل للابحاث والتدراسات التي تنشرها حتى نستطيع الاستفادة منها علي الوجه الصوب جزاك الله عنا وعن كل ما يكتبه خير الجزاء













التعديل الأخير تم بواسطة مصر مصر ; 17-04-2011 الساعة 02:50 AM
عرض البوم صور مصر مصر   رد مع اقتباس
قديم 23-05-2011, 02:36 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
د.أيمن الجمل
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 47330
المشاركات: 5 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
د.أيمن الجمل is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
د.أيمن الجمل غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : شــهــد المنتدى : قضايا جغرافية
افتراضي رد: تكفون ساعدوني(جغرافية متوهقة)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولا أحب أن أشكر السائلة عن العلم والأستاذ أحمد عبد القادر النجدى على هذا الكم العلمى من الإجابة والتى لها فائدة لأى لقارئ عموما وليس للسائلة فقط .
ولكن أحب كمتخصص فى علوم البحار وكأستشارى للإشعاع البيئى أن أعلق على بعض المعلومات التى ذكرت فى رد الأستاذ أحمد وخصوصا فى الجزء الخاص بالتلوث الإشعاعى حتى تزيد الفائدة إنشاء الله :
1. التعليق على "هذا الأشعاعيحتوي على موجات كهرومغناطيسية من اشعة الفا والاشعة السينيه" وهو أن ألفا هى جسيمات وليست موجات كهرومغناطيسية
الإشعاع المؤين الناتج من النشاط الإشعاعى يتكون من نوعان اساسيان ،
الأول فى العموم عبارة عن جسيمات صلبة دقيقة الحجم تسمى جسيمات ألفا وجسيمات بيتا و نيترونات ولها التأثير المؤين على الجزيئات .
والثانى هو عبارة موجات كهرومغناطيسية (أى أنه ليس له كتلة أو وزن) مثل أشعات جاما و أشعة أكس (الأشعة السينية)
2. التعليق على "سقط محرك نووي طاقته تقدر ب كجم من اليورانيوم المشع (u235) المخصب" وهو أولا أن اليورانيوم المستخدم فى المحركات هى عبارة عن سبيكة تحتوى أساسا من اليورانيوم 238 وبه نسبة اليورانيوم 235 أكبر من 20% والذى يسمى يورانيوم مخصب حيث ذادت كميته عن التواجد الطبيعى (0.7%)
ثانيا الخطورة الأكبر فى البيئة البحرية من هذا المحرك هى التعرض الخارجى التى يتعرض لها الكائنات البحرية من الجرعة الإشعاعية الكبيرة والتى قد تؤدى الى موتهم جميعا فى هذه المنطقة
ثالثا لابد وأن نفرق ما بين تعرض خارجى أى أن السمكة مثلا تعرضت لجرعة اشعاعية (والتى قد يؤثر على انسجتها و خلاياها والمركبات الكيميائية التى داخل جسمها) ثم هربت الى مكان آخر عن ألتعرض الداخلى وهى أن تتناول السمكة نويدات مشعة وتتبقى داخل جسمها وهنا الخطورة الأكبر حيث من الممكن أن تنقل مباشرة الى الإنسان فى حالة اكله لهذه السمكة
رابعا حوادث كثيرة ظهر تأثيرها على البيئة البحرية من تساقط ذرى استمر سنوات عديدة مثل حادثة تشيرنوبيل الشهيرة والتى تم قياس تأثيرها فى البيئة البحرية بمعملنا بمصر
3. التعليق على "قد اصيب بالسرطان" و هو تأثير الأشعاعات المؤينة على الخلايا يكون إما موت هذه الخلية من الجرعة الشديدة (وقد تكون خلية متجددة مثل الجلد أو خلية غير متجددة مثل خلايا المخ)
و الإحتمال الثانى أن تتغير الشفرة الوراثية للخلية فتقوم بوظيفة أخرى غير وظيفتها الأساسية والتى تسمى طفرة
والإحتمال الثالث هو أن يحدث لها تغير جينى أيضا وتتكاثر بشكل كبير وبأعداد كثيرة فتسبب الورم السرطانى
4. والتلوث الإشعاعى ليس أن يكون بالضرورة ناتج من نشاط انسانى ولكنه قد يكون طبيعى مثل المناطق العالية الإشعاع المنتشرة على مستوى العالم ومنها فى مصر مثلا رشيد وكان يتجمع بها رمال سوداء تحتوى على كميات من المواد المشعة

أعتذر عن الإطالة ولكن الذى أود أن أقوله للسائلة أنه من السؤال يتضح أنك تمتلكى الخلفية العلمية ولكن ينقصك الإشراف ليساعك على ايجاد العنوان المناسب والترتيب المناسب والمنطقى للمعلومات ووفققى الله












عرض البوم صور د.أيمن الجمل   رد مع اقتباس
قديم 30-07-2011, 01:37 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الصورة الرمزية مصر مصر

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 39886
العمر: 31
المشاركات: 1,964 [+]
بمعدل : 1.29 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 964
نقاط التقييم: 88
مصر مصر will become famous soon enough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مصر مصر غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : شــهــد المنتدى : قضايا جغرافية
افتراضي رد: تكفون ساعدوني(جغرافية متوهقة)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
د. ايمن الجمل شكرا جزيل علي توضيحك المهم لبعض المعلومات واتمني الاستفادة منك في القريب العاجل حيث ان تخصصي الدقيق هو جغرافية البيئة ومواضيع اهتمامي هي
النظم البيئية
التغيرات البيئية
الحساسية البيئية
فان كانت لديك بعض البيانات المتوفرة عن هذه الموضيع فلا تبخل بها علينا خاصة فيما يتعلق بموضوع الحساسية اليئية
وفقكم الله الي ما يحب ويرضي
نرجوا سرعة الرد












عرض البوم صور مصر مصر   رد مع اقتباس
قديم 30-07-2011, 04:58 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
د.أيمن الجمل
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 47330
المشاركات: 5 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
د.أيمن الجمل is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
د.أيمن الجمل غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : شــهــد المنتدى : قضايا جغرافية
افتراضي رد: تكفون ساعدوني(جغرافية متوهقة)

السيد الدكتور هانى
تشرفت بتعليقكم على ما كتبته كرد وتوضيح لرد الأستاذ أحمد عبد القادر
أعرف سيادتكم بأننى على أتم الأستعداد على التعاون العلمى
أما عن الموضوعات البيئية التى تشرفت و أوضحتها فأننى ولله الحمد خبرات فيها
فمثلا من موضوع التغيرات البيئية فلى بحثين عن موضوع التغير المناخى وارتفاع سطح الماء وتأثر السواحل بما فيها من نظم ايكولوجية بها مثل تأثر الشعب المرجانية ونباتات المانجروف
والموضوع الآخر وهو الهام جدا وهو موضوع الحساسية البيئية فقد تناولته فى أبحاث ايضا لتحديد مدى حساسية مناطق بعينها والترجمة الإنجليزية لما أقصده هو Vulnerability وهناك من يطلقون عليها مقياس هشاشة البيئة وكان بحثى منصب على أكثر المناطق ضعفا وحساسية للتعرض للأرتفاع سطح الماء
وهناك من يدرس هذ الموضوع من وجهة نظر أخرى
وأفضل مرجع هو "معايير نظام الموارد الساحلية والبحرية والتصنيف الأيكولوجى (CMRECS)
وأيضا أستخدم الحساسية لمعرفة وتقييم المخاطر Risk assessment المتعرض له المنطقة وذلك بتطبيق معادلة هامة هى :

المخاطر = (الخطر x مقدار الحساسية ) / القدرة على الإدارة

وأشكرك
د.أيمن الجمل












عرض البوم صور د.أيمن الجمل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
متوهقة), تكفون, ساعدوني(جغرافية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تطبيق أذكار الصباح والمساء

ضع بريدك هنا ليصلك كل ماهو جديد:


الساعة الآن 05:14 PM بتوقيت مصر

::::::: الجغرافيون العرب :::::::

↑ Grab this Headline Animator

صحيفه بحر نيوز

اخبار مصر


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
نسخة التميز
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
الحقوق محفوظة لمنتدى للجغرافيين العرب