الملاحظات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: اطلس العالم 2010 (آخر رد :نغم احمد بركات)       :: بيانات الارصاد الجويه لمنطقه (آخر رد :ابراهيم عادل)       :: القضية الجنوبية في ملف التدويل (آخر رد :الحضرمي الجغرافي)       :: حصريا : رسالة بعنوان المناخ والمسكن الحضري فى مدينة القاهرة (آخر رد :hijaze)       :: رسالة بعنوان نوعية الحياة فى مدينة أسيوط رسالة جغرافية باستخدام الاستشعار والنظم (آخر رد :alameen)       :: الموسوعة الجغرافية (مجموعة أسئلة وأجوبة) (آخر رد :برنسيسه الجغرالجغرافيه)       :: طرق البحث في جغرافية الصناعة ومصادرها (آخر رد :برنسيسه الجغرالجغرافيه)       :: الصناعات الحرفية في قضاء أبي الخصيب (دراسة في الجغرافية الصناعية) (آخر رد :برنسيسه الجغرالجغرافيه)       :: رسالة ماجستير (الصناعة وأثرها في التنمية الاقليمية في محافظة النجف الاشرف.د.محمد شبع (آخر رد :برنسيسه الجغرالجغرافيه)       :: أهمية الدراسة الميدانية لدى طالب الجغرافيا ( حصرى ) (آخر رد :القحطاني)       :: ارجوا مساعدتي في مشروعي (آخر رد :برنسيسه الجغرالجغرافيه)       :: باركو لي تخرجي من جامعة قسنطينة 3 -الجزائر- (آخر رد :برنسيسه الجغرالجغرافيه)       :: أعداد المجلة الجغرافية الكويتية لسنة 1998 (آخر رد :مضاد حيوي)       :: دورة التحليل والتخطيط المالي باستخدام النسب المال (آخر رد :احمد افندى)       :: ارجو المساعده فى برنامج الاسقاطات السكانية (آخر رد :ديرباز)      

التربـــة

التربـــة - مقدمـة : 1- أهمية التصنيف : معرفة أنواع الترب مهمة جدا خاصة إذا علمنا أن استعمالات الأرض المثلي لا يتحقق إلا بذلك سواء أكانت

كاتب الموضوع بدر المغربي مشاركات 1 المشاهدات 2562  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-01-2011, 11:22 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
بدر المغربي
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 45332
المشاركات: 34 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 710
نقاط التقييم: 10
بدر المغربي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بدر المغربي غير متواجد حالياً

المنتدى : جغرافية المناخ
افتراضي التربـــة

التربـــة

- مقدمـة :

1- أهمية التصنيف :

معرفة أنواع الترب مهمة جدا خاصة إذا علمنا أن استعمالات الأرض المثلي لا يتحقق إلا بذلك سواء أكانت هذه الاستعمالات في الميدان الزراعي أو العمراني أو مد المواصلات أو تهيئة البيئة بصفة عامة.
وإذا كانت البلدان المتطورة قد مسحت أراضيها ودرست تربتها، فحددت أنواعها ورسمت لها خرائط منذ مطلع القرن الحالي ، فإن بلدان كثيرة سفي العالم خاصة البلدان النامية ومنها البلدان العربية لازالت في معظم الحالات لم تغط دراسة تربتها، حيث أن هناك مساحات شاسعة من سطح أراضيها لازالت في طي المجهول أو هي مدروسة دراسة عامة وأن معظم خرائط التربة للعالم العربي أن وجدت فهي ذات مقاييس صغيرة لا تعطي إلا فكرة موجزة ، كثيرا ما كانت غير واقعية أو مضللة نوعا ما، إذ تخفي حقائق كثيرة ويسودها الغموض كما يختلط فيها الواقع بالنظري ، وقد قام بوضعها في معظم الأحيان الأجانب المستعمرون أيام الاحتلال كما هو الشأن لمعظم خرائط التربة لبلدان المغرب العربي . فمثلا أول خريطة للتربة في الجزائر تعود إلى سنة 1954 وضعها دوران y.h durand رئيس مصلحة الدراسات الجيولوجية للوالي العام الفرنسي بالجزائر وهي أعمال كما يقول صاحبها تعد بداية الانطلاق نحو رسم خريطة للتربية في الجزائر وقد حاول من قبله داوني dalloni سنة 1939 لوضع خريطة للتربية في الجزائر لكن أعماله انتهت إلى خريطة جيولوجية وليست بيدولوجية ، أما ديل فيلا( dael villors 1947) فقد صنف التربة في شمال أفريقيا إلى ثلاثة أنواع ملحية ، كلسيه ، حديدية على عكس دورانت الذي أعطي للعامل المناخي اليد العليا في تقسيمه للتربة في الجزائر إلى : تربة السهوب أو المناطق الشبه جافة فيها العامل الأساسي لنشأة التربة يعود إلى الرياح والأمطار . ثم التربة الصحراوية التي كان للرياح والتقلبات الحرارية اليد العليا / ثم التربة التلية التي تعود فيها الأهمية للأمطار والنباتات في تشكيلها، وكذلك الحال في المشرق العربي حيث نلاحظ آن أقدم دراسات للتربة تعود إلى مطلع الستينات من القرن الحالي منها الدراسة التي قام بها var lirreسنة 1954 لتصنيف التربة و استعمالاتها في سوريا.
كما استقدمت بعض الدول العربية في النصف الثاني من القرن الحالي خبراء من الولايات المتحدة ، والاتحاد السوفيتي سابقا ، وفرنسا لدراسة تربها وتصنيفها ورسم خراط لها ، معتمدين في السنوات الأخيرة على معلومات تقدها لهم الأقمار الصناعية الأمريكية أو الأوروبية .
ولعل أهم ما يلفت الأنظار في تصنيف الترب في العالم العربي هو صعوبة تطبيق التصنيفات الأجنبية والأوروبية والأمريكية،ذلك لشدة تنوع الترب في البلدان العربية وما يميزها عن كثير من الترب في العالم ، لذلك يكون من الضروري أحداث مرسة عربية لدراسة وتصنيف ورسم خرائط الترب في العام العربي.

2 - مدراس التصنيف :
لئن كان تصنيف التربة ضروري حتي يسهل ادراكها ويكتمل استعمالها فإن مشكلة هذا التصنيف لازالت قيد الأخذ والرد والنقاش ، وذلك لعدة أسباب ، منها : كثرة العوامل المشكلة للتربة ، ثم لعدم وجود فواصل واضحة بين المراحل الاستمرارية لتطوير التربة ، على عكس فكرة التصنيف التي تقضي بالقطيعة . فمن تعريفنا للتربة على أنها النتاج الأخير لعوامل : طبيعية وحيوية ، ظلت تعمل متعاونة ، مدة طويلة من الزمن لتشكيلها ، يظهر لنا أن هذه العوامل كثيرة ومتنوعة وأن إدخالها كلها في التصنيف قد يؤدي بنا إلى بلوغ أرقام من الأنواع يصعب ادراكها . فمثلا التصنيف الأمريكي قسم التربة إلى ما يقرب من عشرة آلاف نوع. لهذا كان من الضروري اختيار البعض من هذه العوامل ، لكن أهم مشكلة تعترض البيدولوجيين في تصنيفاتهم للتربة هي مشلكة انتقاء معايير التصنيف مما جعلهم يختلفون في نتائجهم ، حتى يمكن أن أقول أن هناك أكثر من مائة تصنيف ، بل تكاد تكون أنواع التصنيفات بعدد المؤلفين في هذا الموضوع . وبعد المؤتمر العالمي الخاص بالتربة المنعقد بموسكـو سنة 1974 أجريت تعديلات على أسس التصنيف بهدف توحيده لكن الاتفاق النهائي لازال غير وارد حتى يومنا هذا . والمتتبع لهذه التصنيفات يلاحظ أن هناك ثلاث مدراس لتصنيفات التربة في العالم : المدرسة الروسة والأوروبية والأمريكية يضاف لها منظة الفاو.

أ - المدرسة الروسية :
تعد أقدم المدارس حيث تعود إلى أواخر القرن الماضي (v.v dokchev 1885) فيها اتخذ من المناخ معيارا للتصنيف ، فصنف التربة في العام إلى ثلاث أنواع هي التربية النطاقية zonal التي فيها اليد العليا للمناخ في تشكيلها. وهي تتماشى والنطاقات المناخية التي تظهر موزعة في شكل نطاقات محيطة بالكرة الأرضية مثل التربة البودزولية لمناخ التيقا، والتشر نوزم لمناخ السباسب ، وتربة السيروزوم للمناخ الصحراوي . ثم التربة بين النطاقية interzonalوهي التي لا يعود الأصل في نشأتها للعوامل المناخية فقط ولكن لعوامل أخرى واضحة من نباتات وتركيب صخري ، مثلا التربة الملحية والتربة الكالسية ، ثم التربة الانطاقية azonalوهي التي يعود الأصل في نشأتها إلى الظروف المحلية كالتضاريس أو الايكولوجية مثل تربة الانحدارات المتجددة بالنحت والانحراف، بتربة التوربيار، والتربة الطمية اللحقية والتربة المائية الخ...
وهذا التصنيف الروس يتماشى والنظرة الجغرافية الطبيعية . وله بعض الثغرات ، فمثلا التربة الحمراء أو تربة البحر المتوسط هل تعد من الترب النطاقية أو تصنف ضمن الترب بين النطاقية ؟ . ثم أنه لم يأخذ في التصنيف بمعظم العوامل المؤثرة في التربة حتى أعطتها ميزتها الخاصة ، لكنه ركز فقط على عمال المناخ

ب - المدرسة الأوروبية :
وهي مدرسة حديثة ظهرت نتيجة للتقدم العلمي ، خاصة العلوم الفيزيائية والكيمائية . وقد اتخذت من الصفات الجوهرية للتربية ومدى تطورها معيارين أساسيين للتصنيف ، بدلا من العوامل الخارجية ، أي بدلا من المناخ وحده . فهي تسعى الى الخلاصة الايكولوجية المبنية على استعراض مجموع من المعطيات يمكن ايجازها في ثلاثة هي : هي الوسط milieu ، التطور processus ثم الخصائصcaracteres. من بين هذه التصنيفات الأوروبية نذكر التصنيف الفرنسي للتربة الذي اقترحه دي شوفورduchqaufur)1) سنة 1967 واعتمدت عليه اللجنة العلمية لخريطة التربة بفرنسا التي صنفت التربة على أساس النشأة والتطور والمميزات إلى أصناف هي : غير متطورة، قليلة التطور، رطبة، ملحية، حديدية، متطورة للبحر المتوسط، حديدية استوائية، حديدية شبه مدارية، مقلوبة منسجمة دباليا، مقلوبة، سمراء، بودزولية، حمراء للبحر المتوسط، حديدية مدارية، حديدية للمناطق الرطبة، وكل فئة من هذه الفئات صنفت إلى فئات ثانوية.
فالحيرية مثلا قسمت إلى ثلاث فئات ثانوية هي : قليلة الدبال، دبالية، كثيرة الدبال، فالتصنيف الفرنسي للتربة يسمح باستيعاب معظم مجموعات الترب في العالم وتفرعاتها، وللتطبيق ميدانيا، إلا أنه يعجز عن الجمع بين كل العوامل لنشأة كل أنواع الترب في العالم.

ج- المدرسة الأمريكية :
انتهـت محاولات تصنيفات علماء التربة بالولايات المتحدة منذ سنة 1960 إلى تصنيف يكاد يكون نهائيا سنة 1957 وهو تصنيف قائم على تشخيص الآفاق من حيث التكوين والمورفولوجيا والتركيب الكيماوي والفيزيائي أي اعتمد في دراسته للتربة على كل صفات التربة تقريبا. واتخذ من اللغتين اللاتينيـة واليونانية مرجعا لاشتقاق التسميات، أسوة بعلم تصنيف النباتات، والحيوانات. واعتمادا على الآفاق الأساسية للتشخيص صنفو أولا التربة إلى فئتين هما : التربة المعدنية والتربية العضوية أو الدبالية التي تزيد فيها نسبة الفحم العضوي عن 18% أما ما نقص عن ذلك فتعود إلى صنف التربة المعدني، ثم صنفت هاتان الفئتان إلى عشرة رتب ثم صنفت كل رتبة إلى ما تحت الرتب فصارت (47) ثم هذه إلى مجموعات كبرى فصارت (185) ثم هذه إلى ما تحت المجموعات (970) ثم هذه إلى عائلات (4500) ثم هذه إلى سلاسل حتى أصبحت تضم 10500 سلسلة. من محاسن التصنيف الأمريكي ضبط ودقة وترقيم معايير التصنيف التي بمعرفتها يمكن للباحث أن يرد التربة إلى صنفها مهما كان موضوعها في العالم. أما مساويه فتتجلى في اعتماده بالدرجة الأولى لتشخيص التربة على أفق واحد هـو الأفق السطحي بينما التربة في معظمها تتشكل من عدة آفاق مرتبطة ببعضها وتتأثر ببعضها ثم إن المعطيـات العددية التي يعتمد عليها هذا التصنيف لا تتوفر دائما لدى الباحثين ففيما يخص الرطوبة مثلا التي تدخل في تصنيف ما تحت الرتب يجب معرفة عدد الأيام الحافة المتتالية وغير المتتالية بالضبط التي فيها ظلت التربة جافة ورطوبتها دون نقطة الذبول..

د- تصنيف الفاو :
كان الهدف من تصنيف المنظمة العالمية للتغذية للتربة رسم خريطة التربة للعالم منذ سنة 1960 وبعد مشاورات عديدة لعلماء وباحثين في هذا الميدان والإطلاع على مختلف أنواع الترب في أكثر من 40 بلدا في العالم ، واقتراحات كثيرة وتعديلات متتالية انتهت منظمة الفاو سنة 1973 إلى وضع خريطة التربة في العالم تحوي 26 وحدة أساسية للتربة في العالم ثم صنفت كل وحدة إلى وحدات فرعية تتراوح ما بين 2 و9 ، ومرتبة ترتيبا منطقيا حسب درجة التحول والتطور.

وتصنيف الفاو يشبه تصنيف الأمريكان خاصة في الاعتماد على تشخيص الآفاق وأشكالها ، لكن جاء ببعـض التعديلات للتصنيف الأمريكي ، مما يلاحظ على تصنيف الفاو أنه أبسط وأكثر اختصارا. وأخــيرا أدمجوا في وحدة التربة الغنية بالذبال خمس وحدات من الترب هي : الشيرنوزم ، الكاتانوزم، الجريزم، الفاوزم ، الرندزين. وضموا إلى التربة الملحية كل من تربتي السولنتشاك و السولونيتز.

ومما يؤخذ على تصنيف الفاو أنه أكثر تشعبا وتعددا للوحدات بين (26 وحدة) وإنه لايميز كثيرا بين أنماط التحول ودرجاتها، لهذا راحوا يبحثون عن مشروع آخر للتصنيف.
الخلاصة : أن تصنيفات التربة حتى اليوم إي حتى بداية التسعينات من القرن العشرين ، لازالت لم تصل إلى نهاية وإجماع دولي في توحيد تسمياتها ومناهجها وضبط أنواعها ، خاصة بعد الاكتشافات المتتالية والمعلومات المتجددة باستمرار التي ظل العلماء يحصون عليها عن طريق الأقمار الصناعية أو ما يعرف بطرق الاستشعار عن بعد وقد وضعت الأمم المتحدة برامج الاستزادة في جمع المعلومات عن كوكبنا هذا ، يابسة ومائه ، بواسطة الأقمار الصناعية التي ما فتئت ترسلها الدول الكبرى .ومن هنا يمكن للدول النامية الاستفادة منها ، فعلى الدول العربية أن تندمج في هذا الإطار وأن لا تضيع الفرصة للاستفادة من هذه الكشوفات والتطورات التقنية الحديثة لضمان مكانتها في هذا العالم ومستقبلها في هذا الوجود . وسنختار في تصنيفنا لأنواع الترب في الوطن العربي التصنيف الذي تسوده الصبغة الجغرافية والذي سار عليه أغلب البيدولوجيون في العالم وهو إغفال عامل المحطة، والـظروف المحلية. لهذا صنفنا تربة الوطن العربي إلى نطاقية وتشتمل ترب : البحر المتوسط ، سهوب ، الصحراوية والإنطاقية وتضم الترب : المقلوبة ، الجبلية ، الفيضية ، الملحية .

hgjvfJJJm












عرض البوم صور بدر المغربي   رد مع اقتباس
إظهار / إخفاء الإعلانات 
عدد الضغطات : 10,031 مساحة إعلانيه
قديم 24-01-2011, 05:55 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
simosisto
اللقب:
 
الصورة الرمزية simosisto

البيانات
التسجيل: Aug 2008
العضوية: 5836
المشاركات: 4,147 [+]
بمعدل : 1.80 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1658
نقاط التقييم: 928
simosisto is a splendid one to beholdsimosisto is a splendid one to beholdsimosisto is a splendid one to beholdsimosisto is a splendid one to beholdsimosisto is a splendid one to beholdsimosisto is a splendid one to beholdsimosisto is a splendid one to beholdsimosisto is a splendid one to behold

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
simosisto غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : بدر المغربي المنتدى : جغرافية المناخ
افتراضي رد: التربـــة

ماشاء الله
شكرا لك
بوركت












عرض البوم صور simosisto   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التربـــة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تطبيق أذكار الصباح والمساء

ضع بريدك هنا ليصلك كل ماهو جديد:


الساعة الآن 08:52 PM بتوقيت مصر

::::::: الجغرافيون العرب :::::::

↑ Grab this Headline Animator

صحيفه بحر نيوز

اخبار مصر


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
نسخة التميز
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
الحقوق محفوظة لمنتدى للجغرافيين العرب