منتدى خاص بالمرحوم الدكتور أحمد أحمد الشيخ هذا المنتدى هو صدقة جارية للدكتور المرحوم أحمد أحمد الشيخ من جمهورية مصر العربية

الملاحظات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: جديد اتعلم فوتوشوب وبرامج الدعاية والاعلان وانشىء مشروعك الخاص دورات اون لاين معتمدة (آخر رد :ياقوتة للدعاية)       :: خريطة أوتوكاد لمدينة بيروت (آخر رد :ياقوتة للدعاية)       :: رابط الصور الفضائية للعالم كلة بدقة 14 متر و 28 متر (آخر رد :ياقوتة للدعاية)       :: مـــــــــوارد الطــــاقة (آخر رد :ياقوتة للدعاية)       :: استخدام الطاقة الشمسية لمكافحة التغيرات المناخ (آخر رد :ياقوتة للدعاية)       :: الأولويات الإستراتيجية لتقنية النفط والغاز بالمملكة العربية السعودية (آخر رد :ياقوتة للدعاية)       :: الطاقة الحرارية الشمسية المركزة (آخر رد :ياقوتة للدعاية)       :: الطاقه الشمسيه وافاقها المستقبليه (آخر رد :ياقوتة للدعاية)       :: ملحمتا الإليادة والأوديسة للشاعر هوميروس كاملتين هنا (آخر رد :ياقوتة للدعاية)       :: الحضارة الإسلامية بين أصالة الماضي وآمال المستقبل...9 أجزاء (آخر رد :ياقوتة للدعاية)       :: معالم تاريخ الإنسانية (آخر رد :ياقوتة للدعاية)       :: كتاب...مدخل إلى تاريخ تركيا (آخر رد :ياقوتة للدعاية)       :: كتاب الفيزياء و وجود الخالق (آخر رد :ياقوتة للدعاية)       :: كتاب فتوح الشام كاملا (آخر رد :ياقوتة للدعاية)       :: كتاب عصر العلم للعالم العربى الدكتور أحمد زويل (آخر رد :ياقوتة للدعاية)      

الغلاف الحيوي Biosphere

الغلاف الحيوي Biosphere يرتبط بثلاثة أغلفة هي الغلاف الصخري والغلاف المائي والغلاف الغازي، وينتج عن تلاقي الأغلفة الثلاث صور الحياة المختلفة المعقدة علي سطح الأرض، وترتبط الأغلفة بعدد من

كاتب الموضوع إنسان أنا مشاركات 12 المشاهدات 10251  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-04-2010, 09:55 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
إنسان أنا
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 7
المشاركات: 7,748 [+]
بمعدل : 2.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 3242
نقاط التقييم: 10498
إنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إنسان أنا غير متواجد حالياً

المنتدى : منتدى خاص بالمرحوم الدكتور أحمد أحمد الشيخ
Exll الغلاف الحيوي Biosphere

الغلاف الحيوي Biosphere
يرتبط بثلاثة أغلفة هي الغلاف الصخري والغلاف المائي والغلاف الغازي، وينتج عن تلاقي الأغلفة الثلاث صور الحياة المختلفة المعقدة علي سطح الأرض، وترتبط الأغلفة بعدد من العلوم المتنوعة مثل الجيولوجيا وعلم النبات والمناخ ...إلخ. وتضم البيئة الطبيعية المشتملة علي الأغلفة الثلاث مجموعات متنوعة من الأحياء المتفاعلة مع بعضها البعض من الفطريات والبكتيريا النباتات والحيوانات، وتهتم الجغرافيا الحيوية بدراسة هذه النظم البيئية في شكل مترابط.
ويتضمن النظام البيئي الطبيعي علي:
1- التربة. 2-النباتات الخضراء. 3- الحيوانات.
وتمثل التربة والنبات الطبيعي العنصرين الأساسيين في هذا النظام:
أولاً: التربة Soil
الطبقة السطحية من سطح الأرض التي تمسك بجذور النبات وتتكون من مفتتات صخرية بها مادة حية، أي أنها القلب النابض من سطح الأرض الذي يستمد منه النبات غذائه، ويدل ذلك علي أنها طبقة ديناميكية نشطة في شكل صلب وسائل وغازي.
تكوين التربة:
تتفاعل العوامل الجوية والمائية وباقي عوامل البيئة الطبيعية مع صخور السطح، فتتفكك وتتحلل ويصغر حجم مفتتاتها مع مرور الزمن، وتحتوي هذه المفتتات مواد معدنية ومع توافر المياه والهواء تنمو النباتات، فإذا ما ماتت النباتات تحللت جذورها وبعض بذورها وسيقانها وأوراقها وتكونت ملايين الأحياء الدقيقة من بكتيريا وفطريات وغيرها، وباختلاط المفتتات الصخرية مع الأحياء الدقيقة تتكون التربة، لذا تمر التربة بعدد من المراحل والعمليات قبل تكونها طبقاً عدة عوامل تساعد علي تكوين التربة منها:
- عوامل تكوين التربة:
تختلف التربة من مكان لآخر تبعاً لاختلاف عومل ظروف تكوينها ومنها الصخر الأصلي، المناخ، التضاريس أو طبوغرافية سطح الأرض، الكائنات الحية وعامل الزمن، وذلك طبقاً لمعادلة Jenny :
تكوين التربة= المناخ+ التضاريس+ مادة الأصل+ الأحياء الدقيقة+ الزمن. .SF= CL+ R+ P+ O+ T.
1- المناخ Climate:
يعتبر المناخ أحد أهم العوامل المؤثرة في تكوين التربة، ويقوم كل عنصر من عناصر المناخ بدور في تكوين التربة، ولكن لابد وإن تعمل بشكل مترابط لا منفردة، ولا يتم ذلك فجأة بل مع مرور الزمن، كما يحدد نوع التربة لأنه يتكون أكثر من نوع تربة من صخر واحد إذا اختلف المناخ، وتأتي الحرارة والأمطار كأهم عناصر المناخ المؤثرة في تكوين التربة، هذا إلي جانب الرطوبة والضغط الجوي والرياح والإشعاع الشمسي.
تؤثر درجة الحرارة في التجوية الميكانيكية ونمو الكائنات الحية، وعلي قدرة التربة علي استخلاص الأزوت من الهواء، ودورها في عملية تبخر الماء من التربة وترسيب الأملاح علي سطحها وتجفيفه وتفتيته. وتؤثر الأمطار بشكل مباشر وغير مباشر في تكوين التربة، لما لها من دور في التجوية الكيمائية لمعادن الصخر وذوبان الأملاح التي يمتصها النبات من التربة، ويؤدي قلة المطر بالأقاليم الجافة وشبه الجافة إلي جفاف التربة، ومع الجفاف تصعد المياه الباطنية إلي السطح بما بها من أملاح تتراكم علي السطح لتكون قشور ملحية رقيقة، وعند سقوط الأمطار الغزيرة علي المنحدرات تنزلق التربة وتزال، تقوم الرياح بتذرية المواد الناعمة وارسابها في مناطق أخري فتتكون قطاعات تربة مثل تربة اللويس.
2- التضاريس (طبوغرافية المنطقة) Topography and relief
تلعب تضاريس منطقة ما من ارتفاع وانخفاض وانحدار شديد أو قليل، واتجاه الانحدارات شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً دور كبير في تكوين التربة بما لها من تأثير علي المناخ المحلي، ويؤثر علي ثبات التربة أو تعريتها من خلال حركة انزلاق حبيبات التربة علي سفوح المنحدرات في شكل زحف تربة.
3- الصخر الأصلي:
تتكون الصخور أساساً من الصخور النارية والرسوبية والمتحولة، لذا ومع اختلاف نوعية الصخور تتنوع التربة وتختلف خواصها، لأن الصخور هي أساس المواد غير العضوية للتربة،ى لذلك فعلي دارس التربة أن يكون علي دراية بأنواع الصخور وتركيبها المعدني والبلوري، ولما لهذا العامل من أهمية تصنف التربة علي أساسه؛ كأن نقول تربة جيرية أو رملية أو طينية أو طفلية، كما يقال تربة محلية إذا اشتقت من الصخر الموجود تحتها، أو تربة منقولة لأنها مشتقة من صخور منطقة أخرى، ويتم ترسيبها بأحد عوامل التعرية لذلك تسمي باسمه كأن تكون تربة هوائية أو فيضية أو جليدية.
4- العامل الحيوي (الأحياء):
تعتبر الكائنات الحية عامل هام في تكوين التربة باختلاف أحجامها وأنواعها، وأن العلاقة بين التربة والكائنات الحية متبادلة لأن كل منهما يعتمد علي الآخر، تتعدد الأحياء في التربة ويضم السم3 20مليار خلية حية، إلي جانب كميات من الطفيليات والحشرات والديدان والزواحف الصغيرة، يتوقف دور الكائنات الحية في تكوين التربة علي أنواعها، حيث يختلف دور الكائنات الميكروسكوبية والحشرات مثل الديدان الأرضية اختلافاً كبيراً عن دور الحيوانات بمختلف أنواعها وعن دور الطيور والزواحف وعن دور الإنسان أيضاً.
ويساعد الغطاء النباتي في تكوين التربة، تضم التربة الناضجة داخلها كائنات حية ميكروسكوبية تتباين في آثارها وصفاتها ومناطق تكاثرها ومنها: الطحالب الأرضية عند سطح التربة، الفطريات التي تكسر وتحلل الخلايا والبقايا النباتية في التربة، البكتريا الأكثر انتشاراً والتي تثبت النيتروجين والأزوت وتأكسد الكبريت الضرورية لنمو النبات، الأشنيات والتي يمكن أن تعيش علي سطح الصخر العاري.
5- الزمن:
يختلف أثر عمليات التعرية وعمليات تكوين التربة باختلاف الزمن، وعن طريق الزمن يمكن معرفة طور التربة لأن التربة تتدرج فيما يشبه طور حياة؛ حيث تبدأ كمادة أصل أولية ومع مرور الزمن تصبح مادة أصل لتكوين التربة تسمي الكردم Crudum تتحول مع الزمن إلي أرض شبه ناضجة Immature Soil ، ثم أرض ناضجة Mature soilذات قطاع واضح في النهاية.
خصائص التربة:
أكثر الأمور التي شغلت اهتمام الجغرافي لأنها تميز نوع من التربة عن آخر، وتتمثل هذه الخصائص في:
1- لون التربة:
دليل علي مكونات التربة وطريقة تكوينها يلاحظ بالعين المجردة في الحقل، يوجد بينه وبين التركيب المعدني والعضوي للتربة ارتباطاً، ويبين حالة الصرف وظروف التهوية ومستوي الماء بها، وتنقسم إلي عدة ألوان مثل اللون الغامق والأحمر والرمادي والأبيض والأزرق والأخضر.
2- قوام التربة:
أحد الخواص المورفولوجية التي تلاحظ في الحقل، ولا توجد تربة ذات نسيج واحد (حجم الحبيبات)، تتعدد أحجام حبيبات التربة الواحدة والتي تقل عن 2ملليمتر، وتتكون من الحصى والرمل والسلت والطين وتمثل الثلاث الأخيرة أساس التربة الناضجة.

3- بناء التربة Soil structure
تجمع حبيبات التربة المنفردة في شكل وحدة بنائية مستقلة Ped يفصل ما بين الوحدات أسطح ضعف، تقوم المادة العضوية بتجميع الوحدات كأساس للتربة تمثل الفراغات بينها قنوات مرور المياه ومناطق تواجد للأحياء الدقيقة، وتنقسم يناء التربة إلي خمسة أقسام هي: عديم البناء، البناء الطبقي، البناء المنشورى، البناء الكتلى والبناء المستدير.
4- قطاع التربة:
يتمثل في عمق التربة ويدل علي ترتيب طبقاتها علي شكل آفاق، يظهر بين كل منها تفاوت في النسيج واللون والتركيب، وتساعد القطاعات في تصنيف التربة إلي مجموعات كبيرة، يوجد قطاع التربة بالطبقة السطحية من القشرة الأرضية حتى صخر الأساس، يقسم قطاع التربة إلي طبقات وآفاق Horizons حسب الاختلافات المحلية في كل أفق (الشكل رقم 65).

Aoo
Ao
A1 النطاق العلوي
A2
A3 A
B1
B2 النطاق السفلي

B3



C صخور أصلية مجواه

D DD صخر الأساس




الشكل رقم (65) قطاع التربة.

5- محتوي التربة المائي والهوائى:
يعتبر الغلاف الهوائى بالتربة امتداد للغلاف الغازي ويتفقان في بعض الخصائص ويختلفان في الأخرى، يقل الأوكسجين بهواء التربة ويزيد ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء، يحدد مقدار الماء بالتربة مقدار خصوبتها لأنه يحدد كمية الأملاح الذائبة بها وما يمتصه النبات، والعلاقة بين الماء والهواء بها علاقة عكسية فإذا زاد الماء قل الهواء والعكس.
6- خصوبة التربة: Fertility
أهم الخصائص بالنسبة للمزارعين ولا يتم التعرف عليها بسهولة، خاصية نسبية فقد تكون التربة خصبة لنبات وقليلة الخصوبة لنبات آخر وشديدة الخصوبة لنبات ثالث.
- أقسام التربة الرئيسية بالعالم:
تختلف التربة من مكان لآخر طبقا لعوامل تكونها من مناخ وصخر أصلي وتضاريس والأحياء وعامل الزمن، وتقسم التربة في العالم إلي:
1- التربة البنية: تعرف بالتربة الكلسية لوجود تجمع كربونات الكالسيوم علي عمق قدم إلي 3 أقدام من السطح، لونها بني يتحول لبني فاتح كلما تعمقنا.
2- تربة البودزول: غنية بالصلصال لونها يتدرج من الأصفر إلي البني المصفر إلي بني داكن.
3- تربة التشرنوزم: عميقة سطحها أسود غني جداً بالمادة العضوية تتحول إلي اللون الفاتح مع العمق.
4- التربة الكستنائية البنية: لونها بني علي السطح فاتح في الأعماق، أكثر أنواع التربة احتواء للمادة العضوية في المناطق الجافة.
5- التربة الصحراوية الرمادية والحمراء: تنقسم إلي نوعين تربة صحراوية رمادية في مناخ جاف دافئ أو بارد تحت غطاء نباتي شجري متفرق جداً، أو تربة صحراوية حمراء بالصحاري المدارية الحارة تحت غطاء نباتي صحراوي شديد التفرق.
6- تربة اللاتريت: غنية بأكاسيد الحديد الحمراء والألمونيوم، تسود بالأقاليم المدارية غزيرة الأمطار، تقل بها المواد العضوية والأملاح لذلك فهي تربة فقيرة.
7- تربة البراري: تربة انتقالية بين تربة المناطق الرطبة والجافة، تسود بالمناخ المعتدل الرطب تحت غطاء من الحشائش الطويلة، ولغناها بالمواد العضوية تعتبر من أنواع التربة الخصبة.
8- تربة السيروزم: تنعدم بها المادة العضوية لذلك تعتبر أفقر أنواع التربة.
9- تربة التندرا: توجد بالمناطق القطبية وبالمرتفعات يغطيها طبقات من بقايا النباتات لم يكتمل تحللها.
ثانياً: الحياة النباتية:
توجد اختلافات فى أنواع الغطاء النباتى والتى كان سبابها المنــاخ ( درجات الحرارة والأمطار على وجه الخصوص) واختلافه من منطقة إلى أخـرى على سطح الكرة الأرضية، وقد يحدث الاختلاف النباتى فى نفس المنطقة بسبب اختلاف درجات الحرارة والأمطار بين أجزائها، ويلي ذلك اختلافات متباينة فى الغطاء النباتى لهذه المنطقة. وفى هذه الدراسة سنتناول الغطاء النباتى بالدراسة من عدة محاور هى:
1ـ تركيب الغطاء النباتى وبيئته.
2- التوزيع الجغرافى للنباتات فى العالم تبعاً لأقسام المناخ المختلفة على سطح الأرض.
أولاً: تركيب الغطاء النباتى وبيئاته

يعتبر الغطاء النباتى ذو أهمية قصوى بالنسبة للجغرافى؛ حيث أن النباتات التي يمثلها هذا الغطاء جــزء من البيئة الطبيعية (اللاندسكيب الطبيعى)، والذى يحيط الإنسان مثل الأشكال الأرضـــية وأنواع التربة والغـلاف المــائى ( الغلاف الهيدروغرافى)، وما يوجد بين هذه الأشياء من علاقات يقوم الجغرافى بالبحث فيها؛ حيث نجده يقوم بالبحث فى العلاقات القوية التى تربط بين النبات وبين التربة وشكل الأرض والأحــوال المناخيــة السائدة، والتى يؤدى اختلافها إلى اختلاف الغطاء النباتى من حيث الشكل وظهوره فى شكل تجمعات متباينة، ويظهر هذا التباين فى شكل منتظم ومطرد مع اختلاف دوائر العرض والارتفاع والموقع الجغرافى بالنسبة لليابس والماء.
الغطاء النباتى الطبيعىNATURAL VEGETATION ينمو من تلقاء نفسه دون تدخل من الإنسان، وقد تقلص هذا الغطاء النباتى الطبيعى نتيجة أنشطة الإنسان عند دراستنا لهذا الغطاء النباتى نهتم بدراسة استجابة النبات للضوء والحرارة والرطوبة، والتعرف على عناصر المناخ وأثر كل عنصر منها على النباتات الموجودة على سطح الكرة الأرضية، وسوف نتناول تركيب النبات وبيئاته على النحو التالى:-
أ- الغلاف الحيوي وأقسامه الفرعية:
يتمثل الغلاف الحيويBIOSPHERE فى كل الأحياء التي تحيط بسطح الأرض فى غلاف يمكن أن تقوم فيه حياة بأي صورة من الصور، تتمثل فيما يلي:
1- الغابات FORESTS 2-الحشائش: والتي تنقسم إلى:
أ-الحشائش الطويلة ( السفانا).
ب- الحشائش القصيرة( الإستبس).
3- الصحارى( نطاق اللانبات).
ويتوقف هذا التقسيم على استجابة النبات لأحوال المناخ السائدة فى كل نطاق من نطاقات الكرة الأرضية، خصوصاً بالنسبة لكمية الرطوبة المتاحة( التساقط والبخر) وثانياً للضوء والحرارة والرياح.
ب- تركيب النبات الطبيعى:
وتتمثل في: 1- شكل حياة النبات. 2- حجم الغطاء النباتى وطبقاته.
3- درجة تغطيته لسطح الأرض. 4- دور حياة الغطاء النباتى.
5- شكل الأوراق وأحجامه. 6- نسج الورقة.
1-شكل حياة النبات: Life Form
تنقسم النباتات من حيث شكل حياة إلى النباتات الخشبية: الشجرة والشجيرة، والحشائشHerbs السنوية والدائمة، والطحلبيات Bryoirda والطفيليات النباتيةEpiphytes ، والنباتات اللاجذرية مثل البكتريا والطحالب والفطريات والعفن والأشنات.
2- حجم الغطاء النباتى وطبقاته:
يمكن تقسيم الغطاء النباتي إلى مجموعات حسب حجم النبات، كأن نقول نبات طويل أو متوسط أو قصير، توجد ثلاثة أنواع من الأشجار : أشجار طويلة(عالية) وارتفاعها أكثر من 25 متراً، وأشجار متوسطة الطول يتراوح ارتفاعها بين 10-25 متراً، وأشجار قصيرة منخفضة ما بين 8 10 أمتار، كما نرى نفس التقسيم فى كل من الشجيرات والعشب، بينما لا يوجد الطحلب إلا فى الارتفاعين المتوسط والقصير، ومن خلال تحديد حجم النباتات يمكن للجغرافى وصف النباتات بدقة.
أما عن ارتفاع النباتات فإنه يمكن تقسيمها إلى سبع طبقات على حسب ارتفاع كل طبقة عن سطح الأرض، تتراوح هذه الطبقات من صفر إلى 10سم، وهى التي تمثل الطحالب القصيرة المنخفضة، وحتى أكثر من 25 متراً والتي تتمثل فى الأشجار الطويلة (العالية).
3- درجة تغطية النبات لسطح الأرض:
يقصد بها درجة تغطية أوراق الأشجار للأرض من تحتها بقدر ما تحجب أشعة الشمس، وتقسم إلي: قاحلة: أى أنه لا توجد تغطية لسطح الأرض لعدم وجود نباتات- متناثرة: عبارة عن مناطق عشبية متفرقة- مجموعات: وهى أشجار متجمعة بينها فراغات لا تنتشر على كامل سطح الأرض، ثم مستمرة : وهى نباتات شجرية فى شكل غابات كثيفة أو حشائش كثيفة أيضا.
4- درجة حياة الغطاء النباتى:
يقصد بها تصنيف أشكال الغطاء النباتى حسب استجابته للتورق خلال الدورة المناخية السنوية، وتتمثل دورة حياته فى أربعة أنواع هى:
أولاً: نباتات دائمة الخضرة: تحتفظ بخضرتها وأوراقها طول العام.
ثانياً: نباتات نفضية: تنفض أوراقها أو تتخلص منها وتسكن فى نوم عميق فى الفصل الذى يصعب فيه النمو.
ثالثاً: نباتات شبه نفضية: تسقط أوراقها أو تتخلص منها فى شكل دورات؛ حيث لا تنفض الشجرة كل أوراقها بل تنفض نصف أوراقها، فيتعرى نصف الشجرة ويبقى النصف الآخر بأوراقه.
رابعاً: نباتات عصارية دائمة الخضرة بلا أوراق:
أشجار أوراقها سميكة دائمة الخضرة مثل نباتات الصبار.
5- شكل الأوراق وأحجامها:
يعتبر التعرف على شكل الأوراق جزء أساسى فى وصف تركيب النبات، كأن نقول نبات ذو أوراق عريضة، ونباتات ذات أوراق إبرية أو شوكية، والورقة النجيلية، أو الأوراق المركبة.
6- نسيج الورقة:
يوجد تفاوت كبير بين نسيج الأوراق وذلك على حسب الاختلافات المناخية والبيئية التي تؤثر فى النباتات، ونقسمها إلي الأوراق الرقيقة الغشائية film، والأوراق السميكة الجلد، والأوراق شديدة السمك.

hgyght hgpd,d Biosphere












عرض البوم صور إنسان أنا   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2010, 09:56 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
إنسان أنا
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 7
المشاركات: 7,748 [+]
بمعدل : 2.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 3242
نقاط التقييم: 10498
إنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إنسان أنا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : إنسان أنا المنتدى : منتدى خاص بالمرحوم الدكتور أحمد أحمد الشيخ
افتراضي رد: الغلاف الحيوي Biosphere

ثانيا : التوزيع الجغرافى للنباتات فى العالم
يرتبط هذا التوزيع بأقسام المناخ المختلفة على سطح الأرض، يؤثر المناخ فى النباتات تأثيراً كبيراً لأنه لكل نبات مناخ معين، ورغم أن الإنسان قد عمل على إزالة مساحات كبيرة من النباتات الطبيعية فى العالم بمختلف أشكالها، حتى يحل الزراعة محلها أو لآي أغراض أخرى، فإن بقايا النباتات الطبيعية على سطح الأرض مازالت موجودة على الرغم من صغر مساحاتها، وما زالت تمثل مورداً هاماً من موارد الثروة الطبيعية فى العالم .
المجموعات الرئيسية للنبات :
تنقسم الحياة النباتية على سطح الأرض إلى المجموعات النباتية التالي ذكرها :
1- الغابات . 2- الحشائش . 3- الصحراء .
1 – الغابات :
تنمو فيها الأشجار بحيث تتغلب على باقى الأنواع، مع أن الغابة تحتوي داخلها على الشجيرات والحشائش والنباتات الطفيلية الكثيرة، ولكي تنمو يتطلب ذلك ما يلي:
1- وفرة الحرارة أثناء فترات الإنبات ( النمو ) .
2- توافر الرطوبة بالجزء العلوى والسفلي من التربة نتيجة توافر الأمطار.
3- وجود هواء ساكن يستطيع حمل الكثير من بخار الماء وبخاصة فى فصل ارتفاع الحرارة.

2 – الحشائش :
تنمو فى الأقاليم العشبية وتصبح هى الأكثر انتشاراً على الرغم من وجود بعض الأشجار والشجيرات داخلها، ولابد أن تتوافر الرطوبة فى الجزء السطحي من التربة بمقادير ثابتة فى هذه الأقاليم، ويساعد على ذلك انتظام سقوط المطر وإن كانت كمياته قليلة خصوصاً فى فصل الإنبات، تتميز الحشائش بالفصلية حيث تختفي فى الفصل البارد فى بعض الجهات وفى فصل الجفاف فى البعض الآخر.
3 – الصحراء :
يشاهد بها نباتات لا توجد فى غيرها من جهات الأرض، فمع انعدام المطر لا يسمح ذلك بنمو الأشجار كما تؤدى ندرة الرطوبة إلى عدم ظهور النباتات العشبية، ولكن تظهر فى هذه الصحارى نباتات خاصة بها دون غيرها، وتعيش هذه النباتات بطرق تحايل عدة تمكنها من أن تحي فى مثل تلك البيئة التى لا تناسب الحياة النباتية.
وتبعا لتفاوت درجة الحرارة تنقسم كل مجموعة من المجموعات الرئيسية الثلاث للنبات إلى أنواع فرعية على النحو التالى :
أ-الغابات: تنقسم إلى: غابات حارة – غابات معتدلة – غابات باردة .
ب-الحشائش: تنقسم إلى: حشائش حارة – حشائش معتدلة – حشائش باردة.
جـ-الصحارى: تنقسم إلى : الصحارى الحارة – المعتدلة- الجليدية .
يتميز كل نوع فيها بخصائص تميزه عن الأقاليم النباتية الأخرى، وينبنى هذا التقسيم على أساس الظروف المناخية غالبا، وعلى الرغم من وجود فرق فى الغطاء النباتى داخل الإقليم الواحد غير أن كل أجزاء الإقليم فى النهاية يجب أن تمثل وحدة نباتية واحدة، حيث أنها تتأثر بنفس المؤثرات البيئية والطبيعية الواحدة .
توزيع الغطاءات النباتية على سطح الأرض على النحو التالى :
1-نباتات المناطق الحارة .
ب-الصحارى وشبه الصحارى .
جـ-نباتات المناطق المعتدلة الدفيئة .
د-نباتات المناطق المعتدلة الباردة .
أولا : نباتات المناطق الحارة ( النطاق المدارى ):
تتنوع الأنواع النباتية فى النطاق المدارى ( الشكل رقم 66) لاختلاف المناخ فيه من مكان لآخر، فالجهات الاستوائية التى تمثل أحد أجزاء النطاق المدارى ذات درجات حرارة مرتفعة لا تختلف كثير من فصل إلى آخر.
فى إفريقيا: على ساحل غينيا ومعظم حوض الكونغو والساحل الشرقى للقارة الواقع داخل النطاق الاستوائي. فى أمريكا الجنوبية و الوسطى: فى معظم أجزاء حوض الأمازون من ساحل القارة الشرقى حتى المشارف الشرقية لجبال الإنديز، وعلى ساحل القارة الغربى غرب جبال الإنديز، بينما اختفى من نطاق هذه الجبال بسبب عامل الارتفاع، كما يمتد على الساحل الشرقى للبرازيل حتى يصل بالقرب من مدار الجدي ،ويمتد فى أمريكا الوسطى على السواحل الشرقية حتى جنوب المكسيك. فى قارة آسيا: ينتشر هذا الإقليم فى جزر الهند الشرقية فى إندونيسيا وجنوب شبه جزيرة الملايو وبعض أجزاء الفلبين الجنوبية.












عرض البوم صور إنسان أنا   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2010, 09:56 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
إنسان أنا
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 7
المشاركات: 7,748 [+]
بمعدل : 2.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 3242
نقاط التقييم: 10498
إنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إنسان أنا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : إنسان أنا المنتدى : منتدى خاص بالمرحوم الدكتور أحمد أحمد الشيخ
افتراضي رد: الغلاف الحيوي Biosphere

تنقسم الأقاليم النباتية فى الجهات الحارة إلي:
1-الغابات الاستوائية المطيرة :
توجد فى الأجزاء المنخفضة الواقعة على جانبي خط الاستواء ما بين خطى عرض 55 شمالاً، 55 جنوباً والأقل ارتفاعاً من 1000 متر فوق سطح البحر، وتتوزع على النحو التالى: فى استراليا: فى جزر المحيط الهادي الواقعة على جانبي خط الاستواء ومنها جزيرة نيوغينيا، كما يمتد فى شريط ضيق على الساحل الشمالى الشرقى لاستراليا إلى الشرق من جبال الألب الأسترالية الشكل رقم (66).
ترتفع الحرارة طوال العام، وتنعدم بها الفصول لأن التغير فى درجات الحرارة على مدار السنة ليس كبيراً، بحيث لا يزيد المدى الحرارى السنوي عن 3 5 مئوية وأحيانا يقل عن هذا، فالسنة كلها صيف دائم وينعدم بها الشتاء، يحدث التغير فى متوسط درجة الحرارة الشهرية بين أبرد أشهر السنة وأدفئها فى حدود درجة مئوية واحدة، فهى فى المتوسط 24.3 5 فى فبراير أبرد شهور السنة ، بينما تصل إلى 25.3 5 فى أدفأ الشهور وهو أكتوبر، يتغير الوضع إذا أخذنا فى الاعتبار المدى الحرارى اليومى، وهو مدى مرتفع نسبياً فقد يصل إلى حوالى 15 5 مئوية، وقد ينخفض المدى الحرارى اليومى إلى 9 5 مئوية، وعليه يقال أن ليل هذه المناطق هى الشتاء والنهار هو الصيف.
أما عن الأمطار فهى الأخرى تتسم بالرتابة أيضاً، حيث لا يوجد فصل جفاف واضح لأن الأمطار تتوزع على مدار العام بشكل منتظم، وإن كان من الممكن تحديد قمتان لهذا المطر، فى كثير من أجزاء المناطق الاستوائية تتفقان مع فصلى الربيع والخريف، أى فى فترة تعامد الشمس على خط الاستواء ، فتنشأ الأمطار التصاعدية وكميتها مرتفعة جداً، فهى تتراوح ما بين 200 إلى 400 سم سنوياً، وقد تزيد عن ذلك بكثير فهى تصل إلى 1200 سم فى جويانا بأمريكا الجنوبية، وتصل إلى 1050 سم فى بعض أجزاء دولة الكاميرون بإفريقيا، وفى محطة بوجر فى إندونيسيا تصل كمية المطر إلى 437 سم سنويا، أغزر الشهور مطراً هو يناير حيث يسقط 45 سم مطراً خلال هذا الشهر، وأقل الشهور مطراً أغسطس 23 سم.
تركيب الغابات الاستوائية المطيرة الحيوي :
تضم الغابات الاستوائية المطيرة أشجاراً يبلغ متوسط ارتفاعاتها ما بين 50 – 60 متراً، وتتميز هذه الغابات بأنها غنية بالأنواع النباتية جداً، حتى أنه يصعب العثور على شجرتين من نوع واحدٍ تنموان بجانب بعضهما البعض، ويقدر متوسط عدد الأنواع النباتية فى الهيكتار حوالى 40 نوعاً وقد ترتفع إلى حوالى 100 نوع وأكثر، فمثلا تضم غابات إندونيسيا حوالى 3000 نوع شجري تنتمى إلى 450 جنساً، وفى جزيرة موليكوس Moluques بالقرب من غينيا الجديدة تضم غابتها 2500 نوع شجري، ونفس العدد فى حوض الأمازون، هذا إلى جانب الأعشاب والشجيرات والنباتات المتسلقة Lianas والنباتات الطفيلية Epiphytes، والتى تعتبر صفة مميزة من صفات الغابات الاستوائية لكثرة أعدادها، وتكثر هذه النباتات المتسلقة والمتطفلة مع زيادة رطوبة الهواء ونقص كثافة الأشجار، أى عندما تزيد شدة الإضاءة التى تصل إلى سطح التربة.
وتنقسم الحياة النباتية في الغابة إلي:
1 - الأشجار والشجيرات. 2-الأعشاب.
3- النباتات المتسلقة. 4- النباتات نصف العالقة.
5 - النباتات العالقة.


1 – الأشجار :
تتميز أشجار الغابات الاستوائية المطيرة بصفات معينة، فجذع الشجرة مستقيم أملس والقشرة رقيقة ملساء وناصعة اللون، وتتفرع الأشجار فى القمة وتاجها صغير والأوراق كبيرة جلدية لونها أخضر داكن، وتتعدد أنماط شكل الأوراق بالغابة الاستوائية، وذلك لأن أبعادها متفاوتة فالأوراق الكبيرة تصل أبعداها إلى حوالى 48 × 19 سم، والأوراق الصغيرة ما بين حوالى 16 × 7 سم، كما توجد فى بعض الأحيان أوراق عملاقة تبلغ أبعداها حوالى 162 × 38 سم، ويتأثر حجم الورقة هذا بالتعرض للضوء بدرجة كبيرة، فالأوراق التى تتعرض للضوء الشديد ولفترة أطول أصغر من المعرضة لضوء ضعيف، وذلك لأن الأشجار التى تتعرض لضوء ضعيف تحتاج لأوراق كبيرة لتقوم بعملية التمثيل الضوئي حتى تعوض قلة الضوء.
ومن أشجارالغابة الاستوائية الأبنوس والكابلى " الماهوجنى " ، والعقم " خشب الورد " وهى أشجار خشبية غير مثمرة ، وأشجار المطاط ونخيل الزيت والكاكاو والسنكونا وجوز الهند وغيرها ، وهى أشجار مثمرة.
ب – الشجيرات :
توجد بالإضافة إلى الأشجار فى الغابات الاستوائية المطيرة، كثيراً من الشجيرات التى تشكل طابقاً مستقلاً تختلط به الأشجار التى لم يكتمل نموها بعد، والتي لم تبلغ بعد طولها الكامل مع بعض الحشائش الطويلة.
ويتلقى طابق الشجيرات كميات قليلة من الضوء بالمقارنة مع الأشجار، حيث تحصل الشجيرات على الضوء الذى ينفذ من بين أوراق وأغصان الأشجار التى تعلوها، وتتميز الشجيرات فى الغابة الاستوائية المطيرة بكونها قليلة التفرع مثل أشجار هذه الغابة، وهذا ما يميزها أيضا عن شجيرات المناطق المعتدلة كثيرة التفرع.
جـ- الأعشاب والحشائش:
تتميز الغابات الاستوائية المطيرة بوفرة الأنواع العشبية (الحشائش) مقارنة مع الأنواع الشجرية والشجيرية، ويرجع ذلك فى الغالب إلى انخفاض شدة الإضاءة فى مستوى الطوابق السفلية وفوق سطح تربة الغابة، لذلك لا ينمو إلا الأنواع القادرة على النمو فى هذا الضوء المنخفض، وأغلب الحشائش والأعشاب من النوع المعمر، بحيث تبقى أجزاءها الهوائية حية لسنوات عديدة، وسبب ذلك هو انعدام الفصول، ويساعدها ذلك على أن يصل ارتفاعها إلى عدة أمتار، وقد يساعدها ذلك فى الوصول إلى مستوى طابق الشجيرات فى بعض الأحيان .
د) النباتات المتسلقة : Lianas
تتخذ النباتات المتسلقة Lianas وكذلك النباتات المتطفلة Epiphytes ونصف المتطفلة Hemi-epiphytes من الأشجار مكاناً تعيش فيه أو متكأ تتثبت به، وتنبت بذور النباتات المتسلقة فى التربة وتنمو بعد ذلك سوقها بسرعة دون أن تشكل أنسجة دعامية كثيرة، وترتفع هذه النباتات إلى الأعلى وتصل إلى المكان المناسب من حيث شدة الإضاءة من خلال استغلال أشجار الغابة الأصلية، تتسلق علي الأشجار بعده طرق منها: الأشواك أو المحاجم، الجذور العرضية، التفاف سوق هذه النباتات المتسلق حول جذور الأشجار، والمعاليق، والنباتات نصف العالقة والعالقة.
تختلف احتياجات النباتات المتسلقة للضوء فى أطوار نموها المختلفة، تستطيع أن تنمو فى الإضاءة المنخفضة فى مستوى الطوابق السفلية للغابة الاستوائية فى أطوار نموها الأولى، بينما عندما تصل إلى مستوى تيجان الأشجار فى طور اكتمال نموها حيث شدة الضوء، وتكثر النباتات المتسلقة فى المناطق المفتوحة فى الغابة وعند حوافها ، كما تكون عند حواف الأنهار أيكة شديدة التشابك يصعب اختراقها .
- الحياة الحيوانية بالغابة الاستوائية المطيرة :
تنعكس صورة الحياة النباتية الوفيرة بالغابة الاستوائية المطيرة بشكل واضح على صور الحياة الحيوانية بها، حيث ُتظهر الحيوانات عموماً نوعاً من التأقلم والاستجابة لنوعية الغطاء النباتى. وبما أن الغطاء النباتى فى هذه الغابة يتميز بالتنوع الكبير ،فإن الكائنات الحيوانية تتسم بأيكولوجية معقدة توازى التنوع فى الغطاء النباتى، فهى حيوانات تجمع بين الحيوانات الثديية المتسلقة والطيور والحشرات وبعض الثدييات الكبيرة ، والزواحف البرية والحيوانات المائية .
تعيش الحيوانات الثديية المتسلقة فى أعالي الأشجار مثل القرود والغوريلا والشمبانزي، وحيوانات الكسلان Sloths، ونوع من القطط المتوحشة Wild cats مثل قط أمريكا الجنوبية، إلى جانب حيوان الجاجور Jaguar (نمر أمريكي مرقط ). وتوجد حيوانات الجيبون gibbon فى شبه جزيرة الملايو والسنجاب وإنسان الغابة فى كل من جزيرتي بورنيو وسومطرة فى جنوب شرق آسيا فى دولة إندونيسيا.
بينما فى طبقة القمة أو التاج يكثر وجود الطيور ذات الألوان الزاهية، مثل الببغاوات Parrots وطائر الجنة Bird of Paradise ، وطائر الطوقان، تكثر بالطبقة الثانية الحشرات المجنحة مثل الفراشات Moths ذات الألوان الزاهية ، إلى جانب البعوض وبعض الذباب مصاص الدماء، وتساعد ألوان هذه الطيور والحشرات في مهمة الاختباء من الأعداء بين أوراق وأزهار هذه الغابات.
توجد بكثرة على أرضية الغابة الرطبة المظلمة بعض أنواع الحيوانات منها الزواحف (الحيات والثعابين) والتماسيح والأسماك وفرس النهر، وبالأخص فى غابات إفريقيا المدارية المطيرة ، كما يكثر التمساح المعروف بالقاطور Alligator فى غابات أمريكا الجنوبية، إلى جانب النمل الأبيض، كما تأتيها حيوانات مهاجرة من السافانا فى أوقات الجفاف التى تصيب إقليم السفانا.
2- الغابات المدارية النفطية وشبه النفطية :
نمط من أنماط الأقاليم الغابية المدارية يوجد بالمناطق المدارية ذات المطر الصيفي أو الأقاليم الموسمية، ولذلك كثيرا ما يسميها البعض بالغابات الموسمية ونمو هذه الغابات فى المناطق التى تزداد بها الأمطار فتساعد على نمو غطاء نباتي شجري بدلاً من الحشائش الطويلة, وتتوزع هذه الغابات فى العالم على النحو التالى شكل (66)، فى آسيا: بالهند والصين الهندية (بورما وتايلاند وفيتنام) وجزر الفلبين. فى أمريكا الشمالية: بجنوب شرق الولايات المتحدة وحول خليج المكسيك وشرق أمريكا الوسطى وجزر الهند الغربية بوسط وشرق كوبا وترنداد. فى أمريكا الجنوبية: بشرق البرازيل وأجزاء من كولومبيا وفنزويلا. فى إفريقيا: بهضبة الحبشة وشرق مدغشقر وساحل موزمبيق وفى وسط إفريقيا بالمناطق الانتقالية بين الغابات الاستوائية وإقليم السفانا، وفى استراليا بشمالها، وشمالها الشرقى.
صيف طويل حار غزير المطر وشتاء قصير جاف، مما يعنى أن هذا يختلف عن الإقليم السابق بوجود فترة جفاف واضحة، تمتد لبضعة شهور وتتفق مع فصل الحرارة المنخفضة نسبياً، وتمتد هذه الفترة لمدة تصل إلى ما بين 3 – 5 شهور، وذلك لأن الابتعاد عن خط الاستواء فى اتجاه المدارين يؤثر على مجمل العوامل المناخية؛ من حرارة ومطر وشدة إضاءة، فكلما بعدنا عن خط الاستواء يزيد طول فترة الجفاف مع انخفاض درجة الحرارة وقلة كمية الأمطار، والتى تتراوح ما بين 40– 100 بوصة ( 101.6 – 254 سم )، وإن كانت كمية المطر هذه تزداد فى بعض المناطق حيث تصل حوالى180 بوصة (450سم)، كما هو الحال فى كلكتا بشرق الهند ، وتتركز هذه الأمطار فى فصل الصيف فقط، وتظل درجة الحرارة بهذا الإقليم مرتفعة مثلما كانت فى الإقليم السابق وعلى مدار العام، ولكنها تختلف عن الأقاليم الاستوائية فى أن المدى الحرارى السنوي واليومي مرتفعان، فيبلغ المدى الحرارى السنوي حوالى 10 5مئوية، يوجد تفاوت فى طول الليل والنهار وشدة الإضاءة من فصل إلى آخر نتيجة تغير قوة الإشعاع الشمسي، وتختفي الرتابة المناخية التى يتميز بها الإقليم السابق إلى حد كبير، ومن ثم فإن طبيعة الأحياء فى هذا الإقليم ستتأثر بالفصلية.



تركيب الغابات المدارية النفطية أو الشبه النفطية الحيوي:
نتيجة قلة كمية الأمطار وطول فترة الجفاف كلما ابتعدنا عن خط الاستواء، واختلاف كميات المطر وطول فترات الجفاف ظهرت بهذا الإقليم أنماط نباتية مختلفة تتمثل فيما يلى :
أ- الغابات المدارية شبة النفضية . ب- الغابات المدارية النفضية .
جـ- الغابات الجافة النفضية والأحراش الشوكية .
أ- الغابات المدارية شبه النفضية :
تنمو فى المناطق التى يتراوح فيها طول الفصل الجاف بين شهر واحد وثلاث أشهر، وفى هذه الغابات تنفض الأشجار أوراقها التى توجد فى الأجزاء العليا للشجرة وتترك الأوراق المكونة للجزء السفلى من التاج، كما تبقى أيضا الأشجار والشجيرات القصيرة والتى تكون الطابق السفلى من الغابة فتبقى أيضاً خضراء، ومن هنا أخذت هذه الغابة اسمها الغابات المدارية شبه النفضية أو شبه دائمة الخضرة .
ومن أشجار هذه الغابات شجرة Bambacaceae ، والبامبو الهندى، ولا تنفض أشجار هذه الغابة أوراقها بمعدل واحد، حيث يتوقف هذا على ظروف المناخ وظروف البيئة المحيطة. وتوجد هذه الغابات أيضاً فى الإقليم المدارى الذى تطول به فترة الجفاف فى المناطق المحيطة بالأودية والمناطق المنخفضة، والتى تتمتع بكمية كبيرة من الرطوبة، كما تعمل بعض أنواع التربة المحلية على حفظ الرطوبة لأطول فترة ممكنة على أن تحفظ الأشجار بعض أوراقها الخضراء طوال العام، وكذلك حول المجارى المائية دائمة الجريان حيث يتوافر الماء طول العام .
ب- الغابات المدارية والنفضية:
تعرف هذه الغابات فى الهند باسم الغابات الموسمية Monsoon forests ، وأهم أشجارها شجرة التكتونا Tectona والتى يصل طولها أحياناً إلى 40متراً، وتشكل مع غيرها من الأشجار بعض الغابات التى مازالت موجودة بوسط الهند فى مناطق متفرقة، وأهم ما يميز أشجارها أنها أقل تنوعا من أشجار الغابات المطيرة والغابات شبة النفضية، وكذلك أقل كثافة عنها، والغطاء العشبي كثيف وجيد النمو.
ويمكن أن تظهر هذه الغابات فى نطاق الغابات شبه النفضية على سفوح المرتفعات أو مناطق أراضى ما بين الأودية، حيث يسيطر الجفاف عليها تماما أثناء فترة الجفاف (انقطاع المطر)، مما يضطر الأشجار أن تنفض أوراقها لتقليل عملية النتح، بسبب ندرة الرطوبة المتوفرة فى التربة، خاصة إذا كانت هذه التربة من الأنواع جيدة الصرف والتى لا تحتفظ بالماء بها لفترات طويلة.
الحياة الحيوانية بالغابات المدارية النفطية وشبه النفطية :
تتميز الحياة الحيوانية فى هذه الغابات بالغنى النسبي، وذلك لأنها غابات مكشوفة تكثر بها النباتات العشبية بأرضية الغابة، ولذلك فإن أكثر أنواع الحيوانات انتشاراً هى الحيوانات آكلة العشب ومن أهمها الفيل والجاموس البرى والخرتيت أو وحيد القرن، والغزال والخنازير البرية والظباء والحمر الوحشية، وهى كلها حيوانات ذات حوافر وتأكل النباتات فقط، كما توجد الحيوانات آكلة اللحوم والتى تتغذى على الأنواع السابقة، ومن أهمها الأسود والنمور والذئاب والقطط الوحشية.
وتتميز هذه الحيوانات فى أن معظمها حيوانات وافدة وليست أصلية، بل هى فى الأصل من حيوانات إقليم السفانا المجاور، والتى تنتقل إلى هذا الإقليم عندما يقل الغذاء والماء بإقليم السفانا، هذا إلى جانب بعض الحيوانات الثديية الصغيرة المتسلقة مثل القرود والنسانيس، مع بعض الطيور والحشرات زاهية الألوان والتى ربما جاءت من الغابات المدارية المطيرة (الاستوائية)، وبالتالى يقتصر وجودها على الغابات النفضية الكثيفة نسبياً ، كما تتميز بأنها أقل وفرة عما هى عليه فى الغابة الاستوائية.
الغابات المدارية الجافة النفضية والاحراج الشوكية :
تسمى أحيانا بالغابات الموسمية الجافة Dry monsoon أو غابات السفانا، وتنتشر فى المناطق ذات الصيف الماطر والشتاء الجاف، ويعتبر إقليم انتقالي بين أراضى الأشجار الخالصة من ناحية خط الاستواء، وأراضى السفانا من الناحية الأخرى، وتوجد فى إفريقيا: فى جنوب موزمبيق وشمال ناتال وأثيوبيا وجنوب السودان ومناطق متفرقة من تنزانيا، وتتمثل فى أنواع الفصيلة القرنية وأشجار البوياب الشوكية وأنواع الأكاشيا.
فى آسيا: بالهند فى أجزاء من هضبة الدكن وفى حوض الكانج بشمالها، وفى شمال شرق جزيرة سيلان وفى دولة بورما (مينا مار) وفى تايلاند، وتسمى هذه الغابات فى بعض البلاد بأسماء محلية مثل غابة الأنداينج في بورما وغابة البابونج فى تايلاند. فى أمريكا اللاتينية: فى شمال شرق البرازيل تعرف محليا باسم غابات كاتنجا Kaatinga ، والتى تعنى فى لغة الهنود الحمر " الغابة الخفيفة المكشوفة light forest "، وذلك حتى تميزها عن غابة السلفا الكثيفة فى الأمازون. وفى منطقة الجران شاكو فى أعالي نهر بارانا فى الأرجنتين وأورجواي، وفى مناطق متطرفة على امتداد سواحل البحر الكاريبي فى كل من فنزويلا وكولومبيا وجنوب غرب المكسيك، وبعض جزر الهند العربية خاصة فى مناطق الصخور الجيرية فى وسط كل من جزيرة كوبا وجاميكا (الشكل رقم67)، وفى استراليا: فى مساحات كبيرة فى المناطق الداخلية المجاورة لنطاق الغابات الموسمية.
يتميز هذا الإقليم بطول فصل الجفاف به عنه فى الغابات شبه النفضية والنفضية، حيث يتراوح طوله ما بين 4-5 شهور، هذا إلى جانب قلة كمية الأمطار بالقياس لما فى الإقليم السابق، حيث تتراوح كميته ما بين 75- 150 سم، وهى وإن كانت كمية غير قليلة إلا أن قيمتها الفعلية منخفضة لأنها أمطار غير منتظمة السقوط، تشابه المطر الصحراوي فى أنها تسقط فى شكل رخات عنيفة فى فترة قصيرة، ارتفاع درجة حرارة الإقليم أدت إلي ارتفاع معدلات التبخر مما يقلل من قيمتها.
تركيب الغابات المدارية الجافة النفضية والاحراج الشوكية الحيوي :
الأشجار فى هذه الغابات متباعدة وصغيرة الحجم نسبياً بالقياس إلى أشجار الغابات النفطية وشبه النفطية، ومعظم الأشجار من الأنواع المقاومة للجفاف، وهذا ما يجعل البعض يسميها بالغابة الجافة Dry forest ، يصل ارتفاع الأشجار فى هذه الغابة ما بين 9 –12 متراً، وتغطيتها لحوالى 60 –80 ٪ من مساحة سطح الأرض، وتسقط أوراقها فى الفترة الجافة، ومع زيادة الجفاف تسود الشجيرات الشوكية ومنها أشجار البوياب، وتعطى الطبيعة الشوكية نوعاً من الحماية لهذه الأشجار فى مواجهة خطر رعى الحيوانات فى هذه الغابة، وتتميز الأشجار الخازنة مثل شجرة الباوياب " التبلدى " والتى تتميز بقدرتها على تخزين الماء فى جذوعها المتضخمة والمنتفخة، مما يساعد على تحمل الجفاف أثناء فصل الأمطار.












عرض البوم صور إنسان أنا   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2010, 09:56 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
إنسان أنا
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 7
المشاركات: 7,748 [+]
بمعدل : 2.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 3242
نقاط التقييم: 10498
إنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إنسان أنا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : إنسان أنا المنتدى : منتدى خاص بالمرحوم الدكتور أحمد أحمد الشيخ
افتراضي رد: الغلاف الحيوي Biosphere

كما تقاوم الأشجار الجفاف من خلال تباعدها عن بعضها داخل الغابة، ويؤدى ذلك إلى زيادة الرقعة المخصصة لتغذية كل شجرة على حدة، وقد أدى هذا التباعد إلى انكشاف الغابة وسهولة وصول الضوء إلى أرضيتها، كما تتميز أشجار هذه الغابة بقلة تنوعها، وتنتمي فى معظمها إلى أشجار الفصيلة السنطية فى أفريقيا التى تتمثل فى أشجار السنط Acacia Arabica وشجرة السلمAcacia flave وشجرة الكترMellifera Acacia وشجرة الهاشابAcacia Sengal والتى تعتبر أفضل الأشجار فى إنتاج الصمغ، وشجرة الطلحAcacia Seyal من أشجار الصمغ أيضاً ، وشجرة السمر Acacia Tortilies وشجرة الحراز Acacia Albida وفصيلة الميموزا الشوكية وأشجار النخيل مثل الكاريوبا فى إقليم كاتنجا فى شمال شرق البرازيل بأمريكا اللاتينية.
الحياة الحيوانية بالغابة المدارية الجافة النفضية والاحراج الشوكية:
تتميز الحياة الحيوانية بأنها أكثر غنى من مثيلتها فى الغابة السابقة، خاصة الحيوانات أكلة العشب، وكذلك ما يتغذى عليها من حيوانات آكلة اللحوم، بينما تندر بها الحيوانات المتسلقة والزواحف الأرضية، وتتمثل الحيوانات آكلة العشب فى الفيلة والغزال والزراف، والجاموس البرى والحمر الوحشية (الحمار المخطط) والقاطور " التمساح الأمريكي " والعلجوم " ضفادع الطين " Toads ومع بعض الحيوانات المتسلقة مثل القرود.
إلى جانب الحيوانات آكلة اللحوم مثل النمر الأمريكي والنمور، والأسود والفهود والذئاب والضباع، وكلها فى الأصل حيوانات قادمة من نطاق السفانا المجاور. كما نجد بعض الطيور مثل طائر السرية Rhea الأمريكي الذى يشبه النعامة والببغاء Parrot وأنواع من اللقالق Stork ، والبط Duck ، وكل هذه الطيور من الطيور المهاجرة التى تترك الإقليم فى فصل الجفاف وتعود إليه فى فصل المطر .
3-إقليم الحشائش المدارية " السفانا "
تنتمى السفانا إلى الحشائش التى تنتمى بدورها إلى الفصيلة النجيلية Graminaea والتى تندرج تحتها كل من الحشائش Grass والأعشاب Herb، وكذلك النباتات المزهرة والتى لا يوجد لها سيقان خشبية، ومن الحشائش التى استفاد منها الإنسان كثيرة بعض أنواع الحبوب التى تمثل مصدر رئيسي فى غذاء الإنسان، وتنقسم هذه النجيليات التى زرعها الإنسان إلى ثلاثة أنواع هى: النجيليات التجارية: مثل قصب السكر والذرة السكرية، وذرة غينيا والخيزران وغيرها. النجيليات الغذائية: وهى الحبوب مثل القمح والذرة والأرز والشعير والشليم والشوفان. النجيليات الطبية: مثل حشيشة برمواد وغيرها.
تنتشر السفانا فى الإقليم المدارى شبه الرطب، والتى تقل به كمية الأمطار عن أن تعول نمو العطاء الشجري، وتتخللها أحيانا بعض الأشجار والشجيرات المتناثرة والمتباعدة، وإن كانت كلمة السفانا فى الأصل هى كلمة من لغة الهنود الحمر هى Sabana، وتعنى منطقة من الحشائش الخالية من الأشجار، ولكن فى الوقت الحاضر أصبحت هذه الكلمة تستخدم لتدل على الحشائش التى تنمو بالمناطق المدارية الحارة، سواء تخللت هذه المناطق أشجار أو شجيرات أو خالية من الأشجار والشجيرات حتى أن المعنى امتد ليشمل بعد المناطق التى تضم فيها الحشائش نطاقات متصلة من الأشجار مثل تلك الألسنة التى سبق ذكرها حول المجارى المائية فى قلب الحشائش والمعروفة بغابات الدهاليز.
تمتد حشائش السفانا بالمناطق المدارية شبه الرطبة فيما بين دائرتي عرض 8-18 5شمالاً وجنوباً، فى أفريقيا: تمتد بشكل متصل من الشمال إلى الجنوب ومطوقة الغابات المدارية المطيرة فى حوض الكنغو على شكل حدوة الحصان (الشكل رقم 68)، فتمتد جنوب الصحراء الكبرى من أقصى غرب القارة حتى هضبة الحبشة وتمتد فى وسط القارة فوق هضبة البحيرات ومنها إلى نصف القارة الجنوب جنوب حوض الكنغو ممتدة من أقصى الغرب إلى أقصى الشرق.
فى آسيا : في معظم مساحة هضبة الدكن ومناطق متطرفة فى شمال بورما وتايلاند. فى أمريكا الجنوبية: توجد فوق بعض هضاب هذه القارة متمثلة فى الأجزاء الشمالية والوسطى من هضبة البرازيل وهضبة جيانا وأجزاء كبيرة من حوض نهر الأورنيكو ، وإن كان فى هذا الحوض لا يرجع سبب سيادة السفانا إلى نقص كميات الأمطار ، بل يرجع السبب إلى سيادة التربة الرملية التى تقلل المخزون المائى بالتربة شديدة النفاذية. فى استراليا: فى شمال شرق القارة فى نطاق يمتد جنوب نطاق الغابات الموسمية.












عرض البوم صور إنسان أنا   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2010, 09:58 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
إنسان أنا
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 7
المشاركات: 7,748 [+]
بمعدل : 2.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 3242
نقاط التقييم: 10498
إنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إنسان أنا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : إنسان أنا المنتدى : منتدى خاص بالمرحوم الدكتور أحمد أحمد الشيخ
افتراضي رد: الغلاف الحيوي Biosphere

يتميز مناخ إقليم حشائش السفانا بأمطار تزيد عن 60سم تسقط فى الفترة الحارة من السنة " فصل الصيف "، ويختلف طول فصل المطر من مكان لأخر، تبعا لظروف الموقع الجغرافى حيث يتراوح بين 4-8 شهور، وتتراوح كمية الأمطار التى تسقط بهذا الإقليم ما بين 75 –125 سم، وهى وإن كانت كمية كبيرة إلا أن قيمتها محدودة نتيجة سقوطها فى فصل الحرارة المرتفعة، ويؤدى ذلك إلى قلة قدرة هذه الأمطار على إعالة النمو الشجري الوفير ويؤدى ذلك إلى سيادة الحشائش وجعلها تعطى الإقليم شخصيته .
كما يتميز هذا الإقليم بارتفاع درجة حرارته، فلا تقل فى أى شهر من شهور السنة عن 18 5مئوية، حيث يبلغ متوسط درجة الحرارة فى الفترة الرطبة فى نطاق السفانا البرازيلية إلي حوالى 18-21 5 مئوية، بينما تنخفض فى الفترة الجافة ما بين 14-15 5درجة مئوية بسبب عامل الارتفاع فوق هضبة البرازيل، أما فى السفانا الأفريقية فتصل الحرارة إلى ما بين 20- 524مئوية فى فصل المطر وإلى ما بين 18-20 5مئوية فى فصل الجفاف، ويمكن أن نتبين من محطة منجلا بجنوب جمهورية السودان عند خط العرض 8 5شمالاً، متوسطات درجات الحرارة وكمية الأمطار السنوية، تتميز درجات الحرارة بارتفاعها معظم شهور السنة مع انخفاض فى كميات الأمطار بالقياس بالأقاليم السابقة وامتدادها فى فترة زمنية طويلة عما يقلل من فاعلية هذه الأمطار .
تركيب حشائش السفانا الحيوي :
تختلف السفانا من مكان إلى آخر، فمنها السفانا التي يتوقف تكوينها أساساً على العوامل المناخية، والأخرى السفانا التى تحدد تكوينها عوامل حيوية، وأهم ما تتصف به السفانا أنها خشنة وجافة إلى حد كبير، وأنها تنمو بسرعة فى فصل الرطوبة حتى تستفيد من توافر الرطوبة وباقي مقومات الحياة الأساسية مثل الحرارة، وتختلف أطوال هذه الحشائش نتيجة اختلاف كمية الأمطار وطول فصل الرطوبة.
وتتراوح أطوال هذه الحشائش ما بين 5-13 قدم للحشائش الطولية، والحشائش القصيرة أقل من 3 أقدام، كما يتخلل هذه الحشائش هنا وهناك بعض الأشجار ويتفاوت انتشارها من مكان لآخر حسب توافر الرطوبة فى التربة، وتبعا لتوافر الأمطار إلى جانب وجود تكاثف شجري حول المجارى المائية والبحيرات التى توجد داخل إقليم حشائش السفانا.
الحياة الحيوانية بحشائش السفانا :
يتميز هذا الإقليم بأنه من أقاليم الوفرة الحيوانية، وأنه الموطن الأصلي للكثير من الحيوانات آكلة العشب وما يتغذى عليها من الحيوانات آكلة اللحوم، ويرجع ذلك لوفرة الغذاء وأن تركيبه النباتى يجعله أنسب الغابات من ناحية تحركات الحيوانات وتنقلاتها بين الحشائش، ومن أهم الحيوانات آكلة العشب فى إقليم السفانا الحيوانات الحافرة Ungulated أى ذات الحوافر مثل الجاموس والبقر الوحشي(الوعل)Antelope والحمر الوحشية ( المخططة ) Zebra والخرتيت " وحيد القرن " Rhinoceros والزراف والغزال، هذا إلى جانب الكانجرو الذى يقطن هذه الحشائش باستراليا، وتتميز مثل هذه الحيوانات بأنها من الأنواع العداءة والقافزة ،مما يساعدها على البعد بنفسها عن خطر أن تهاجمها الحيوانات آكلة اللحوم .
كما يوجد نوع آخر من الحيوانات بطيئة الحركة أى التى لا تستطيع العدو، والثدييات البرية الآن من حيث الحجم مثل الفيل الأفريقي الأسود والفيل الهندى صغير الحجم نسبياً. أما عن الحيوانات آكلة للحوم (المفترسة) فإن أهم أنواعها الأسودLions والنمور Leopard والفهد Cheetah والضباع Hyena، وبعض الحيوانات القارضة الحافرة Burrowing التى تحفر جحور لها تعيش بداخلها تحت الأرض فى النهار، ولا تخرج إلا مع حلول الظلام ليلا لتتفادى خطر الحيوانات المفترس، وتعتمد هذه الحيوانات القارضة فى غذائها على جذور النباتات وبعض البذور. الطيور التى تقطن الإقليم وتستوطنه طيور أصلية ولا تهجره إلى غيره من الأقاليم، وتعيش هذه الطيور وتتغذى على الحشرات والسحالي التى تنتشر بالإقليم.
ثانيا : الصحارى وشبه الصحارى:
تعتبر المنطقة من المناطق الصحراوية إذا تميزت بالفقر الحيوي، سواء على المستوى النباتى أو الحيواني نتيجة لسيطرة ظروف بيئية قاسية لا تتيح فرصة وجود الأحياء بصورة غنية، والصحراء تعريف نباتي تعنى فى الأساس الفقر الحيوي، حيث تعانى نباتات المناطق الجافة من قلة الأمطار فى أطول جزء فى السنة، وذلك بسبب قلة الأمطار وزيادة التبخر، ولهذا فإذا وجد غطاء نباتي فإنه قليل الكثافة وتتكيف نباتاته لتتحمل الظروف غير المناسبة للنمو .
تشكل المناطق الجافة حوالى 35 ٪ من سطح الكرة الأرضية، وتنتشر فى المنطقة شبه المدارية لنصفى الكرة الشمالى والجنوبي، وتمتد هذه المناطق فى آسيا وأمريكا الشمالية بعيداً نحو الشمال داخل المنطقة المعتدلة. ونظراً لاختلاف أسباب الفقر الحيوي، فإنه يتباين فى توزيعه الجغرافى تبايناً كبيراً يوحي لنا بتقسيم هذا الإقليم الكبير إلى إقليمين فرعيين هما :
1-إقليم الصحارى المدارية دون المدارية :
2-إقليم الصحارى القبطية أو الباردة " التندرا :
وإن كان بين الإقليمين تشابه فى الفقر الحيوي، إلا أن أسباب هذا الفقر الحيوي مختلف فى كل منها، فتعود الصحارى المدارية دون المدارية إلى ندرة الأمطار فى الأساس، بينما تعود الصحارى الباردة أو القبطية إلى ندرة الحرارة، تسمى المناطق الجافة عادة بالصحارى deserts.
1- إقليم الصحارى المدارية ودون المدارية
يضم هذا الإقليم كل من الصحارى الحارة والمعتدلة، ويتشابهان فى ندرة التساقط ويختلفان في درجات الحرارة، ويعتبر هذا الإقليم وسط انتقالي بين الإقليم المدارى الرطب السابق والإقليم الحيوي المعتدل الدافئ والرطب، ويتوزع فى إفريقيا: فى الصحراء الكبرى فى شمال إفريقيا، وصحراء الصومال، وصحراء كلهارى وناميب ( الشكل رقم 69).
فى آسيا: فى صحراء شبه الجزيرة العربية وصحراء بادية الشام، وامتدادتها شرقاً فى شكل صحراء وسط إيران وأفغانستان وباكستان وشمال غرب الهند، ممثلة فى صحراء ثار. فى استراليا: تحتل الصحراء هنا مساحة كبيرة بوسط غرب القارة، وتمثل هذه المساحة حوالى 40 ٪ من مساحة قارة استراليا. فى أمريكا الشمالية: فى صحراء كاليفورنيا وأريزونا وامتدادتها فى شمال غرب المكسيك. فى أمريكا الجنوبية: وتمتد فى الساحل الغربى الجاف فى بيرو وشمال شيلى ، فيما يعرف فيهما بصحراء أتكاما.
تمتد الصحارى المعتدلة فى الأماكن الداخلية من القارات فى الأحواض المحصورة بين الجبال أو الهضاب فى ثلاثة قارات هى: آسيا: وتمتد فى وسطها مثل صحراء تاكلا ماكان، التى تحتل حوض تاريم وصحراء جوبي المحصورة بين جبال وهضاب وسط آسيا. فى أمريكا الشمالية: توجد فى تلك الأحواض الموجودة فى جبال الروكي مثل الحوض الكبير أو حوض بحيرة الملاحة العظمى. فى أمريكا الجنوبية: فى هضبة بتاجونيا فى الأرجنتين والتى تقع فى ظل جبال الإنديز .
يتميز المطر فى الصحارى المدارية بالندرة ويصعب تحديد كميته وإن كان يتراوح الرقم بين 25 - 35 سم وقد ينخفض عن ذلك كثيراً، كما هو الحال فى الصحراء الكبرى الإفريقية وصحراء كلهارى وأتاكاما، وصحراء غرب استراليا، وصحارى ثار وسونورا Sonora فى شمال غرب المكسيك، وجنوب غرب الولايات المتحدة إلى أقل من 10 سم، وقد تنعدم الأمطار لعدة سنوات ما بين 5 - 10 سنوات، بل أن الأمطار قد تنعدم تماما كما يحدث فى شمال شيلى فى محطة كالاما Calama التى لم تسجل بها أى كمية مطر، وحتى المناطق التى يسقط الحد الأقصى للأمطار تنعدم قيمتها الفعلية بسبب ارتفاع درجات الحرارة وارتفاع معدلات التبخر.
تعتبر الحرارة الشديدة التى تتميز بها المناطق الصحراوية أحد أسباب الجفاف بها، حيث يتم تسجيل أعلى درجات حرارة فى العالم فى هذه المناطق الصحراوية، ويتميز المدى الحرارى بالاتساع الكبير سواء كان المدى الحرارى اليومى أو الشهري أو الفصلي، كما وأن المدى السنوي أكثر من مثيله فى أى مناخ فى العالم، وبسبب ارتفاع الحرارة ترتفع معدلات التبخر والتى تصل إلى أرقام قياسية بلغت فى صحراء شمال السودان 402 سم، بينما يصل معدل التبخر فى صعيد مصر إلى حوالى 238 سم، وتزيد هذه الكميات عشرات المرات عن التساقط، ويساعد انخفاض الرطوبة بالهواء مع ارتفاع الحرارة فى زيادة معدلات التبخر.
يتميز المناخ فى الصحاري المعتدلة بشتائه البارد والصيف حار أو دافئ، ولكنه يتشابه مع مناخ الصحارى الجافة من حيث كمية الأمطار وتذبذبها، ومناخ الصحارى المعتدلة متطرف فالمدى الحرارى اليومى السنوي كبير بسبب صفاء الجو وقلة الغيوم ،وانخفاض الرطوبة النسبية.
ونظراً لاتساع نطاق الإقليم الذى يمتد ما بين 15-20 5درجة عرض فى كل من آسيا وأمريكا الشمالية فإن التفاوت الحرارى بين أجزائه كبير جداً، فمثلا تقع ولاية كولورادو على خط عرض 37 5 درجة شمالاً ، وولاية ألبيرتا على خط عرض 50 5درجة شمالاً والولايتان تقعان ضمن مناخ الصحارى المعتدلة. ويظهر التفاوت بين الصيف والشتاء، ففي مدينة طشقند تصل درجة حرارة الشتاء درجة الصفر المئوي بينما درجة حرارة الصيف 27 5درجة مئوية فى المتوسط، وفى يورجا Yurga بمنغوليا تصل درجة حرارة الشتاء إلى ما دون درجة الصفر المئوي-26 5درجة مئوية، وترتفع حرارة يوليو إلى ما فوق الصفر بحوالي 17 5درجة مئوية.
أمطار هذا الإقليم قليلة وذلك إما لوقوع مناطقه فى عمق الجهات الداخلية للقارات ، أو أنه تفصلها عن المؤثرات البحرية الحوائط الجبلية، ويتفاوت ميعاد سقوط المطر نظراً لاتساع امتداد الإقليم فتسقط الأمطار بالجهات الداخلية فى فصل الصيف، نتيجة ارتفاع الحرارة ووصول الرياح الموسمية،. أما الجهات القريبة من إقليم البحر المتوسط فإن أمطارها شتوية.
- تركيب الصحارى المدارية ودون المدارية الحيوي :
تنعكس صورة الجفاف فى المناطق ( شديدة الجفاف - جافة - شبه الجافة ) على الغطاء النباتى من حيث الندرة أو قلة كثافة الحياة النباتية، وتتوافق معها الحياة الحيوانية، وتختلف هذه الندرة الحيوية من مكان لآخر ما بين الندرة المطلقة والندرة النسبية، تبعا لسيادة ظروف بيئية معينة، الأحياء (نباتية - حيوانية) فى الإقليم الجاف لها خصائص معينة مما يجعلنا نقسمها إلي:
أ - النباتات الحولية ( سريعة الزوال ) Ephemeral :
تغطى سطح الصحراء بعد سقوط الأمطار مباشرة، وأغلبها من النباتات الحولية، وتزهر بعد أن تكون عدة أوراق قليلة، وتنضج بذورها أيضاً بسرعة فائقة، قد لا تتعدى فترة النمو والإزهار وإلقاء البذور ثمانية أيام.
ب - النباتات العشبية المعمرة: Ephemeroids توجد بشكل أساسى فى المناطق الجافة بالصحارى الحارة والمعتدلة وهى نباتات ذات سيقان أرضية معمرة مطمورة فى التربة مثل الأبصال والريزومات وتتكون بها الأوراق والأزهار خلال عدة أسابيع فى أثناء الفترة التى تسقط بها الأمطار. وتمثل هذه المجموعة النباتية بنوعيها ما بين 50 إلى 60 ٪ من مجموع نباتات المناطق الجافة.
ج- الأشجار والشجيرات المرتفعة ذات الجذور الطويلة: التى تخترق التربة وتمتد إلى أسفل حتى تصل إلى نطاق الرطوبة بها (نطاق المياه الأرضية) تأخذ أوراقها أشكال تمكنها من التكيف لتحمل الجفاف فهى صغيرة الحجم.
د- الشجيرات القصيرة: تنمو فى الفترة الرطبة أثناء الانخفاض النسبي فى درجات الحرارة (أى الفترة الرطبة الباردة)، وتتميز بأن فروعها طويلة وأوراقها كبيرة نسبياً، وتبطئ نموها فى بداية الفصل الجاف، وتتشكل بها فروع قصيرة تحمل أوراق صغيرة خشنة، وفى منتصف الفصل الجاف تبدأ أوراقها فى الموت باتجاه قمم الفروع، وفى بعض الأحيان بموت جزء من الفروع نفسها مثل الشيح Artemisia وغيره.
هـ الشجيرات عديمة الأوراق أو ذات الأوراق الحرشفية: يقل النتح فى هذه النباتات فى الفترة الجافة عن طريق سقوط الفروع الطويلة أو عن طريق جفاف أنسجة القشرة.
- الحياة الحيوانية بالصحارى المدارية ودون المدارية :
تعتبر الحياة الحيوانية انعكاس للحياة النباتية فى أى إقليم، وبما أن الإقليم الصحرواى إقليم الفقر النباتى فإن الحياة الحيوانية فى المناطق الصحراوية قليلة فى أعدادها ومتفرقة ومتباعدة، ورغم قلة الأعداد والتفرق فإن ذلك لا يعنى قلة أنواع الحيوانية التى تعيش فى الصحراء، ففي هذه المناطق تعيش أنواع كثيرة ومتباينة من الحيوانات وكذلك تعيش معظم هذه الأحياء بالمناطق الهامشية شبه الجافة، حيث تتوافر سبل الحياة من ماء وغذاء.
تعتبر الحيوانات الثديية الضخمة قليلة العدد فلول الأقاليم المجاورة مثل الغزلان والوعول والكانجرو والظباء، وكلها حيوانات خفيفة الحركة سريعة العدو والقفز لمسافات كبيرة، مما يساعدها على سرعة الانتقال من مكان لآخر فى أقصر وقت ممكن ، حتى تصل إلى مواقع المياه المتباعدة والمشتتة، وكذلك تستطيع أن توفر طعامها فى بيئة تضن بمصادر الغذاء. كما يوجد نوع آخر من الثدييات هى الثدييات البطيئة أو ما نسميها الثدييات الماشيات، وتضم كل من الإبل والأغنام والماعز، لخنازير البرية.
أما أكثر الحيوانات المفترسة انتشاراً فى النطاق الصحراوي فهى الثدييات الصغيرة جداً والطيور والحشرات والزواحف،ومن هذه الحيوانات اليربوع (نوع من الفئران الصحراوية) والشامة والأرانب الصحراوية والباكة Paca.
وتعتبر كثير من الزواحف التى تقطن المناطق الجافة من الزواحف السامة، مثل بعض أنواع الثعابين والعقارب، وكذلك الحشرات التى تحمى نفسها بطبقة شمعية من الشمس المحرقة والحرارة المرتفعة، وبعض الطيور الصغيرة آكلة الحشرات والسحالي مثل البومة الصغيرة وطائر النمنمة.
2– إقليم التندرا (الصحراء الجليدية)
تتميز التندرا بظروفها المناخية القاسية، مما يجعلها إقليم من الأقاليم الحرارية التى تندر أو تقل بها صور الحياة بشكل لافت للنظر، وذلك بسبب نقص الحرارة حيث تنخفض بها الحرارة عن المناطق المعتدلة مرتين، وهذا مما يحول دون وجود الكائنات الحية، وهى مناطق سهلة مستوية أو متموجة تخلو من الأشجار فى المناطق القطبية، أو أرضلا تتوفر بها سبل الحياة، وليس بالضرورة أن تكون أرض مستوية بل يمكن أن تكون مناطق جبلية أو هضاب عالية هذا إلى جانب أن كلمة تندرا ربما تعنى أبرد المناطق الخالية من الأشجار تماماً، ومن ثم تطلق على نباتات الجبال الألبية Alpine أو ما نطلق عليه تندرا الجبال.
تتركز التندرا فى نصف الكرة الشمالى فى شمال أوراسيا وشمال أمريكا الشمالية على سواحل المحيط المتجمد الشمالى ( الشكل رقم70)، وتقع تقريباً داخل الدائرة القطبية الشمالية قي شكل حلقة حول المحيط المتجمد الشمالى، ويضم كل أراضى شمال أمريكا الشمالية فى الألسكا وشمال كندا وامتدادها فى جزيرة جرينلند حتى أطرافها الجنوبية ومنها إلى جزيرة أيسلندا وشمال الدول الاسكندنافية حتى أقصى شرق آسيا فى شمال سيبيريا حتى شبه جزيرة كمتشكا، ويتفاوت اتساع هذا النطاق الدائري من مكان لآخر أكبر اتساع له هو الذى يوجد فى شمال كندا وجزيرة جرينلند ؛حيث يمتد هنا إلى الجنوب من الدائرة القطبية حتى دائرة العرض 53 5درجة شمالاً، بينما يقل اتساعه فى سيبيريا حتى أنه لا يصل حده الجنوبي إلى الدائرة القطبية.
يتميز بصيف قصير بارد وشتاء طويل قارص يندر به سقوط الثلوج، ومما يدل على قسوة مناخ الشتاء أن درجات الحرارة تنخفض أحيانا إلى – 57 5درجة مئوية، ويستمر هذا الفصل لمدة تصل إلى 9 شهور، ويرجع ذلك لسيادة الظلام الدامس لمدة طويلة. فصل الصيف فصل الحياة، قصير يتراوح ما بين 3 -4 شهور، ولا ترتفع به درجة الحرارة أعلى من 10 5درجة مئوية، ويؤدى ذلك لذوبان الثلوج ونمو أنواع معينة من النباتات .
يتسم التساقط فى هذه المناطق بأنه من نوع الثلوج Snow ويمتد هذا التساقط على مدار العام، ويتركز سقوطه فى فصل الصيف، ولا يزيد هذا التساقط عن 25 سم، ويتراكم هذا الثلج فى فصل الشتاء ولا يذوب، ثم يبدأ انصهاره فى فصل الصيف القصير، تبدأ فيه الحياة فى شكل أنواع معينة من النباتات قصيرة العمر.
تركيب التندرا الحيوية :
يعتبر فصل النمو فى الإقليم قصير جداً ويتراوح بين 6 - 8 أسابيع فقط، عند توافر الطاقة الشمسية فى شهري يوليو وأغسطس التى تستخدمها النباتات فى إنتاج الغذاء، وأهم ما يميز الحياة النباتية فى الإقليم هو ندرة النباتات وتبعثرها وقلة أنواعها، ويقل تواجد هذه النباتات بالاتجاه نحو القطب حتى تختفي تماما عندما يسود الغطاء الجليدي الدائم، ويتميز الغطاء النباتى فيها بانعدام الأشجار، وما هى إلا بعض الأشنات والطحالب مع بعض الشجيرات أما الحشائش والأعشاب الحولية والمعمرة فإنها قليلة، وكلها أعشاب ذات جذور سطحية أما الحشائش عميقة الجذور فهى غير موجودة .
الحياة الحيوانية فى التندرا :
يتميز المناخ بالقسوة وقلة الحياة النباتية ومع ذلك فالجهات القطبية ليست فقيرة فى حياتها الحيوانية، وتتميز الحياة الحيوانية فى كل أجزاء هذا الإقليم بالتشابه نظراً لتقارب اليابس فى هذه الجهات واتصاله، والحيوانات من الأنواع التى لها القدرة على تحمل قسوة الظروف المناخية (البرد القارس)، بالفراء السميك الذى يغطى جلودها أو من خلال طبقة الشحم تحت الجلد، وتعتمد هذه الحيوانات فى حياتها على هذه الطبقة من الدهون فى فترة البيات الشتوي فى فصل الشتاء، وتعتبر الرنة Reindeer من أهم حيوانات هذا الإقليم كلها، وهو حيوان من الثدييات المميزة فى أوراسيا، وهو نوع من الحيوانات آكلة العشب، وقد تمكن الإنسان من استئناسها وأصبحت هذه الحيوانات تمثل عصب اقتصاديات هذا الإقليم، وحيوان الكاريبو الذى يعيش فى أمريكا الشمالية، و ثور المسك ذو الفراء Musk ox.
وتتغذى حيوانات الرنة والكاريبو وثور المسك على النباتات العشبية والشجيرات التى تنمو فى فصل الصيف، بينما تقوم هذه الحيوانات بتكسير فروع الشجيرات فى فصل الشتاء بعد أن تحفر عنها فى الثلوج بالحوافر، إلي جانب آكلات اللحوم مثل الدب القطبي والذئاب والثعالب القطبية. والحيوانات القارضة مثل الأرانب الجليدية والجرذان واللاموس Lemmin،
وعجل البحر Seal وبقرة البحر Walrus والحيتان Whales والأسماك، وبعض الطيور وخاصة فى المناطق الساحلية مثل البط القطبيEider والبطريق Penguin ذو الريش الناعم، وتعتمد هذه الطيور فى غذائها على ما تصطاده من أسماك وكائنات بحرية، وتوجد بعض الطيور المهاجرة التى تصل إلى الإقليم وتتغذى على الحشرات كثيرة العدد فى فصل الصيف، ومنها الذباب الأسود وحشرة دبترا Diptera وهى شبيهة بالبعوضة.
ثالثا : نباتات المناطق المعتدلة الدفيئة
أولا : إقليم الغابات المعتدلة الدفيئة :
تمتد نباتات المناطق المعتدلة الدفيئة بما تضمه من أحياء متنوعة بالعروض الوسطى فيما بين دائرتي العرض 30 - 40 5درجة شمالاً وجنوباً، وتختلف نباتات هذا النطاق عن الغابات فى الإقليم المدارى فى كثير من الظروف البيئية الطبيعية، ومن أهمها الظروف المناخية لانخفاض درجة الحرارة نسبياً، وزيادة المدى الحرارى ما بين الصيف والشتاء بشكل واضح، ويساعد هذا إلى أن تنمو أنواع من الأحياء النباتية تتناسب مع هذه الظروف البيئية الجديدة، ويمكن تقسيم هذا النطاق إلى إقليمين بسبب وجود اختلافات فى الظروف المناخية هما:
1- إقليم غابات البحر المتوسط دائمة الخضرة.
2 - إقليم الغابات المعتدلة الدفيئة المطيرة.
ينتمي الإقليمان إلى الغابات المعتدلة الدفيئة إلا أنه تظهر بينهما فروق أهمها أن الإقليم الأول يقع فى غرب القارات والثانى فى شرق القارات، كما تظهر فروق مناخية بينهما إذ تسقط الأمطار بالإقليم الأول فى فصل الشتاء بكميات تتراوح بين 20 - 40 بوصة، وفى الثانى طول العام مع تركز واضح فى فصل الصيف وتتراوح بين 40 - 60 بوصة، ولكن يوجد تشابه من حيث أنها غابات دائمة الخضرة.
1 - إقليم غابات البحر المتوسط دائمة الخضرة :
نوع من الغابات الدائمة الخضرة فى المناطق المعتدلة العريضة الأوراق دائمة الخضرة The Board Leaved Evergreen وإن كانت لا تقتصر على الأشجار المثمرة والخشبية فقط، ولكن تضم داخلها بعض حشائش الماكى مع بعض الغابات المتوسطية المخروطية.
يمتد إقليم غابات البحر المتوسط فيما بين 30 - 40 5شمالاً وجنوباً فى غرب القارات، وبالأخص حول البحر المتوسط فى كل من جنوب أوربا وفى شمال إفريقيا الغربى وفى غرب آسيا، والجزء الجنوبي الغربى من إفريقيا فى إقليم الكاب، فى جمهورية جنوب إفريقيا ،وفى وسط كاليفورنيا بجنوب غرب الولايات المتحدة، وفى وسط شيلى فى غرب أمريكا الجنوبية وفى جنوب غرب وجنوب شرق استراليا ( الشكل رقم 71 ).


صيف الإقليم حار جاف وشتاؤه دافئ ممطر، وتتناقص درجة الحرارة من 30 5 نحو40 5شمالاً وجنوباً، فتصل درجة حرارة شواطئ البحر الأسود ما بين 11- 15 5 مئوية، وفى غرب البحر المتوسط تصل إلى16 5 مئوية، بينما ترتفع درجة حرارة شمال إفريقيا إلى حوالى 20 5 مئوية، فصل الشتاء هو فصل البرودة وفصل الربيع هو فصل النمو الرئيس، وتتراوح كميته التساقط بين 20 - 40 بوصة، وتحدث الأمطار من الانخفاضات الجوية القادمة فى الشتاء من أيسلندا باتجاه أوربا إلى البحر المتوسط، ويمتد المرتفع الجوى الأزورى في الصيف إلى جنوب أوربا، وتصبح منطقة البحر المتوسط فى مجال المناطق شبه المدارية الجافة، يقل الجفاف فى غرب الإقليم بسبب قربه من المحيط الأطلسي، ويشتد الجفاف فى الأجزاء الشرقية.
تختلف كمية الأمطار من منطقة لأخرى وتصل فى المتوسط إلى حوالى 76 سم، وتقل هذه الكمية من الشمال إلى الجنوب، فهى فى شواطئ أسبانيا 120 سم، بينما لا تزيد فى بعض شواطئ شمال إفريقيا عن 20 سم، وتسقط فى شكل رخات تعمل على جرف التربة على المرتفعات .
تركيب غابات البحر المتوسط الحيوي :
لقد تأقلمت نباتات هذه الغابات وتحايلت على الظروف الحرجة التى تسود الإقليم فى فصول السنة المختلفة، فمثلا نتيجة البرودة النسبية لفصل الشتاء تجعل عملية النمو تبطئ حتى إذا جاء فصل الربيع يبدأ النمو فى الإسراع عن طريق تجديد الأوراق ثم الإزهار وما يستتبعه من إثمار، وبذلك يعتبر فصل الربيع فصل النشاط الحيوي ثم يعقب هذا فترة من فترات السكون وإبطاء النمو النسبي أثناء الفصل الحار الجاف، وبعد ذلك وفى فصل الخريف ومع أمطاره الخفيفة يعاود النمو نشاط مرة ثانية، وفى هذه الفترة تضاف أزهاراً جديدة أحياناً.
تنمو الغابات الدائمة الخضرة فى مناطق مناخ البحر المتوسط الحقيقى حيث الشتاء معتدل رطب والصيف حار وجاف ويستمر عدة أشهر، أشجار معظم الأنواع دائمة الخضرة ذات أوراق سميكة وتتحمل الجفاف، وأنسجتها الدعامية بالغة النمو، وتبدو الأزهار فى أغلبها جميلة متعددة الألوان وكثير من الأنواع يفرز مواد عطرية يؤدى تبخرها إلى خفض درجة حرارة الأوراق، وبالتالى تقليل النتح وتحمى الحراشف البراعم، وتوجد هذه الغابات فى كافة شواطئ المتوسط عدا شواطئ مصر وليبيا.
أهم أشجارها السنديان والزيتون البرى والخروب، والسنديان الفليني، والسنديان الكالبرينو، وقد تم القضاء على هذه الغابات فى شرق البحر المتوسط وحل محلها نوع من نبات الماكى، والتى لا تختلف كثيراً من غابات غرب المتوسط إلا فى بعض النباتات مثل السنديان الكالبرينو والحور وتجمعات الزيتون والخروب ونوع البطم الفلسطيني البطم اللانتسكى وغيرها. وشجرة البلوط دائم الخضرة، وأشجار الكافور العملاق في استراليا، وشجرة السيكويا الضخمة في الشريط الساحلي لكاليفورنيا.
ب - غابات المتوسط المخروطية
توجد فى معظم الأحيان فى شكل مجموعات صغيرة أو أفراد متباعدة وأهم أنواع الأشجار الصنوبر الثمرى ، والعرعر الفينيقي والماكروكاربا وأنواع الجينيستا، بينما يوجد الصنوبر الثمرى فى آسيا الصغرى فى شكل غابات صافية، وذلك على ارتفاع يتراوح ما بين 400 - 600 متر فوق سطح البحر. ويفضل الصنوبر الحلبي الأماكن ذات المناخ الدافئ التى يتميز مناخها بالتغيرات الحرارية القليلة. ويحل الصنوبر البروقى محل الصنوبر الحلبي فى الجزء الشرقى من الإقليم، وينتشر فى غرب إقليم البحر المتوسط الصنوبر البحري .
جـ- الماكى: Maquis
كانت الغابات دائمة الخضرة وغابات المتوسط المخروطية هى الممثل الحقيقى لنباتات إقليم البحر المتوسط ، ولكن بعد أن تدخل الإنسان فيها حل محل هذه الغابات شجيرات قاسية الأوراق، هذا إلى جانب الظروف المناخية لحوض البحر المتوسط الذى يسوده الصيف الجاف الحار، مما يجعل عملية تجديد الغابة يتم بصعوبة بالغة، لذلك حلت الشجيرات محل الأشجار التى تكون المالكي، والذى يتألف بشكل أساسى من الأنواع التى تعيش تحت الطابق الشجري فى الغابات دائمة الخضرة قبل أن تزال. وتسوده الشجيرات دائمة الخضرة والتى يتراوح ارتفاعها ما بين 1 –4 أمتار، وقد تكون كثيفة أو قليلة الكثافة، وترتفع بين الشجيرات أحياناً بعض الأشجار والتى تمثل بقايا الغابة الأصلية. يحتوى الماكى على الخروب والآس والفيليريا والخلنج والقطب والغار البطم والبطم الفلسطيني إلى جانب أنواع الميدم والوازل والأنواع المتسلقة وغيرها.
الحياة الحيوانية بإقليم البحر المتوسط :
إن الحياة الحيوانية ليست وفيرة بالإقليم، وهى فى الوقت الحاضر أقل كثير عما كانت عليه فى الماضى نظرا لأن الكثير من أجزاء هذا الإقليم وخاصة فى العالم القديم ( أى حول البحر المتوسط ) قد تم تدميرها تماما وحل محلها زراعة المحاصيل التقليدية، أو تحول الغطاء النباتى الشجري إلى غطاء من الشجيرات والحشائش نتيجة شدة الاستغلال البشرى. وعلى أية حال فإن معظم الحيوانات المقيمة فى الإقليم ليست حيوانات أصيلة، بل إنها تنسب إلى الأقاليم الحيوية المجاور ، حيث تكون منطقة انتقالية تختلط فيها حيوانات الأقاليم الأخرى داخل هذا الإقليم.
وتنقسم الحيوانات فى الإقليم إلى حيوانات آكلة العشب وهى الماعز الحبلى أهم حيوانات هذا الإقليم وأخطرها على نباتات الإقليم، والغزال والحمار والظبي Elk، هذا إلى جانب الكنجارو وباقي الحيوانات الكيسية، والسنجاب، والحيوانات آكلة اللحوم (الحيوانات المفترسة) الذئاب والدب الرمادي والأسد الجبلي ، كما يوجد العديد من الطيور مثل الكندور نسر أمريكي ضخم، وحشرات البعوض والجراد.
2- إقليم الغابات المعتدلة الدفيئة المطيرة :
توأم إقليم البحر المتوسط فى نطاق العروض المعتدلة الدفيئة، ولكن إقليم البحر المتوسط فى غرب القارات فيما بين 30 –40 5شمالاً وجنوباً، وإقليم الغابات المعتدلة الدفيئة المطيرة نفس العروض فى شرق القارات. يقع فى الحقيقة بين 23 – 35 5شمالاً وجنوباً، وعلى ذلك فإنه يختلف عن إقليم البحر المتوسط الذى لا يتجه ناحية خط الاستواء لأبعد من خط العرض 30 5شمالاً وجنوباً، ومن أجل ذلك يمكن أن نسمى هذا الإقليم أحيانا بإقليم الغابات دون المدارية الرطبة والعامل الذى أدى إلى هذه الزحزحة ناحية خط الاستواء فى هذا الإقليم هو مرور التيارات الباردة .
يقع فى آسيا: فى معظم جنوب ووسط الصين، وجنوب اليابان فى مساحة محدودة الشكل رقم (72) وأجزاء كبيرة من شبة الجزيرة الكورية. فى أمريكا الشمالية: فى جنوب شرق الولايات المتحدة خاصة فى شبة جزيرة فلوريدا. فى أمريكا الجنوبية: فى أقصى جنوب البرازيل، ومنطقة جنوب وسط شيلى جنوب نهر بيو- بيو، فى غرب القارات وبذلك تخالف التوزيع العام لهذا الإقليم. فى استراليا: فى جنوب شرق استراليا. فى إفريقيا: على سواحل جنوب شرق اتحاد جنوب إفريقيا فى إقليم الناتال. يتميز هذا الإقليم بالحرارة المرتفعة جداً فى الصيف وبالدافئ فى الشتاء، وتزيد درجة الحرارة العظمى فى الصيف عن 26 5مئوية، وتكثر أمطاره نسبياً وتتراوح بين 75-165سم على مدار العام مع تركيز واضح فى الصيف.
تركيب الغابات المعتدلة الدفيئة المطيرة :
من الصعب تحديد شخصية هذا الإقليم الحيوية بصورة واضحة، لأنه كثيرا ما تختلط به أنواع كثيرة ومتناقضة من الأشجار، لأنه يحتوى على مجموعة من النظم البيئية المختلفة، يرتبط كل نظام منها بمجموعة أشجار معينة، منها أشجار ذات أوراق عريضة دائمة الخضرة، وأشجار ذات أوراق عريضة ولكنها نفطية ، وأشجار ذات أوراق إبرية (صنوبرية). تعتبر من الغابات الكثيفة إذا ما قورنت بغابات البحر المتوسط، ولكنها أقل كثافة من الغابة المدارية المطيرة، وتتميز الغابة بالكثافة الهائلة فى أرضيتها لما ينمو بها من الشجيرات والسرخس والبامبو، فإذا ما اختلطت هذه النباتات مع أشجار الغابة ظهرت كغابة كثيفة.












عرض البوم صور إنسان أنا   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2010, 09:59 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
إنسان أنا
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 7
المشاركات: 7,748 [+]
بمعدل : 2.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 3242
نقاط التقييم: 10498
إنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إنسان أنا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : إنسان أنا المنتدى : منتدى خاص بالمرحوم الدكتور أحمد أحمد الشيخ
افتراضي رد: الغلاف الحيوي Biosphere

تتميز الحيوانات البرية فى هذا الإقليم بالغنى والتنوع، خاصة عندما تكون الكثافة السكانية منخفضة، ونادراً أن يكون هذا الإقليم نادر السكان؛ حيث أن الإقليم الصيني يتميز بالكثافة السكانية الشديدة، ومن ثم فإن الحيوانات البرية تلجأ للمناطق الجبلية الوعرة أو المناطق التى مازالت تغطيها الغابات أو مناطق المستنقعات، وتجمع هذه الحيوانات بين الحيوانات الثديية آكلة العشب مثل الظباء والغزلان والسنجاب، والحيوانات آكلة اللحوم أو المفترسة مثل الذئاب والثعابين والقطط البرية، بينما توجد فوق الأشجار مجموعة متنوعة من الطيور، هذا إلى جوار التماسيح فى المجارى المائية.
ثالثاً- إقليم الحشائش المعتدلة :
يقصد به إقليم البراري عندما تكون الحشائش طويلة وغنية، وإقليم الإستبس إذا كانت حشائش قصيرة وفقيرة. يتوزع إقليم الإستبس فى وسط القارات (المناطق الداخلية) بالعروض الوسطى فيما بين دائرتي عرض 30 5 –50 5 شمالاً وجنوباً ( الشكل رقم 73)، حيث تقل كميات الأمطار إما بسبب البعد عن المسطحات المائية أو لوقوع المنطقة فى ظل المطر، وأكبر امتداد له فى قلب أوراسيا من غرب أوكرانيا مروراً ببحر قزوين إلى أراضى تربة اللويس فى شمال غرب الصين، ويتميز هذا النطاق بأنه يتلقى كمية محدودة من الأمطار بسبب البعد عن المسطحات المائية مصدر بخار الماء. يوجد الإقليم فى العروض الوسطى من أمريكا الشمالية فيما بين جبال الروكى- الإبلاش بوسط القارة فى كل من كندا والولايات المتحدة، ويعرف هذا النطاق من الحشائش باسم " نطاق البراري ".
وفى أمريكا الجنوبية يالأرجنتين وباراجواي إلى الشرق من جبال الإنديز، ويعرف الإقليم باسم " إقليم حشائش البمباس "، وتوجد مساحات فى إفريقيا بهضبة الفلد فى جنوب شرق جمهورية جنوب إفريقيا وفى حوض مري ودارلنج فى جنوب شرق استراليا، وفى منطقة أوتا جو فى الجزيرة الجنوبية من دولة نيوزيلندا.
يتميز إقليم الإستبس بالقارية الواضحة أى التطرف فى درجة الحرارة لبعده عن المؤثرات البحرية، فالصيف حار والشتاء بارد، ويحدث تباين أيضا بين أجزاء الإقليم من حيث الحرارة فى الفصل الواحد، فتصل درجة الحرارة فى فصل الصيف إلى 17 5 مئوية بالقرب من العروض القطبية، وترتفع إلى حوالى 35 5بالقرب من أطراف العروض المدارية، وتنخفض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر المئوى بالقرب من المناطق القطبية فى فصل الشتاء، خاصة فى أوراسيا وأمريكا الشمالية بسبب ما يجتاحه من موجات باردة قادمة من العروض القطبية، ولا تصل درجات الحرارة إلى هذا الحد من الانخفاض فى فصل الشتاء فى مناطق الإقليم بنصف الكرة الجنوبي بسبب ضيق اليابس، فدرجات الحرارة في إفريقيا واستراليا فى الشتاء تتأرجح حول 10 5 مئوية أى لا تنخفض دون الصفر المئوي، و يظهر المدى الحرارى السنوي واليومى كبير.
أمطاره قليلة وغير مضمونة ولا يعتمد عليها، وتتفاوت من مكان إلى آخر داخل الإقليم نفسه، وتتراوح كميات المطر ما بين 25- 50 سم فى السنة، وقد تزيد فى إقليم البمباس بالأرجنتين إلى 100 سم، وعموما أمطار هذا الإقليم كمياتها غير مؤثرة نتيجة ارتفاع كميات التبخر، ومطر الإقليم صيفي حيث تسقط أمطار انقلابية فى أواخر الربيع وأوائل الصيف.
تركيب الحشائش المعتدلة الحيوي :
يتميز الإقليم بندرة الغطاء الشجري إلا حول المجارى المائية وعلى جوانب المنحدرات التى تتلقى كميات كبيرة من الأمطار، والغطاء النباتى بها من الحشائش والأعشاب المقاومة للجفاف، ويختلف طول حشائش الإستبس من مكان لأخر بالإقليم. وتتميز حشائش الإستبس بأنها من الأنواع اللينة والناعمة، وهذا ما أعطاها أهمية كبيرة فى تربية الحيوانات خاصة الأغنام، وذلك باستثناء نوع من حشائش الفلد والمعروف بالفلد المر بجمهورية جنوب إفريقيا، وحشائش الإستبس أكثر أهمية بالنسبة لتربية الحيوانات من حشائش السفانا، يمكن تقسيم حشائش الإستبس إلى نمطين وذلك على أساس طول الحشائش ودرجة غناها النباتى هما:
1-الحشائش الطويلة أو المروج Meadow :
تنمو حيث تتوافر الرطوبة بالتربة، وذلك أما بسبب توافر الأمطار أو بعد ذوبان الثلوج، وتبدأ حشائش هذا النطاق فى النمو فى الربيع بعد ارتفاع درجات الحرارة حتى تشكل غطاء نباتي كثيف، يصل ارتفاعها فى ذروة نموها إلى عشرة أقدام أى أكثر من 3 أمتار، ويتميز هذا النطاق بتعدد أنواعه النباتية.
2-الحشائش القصيرة الفقيرة أو السهوب النجيلية :
تنمو فى المناطق الأقل رطوبة، ويزداد غنى هذه السهوب بالحشائش فى المناطق وفيرة الأمطار وتقل النجيليات، بينما فى المناطق الأقل رطوبة تصبح السهوب فقيرة فى الحشائش وغنية فى النجيليات، لأن الحشائش أقل فى تحملها للجفاف من النجيليات. ويتراوح ارتفاعها ما بين 3 –5 أقدام. حيوانات الحشائش المعتدلة :
تتميز الحياة الحيوانية فى هذا الإقليم بالوفرة والتنوع، وتشابه إقليم السفانا، وإن كان الإقليمان يختلفان من حيث الموقع ونوعية الحشائش، ويعتبر إقليم الإستبس الموطن الأصلى لعدد من الأنواع الحيوانية التى تمكنت من التأقلم مع ظروف البيئية الطبيعية السائدة بالإقليم، مثل جفاف فصل الشتاء وشدة برودته وفقر الحياة النباتية أثناءه، وتتعدد وسائل التأقلم كأن تمارس بعض الحيوانات ظاهرة الهجرة الفصلية (فى فصل الشتاء) إلى مناطق أخرى تتوافر بها سبل الحياة من غذاء ودفء، وتقوم الحيوانات المتوطنة بالإقليم بالبيات الشتوى حتى يحل فصل الجفاف.
حيوانات الإقليم الثديية أهمها الغزال والجمل ذو السنامين في إستبس أسيا وأوربا، وحيوانات الثيران الوحشية والتى تعرف باسم البيسون فى أمريكا الشمالية، وحيوان الكانجرو فى استراليا والحمار الوحشي والحصان البرى ، أو التاربان فى آسيا ، والأيل، الحيوانات القارضة الحافرة مثل السنجاب البرى واليربوع الآسيوي والأرانب البرية، والحيوانات آكلة اللحوم مثل ابن أوى والذئاب، والطيور فأهمها طائر السمان، وطيور الحجل والقنابر، مع بعض الطيور الجارحة مثل الحدأة والنسر .
رابعا : نباتات المناطق المعتدلة الباردة
نباتات شجرية تتميز بأنها تمثل إقليماً حيوياً مختلف عن الأقاليم الشجرية السابقة، ويمتد الإقليم فيما بين خطى العرض 40 5 –60 5شمالاً وجنوباً، ونتيجة لاتساع عرض هذا الإقليم فقد تباينت الظروف الطبيعية داخله، مما يمكن معه أن نقسمه إلى إقليمين فرعين هما:
1-الغابات المعتدلة النفضية :
تعتبر توأم الغابات الصنوبرية، حيث يوجد النوعان فى المناطق المعتدلة الباردة، فتنتشر الغابات النفضية فى نصف الكرة الشمالى، فى المناطق ذات المناخ المعتدل المحيطى، وتحل محلها فى المناخ القارى فى داخل اليابس الغابات الصنوبرية المخروطية إبرية الأوراق، وتسمى أحيانا بالغابات النفضية الصيفية أو الغابات النفضية ذات الأوراق العريضة.
توجد هذه الغابات فى العروض المعتدلة البادرة فيما بين خطى عرض 40 5– 60 5 شمالاً وجنوباً بغرب القارات حيث يسود مناخ غرب أوروبا، ففي أوربا توجد الغابات فى غربها حتى القسم الغربى من أوروبا الشرقية عند دائرة 20 5 شرقاً، وإن كانت تمتد شرقاً فى شكل شريط ضيق حتى غرب سيبيريا يفصل بين نطاق الإستبس فى الجنوب ونطاق التايجا فى الشمال، وفى شبة جزيرة القرم فى شمال البحر الأسود وشرقه فى جبال القوقاز.
يوجد فى أمريكا الشمالية فى شمال الولايات المتحدة والمعروف باسم نيوانجلند أو الولايات الأطلسية فيما بين جبال الإبلاش في الشرق حتى نهر المسيسبى فى الغرب، وفى شمال غرب الولايات المتحدة وغرب كندا فى إقليم كولومبيا البريطانية، ويوجد فى آسيا الإقليم فى شمال شرق آسيا فى منشوريا وكوريا والسهل العظيم فى شمال وشرق الصين وفى شبه جزيرة كمتشكا وجزيرة ساخلين وشمال جزيرة هنشو فى شمال اليابان ( الشكل رقم 74).












عرض البوم صور إنسان أنا   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2010, 09:59 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
إنسان أنا
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 7
المشاركات: 7,748 [+]
بمعدل : 2.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 3242
نقاط التقييم: 10498
إنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إنسان أنا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : إنسان أنا المنتدى : منتدى خاص بالمرحوم الدكتور أحمد أحمد الشيخ
افتراضي رد: الغلاف الحيوي Biosphere

يشغل مساحة محدودة فى نصف الكرة الجنوبي فى جنوب أمريكا الجنوبية على المنحدرات الشرقية من جبال الإنديز، وفى جنوب شيلى حتى دائرة العرض 43 5 جنوباً، و فى استراليا يوجد في أجزاء من تسما نيا والجزيرة الجنوبية من نيوزيلندا.
مناخ الإقليم دافئ فى الصيف؛ حيث يزيد متوسط درجة الحرارة الأدنى عن 10 5 مئوية، ويتراوح متوسط درجة حرارة يوليو ما بين 13-23 5مئوية، ومتوسط درجة حرارة يناير حوالى 6 5 مئوية، وقد تنخفض درجة حرارة الصيف فى بعض المناطق القارية من روسيا إلى ما بين 10- 12 5مئوية. وتسقط الأمطار على مدار معظمها فى فصل الصيف، وتتراوح كمية الأمطار ما بين 75سم – 150سم إذا كانت الغابات بشرق القارات بينما يزداد المطر فى الشتاء والربيع فى غرب القارات خاصة على شكل ثلوج لانخفاض الحرارة.
تركيب الغابات النفضية الحيوي:
أشجارها عريضة الأوراق ذات قشرة رقيقة، وهذا ما يجعلها ذات حساسية زائدة للرياح ودرجة الحرارة المنخفضة جداً فى فصل الشتاء، الأنواع النباتية الشجرية فقيرة والأنواع السائد منها الزان والبلوط والدردار القيقب Acer والزيزفون والغرغار، ويرجع فقر هذه الغابات النفضية فى الأنواع الشجرية إلى طغيان الجليد فى البلايوستوسين.تغطى جذوع الأشجار قشرة سميكة، وتحمى الحراشف البراعم الصغيرة من البرودة الشديدة، وفى كثير من الأحيان ما يكون التفرع ثماني (بينما التفرع فى الغابات الاستوائية تفرع خماسي).
وتزهر معظم أشجار الغابات النفضية فى الربيع المبكر قبل تفتح الأوراق، ويحدث التلقيح فيها بالطريقة الهوائية، وتتميز أزهار هذه الأشجار بالصغر مما لا يستلفت النظر، ويتم التلقيح بالحشرات فى عدد قليل من الأنواع مثل القيقب، ويزهر هذا النوع من الأشجار فى الربيع، والزيزفون وُيخرج أزهاره فى منتصف الصيف، وُتفرز أزهار أشجار الزيزفون رحيق ذا رائحة عطرة، تساعد هذه الرائحة على جذب الحشرات والتى تقوم بدورها بنقل حبوب اللقاح بين الأشجار ولو كانت الأشجار بعيدة فى وسط الغابة ومتباعدة عن بعضها البعض .
وتتكون هذه الغابات النفضية من طوابق على النحو التالى :
طابق الأشجار : ويتألف من طابق واحد أو طابقين الأول يتكون من أشجار طويلة والثانى يتكون من أشجار قصيرة.
طابق الشجيرات: مجموعة من النباتات متعددة السيقان.
طابق الحشائش: يتألف من طابقين أو أكثر حسب طول الحشائش.
أهم أشجار هذه الغابة أشجار الزان والبلوط وتتألف غابات الزان من أنواعٍ متعددةٍ منها الزان فى غرب أوروبا وأوكرانيا وفى شبة جزيرة القرم وفى القوقاز، ومع تعدد أنواعها إلا أنها تتشابه فى كافة المناطق، ويرجع ذلك إلى كون الزان المحب للظل هو النوع السائد، ومن ثم فإنه هو الذى يحدد صفات هذه الغابات وبيئتها. تنتشر غابات البلوط بغرب أوروبا وفى مناطق أخرى ، ويسود بها ثلاثة أنواع من أشجار البلوط هى البترايا، والبوبسنز، والروبور ويمثل كل نوع من هذه الأنواع غابات مستقلة.

-الحياة الحيوانية للغابات النفضية :
يضم هذا الإقليم داخله مجموعة كبيرة من الأحياء مثل بعض أنواع الدببة والخنازير البرية والغرير والسنجاب والمرموط والقنفذوبعض الحيوانات المفترسة آكلة اللحوم منها الذئاب والقطط البرية والثعابين الحمراء إلى جوار بعض القوارض والكثير من الحشرات ، وبعض الحيوانات آكلة العشب الضخمة مثل الإبل ، ويميل العديد من حيوانات الإقليم إلى أن تمارس البيات الشتوي فى فصل البرودة الشتاء ، فمثلاً تتحول الحشرات فى بياتها الشتوي إلى بيض أو يرقات ، ولا تعود إلى الظهور مرة ثانية إلا مع بداية فصل الدفء فى الربيع .
كما يضم الإقليم بعض الطيور آكلة الحشرات مثل القراع أو نقار الخشب والقرقف والدح وواربلر ، وهى أنواع من الطيور المغردة ، تتميز معظمها بأنها من الأنواع المهاجرة ، فهى تهاجر نحو المناطق الدفيئة فى الشتاء ، وكثيراً ما يصل بعضها إلى الأراضي المصرية وشمال أفريقيا، وقد قلت أعداد هذه الحيوانات نتيجة إزالة النباتات التى تعيش بها فى هذه الغابات.
2-الغابات الصنوبرية " المخروطية "
تسمى أحيانا بالغابات الشمالية لأنها تكاد تتركز تقريباً فى نصف الكرة الشمالى دون الجنوبي، كما نعرفها أيضا بغابات التايجا، وهى تعنى الغابات الباردة فى اللغة الروسية، ولا ننتقل من الغابات النفضية إلى الغابات المخروطية بشكل مباشر، وإنما توجد بينهما منطقة انتقال تشغلها الغابات المختلطة، وفى هذا النطاق المختلط تنمو الأنواع عريضة الأوراق والأنواع الإبرية والأوراق، بحيث تشكل كل منها غابة مستقلة أو تعيش هذه الأنواع معاً فى غابة واحدة .
يكثر وجود هذه الغابات المختلطة فى أمريكا الشمالية حيث تضم أشجار التسوجا والعرعر والصنوبر والبلوط، وفى جنوب شبه اسكندنافيا حيث ينتشر التنوب والصنوبر والبلوط، بينما فى جنوبها الغربى تختلط أشجار البلوط والزان والغرغار القيقب والزيزفون والدردار وغيرها من الأشجار عريضة الأوراق وإبرية الأوراق.
يمتد هذا الإقليم بشكل أساسى فى نصف الكرة الشمالى فى شكل نطاق عرضي؛ من أقصى غرب أمريكا الشمالية إلى أقصاها الشرقى في شمال الألسكا وشمال الأراضي الكندية، ومن شمال غرب قارة أوروبا حتى أقصى الطرف الشرقى لقارة آسيا أى من المحيط الأطلنطي إلى المحيط الهادي وهو أكبر إقليم يمتد بشكل متصل من الغرب إلى الشرق أي أنه أكبر أقاليم الغابات من حيث الاتساع والاتصال في العالم ( الشكل رقم 75).
ويقتصر وجود هذه الغابات الصنوبرية على مساحات محدودة جداً فوق سفوح جبال الإنديز فى أقصى جنوب شيلى، أو فوق بعض أجزاء من جزيرة تيرادلفيجو فى أقصى جنوب قارة أمريكا الجنوبية والتى يفضلها عنها مضيق مجيلان.
يتميز مناخ الغابات المخروطية( التايجا) قاري جداً، حيث تسود ظروف مناخية باردة وقاسية نسبيا وخاصة فى فصل الشتاء، فمتوسط درجة الحرارة السنوي ينخفض ليبلغ حوالى 2/1 4 5 مئوية، وقد ينخفض عن هذا كثيرا فى بعض المناطق المتطرفة شمالا، والمدى الحرارى كبير فى هذا الإقليم حيث يصل إلى 100 5 مئوية فى شرق سيبيريا، ويتميز الشتاء بالبرودة الشديدة والطول، حيث يتراوح طوله ما بين 7-8 شهور، وتنخفض فيه درجة الحرارة إلى أقل من درجة الصفر فى مدة تتراوح ما بين 4 –5 شهور. أما الصيف فهو فصل قصير نسبيا يتراوح ما بين 3-4 شهور لا ترتفع فيها درجة الحرارة عن 10 5مئوية، ولكن مع انخفاض درجة الحرارة حتى فى فصل الصيف فإن طول ساعات النهار على حساب الليل - حيث يصل النهار إلى حوالى 15- 20 ساعة - يساعد على دفع النمو النباتى فى هذه المناطق رغم قصر فصل النمو .
الأمطار قليلة حيث تتراوح بين 30-75سم، تسقط فى فصل الصيف الدافئ، وغالباً ما يكون التساقط على شكل ثلوج، ويمثل فصل الصيف فصل النمو والنشاط والحرك ، وفصل الشتاء الطويل فصل خمول وسكون.
تركيب الغابات الصنوبرية الحيوي :
تتألف الغابات الصنوبرية (المخروطية) من أنواع من الأشجار ذات أوراق إبرية، ويسود بها الأنواع المحبة للظل، مثل التنوب والصنوبر، والتى تشكل الغابات المخروطية المعتمة، فى المناطق شديدة القارية تقل القدرة التنافسية لهذه الأنواع وفى المناطق التى تكثر فيها الحرائق توجد الغابات المخروطية المضيئة، والتى تسود فيها أشجار الصنوبر. يحدد نوع الأشجار بالغابة إلى حد كبير نوع التربة التى تنمو به الأشجار، فمثلا تنمو أشجار التنوب فى التربة الطينية، بينما ينمو الصنوبر فى التربة الرملية، وإن كان التنوب يمكن أن ينمو فى التربة الرملية تحت أشجار الصنوبر، لأنه من الأشجار المحبة للظل بالمقارنة بالصنوبر. يتميز التنوب بالمجموع الجذرى السطحي، بينما جذور الصنوبر عميقة، ويؤدى هذا إلى موت التنوب إذا ما تعرض للحرائق بينما يبقى الصنوبر لأنه أقل تأثراً.












عرض البوم صور إنسان أنا   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2010, 09:59 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
إنسان أنا
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 7
المشاركات: 7,748 [+]
بمعدل : 2.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 3242
نقاط التقييم: 10498
إنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إنسان أنا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : إنسان أنا المنتدى : منتدى خاص بالمرحوم الدكتور أحمد أحمد الشيخ
افتراضي رد: الغلاف الحيوي Biosphere



-الحياة الحيوانية فى الغابة الصنوبرية :
تتميز الأحياء الحيوانية بأنها محدودة نتيجة شدة قسوة الشتاء من ناحية، هذا إلى جانب فقر الغابات فى الحشائش والأعشاب، وأهم الحيوانات الموجودة فى هذه الغابات الأيل الذى يعتمد على أوراق الأشجار فى الصيف وعلى لحائها فى الشتاء، ويفضل هذا الحيوان أوراق أشجار التنوب، ويكثر وجوده فى هذه الغابة، هذا إلى جانب القوارض مثل السنجاب والفئران، وتنتشر هذه الحيوانات بوفرة وتخلد إلى بيات شتوى فى فترة الشتاء. وتوجد مجموعة من الحيوانات آكلة اللحوم مثل الذئاب والوشق والشره، وابن عرس والمنك والسمور والموظ، مع الدببة.
وتوجد أيضا الطيور الأصلية التى استطاعت أن ُتأقلم نفسها مع البيئة مثل طائر القرزبيل ذو المنقار الطويل الذى ُيمكنه من التقاط البذور من داخل المخاريط، مع بعض الطيور الوافدة التى تأتى فى الصيف لتتغذى على الحشرات التى تتوفر بهذا الفصل فى شكل أسراب، كما توجد البومة ذات الأذن الطويلة، وطائر الطيهوج الأسود وهو طائر من فصيلة الدجاج الذى تناسبه هذه البيئة للعيش فيها.












عرض البوم صور إنسان أنا   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2010, 09:59 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
إنسان أنا
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 7
المشاركات: 7,748 [+]
بمعدل : 2.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 3242
نقاط التقييم: 10498
إنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond reputeإنسان أنا has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إنسان أنا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : إنسان أنا المنتدى : منتدى خاص بالمرحوم الدكتور أحمد أحمد الشيخ
افتراضي رد: الغلاف الحيوي Biosphere

قائمة المراجع
المراجع العربية:
1- أحمد أحمد الشيخ "الجغرافيا الحيوية- التربة والنبات"، 2001.
2- ---------- "الأرصاد الجوية" ، 2002.
3- ---------- "منهج البحث الجغرافي"، 2004.
4- جودة حسنين جودة، "قواعد الجيومورفولوجيا العامة"، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية، 1996.
5- -----------، "معالم سطح الأرض"، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية، 1996.
6- ----------،" الجغرافيا المناخية والحيوية "، الطبعة الخامسة، منشأة المعارف، الإسكندرية، 1996.
7- ----------، "جغرافية البحار والمحيطات"، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية، 1999.
8- ----------، " الجغرافيا الطبيعية والخرائط "، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية، 1998.
9- جودة التركماني، " جغرافية التضاريس- البنية والأشكال الرئيسية"، دار الثقافة العربية، 2001.
10- حسن أحمد أبو العينين، " أصول الجيومورفولوجيا"، مؤسسة الثقافة الجامعية، الإسكندرية،1966.
11- سباركس ب.و.،" الجيومورفولوجيا"، ترجمة ليلي محمد عثمان، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، 1978.
12- زين عبد المقصود، " قضايا بيئية معاصرة"، منشأة المعارف، الإسكندرية، 1998.
13- عبد السلام محمود عبد الله وعبد الله محمد بن الشيخ، "الجغرافيا النباتية"، الطبعة الثانية، مطابع جامعة امللك سعود، الرياض، 1997.
14- عبد العزيز طريح شرف، " جغرافية البحار، مؤسسة شباب الجامعة، الإسكندرية، 1993.
15- فتحي عبد العزيز أبو راضي، "مورفولوجية سطح الأرض"،
16- محمد صبري محسوب " الجغرافيا الطبيعية- أسس ومفاهيم حديثة"، دار الفكر العربي، 1996.
17- محمد صبري محسوب ومحمد إبراهيم أرباب، "الأخطار والكوارث الطبيعية- الحدث والمواجهة معالجة جغرافية"، دار الفكر العربي، القاهرة 1998.
18- محمد صفي الدين أبو العز، "جيومورفولوجية قشرة الأرض" الطبعة الثانية، دار النهضة العربية، القاهرة، 1976.
19- مصطفي محمود سليمان، "الزلازل"، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 1996.
20- يوسف فايد، " جغرافية المناخ والنبات، الطبعة الخامسة، دار النهضة العربية، القاهرة، 1989.
21- يوسف فايد ومحمد صبري محسوب، " جغرافية البحار والمحيطات"، دار الثقافة للنشر والتوزيع، القاهرة، 1992.













عرض البوم صور إنسان أنا   رد مع اقتباس
قديم 26-08-2010, 09:42 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
ahmed sabah
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 22221
المشاركات: 1,368 [+]
بمعدل : 0.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1095
نقاط التقييم: 272
ahmed sabah is a jewel in the roughahmed sabah is a jewel in the roughahmed sabah is a jewel in the rough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ahmed sabah غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : إنسان أنا المنتدى : منتدى خاص بالمرحوم الدكتور أحمد أحمد الشيخ
افتراضي رد: الغلاف الحيوي Biosphere

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .












عرض البوم صور ahmed sabah   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التركيب الداخلي لمدينة عرعر بالمملكة العربية السعودية دراسة في التخطيط المكاني الشمس المشرقة جغرافية العمران 13 18-07-2014 02:49 PM
اثر العوامل الجغرافية على العمليات العسكرية سفين جلال الجغرافيا السياسية 4 15-05-2012 04:35 PM
تركيب الغلاف الجوى إنسان أنا منتدى خاص بالمرحوم الدكتور أحمد أحمد الشيخ 2 01-04-2011 11:09 AM
الغلاف الجوى جزء أخر من كتاب الجغرافيا الطبيعية إنسان أنا منتدى خاص بالمرحوم الدكتور أحمد أحمد الشيخ 1 07-11-2010 04:30 PM
حصريا ( من كتاب الدكتور محمد سالم مقلد ) مشكلات الحدود بالوطن العربى إنسان أنا الوطن العربى 20 28-04-2010 10:37 PM

تطبيق أذكار الصباح والمساء ماليزيا

ضع بريدك هنا ليصلك كل ماهو جديد:


الساعة الآن 05:24 PM بتوقيت مصر

::::::: الجغرافيون العرب :::::::

↑ Grab this Headline Animator

صحيفه بحر نيوز

اخبار مصر


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
نسخة التميز
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
الحقوق محفوظة لمنتدى للجغرافيين العرب