الملاحظات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: صياغة المهارات الادارية الفردية وادارة العقود itcc (آخر رد :خولة عكام)       :: متطلبات عمل المستشار القانوني itcc (آخر رد :خولة عكام)       :: البرنامج المتكامل في ادارة عقود الصيانة والتشغيل itcc (آخر رد :خولة عكام)       :: اكتساب اللغة القانونية واعداد العقود itcc (آخر رد :خولة عكام)       :: بحث تخرجي (آخر رد :لولو السعوديه)       :: الــدروز (آخر رد :لولو السعوديه)       :: المغرب خلال فترات ما قبل التاريخ و حضارات العصر الكلاسيكي بالمغرب (آخر رد :لولو السعوديه)       :: اسس تصنيف الاجناس البشريه عندبعض العلماء (آخر رد :لولو السعوديه)       :: موسوعة علم الانسان (آخر رد :لولو السعوديه)       :: بحت عن تطور الشبكة النهرية (آخر رد :لولو السعوديه)       :: تقرير التنمية البشرية 2010 (آخر رد :لولو السعوديه)       :: حقائق جغرافية هامة بلغة الارقام عن الكرة الارضية وفق اخر الاحصاءات (آخر رد :لولو السعوديه)       :: الســـــــــودان دراسـة جغـــــرافية (آخر رد :لولو السعوديه)       :: حساب ورسم المتوسط المكاني و المسافة المعيارية في الإكسل (آخر رد :لولو السعوديه)       :: اسقاطات السكان (آخر رد :لولو السعوديه)      

الهجرة وتأثيرها في التوزيع السكاني للعراق

الهجرة وتأثيرها في التوزيع السكاني للعراق

كاتب الموضوع وردة البيضاء مشاركات 2 المشاهدات 3709  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-03-2011, 06:25 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
وردة البيضاء
اللقب:
 
الصورة الرمزية وردة البيضاء

البيانات
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 46014
العمر: 23
المشاركات: 13 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 643
نقاط التقييم: 10
وردة البيضاء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وردة البيضاء غير متواجد حالياً

المنتدى : جغرافية العراق
Icon7 الهجرة وتأثيرها في التوزيع السكاني للعراق


الهجرة وتأثيرها في التوزيع السكاني للعراق


عبد الستار ناصر السوداني*
مقدمة
دأبت معظم المصادر التاريخية والانثربولوجية على تصنيف العراق ضمن أقدم المواطن التي اتخذها الإنسان مستقرا وموطنه. ففي التنقيبات الأثرية الحديثة تم اكتشاف أدوات حجرية تعود إلى العصر الحجري القديم في عدة مواقع من كردستان العراق ومنها كهوف شانيدر (كهف يقع في الطرف الجنوبي والغربي لجبال برادوست باولي كورة ويقع على بعد 32 كم شرقي جمجمال وزرزي (يقع على بعد 50 كم شمالي غربي مدينة السليمانية) وكيوانان (يقع بالقرب من راوندوز).
زادي حجي التي تقع أطلالها على ضفة الزاب بفاصلة 4 كم غرب شانيدر وقد عثر على بقايا إنسان يعود للعصر الذي سبق ظهور الإنسان الحديث في كهف هزارميرد وباولي كوره. وفي قرية زادي حجي وفي صه رمو التي تقع شرق جمجمال نحو 11 كم ووجدت بعض آثار السكن والتي تمثل أقدم بيوت شيدها الإنسان، ثم اخذ الإنسان يتلاءم مع بنية خاصة حيث اخذ الكهوف والمظلات الصخرية الجلدية ما يمكنه من تكوين المأوى له. ثم انتشرت المستوطنات على المنحدرات الجيلدية وسهول المنطقة الجليدية ولذلك انتشرت المستوطنات في السهل الرسوبي مستفيدة من خصوبة التربة ووفرة المياه وملائمة، ويمكن القول أن الإقليم المتكون من التقاء نهري دجلة والفرات وملائمة المناخ، ويمكن القول أن الإقليم المتكون من التقاء نهري دجلة والفرات والسدود الطبيعية كان من انسب المواقع التي يمكن أن تنشا فيها المستوطنات حيث كانت المستوطنات في جميع الأدوار التاريخية تقريبا على ضفاف الأنهار أو على مقربة منها.
لذلك ظهرت ظاهرة هجرة من والى المستوطنات التي نشأت كما أسلفنا من خلال ذلك يمكن أن يتبلور رأي في أن العوامل التي جعلت من العراق موطنا "قديما" للإنسان وهو يعتبر أو جعلته منطقة جذب للمهاجرين من الخارج وهنا يمكن تمثيلها بهجرة الموجات السكانية المتعاقبة والمتباين إليه في الأصل السلالي وفي أسلوب دخولها أو الاستيطان بها.
بدءً من السومريين الذين ظهرت مستوطناتهم جنوب العراق ومملكة ميسان في أوائل الألف الثالث قبل الميلاد ومرورا "بالموجات السامية ومن شبه جزيرة العراق العرب إلى جانب الكوتيين والحيثين والميديين في شمال وشمال شرق العراق من هنا يمكن دراسة ظاهرة الهجرة وأنواعها وأنماطها في العراق من خلال استعراض أولاً موجز التعريف الهجرة وأنواعها وتأثير التوزيع السكاني في العقود الأخيرة للعراق ولذلك اعتماد المقاييس والأساليب الكمية لمعرفة شكل وتوزيع سكان العراق للعشرون سنة الماضية 77-1997 والتي بينت عدم العدالة في توزيع السكان مع التمركز الشديد وسط العراق وتحديدا حول العاصمة بغداد وإمكانية تحليل هذه الظاهرة من خلال تحليل الجداول المرفقة وبيان التفاعل للعوائل العديدة والمتداخلة في هذه الظاهرة.
الهجرة السكانية Population Migration
تعددت التعريفات للهجرة السكانية وحسب منظور كل علم من العلوم فهناك تعريف للهجرة السكانية من وجهة نظر جغرافية فهناك تعريف من وجهة نظر العلوم الإحصائية ولذلك من وجهة نظر الاقتصادية وكذلك الاجتماعية وتحليل تعريفها هي عبارة عن انتقال أو ترحال الناس من بلدهم أو وطنهم إلى بلد آخر أو منطقة إلى منطقة أخرى داخل بلدهم كذلك يمكن تعريف الهجرة هي الانتقال الجغرافي الذي يقوم به الأفراد أو الجماعات، وهناك هجرة داخلية أو خارجية وأما اختيارية أو إلزامية، قد تكون ذات أمر بعيد أو قصير.
وهناك تعريفات للهجرة للبحث عن الرز أو الكسب أو البحث عن أعمال يدوية أو وظيفية أو خدمية. وتمكن لذلك تعريف الهجرة بمفهومها العام هي الانتقال للأشخاص أو الجماعات من منطقة إلى مناطق جغرافية أخرى، القصد منها الإقامة الدائمية. وهناك تعريف لمصطلحات الهجرة ويمكن ذكرها
1.هجرة الموجة القصيرة Short wave migration
وأطلق على هذه النوعية من الهجرة اصطلاح هجرة الموجة القصيرة البرفيسور دبلوكوية أستاذ التاريخ الاقتصادي في جامعة برمنكهام البريطانية. وتعني حركة أو ترحال السكان لمسافة قصيرة في هذا النوع من الهجرة يحدث الانتقال من القرى والأرياف إلى المدينة المجاورة لها أو بالعكس في هذه الحالة من المدينة إلى الريف.
وهناك أسباب كثيرة للهجرة من هذا النوع وهي البحث عن فرص العمل والكسب المادي والتمتع بالخدمات المتوفرة في المدينة او لطلب الراحة والاستجمام.
2.هجرة الموجة الطويلة Long wave migration
أطلق على هذه النوعية من الهجرة مصطلح الموجة الطويلة البروفسور دبليوكدرت أستاذ التاريخ الاقتصادي في جامعة برمنكهام البريطانية ويعني انتقال أو ترحال السكان لمسافات طويلة داخل الحدود السياسية للدولة وحالة انتقال السكان من المدن والقصبات في أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال أو انتقال السكان من مدن صغيرة في الشمال للبلد المذكور إلى مدن كبيرة للجنوب أو وسط البلد ويقد المسافة الجغرافية التي يمكن أن يقطعها السكان أن لا تقل عن 300 كم وهذا النزوح إلى عدة عوامل دافعية وجاذبة وفي مقدمتها فرص العمل الجيدة أو وجود الموارد الاقتصادية التي تساعد في الحصول على الكسب الاقتصادي السريع والبحث عن الخدمات المتميزة الصحية والتربوية والاجتماعية والزراعية والاقتصادية.
كذلك يمكن أن نذكر أن هناك مصطلح لهجرة الداخلية Internal migration أو ترحال السكان من منطقة إلى منطقة أخرى داخل الحدود السياسية للدولة ونلاحظ أن هذه الهجرة لا يمكن لها أن تؤثر على المجموع الكلي للسكان حيث يتم الانتقال أو ترحال داخل الحدود السياسية للبلد ومن أمثلتها الانتقال من الأرياف والقرى إلى المدن الكبيرة.
ويمكن أن تذكر أن هذا النوع المؤثر في عدد سكان القرى والأرياف وبالتالي تسبب في نقص الأيدي العاملة الزراعية وعدم المقدرة في استثمار الأراضي الزراعية في الأرياف.ويمكن أن نذكر أن أهم عاملين أساسيين في نوعية هذه الهجرة يمكن أن يكون العامل الأول في السلبيات المادية التي تسيطر على القرى والأرياف كانعدام فرص العمل أو تخلف الإنتاج الزراعي وعدم وصول مشاريع الري والبزل وعدم القدرة للفلاحين في شراء الأراضي. وهنا يمكن العامل الثاني الذي تتميز به المدن والأقاليم الحضرية المادية منها وغير المادية كتوفر الخدمات الصحية والتربوية وفرص العمل واستتباب الأمن والاستقرار ولذلك الخدمات الاجتماعية والترويحية والمغريات الحضارية التي ينجذب إليها السكان.
أما الهجرة الخارجية للسكان External migration
ويمكن تعريفها هي حركة أو ترحال السكان من بلد إلى بلدان أخرى أو من البلد إلى بلد آخر معين.. ويمكن تؤثر هذا النوع من الهجرة في زيادة حجم السكان أو تقليصها فيتأثر حجم السكان الكلي للهبوط إذاً كانت الهجرة باتجاه الخارج والزيادة في ما أذا كانت الهجرة باتجاه الداخل للبلد الجاذب..
ويمكن أن نذكر أسباب الهجرة الخارجية لعاملين سياسيين:-
1.العامل الدافع أو الطارد للأفراد دور الجماعات السكانية للهجرة خارج أوطانهم كالعامل الاقتصادي والعامل العلمي والتكنولوجي والعامل الأمني والعسكري وكذلك السياسي.
2.العامل الجاد أو المستقبل والذي يشجع المهاجرين إلى الهجرة من وطنهم إلى دول أخرى كاستغلال فرص العمل الجيدة وأنواع التقدم العلمي والتكنولوجي والرفاهية الاقتصادية ويمكن تصنيف الهجرة إلى عدة أنواع:-
أ‌.الهجرة الموسمية:- وهي تكون في مواسم معينة من السنة خارج بلادهم ثم يعود للوطن بعدها.
ب‌.الهجرة المؤقتة:ح والتي يقوم بها بعض الشباب المهاجرين أو رجال الأعمال الطموحين لبلاد جاذب ومن ثم العودة إلى أوطانهم بعد تحقيق بعض من مطالبهم كهجرة لكل الموظفين والأساس لرجال الأعمال.
ج. الهجرة الدائمية:- وهنا تم الهجرة بصفة نهائية إلى خارج بلادهم والاستيطان في بلد أجنبي لغرض العمل والإقامة الدائمية.
هجرة الفصول brain drain
وهي حركة أو انتقال وترحال أصحاب المؤهلات العلمية النادرة وذوي المهارات والكفاءات المهنية من بلدانهم إلى بلدان أجنبية أخرى والغرض منها الحصول على الامتيازات والمكافآت المادية والمعنوية التي تتناسب مع مؤهلاتهم العلمية وكذلك تطوير كفاءئهم العلمية وتطوير مهارتهم من خلال الأعمال العلمية المشتركة التي يمارسونها في هذه البلدان المتقدمة.
ويمكن أن تكون الهجرة بموجات قصيرة أو طويلة أو تكون دائمية لذا يبين العوامل المسؤولة في هذا نوع من الهجرة.
العامل الأول: الظروف والمعطيات السلبية التي تتميز بها البلدان النامية التي يهاجر منها أصحاب المؤهلات العلمية والكفاءات كقلة الرواتب وقلة فرص العمل في هذا المجال وكذلك ضعف الحوافز.
العامل الثاني: وهو الجاذب الذي يتميز بها البلدان المتقدمة من ايجابيات تتوفر في الدول الصناعية المتقدمة التي يهاجر إليها أصحاب الكفاءات والمهارات التي يمكن أن تغري المهاجرين وارتفاع أجور العمل والبحث والتطوير والاستفادة من المؤهلات العلمية لذوي الاختصاصات كذلك وجود الحريات وسهولة الحياة وتوفر الطمأنينة والاستقرار والتأمين الصحي والاجتماعي والاقتصادي.
أنماط الهجرة:-
1.الغزو Invasion/ وهنا يكون المهاجرون بشكل غزاة وفاتحين تحت قوة السلاح والتهديد.
2.العمل الإجباري والقسري Inforces /مثال ذلك هجرة الرقيق من أفريقيا وترحيلهم بشكل موجات قصيرة أو طويلة إلى المناطق المفتوحة حديثا "أو العالم الجديد كما يطلق عليه البعض.
3.النزوح أو الإزاحة Displacement /وهناك يتم طرد السكان الأصليون ليحل محلهم آخرون مثال ذلك الفلسطينيون.
4.الهجرة المقيدة Restricted migration /ومثال على ذلك النفي إلى مناطق أخرى وكان ذلك سائدا في العصور القديمة.
5.الهجرة الفردية Individual migration /وهي الهجرة الطوعية وتحت تأثيرات مختلفة كالجانب الاقتصادي أو الاجتماعي أو الثقافي.


تحليل جدول رقم (2)
يتغير التوزيع النسبي لعام 1997 عن 1987 وعن 1977 نتيجة ازدياد معدل النمو السكاني وارتفاع معدلات الهجرة الداخلية بين الريف والحضر.جدول رقم (2) يبين التوزيع النسبي والرتبي والتغيرات التي طرأت على هذا التوزيع تحتل العاصمة بغداد المرتبة الأولى في التوزيع السكاني تليها محافظة نينوى وذلك للفترة 1977 و 1987 و1977 إلا أن المرتبة كانت في تعداد 1977 كانت مدينة البصرة وانخفضت عام 1987 إلى المرتبة السابعة ثم ارتفعت إلى المرتبة الثالثة عام 1997 أن التغير في مرتبة البصرة هذا يرجع بسبب الهجرة الداخلية بسبب ظروف الحرب في فترة الثمانينات كذلك للسياسات الخاطئة التي أنتجتها السلطة بسبب الظروف السياسية التي مرت بها المدن والتطير على سكان هذه المدينة في حين نلاحظ التركز حول المدن المحيطة حول منطقة الجذب الرئيسية للهجرة الداخلية بغداد هي محافظة بابل حيث احتلت المرتبة الثالثة عام 1987 مقارنة بعام 1977 في حين كانت محافظة ديالى المرتبة الرابعة عام 1987 مقارنة بعام 1977 حيث كانت في المرتبة السادسة بارتفاع يقدر بمرتبتين وفي عام 1977 حافظت هذه المحافظة على المرتبة ذاتها بالوقت التي انخفضت محافظة بابل إلى المرتبة الخامسة عام 1997 بعد أن كانت عام 1987 في المرتبة الثالثة وان هذه المرتبة أعيدت إلى محافظة البصرة بعد انتهاء أزمة حروب الخليج ويبدو أن محافظة السليمانية انخفضت عام 1987 بمرتبة واحدة مقارنة بعام 1977 ثم انخفضت بأربعة مراتب عام 1997 مقارنة 1987 ونعزو سبب ذلك إلى الحروب التي جرت على الشريط الحدودي لهذه المدن وكذلك المدن الأخرى وان سبب هبوطها إلى أربعة مراتب عام 1987 مقارنة 1997 إلى الوضع الحربي الخطير بعد ضرب مدينة حلبجة بالأسلحة الكيماوية مما أدى إلى هجرة أعداد كبيرة بتهجير قسري لإخلاء القرى المصابة كيماوياً أو إلغاءها من خلال الاستعراض السابق، نصل إلى حقيقة وهي أن القرب من العاصمة بغداد له تأثيره في توزيع السكان بسبب استئثار العاصمة بالخدمات والأنشطة الاقتصادية والتنموية والثقافية وتركز وزارات ومؤسسات الدولة كذلك إنشاء المصانع الكبيرة وهي أي العاصمة احتكرت هذه النشاطات مما أدى إلى تمركز الهجرة إلى بغداد أو إلى المدن المحيطة بها كمحافظة بابل وديالى التي جاءت بمراتب قريبة من العاصمة كما ذكرنا سالفا.

التوزيع النسبي والرتبي لسكان العراق
1977-1987-1997
المحافظة

1977
1987
الملاحظات
1997
الملاحظات
نسبة السكان
الرتبة
نسبة السكان
الرتبة
نسبة السكان
الرتبة

بغداد
26.6
1
2205
1
ارتفعت 5 مراتب
2405
1
لم يطرأ
صلاح الدين
3.03
15
4.4
10
ارتفعت 5 مراتب
4.11
10
لم يطرأ
الانبار
3.9
10
5.02
8
ارتفعت مرتبتين
4.6
8
لم يطرأ
اربيل
4.52
8
4.72
9
انخفضت مرتبة
409
7
انخفضت مرتبة
كركوك
4.13
9
3.68
11
انخفضت مرتبتين
3.53
14
انخفضت مرتبتين
ديالى
4.89
6
5.88
4
ارتفعت مرتبتين
5.13
4
لم يطرأ
النجف
3.2
13
3.61
12
ارتفعت مرتبة
3.6
11
ارتفعت مرتبة
القادسية
3.5
11
3.43
14
انخفضت 3 مراتب
305
13
ارتفعت مرتبة
المثنى
1.8
18
1.9
17
ارتفعت مرتبة
1.9
18
انخفضت مرتبة
واسط
3.4
12
3.45
13
انخفضت مرتبة
3.57
12
ارتفعت نسبة
بابل
4.9
7
6.8
3
ارتفعت 4 مراتب
5.4
5
انخفضت مرتبتين
نينوى
9.2
2
9.05
2
لم يطرأ تغير
9.6
2
لم يطرأ
دهوك
2.08
17
1.8
18
ارتفعت مرتبة
2.5
17
انخفضت مرتبة
السليمانية
5.7
4
5.83
5
انخفضت مرتبة
4.6
9
انخفضت 4 مراتب
ذي قار
5.2
4
5.83
5
انخفضت مرتبة
5.4
6
لم يطرأ
ميسان
3.1
14
2.98
15
انخفضت مرتبة
2.9
15
لم يطرأ
كربلاء
2.2
16
2.87
16
لم يطرأ تغيير
2.7
16
لم يطرأ
البصرة
8.4
3
5.34
7
انخفضت 4 مراتب
7.1
3
ارتفعت 4 مراتب


جدول رقم (2)
التوزيع البيئي لسكان العراق
السنة
سكان المدن
سكان الريف
البدو
1867
24
41
35
1890
25
50
25
1905
24
59
17
1930
25
68
7
1947
38
57
5
1957
41
58
1
1965
44
56
1
1970
57
43
1
1977
63،7
3، 36
1
1987
7. 78
21.3
1
1997
68.7
31.3
1

الهجرة الداخلية في العراق
تمثل الهجرة من الريف إلى المدينة هي الجزء الأكبر من الهجرة الداخلية وتمثل هنا المدن هي المناطق الجاذبة للسكان وبالأخص المدينة ذات التقدم والتطور العمراني والصناعي والخدمي حيث تشير البيانات المتوفرة في العراق إن هناك موجات مد الهجرة الداخلية والمتمثلة بالهجرة من الريف إلى المدينة وبوتائر متصاعدة حيث بدأت من منتصف ثلاثينات القرن العشرين حتى الأربعينات والخمسينات من القرن المذكور بعدها تم الهجرة بعد ثورة 14 تموز حيث تم الانفتاح الاقتصادي وتقديم المساعدة من الحكومة إلى النازحين من الريف إلى المدينة وبالأخص بغداد العاصمة حيث تم توزيع الأراضي وتوزيع فرص العمل في هذه المدن.
وهنا يجدر بنا القول أن الزيادة الطبيعية في المدن اقل منها في الريف ولكن الزيادة الكبيرة في نسبة السكان الذين يقطنون المدن والتي حدثت في كثير من البلاد خلال القرن العشرين ناتجة عن الهجرة من الريف ويمكن توضيح ذلك من خلال معرفة نمو المدن في ثلاث مصادر:-
1.زيادة المواليد عن الوفيات.
2.الهجرة الداخلية من الريف إلى المدن.
3.الهجرة الخارجية.
ومن خلال دراسة بعض الدول الغربية من العراق ترى إن الهجرة الداخلية في مصر انطلقت من الريف إلى المدن الكبرى أكثر من المدن الصغرى ولا ينطبق ذلك على مصر ولكن على معظم الدول النامية في منتصف القرن العشرين ويطلق على هذه الظاهرة في الإحصاء السكاني بنظرية النمو النسبي للسكان وحيث ارتفعت نسبة السكان الحضر في مصر من 19% من جملة السكان وسنة 1907 إلى 28% عام 1937 إلى 40%.
لذلك يمكن ملاحظة ذلك في فنزويلا
وترجع أسباب الهجرة الداخلية بشكل عام كما أسلفنا إلى عملية التصنيع التي شهدها القرن العشرون ويذهب (جديون حويري) إلى أن درجة النمو الحضري الراجع إلى الهجرة مقابل درجة النمو الراجح في تزايد المصادر الطبيعية للمدن حديث تختلف من مجتمع لآخر.
ويمكن استعراض تأثير الهجرة على التوزيع السكاني من خلال ملاحظتنا على الجدول رقم (1) نلاحظ أن نسبة سكان الريف إلى مجموع للسكان يتراوح بين 14% و57% للفترة (1867-1947) بينما ترى أن نسبة سكان الحضر إلى مجموع السكان للفترة نفسها تتراوح بين 24%-38 يقابلها ذلك انخفاض ملحوظ في نسبة سكان البدو وحيث انخفضت ولنفس الفترة من 35% إلى 5% تم تحديد مسارا جديدا بين الفترة (1947-1977) حيث سجل النسبة 38%-64% في سكان المدن وانخفاض ملحوظ في نسبة سكان الأرياف من 75%-36% مثلما لم يتم تسجيل نسبة معينة بالنسبة للبدو.
هذا الجدول يمثل أن حجم الهجرة الداخلية من الريف إلى المدينة أخذت مديات واسعة ولابد من دراسة الأسباب الاجتماعية والاقتصادية أو السياسية التي أدت إلى ذلك. فتلاحظ أن نسبة النمو الحضري في العراق اخذ بالازدياد المضطر كذلك يوجد تباين في توزيع المستوطنات الرابطة وكذلك توسيع المدن الحضرية ويمكن نعزو هذا التباين في نسب البناء إلى:-
1.السنوات العشر بعد 1947 استمر ظهور مجالات عمل جديدة من خلال زيادة واردات النفط بالعراق دفعت سكان المدن من التوجه إلى المدن الصناعية لتوفير بعض مصادر الدخل.
2.اهتمام السلطة بإسكان العشائر وبالأخص المنتقلة من خلال حفر الآبار وتوزيع الأراضي من خلال التنفيذ وقانون الأزمة.
3.حصر وسائل النقل البدائية من خلال التوزيع في مد شبكات وطرق التنقل الحديثة والسريعة.



المصادر
1- علم الاجتماع الريف عزيز احمد.
2- موسوعة علم الاجتماع د. إحسان الحسن.
3- دراسات في الاقتصاد العراقي د. محمد سلمان حسن.
4- وزارة التخطيط-المجموعة الإحصائية- نتائج حصر السكان لعام 1970.



تمنى ان اكون قد قدمت لكم شيئ به فائدة لكم جميعاً
تحياتي لكل من مرة في متصفحي
وردة البيضاء



hgi[vm ,jHedvih td hgj,.du hgs;hkd gguvhr












عرض البوم صور وردة البيضاء   رد مع اقتباس
قديم 05-03-2011, 07:36 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
محمد موسى الشعباني
اللقب:
 
الصورة الرمزية محمد موسى الشعباني

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 29444
المشاركات: 28 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 833
نقاط التقييم: 10
محمد موسى الشعباني is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد موسى الشعباني غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : وردة البيضاء المنتدى : جغرافية العراق
افتراضي رد: الهجرة وتأثيرها في التوزيع السكاني للعراق

مجهود رائع بوركت الايادي نطمح المزيد من المساهمات












عرض البوم صور محمد موسى الشعباني   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2011, 07:02 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
وردة البيضاء
اللقب:
 
الصورة الرمزية وردة البيضاء

البيانات
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 46014
العمر: 23
المشاركات: 13 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 643
نقاط التقييم: 10
وردة البيضاء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وردة البيضاء غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : وردة البيضاء المنتدى : جغرافية العراق
افتراضي رد: الهجرة وتأثيرها في التوزيع السكاني للعراق


استاذي الرائع كم انا محضوضه بمرورك الاول في متصفحي
زاد النور وجمال
دمت لنا
تلميذتك وردة البيضاء












عرض البوم صور وردة البيضاء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للعراق, التوزيع, السكاني, الهجرة, وتأثيرها

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تطبيق أذكار الصباح والمساء

ضع بريدك هنا ليصلك كل ماهو جديد:


الساعة الآن 02:49 PM بتوقيت مصر

::::::: الجغرافيون العرب :::::::

↑ Grab this Headline Animator

صحيفه بحر نيوز

اخبار مصر


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
نسخة التميز
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
الحقوق محفوظة لمنتدى للجغرافيين العرب