الملاحظات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أحتاج الي كتاب قضايا بيئية معاصرة (آخر رد :عبدالعزيز مبارك)       :: شرح مفصل لعملية اظهار لوحة العناصر او لوحة مفاتيح الخريطة (Legend) (آخر رد :محمد عباس حمدلله)       :: رسالة ماجستير أخوكم الفخور بكم أحمد ثابت (آخر رد :أحمد ثابت)       :: الجغرافيا التاريخية للامراض (آخر رد :عبدالرحمن محمد الحسن)       :: بحث للدكتور محمد على بهجت الفاضلي مجال نفوذ مدينة رشيد (آخر رد :عبدالله الطشي)       :: اكبر فهرس كتب جغرافيا الفهرس خاص ( بالمكتبة الجغرافيا ) (آخر رد :منال مجيد)       :: كتاب اصول الجيومورفولوجيا (آخر رد :منال مجيد)       :: اكبر مكتبة جغرافية عربية على شبكة المعلومات 416 كتاب روابط فعالة 100% (آخر رد :منال مجيد)       :: المكتبة الجغرافية (آخر رد :منال مجيد)       :: حقائق جغرافية هامة بلغة الارقام عن الكرة الارضية وفق اخر الاحصاءات (آخر رد :غسان)       :: بحث حصري للدكتور وسيم عبد الحميد بعنوان نحو خريطة سكانية جديدة لمصر (آخر رد :آداب الزقازيق)       :: ثروات سيناء المعطلة (آخر رد :آداب الزقازيق)       :: مؤتمر جغرافي كردستان العراق (آخر رد :آداب الزقازيق)       :: بحث النمو العمراني لمديني المنصورة وطلخا كنموذج للمدن التوأمية فى مصر (آخر رد :د / حسن سلامة)       :: لاول مرة دورة السلامة في المنشآت الادارية ( للرجال والسيدات ) بجدة (آخر رد :احمد افندى)      

الحرارة

الــــحـــرارة تكتسي دراسة الحرارة أهمية كبرى، فهي تساعد على قيام الحياة على سطح الكرة الأرضية. تتحكم الحرارة في العديد من النشاطات الاقتصادية التي يقوم بها الإنسان. تعريف الحرارة: تعرضنا

كاتب الموضوع ابن الجغرافية مشاركات 1 المشاهدات 7012  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-12-2009, 09:02 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ابن الجغرافية
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 20617
المشاركات: 31 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 992
نقاط التقييم: 10
ابن الجغرافية is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابن الجغرافية غير متواجد حالياً

المنتدى : جغرافية العراق
افتراضي الحرارة


الــــحـــرارة

تكتسي دراسة الحرارة أهمية كبرى، فهي تساعد على قيام الحياة على سطح الكرة الأرضية. تتحكم الحرارة في العديد من النشاطات الاقتصادية التي يقوم بها الإنسان.
تعريف الحرارة:
تعرضنا سابقا، إلى تعريف Morikofferالخاص بالإشعاع الشمسي والذي مفاده أن الإشعاع الشمسي هو "ما أراه بعيني وما أحس به". لا شك أن الجزء الثاني من التعريف "ما أحس به" يقصد به تعريف الحرارة. إذن فالحرارة هو ذلك الإحساس الذي ينتاب الإنسان سواء أكان بالدفء أو بعكس ذلك.
قبل أن نتطرق إلى تفرعات هذا الموضوع، يجدر بنا، أن نبين كيفية وصول الطاقة الحرارية إلى سطح الكرة الأرضية؛ فالأشعة الشمسية المنبعثة من الشمس تمر بالغلاف الغازي. تنقل هذه الأشعة الحارة، الطاقة الحرارية إلى جزئيات الغلاف الغازي. تنتقل هذه الطاقة الحرارية، عن طريق التلامس بين مختلف هذه الجزئيات. قد تصل هذه الطاقة الحرارية بشكل مباشر إلى سطح الكرة الأرضية (أي عن طريق الإشعاع المباشر).
التوزيع العمودي للحرارة على سطح الأرض:
تتناقص الحرارة كلما زاد الارتفاع. إن هذه القاعدة صالحة فقط، في حدود طبقة الطروبوسفير. قدّر هذا التناقص العمودي لدرجة الحرارة بحوالي 5°م إلى 6°م لكل 1000 م، أي 0.5°م إلى 0.6°م لكل 100 متر. تكون القيمة الأولى إذا كان الغلاف الغازي جافا. أمّا إذا كان الغلاف الغازي رطبا فالتناقص يكون وفقا للقيمة الثانية أي 6°م / 1000م. يتضح من القيمتين، أن للرطوبة الجوية دورا في هذا التناقص العمودي لدرجات الحرارة؛ فبخار الماء الذي يوجد معظمه بالقرب من سطح الكرة الأرضية، من الغازات الممتصة للطاقة الحرارية.
التوزيع الأفقي على سطح الكرة الأرضية:
إذا ما تجاهلنا تضاريس الكرة الأرضية (اليابس، الماء، الارتفاع، الواجهة)، فدرجات الحرارة تتناقص من خط الاستواء في اتجاه القطبين تناقصا مطلقا، لكن تدخل هذه العوامل يؤثر على هذا التوزيع الأفقي لدرجات الحرارة على مستوى سطح الأرض، أي أننا كلما ابتعدنا من خط الاستواء في اتجاه القطبين كلما قلت درجات الحرارة. تفسر هذه الظاهرة، بعدة عوامل نستعرضها في العنصر الموالي.
العوامل المؤثرة على انتشار الحرارة على سطح الأرض:
قبل أن نبدأ في استعراض العوامل المفسرة لهذه الظاهرة، نذكر أن تلك العوامل التي تتحكم في كمية الإشعاع الشمسي التي تصل إلى سطح الكرة الأرضية (الليل والنهار، الفصول، زاوية الورود وسمك الغلاف الغازي)، تتدخل بشكل كبير في توزيع الحرارة على سطح الكرة الأرضية، وبالإضافة إلى هذه العوامل، هناك عوامل أخرى تساعد على تفسير تناقص درجات الحرارة من خط الاستواء في اتجاه القطبين بعدة عوامل وهي:
درجات العرض: إن درجات العرض ليست عاملا يؤثر على انتشار درجات الحرارة على مستوى سطح الكرة الأرضية، غير أنها تساعد الدارس على معرفة قيمة درجة الحرارة التي تسود في نقطة ما من الكرة الأرضية. فالعروض الدنيا (المنطقة الاستوائية) تتميز بارتفاع درجات الحرارة. أما العروض العليا (الدائرة القطبية) فتتميز بانخفاض درجات الحرارة، يمكن تلخيص هذه الوضعية في قاعدة بسيطة؛ إن العلاقة بين قيمة درجات الحرارة ودوائر العرض علاقة عكسية، أي إذا كانت دائرة العرض تساوي الصفر فدرجات الحرارة مرتفعة. أما إذا كانت دائرة العرض تساوي التسعين (90) فدرجات الحرارة منخفضة. غير أننا نؤكد مرة ثانية أن دوائر العرض ليست عاملا يؤثر على ارتفاع أو انخفاض درجات الحرارة، بل هي عامل يساعد على تفسيرها. يجب في هذا الشأن مراعاة ظاهرة الانقلابين الصيفي والشتوي، بحيث يختلف النصف الشمالي عن النصف الجنوبي للكرة الأرضية باختلاف الفصل؛ ففي زمن الصيف الشمالي يكون النصف الشمالي أحر من النصف الجنوبي للكرة الأرضية. ويحدث العكس في زمن الصيف الجنوبي (انظر الشكلين رقم: 4 و 5).
شكل رقم4: خطوط تساوي الحرارة في شهر جانفي
شكل رقم 5 : خطوط تساوي الحرارة في شهر جويلية

نوعية السطح: يمتاز سطح الكرة الأرضية بعدم التجانس؛ فهو يتكون من يابس وماء، وكلاهما يؤثر بشكل معين على انتشار الحرارة على سطح الكرة الأرضية. فالماء يكسب الطاقة الحرارية (الناتجة عن أشعة الشمس) ويفقدها ببطء، عكس اليابس الذي يكسب ويفقد بسرعة.
إن تفسير هذه الظاهرة يعود إلى كون أشعة الشمس يمكن أن تصل إلى أعماق كبيرة في الأوساط المائية (حوالي 200 م)، في حين لا يمكن أن تتعمق هذه الأشعة في اليابس إلاّ في حدود 20 م فقط. لذا فطاقة التخزين في الأوساط المائية أكبر منها في الوسط اليابس.
نوعية اليابس: يختلف اليابس من مكان إلى آخر. يكمن هذا الاختلاف في عدة نقاط، نوجزها كالآتي:
* اللـون: يلعب اللون دورا مهما في عملية انتشار درجات الحرارة على سطح الكرة الأرضية. فاليابس ذو اللون الأبيض بعكس الطاقة الحرارية. أما اليابس ذو اللون القاتم فله قابلية أكثر على امتصاص درجات الحرارة. لذا فاليابس ذو اللون الأبيض تكون درجة حرارته أقل من حرارة اليابس ذي اللون القاتم.
* التركيب الصخري: يقصد بالتركيب الصخري، نوعية الصخور المتواجدة في مكان ما، لأن نوعية هذه الصخور تؤثر في عملية انتشار الحرارة على سطح الكرة الأرضية. لتوضيح هذا التأثير نورد مثالا بسيطا: إن الطين، وهو صخر ذو حبيبات دقيقة جدا تمتاز بالتماسك، لا يسمح لأشعة الشمس بالتعمق. أما الرمال، وهي صخر ذو حبيبات قليلة التماسك، يسمح بتعمق هذه الأشعة الشمسية. لذا، نلاحظ أن حرارة الرمال مرتفعة جدا في فصل الصيف، عكس الطين الذي تكون درجة حرارته أقل.
* الاستواء والانحدار: يؤثر شكل سطح الكرة الأرضية على انتشار درجة الحرارة. فالسطح المستوي يتلقى أشعة الشمس بشكل عمودي مقارنة بالسطح المائل الذي يتلقاها بشكل مائل. لذا فالشعاع العمودي يغطي مساحة أقل من تلك المساحة التي يغطيها الشعاع المائل. لذا نلاحظ أن المناطق الملتوية أكثر حرارة من المناطق المائلة (المتضرسة).
* الارتفاع: من المعلوم سلفا أن درجات الحرارة تتناقص مع الارتفاع. يقدر هذا التناقص ب 5°0 م (نصف درجة مئوية) لكل 100 متر. يفسر هذا التناقص بتركز بخار الماء بالقرب من سطح الكرة الأرضية. إن تناقص بخار الماء (الممتص للطاقة الحرارية) كلما زاد الارتفاع، يؤدي إلى قلة تخزين الطاقة الحرارية كلما زاد الارتفاع. كما أن تناقص درجة الحرارة كلما زاد الارتفاع يبينه الجدول رقم 2.
جدول رقم 2: تناقص درجات الحرارة مع الارتفاع
الارتفاع بالمتر
درجة الحرارة بالمئوي
0
15
111
14.3
988
8.6
1949
2.3
3012
4.6 -
4206
12.3 -
5574
21.2 -
16180
56.5 -

الواجهة: يقصد بالواجهة مدى مواجهة السطح لأشعة الشمس؛ فالمناطق التي تواجه أشعة الشمس تكون أكثر حرارة من تلك التي تكون غير مواجهة لهذه الأشعة (انظر الشكل رقم 6).



شكل رقم 6: تأثير الواجهة على زاوية ورود أشعة الشمس
الغطاء النباتي: يحتاج الغطاء النباتي، لنموه، إلى طاقة حرارية. فالغطاء النباتي مستهلك للطاقة الحرارية، وهو في نفس الوقت من العناصر العاكسة للإشعاع الشمسي. يلعب الغطاء النباتي دورا أساسيا في حماية سطح الكرة الأرضية من الأشعة الشمسية. يختلف هذا الدور، وفقا لنوعية الغطاء النباتي. فالمناطق الغابية مثلا تكون درجة حرارتها أقل من تلك الخالية منها. كما أن الغابة الكثيفة أكثر تأثيرا من الغابة الأقل كثافة.
مفاهيم ومصطلحات حرارية: يجب على الدارس أن يتعلم بعض المفاهيم المتعلقة بدرجات الحرارة. إن أهم هذه المفاهيم والمصطلحات تتعلق بالفارق الحراري. فالفارق الحراري يعرّف على أنه الفرق بين القيمة الحرارية القصوى والقيمة الحرارية الدنيا. يتدخل هذا المفهوم في الحياة اليومية لكل الكائنات الحية. يكون هذا الفارق على المستوى اليومي الفصلي أو السنوي.
فالفارق الحراري اليومي، هو الفرق بين القيمة القصوى والقيمة الدنيا المسجلتين في ذات اليوم. أما الفارق الحراري الفصلي، فهو الفرق بين القيمة القصوى والقيمة الدنيا المسجلتين في ذات الفصل. أما الفارق الحراري السنوي، فهو الفرق بين القيمة القصوى والقيمة الدنيا المسجلتين في سنة ما.
يجب التفريق بين القيمة القصوى للقيم المتوسطة والقيمة القصوى المطلقة. فالقيمة القصوى للقيم المتوسطة هي أعلى متوسط يسجل (في اليوم، في الفصل أو في السنة). أما القيمة القصوى المطلقة فهي أقصى قيمة مسجلة (في اليوم، في الفصل أو في السنة). نفس الكلام ينطبق على القيم الدنيا، ولكن بقراءة عكسية.
يزداد الفارق اليومي في المناطق الاستوائية. فالنهار يشهد إرتفاع كبير لدرجات الحرارة. أما الليل فتنخفض فيه درجات الحرارة لغياب الإشعاع الشمسي.
تنعكس الآية بالنسبة للفوارق الحرارية الفصلية والسنوية. فالفارق السنوي يقل في المناطق الاستوائية ويزداد كلما اتجهنا نحو القطبين. تفسر هذه الظاهرة بتساوي الليل والنهار في هذه المناطق. و يقل هذا الفارق السنوي في المناطق القريبة من المسطحات المائية (بحار، محيطات، بحيرات...). ويقل هذا الفارق السنوي في النصف الجنوبي للكرة الأرضية مقارنة بمثيله في شمال الكرة الأرضية. يعود السبب في هذا إلى نسبة الماء واليابس، بالنظر إلى خصائصهما، في نصفي الكرة الأرضية.
فبالنظر إلى هذا الفارق الحراري (اليومي، الفصلي والسنوي)، يميز علماء المناخ بين منطقتين:
* منطقة ما بين المدارين: تتميز بارتفاع في درجات الحرارة وارتفاع الفارق الحراري اليومي. في حين يقل الفارق الحراري الفصلي والسنوي.
* منطقة ما وراء المدارين: يكون الفارق الحراري الفصلي والسنوي مرتفعا نسبيا. وينخفض فيها الفارق الحراري اليومي.
أجهزة و وحدات قياس الحرارة: تقاس درجة الحرارة بجهاز يسمى المحرار. وهو عبارة عن أنبوب مدرّج مملوء بالزئبق. تم اختيار الزئبق لأنه يتمدد ويتقلص بطريقة مماثلة للغلاف الغازي. يرتفع مستوى الزئبق في الأنبوب بارتفاع درجة الحرارة، وينخفض مستواه بانخفاض درجة الحرارة.
تقاس درجة الحرارة بعدة وحدات، نذكر منها: الدرجة المئوية، الدرجة الفهرنهايتية والدرجة المطلقة. يؤخذ بعين الاعتبار في هذه الوحدات درجتي تجمد وغليان الماء، كما يرمز لها برموز خاصة. نبيّن خصائص هذه الوحدات في الجدول رقم 3:
جدول رقم 3: وحدات قياس درجة الحرارة
الوحدة
الرمز
درجة التجمد
درجة الغليان
المئوي Celsius
الفهرنهايتي Fahrenhei
المطلق Kelvin
°C
0°
°100
°F
°32
°212
°K
273.2°
°373.2
تمثيل درجات الحرارة: يمكن استعمال مختلف وسائل التمثيل البياني لتمثيل درجات الحرارة: فالخرائط، والمنحنيات البيانية، والتمثيلات البيانية، هي وسائل تساعد على تمثيل درجات الحرارة. إن هذا التمثيل يساعد على تقييم هذه الظاهرة على المستويين، المجالي والزمني.

طرق انتقال الحرارة
  • التوصيل conduction :
الطريقة التي تنتقل بها الحرارة في الأجسام الصلبة ( و كذلك في السوائل ، و الغازات ، على نطاق أضيق ) . تنتقل الطاقة في الموصلات الجيدة good conductors بسرعة ، و يحدث ذلك أساساً بحركة الالكترونات الحرة . فضلاً عن اهتزاز الذرات .
  • الحمل convection :
الطريقة التي تنتقل بها الحرارة في السوائل و الغازات . إذا سخن غاز أو سائل فإنه يتمدد فتقل كثافته و يرتفع ، و ينخفض الغاز أو السائل الأبرد ليحتل مكانه . و هكذا ينشأ تيار الحمل.
  • الإشعاع radiation :
طريقة انتقال الحرارة من مكان ساخن إلى مكان بارد دون أن يكون للوسط أي دور. يمكن أن يحصل ذلك في الفراغ ، على عكس التوصيل و الحمل . و يستخدم مصطلح ((الإشعاع)) كثيراً للإشارة إلى الطاقة الحرارية نفسها التي تسمى بخلاف ذلك الطاقة الحرارية المشعة radiant heat energy . يأخذ الإشعاع شكل موجات كهرومغناطيسية electromagnetic waves ، و خصوصاً الإشعاع تحت الأحمر infrared radiation
معدلات حرارة الأرض

أدنى درجات حرارة معدلها 56.6 درجة تحت الصفر كامل السنة في المحيط المتجمد الشمالي . لا تعرف الأرض الاعتدال في الطقس ، فهي شديدة الحرارة في مناطق معينة و شديدة البرودة في أماكن أخرى . لقد تم تسجيل أعلى درجة حرارة في الجزائر سنة ،1884 فكانت 53 درجة مئوية . و في سنة 1913 وصلت درجة الحرارة إلى 56,7 درجة مئوية في منطقة واد الموت بكاليفورنيا. و في سنة 1922 بلغت درجة الحرارة 58 درجة مئوية و ذلك في العزيزية بليبيا . أما انخفاض درجة الحرارة فقد تم تسجيلها في إحدى جزر كندا إلى 58,3 تحت الصفر سنة 1885 و تم تسجيل 68 درجة تحت الصفر في أصقاع سيبيريا في سنوات 1885 و 1892 و .1933 و نعلم أن القطب الجنوبي و القطب الشمالي هما أكثر بقاع الأرض برودة على الإطلاق



hgpvhvm












عرض البوم صور ابن الجغرافية   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2009, 10:04 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ahmed sabah
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 22221
المشاركات: 1,368 [+]
بمعدل : 0.72 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1118
نقاط التقييم: 272
ahmed sabah is a jewel in the roughahmed sabah is a jewel in the roughahmed sabah is a jewel in the rough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ahmed sabah غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : ابن الجغرافية المنتدى : جغرافية العراق
افتراضي رد: الحرارة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا لك على الجهد الرائع وننتظر منك المزيد












عرض البوم صور ahmed sabah   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عناصر المناخ بشرح وتمثيل رائع ومبسط ms.rafi جغرافية المناخ 42 02-09-2013 05:51 PM
اثر العوامل الجغرافية على العمليات العسكرية سفين جلال الجغرافيا السياسية 4 15-05-2012 05:35 PM
أجهزة الرصد الجوى لعناصر المناخ المختلفة إنسان أنا منتدى خاص بالمرحوم الدكتور أحمد أحمد الشيخ 3 01-04-2011 12:04 PM
الفصل الثانى من كتاب الوطن العربى ( الجغرافيا الطبيعية ) إنسان أنا منتدى خاص بالمرحوم الدكتور أحمد أحمد الشيخ 1 20-04-2010 03:26 PM
إعداد النشـــــ الجوية ــــــــــرة EG_STAR2100 جغرافية المناخ 2 12-05-2008 06:06 PM

تطبيق أذكار الصباح والمساء

ضع بريدك هنا ليصلك كل ماهو جديد:


الساعة الآن 02:46 AM بتوقيت مصر

::::::: الجغرافيون العرب :::::::

↑ Grab this Headline Animator

صحيفه بحر نيوز

اخبار مصر


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
نسخة التميز
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
الحقوق محفوظة لمنتدى للجغرافيين العرب